شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان المهدئات في 6 خطوات هامة وأبرز أعراض انسحاب المهدئات


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص يمسك بحبة مهدئ ويبحث عن علاج ادمان المهدئات
المقدمة

تعمل المهدئات بشكل أساسي على تثبيط الجهاز العصبي المركزي، وهو دواء يصفه الأطباء للمرضى الذين يُعانون من القلق، أو الاكتئاب، أو صعوبة النوم، ولكن قد يتناولها المريض زيادة عن الحد المسموح به ليدخل بعدها في دوامة علاج ادمان المهدئات، في هذا المقال سنعرفك على أعراض إدمان المهدئات وكيفية العلاج منها.

السبب وراء انتشار ادمان المهدئات

وفقًا للأبحاث العلمية فإن الادمان على أدوية المهدئات تعد مشكلة شائعة يواجهها الكثير من الناس، بالإضافة إلى وجود مئات من حالات الوفيات بسبب جرعة زائدة من المسكنات أو المهدئات.
السبب في ذلك أن الأدوية المهدئة لها تأثير سريع على الدماغ والجسم، مما يشجع المرضى على أخذ كمية من الدواء أكثر من الكمية التي وصفها لهم الأطباء. 

قد تؤثر المهدئات أحيانًا على المهارات الحركية للمدمن، وأيضًا تظهر عليه علامات الضعف والتعب، في بعض الأحيان قد يدمن المريض على المهدئات في غضون أسبوع واحد فقط من بداية أخذها. 

هناك أنواع كثيرة من الأدوية المهدئة التي يمكن المريض أن يدمن عليها، وأشهرها: 

  • البنزوديازيبينات: يصفها الأطباء للمرضى الذين يعانون من القلق والنوبات. 
  • الباربيتورات: تستخدم لعلاج الصرع، وفي الماضي كانت تستخدم لعلاج الأرق.
  • المنومات.
  • ويمكن أيضًا أن يكون الكحول من المهدئات التي تُسبب الإدمان، حيث يُعطي تأثيرًا مماثلًا للمهدئات على الدماغ. 

وهناك علامات وأعراض معينة تظهر على الشخص تثبت له أو لأفراد أسرته أنه أدمن على الدواء، والتي يجب ملاحظتها مبكرًا لتبدأ خطة علاج ادمان المهدئات.

6 خطوات مُتبعة عند علاج ادمان المهدئات في مستشفى دار الهضبة

  • الإقلاع عن تعاطي المهدئات كلياً وليس تدريجيا.
  • الذهاب إلى طبيب علاج إدمان للتشخيص والتقييم.
  • عمل بعض التحاليل الطبية للإطمئنان علي وظائف الكبد والكلي وصورة دم كاملة.
  • دخول مرحلة الديتوكس ويتم فيها سحب سموم المهدئات من الجسم وعلاج الأعراض الانسحابية.
  • مرحلة العلاج المعرفي السلوكي وفيها يتم تنمية مهارات السلوك.
  • العلاج النفسي وفيه يتم علاج المريض من المشاكل النفسية التي تسببت في تعاطي وإدمان المهدئات.

تجارب المرضى مع علاج إدمان المهدئات في مستشفى دار الهضبة

الحالة الأولي من علاج إدمان المهدئات

كان لديها تاريخ طويل من تعاطي المهدئات، وخاصة مهدئ ألبرازولام بشكل أساسي، وتمكن من علاج إدمانه من خلال إشراف الأطباء، حيث أشرف عليه الأطباء أثناء مرحلة انسحاب المخدر، وبعدها تابع العلاج النفسي مع المستشفى.

تمكنت الحالة من التخلص من إدمان الحبوب المهدئة في خلال عدة أسابيع مع استكمال الاستشارة النفسية، ومتابعة برنامج الوقاية من الانتكاس. 

الحالة الثانية من علاج ادمان المهدئات 

هي سيدة في الـ50 من عمرها، كانت تعاني من مشاكل في النوم، والقلق، وقد وصف الأطباء لها مهدئ ألبرازولام لمدة 5 سنوات، ولكنها عانت من مشاكل الاكتئاب مع نوبات بكاء، ونقص في الشهية، ونقص في الوزن في الـ3 أشهر الماضية من بدءها العلاج. 

أثناء متابعتها في مركز إعادة التأهيل اعترفت بأخذ المهدئ أكثر من الجرعة الموصوفة، ولاحظ الأطباء أنها تُعاني من مهارات تأقلم ضعيفة، لذا اتبع الأطباء خطة علاجية لسحب المهدئ من الجسم، وبعدها حضرت السيدة جلسات العلاج النفسي لتحسين مهارات التأقلم، وعلاج الأرق، واضطرابات النوم.

في غضون أسابيع ومع المتابعة مع المستشفى  تمكنت من التخلص من إدمان المهدئ بشكل تدريجي، وقلّّت عندها أعراض القلق والاكتئاب، وبدأت في التحسن.

وعليه تتحدد مدة علاج ادمان المهدئات وفقًا للخطة العلاجية التي تضعها المستشفى للمدمن، و ما تحويه هذه الخطة من الاستشارات النفسية الفردية والجماعية، والإرشاد السلوكي والمعرفي للمدمن والتي تُساعده على التغلب على ضغوطات الحياة، بجانب زيادة مهارات التأقلم، وبرامج خاصة للوقاية من الانتكاس.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



أدوية علاج ادمان المهدئات

يعد التخلص من السموم التي أنتجها التعاطي المزمن للمهدئات أمرًا هامًا في خطة العلاج، حيث يعطي الأطباء للمدمنين أدوية تساعد على التخلص من المهدئات في الجسم، وتقلل أعراض انسحاب الدواء، وتعد الخطة الدوائية أولى خطوات علاج الإدمان من المهدئات.

وذلك لأن هناك بعض المدمنين يحتاجون عند علاج ادمان المهدئات إلى سحب المواد السامة من الجسم باستخدام الأدوية لشدة الأعراض التي يصابون بها.

ففي حالة المدمنين الذين يتعاطون مهدئات البنزوديازيبينات يكون من المُناسب استخدام نوع آخر من المهدئات لعلاج أعراض الانسحاب مثل

  • الفينوباربيتال. 
  • كاربامازيبين.
يُرجى العلم أن الأدوية السابقة هي أدوية تُستخدم في غالبية مراكز إعادة التأهيل وعلاج الإدمان حول العالم، وتتم تحت إشراف الطبيب، ولا يمكن لأي مدمن أن يتعالج بها مع نفسه؛ لما تحتويه هذه الأدوية من آثار جانبية لا يعلمها المدمن.
لذا تحرص مستشفى دار الهضبة أثناء علاج ادمان المهدئات على اتباع خطة علاجية متوافق عليها من وزارة الصحة مختلفة لكل مريض تتناسب مع حالة المدمن الصحية، ومدة التعاطي الخاصة بكل مدمن لضمان الوصول إلى مرحلة التعافي نهائياً.

ما هي أعراض ادمان المهدئات؟

المهدئات مثل بقية الأدوية التي يمكن أن يتحول استخدامها لإدمان فإن أعراض الإدمان على المهدئات تنقسم إلى شقين، نفسي وجسدي، وكل شق يأخذ وقته حتى يظهر على الجسم، ويتسبب بعدها عند التوقف عن تناول الدواء في ظهور أعراض الانسحاب والتي سنتعرف عليها خلال المقال. 

إذا كنت تتناول المهدئات، أو أحد أفراد أسرتك يتناولها وظهرت عليه الأعراض التالية فيجب طلب المساعدة من الأطباء والمتخصصين. 

أولًا- الأعراض النفسية لإدمان المهدئات:

عند الاعتماد على تعاطي المهدئات بشكل مفرط تظهر أعراض نفسية عندما لا تُستخدم المهدئات لفترة، ومنها:

  • الرغبة الملحة في أخذ الدواء. 
  • الحاجة إلى جرعة أكبر من سابقتها. 
  • المعاناة من أعراض الانسحاب. 
  • عدم القدرة على التقليل من استخدام أو إيقاف الدواء
  • الشعور بالغضب عند عدم توافر الدواء.

ثانيًا- الأعراض الجسدية لإدمان المهدئات:

  • عدم القدرة على التحدث بشكل صحيح. 
  • فقدان السيطرة على الانفعالات. 
  • الدوخة.
  • الرعشة.
  • الأرق.
  • التعرق المفرط. 
  • الهلوسة، والهذيان.
  • فقدان الذاكرة. 
  • التهيج، وعدم القدرة على المشي.


وتعتمد شدة الأعراض على الكثير من العوامل، منها نوع المهدئ، والجرعة التي يأخذها المدمن وعدد مرات التكرار، وعند التوقف عن تعاطي تبدأ أعراض الانسحاب. 

تعرف على أعراض انسحاب المهدئات

أولئك المرضى الذين يتناولون الأدوية المهدئة بشكل مزمن، سواء بوصفة أو بدون معرضون للتعرض لأعراض انسحاب المهدئات لا يمكن تمييزها سريريًا عن أعراض انسحاب الكحول.

ومن ضمن الأعراض: 

  • الرعاش وتبدأ برعشة بسيطة في اليدين، ثم يتبعها رعشة في الجسم كله.
  • القلق. 
  • الإثارة.
  • فرط النشاط اللاإرادي (ويعني زيادة ضربات القلب، وزيادة ضغط الدم، والتعرق، وزيادة درجة الحرارة)، وهي أول الأعراض التي تظهر على المدمن عند التوقف عن الدواء.
  • الهلوسة.
  • النوبات. 

ما هي مدة اعراض انسحاب المهدئات ؟

تظهر أعراض الانسحاب من المهدئات في غضون 4:8 ساعات من التوقف عن التعاطي، وقد تظهر بعد 48 ساعة أيضًا. 

وهناك نوع من المهدئات ذات الأيضات طويلة المفعول وهذا النوع تظهر أعراض الانسحاب الخاصة به في غضون 7: 10 أيام بعد التوقف، ويكون التخلص من المهدئات في هذا النوع  أبسط.

في أغلب حالات الإدمان تبلغ ذروة أعراض الانسحاب في حوالي 5 أيام، وقد لا تتقدم الأعراض وتزيد حدتها عند بعض المدمنين، ولكن لا يمكن التنبؤ بالمرضى الذين ستزيد لديهم حدة الأعراض. 

بالإضافة إلى ذلك قد تؤدي التغيرات المفاجئة في ضغط الدم وضربات القلب إلى مضاعفات خطيرة مثل احتشاء عضلة القلب، وقد يؤدي الأمر إلى الموت عند زيادة حدة الأعراض، وإذا لم يتم التدخل لـعلاج ادمان المهدئات في الوقت المناسب.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج ادمان المهدئات

تكلفة علاج ادمان المهدئات يتم حسابها كالآتي: أولاً تكلفة سحب المهدئات وعلاج اعراض الانسحاب ويتم حسابها بشكل يومي وتبدأ من 350 جنية مصري، وقد تَزيد في بعض الحالات المُعقدة، ثانياً تكلفة إعادة التأهيل ويتم حسابها شهرياً وتبدأ من 10 آلاف جنية وتزيد إذا دعت الحاجة لذلك، ولمعرفة تكلفة علاج ادمان المهدئات في مستشفى دار الهضبة يُرجى التواصل مع المستشفى أو عبر واتس آب.

لا يُمكن علاج ادمان المهدئات بالأعشاب، ولكن يُمكن للأعشاب أن تساعد في تقليل حدة الأعراض الانسحابية والألم أثناء سحب المهدئات من الجسم، فهناك بعض الأعشاب التي تُستخدم في تَقوية الأعصاب مثل البابونج، المليسة، والشاي الأخضر ولكن هذا لا يَعني أن نَستَغنَى عن العلاج الطبي، فهناك مراحل عديدة يجب أن يَمر من خلالها المريض للتعافي تماماً من الادمان.

نعم هناك أمل بالطبع في التعافي والشفاء التام من إدمان المُهدئات وهذا يَحدث نتيجة العلاج الطبي الناجح في المستشفيات المُرخصة والمُعتمدة مثل مستشفى دار الهضبة، واستكمال رحلة العلاج دون انقطاع، مع العزيمة والإرادة القوية لدى المريض ثم بالحفاظ على التعافي عن طريق تجنب الضغوط النفسية الشديدة مع عَمل بعض الهوايات التي يُحبها مثل مُمارسة الرياضة يُمكن أن يُشفَى الشخص تماماً من ادمان المهدئات.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة