شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج مرض الفصام نهائيا: علاج نهائي للفصام بأفضل مركز علاج فصام 2022


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
علاج مرض الفصام نهائيا
المقدمة

لاشك أن تشخيصك بالفصام صدمة كبيرة بالنسبة لك، ولمن حولك. وربما في تلك اللحظة تدور في رأسك عشرات الأسئلة، على رأسها هل يُمكن علاج مرض الفصام نهائيا؟! هل سأستعيد حياتي مرة أخرى، وأمارس كافة الأنشطة التي اعتدت عليها بشكل طبيعي؟! والخبر المُفرح أنك بالطبع تستطيع استعادة حياتك بصورة طبيعية جداً، فقط إذا خضعت لعلاج مرض الفصام بدقة، ونفذت كافة التعليمات والنصائح الطبية.
وفي هذا المقال سنعرض لك كافة التفاصيل التي تحتاج إليها بداية من التأكد من التشخيص ثم كيفية علاج الشيزوفرينيا نهائيا، وايضا سنعرض ما هو جديد علاج الفصام. حتى نصل معك لاختيار افضل طبيب لعلاج الفصام نهائياً، وكذلك افضل مركز علاج الفصام. لذلك إحرص على قراءة المقال للنهاية.

التشخيص الصحيح هو خطوتك الأولى لـ علاج مرض الفصام نهائيا

في العادة يقوم الطبيب بطرح عدة أسئلة عليك، كما يطلب منك وصف دقيق للأعراض التي تُعاني منها، وفي النهاية قد يطلب بعض التحاليل والأشعة المهمة للتأكد من التشخيص. ونظراً لوجود تشابه كبير بين اعراض مرض الفصام، وغيره من الأمراض العقلية، لابد من التاكد من التشخيص كخطوة اساسية في رحلة العلاج النهائي للفصام. إليك أهم النقاط للوصول للتشخيص السليم:

1-  عرضين أو أكثر من الأعراض الآتية:

  • الهلوسة.
  • الكلام غير المنظم أو غير المترابط.
  • الحركات المفاجئة، والغير معتادة.
  • ظهور الأعراض السلبية.

2-  يجب أن تستمر الأعراض الأساسية السابق ذكرها لمدة شهر على الأقل، وأي أعراض جانبية تستمر لمدة ستة أشهر على الأقل.
3- أن تكون الأعراض قوية بالدرجة التي تتعطل معها حياتك العملية، وتتاثر بها علاقاتك الإجتماعية بكافة أنواعها (عاطفية، أسرية، أو صداقة)
ولمزيد من التأكد لابد من إجراء بعض الفحوصات الطبية، لاستثناء الأمراض الأخرى، مثل:

  • الأشعة ثلاثية الأبعاد(CT)، أشعة الرنين المغناطيسي(MRI)، وغيرها: لاستبعاد مشاكل مثل السكتة الدماغية، إصابات الدماغ، الأورام، والتغيرات الأخرى في بنية الدماغ.
  • تحاليل مثل الدم، البول، والسائل النخاعي أو ما يُعرف بالبزل الشوكي: وذلك للكشف عن التغيرات الكيميائية في سوائل الجسم، والتي من شأنها تفسير إذا كانت التغيرات في سلوكك نتيجة لحدوث التسمم بالمعادن الثقيلة، مرض الشيزوفرينيا، أو غير ذلك.
  • مخطط كهربية الدماغ (EEG): للكشف عن مدى نشاط الدماغ: وذلك لاستبعاد أمراض مثل الصرع.

إذا ظهرت النتائج إيجابية، وتأكد إصابتك بمرض الفصام، لا تقلق نحن بجانبك، اقرأ الفقرة القادمة لمعرفة ما هو أفضل علاج للفصام؟

ما هو أفضل علاج للفصام؟

إن أفضل علاج للفصام هو ما يُناسب حالتك أنت، بكل ظروفها الصحية والاجتماعية، والعقلية. وقد تعددت طرق علاج مريض الفصام، ويقوم دكتور لعلاج الفصام الذي يُتابع حالتك باختيار أفضل ما يُناسبك منها. وعادة ما يتضمن العلاج تناول بعض الأدوية مع بعض العلاجات النفسية، وذلك للحصول على أفضل النتائج. وسنقدم لك في النقاط التالية كيف يمكن التخلص من الفصام نهائياً، إليك التفاصيل:

العلاج النفسي كجزء من علاج مرض الفصام نهائيا

العلاج النفسي يُسمى أيضاً العلاج بالكلام. فأنت تتحدث مع الطبيب أو المُعالج النفسي عن المشاكل التي تواجهك في حياتك. وهو بدوره سيساعدك على تغيير تفكيرك لصورة تُعينك في إدارة التوتر. هذا ويوجد عدة أنواع من العلاج النفسي، قد تحتاج إلى الخضوع لأكثر من نوع منها، طبقاً لما يراه الطبيب. هذه العلاجات هي:

العلاج النفسي الفردي

حيث يُقابل المريض الطبيب وجهاً لوجه، يفهم المزيد عن مرضه، وتأثيره على حياته من جميع الجوانب. كما يُمكن للمعالج أو الطبيب النفسي تعليم الشخص كيفية التعامل مع أفكاره وسلوكياته خلال جلسات العلاج. مما يُساعدهم في إدارة حياتهم الشخصية بصورة صحية.

العلاج المعرفي السلوكي (CBT)

يساعدك هذا النوع من العلاج على تغيير طريقة تفكيرك، وكذلك تفاعلك مع الأشياء. ليس هذه فحسب بل إنه يُعلمك التعامل مع المشاعر السلبية من خلال تغيير طريقة تفكيرك فيها حتى تشعر بالرضا بدلاً من المشاعر السلبية التي تراودك نحوها. للقيام بذلك ستحتاج إلى استعراض طريقة حياتك، وتحديد الأنماط التي تجعل من حياتك صعبة، ثم تبدأ بمساعدة المُعالج النفسي في تغيير هذه الأنماط. مما يجعل حياتك أيسر، وتزيد قدرتك على إدراتها.

فأنت في جلسات العلاج المعرفي السلوكي تتعلم:

  • طرق حل المشكلات.
  • كيفية فهم سلوك الآخرين.
  • كيف تواجه مخاوفك.
  • طرق جديدة للاسترخاء.
  • كيفية التحكم في عواطفك.
  • كيفية تجاهل الأفكار والأصوات التي تُحدث ذلك الصخب في رأسك.

مما يُساعدك على تحسين مهاراتك الاجتماعية، يُقلل فرص الانتكاس، يُقلل حدة الأعراض، وكذلك يبني ثقتك في نفسك.

العلاج التعزيزي المعرفي (CET)

يُسمى هذا النوع من العلاج أيضاً بالعلاج المعرفي. فهو يُعلم الناس كيفية التعرف بشكل أفضل على الإشارات أو المحفزات الاجتماعية التي تُعلن عن قدوم نوبة توتر وكيفية التعامل معها، كذلك يعمل على تحسين الانتباه، الذاكرة، وقدراتهم على تنظيم أفكارهم. وفي هذا النوع لا يكتفي العلاج عن طريق الجلسات، ولكن يحتاج المريض للخضوع لتدريب الدماغ القائم على استخدام الكمبيوتر.

العلاج الأسري

يسمح هذا العلاج بانضمام أحد أفراد أسرتك إليك في الجلسات العلاجية. وهو مهم جداً خاصة للأشخاص الذين يعيشون مع المريض، حيث يجب أن يعملوا جنباُ إلى جنب مع المُعالج النفسي، وذلك لدعم المريض بطريقة صحيحة، ومساعدته على العلاج بصورة أسرع. في هذا النوع من العلاج يتعرف أحباء المريض على:

  • ماهية مرض انفصام الشخصية.
  • كذلك كيفية تقليل التوتر.
  • إدارة المواقف العاطفية.
  • التعامل مع المشاعر بصورة صحيحة.
  • حل المشاكل التي قد يعجز المريض على حلها.

وهذا العلاج سيعود بالنفع على المريض كثيراً حيث قد تتحدث عائلتك عن مشكلة تطرأ مراراً، وسيعلمهم الطبيب طرقاً مُختلفة للتعامل معها في المستقبل. مما يُحسن المهارات الاجتماعية للمريض، سيُنصت إليه عندما يُذكرونه بطريقة لطيفة بتناول أدويته، وبالتالي ستقل احتمالية الانتكاس.

مجموعات الدعم

إم وجودك داخل مجموعات الدعم مع الأشخاص الذين يواجهون نفس التحديات معك، يجعلك تشعر بأنك لست وحدك. سوف تتحدث عن الصعوبات التي تواجهك، تشارك معهم نجاحاتك في تخطي بعض العقبات، يُمكنك بناء صداقات، كما يُمكنك الحصول على المشورة من شخص يمر بنفس الظروف، أي أنه يشعر بك.

الاستشارة من مريض فصام إلى آخر

يُعد هذا نوع من الدعم، خاصة إذا كان الشخص الذي يُقدم المشورة قد قطع شوطاً في العلاج، وبالتالي تغلب على صعوبات كثيرة ربما ما زالت تواجهك أنت الآن. فيمكنه تقديم المشورة، ومشاركة قصته، كنوع من بث الأمل في النفوس. وربما تكون انت هذا الشخص الذي يُقدم المشورة، فيُمكنك التحدث عن التحديات التي قابلتك، ومشاركة النجاحات التي حققتها، مما يُشعرك بالفخر بنفسك، ويُشجعك على إكمال طريقك.

يمكن أن يتم ذلك في اجتماع جماعي، عبر الهاتف، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو حتى الدردشات الجماعية. وتشمل فوائد هذا النوع من العلاج ما يلي:

  • تحسين احترام الذات
  • فهم أوسع لمشاكلك
  • دعم اكبر.
  • فرص انتكاس أقل.

العلاج الوظيفي (OT)

تُشير الدراسات إلى أن هذا النوع من العلاج يُساعد في تخفيف الأعراض لمرضى الفصام. فهو يُساعدك على تعلم عدم التركيز مع أعراضك، عن طريق تحسين أداء المهام اليومية، شغل وقتك بالمشاركة في الأنشطة مثل الفنون، الحرف اليدوية أو أي شيء يمنحك السعادة. عدم التركيز مع الأعراض يجعلك تنسها لبعض الوقت، ويُخفف حدتها.

استراتيجيات الإدارة الذاتية

يعتمد هذا النوع من العلاج على أنك تعرف نفسك أفضل من أي شخص آخر. وبالتالي تستطيع تحديد أهدافك، وبناء المهارات التي تحتاجها لتحقيق هذه الأهداف، مع وضع خطة لذلك. يُمكنك ممارسة هذا النوع من العلاج في مجموعة كنوع من الدعم، التشجيع، وتبادل الأفكار.

وأهم هدف لمريض الفصام هو تعلم كيفية إدارة الأعراض الخاصة به، مواجهة الأشياء التي تزعجه، وعليك وضع استراتيجيات لذلك. مثل ممارسة الرياضة، تناول الطعام بشكل جيد، شغل الوقت ببعض الأنشطة مثل الكتابة، التأمل، والتواصل الاجتماعي والحديث مع الآخرين.

المساعدة المدرسية

الأشخاص المصابون بالفصام لديهم معدل تسرب جامعي أعلى بنسبة 20٪. لكن هذا الأمر لا يجب أن يُترك هكذا، بل لابد من حله. فيمكن للمدارس تقديم الدعم لمساعدتك في إدارة الأعراض بشكل أفضل، فقط اختار جامعة تُرحب بمثل حالتك، ولديها أشخاص مُدربين للتعامل معها. كما سيُساعدك شغل وقتك على تخفيف الأعراض.

المساعدة في العمل

قم باختيار عمل يُناسبك مثل أن يكون في منطقة هادئة، أو أحد تلك الأعمال التي تُؤدى من المنزل. بحيث تستطيع أخذ فترات راحة قصيرة لمُساعدتك على تقليل توترك والتحكم فيه، كما أنك بذلك تستطيع حضور مواعيد الطبيب والجلسات العلاجية بانتظام.

عندما يُظهر المريض تطوراً مع العلاج النفسي، سيُقدم على الانخراط في المجتمع مرة أخرى، وهنا تظهر الحاجة إلى العلاج النفسي الاجتماعي.

العلاج النفسي الاجتماعي جزء مهم في علاج مرض الفصام نهائيا

يهدُف هذا العلاج إلى تعليم المريض كيف يُصبح جزء من المجتمع. وذلك عن طريق:

تدريب المهارات الاجتماعية.

يُركز هذا النوع من العلاج على تحسين تواصل الفرد مع المجتمع، وزيادة تفاعلاته الاجتماعية.

إعادة التأهيل.

عادة ما يتطور مرض الفصام خلال فترة الشباب، تلك السنوات التي يبني فيها الإنسان وظيفته، ومكانته في المجتمع. لذلك من المهم أن يشمل إعادة التأهيل الإرشاد الوظيفي، دعم القدرة على حل المشكلات، وتعليم كيفية إدارة الأموال.

الرعاية المتخصصة المنسقة (CSC).

هذا النوع من العلاج مهم في حالة الاكتشاف المُبكر للمرض بعد أول نوبة ذهانية يُعاني منها المريض. فهو يجمع بين الأدوية والعلاجات النفسية، حيث يشمل الكثير من الخدمات الاجتماعية والتوظيفية، كما يحاول تضمين الأسرة كلما أمكن ذلك. ويكون الهدف الأساسي هو إيقاف تقدم المرض في مراحله الأولى. وقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص المصابين بالفصام الذين يتلقون هذا العلاج مبكراً تكون لديهم أفضل النتائج على المدى الطويل.

العلاج المجتمعي الحازم (ACT).

يُقدِم هذا العلاج خدمات مُخصصة للغاية لمساعدة الأشخاص المصابين بالفصام على مواجهة تحديات الحياة اليومية، على رأسها تناول الأدوية بانتظام. كما يساعدهم المتخصصون في التعامل مع المشكلات بشكل استباقي عملاً على منع حدوث الأزمات.

علاج التعافي الاجتماعي.

يُركز محور هذا العلاج على مساعدة المريض في تحديد الأهداف وتحقيقها، ومن ثم بناء شعور بالتفاؤل، وزيادة بناء المعتقدات الإيجابية عن نفسه وعن الآخرين. مما يُساعده على الاندماج في المجتمع بسهولة وثقة.

علاج مرض الفصام نهائيا بالأدوية

إن علاج مرض الفصام بالأدوية هو الجزء المُعتاد من قِبل جميع المرضى. هناك نوعان رئيسيان من الأدوية التي تعالج الفصام:

مضادات الذهان النموذجية.

تُعرف هذه الأدوية أيضاً باسم مضادات الذهان من الجيل الأول. وهي تعمل على منع استخدام الدوبامين الموجود في الدماغ، وبالتالي وقف التواصل بين خلايا الدماغ.

مضادات الذهان غير النمطية.

يُطلق على هذه الأدوية اسم مضادات الذهان من الجيل الثاني، و تُعد هي أحدث علاج للفصام 2022، حيث تعمل بشكل مختلف عن مضادات الذهان من الجيل الأول. فهي تمنع كل من الدوبامين والسيروتونين، وهما مادتان كيميائيتان رئيسيتان للتواصل بين خلايا الدماغ.

أدوية أخرى.

قد يصف مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أدوية أخرى لعلاج بعض الأعراض التي تحدث جنباً إلى جنب مع أعراض الفصام أو بسببها. وكذلك قد يصف لك بعض الأدوية للمساعدة في تقليل الآثار الجانبية للأدوية المضادة للذهان مثل الرعاش.

احذر من تناول أي من هذه الأدوية دون الرجوع للطبيب، حيث إن هذه الأدوية خطيرة جداً، وقد ينتج عنها آثار جانبية وخيمة، خاصة عند تناولها بجرعات خاطئة. لذلك احرص على اتباع تعليمات طبيبك في تناول الأدوية بالجرعات المُحدد، وفي مواعيدها الصحيحة, وإذا شعرت بأي أعراض جانبية للأدوية راجع طبيبك فوراً.

الطب البديل لعلاج مرض الفصام نهائيا

اعتدنا فى مجتمعاتنا العربية اللجوء للوصفات الطبيعية في علاج مُعظم الأمراض، وأحيانا قبل اللجوء للأطباء. فهل تكفي هذه الوصفات لعلاج مرض الفصام نهائياً؟! بالطبع لا. إلا أنه هناك بعض الفيتامينات، والوصفات التي يُمكن الاستعانة بها بجانب العلاج الدوائي والجلسات. ويجب مُناقشتها مع طبيبك لاختيار الأفضل لك. ومنها:

العلاج بمساعدة الحيوان (AAT).

أثبتت الدراسات أن هذا النوع من العلاج أظهر تقدماً في تحسين بعض أعراض الشيزوفرينيا الشهيرة مثل عدم شعور مريض الفصام بالفرح والمتعة حتى في المواقف التي تستدعي ذلك. فقد وجدت الأبحاث أنه في التجارب التي تستخدم العلاج بمساعدة الحيوانات كجزء من العلاج، أكد المرضى شعورهم بمستويات أعلى من المشاعر المُمْتِعة من أولئك الذين لم يشاركوا فيها.

المكملات الغذائية

وُجد أن لبعض المكملات الغذائية تأثير إيجابي على الأعراض التي يُعاني منها مرضى الفصام. ومن هذه المُكملات:

  • فيتامينات ب.
  • أحماض أوميغا 3 الدُهنية.
  • أحماض أمينية.
  • فيتامين د.
  • مضادات الأكسدة.

على الرغم من عدم وجود ، فإن بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية التي تم البحث عنها في مرض انفصام الشخصية تشمل أشياء مثل:

على الرغم من أن استخدام هذه المكملات قد أظهر نتائج واعدة في البحث، ولكن لا يوجد أدلة كافية للتوصية بها للجميع كعلاج. لذلك من المهم أن تُخبر طبيبك قبل تناول أي منها. لتجنب أي مشاكل مثل التفاعلات الدوائية فقد تتفاعل مع أدويتك بما يزيد أو يُقلل تأثير الأدوية، ويعرضك لمخاطر وخيمة.

زيت CBD

الكانابيديول هو أحد مكونات نبات القنب الذي أظهر نتائج واعدة في إدارة بعض أعراض مرض انفصام الشخصية. قد يشعر بعض الناس بالقلق من حدوث الإدمان عند استخدام هذا الزيت. لكن هذا ليس صحيح. لأن المكوّن الذي يجعلك تشعر بالنشوة، وبالتالي يُسبب حدوث الإدمان يحتوي على مُركب نفساني يُسمى رباعي هيدرو كنابينول (THC)، والذي تتم إزالته من زيت CBD لذلك لا يوجد أي قلق من هذه الجهة.

والآن بعد أن وضحنا لك علاج مرض الفصام بالتفصيل، ربما أصابك الربكة، وتود إجابة مُباشرة عن تساؤل هل مرض الفصام له علاج نهائي؟!

هل هناك علاج نهائي للفصام؟

هل للفصام علاج نهائي؟! هل هناك علاج نهائي للفصام؟! سؤال وصل إلينا مرراً وتكراراً بعشرات الصيغ المُختلفة، والإجابة هي أن علاج مرض الفصام نهائيا يحدث في حالات نادرة جداً، وفي الغالب يحتاج المريض للاستمرار في العلاج طوال حياته، ربما تقل جرعات العلاج بعد فترة، إلا أنه لا يجب أبداً إيقافها. أي أن مدة علاج مرض الفصام، هي مدة حياة المريض بعد اكتشافه للأعراض.

ولكن الخبر الجيد أنك إذا حافظت على تناول العلاج، وحضور جلساتك بانتظام، ستعيش حياة طبيعية جداً، وربما لن يشعر من حولك أنك مريض. لذلك الفصام مرض لا يُشفى منه تماماً، إلا أنه قابل للعلاج، والسيطرة عليه.

فقد أشارت آخر إحصائيات تم نشرها حول هذا الموضوع أن:

  •  قد يتعافى شخص واحد من كل عشرة أشخاص بشكل دائم.
  • قد يتحسن واحد من كل خمسة أشخاص بشكل ملحوظ.
  • ولكن سيستمر ما يقرب من نصف الأشخاص المصابين بالفصام في التعامل معه كمرض طويل الأمد، يحتاج إلى علاج دائم.

عندما يستمر المريض في تناول علاجه بانتظام تأتي عليه فترات ربما تكون طويلة يشعر أنه طبيعي تماماً، وربما يُفكر في أنه ليس بحاجة للاستمرار في العلاج، وقد يقع في خطأ فادح فيقرر التوقف عن تناول الدواء من تلقاء نفسه، وهنا تحدث الفاجعة وينتكس المريض، بل ربما يكون الأمر أشد مما كان عليه سابقاً، السؤال هنا هل يُشفى مريض الفصام بعد الانتكاسة؟

هل يُشفى مريض الفصام بعد الانتكاسة؟

بالطبع نعم، ربما يكون الأمر أصعب من السابق، وربما يحتاج المريض أن يبقى في المصحة لفترة قبل أن يخرج للمجتمع مرة أخرى. ولكن في النهاية مع البدء في العلاج من جديد، وإعادة صياغة البرنامج العلاجي بما يُناسب المستجدات التي حدثت في حالة المريض، تبدأ حدة الأعراض في الهبوط تدريجياً حتى تخفت، ويعيش المريض حياته بشكل طبيعي مرة أخرى.

ولكن ما الذي يجعلك تقع في هذا الأمر، احرص على تناول علاجك بانتظام، وإذا شعرت بتحسن لفترة طويلة، راجع طبيبك ربما يُقلل لك الجرعة، أو يُباعد الجلسات العلاجية، ولكن لا توقف العلاج من تلقاء نفسك، فأنت لا تعلم متى تحدث الانتكاسة.

والآن سنُعطيك بعض النصائح للعناية بنفسك، تجنب الانتكاس، والعيش بشكل طبيعي. فاستمر في القراءة.

نصائح تساعد علي علاج مرض الفصام نهائيا

  • تناول الأدوية على النحو الموصوف، هو أحد أهم الأشياء التي يُمكن للشخص المصاب بالفصام القيام بها لمساعدة نفسه على علاج مرض الفصام نهائيا. فقد يؤدي تناول جرعات كبيرة إلى إساءة استخدام هذه الأدوية.
  • احرص على حضور جلسات العلاج، ومراجعة الطبيب بشكل دائم، كما هو مذكور في الجدول الزمني الذي قام بتحديده معك في الجلسة العلاجية الأولى. فهذه الجلسات مهمة جداً لمساعدتك على السيطرة على الأعراض.
  • لا تتجاهل أو تتجنب الأعراض. فالذهاب للطبيب مبكراً مع ظهور أي عرض جديد يُساعد في سرعة السيطرة عليه، ويُعطي نتائج شفاء أعلى.
  • تجنب الكحول وتعاطي المخدرات تماماً. حيث يُمكن أن يؤدي تعاطي الكحول والمخدرات إلى تفاقم أعراض الفصام.
  • ضع في اعتبارك طلب الدعم متى ما شعرت بالحاجة إليه، سواء من المتخصصين، أو من الأسرة والأصدقاء.
  • قد تمر بأوقات تشعر فيها عواطفك بأنها غامرة للغاية، ولا تشعر بالراحة في الحديث إلى شخص ما في تلك اللحظة. البديل الرائع هو كتابة اليوميات. فهي وسيلة رائعة لتفريغ مشاعرك.

إرشادات يومية تساعد علي علاج مرض الفصام نهائيا

قم بتحديد جدول للمهام اليومية. يُمكنك استخدام التقويمات أو الهواتف الذكية لمساعدتهم على تذكر المواعيد وتتبع الأشياء التي تحتاج إلى القيام بها. ومن هذه الأشياء:

  • تناول الأدوية في الميعاد المناسب كل يوم.
  • الاستحمام، غسل الشعر، تنظيف الأسنان، وتقليم الأظافر.
  • ترتيب السرير، وتغيير الملاءات عند الحاجة.
  • تحضير وجبات صحية، وتناول الطعام بانتظام.
  • تنظيف أجزاء مُعينة من شقتك.
  • شراء البقالة.
  • إدارة الأموال، والالتزام بالميزانية.
  • استخدام المواصلات العامة.
  • من المهم تذكر أن تأخذ وقتاً من أجل إسعاد نفسك ولو بأشياء بسيطة جداً، مثل:الاستمتاع بالقهوة أو الشاي.
  • الجلوس في الخارج.
  • الذهاب في نزهة قصيرة.
  • زيارة صديق أو الحديث إليه.

برامجنا العلاجيةحفلات وتكريمات دار الهضبةحجز موعد

التأقلم الاجتماعي ودوره في علاج الفصام نهائيا

ابتعد عن الوحدة وتفاعل مع الاخرين، وحاول أن تتفاعل مع الأحداث الاجتماعية والأسرية، بمعني شارك اقاربك افراحهم ومناسباتهم الساره وكذلك شاركهم في احزانهم، اذا رأيت أحدهم يعاني من مشكله حاول أن تدعمه وتجد له حلول لمشكلته.

أثبتت الدراسات أن التأقلم الإجتماعي لمريض الفصام له دور فعال جداَ في علاج الفصام نهائيا والتقليل من حدوث انتكاسة وفيما يلي سوف نوضح لك كيف يمكن تحقيق التأقلم الاجتماعي.

إختيار أعز الأشخاص لك ليدعموك

غالباً لا يفهم الناس ما يعنيه التعايش مع مرض انفصام الشخصية. لذلك لابد من تثقيف الأشخاص الداعمين لك حول مرضك، عن طريق حضور جلسات العلاج الأسري. ثم قم بتحديد كيف يُمكنهم مساعدتك، عن طريق طرح المواقف التي تحتاج إلى المساعدة فيها، مثل تنبيهك أو مساعدتك في حالات مثل:

  • صعوبة الإستيقاظ في الصباح.
  • التأخر عن العمل أو المدرسة.
  • تبدو مُشتت الانتباه بصورة أكبر من المعتاد.
  • تبدو أقل سعادة.
  • تبدو أكثر عصبية أو اضطراباً.
  • تواجه صعوبة أكبر في المهام العقلية، مثل صعوبة تذكر شيء مهم.
  • تبدأ في الاستجابة للهلوسة.
  • التحدث بقلق شديد أو الشعور بالضيق حيال شيء يبدو غريباً.

إذا ظهرت عليك أي من هذه الأعراض اطلب منهم تشجيعك للذهاب للطبيب، فتعديل العلاج والجرعة بصورة مبكرة يمنع الانتكاس، ويساعدك على علاج مرض الفصام نهائيا.

اعمل على تحسين تجاربك الاجتماعية

يرغب الجميع في إقامة روابط اجتماعية وعاطفية مع الآخرين. ولكن قد تمنعك أعراض الفصام من ذلك، إليك بعض الخطوات التي يُمكنك اتخاذها لتحسين تجاربك الاجتماعية:

  • انضم إلى مجموعة دعم الأقران. هذا سيمنحك فرصة لمقابلة أشخاص آخرين يفهمون التحديات التي تمر بها، ويتقبلونها. ستتعلم استراتيجيات التعامل مع الآخرين، وستكون قادراً على ممارسة مهاراتك الاجتماعية في جو لا يُصدر أحكاماً.
  • لا تخف من سؤال أحبائك عن آرائهم في تواصلك الاجتماعي، والمساعدة في تحسين مهاراتك الاجتماعية.
  • شارك في تدريب المهارات الاجتماعية، وذلك من خلال مجموعة مجتمعية. يُمكن أن تُوفر هذه الفصول التدريبية مساحة لمشاركة التحديات والتقليل من الشعور بالوحدة والعزلة في تجاربك.
  • تتوفر خدمات المواعدة والتوفيق بين الأصدقاء للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية عقلية في بعض المناطق. يُمكنك البحث في منطقتك عن مثل هذه الخدمات.

والآن وجب التنبيه عن أهمية اختيار المكان الصحيح لعلاج مرض الفصام نهائيا، وبالطبع افضل دكتور لعلاج الفصام. وسنعطيك أفضل خيار لك، فتابع معنا.

مستشفيات لعلاج الفصام في مصر

إن اختيار مكان علاج مرض الفصام نهائيا أمر مهم جداً في نجاح رحلة العلاج، اليك بعض أسماء مستشفيات لعلاج الفصام:

مستشفى لعلاج الفصام العنوان ملحوظة
مستشفى العباسية للصحة النفسية بحي العباسية بمدينة القاهرة، مصر.  مستشفى حكومي
مستشفى الدمرداش 56 شارع رمسيس، العباسية، مدينة القاهرة، مصر. مستشفى حكومي
مستشفى دار الهضبة للطب النفسي والتأهيل فيلا 9603 – ش طارق ابو النور – الهضبة الوسطى –  خلف محطة وطنية – امام كارفور المعادى – الدائرى، المقطم، القاهرة. ويمكنك التواصل مع المستشفى من خلال 01154333341. أفضل مستشفى لعلاج الفصام
مركز الهضبة للطب النفسي مبنى رقم 1، مدخل اكتوبر

مبنى 1 منطقة 2\13 مدخل 3 أكتوبر، على طريق الفيوم الصحراوي، حدائق اكتوبر، قسم أول 6 أكتوبر، الجيزة 12521، مصر.

أفضل مركز لعلاج الفصام

لما تعتبر مستشفى دار الهضبة أفضل مستشفى علاج الفصام في مصر ؟

  • المستشفى مُرخصة، وتتبع البروتوكول العلاجي الذي أشرفت على وضعه وزارة الصحة المصرية.
  • تضم المستشفى طاقم من أكثر الأطباء والمعالجين خبرة في العلاج النفسي.
  • جميع الأطباء يحملون شهادات تخصص، وشهادات أخرى كثيرة.
  • تم تجهيز المستشفى على أعلى مستوى لتوفير الراحة لمرضاها.
  • توفر لك كافة أنواع الجلسات العلاجية الحديثة، التي يتم العمل بها في الدول الأوروبية
  • توفر المستشفى لمرضاها إمكانية ممارسة الرياضة، والتنزه في المساحات الخضراء الواسعة المحيطة بها.
  • تهتم المستشفى بتوفير الخصوصية لكافة مرضاها، فكل مريض له غرفة مُنفصلة، بحمام منفصل. وقد اهتمت المستشفى بأن تكون إضاءة الغرفة مريحة للمريض، و تهويتها جيدة، لتحسين الحالة المزاجية للمريض.
  • الحياة بالمستشفى أشبه برحلة علاجية، فالإقامة فاخرة، وتوفر كافة الكماليات لمن يريد.
  • يوجد اهتمام خاص بجودة الطعام المُقدم للمرضى، إيماناً من المستشفى بأهمية الطعام في سرعة استشفاء الجسد.

توفر المستشفى كافة مستويات الرعاية التي يحتاجها المريض فيمكن أن يتم العلاج من خلال برامج العلاج في:

  • العيادات الخارجية.
  • العيادات الخارجية المكثفة.
  • الإقامة الجزئية في المستشفى.
  • برامج العلاج للمرضى الداخليين.

سيتم تحديد مستوى الرعاية الأفضل لك من خلال حدة وطبيعة الأعراض الحالية. ويوجد لدى المستشفى متخصصون مدربون في علاج مرض انفصام الشخصية في كل مستوى من مستويات الرعاية.

كيف يمكن اختيار افضل دكتور نفسي لعلاج الفصام؟ ومن هو؟

يعتمد اختيار افضل دكتور لعلاج الفصام على عدة عوامل:

  • مدى خبرته في العمل مع الأشخاص المصابين بالفصام.
  • مستوى التعليم، التراخيص، وسنوات الممارسة علاج الفصام.
  • تكلفته العلاجية، ومدة الجلسات.
  • إمكانية توفر التغطية التأمينية.
  • عدد ساعات العمل، بحيث يناسب ظروفك.
  • التوفر في حالة الطوارئ.
  • نهج العلاج الذي يتبعه، وفلسفته الخاصة.
  • التخصص حسب الفئة العمرية أو الحالة.

أما من هو افضل طبيب لعلاج الفصام، فإليك د / تفاؤل فوزي

(إستشاري طب نفسي وعلاج إدمان)

– حاصلة على بكالوريوس طب وجراحة من جامعة بندى الطبية باكستان. حاصلة على دبلوم الطب النفسي من جامعة كينجز بلندى. حاصلة على دبلوم علاج الادمان من جامعة القاهرة بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا. تعمل كطبيب نفسي منذ عام 1998 حتى الآن.

ـــ تتلقى إشراف وتدريب من أ. د/ ليلى قاسم منذ 2013.

ـــ تتلقى إشراف وتطوير من مركز ZENTRUM ERLEBEN الألماني في برلين.

الخلاصة

علاج مرض الفصام نهائيا أمر نادر الحدوث، ولكن ما يُمكن فعله هو التغلب على هذا المرض، وإبقاء الأعراض تحت السيطرة عن طريق مزيج من العلاج النفسي، العلاج النفسي الاجتماعي، الأدوية، وبعض المكملات الغذائية. كما يُمكنك تبني بعض الاستراتيجيات التي تساعدك في عيش يومي حياتي طبيعي، على رأس هذه الاستراتيجيات كيفية العناية بنفسك، وإسعادها.

شارك المقال

الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج مرض الفصام نهائيا

يتساءل العديد من المرضى وذويهم وخاصة من المُراهقين والشباب هل يشفى مريض الفصام مع تقدم العمر؟ وفي الحقيقة فإن مرض الفصام في الشخصية هو مرض مُزمن، وعلاج مرض الفصام نهائيا يكون عن طريق تناول الأدوية طول العمر تحت إشراف طبي، ويُحسن العلاج من حالة المريض فيعيش حياة أقرب للإنسان الطبيعي، إلا أنه لا بُد من الاستمرار في تناول العلاج مدى الحياة حتى يتم التحكم في أعراض مرض الفصام، وكذلك لعلاج الاكتئاب اضطرابات القلق والاكتئاب المصاحبين للفصام.

إذا كنت أو أحد أقربائك، تُعاني من مرض الفصام فلعلك تتساءل هل يمكن علاج الشيزوفرينيا في مصر؟ نعم يُمكن علاج مرض الفصام في الشخصية في مصر، حيث يتواجد العديد من المُستشفيات التي تضم كوادر طبية متميزة ورعاية طبية فائقة، ومن أبرز هذه المُستشفيات مُستشفى دار الهضبة للتأهيل النفسي وعلاج الإدمان، إذ تُعد افضل مستشفي لعلاج الفصام، وكذلك أفضل مُستشفى لعلاج الإدمان، نظرًا لوجود كوادر صحية مُدربة ومؤهلة لعلاج مرضى الفصام.

غالباً ما يحتاج مرض الفصام إلى علاج مدى الحياة، ولكن يمكن تقليل جرعات العلاج، ومباعدة الجلسات في أوقات اختفاء الأعراض تماماً. ولكن لا يُنصح أبداً بالتوقف التام عن العلاج، وحضور الجلسات النفسية.

هو استخدام مضادات الذهان الغير نمطية، والتي تُسمى الجيل الثاني من مضادات الذهان. كذلك استخدام العلاج بمساعدة الحيوان كمكمل للعلاج النفسي والدوائي.

بالطبع تستجيب نسبة كبيرة من الحالات للعلاج، وتتحسن حالتها بشكل كبير، ويعاود متابعة حياته اليومية بشكل طبيعي.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة