شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

مخدر البيسة: 4 مكونات البيسة الخطيرة وتأثيرها على الدماغ


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
كمية من البودرة البيضاء تُسمى مخدر البيسة
المقدمة

مخدر البيسة هو عبارة عن مزيج من المواد المخدرة وبعض المواد الكيميائية السامة، وظهر مؤخّراً وانتشر بسرعة بين الشباب لقوة مفعوله و رخص ثمنه مقارنة بالمخدرات المعروفة كالهيروين والكوكايين، و لكن ما يجهله الكثيرون هو أنّ مخدّر البيسة أشدّ إدماناً و خطراً من المخدرات البودرة الأخرى.
لنفهم مدى هذا الخطر تابع معنا هذا المقال حيث ستتعرّف على ما هي البيسة تحديداً و شكلها، حينها ستدُرك مدى خطورة تركيبة البيسة وأضرار طُرق تعاطيها.

ماهو مخدر البيسة؟

مخدر البيسة هو مادة غير نقية أو خليط غير متجانس من المخدّرات من بينها الهيروين و المواد الكيميائية السامة، و التي لها تأثير سريع و قوي عند التعاطي ممّا جعلها وجهةً للكثيرين، كما أنّ لها خواص إدمانية عالية جداًّ حيث يُمكن حدوث الاعتماد الجسدي عليها بعد التعاطي لثلاث أو أربع مرات فقط، و هذا راجع لمكوّناتها.
إذن ما هي تركيبة البيسة الخطيرة؟.. سنعرف ذلك فيما يلي مبينين الاختلاف بين البيسة والهيروين على اعتبار أن ترويجها قائم على كونها بديل للهيروين ارخص ثمناً.

هل مخدر البيسة هو الهيروين؟

لا، مخدر البيسة و الهيروين يختلفان من حيث المكوّنات و الشكل و المفعول، و يظهر الفرق فيما يلي:

تركيبة مخدر البيسة

حيث و رغم أنّ مخدر البيسة يحتوي على الهيروين إلاّ أنّه يشكل حوالي 20 إلى 30 بالمائة منها فقط، و تتم إضافة مواد كيميائية خطيرة مختلفة تجعل مفعول مخدّر البيسة مضاعفاً و أشدّ خطورة من الهيروين، حيث أنّ مخدّر البيسة له تأثير غير طبيعي قوي جداًّ و سريع كما أنّه يدوم لفترة أطول و ضررها أكبر على الصحة الجسدية و النفسية، كما أنّ معدّل إدمانها أعلى.

سعر مخدر البيسة

الذي يٌعتبر من أهم عوامل انتشاره، حيث أنّ طريقة إضافة المواد السامة تكون عشوائية و لزيادة كمية مخدّر البيسة وبالتالي يكون سعر مخدّر البيسة أرخص بكثير من الهيروين أو باقي مخدّرات البودرة، حيث أنّ سعر جرام البيسة يتراوح بين 15 إلى 20 جنيه بينما الهيروين أو الكوكايين قد يصل سعر الجرام منها إلى 700 جنيه.
وفيما يلي سنتعرف على مكوّنات مخدّر البيسة و لماذا هي خطيرة.

مكونات مخدر البيسة السامة وشكلها

وفيما نتحدث عن مكونات البيسة وشكلها:

أولاً: 4 مكونات مخدر البيسة

مكونات مخدر البيسة

مكونات مخدر البيسة

يتكوّن مخدر البيسة من مواد في غاية السُمية و الخطورة نوضحها فيما يلي:

  • الهيروين، أو الكوكايين بنسب متفاوتة
  • مواد أخرى مثل الكوك و برشام أبو صليبة.
  • عدّة مواد أفيونية أخرى مثل الفنتانيل الي يُعرف بمدى قوّته وارتفاع احتمال حدوث الجرعة الزائدة في وجوده.
  • مواد كيميائية سامة و التي تختلف حسب مكان الصّنع، و أغلبها غير معروف المصدر ممّا يزيد من خطورة مخدر البيسة على المدمن، فتتسبب في حدوث التهابات و العدوى البكتيرية المختلفة، بالإضافة إلى إمكانية تسمم الكبد و الكلى.

ثانياً شكل مخدّر البيسة

شكل البيسة عبارة عن بودرة شبيهة بالهيروين و لكن مائلة للون البني بسبب تركيبة البيسة و طريقة صنعه كما يُسميه البعض السكر البني، كما أنّه قد يكون عديم الرائحة أو به رائحة حامضية، بطعم مر.
بعد التعرف على شكل مخدر البيسة فلنكتشف طُرق تعاطي البيسة و خطورتها.

طريقة تعاطي مخدّر البيسة و خطورتها

طرق تعاطي البيسة ثلاثة وجميعها تسبب مشاكل جسدية ونفسية خطيرة و مضاعفات على المدى الطويل، وفيما يلي نوضح طُرق تعاطي البيسة:

أولاً تدخين البيسة ومخاطره

حيث يتم تسخين أو حرق مخدر البيسة واستنشاق الدخان المتصاعد، و هذه الطريقة مضرّة للرئتين بشكل كبير، كما تتضرر العيون أيضاً من الدخان.

ثانياً حقن مخدر البيسة والمخاطر المحتملة

حيث يمكن إذابة مخدّر البيسة في الماء ثم حقنه، وهذا أمر خطير للغاية ويمكن أن يؤدي إلى جرعة زائدة، تضرّر الأوعية الدموية، وحدوث التهابات أو عدوى بكتيرية على مستوى منطقة الحقن.

ثالثاً شم البيسة واضراره

أو استنشاق بودرة مخدّر البيسة عبر الأنف مباشرة أو باستعمال أنبوب صغير الأمر الذي قد يؤدي إلى احمرار و جرح الأنف من الداخل و حدوث التهابات.
بما أنّ مخدّر البيسة هو مادة مخدّرة تحتوي على مواد أفيونية فإنّ تأثيرها يكون بشكل أساسي على الدماغ، و في الفقرة التالية سنتعرّف على كيفية ذلك.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



تأثير مخدر البيسة على الدماغ

دماغ البيسة مُصطلح انتشر وبقوة في بيئة الإدمان، فهل ذلك المصطلح لها علاقة بتأثير البيسة الدماغ، هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي.

مامعنى دماغ البيسة؟

دماغ البيسة هو مصطلح دارج يُطلقه المدمنون على الحالة التي تتبع تعاطي مخدّر البيسة بدقائق، و بينما المدمن يرى فقط تأثير النشوة لا يعرف أن السبب في الوصول إلى تلك الحالة هو تغيُّرات شديدة تحدث على مستوى المخ و تؤثر على وظائفه، و دماغ البيسة بالنسبة للمُدمن هي:

  • استرخاء العضلات.
  • الشعور بالسعادة.
  • حالة من النشوة و الانفصال عن الواقع.
  • النعاس.

أمّا عن حقيقة دماغ البيسة و سبب ظهورها فهو أخطر من هذا بكثير.

أسباب ظهور دماغ البيسة على المدمن

مخدّر البيسة ذو طبيعة أفيونية بسبب احتواءه على الهيروين لذا فهو يرتبط بمستقبلات الأفيونات في الدماغ تحديداً في مناطق الألم و المكافأة، و يحفّز إفراز الدوبامين بشكل غير طبيعي وهو ناقل عصبي يتحكّم في عدّة وظائف تنفيذية و حركية في المخ و الجسم عامةً.
زيادة مستويات الدوبامين بعد تعاطي مخدر البيسة تشوش وظائف الدماغ ممّا يُعطي شعوراً بالنشوة كما تتناقص القدرة على الشعور بالألم الجسدي و النفسي بشكل كبير.
و يرتبط مخدّر البيسة أيضاً بمنطقة جذع الدماغ ممّا يؤثر على الوظائف الحيوية مثل وتيرة التنفس، ضغط الدم و اليقظة، و هذا سبب الشعور بالنعاس و استرخاء العضلات، و لكن هذه التأثيرات لها عواقب عنيفة على المدمن منها ما يلي:

  • فقدان الوعي.
  • خدر الأطراف.
  • توقف التنفس.
  • انخفاض ضغط الدم.

و تدوم حالة دماغ البيسة ما بين ساعة إلى ساعتين ممّا يستوجب الحذر من زيادة الجرعات لاحتمال حدوث الجرعة الزائدة التي قد تؤدي إلى الموت، و بطبيعة الحال يتبع تعاطي مخدّر البيسة الوقوع في إدمانه الناتج عن استهداف الدوبامين لمركز المكافأة في الدماغ وزيادة الرغبة في التعاطي، و هنا نتساءل ما هو الحل و هل يوجد بديل لمخدّر البيسة يُمكن المُدمن من التوقف عن التعاطي بدون التعرض لأعراض انسحاب عنيفة؟.

بديل مخدر البيسة

قد يلجأ بعض المدمنين للبحث عن بديل مخدر البيسة من المخدرات الأخرى ممّا يزيد من اضطراب وخطورة حالتهم، بينما بديل البيسة الوحيد الذي يضمن لك التحسّن في صحتك الجسدية و النفسية بالإضافة إلى العودة لسلوكيات الحياة الطبيعية هو التوقف عن التعاطي وعلاج الإدمان في مراكز مخصصة لذلك، حيث تتم إدارة أعراض انسحاب مخدّر البيسة بشكل آمن يضمن لك عدم العودة للتعاطي، كما يتم الاهتمام بالجانب النفسي الذي سيطر عليه مخدّر البيسة.
و أفضل مركز لعلاج إدمان مخدّر البيسة هو مستشفى دار الهضبة للطب النفسي و علاج الادمان، و تالياً ستتعرف على بعض المميّزات التي جعلته الأفضل.

مخدّر البيسة وعلاجه داخل مستشفي دار الهضبة

علاج إدمان مخدّر البيسة داخل مستشفى دار الهضبة للطب النفسي و علاج الإدمان هو الحل الأفضل لك، حيث أن المركز هو الأفضل في مصر نسبة إلى تحقيق معدّلات شفاء عالية مما جعله يتحصل على عدّة تكريمات وجوائز منذ افتتاحه، فهو يتميّز بما يلي:

  • إقامة فندقية ممتازة، تجعلك تشعر بالسلام والاطمئنان طول فترة علاجك.
  • فريق عمل متكامل بكفاءة عالية ممّا يجعل قضاء فترة سحب السموم سهلة و آمنة حيث أنها تعتبر المرحلة الأهم في التخلّص من تأثير مخدّر البيسة في جسمك بسبب ظهور أعراض انسحاب البيسة.
  • برامج علاجية متطورة و فعّالة تهتم بالجانب النفسي الذي يسيطر عليه مخدّر البيسة، و ذلك باعتماد عدّة أنواع للعلاج مثل العلاج المعرفي السلوكي، و العلاج الجماعي و غيرها.
  • توفّر العيادات الخارجية بجودة خدمة عالية لضمان المتابعة مع المتعافي بعد خروجه من المركز، و الحرص على عدم حدوث انتكاسة في مساره العلاجي، أو المتابعة مع من يتعالج خارج المركز بسبب أنّ حالته غير حرجة و لا تتطلب البقاء فيه.
  • توفّر مرافق ترفيهية و رياضية و منتجع أيضاً، بالإضافة إلى نظام غذائي صحي و عالي الجودة.
  • أسعار مناسبة مقارنة مع مستوى الخدمة المقدمة.

للاستفسار يُمكنك الاتصال بنا على رقم الواتس آب التالي 01154333341.

الخلاصة

مخدر البيسة أشدّ خطورة و فتكاً من المخدّرات المعروفة، و احتمال وصول ضرره إلى الموت كبير جدّا بسبب مكوّناته الغير معروفة، و التي يضيفها صانعو المخدّرات من دون اعتبارٍ لخطورتها في سبيل الربح المادي البحت على حساب صحة وسلامة المجتمع، فإذا كنت في بداية تعاطيك فلا تتردد في التوقّف و التوجّه لطلب المساعدة المهنية، و حتى لو كان إدمانك أو إدمان أحد أقاربك لمخدّر البيسة قد وصل إلى أعلى الدرجات لا يهم، حيث يُمكننا مساعدتك في كل الحالات للعودة إلى حياة طبيعية وصحية، فقط تواصل معنا على الرقم 01154333341.

للكاتبة: أ. كوثر.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول مخدر البيسة

مخدّر البيسة له العديد من الأضرار الجسدية والنفسية التي تكون خطيرة بسبب تركيبة البيسة المجهولة، حيث أنّه بالإضافة إلى أضرار الهيروين أو الكوكايين الذي يحتويه فإنّ المواد السامة المستعملة و سوء جودة التعقيم تزيد من سوء الوضع و حدوث العدوى البكتيرية و غيرها الكثير من المشاكل من بينها ما يلي: عدوى المكورات العنقودية. التهاب النسيج الخلوي. الغرغرينا. العدوى الجلديَّة الناخرة. أمراض الكبد والكلى. أمراض الرئة مثل الالتهاب الرئوي. عدم انتظام الهرمونات. اضطرابات نفسية وعقلية.

يُمكن التوقّف عن تعاطي مخدر البيسة في البداية ولكن يُفضّل الحديث مع طبيب مختص لتشخيص الحالة ومعرفة الخطوات الصحيح للعلاج من دون التعرّض لمشاكل الانسحاب، فإذا وصلت مرحلة الإدمان فإنّ التوجّه للتشخيص و العلاج داخل المركز هو الحل الأمثل لإدارة الأعراض الانسحابية الكثيرة و التي يمكن أن تشمل القيء والإسهال، آلام العظام والعضلات، مشاكل في النوم، و غيرها، و كذلك الحصول على العلاج النفسي الذي يكون الجزء الأهم في رحلة التخلص من مخدّر البيسة.

لا شكّ أنّ تعاطي أحد مقربيك مخدّر البيسة هو أمر محزن و مدمّرة للكثير من العلاقات الأسرية و الصداقات، إلاّ أنّ إدراك خطورة الموقف هو أوّل خطوة لتقديم المساعدة لهذا الشخص، فإذا لاحظت تقلبات مزاجية، تغيرات سلوكية كبيرة، اختلافات في الشخصية أو تغيرات جسدية شديدة لديه فمن الضروري الوصول إلى أصل المشكلة عبر التحدّث مع أحد الأخصائيين في المجال و التعرّف على كيفية حل الموضوع و الحصول على العلاج المناسب، و يمكنك إيجاد المختصين المناسبين لمساعدتك من خلال التواصل معنا عبر واتس آب 01154333341.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة