شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان المسكنات


طبيب يمسك ببعض الادوية لعلاج ادمان المسكنات

هل سمعت عن علاج ادمان المسكنات؟ هل تعلم أن المسكنات يمكن أن تتحول يوماً من علاج للآلام التي تشعر بها إلى سلاح تأخذه في يديك يمكن أن يكون سبب في تدمير صحتك؟

بعض المرضى تحوَّلوا من تعاطي المسكنات للعلاج تحت إشراف طبي إلى أسرى لهذه الأدوية، فأصبح لا يبالي بالجرعات المحددة وأصبح يتناولها لأقل أنواع الألم بطريقة لاشعورية، يلجأ إليها بشدة نفسياً و بدنياً حتى وصل به الأمر إلى إدمان هذه المسكنات.

ما الذي يحدث لأجهزة الجسم كي يصل إلى هذه المرحلة وما هي طرق العلاج المناسبة لهذه الحالة من الإدمان؟  

كيف يصل المريض إلى ادمان الأدوية المسكنة؟

مجرد وصف الطبيب للمسكنات لا يعني أنها آمنة تماماً للجميع، فمع ارتفاع الوصفات الطبية تزداد معدلات الأشخاص الذين يُسيئون استخدام هذه الأدوية مما يُؤثر على عقل وسلوك المريض المتعاطي لها، حيث تعتمد المسكنات على نظام المكافأة في الدماغ عن طريق إغراقه بالدوبامين مما يُحفز الشخص على تناولها مرة بعد مرة وبمرور الوقت يدفعه لأخذ جرعات أكبر فيتحول الأمر إلى ادمان الأدوية المسكنة فيُصبح المريض غير مُدرك لخطر تناولها وأنها قد تمكنت من جسده بشكل كبير، ومن أشهر هذه المسكنات:  

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



الأوكسيكودون:

والذي يُغير استجابة الجهاز العصبي المركزي (CNS)  للألم.

كودايين:

ويُوصف عادة لعلاج الآلام الخفيفة والمتوسطة وأحياناً يتم دمجه مع أدوية أخرى لعلاج أعراض البرد والإنفلونزا ويوجد بشكل شائع في شراب السعال، فعندما يستخدم بكميات كبيرة دون استشارة طبية يُسبب مستويات متغيرة من الوعي وهويُعتبر العنصر الأساسي لتركيبة مخدرات غير مشروعة تُعرف باسم شراب الأرجواني.

الفنتانيل:

وهو مادة أفيونية اصطناعية يتم وصفها للألم الحاد والمزمن عادة للأشخاص المصابين بالسرطان وهو مسئول عن خلق مشاعر النشوة والاسترخاء ويتم تصنيع هذا العقار وبيعه بشكل غير قانوني كعقار ترفيهي غير مشروع وأفاد مصدر أن الفنتانيل متورط في أكثر من نصف وفيات الجرعات الزائدة المرتبطة بمادة الأفيون ويؤدي سوء استخدامه وإدمانه إلى الهلوسة والأحلام السيئة.

ميبيريدين:

وهو مادة أفيونية اصطناعية أيضاً غالباً ما تُباع تحت اسم العلامة التجارية ديميرول ويُستخدم لعلاج الآلام المتوسطة والشديدة وينتج عنه مشاعر النشوة وإدمانها يُمثل خطراً على المريض كبقية المواد الأفيونية الأخرى.

وعندما يصل الشخص إلى درجة إدمان المسكنات تبدأ بعض الأعراض الخطيرة في الظهور وتُعد جرس إنذار لوجود مشكلة حقيقية أصابت الجسم، فما أهم هذه الأعراض؟

تعرف على اعراض ادمان المسكنات

ينتج عن سوء استخدام  وإدمان المواد الأفيونية في المسكنات بعض الأعراض والتي تُعرف باعراض ادمان المسكنات ومنها:

  • النشوة.
  • الخمول.
  • النعاس.
  • تغييرات في الرؤية.
  • صعوبة في التنفس.
  • غثيان.
  • الإمساك.
  • التقيؤ.
  • صداع الرأس.
  • الدوخة.
  • تغيرات في السلوك والشخصية.
  • وتسبب الهلوسة في بعض الحالات.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • غيبوبة.

راسلنا علي 01154333341

وفي حالة انتباه المريض ومن حوله لهذه الأعراض يجب التدخل فوراً لعلاجها حتى يتخلص نهائياً من آثار هذه المسكنات، ولكن التدخل هنا يجب أن يكون بشكل إيجابي عن طريق مكان آمن وعلى دراية كاملة بخطة العلاج الصحيحة وهذا بالضبط ما تقدمه مستشفى دار الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي على يد نخبة من أمهر وأفضل الأطباء المتخصصين ونضمن للمريض السرية التامة والخصوصية طول فترة العلاج.

كيفية التخلص من آثار المسكنات

بما أن إدمان المسكنات مرض مُعقد فقد يُؤثر على الشخص المدمن بدنياً ونفسياً واجتماعياً ولذلك يجب أن تشمل خطة العلاج كل هذه الجوانب، فإذا تم وضع خطة منظمة وصحيحة لعلاج ادمان المسكنات سيتم التخلص من آثار هذه المسكنات نهائياً وهذا ما توفره مستشفى الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي. 

الخطوات الصحيحة التي يجب اتباعها لبدء رحلة العلاج تشمل:

إزالة السموم من الجسم:

وتعتبر هي أول خطوة في العلاج وتتضمن سحب تدريجي للمواد الأفيونية من الجسم ويكون المدمن خاضع للإشراف الطبي خلال هذه الفترة.

اتصل بنا علي 01154333341

ثم يأتي دور بعض الأدوية المساعدة التي بدورها تُقلل من أعراض انسحاب المسكنات  والتي تُعرف بالعلاج البديل وأهم هذه الأدوية:

  • الميثادون: وهو دواء طويل المفعول قد يُقلل من أعراض الانسحاب، ويستهدف الميثادون نفس مناطق الدماغ التي تستهدفها المواد الأفيونية في المسكنات ولكن دون إحداث نشوة وعادة ما يتم تناوله مرة واحدة يومياً.
  • البوبرينورفين: وهو يعمل بطريقة مماثلة للمواد الأفيونية دون أن يمنع المستقبلات في الدماغ تماماً ويجعل أعراض الانسحاب أقل حدة.

العلاج السلوكي:

وهنا يقوم مجموعة من الأطباء المختصين بمحاولة إحداث تغيير في سلوكيات المريض ومحاولة بناء مهارات حياتية أفضل، وقد يتم توجيه المريض للاستماع إلى قصص من حوله ممن استطاع التغلب على هذا النوع من الإدمان وخضع لخطة ناجحة لعلاج ادمان المسكنات مما يقوي من عزيمة وإرادة المريض للتغلب على هذه المرحلة وبدء مرحلة صحية جديدة.

الاستشارات الأسرية ومساعدة المريض في تحسين علاقاته الأسرية والإجتماعية بشكل عام مما يُدعم رحلة العلاج وعدم الانتكاس مرة أخرى. 

المتابعة المستمرة للشخص المتعافي من قبل الطبيب وهذا ما توفره مستشفى الهضبة لعلاج الادمان فهي تضمن للمريض متابعة ما بعد العلاج وعناية كاملة لضمان عدم الانتكاس.

وبعد عرض الخطة الكاملة للعلاج يجب العلم بأن الوصول للنتيجة المرضية لا يحدث إلا بعد مدة معينة يقوم بتقييمها الطبيب المتابع للحالة ثم يتم توضيحها للمريض.

ما هي مدة علاج ادمان المسكنات؟

عادة ما يتم تحديد مدة علاج ادمان المسكنات عن طريق الأطباء المتخصصين في مستشفى الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي على حسب خطورة وفترة تعاطي المسكنات حيث تختلف المدة من حالة إلى أخرى، وغالباً ما تستمر برامج علاج ادمان المسكنات لبضعة أسابيع أو عدة أشهر وبالأخص فترة التأهيل السلوكي قد تستمر لفترة طويلة حتى الوصول لمرحلة الشفاء التام من آثار هذه الأدوية.

ولكن سيحدث للمريض أثناء فترة العلاج بعض الأعراض والتي تُعرف بمصطلح  أعراض انسحاب المسكنات وتحتاج أيضاً لنوع خاص من التعامل الطبي حتى تمر بسلام. 

 ماذا تعرف عن اعراض انسحاب المسكنات؟

تظهر عادة أعراض على مدمن المسكنات عند البدء في سحب هذه المواد الأفيونية من الجسم وتشمل اعراض انسحاب المسكنات  ما يلي:

  • الرغبة الشديدة في المخدرات.
  • الإثارة أو التهيج.
  • سيلان الأنف.
  • مشاكل في النوم.
  • التعرق المفرط.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • إسهال.
  • آلام في المعدة.

ولكن متى تبدأ هذه الأعراض في الظهور؟ وإلى متى تستمر؟

ما هي مدة اعراض انسحاب المسكنات؟

اعتماداً على المواد الأفيونية التي كان يتناولها المريض، قد يُعاني من  الأعراض الأولية لانسحاب المسكنات من الجسم بين 6 إلى 30 ساعة بعد تناول آخر جرعة.

ثم يُعاني بعد ذلك من أعراض أخرى بعد 72 ساعة من آخر جرعة وقد تستمر مدة اعراض انسحاب المسكنات إلى أسبوع.

ومن المهم أن يكون لدى المريض الرغبة في التغيير والعزم على عدم الرجوع لمثل هذه الأدوية وتناولها بشكل خاطيء كما يجب عليه الإنصات دائماً  للإرشادات الطبية من الطبيب المعالج أثناء علاج ادمان المسكنات وسحب هذه الأدوية، ويكون على ثقة تامة أن الطبيب سوف يقدم له كل ما يساعده على اجتياز هذه المرحلة الصعبة.

وأخيراً إذا حدث ووقعت في فخ إدمان المسكنات وبدأت تشعر بالأعراض التي ذكرناها سابقاً فعليك فوراً بالتواصل معنا ولا تتردد أبداً أن تخبر من حولك أنك تحتاج للمساعدة للخروج من هذه الفترة الصعبة بسلام، واعلم أن قصص من نجحوا في علاج إدمان هذه الأدوية كثيرة، فلتبدأ رحلة العلاج معنا وسنكون بجانبك حتى نصل بك إلى بر الأمان. 

 

الكاتبة/ د.مروة عبد المنعم

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *