علاج ادمان الافيون

علاج ادمان الافيون

في البداية لعلك تتسائل عزيزي القارئ إذا لم تكن تعرف ما هو الأفيون هل الأفيون مخدرات؟ وما آثار تعاطيه؟ أما إن كنت تُعاني من إدمان الأفيون فلعلك تسأل نفسك كل يوم ما هو علاج ادمان الافيون؟ و كيف تتخلص من آثار تعاطيه؟

في الحقيقة إن الأفيون 1 من المواد التي تُستخدم في استخلاص العديد من الأدوية التي لها فوائد طبية كثيرة وخاصة في مجال التخدير وتسكين الآلام الشديدة؛ إلا أنه ومع إساءة استخدام هذه المواد وتعاطيها دون استشارة الطبيب أدى لانتشار إدمانها؛ ولذلك كان لا بدّ من البحث عن علاج ادمان الافيون لإنقاذ العديد من المدمنين الذين وقعوا ضحية هذا المُخدر.

 

وهذا ما سنتعرف عليه في المقال التالي.

هل الأفيون مخدرات؟

إن الأفيون في حقيقته مُستخلص من الخشخاش2 ؛ وينتمي لعائلة المواد الأفيونية Opioids والتي تُستخدم في علاج العديد من الأمراض وفي تسكين الآلام والتخدير؛ ولكن أصبحت الآن تُستخدم من قِبل المُدمنين بهدف الإدمان وليس العلاج؛ كما أن له العديد من البدائل منها3 :

  • المورفين morphine.
  • الأوكسيتوسن Oxytocin.
  • الفيكودين vicodin ويشمل الهيدروكودون والأسيتامينوفين.
  • دايلوديد dilaudid (الهيدرومورفون )hydromorphone.

ولكن ما هو أثر الأفيون على الجسم؟ وما الذي يدفع بعض المُدمنين لتعاطيه؟ هذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

ما هي آثار ادمان الافيون 

يتسبب إدمان الأفيون في العديد من المُشكلات لأنه يُؤثر على المُخ البشري بشكل مباشر4 ؛ فيُؤثر على جذع الدماغ وتتحكم في ضربات القلب ومُعدل التنفس، ويتحكم في مناطق مُعينة في المُخ ليتحكم في المشاعر والأحاسيس، كما يتحكم في الحبل الشوكي و يعمل على تقليل الشعور بالألم؛ وتتسبب آثار إدمان الأفيون في الأعراض التالية5 :

  • الإمساك الشديد.
  • الغثيان والقيء.
  • الارتجاف وارتفاع درجة الحرارة.
  • زيادة مُعدل ضربات القلب.
  • العصبية والشعور بعدم الارتياح.
  • اضطراب الرؤية وضعف النظر.
  • تحول لون الشفاه والأصابع للون الأزرق.
  • ألم في الصدر.
  • الارتجاف وزيادة التعرق.
  • الالتباس وفقدان الوعي.
  • ضيق بؤبؤ العينين.
  • الكحة.
  • الاكتئاب.
  • صعوبة التنفس، والتنفس بصوت عال.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • الدوخة والدوار وربما يصل للإغماء.
  • الغيبوبة.
  • الهلوسة.
  • الصداع 
  • زيادة الشعور بالجوع.
  • الشعور بالضعف.
  • الاضطرابات المزاجية والعقلية.
  • الكوابيس.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • التشنجات.
  • صعوبة التنفس.
  • توقف عضلة القلب.
  • تورم القدمين.

 

إذن فإن تأثير إدمان الأفيون قد يكون خطيرًا لدرجة تُهدد حياة المُدمن؛ ولكن ماذا لو توقف المُدمن عن تعاطي الأفيون؟ هل سيكون هذا سهلا عليه؟ بالطبع لا؛ سوف تظهر على المُدمن الأعراض الانسحابية للأفيون والتي سنتعرف عليها في الفقرة التالية.

ما هي أبرز الأعراض الانسحابية للأفيون

وتحدث هذه الأعراض نتيجة التوقف المفاجئ عن تعاطي الأفيون؛ وبالطبع لن تكون فترة سهلة لأنه كما عرفنا سابقًا فإن تأثير الأفيون يصل إلى كل الجسم بداية من عقله ونفسيته وحتى جهازه الهضمي والحركي؛ وعند التوقف عن التعاطي أو تأخر الجرعة تظهر الأعراض الانسحابية للأفيون6 والتي تعتمد حدتها ومُدتها على طول فترة التعاطي والكميات التي كان يتعاطاها المُدمن من المُخدر؛ وتظهر الأعراض التالية:

  • العصبية والشعور بعدم الارتياح.
  • زيادة الدموع وسيلان الأنف والتعرق بشدة.
  • الإسهال.
  • آلام العضلات.
  • عدم القدرة على النوم وزيادة التثاؤب.
  • الآلام المتفرقة في الجسم مثل ألم البطن وآلام العضلات.
  • الغثيان والقيء 
  • زيادة مُعدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • اضطرابات الرؤية وضعف النظر بسبب اتساع بؤبؤ العينين.

وتستمر هذه الأعراض بشدة خلال أول ٧٢ ساعة؛ ولكنها سرعان ما تتحسن بعد هذه المُدة؛ وتتحسن حالة المُدمن بشكل كبير بعد مرور أسبوع من التوقف عن تعاطي الأفيون.

ورغم صعوبة الأعراض الانسحابية للأفيون إلا أنها أفضل من خطر الإدمان ولذلك فإن علاج مُدمن الأفيون لا يُعد رفاهية بل أمر حتمي يستلزم تضافر الجهود؛ وهذا ما سنتعرف عليه في الفقرة القادمة.

طرق علاج ادمان الافيون

مما سبق نجد أن إدمان الأفيون خطر لدرجة قد يتسبب في وفاة المُدمن؛ إذ أنه يُؤثر في كل أعضاء الجسم، ويُؤثر على صحة المُدمن النفسية والعقلية والاجتماعية، ولذلك فإن علاج تعاطي الأفيون مُهم لحماية المُدمن من خطر الأفيون.

وقد يُضطر مُدمن الأفيون لاستكمال تعاطيه وإدمانه خوفًا من التعرض لأعراض الأفيون الانسحابية والتي تتسبب في آلام كبيرة وشعور مُرٍّ وصعب فيفضل أن يبقى مُدمنًا لهذا السبب.

ولكن لا بدّ من الإشارة إلى أن طلب المُدمن للمساعدة الطبية التي تُعينه على تخطي هذه المرحلة الصعبة يُجنبه الكثير من الآلام، كما يُوفر له بيئة صالحة تُساعده في طريق التعافي.

كيفية علاج الأفيون

تعتمد كيفية علاج الأفيون على الأعراض الانسحابية التي تظهر على المُدمن عند التوقف عن تعاطي الأفيون.

علاج الأفيون في المنزل

 ويمكن أن يتم علاج الأفيون في المنزل إذا كانت الأعراض بسيطة؛ ويقوم الأطباء بوصف الأشياء التالية:

  • بعض الأدوية المُسكنة للألم مثل الأسيتامينوفين أو الأسبرين والبروفين.
  • الراحة وتناول كميات كبيرة من المياه لتجنب حدوث الجفاف نتيجة التقيؤ والإسهال؛ وقد يحتاج المُدمن لتناول مشروب الجفاف مثل pedialyte.
  • علاج الأعراض مثل لوبريمايد loperamide لعلاج الإسهال واتاراكس atarax لعلاج الغثيان.
  • بعض الفيتامينات والمعادن يصفها الأطباء لتعويض النقص الذي يحدث نتيجة الإسهال والقيء.

علاج ادمان الافيون في المستشفى

أما في حال الإصابة بأعراض انسحابية شديدة فإن ذلك يستلزم حجز المُدمن في المستشفى أو مصحة نفسية لعلاج الإدمان ويكون ذلك افضل علاج الافيون ويتم علاج المُدمن كالتالي:

مرحلة إزالة السمية detox

ويقوم الأطباء خلال هذه المرحلة بمتابعة المُدمن وإعطاءه الأدوية التي تُقلل من الأعراض الانسحابية7 مثل:

  • إعطاء دواء كلونيدين clonidine الذي يُقلل من الأعراض الانسحابية للأفيون بنسبة ٥٠-٧٥٪؛ ويصف الأطباء كلونيدين خاصة في حال الإصابة بالتوتر والعصبية والشعور بعدم الارتياح، وآلام وتقلصات العضلات، التعرق الشديد وزيادة الدموع وسيلان الأنف.
  • يصف الأطباء أيضًا دواء سبوكسون suboxone والذي يُساعد في علاج الأعراض الانسحابية ويُقلل من وقتها وحدتها في مرحلة الديتوكس detox.

مرحلة إعادة التأهيل

وخلال هذه المرحلة يتم تقديم الدعم النفسي والمشورة counseling وإعادة تأهيل المُدمن8 حتى لا يعود للإدمان مرة أخرى.

ولكن ما المُدة التي يستغرقها علاج ادمان الافيون؟ هذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

فترة علاج ادمان الافيون

تعتمد فترة علاج ادمان الافيون على المُدة التي استغرقها المُدمن في التعاطي، وعلى الكمية التي كان يتعاطاها المُدمن من المُخدر؛ وعندما يتوقف المُدمن عن التعاطي فإن الأعراض تظهر خلال ٢٤ ساعة، وتزيد هذه الأعراض بعد مرور اليوم الأول، ثم تتحسن الأعراض خلال ٧٢ ساعة9 ؛ ثم نلاحظ تحسنًا بالغًا في حالة المُدمن خلال أسبوع من التوقف عن تعاطي مُخدر الأفيون.

الخلاصة

إن الأفيون من عائلة المُخدرات الأفيونية Opioids، والتي تُستخدم في المجال الطبي بشكل واسع في تسكين الآلام وفي التخدير، ولكن مع إساءة استخدامها وتعاطيها كنوع من المُخدرات وظهور تأثيرات خطيرة لها على الدماغ وعلى أجهزة الجسم المختلفة؛ كان لا بدّ من تضافر الجهود لإيجاد علاج ادمان الافيون لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة نتيجة إدمانه.

وقد يتم علاج إدمان الأفيون في المنزل أو في المستشفى حسب حالة المُدمن حيث حدة الأعراض الانسحابية واستجابة المُدمن للعلاج.

المصادر:


1. مصدر 1

2. مصدر 2

3. مصدر 3

4. مصدر 4

5. مصدر 5

6. مصدر 6

7. مصدر 7

8. مصدر 8

9. مصدر 9

شارك هذه المقالة
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا
احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل
مقالات ذات صلة

تجربتي مع تريتيكو

من أصعب اللحظات التي مرت بي في حياتي ولا أستطيع أبداً نسيانها مهما بلغ بي العمر هي تجربتي مع تريتيكو، من السهل على الإنسان أن

تجربتي مع اولانزابين

تجربتي مع اولانزابين  بدأت عند تفكيري في حل مشكلة كبيرة بالنسبة لي ألا وهي فقدان الشهية، لم أكن أعلم أن حلي لهكذا مشكلة سوف يقودني