شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان الكوكايين بأحدث 5 خطوات بدون ألم ومدة العلاج


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص يُعاني من ادمان الكوكايين ويريد علاج ادمان الكوكايين

محتوي المقال ( إضغط علي العنصر للتنقل )

المقدمة

اتخاذ قرار التعافي والبحث عن علاج ادمان الكوكايين يُعتبر الخطوة الأولى نحو التفكير السليم والصحيح؛ بالإضافة إلى إنها أهم خطوة في التخلص نهائيًا من الادمان.

حيث يتضمن علاج الإدمان على الكوكايين، على عدة طرق مُتنوعة، ما بين أساليب وبرامج علاجية، وعلاج نفسي وتأهيل سلوكى؛ يُمكن أن تستمر هذه البرامج من عدة أسابيع إلى سنة. لذلك من المهم البحث عن الدعم المُناسب، والاحتياجات النفسية و الطبية اللازمة.

لماذا يحتاج مدمن الكوكايين إلى علاج مهني متخصص؟

يحتاج مُدمن الكوكايين إلى علاج ادمان الكوكايين بشكل مهني متخصص نظرًا لخطورة المواد السُمية الداخلة في تكوين مُخدر الكوكايين، و المُسببة في تعدد أنواع الكوكايين، فضلاً عن تأثير مُخدر الكوكايين على الدماغ، وخطورة الأعراض والمُضاعفات التي تظهر على المُستوى النفسي والجسدي والسلوكي، والتي تحتاج إلى إدارة ممنهجة لكيفيات العلاج، وإشراف طبي مُركز طوال مراحل الإقلاع عن تعاطي الكوكايين والتخلص من إدمانه.

تعرف على أنواع الكوكايين وتأثيرها على طريقة علاج الإدمان

إذا ما كُنا سنتحدث عن مكونات الكوكايين فيجب أولاً أن نشير أن للكوكايين أنواع منها حالته الطبيعية، وشكله الطبي، وأنواع الكوكايين المتداولة للأغراض الإدمانية، واستخدام أي هيئة منه يؤدي إلى أضرار وخيمة ويَعتبر لها الطبيب المعالج، ومن خلال معرفتها يحدد الحالة الإدمانية وشدتها وطرق علاج إدمان الكوكايين الصحيحة بناء على تلك المعطيات، وأنواع الكوكايين هي:

أولاً الكوكايين على صورته الطبيعية

الكوكايين الطبيعي هو عبارة عن أوراق شجرة إريثروكسيلون كوكا يتم استخدامها عن طريق البلع أو المضغ، سعيًا وراء الشعور بالاسترخاء وزيادة النشوة والمُتعة، وتلك الطريقة كانت تُستخدم مُنذ القدم عند سكان أمريكا الجنوبية وحينئذ تم اكتشاف قدرة الكوكايين الإدمانية السريعة.

ثانياً الكوكايين الطبي واستخداماته

تم استخلاص الكوكايين الطبيعي أو الطبي ذي الرائحة الزهرية من الأوراق بطريقة طبية بهدف استخدامها في أغراض التخدير الجراحي تحت رقابة وإشراف من الطبيب،

مكونات الكوكايين الطبي

يتكون الكوكايين الطبي من هيدروكلوريد الكوكايين القابل للذوبان في الماء، أو كريستالات الكوكايين النقية البيضاء، أما عن رائحة الكوكايين الطبي فهي كرائحة معدنية أو كيميائية، وذلك نتيجة استخلاصه بمُساعدة المُذيبات الكيميائية.

تأثير الكوكايين الطبي على الجسم

يستهدف الكوكايين زيادة إفراز هرمون الدوبامين، وفي نفس الوقت يُوقف عملية إعادة دورته مرة أخرى، ليُحافظ على بقائه بتركيز عالِ داخل المُخ، وذلك بهدف عدم وصول إشارات الإحساس بالألم الى المخ.

لذا وجب التحذير من تعاطي الكوكايين دون استشارة الطبيب، لأن الاستمرار على تناوله ينتج عنه تعوُّد الجسم وتكيفه على زيادة نسبة الدوبامين في المُخ.

ثالثاً كوكايين الشوارع وأنواعه وخطورتها

في ذلك النوع يكون لون كوكايين أقل بياضاً من الكوكايين الطبيعي ويظهر باللون البيج أو الوردي الفاتح، أما رائحة الكوكايين المغشوش تكون مُشابه لرائحة المواد الكيميائية العضوية كرائحة البنزين، أو رائحة طلاء الاظافر، وتبعاً للشكل الذي يظهر عليه يتم استحداث اسماً له، وأسماء الكوكايين المتداولة هي:

  • الكراك.
  • النفخ.
  • الثلج.
  • فحم الكوك.
  • الصخر.

ومن هنا تتنوع طُرق تعاطي الكوكايين كالتالي:
الشم.

  • التدخين.
  • الفرك.
  • الحقن.
  • الاستنشاق.

الجدير بالذكر أن كل طريقة من طرق تعاطي الكوكايين لها مخاطرها، وتؤثر في كيفية علاج إدمان الكوكايين، والبروتوكول العلاجي المُحدد.

خطورة الكوكايين المتداول وأعراض الإدمان

المواد الكيميائية السابقة بالرغم من أنها تُضاعف مفعول الكوكايين وتُزيد من الشعور الذي يسعى إليه المُدمن، إلا أنها تُمثل كارثة كُبرى تُهدد وتُدمر حياة المُدمن، وذلك لأنها مواد شديدة السُمية تُلحق الضرر الشديد بالأجهزة الداخلية للجسم، فضلًا عن أنها تتسبب في حدوث الاعتماد الشديد وتغيير نظام المُكافآة في المخ، ومن ثم يبدأ في طلب المزيد و تكرار الجرعات للوصول إلى النشوة والمُتعة المطلوبة.

عند محاولة تخطي أو التوقف عن تعاطي جرعة الكوكايين يبدأ الجسم في إظهار ردة فعله على المُدمن لغياب الكوكايين عنه، حيث تكون ردة الفعل في صورة اضطرابات جسدية ونفسية يُشار إليها طبياً بأعراض انسحاب الكوكايين، مؤكدة على إدمان الكوكايين، وفي خضم تلك الأعراض وشدتها، وإجبار المدمن على تعاطي الكوكايين مرة بعد مرة من أجل تفاديها، وعندما يصل إلى درجة خطيرة من المعاناة، يتساءل هل يُمكن الإقلاع عن الكوكايين؟.
يمكن الأقلاع عن الكوكايين بشرط إدارة أعراض الانسحاب تحت إشراف طبي تجنبًا لحدوث المُضاعفات شديدة الخطورة وبالتالي يتخلص من مكونات الكوكايين من جسمه بسلام، ثم التدُّرج في علاج أعراض وآثار مفعول الكوكايين طويلة المدى بحيث يخضع للمعالجة النفسية والسلوكية طبقاً لخطة علاجية موضوعة تناسب حالة المدمن بكل دقة.

كيف تعرف مدمن الكوكايين؟

كيف تعرف مدمن الكوكايين

كيف تعرف مدمن الكوكايين؟

من الأعراض الواضحة التي يُمكن من خلالها التعرف على مدمن الكوكايين ما يلي:

  • يظهر على الشخص المتعاطي للكوكايين آثار مسحوق أبيض حول الأنف أو الفم.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ بدون إتباع رجيم أو ممارسة رياضة.
  • ظهور علامات حروق على الشفاه أو الأصابع.
  • وجود تقلبات في الحالة المزاجية.
  • إنخفاض ملحوظ في النظافة الشخصية.
  • التعرض لمشكلات مالية أو خسارة كبيرة في المال.
  • السرقة أو بيع الممتلكات الشخصية.
  • إتباع سلوكيات منحرفة.

من ضمن الأشياء الأخرى التي يهتم بمعرفتها الكثير من الأشخاص مع أعراض الإدمان وصفات المدمن هي مدة بقاء الكوكايين في الجسم، والتي تعد أمرًا ضروريًا خصوصًا بسبب تطبيق تحليل المخدرات في المؤسسات الحكومية والخاصة.

أحدث 5 خطوات لعلاج إدمان الكوكايين بدون ألم

خطوات رئيسية في علاج ادمان الكوكايين ضرورية مكتوبة بشكل توضيحي

5 خطوات رئيسية في علاج من إدمان الكوكايين

مُعالجة إدمان الكوكايين تعتمد بشكل أساسي على 4 مراحل يمر بها جميع المُدمنين خلال فترة العلاج، وهي تكون كالتالي:

مرحلة التشخيص

تبدأ مرحلة تشخيص حالة المُدمن فور وصوله المُستشفى، فهي بمثابة العمود الفقري الذي تَستند إليه مراحل العلاج الأخرى، لذا التشخيص الصحيح هو الخطوة الأولى لضمان نجاح علاج ادمان الكوكايين.

وتشخيص حالة مُدمن الكوكايين لا تعتمد فقط على أخذ التاريخ المرضى شفهيًا من المُدمن، ولكن يتم عمل فحص سريري له بجانب الفحوصات المعملية والأشعة التي توضح الوضع الصحي له وجميع أنواع المُخدرات المُدمن عليها بكل شفافية، بجانب عمل الاختبار النفسي لمعرفة ما إذا كان يعاني المُدمن من أي اضطراب عقلي أو نفسي وكان سبب رئيسي في الاتجاه للإدمان.

ومن ثم يقوم الطبيب بتحديد الروشتة العلاجية المُناسبة له والتي يتم تطبيقها خلال المرحلة الثانية.

مرحلة الديتوكس.. سحب سموم الكوكايين من الجسم

مرحلة الديتوكس أو إزالة السموم من الجسم هي مرحلة العلاج الدوائي لإدمان الكوكايين، و طرد سمومه خارج الجسم، تلك المرحلة هي المُنقذ الفعلي للمُدمن من تطور وتضاعف الأعراض خلال فترة العلاج.

وخلال تلك المرحلة تُكثف المُتابعة الطبية على المُدمن طوال الـ ٢٤ ساعة، وذلك لأنه خلال الساعات الأولى من التوقف عن التعاطي تبدأ أعراض الإقلاع عن الكوكايين في الظهور مُعتمدة بشكل كامل على مدة بقاء الكوكايين في الجسم، ويُطلق عليها اعراض انسحاب الكوكايين، حيث تؤثر تلك الأعراض على الحالة النفسية والصحية والسلوكية للمُدمن.

ويتم إدارتها بوضع بروتوكول علاجي مُناسب يمنح المُدمن الدرجة المناسبة من الراحة، وذلك من أجل تخطي المُدمن تلك الأعراض وحمايتة من أي مشاكل أو مُضاعفات، والبروتوكول العلاجي لإدارة أعراض انسحاب الكوكايين يتكون من:

  • أدوية إدارة أعراض الإنسحاب.
  • برنامج غذائي صحي دقيق.
  • دعم نفسي وإشراف متواصل.

العلاج السلوكي والتأهيل النفسي لمدمن الكوكايين

بعد الانتصار في المرحلة الثانية وتخطي مرحلة سحب السموم بنجاح، يواصل البرنامج العلاجي مراحلة التكميلية الهامة بمرحلة العلاج السلوكي والتأهيل النفسي.

حيث تعتمد تلك المرحلة أولاً على علاج التشخيص المُزدوج لعلاج الاضطراب النفسي والعقلي إن وُجد و كان سبب في الإدمان، ومن ثم البدء في تطبيق البرامج العلاجية النفسية والسلوكية عن طريق الجلسات الفردية والجماعية، فمثلاً:

  • العلاج السلوكي المعرفي، ويستهدف هذا البرنامج وظيفة السلوك وتعديل الأفكار الضلالية للإدمان المؤثرة على مواقف المدمن وسلوكياته، والتغلب عليها والابتعاد عن جميع العوامل أو الوسائل التي تجذبه نحو المُخدر مرة أخرى، ويتم من خلال عمليات التفكير التي تُطور السلوك.
  • العلاج الأسري: بداية يستهدف علاج وحل المشاكل الأسرية والتي قد تكون سبب رئيسي لوقوع الشخص في إدمان المخدرات وابتعادة عن الجو الأسري، وتدريب الأسرة على كيفية التعامل الجيد مع المُدمن أثناء زيارته داخل المستشفى وبعد خروجه إلى المنزل.
  • المُقابلات التحفيزية، والتي لها دور فعال في تحفيز المُدمن للتغيير الكُلى، من شخص مُضطرب نفسياً وسلوكيًا إلى شخص طبيعي سوي.
  • برنامج إدارة الطوارئ، والهدف منها هو إعادة نظام المُكافآة في المخ إلى وضعه الطبيعي بعد تعرضه للخلل من إدمان الكوكايين، ويتم ذلك عن طريق الجلسات الجماعية والمُشاركة في الأنشطة الجماعية وتخصص مُكافأة للسلوك الإيجابي الصادر منه بجانب التشجيع والتحفيز بالمُكافأة المعنوية بعد تخطي المراحل.
  • تعزيز المُجتمع، عن طريق الحث على العمل الجماعي وتكوين شبكة اجتماعية داخل المستشفى حول المُدمن، والتدريب على تنمية المهارات الوظيفه.
  • الحوافز التحفيزية، عن طريق الاجتماع بعدد من المتعافين لدعمهم وتحفيزهم فهي تؤثر في عزيمة المُدمن لمواصلة رحلة التعافي بدرجة كبيرة، حيث التشجيع المُستمر والدعم ، وبث روح التفاؤل بالتحسن واقتراب موعد التعافي التام، والعودة للحياة مرة أخرى دون تأثر بالتجربة القاسية.

أدوية علاج ادمان الكوكايين

أسماء أدوية علاج ادمان الكوكايين مكتوبة

أدوية علاج إدمان الكوكايين

يُمكن أن يؤثر استخدام الكوكايين على مدى فترة طويلة من الزمن على الإنتاج الطبيعي للدماغ للناقلات العصبية – وهي النواقل الكيميائية التي تولد مشاعر أو ردود فعل معينة؛ لذلك تُساعد العديد من الأدوية المُستخدمة في علاج الكوكايين وعمليات إعادة التأهيل لعلاج ادمان الكوكايين على تهدئة الجهاز العصبي المركزي. 

قد يتم وصف بعض الأدوية فقط خلال فترة إزالة السموم، فعندما يتكيف الجسم مع عدم وجود الكوكايين؛ قد يُوصى باستخدام أدوية أخرى على المدى الطويل للمساعدة في تجنب الانتكاس في الأشهر المقبلة، وتشمل أدوية علاج الكوكايين المُوصوفة ما يلي:

مودافينيل

قد يُمنع التعب والنعاس المرتبطين بسحب الكوكايين من خلال تعزيز النوم الصحي أثناء الليل وتشجيع إنتاج الدوبامين.

توبيراميت Topiramate

دواء يُخفف من التهيج أثناء التعافي عن طريق تقليل النشاط في الجهاز العصبي المركزي. 

جابابنتين

يُساعد هذا الدواء على استعادة الشعور بالعافية من خلال تعزيز إطلاق الناقل العصبي GABA.

باكلوفين

يُمكن استخدام باكلوفين لزيادة إفراز GABA.

ديسفلفرام

تشير الأبحاث إلى أنه يساعد في منع انتكاس الكوكايين، من خلال مُعالجة الدوبامين في الدماغ.

البنزوديازيبينات

لعلاج النوبات أو اضطرابات القلق، وتشمل مجموعة البنزوديازيبينات :-

تنويه هام:- يرجى العلم أن هذه الأدوية تختلف من مريض لمريض، وهي أشهر الأدوية المستخدمة في معظم مستشفيات علاج الإدمان حول العالم، وأن مستشفى دار الهضبة لا تتبع بالضرورة هذه الأدوية، فهي تصف الأدوية وفقًا لحالة كل مريض واحتياجاته، وتراعي أن تكون الأدوية الموصوفة موافق عليها من وزارة الصحة المصرية

ما هي مُدة علاج إدمان الكوكايين ؟

سماعة طبيب ومجموعة من الحبوب ومنبة يحسب مدة علاج ادمان الكوكايين يضعه الفرد المدمن للمساعدة في تخطي المدة

مدة علاج إدمان الكوكايين تتراوح ما بين 30 إلى 90 يوماً في حالة اتباع البروتوكول العلاجي المهني، وتلك المدة يُستثنى منها مرحلة الرعاية اللاحقة لأنها قد تطول بعض الشيء.
كما أن تلك الفترة قد تطول أو تقصر، طبقًا لعدة عوامل منها:
شدة الأعراض.

عوامل تُسرع من مدة علاج الإدمان من الكوكايين

  • درجة الإدمان.
  • وقت بدء العلاج.
  • حالة المُدمن الصحية ومدى استيعابها لمراحل العلاج الدوائية والنفسية.
  • عُمر المُدمن.

حقاً علاج إدمان الكوكايين ليس بالأمر اليسير، ويحتاج إلى مكان مُرخص ومؤهل ماديًا بنظافته وتوفير كافة وسائل الترفيه، ومعنويًا بأفضل الأطباء المُدربة على أعلى مستوى وفقا للطُرق الحديثة لعلاج حالات الإدمان، ومن المُتعارف عليه أن هناك إقبال من مُختلف الدول العربية لعلاج إدمان الكوكايين في مصر داخل مركز دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، لما يتميز به عن غيره في خروج دفعات جديد من المُتعافين من الحين للآخر قادرين على مواصلة حياتهم كأن شئ لم يكن، فضلاً عن توفير كُل سُبل الراحة للمُدمن أثناء فترة العلاج.

ولكن ما الذي يحدث إذا لم تُعَالج اعراض ادمان الكوكايين بطريقة صحيحة تحت إشراف الطبيب؟، بالتأكيد يتعرض للانتكاسة بسهولة ومن ثم يُضاعف المُدمن الجرعات من وقت لآخر ويستمر في الإدمان لفترة زمنية طويلة، و يزداد الأمر سوءاً ويصبح أكثر خطورة وتتفاقم الأعراض وتبدأ ظهور المُضاعفات.

حول مضاعفات إدمان الكوكايين فى حالة الجرعة الزائدة

إن تمادي المُدمن في تعاطي الكوكايين لفترات زمنية طويلة وبطريقة مُبالغ فيها، يُعرّضه إلى مُضاعفات شديدة الخطورة، منها التسمم بالجرعة الزائدة، ومن أبرز أعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين التالي:

  • السكتات الدماغية.
  • زيادة مُبالغة في عدد ضربات القلب.
  • النوبات القلبية.
  • ضيق شديد في التنفس.
  • ارتفاع شديد في ضغط الدم.

وبالرغم من إنه لا يوجد هناك بروتوكول مُحدد لعلاج أعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين، إلا أنه فور دخول المُدمن مستشفى دار الهضبة، على الفور يتم البدء في عمل الإسعافات الأولية للمُحافظة على حياته، ويتم عمل التالي:

  • الإنعاش القلبي في حالة تعرض المُدمن للنوبات القلبية، بتدفق الدم إليه مرة أخرى.
  • تحفيز وصول الدم المؤكسج أي الغني بالأكسجين إلى الدماغ، بعد تعرضة لسكتة دماغية.
  • محاولة خفض ضغط الدم المرتفع بالأدوية.
  • وضع المُدمن على أجهزة تنفس للتغلب على ضيق التنفس، بالإضافة إلى الأدوية المُوسعة للشعب الهوائية.

لكن لا يزال المُدمن يحتاج إلى بروتوكول علاجي لإدمان الكوكايين خاص بحالته، وقد تطول مُدة العلاج لأكثر من 3 أشهر، نظرًا لشدة حالة الإدمان، ناهيك عن الاضطراب النفسي والعقلي الذي يُؤثر بدرجة كبيرة على أنماط التفكير الخاصة به والتي قد تصل إلى حد الإصابة بالذهان والجنون، لذا يحتاج إلى رعاية لاحقة طويلة المدى للوصول به إلى بر الأمان.

وبالرغم من كم المخاطر التي يتعرض لها مُدمن الكوكايين إلا أن هناك من يتجاهل تلك الأعراض ويعتقد أن الأمر ليس بدرجة الخطورة التي تُستدعى علاج ادمان الكوكايين مهنياً تحت إشراف طبي داخل المستشفى، لذا يتجهون إلى الطُرق التقليدية في العلاج مثل، علاج ادمان الكوكايين في المنزل، علاج ادمان الكوكايين بالأعشاب.

الوقاية من الانتكاس بعد علاج الكوكايين

تُشير الإحصائيات أن الانتكاس على الكوكايين من الأمور الشائعة جدًا، حيث تشير الأرقام إلى أن ما يقرب من 24% من الأشخاص ينتكوسون بعد سحب السموم، 18% من هذه النسبة ينتهي بهم الأمر للعلاج مرة أخرى. 

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل العديد من الأشخاص ينتكسون مرة أخرى، ومن هذه الأسباب التالي:

  • الإجهاد أثناء مقاومة الرغبة في التعاطي، خاصة مع أولئك الأشخاص الذين لا يتبعون نهجًا أو خططًا علاجية مُحكمة.
  • الضغوطات الحياتية التي يواجهها الشخص بعد التعافي من الإدمان، ومن هذه الضغوطات الوصمة الاجتماعية، وصعوبة العودة إلى العمل مرة أخرى، وعدم وجود دعم بجانبه وخصوصا الدعم الأسري. 

ما هي العلامات التحذيرية التي تدل على الانتكاس؟

العلامات التحذيرية التي تدل على انتكاس مدمن الكوكايين

العلامات التحذيرية التي تدل على انتكاس مدمن الكوكايين

يجب على الأشخاص الذين يعالجون ادمان الكوكايين أن يكونوا على دراية بهذه العلامات مبكرًا للمُساعدة في منع حدوث الانتكاس، والعلامات الأكثر شيوعًا هي:

  • عدم متابعة برامج الرعاية اللاحقة، مثل الاستشارات ومجموعات الدعم، وبرنامج 12 خطوة.
  • التوتر والضغط المُفرط بدرجة لا يتمكن الشخص من السيطرة عليها.
  • المُعاناة لمدة طويلة في الرغبة الشديدة في المخدرات.
  • الانخراط في سلوكيات سلبية قهرية مثل المقامرة أو تناول الطعام بكثرة.
  • قضاء الأوقات مع أصدقاء يتعاطون المخدرات.
  • الكذب على الآخرين أو الانخراط في سلوكيات سرية خطيرة.
  • التخطيط للعودة للإدمان مرة أخرى.
  • عزل النفس عن التواصل مع الآخرين.

كل هذه العلامات تدل على إمكانية عودتك لإدمان الكوكايين مرة أخرى، إذن ماذا عليك أن تفعل عند الانتكاس؟

الانتكاس ليست نهاية المطاف، إنما هي حجرة عثرة أمامك، وتشير إلى ضرورة إجراء تغييرات جذرية في حياتك، ويُمكن أن يؤدي بدء العلاج مرة أخرى إلى إعادتك إلى المسار الصحيح. 

خطوات التغلب على انتكاسة الكوكايين

إذا كنت انتكست فلا تستسلم، فقط اتبع الخطوات التالية:

  • لا تكره نفسك، عليك أن تفكر في نفسك بشكل إيجابي يساعدك على الخروج من الأزمة لا الغوص فيها بشكل أكبر.
  • راقب نفسك بحيادية، وتذكر أساليب التفكير غير الصحية التي تمارسها وحاول تغييرها.
  • حاول أن تبعد نفسك بأي شكل عن التفكير في المُخدرات بأي شكل، وذكر نفسك بالعواقب السلبية للإدمان.
  • تواصل مع مجموعات دعم تساعدك على بدء العلاج مرة أخرى، أو إذهب إلى مصحة نفسية للتشخيص والعلاج من جديد.

4  خطوات رئيسية للحفاظ على التعافي بعد علاج الكوكايين

خطوات رئيسية للحفاظ على التعافي بعد علاج ادمان الكوكايين

4 خطوات رئيسية للحفاظ على التعافي

عند الذهاب إلى استشارة سيضع لك الطبيب خطة علاجية للوقاية من الانتكاس والحفاظ على الرصانة من جديد، وتتضمن الخطة التالي:

  • التعرف على المراحل المُبكرة والعلامات التحذيرية من الانتكاس.
  • معرفة العقبات التي تواجهك أثناء التعافي، وعلم برامج علاجية لتعليم المهارات التي تُساعدك على اكتساب الرصانة مرة أخرى.
  • التعرف على المُحفزات التي تساعدك على ترك الكوكايين.
  • خطة نهائية لمُتابعة برامج الرعاية اللاحقة مثل برامج 12 خطوة، والعلاج السلوكي والمعرفي، والاستشارات الجماعية، وغيرها من البرامج الأخرى التي سيحددها لك الطبيب النفسي.

كيف يمكن مساعدة وعلاج مدمن الكوكايين؟ 

طرق مساعدة وعلاج مدمن الكوكايين

طرق مساعدة وعلاج مدمن الكوكايين

عندما يُدمن الشخص على الكوكايين، لا يفهم أن هناك مشكلة وأن العلاج ضروري وقد لا يطلب المُساعدة من تلقاء نفسه، وهنا قد تحتاج العائلة إلى اتباع طرق وأساليب لإقناع المدمن بأن المساعدة مطلوبة لتغيير حياته بصفة عامة.

كيف يمكن مساعدة وعلاج مدمن الكوكايين؟! يوجد عدة وسائل للمساعدة في تخطي المدمن تعاطي الكوكايين، وتشمل:-

  • معرفة الآثار والأضرار العقلية والجسدية لتعاطي الكوكايين. 
  • بمجرد أن تُدرك أن إدمان الكوكايين مشكلة تتطلب علاجًا للإدمان، لا تنتظر حتى تبدأ، و سارع في العلاج المُبكر. 
  • تحلى بالصبر والمثابرة وعدم الاستسلام، مهما كانت الأعراض . 
  • التقرب من أصدقائك وأحبابك، وفتح خطوط الاتصال والمُناقشة معهم في مجرى أمور حياتك. 
  • اتبع تعليمات طبيبك حرفياً، ستمكنك هذه الخطوة من التخلص من الكوكايين بأسرع ما يُمكن و بفعالية مُرضية. 

دار الهضبة طريقة نحو العلاج الفعال للكوكايين

مميزات مستشفى دار الهضبة التي جعلتها من أفضل المستشفيات في مصر

مميزات مستشفى دار الهضبة التي جعلتها من أفضل المستشفيات في مصر

ستجد في المستشفى العديد من المزايا التي جعلتها من المستشفيات الأعلى تصنيفًا في مصر والشرق الأوسط، ومن هذه المميزات التالي:

  • تكلفة العلاج القليلة مقارنة ببقية المستشفيات الخاصة. 
  • الطاقم الطبي المحترف.
  • شمولية العلاج، وتنوع البرامج العلاجية.
  • الإقامة الفندقية عالية المستوى، والخدمات والمرافق الرائعة.
  • عدد المرضى القليل في المستشفى، وبالتالي تركيز أكبر على كل حالة وتوفير علاج فردي لها.

ولأن التجربة خير من ألف دليل نقدم لكم تجربة أحد مرضى في علاج ادمان الكوكايين في مستشفى الهضبة.

ملخص المقال

يمكنك العيش بدون الكوكايين واستعادة نفسك من جديد، وتغيير حياتك للأفضل، مع مستشفى دار الهضبة، تقدم لك جميع الوسائل والبرامج اللازمة في علاج ادمان الكوكايين. من خلال دعم طبي، ورعاية صحية مُتميزة، وإشراف من كوادر طبية مُتخصصة لجميع أنواع الإدمان.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. 

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج ادمان الكوكايين

يظهر الكوكايين عادةً في اختبار الدم أو اللعاب لمدة تصل إلى يومين. بينما في اختبار البول لمدة تصل إلى 3 أيام حتى أسبوعين. وأخير المدة الأطول تكون في اختبار الشعر حيث يصل إلى تسعة أشهر. 

إن أهم الفوائد من علاج ادمان الكوكايين هو حماية الجسم من الأضرار التي تسببها هذه المادة المُخدرة، مثل التعب وانخفاض القدرة الجنسية، وبالطبع حمايتك من الجرعة الزائدة التي قد تسبب الموت.

لا يمكن علاج الإدمان في المنزل، وخاصة في مرحلة الانسحاب. لإن أعراض الانسحاب الخطيرة للكوكايين تجعل من الصعب على الشخص تحملها، وتتطلب رعاية متخصصة،

نعم، بالرغم من أن الكوكايين وغيره من المواد المخدرة يؤثر على الدماغ، ولكن عند اتباع خطة علاجية دوائية محكمة يمكن تخفيف الأضرار العقلية التي قد يسببها المخدر.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة