01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية


كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية ومحاولة تخليصها من بعض السمات والتي من شأنها أن تعطل من مسار الحياة اليومية لديه، فالشخص الذي يكون معتمد بشكل رئيسي في كل معاملاته واحتياجاته اليومية على الآخرين تكون له بعض الخصائص والسمات الفريدة، والتي تخص شخصيته، ومن خلال ما يلي نتعرف بمزيد من الإيضاح على طبيعة تلك السمات، وكيفية التعايش مع الشخصية التي تتسم بالاعتمادية، وكذلك نوضح طبيعة الشخصية الاعتمادية بالعلاقات الاجتماعية، وبالأخص علاقة الزواج.

ما هو تعريف الشخصية الاعتمادية؟

من الممكن أن نكون على دراية تامة ب كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية1 حينما نتعرف ونكون على علم بالمفهوم المتعلق بتلك الشخصية وتعريفها الدقيق، حيث أن الشخصية الاعتمادية هي تلك الشخصية التي لا تتمتع بالاستقلالية، ودائمًا تحتاج إلى الغير، ولا تستطيع أن تواجه الحياة بمفردها، وقد تم تصنيفها على أنها واحدة من بين الاضطرابات في الشخصية، ومن بين أكثر ما يصاب به الاعتماديون الشعور الدائم بالقلق، ويكون شعورهم بالارتياح، والطمأنينة مكتسب من تواجدهم مع أشخاص آخرين لهم أهمية بحياتهم.

تعرفنا من خلال ما سبق على تعريف الشخصية الاعتمادية، ومن خلال ما يلي نتعرف على بعض العلامات التحذيرية التي تُنبئ عن أن فرد ما لديه اضطراب الشخصية غير المستقلة، أو الاعتمادية.

10 أعراض للشخصية الاعتمادية

من بين أكثر الأعراض التي حال ملاحظتها يجب سرعة التعرف على كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية، تلك الأعراض التي نوضحها فيما يلي:

  • التصرفات الصادرة من الشخص تكون بخضوع وعدم ارتياح.
  • يعتمد الشخص المصاب بهذا الاضطراب في معظم مواقف حياته إما على ذويه، أو أصدقائه.
  • يكون بحاجة وبشكل مستمر للشعور بالطمأنينة من الآخرين.
  • يتأذى بشكل كبير من الرفض.
  • يشعر بالتوتر والقلق المستمرين.
  • دائم الشعور بالعزلة وذلك حينما يكون وحيد.
  • حساس للغاية من أي شخص يقوم بنقده.
  • يميل إلى أن يكون أكثر سذاجة من غيره.
  • يخاف من الاغتراب والهجر.

أهم العوامل العرضية الخطيرة

من بين أهم العوامل2 التي قد تمثل خطورة على من يُعاني هذا النوع من أنواع الاضطراب بالشخصية ما يلي:

  • وجود تاريخ مرضي للمصاب بهذا الاضطراب يتسم به أحد الأبوين.
  • القلق المفرط، والمستوى الحاد من التوتر هو أحد العوامل التي تمثل خطورة على المصاب.
  • الإهمال الحاد للحالة مما يؤدي لتفاقم الأعراض.
  • وجود شخص سلطوي من الوالدين.

ومن خلال ما سبق تطرقنا لأهم الأعراض التي تخبر عن الشخص الذي تتصف شخصيته بالاعتمادية، ومن خلال ما يلي نوضح أهم صفات الشخصية الاعتمادية.

سلوك الشخصية الاعتمادية وأهم السمات الشخصية للمصاب بها

سلوك الشخصية الاعتمادية2 يُعد من بين أهم ما يوضح لمن حولها أهم خصائصها وسماتها حيث أن الاضطراب المتعلق بالشخصية الاعتمادية وأعراضها يؤثر بشكل كبير على السلوكيات التي تصدر عن الشخص، وفيما يلي نوضح أهم خصائص الشخص الاعتمادي:

  • ليست لديه القدرة على أن يتخذ قراراته المصيرية والتي تخصه هو بل يحتاج لمن يأخذ له القرار.
  • الخوف بشدة من أن يتركه شخص قريب منه ولديه إحساس دائم بالغربة، والعزلة.
  • حال انتهاء أي علاقة اجتماعية؛ غالبًا سينتقل الشخص الذي لديه اضطراب بالشخصية لتكوين رابطة وعلاقة اجتماعية أخرى ليكون معتمد عليها.
  • التشاؤم الشديد والقلق حيال بعض الأمور غير المنطقية وانعدام الثقة بالنفس، بما في هذا تصور بأنهم لا يقدرون على أن يقوموا برعاية أنفسهم.
  • ومن أبرز صفات الشخصية الاعتمادية أنها تتجنب الاختلاف مع الآخر وهذا خوفا من الفقدان المفاجئ لسبل الدعم.
  • ليس لديهم أي مقدرة لأن يقوموا ببدء المشاريع أو الأعمال والمهام الخاصة بهم وهذا يرجع إلى ضعف الثقة بالنفس.
  • يصعُب عليهم أن يتواجدوا بمفردهم.
  • الاستعداد لأن يتحملوا الإهانات وسوء المعاملة من الآخرين والتي قد تصل إلى حد الاعتداء البدني. 
  • وضع الاحتياجات والأولويات التي تخص مقدمين الرعاية لهم فوق مصالحهم واهتماماتهم الشخصية واحتياجاتهم

من خلال ما سبق قد أوضحنا أهم السمات الشخصية التي يتسم بها الشخص الاعتمادي، وفيما يلي نوضح كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية.

كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية

كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية 3 تعد من بين أكثر التحديات التي تواجه الأشخاص حول الشخصية الاعتمادية، والتي قد تبدو مزعجة في بعض تصرفاتها مع الآخرين، والتي قد تصل لحد الخضوع، لأن الاعتمادي أو الشخص التابع يكون دائم الاحتياج للآخرين، ومن خلال ما يلي نوضح المزيد من أبعاد الشخصية الاعتمادية وكيفية التعامل معها.

  • الحوار يُعد هو الطريقة المُثلى والتي من شأنها أن تبرز طبيعة تفكير الشخص التابع، أو الاعتمادي.
  • الاعتماد بشكل أساسي على ترويض سلوكيات الشخص المعتمد، وذلك عبر انتهاج، أو اتباع أسلوب العلاج السلوكي المعرفي.
  • ضرورة تعزيز ثقة الشخص المُعاني من هذا الاضطراب بنفسه كي يصبح قادر على أن يواجه أعباء الحياة بمفرده.
  • محاولة تعزيز إحساسه بأنه قادر على أن يتخذ قراراته بنفسه، وأن يكتسب خبراته من مختلف المواقف التي قد مرت عليه في حياته، ومن الممكن الاسترشاد بالطبيب النفسي وبالأخص لإرشاد من حول صاحب الشخصية الاعتمادية فيما يخص علاج أعراض هذا الاضطراب باستخدام نهج العلاج المعرفي والسلوكي، وهنا ننصح بالاستعانة بالأطباء المتخصصين في التأهيل السلوكي بمركز دار الهضبة.

بعد أن تطرقنا إلى كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية نتعرف على طبيعة تلك الشخصية وبالأخص حال الزواج وهل يمتلك الشخص الاعتمادي القدرة على تكوين أسرة وتلبية احتياجاتها فهذا ما سنتعرف عليه بالفقرة القادمة:

طبيعة الشخصية الاعتمادية في الزواج ومدى قدرتها على تكوين أسرة

الشخصية الاعتمادية في الزواج4 هي ما سنتطرق له بالشرح والتوضيح من خلال تلك الفقرة حيث أن الشخص الذي تكون لديه معاناة من الاضطراب بالشخصية من هذا النوع من الممكن أن يدخل بعلاقة زواج، أو  أي علاقات اجتماعية أخرى، ولكن لن يكون هو صاحب القرار في تلك العلاقة، حيث أنه سيكون معتمد وبشكل كبير على لشريكه في كل شيء.

ففي الحالة التي يكون فيها الشريك معاني في الأساس من الاضطراب الفصامي، فهذا بالطبع سيجعله أكثر اعتماداً على الشريك السوي فيما يخص مختلف القرارات.

من الممكن للشخص أو الزوج الغير مُعاني من هذا الاضطراب أن يُساعد شريكه المُصاب بحيث يقدم له كل سبل الدعم والتي تتمثل في تراجعه عن اتخاذ قرار ما حتى يُقدم الشخص المصاب بأخذ القرار كنوع من أنواع التدريبات التي تحسن من هذا العجز لدى الشخص الاعتمادي، أو التابع.

بإمكان الشريك أن يقوم بتشجيع شريكه المصاب على أن يتحمل بعض المسؤوليات المنزلية البسيطة.

التشجيع على ممارسة أعمال يومية يُفضلها، وكذلك من الممكن أن يتيح الشريك الطبيعي الفرصة لشريكه المصاب بالاضطراب بأن يعبر عن آرائه الشخصية بكل صراحة ومن دون خوف.

كيف يمكن علاج الشخصية الاعتمادية؟

من بين الأمور التي تُعد صعبة بعض الشيء هي العلاج للاضطرابات النفسية، أو الشخصية من دون المساعدة الطبية الموثوقة، والاستعانة بالمعالج النفسي الذي يمتلك الخبرة والكفاءة في التعامل مع الشخصية التابعة، أو الاعتمادية.

حيث يُساعد المعالج النفسي في المراكز المتخصصة الشخص الاعتمادي 5 كما يلي:

  • الممارسة لمختلف المهارات فيما يخص الاكتفاء الذاتي.
  • يُساعد المعالج المريض بهذا الاضطراب في أن يواجه مختلف مخاوفه بشكل صحيح حتى يتخلص بالتدريج من هذا الشعور السيئ الذي يراوده وهو كيف يواجه الحياة بدون من حوله.
  • يُساند الطبيب المُصاب بتوجيه سبل الدعم والإرشاد، والتي تُساعده على أن يتخذ قراراته دون الاستعانة بأحد.
  • يُساعد المُعالج في تعليم المُصاب كيفية التعبير بشكل أفضل عن نفسه، وبطرق مثمرة.
  • يُقدم المُعالج الدعم للمريض بهدف مساعدته على أن يدرك مختلف قدراته ومهاراته الخاصة.
  • يُساعد الطبيب مريضه في أن يحاول التطوير من ذاته، وعلاقاته الاجتماعية.

الاعتماد على المعالجين النفسيين يكون أفضل، وأقوى في معالجة الاضطرابات النفسية والسلوكية، وعلاج اضطرابات الشخصية، ومن أهم المراكز التي تقدم تلك الخدمات أعلى مستوى من المهارة والخبرة والكفاءة مركز دار الهضبة لمعالجة الإدمان والاضطرابات النفسية، والسلوكية، واضطرابات الشخصية، كما يسعى الفريق الطبي المعالج إلى تأهيل المريض عقب تلقيه العلاج الأمثل لحالته، والذي يكون وفق خطة وبروتوكول علاجي يُساند المريض على الاجتياز لتلك المرحلة من حياته.

تطرقنا من خلال ما سبق إلى كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية كما عرضنا مفهوم الشخصية الاعتمادية التابعة للغير، كما تعرفنا على أهم العلامات التي تشير لكون الشخص معاني من ذلك الاضطراب مع ذكر ضرورة اللجوء للمعالج النفسي الموثوق لطلب نصحه وإرشاده بشأن السبيل الأمثل للعلاج.

 

المصادر:


1. Dependent Personality Disorder_ Causes, Symptoms, and Support

2. Dependent Personality Disorder

3. Dependent Personality Disorder_ Definition, Symptoms, Treatment

4. GoodTherapy _ How to Develop Healthy Relationships with Dependent Personality

هل أصدقاء المعاني من هذا الاضطراب لهم دور في التحسين من حالته؟

من بين أهم الأشخاص التي تتواجد في إطار حياة أي إنسان هم الأصدقاء، وبالتالي فهم يمتلكون بعض المفاتيح التي قد يكون لها تأثير إيجابي في التحسين من سلوك الشخص المضطرب، والتابع، وذلك حال إن كان الصديق شديد القرب من صديقه الذي يُعاني هذا الاضطراب، وكذلك يسانده في رحلة علاجه.

هل يتحسن أصحاب الشخصية الاعتمادية؟

بالفعل كل اضطراب له علاجه، والذي يجب أن يكون  على يد المختصين، فلا بد حال الرغبة في تلقي العلاج أن يلجأ المريض وذويه لطلب النصح الطبي الموثوق، وهذا يقرب من مسافة أن يكون هذا الشخص المعاني للاضطراب شخص طبيعي، وسوي، ويزيد من قدرة المحيطين بالشخص من معرفة كيفية التعامل مع الشخصية الاعتمادية والوصول بها لبر الأمان، والتخلص من سمات تلك الشخصية المضطربة، للعيش بشكل طبيعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *