علاج مرض الفصام نهائيا

علاج مرض الفصام نهائيا

يُعد مرض الفصام أو الشيزوفرينيا1 من أشهر وأخطر الأمراض العقلية التي قد تُصيب الإنسان، والتي قد تتسبب في الكثير من المخاطر على المرضى، ولعلك تتساءل ما هو الفصام في الشخصية؟ وما هو علاج مرض الفصام نهائيًا؟ وهل مرض الفصام يشفى تماما؟ ومن هو افضل دكتور لعلاج الفصام؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل في المقال التالي.

ما هو الفصام في الشخصية؟

قد تكون هذه المرة الأولى في حياتك التي تسمع فيها عن مرض الفصام في الشخصية، ولعله يتبادر لذهنك العديد من الأسئلة التي تبحث لها عن إجابة شافية ووافية، وأول سؤال تبحث عنه ما هو الفصام في الشخصية؟ إن مرض الفصام Schizophrenia هو أحد الأمراض العقلية التي تُؤثر في حياة المريض بشكل كبير وخطير، إذ أن المريض قد يتعرض للعديد من المخاطر بسبب أعراض الفصام مثل الهلوسة والضلالات والأوهام التي يُعاني منها، فما هي أسباب مرض الفصام بالتفصيل؟ وما هو علاج مرض الفصام نهائيا؟ هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي بالتفصيل.

ما هي أبرز اسباب فصام الشخصية؟

تتعدد اسباب فصام الشخصية بشكل كبير، فهناك أسباب جينية كما أن هناك العديد من الأسباب الأخرى التي  قد تُعرضك للإصابة بمرض الفصام، وسوف نستعرض أبرز هذه الأسباب بالتفصيل كما يلي:

الجينات؛

إذ أن مرض الفصام هو أحد الأمراض الوراثية، والتي يزيد مُعدل الإصابة بها إذا كان أحد أقربائك مُصابًا بها؛ فتكون احتمالية الإصابة بالمرض عند الناس العاديين حوالي 1%، أما إذا كان أحد والديك يُعاني من مرض الفصام فإن هذه النسبة ترتفع حتى 10%، وإذا كان والداك كلاهما يُعاني من الفصام فإن هذه النسبة قد تصل إلى 50%! 

أما إذا كان توأمك المُتماثل مُصابًا بفصام الشخصية فإن نسبة الإصابة بالمرض تتراوح بين 40-65%، وفي إحدى الدراسات التي أُجريت عام 2017 على 30 ألفًا من التوائم المُتماثلة؛ بلغت نسبة وراثة مرض الفصام 79%.

البيئة المُحيطة؛

فقد تكون البيئة المُحيطة أحد عوامل الخطر للإصابة بالفصام، مثل: التعرض للفيروسات أو السموم، أو الإصابة بسوء التغذية قبل الولادة.

كيمياء المُخ؛

إذ أن الإصابة بأي اضطراب في كيمياء المُخ مثل تغير مستويات الناقلات العصبية مثل الدوبامين و الجلوتامات قد يُؤدي للإصابة بالفصام في الشخصية.

تعاطي المُخدرات؛

ويُعد تعاطي المُخدرات أحد أهم أسباب الفصام عند المراهقين والشباب، وخاصة المُخدرات ذات التأثير النفسي psychoactive drugs.

المناعة؛

إذ أن تحور المناعة الذاتية قد يكون سببًا في الإصابة بمرض فصام الشخصية.

وبعد أن استعرضنا أهم اسباب فصام الشخصية2 ، لا بُد أنك تتساءل عن اعراض الفصام عند الشباب والمُراهقين، وكيف تؤثر هذه الأعراض في حياة مريض الفصام؟ وما هو علاج مرض الفصام نهائيا؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل في الفقرة التالية.

ما هي أبرز اعراض الشيزوفرينيا؟

إن مرض الفصام هو أحد الأمراض العقلية المُزمنة، والتي يُعاني المريض فيها من تشوهات في الحقائق، إذ يُعاني المريض من الهلوسة والضلالات والأوهام التي قد تُدمر حياته، وقد يظن العديد من الناس أن مريض الشيزوفرينيا أو فصام الشخصية يُعاني من انقسام الشخصية وهذا غير صحيح، إذ أن مرض الفصام يختلف عن اضطراب الهوية المنفصلة  dissociative identity disorder، وفيما يلي اعراض الشيزوفرينيا Schizophrenia بالتفصيل.

أعراض الفصام المُبكرة

تبدأ اعراض الفصام عن المُراهقين، وكذلك اعراض الفصام عند الشباب في سن العشرينات، إذ يُعانون من الأعراض النموذجية المُبكرة للمرض، فيبدأ المرضى بالانعزال عن العائلة والأصدقاء، وتغيير الأصدقاء والمجموعات، واضطرابات النوم، واضطرابات الذاكرة، وكذلك العُنف والهياج، وضعف الأداء الدراسي؛ وتنقسم أعراض الفصام إلى أعراض إيجابية وأعراض سلبية كما يلي:

الأعراض الإيجابية للفصام

وتُعرَّف الأعراض الإيجابية لمرض الفصام بأنها الأعراض التي لا تتواجد في الإنسان الطبيعي، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • الهلوسة، والتي يشعر المريض بسببها أنه مرَّ بشيء حقيقي مثل سماع أصوات تُكلمه، أو يرى بعض الأشياء، أو يشم بعض الروائح، وكل هذه الأشياء لا يشعر بها إلا مريض الفصام ولا يشعر بها من حوله.
  • الضلالات والأوهام، كأن يعتقد المريض بعض الأشياء التي لا يعتقدها غيره وتكون غير حقيقية بالطبع، فقد يعتقد أحدهم أنه المهدي المُنتظر، أو أنه نبي.
  • اضطرابات التفكير، كأن يُفكر المريض بطريقة مختلفة وغير عادية.
  • اضطرابات في الحركة، كأن يُعاني المريض من هياج جسدي، أو يلزم شكلًا مُعينًا أو هيئة مختلفة مثل الجلوس بنفس الهيئة لساعات طويلة.

الأعراض السلبية للفصام

وتُعرَّف الأعراض السلبية عند مريض الفصام بأنها تغيير أو توقف في النمط الطبيعي للمشاعر والتصرفات والقدرات التي يقوم الإنسان الطبيعي بفعلها، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • تشوش التفكير والحديث، إذ ينتقل المريض خلال حديثه لعدة موضوعات مُختلفة وليس بينها أي روابط، وبشكل مُفاجئ، كما أنه قد يستخدم جُملًا أو عبارات غير مفهومة، أو عبارات مُخلقة لا يفهمها غيره.
  • ردود فعل غريبة تجاه المواقف المُختلفة.
  • نقص في المشاعر وكذلك في التعبيرات.
  • عدم القدرة على  السيطرة على الانفعالات.
  • فقدان الشغف وعدم القدرة على الاستمتاع بأي شيء في الحياة.
  • عدم القدرة على التعلم.
  • نقص الوعي بالنفس، وعدم شعوره بما يُعاني به من أعراض.
  • الانعزال عن المُجتمع.
  • عدم الشعور بالسعادة.
  • عدم القدرة على اتمام مهام الحياة اليومية العادية.

وبعد أن تعرفنا على مرض الفصام واعراضه3 ، وكيف يؤثر هذا المرض بشكل كبير على المريض ويعرضه للخطر، سنتعرف على علاج مرض الفصام نهائيا بالتفصيل في الفقرة التالية.

علاج مرض الفصام نهائيا 

كما أوضحنا سابقًا أن مرض الفصام هو مرض عقلي مُزمن، فهل يمكن حقًا علاج مرض الفصام نهائيا؟ في الحقيقة لا يوجد علاج نهائي للفصام بشكل تام، ولذلك فإن المريض سيحتاج للعلاج طوال حياته، والهدف الأساسي من علاج الفصام في الشخصية هو التحكم في الأعراض وتقليل حدتها، ولا بُد من تلقي العلاج تحت إشراف طبي من خلال طبيب نفسي مُدرب، وتنقسم طرق العلاج إلى علاج دوائي، وعلاج غير دوائي وسنتناول طرق العلاج بالتفصيل فيما يلي.

العلاج الدوائي لمرض الفصام في الشخصية

يستخدم الأطباء الأدوية المُضادة للذُّهان antipsychotic drugs، وهي أحد أهم ادوية علاج الشيزوفرينيا3 ، والتي تتحكم في أعراض مرض الفصام بشكل كبير خاصة الهلوسة والضلالات والأوهام، إذ أنها تتحكم في مستويات الدوبامين في المُخ، ويوجد نوعان من الأدوية المَادة للذُهان كما يلي:

  • الجيل الأول من الأدوية المُضادة للذُّهان، مثل هالوبريدول haloperidol، وكلوربرومازين chlorpromazine، وفلوفينازين fluphenazine وغيرهم من الأدوية، إلا أن هذا الجيل له العديد من الأعراض الجانبية.
  • الجيل الثاني من الأدوية المُضادة للذُّهان، مثل أريبيرازول aripiprazole، وأسينابين asenapine، وأولانزيبين olanzapine وغيرهم، و تُعد هذه الأدوية أفضل دواء للفصام، لأن أعراضها الجانبية أقل بكثير من الجيل الأول.

كما يُمكن استخدام العديد من الأدوية الأخرى للتحكم في أعراض الفصام، مثل مُضادات القلق ومُضادات الاكتئاب، وقد لا تُساعد هذه الأدوية في علاج الفصام نهائيا، إلا أنها تُساعد على التحكم في الأعراض وتقليلها بشكل كبير، كما أنه يلزم تناول هذه الأدوية مدى الحياة وتحت إشراف الطبيب.

اكتشاف علاج جديد للفصام

كما أنه تم اكتشاف علاج جديد للفصام4 ، والذي وافقت عليه هيئة الدواء والغذاء عام 2019، ويُسمى لوماتيبيرون lumateperone (Caplyta)، ويستهدف هذا الدواء مُستقبلات الدوبامين والسيروتونين في المُخ، ويتميز هذا الدواء بأن أعراضه الجانبية أقل من غيره مما يزيد من طواعية المرضى لتناول الدواء، كما أنها يُستخدم في علاج الأعراض السلبية للفصام، ويعمل على تحسين الحالة العقلية للمرضى.

 أحدث علاج للفصام 2021 

كما أنه يوجد دواء آخر وهو أحدث علاج للفصام 2021 ويُسمى SEP-363856، وهو تحت البحث العلمي حاليًا لتقييم فعاليته ونسبة الأمان فيه5 ، وسُيعد طفرة في علاج الشيزوفرينيا نهائيا، وهو دواء فريد من نوعه لأنه لا يعمل على مُستقبلات الدوبامين في المُخ، بينما يعمل بطريقة مختلفة عن بقية الأدوية; ولكن ما هو العلاج النفسي لمرض الفصام؟ وكيف يُمكنه المُساعدة في تحسين حالة المريض؟ هذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

وجدير بالذكر أن هذه الأدوية تم ذكرها على سبيل المعرفة فقط ولكن ليس شرطًا استخدامها في مركز الهضبة وذلك لوجود بروتوكول علاجي خاص بالمركز مصرح به من وزارة الصحة المصرية

العلاج النفسي لمرض الفصام

ويُعد العلاج النفسي هو أحد أهم طُرق علاج الفصام عند المراهقين والبالغين على حد سواء، إذ يهدف إلى علاج أعراض الاكتئاب واضطرابات القلق المُصاحبة لمرض الفصام، وكذلك يُقلل العلاج النفسي من فرص الانتكاس في أعراض الاكتئاب، ويعمل على تحسين أداء المرضى النفسي والاجتماعي.

 ويُعد العلاج السلوكي المعرفي  cognitive behavioral therapy (CBT) أحد أهم العلاجات النفسية المُستخدمة، وذلك لأنه يهدف إلى تغيير طريقة تفكير المريض في المواقف المُختلفة، ، كما أنه يُساعد المرضى على أن يكونوا أكثر وعيًا بالأفكار غير العقلانية والتي لا تُساعدهم على الشفاء.

وكذلك يوجد العلاج الأسري الذي يشمل العمل مع أسرة مريض الشيزوفرينيا، وهو أحد أهم طرق العلاج النفسي، إذ يتم تعليم الأسرة عن مرض الشيزوفرينيا، كما يهدف إلى تقليل الضغط النفسي والغضب في مُحيط عائلة المريض، ويخلق طُرقًا للتواصل بين العائلة ومريض الفصام، كما يُساعد على تعديل توقعات الأسرة تجاه علاج مريض الشيزوفرينيا.

ويوجد العديد من طرق العلاج النفسي الأخرى التي يتم تحديدها تبعًا لحالة المريض واحتياجه، فهل تعتقد أنه يوجد طريقة أخرى تُساعد في علاج مرض الفصام نهائيا؟ هذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

يوجد العديد من الطرق الأخرى غير الدوائية لعلاج مرض الفصام نهائيا، والتي تهدف إلى مُحاصرة المرض من كل جهاته عن طريقها، ومن أبرز هذه العلاجات ما يلي:

  • علاج مرض الفصام بالصدمات الكهربائية، وتُستخدم هذه الطريقة لعلاج المرضى البالغين الذين لا تتحسن حالتهم بالأدوية، وهي ما تسمى الشيزوفرينيا المقاومة للعلاج resistant schizophrenia، وكذلك مع المرضى الذين يُعانون من اكتئاب والذي كثيرًا ما يكون مُصاحبًا لمرض الفصام، ورغم عدم الوصول لكيفية عمل الصدمات الكهربائية في علاج الاكتئاب والفصام، إلا أنها تعمل على إصلاح الخلل الحادث في الناقلات العصبية في المُخ والتي تتسبب في كلا المرضين؛ الفصام والاكتئاب.

ويُعد العلاج بالصدمات الكهربائية من أهم طرق علاج الفصام والاكتئاب، إلا أن له بعض الأضرار الجانبية مثل: فُقدان الذاكرة المُؤقت، والالتباس، وبعض الآلام المُتفرقة في الجسم، لذلك يتم استخدامه في أضيق الحدود.

  • بعض الفيتامينات مثل فيتامين ب وأوميجا 3، إذ وجد الأطباء أن هذه الفيتامينات تُحسن من أعراض الاكتئاب واضطرابات القلق عند المرضى.
  • الأطعمة الخالية من الجلوتين، إذ أن التقليل من تناول هذه الأطعمة يُحسن من أعراض الفصام عند العديد من المرضى.
  • علاج مرض الفصام بالاعشاب، إن الأعشاب الطبيعية مثل الجينسينج والأشواغاندا يُساعدان على التحكم في أعراض الشيزوفرينيا، ويُحسنان من حالة مريض الفصام العامة؛ كما أن الجينسينج يُقلل من عدد نوبات مرض الفصام، ويُحسن من الضغط النفسي والعقلي على المريض، كما أن الجينسينج والأشواغاندا يُحسنان من علاج الأعراض السلبية للفصام، وبالرغم من ذلك لا يمكن الاعتماد عليهم بشكل أساسي لعلاج مرض الفصام نهائيا

وبذلك نصل إلى أن مرض الشيزوفرينيا هو مرض مُزمن، يعمل الأطباء على مُحاصرته من كل الجهات، فيتم استخدام الأدوية الطبية، مع جلسات العلاج النفسي وأهمها العلاج السلوكي المعرفي، وكذلك يمكن استخدام الطرق الأخرى المُساعدة في العلاج والتي سبق ذكرها مثل تناول الفيتامينات وأوميجا 3، وكذلك الأعشاب التي تُساعد في الشفاء مثل الجينسينج والأواغاندا، ولكن ما هي مُدة علاج الفصام؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل في الفقرة التالية.

ما هي مدة علاج مرض الفصام؟

إن مدة علاج مرض الفصام ليست مُحددة بوقت، لأن هذا المرض مُزمن، ولا بُد للمريض وأسرته أن يتعايشوا مع هذا المرض، ورغم أنه لا يوجد علاج مرض الفصام نهائيا، إلا أنه باستخدام طُرق العلاج المُختلفة تحت إشراف طبي، فإن مريض الفصام بعد العلاج يكون قادرًا على عيش حياة أفضل، أقرب ما تكون للحياة الطبيعية، ويُمكنه مُمارسة الرياضة، ويتناول الأطعمة الصحية، كما يُمكنه التحكم في الضغط، وكذلك البقاء على اتصال مع أسرته وأحباءه.

الخلاصة

يُعد مرض الفصام في الشخصية أحد أهم الأمراض العقلية المُزمنة، والتي يُمكن أن تصيب الإنسان بسبب الضغوطات الحياتية، والتغير في كيميا المُخ، كما أنها أحد الأمراض الوراثية التي تنتقل في العائلات، ويزيد مُعدل الإصابة بهذا المرض عند من يتعاطون الكحول والمُخدرات مثل الماريجوانا.

ويُعاني مريض الفصام في الشخصية من اضطرابات عقلية بالغة أبرزها الأوهام والضلالات والهلوسات السمعية والبصرية، وكثيرًا ما يبحث المرضى وذويهم عن علاج مرض الفصام نهائيًا بسبب تأصيره الكبير على حياة هؤلاء المرضى; إلا أنه لا يُمكن علاج الفصلام نهائيًا، إذ يكون الهدف من العلاج هو تخفيف حدة الأعراض ومنع الانتكاس قدر الإمكان، وذلك عن طريق الأدوية المُضادة للذُّهان، وجلسات العلاج النفسي وغيرها من طرق العلاج المُختلفة والتي يتم تحديدها حسب حالة المريض.

المصادر:


1. What Do You Want to Know About Schizophrenia_

2. Is Schizophrenia Hereditary_ Genetics & Other Causes

3. Schizophrenia Symptoms_ Behavior, Delusions, and Coping

4. Schizophrenia Treatment_ Clinical, Psychosocial, and More

5. Can Schizophrenia Be Cured_

 

بقلم د. شيماء قرنى عبد الله

يشارك:
Share on facebook
الفيسبوك
Share on whatsapp
واتسآب
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكدإن

المزيد من المقالات

اضرار حبوب الصراصير

اضرار حبوب الصراصير

اضرار حبوب الصراصير أو ما يُعرف طبيًا بدواء باركينول أحد الأدوية التي يتم إساءة استخدامها من قبل الكثير من الأشخاص سواء بغرض الاستعمال الطبي من

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة متعددة، ومن خلال ما يلي نتعرف على أكثر الأسباب شيوعًا والتي تتسبب في الاضطرابات المزاجية لدى العديد من الأشخاص، مع التوضيح

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار قد يندهش له البعض حيث يظنون أن التعديلات السلوكية في أغلب الأوقات إن لم تكن في جميع الأوقات تكون موجهة فقط للأطفال

الأسئلة الشائعة

هل يشفى مريض الفصام مع تقدم العمر؟

يتساءل العديد من المرضى وذويهم وخاصة من المُراهقين والشباب هل يشفى مريض الفصام مع تقدم العمر؟ وفي الحقيقة فإن مرض الفصام في الشخصية هو مرض مُزمن، وعلاج مرض الفصام نهائيا يكون عن طريق تناول الأدوية طول العمر تحت إشراف طبي، ويُحسن العلاج من حالة المريض فيعيش حياة أقرب للإنسان الطبيعي، إلا أنه لا بُد من الاستمرار في تناول العلاج مدى الحياة حتى يتم التحكم في أعراض مرض الفصام، وكذلك لعلاج الاكتئاب اضطرابات القلق والاكتئاب المصاحبين للفصام.

هل يُمكن علاج الشيزوفرينيا في مصر؟

إذا كنت أو أحد أقربائك، تُعاني من مرض الفصام فلعلك تتساءل هل يمكن علاج الشيزوفرينيا في مصر؟ نعم يُمكن علاج مرض الفصام في الشخصية في مصر، حيث يتواجد العديد من المُستشفيات التي تضم كوادر طبية متميزة ورعاية طبية فائقة، ومن أبرز هذه المُستشفيات مُستشفى دار الهضبة للتأهيل النفسي وعلاج الإدمان، إذ تُعد افضل مستشفي لعلاج الفصام، وكذلك أفضل مُستشفى لعلاج الإدمان، نظرًا لوجود كوادر صحية مُدربة ومؤهلة لعلاج مرضى الفصام.

من هو افضل دكتور نفسي لعلاج الفصام؟

لعلك تبحث عن من هو افضل دكتور نفسي لعلاج الفصام، إذ أنه يوجد العديد من الأطباء المؤهلين والمُدربين الذين يُساعدون على علاج مرض الفصام نهائيا؛ وخاصة في مُستشفى دار الهضبة للتأهيل النفسي وعلاج الإدمان؛ ومن أبرز هؤلاء الأطباء الدكتور هشام ماجد عبد الفتاح، الطبيب النفسي والمُحاضر الدولي، وغيره من الأطباء المُتميزين.

من هو افضل دكتور لعلاج الفصام في الرياض؟

يكثر البحث عن من هو افضل دكتور لعلاج الفصام في الرياض؟ إلا أن أسعار الكشف والعلاج في السعودية تكون مُرتفعة بشكل كبير لا يقدر العديد من المرضى السعوديين على تحمل تكاليفه؛ ولذلك فإنهم يلجأون للعلاج في مصر على أيدي نُخبة من الأطباء المصريين المؤهلين والمُدربين؛ وخاصة في مُستشفى دار الهضبة للتأهيل النفسي وعلاج الإدمان.

إخلاء المسئولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

4 أفكار بشأن “علاج مرض الفصام نهائيا”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل علاج الانفصام والهلاوس السمعيه او اي كانت بالاعشاب مجرد كذبه اي الأعشاب لاتحد ولا توقف الهلاوس فقط الادويه النفسيه ارجوا الاجابه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *