علامات الشفاء من الوسواس القهري

علامات الشفاء من الوسواس القهري

علامات الشفاء من الوسواس القهري هي التي تُعدُ بمثابة المؤشر الحقيقي، والذي يمكننا الاستدلال من خلاله على أن الهواجس التي قد كانت تراودُ شخصًا ما مُعظم أيام حياته قد أشرفت على الانتهاء، أو قد انتهت بالفعل، ومرض الوسواس القهري هو أحد الاضطرابات التي تتسبب في إزعاج المُصاب بها، وتكون في أغلب الحالات منطوية على مشاعر من القلق، والذي يصل إلى حد الخوف والذعر الشديدين، وفيما يلي نوضح أهم العلامات التي من خلالها نستدل على انتهاء تلك الأزمة الشديدة، مع التطرق إلى النسبة المُحتملة للشفاء من اضطراب ومرض الوسواس القهري.

المفهوم العلمي لاضطراب الوسواس القهري

اضطراب الوسواس القهري1 توصل العلماء إلى تعريفه، وهو ذلك الاضطراب الذي يكون المُصاب به مستشعر لبعض الهواجس، أو الأفكار أو الأحاسيس السلبية، وتلك الهواجس تتصف بالتكرار، وتكون غير مرغوبة بالنسبة للمُصاب بها، وهذا الاضطراب يجعلهم يستشعرون بأن هناك شيئًا ما يدفعهم لارتكاب ذلك الشيء، وهي أمور تشبه الإكراهات.

العديد من الأفراد يعتبرون طبيعيين وليس لديهم أي أعراض تدل على إصابتهم بالوسواس القهري2 ، ولكن تراودهم بعض الأفكار والمشاعر السلبية، ولكنها لا تعترض الطريق عليهم ولا تعوقهم عن ممارسة حياتهم اليومية بشكلٍ عادي، ولكن بالنسبة للشخصيات التي تُعاني ذلك الاضطراب، فالأفكار السيئة، والهواجس المؤذية تكون مستمرة، وتتسم بالحدة والصرامة، وأغلب تلك الهواجس لا تتسم بالطبيعية، أو الواقعية على الإطلاق.

الأشخاص المُعانين من ذلك الاضطراب يجدون الصعوبة القصوى في أن يعترضوا طريق أفكارهم السيئة أو السلبية أو يوقفوا هواجسهم، فلا يستطيعون أن يتوقفوا عن تلك الأفعال من النوع القهري.

تحدثنا فيما سبق عن التعريف الذي قد توصل له العلماء عن الوسواس القهري، ومن خلال ما يلي نتعرف بالتفصيل على علامات الشفاء من الوسواس القهري والتي عن طريقها يستطيع أن الطبيب أن يُخبِر مريضه بأن العلاج قد أتى بثماره وجدواه، ويوضح له أهم علامات الشفاء، والتي نذكر منها ما يلي:

دلائل وأعراض وعلامات الشفاء من الوسواس القهري

علامات الشفاء من الوسواس القهري نتعرف عليها من خلال ما يلي حيث أن تلك العلامات هي التي تشير إلى أن هذا المرض في طريقه إلى الاختفاء، وفيما يلي توضيح لملامح الشفاء من المرض، والتي تبدأ باختفاء تدريجي للأعراض وهي كالتالي:

  • بدايةً فستبدأ الأعراض الخاصة بالوسواس القهري في أن تقل بشكل تدريجي، وستكون المواجهة للحياة أصعب بعض الشيء، ولكنها لا تكون مستحيلة، بمعنى أن الأعراض الخاصة بالوسواس القهري لا تكون مستمرة في كل لحظة من لحظات اليوم.
  • سيلجأ الشخص الذي قد تعافى من الوسواس القهري إلى أن يقوم بعمل بعض الأشياء التي قد حرص على تطويرها أثناء مرحلة علاجه من هذا الاضطراب.
  • من بين الأمور التي قد يحتاج المتعافين لتطويرها والاستمرار عليها هي الفضول، وكذلك الإبداع، مع القدرة على التصميم والإصرار، مع الوعي والرعاية للذات بشكل أفضل.

واستكمالًا للحديث عن  اعراض الشفاء من الوسواس القهري3  والتي تتمثل في اختفاء الآتي من الأعراض التي يسببها الوسواس القهري وتكون علامات واضحة للشفاء  وهي:

  • تختفي الأفكار والهواجس التي تدخل في بعض الأحيان بالإطار المحرم.
  • تقل الأفكار التي تتعلق بالخوف الشديد ومشاعر الذعر الغير مبرر.
  • يصبح الشخص أقل اعتقادًا في الخرافات، أو الاعتقادات الخاطئة.
  • عدم الإفراط فيما يخص سلوكيات النظافة كغسل اليدين بكثرة، وكذلك تقل معدلات الهوس الصحي والخوف من البكتيريا، أو الإصابة بالجراثيم.

فيما سبق قد أوضحنا بالتفصيل أهم ما يظهر في بدايات التعافي من اضطراب الوسواس، ومن خلال ما يلي من فقراتنا القادمة نتطرق للإحصاءات التي تتعلق بنسبة الشفاء الأكيدة من ذلك الاضطراب، وهذا ما سنتطرق له بمزيد من التفاصيل بالفقرة الآتية:

كم تبلغ نسبة الشفاء من الوسواس القهري؟

علامات الشفاء من الوسواس القهري من الممكن أن تظهر خلال الفترة الأولى من التعافي فنسبة الشفاء من الوسواس القهري  يهتم بمعرفتها كل المعانين من هذا الاضطراب الذي يثير القلق والتوتر لديهم، حيث اتضح أن  النسبة المحققة للشفاء من المرض تبلغ 83% وهذا ما أقرت به إحدى الدراسات التي أجريت على بعض المصابين.

من خلال الفقرة السابقة تعرفنا بالتفصيل على بعضٍ من الدراسات التي قد أُجريت على عدد من المرضى خلال حقبة زمنية طويلة، للتوصل إلى النسب الخاصة بالشفاء، وهذا كان بناءًا على الفحوصات السريرية التي قد تم إجراءها، وفيما يلي أهم ما يتعلق بالشفاء من ذلك الاضطراب4 ، وهل الشفاء نهائي، أم أن الأعراض ستظل تراود المصاب على مدار حياته.

تعرف على مدى حقيقة الشفاء التام من الوسواس القهري

الشفاء التام من الوسواس القهري يُعدُ احتمالًا قويًا حتى وإن قلت نسبته، ولكن هذا يأتي من تنفيذ الخطة العلاجية كما ينبغي، كما أن إصرار المريض على العلاج، واتباعه لخطوات الشفاء التام تُعدُ هي صمام الأمان لتحصيل النتائج المُرضية فيما يتعلق بالشفاء التام، والذي من الممكن أن يتم من خلال اتباع الآتي من الخطوات الخمس:

الحضور لكافة جلسات المُعالج

لا بد للمريض من أن يلتزم بحضور الجلسات العلاجية لمستشاره النفسي المُتابع لحالته، وهذا من شأنه أن يُسهِم بشكلٍ كبيرٍ في التقليل من حالات القلق، ونوبات التوتر التي قد تعتري المريض من بين الحين والآخر، والتي تُمثِل أعراضًا أساسية للاضطراب، كما أن الطبيب المُعالج بإمكانه أن يُمِد مريضه بمختلف التقنيات التي من شأنها أن تعمل على التقليل من حدة ومشاعِر القلق الزائدة.

التفكير وبقوة في العلاج من النوع المعرفي والسلوكي

وهذا النوع من أنواع العلاج يُعدُ سبيلًا من بين سُبُل التعافي التام حتى تظهر  علامات الشفاء من الوسواس القهري، حيث يتضمن هذا النمط العلاجي الإدارة الخاصة بالتعرض والاستجابة، وسيطلب الطبيب المعالج من مريضه عمل ما يُعرف بالتسلسل الهرمي لمختلف الأمور التي سيجدها المُصاب بالاضطراب يسيرة عليه في أدائها، كما أن الطبيب سيساعد في أن يجد المريض طريقه لتعلم سلوكيات تُعدُ جديدة من نوعها عليه، ومن خلال نمط هذا العلاج من الممكن إشراك الأهل، والأصدقاء ضمن خطة العلاج لما لهم من أثر فاعل فيما يتعلق بمد يد العون، والدعم الإيجابي، مع التشجيع على تجاوز الأعراض، وتحقيق الشفاء التام.

تناول الأدوية التي يوصي المعالج بها

في أغلب الحالات التي تُعاني اضطرابًا مُتعلقًا بالوسواس القهري، وهواجسه التي تُعدُ مصدرًا للألم والاكتئاب للمريض، فالطبيب حينئذٍ يُقدِم على أن يُعطي المريض مضادات الاكتئاب، وهذا من شأنه أن يقلل من حدة المشاعر التي تمتلئ بالخوف والذعر لدى المريض، وفي بعض الأحيان تزيد نسبة التبديل لأكثر من عقار طبي، وهذا لاختيار الأفضل، والأقوى تأثير، و علامات الشفاء من الوسواس القهري من الممكن أن تظهر بسهولة حال الالتزام بكافة قواعد العلاج.

أهمية اللجوء لأحد المرافق العلاجية الموثوقة

كي تظهر علامات الشفاء من الوسواس القهري فإن هناك أهمية لضرورة أن يحاول المريض أن يدخل لمرفق علاجي موثوق، أو مستشفى متخصص في محاولة منه كي يكون تحت سيطرة العلاج، بهدف الوصول للتعافي التام، وبالأخص حال الأعراض الشديدة، والحالات الحرجة، حيث سيظل الفريق الطبي المعالج للحالة يتابع عن قرب مدى التطور في الأعراض، أو انحسارها، ومن أفضل المستشفيات المتخصصة في مجال الطب النفسي مستشفى دار الهضبة التي تقدم أفضل رعاية متكاملة للمريض.

الاهتمام بالذات ومحاولة تقبلها ومقاومة الاستسلام للأعراض

تلك الطريقة تُعدُ هي الأفضل من نوعها،  وتعد من بين أقوى الطرق التي توضح وتبرز علامات الشفاء من الوسواس القهري حيث أن تلك الطريقة العلاجية تتطلب بقدر كبير قوة، وإرادة، وهمة للقضاءعلى أي وساوس أو أفكار أو هواجس بعقل الشخص، فالمُصاب نفسه له الدور الأكبر في مقاومة تلك الحالة المرضية عن طريق عدم استسلامه لقلقه، ومشاعر خوفه.

تحدثنا فيما مضى من الفقرات السابقة على كيفية تحقيق الشفاء التام من مرض الوسواس القهري، والذي سيكون أسرع باستشارة الأطباء المختصين، ومن خلال ما يلي بالفقرة التالية نتعرف على حقيقة إمكانية أن يتخلص المُصاب بالوسواس5 منه في ما يقرب من ثلاثة أيام، ومدى صحة هذا من وجهة النظر الطبية.

مدى حقيقة التخلص من الوسواس في ثلاثة أيام

حقيقة التخلص من الوسواس في ثلاثة أيام ليست صحيحة حيث أن العلاج قد يستغرق أيام، وذلك لعلاج الأعراض والهواجس التي تحتاج إلى وقت للتعافي التام منها.

فدوافع الوسواس القهري وأعراضه التي تُصيب المريض خلال ساعات يومه الواحد يحدث فيما بينها، وبين علاقاته الأسريه، وعلاقاته الاجتماعية تداخلًا كبيرًا، وهذا ما قد يتسبب في تأخر المريض في كل أمور حياته.

حالة الوسواس القهري6 تكون بالطبع مستغرِقة لأكثر من ثلاثة أيام لاتباع علاج شامل ومتكامل للشخص المُصاب ينبني وفق أسسٍ معينةٍ، كما أن هذا الاضطراب يتسبب في الإحداث للأثر النفسي العميق على الشخص مما قد يستدعي مدة زمنية ليست بالقليلة لإخفاء ذلك الأثر.

لا بد من أن يكون المريض تحت الملاحظة من قبل الطبيب المعالج لمتابعة  الحالة، ومن بين أفضل المستشفيات التي تقدم الرعاية الكاملة لمرضى الوسواس القهري مستشفى دار الهضبة لعلاج المضطربين نفسيًا، والمصابين بالإدمان، وإعادة تأهيلهم من الناحية النفسية.

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر الأطباء المتخصصيين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبدًا عن الاستشارة للأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون اللجوء لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض

 

تحدثنا من خلال ما سبق ذكره من فقرات عن علامات الشفاء من الوسواس القهري وكيف للمُصاب أن يعرِف أن حالته تتدرج نحو مستويات الشفاء، كما قد تم التطرق لنسب الشفاء من ذلك الاضطراب، وفقًا لفحوصاتٍ سريريةٍ قد تم تحليل نتائجها، وكذلك أوضحنا النمط العلاجي، والخطة المُتبعة للعلاج من أعراض ذلك الاضطراب.

 

المصادر:


1.What Is Obsessive-Compulsive Disorder

2.How I Recovered from OCD _ An OCD Recovery Story

3.Obsessive-Compulsive Disorder – Bridges to Recovery

4.Course and outcome of obsessive–compulsive disorder

5.How to Recover from OCD_ 11 Steps (with Pictures) – wikiHow

6.Obsessive compulsive disorder – Better Health Channel

7.Frequently Asked Questions About OCD _ OCD Research Clinic

 

يشارك:
Share on facebook
الفيسبوك
Share on whatsapp
واتسآب
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكدإن

المزيد من المقالات

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة متعددة، ومن خلال ما يلي نتعرف على أكثر الأسباب شيوعًا والتي تتسبب في الاضطرابات المزاجية لدى العديد من الأشخاص، مع التوضيح

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار قد يندهش له البعض حيث يظنون أن التعديلات السلوكية في أغلب الأوقات إن لم تكن في جميع الأوقات تكون موجهة فقط للأطفال

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات؟ سؤال قد يُحير البعض لأن الضلالات معتقدات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى الواقع، على الرغم من وجود

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال يُعد واحد من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا لديهم، والذي ينشأ نتيجة عدد من الأسباب والتي لا تُعتبر مجهولة، وهي التي

الأسئلة الشائعة

هل مصابو الوسواس القهري معتقدون بالفعل بأفكارهم؟

جميع الأشخاص ممن هم مصابين بهذا الاضطراب لا يعتقدون في الصحة لتلك الاعتقادات، ولا يعتبرونها حقيقية أو منطقية، ويُعد هذا من أشد ما يُعاني منه المضطرب بالوسواس القهري، وهو الصراع ما بين الوساوس وبين عدم منطقيتها، وهذا أيضًا يشعرهم بالمزيد من الخجل، والميل للانعزال، والرغبة في الانطواء، وتفكيرهم الذي يشير لهم بأن تلك الأفكار غير طبيعية ولا تمت للواقع بصلة تزيد من خجلهم، وشعورهم بالضيق واضطرابهم.

هل يعد الوسواس القهري أحد الأمراض الخاصة بخلايا الدماغ؟

يعد هذا المرض اضطرابًا راجع إلى حالةٍ نفسيةٍ، والتي تكون على قدرٍ عالٍ من التأثر بالتجربة الخاصة بالحياة، والأمر يبدو غير واضح فيما يخص المصاب باضطراب الوسواس القهري[^7] قد أصيب من الناحية النفسية في البداية، أم أن هناك خلل دماغي معين، فربما يكون أحد الأنماط السلوكية، أو بسبب الأثر الجيني، ولكن نستطيع أن نقول أن التجارب الحياتية تسهم بشكلٍ كبير في التحديد لمن سيصاب بالمرض، ومن أقل عرضة للإصابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *