01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

مراكز علاج الادمان في جدة


أظهرت دراسة أُجريت في عام 2020 أن حوالي من 7 إلى 8% من سكان السعودية يُدمنون المواد المُخدرة ويحتاجون إلى مراكز علاج الادمان في جدة ومدن السعودية المُختلفة، و 70% من المدمنين تتراوح أعمارهم ما بين الـ 12 عاما وال 22 عاما..

كما أن أكثر المواد المُخدرة انتشاراً هم مواد الأمفيتامين، والهيروين، والكحول، وأخيرا الحشيش لكن أغلب المدمنين يدمنون أكثر من مادة مخدرة واحدة، كما أن هناك نسبة من النساء في جدة والسعودية مدمنين للمواد المخدرة..

 كما أن أعدادهم يزداد لكن ليس سهلاَ لهن الوصول للمواد المخدرة بسبب الطبيعة التحفُظية للمجتمع السعودي لذلك يكثر استخدامهن للمواد الأولية والمتطايرة مثل النرجيلة ( الشيشة)…

و سنتعرف خلال المقال لماذا قد يكون علاج الادمان خارج جدة أفضل من مستشفيات علاج الادمان في جدة، وما أسباب انتشار ظاهرة الإدمان بشكل متزايد في جدة وباقي مدن السعودية.

أيهما أفضل مراكز علاج الادمان في جدة أم الخارج ؟

تتميز مراكز علاج الادمان خارج جدة مثل مركز الهضبة في مصر بالاحترافية واتباع أحدث البروتوكولات  المُستخدمة في العالم لعلاج مدمني المخدرات كما أن مركز الهضبة يستقبل أعداد هائلة من المدمنين كل عام ..

مما يُكسب المركز الخبرة الوثيقة في كيفية التعامل مع مختلف المدمنين باختلاف احتياجاتهم والمواد التي يتعاطونها كما أن تكلفة العلاج أقل بكثير من مستشفي علاج الادمان في جدة، فليس معنى انخفاض التكلفة رداءة الخدمة المُقدمة..

ففي مركز الهضبة تُقدم أفضل خدمة مُتاحة بتكلفة أقل من مستشفيات علاج الادمان في جدة كما أن يتم توفير بيئة صحية يحتاجها المدمن خلال فترة علاجه تخلو من الظروف التي دفعت به للإدمان.

لماذا يعد مركز الهضبة أفضل خيار متاح لعلاج الادمان في مصر عن مراكز علاج الادمان في جدة :

بالإضافة إلى ما ذكرناه في الفقرة السابقة، فهناك أيضا الأسباب الآتية لكي تختار مركز الهضبة لشفاء ادمانك :

  • مستشفى الهضبة مستشفى مصرية معتمدة من وزارة الصحة، تتميز بالخبرة الطويلة في علاج الإدمان.
  • يتم تصميم برنامج تأهيلي وخطة علاجية لكل مدمن بما يتناسب مع حالته، ونوع المخدر الذي يتعاطاه، وعمره أيضا كما أن يتم علاج الأمراض النفسية المصاحبة للإدمان إذا وُجدت.
  • لا ينتهي العلاج بخروج المريض من مستشفى الهضبة، بل يتم وضع خطة للرعاية اللاحقة أو مرحلة ما بعد التأهيل لنكون دائماً قرب المريض.
  • نضمن الخصوصية التامة لجميع مرضانا، فلا يتم معرفة دخول أو خروج المدمن دون إذن كتابي منه.
  • يتكون فريق مستشفى الهضبة من أطباء علاج الإدمان الذين يقومون في البداية بفحص حالة المريض ووضع الخطة العلاجية والإشراف عليها للنهاية، والأطباء النفسيين لعلاج الأمراض النفسية المصاحبة، وممرضي إعادة التأهيل بالإضافة إلى الأخصائيين الاجتماعيين، وأخصائيي التغذية والطهاة.
  • وجود بيئة علاجية داعمة للمدمن لضمان نجاح الخطة العلاجية.
  • انخفاض تكلفة العلاج مقارنة مع مراكز علاج الادمان في جدة.

العقبات التي تواجه المدمنين في جدة وتعيقهم عن بدء رحلة التعافي من الإدمان :

أحد أهم أسباب صعوبة بدء العلاج في مراكز علاج الادمان في جدة هو قلة عدد مستشفيات علاج الادمان في جدة، مما يؤدي إلى بدء الخطة العلاجية لكثير من المدمنين في منازلهم..

وذلك لأن أحد أهم أسباب نجاح علاج الادمان هو التواجد في بيئة داعمة توفر للمدمن ما يحتاجه لإتمام شفائه دون وجود العوامل التي أدت إلى إدمانه في المقام الأول، وبالتالي تبوء الخطط العلاجية بالفشل.

ما سبب ارتفاع تكلفة العلاج في مستشفيات علاج الادمان في جدة وغيرها من المدن السعودية ؟

ذلك بسبب نُدرة مراكز علاج الادمان في جدة، فعدد مستشفيات أو عيادات علاج الادمان في جدة والمدن السعودية الأخرى مُنذ أول مركز تم بنائه في عام 2000 خمس مشافي فقط ثلاثة منهم حكومية، واثنتان من المراكز الخاصة..

يقع أماكنهم في الدمام، الرياض، جدة، والطائف بإجمالي قُدرة استيعابية 2023 مريض، ويبلغ عدد المدمنين الذكور 85% منهم والباقي سيدات، وذلك يدفعنا للتساؤل هل يتم إهمال حقيقة وجود مدمنات في السعودية؟

إدمان المواد المُخدرة بين النساء في جدة وباقي مدن السعودية :

حقيقة وجود نسبة 15% من المدمنين المتواجدين في مراكز علاج الادمان في جدة تُشير إلي تواجد ظاهرة إدمان المواد المُخدرة بين النساء كما الرجال بالسعودية..

وذلك حسب آخر دراسة تم السماح بإجرائها في عامي 2003 و2004 على 4765 مريض في أكبر مشفى في جدة 65% منهم كانوا نساء، و33% من أولئك النساء كان لديهم تاريخ من إدمان المواد المُخدرة..

كانت الغالبية العُظمي من المدمنات اللاتي توجهن للعلاج تتراوح أعمارهم ما بين 18 عام وال 28 عام، ومن خلفيات مجتمعية مختلفة، كما أن 70% لديهم تاريخ عائلي بإدمان المواد المُخدرة..

معظمهم كان يعاني من إدمان النيكوتين (السجائر) أو تدخين النرجيلة (الشيشة)، وكانت أكثر الأمراض النفسية التي تصاحب حالة الإدمان لديهن هو مرض ثنائي القطب أو مرض اضطراب الشخصية الحدية..

كما تم الربط بين الأمراض النفسية التي تم تشخيصها والمخدر الذي يتم تعاطيه حيث يسبب المخدر المرض العقلي، فالحشيش و الامفيتامين يسببان الذهان العقلي، ويُسبب الكحول مرض الاكتئاب، بينما يُسبب الهيروين مرض ثنائي القطب..

 وهنا يجب أن نتطرق إلى سؤال هام ما العوامل التي أدت إلى انتشار ظاهرة الإدمان وتزايدها في جدة والسعودية مما أدي إلي زيادة احتياجات الدولة لأكثر من مستشفي علاج الادمان في جدة وغيرها من المدن.

العوامل التي ساعدت على انتشار الإدمان في جدة والسعودية :

تختلف تلك العوامل من النساء إلى الرجال فأما النساء فالعوامل كالآتي :

  • انخفاض مستوى التعليم.
  • تواجد علاقة زوجية غير مستقرة.
  • انخفاض المستوى المعيشي.
  • انتشار البطالة وعدم وجود وظائف.
  • تواجد ظروف عائلية مضطربة والمشاكل الأسرية.

بينما العوامل التي ساعدت الرجال على الإدمان تتشابه مع العوامل السابقة بالإضافة إلى :

  • العيش وحيداً.
  • التقدم في السن.
  • الضغوطات المجتمعية والحياتية.

كما أن هناك دراسة أظهرت أن المدمنين من المراهقين في جدة والسعودية يبدأون تعاطي المواد المخدرة في نفس وقت تجربتهم لتدخين السجائر بينما المدمنين من البالغين يبدأون تعاطي المخدرات بعد فترة تبلغ حوالي 6 سنوات بعد بدايتهم لتدخين السجائر…

ولذلك بتزايد عدد المدمنين والمدمنات في السعودية تزايد الطلب على مراكز علاج الادمان في جدة وباقي مدن السعودية.

أثر معرفة تواجد مدمن بالعائلة على أفرادها :

أظهرت دراسة تمت من خلال إجراء مقابلة مع أفراد من 20 عائلة سعودية يتواجد لديهم مدمن للمواد المخدرة، وقد أظهرت التالي :

  • رفض الزواج للشخص المدمن بأي فرد من العائلة.
  • انعزال المدمن عن باقي العائلة.
  • العنف الجسدي والضغوطات النفسية التي تحدث للمدمن.

وهنا يجب أن ننوه بأن من أساسيات العلاج في مراكز علاج الادمان في جدة أو أي مكان هو تواجد دعم عائلي قوي لكي يستطيع المدمن الشفاء من إدمانه والعودة لحياته السابقة.

تجربتي مع مراكز علاج الادمان في جدة:

قصتي اليوم عن النجاح والأمل والدعم والشفاء بعد اليأس والإحباط  في شفائي من الإدمان لكن حقيقة الأمر تجربتي  للتعافي كانت مع مركز الهضبة في مصر، وذلك بعد بحثي عن افضل دكتور لعلاج الادمان في جدة، وغيرها من مستشفيات وعيادات علاج الادمان في جدة..

أشارك قصتي اليوم لإظهار الجانب الإنساني من مرض الإدمان وقبضته الغادرة التي وقعت فيها، وكيف انقلبت إلى الحرية والثقة التي أعايشها الآن والتي انبثقت من نفس ذات الإدمان المرعب..

كان كل شيء يتداعى من حولي، فقد كنت أعيش في أزقة الشوارع لشراء الحشيش من تجار المخدرات، حتى قامت أمي يوما بصفعي وهي تبكي وتخبرني كيف تحولت إلى ذلك،  مدمن لا يكاد يفيق من جرعة حتى يهرع إلي تعاطي الجرعة التالية، لا يُدرك أوقات يومه..

بدأت أبحث عن علاج ادمان الحشيش في جدة بحُكم أنه المكان الذي أعيش به، لكني وجدت أنني لا أقوى على تحمل تكلفة مراكز علاج الادمان في جدة والتي تعتبر مراكز خاصة، فاتجهت إلي المستشفيات الحكومية..

وجدت اسمي قد وُضع في قائمة انتظار لتلقي العلاج نظرا لنُدرة مستشفيات علاج الادمان في جدة بالنسبة لعدد المدمنين، فأصابني ذلك باليأس الشديد لدرجة أنني حاولت الانتحار مرتين لأنني أردت بشدة الشفاء من ادماني..

ولكن في المشفى التي ذهبت إليها بعد محاولتي الثانية للانتحار، نصحني الطبيب الذي كان مسئولاُ عن حالتي بعد أن أخبرته قصتي بأن أذهب إلي مركز الهضبة في مصر..

فكأنما قد دبت بي الحياة من جديد، فبدأت أبحث ووجدت أن تكلفة السفر والعلاج ليست باهظة بالإضافة أن مركز الهضبة  يتميز بمعدل شفاء مرتفع ويتبع أحدث البروتوكولات لعلاج الإدمان..

بدأت بمرحلة سحب السموم، وأخذت الأدوية للأعراض الانسحابية للمخدر، وتعلمت أن أتحمل مسئولية تصرفاتي وأفعالي، لكن أيضا عرفت أنني مريض وأستطيع أن أتحسن باتباع الخطة العلاجية..

تعلمت أن إدماني قد يكون حالة ستلازمني مدى الحياة لكن لن تعيقني، وعملت بجد شديد لكي أشفى من إدماني، وقمت بالمتابعة مع طبيبي المختص لمناقشة مسألة  إدماني، وشعورى بالخجل منه وعلاقاتي الإنسانية مع من حولي..

كما قمت بعمل فحوصات عشوائية ومنتظمة للمخدرات، وقمت بحضور مقابلات جماعية باستمرار حتى قمت بتغيير حياتي بشكل جذري وبدأت استعادة حياتي الطبيعية شيئا فشيئاً..

لم تكن بالرحلة السهلة، فقد استغرقتني سنوات لكنني استطعت مشاركتها مع غيري لكي يري غيري ممن يمروا بتجربتي أن هناك مثال يؤكد أن علاج الإدمان ليس دربا من دروب المستحيل لكنه ممكن بالعزيمة وبوجود مركز علاج ذو خبرة مثل مركز الهضبة..

لكني في النهاية عُدت لحياتي الطبيعية التي افتقدتها بشدة، ويجب أن أذكر أنني وجدت الشك كثيرا ممن حولي في قدرتي على الشفاء من ادماني حتى أنني كنت أُشكك بنفسي في مرحلة من رحلة علاجي..

لكنني الآن أقوى ولدي الثقة بنفسي ولمشاركة تجربتي مع مراكز علاج الادمان في جدة التي فشلت ليظهر منها الأمل بعثورى على مركز الهضبة في مصر.

 

المصادر :


Substance use disorders in Saudi Arabia: a scoping review

Drug use patterns and demographic correlations of residents of Saudi therapeutic communities for addiction

Substance Abuse Among Women the Saudi Culture

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *