شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان الادوية


بعض الادوية وشرح لكيفية علاج ادمان الادوية

علاج ادمان الادوية في مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان مُتاح بكثير من الخيارات التي ستساعدك على التوقف عن تناول هذا النوع من الأدوية والتعامل الصحيح مع أعراض الانسحاب التي ستواجهك وكذلك مساعدتك في تعديل بعض من سلوكياتك كي تصبح مدركًا بشكل أكبر للتأثير السلبي الواقع عليك إثر إدمانك لأي نوع من الأدوية، وكذلك مُساعدتك في العودة إلى حياتك الطبيعية من جديد كي تصبح فردًا منتجًا داخل المجتمع الذي تعيش فيه.

ما هو إدمان الأدوية؟

يُعتبر ادمان الادوية الطبية وبشكل خاص أدوية الأمراض النفسية، مشكلة واسعة الانتشار في كثير من البلدان، حيث يُسبب تناول هذه الأدوية دون الخضوع لإشراف طبي شديد إلى تعرض الشخص لكثير من العواقب التي تؤثر على عمل الدماغ، ويُصبح تعاطي هذه الأدوية أمر قهري لا يستطيع الشخص التحكم فيه، وبالتالي ظهور بعض السلوكيات العنيفة والمُضرة له ولأفراد المجتمع من حوله، وحربهم المستمرة مع الانتكاسات والخوف من العودة لتعاطي هذه الأدوية بعد التوقف.

يمكن تعريف الإدمان بأنه مرض مزمن يصيب الدماغ والسلوك، حيث يتعرض أغلب المرضى لخلل واضح في وظائف الدماغ مثل انخفاض مهارات التعلم ومستوى التركيز، وتشوش الذاكرة، والتحكم في السلوكيات، بل وتصل درجة الخطورة في بعض الأحيان إلى ظهور بعض الأعراض الجسدية على المريض، لهذا تحرص المنظمات الصحية المختلفة على إيجاد أفضل السبل لكيفية التخلص من آثار الأدوية في الجسم.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



أعراض إدمان الأدوية 

هناك الكثير من العلامات والأعراض الصحية والسلوكية التي تظهر على مرضى الإدمان والتي تشير بشكل واضح إلى إدمان الفرد إلا أن أبرز هذه الأعراض وأكثرها انتشارًا بين المرضى:

  • المعاناة من فقدان الذاكرة المتكرر والنسيان بشكلٍ مفرط.
  • ممارسة سلوكيات عنيفة على الأفراد من حوله عند عدم إيجاد الدواء المدمن عليه.
  • الأرق وعدم النوم بسهولة أو حتى النوم المتقطع.
  • وجود ارتعاش واضح في يد المريض.
  • المعاناة من الصداع العنيف والدوخة والقيء عند عدم تناول الجرعة المطلوبة من الدواء.
  • القلق الدائم والشعور بالتوتر.
  • انعدام التناسق في الحركات الجسدية.
  • التعرض لمختلف أنواع الهلوسات سواء البصرية أو السمعية.
  • الفشل المتكرر عن الإقلاع عن تناول الأدوية.
  • الشعور بالاحتياج الشديد لتناولها.
  • الاستمرار في تناول الأدوية بمختلف أنواعها رغم الآثار الجانبية الواضحة لها.
  • ظهور عادات غير صحية على الفرد مثل التدخين وتناول الكحول أو العادات الجنسية الغير سوية.

ما هو علاج ادمان الادوية؟

إدمان الأدوية واحدة من المشكلات التي يقع فيها الكثير من الأفراد عند علاج مشاكل النوم أو مرض الاكتئاب أو اضطراب القلق وغيرها من المشكلات الصحية، إلا أن الاعتماد على هذه الأدوية بشكل تام يُسبب خلل لوظائف الدماغ فيما بعد، مما يجعل هؤلاء الأشخاص بحاجة إلى العلاج والرعاية التامة لحل هذه المشكلة.

تخصص مستشفى الهضبة للعلاج النفسي برنامج علاجي خاص بكل فرد على حدة، به الكثير من الخيارات مع الاهتمام الكبير بخدمات الصحة الجسدية والنفسية والعقلية ومن ضمن الخيارات الجيدة الموجودة في هذه البرامج والتي تُساعد في علاج ادمان الادوية:

  • العلاج النفسي السلوكي (Cognitive behavioral therapy).
  • الأدوية الطبية لعلاج الإدمان.
  • نظام دعم مجتمعي وأسري لمساعدة الفرد على التعافي.
  • التدريبات المختلفة لتحسين مهارات الفرد للتعامل مع أعراض الانسحاب.
  • المتابعة المستمرة طويلة الأمد لحماية الشخص من التعرض للانتكاسات.

هل يتم الاستعانة بأدوية لعلاج ادمان الادوية الأخرى؟

يحرص الكثير من الأطباء وبعض الخبراء المتخصصين في مجال علاج الإدمان على استخدام بعض الأدوية الطبية التي تُساعد في إزالة المواد المخدرة أو الأدوية المسببة للإدمان ، وكذلك لمساعدة أغلب المرضى على التقليل من حدة أعراض الانسحاب خاصة عند علاج إدمان الحبوب مثل الحبوب المخدرة أو الحبوب  المنومة.

يمكنك مراسلتنا علي 01154333341 

علاج ادمان الادوية المخدرة كالمواد الأفيونية مثل الهيروين والمورفين والكودايين والتي تعتبر واحدة من أشهر مسكنات الألم التي توصف لبعض مرضى السرطان وغيرها من الأمراض المزمنة المسببة للألم، ولكنها تسبب إدمان عن جميع المرضى وتخليص المريض من أعراض انسحابها يتطلب الاستعانة بأدوية أخرى تساعده.

دواء النالتريكسون (Naltrexone)

أشهر الأدوية المستخدمة في علاج إدمان المواد الأفيونية هو عقار النالتريكسون (Naltrexone)، حيث يؤثر على الدماغ بنفس طريقة المورفين وفي الوقت ذاته يُقلل من حدة أعراض الانسحاب وتقليل بحث المريض عن الأدوية المخدرة.

عقار مودافينيل (Modafinil)

يُستخدم في علاج المدمن لمخدر الكوكايين، حيث يُساعدهم في التصدي لأعراض الانسحاب العنيفة التي تنتج عن توقف تعاطي هذا المخدر، وكذلك يٌساعدهم في انخفاض رغبتهم في العودة لتعاطي المخدر مرة أخرى.

 عقار بوبروبيون (Bupropion)

يُستخدم هذا العقار كمضاد لاضطراب القلق ومرض الاكتئاب، إلا أنه يُستخدم أيضًا في علاج إدمان عقار الأمفيتامين Amphetamine))، الذي يُستخدم في علاج السمنة وفي علاج داء التغفيق (narcolepsy)، واضطراب فرط الحركة وانخفاض الانتباه.، فيعمل دواء بوبروبيون (Bupropion) على تقليل الرغبة الملحة لتناول هذا الدواء.

عقار الميرتازابين (mirtazapine)

يُستخدم هذا الدواء بشكل أساسي لمساعدة مرضى الاكتئاب في تخفيف حدة أعراض مرض الاكتئاب لديهم، إلا أنه هناك بعض الدراسات التي أثبتت ولو بشكل محدود مدى فعالية عقار الميرتازابين  في التخلص من أعراض الإدمان على الكحول وإزالته من الجسم، هذا بالاقتران مع وسائل العلاج الأخرى.

يجب التنويه على أن الاستشارة الطبية من طبيب متخصص في علاج الإدمان عند تناول أية أدوية للتعافي من أعراض الانسحاب إثر الإدمان على أدوية أخرى، هذا لأن هذه الأدوية أيضًا لها آثار جانبية ويختلف تأثيرها من فرد لآخر.

علاج الإدمان بالأدوية

علاج ادمان الادوية يُعتبر مهمة ليست بالبسيطة، حيث يمكنها أن تختفي بمجرد توقف الفرد عن تعاطي هذا النوع من الأدوية، بل هي تحتاج إلى رعاية دائمة وزيارات متكررة وكذلك تناول أدوية معينة حتى يستطيع الفرد التخلص من إدمانه على دواء معين، واستعادة حياته وعمله ودوره في المجتمع.

على المريض الذي يعاني من مشكلة الادمان أن يكون على دراية كاملة بأعراض انسحاب الأدوية التي سيواجهها وما هي آلية عمل الأدوية التي ينصح الأطباء باستخدامها في علاج ادمان الادوية وكذلك الفهم الكبير لإجابة لسؤال متى تنتهي الآثار الجانبية للأدوية المستخدمة في العلاج لأنه السؤال الأكثر تكرارُا من قبل المرضى.

مبادئ العلاج الفعال لمشكلة الإدمان

الأبحاث العلمية الخاصة بمشكلة الإدمان تعتبر كثيرة ومتعددة إلا أن جميعها ومنذ منتصف السبعينيات تقوم على مبادئ أساسية عند علاج مشكلة الإدمان.

  • إدراك المريض أن الإدمان مرض مزمن ومعقد يؤثر بشكل واضح على وظائف الدماغ وعلى سلوك الفرد إلا أن مرض قابل للعلاج والتعافي.
  • لا يوجد علاج واحد مناسب لجميع مرضى الإدمان.
  • العلاج الفعال هو العلاج الذي يُساعد الفرد على التخلص السريع من آثار الأدوية وضمان وظائف طبيعية للدماغ وسلوك معتدل.
  • العلاج يحتاج إلى فترة زمنية معينة كافية للتأكد التام من تعافي الفرد.
  • العلاج السلوكي والأدوية الطبية كلاهما ضروري للتعافي من الإدمان.
  • المراجعة المتكررة للخطة العلاجية الموضوعة وذلك لتعديلها حسب التغييرات التي تطرأ على المريض واحتياجاته المختلفة خلال مراحل العلاج.
  • إزالة المواد المخدرة من الجسم هي الخطوة الأولى من العلاج وليست المرحلة الأهم أو الوحيدة.
  • لا بد وأن يخضع المريض إلى فحوص طبية أهمها؛ فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)، وفيروسات التهاب الكبد الوبائي (B, C).
  • الكشف الطبي عن مرض السل وغيرها من الأمراض المعدية حيث جميعها تعتبر عامل رئيسي في تحديد الأدوية المستخدمة لعلاج الإدمان.

إدمان أدوية الاكتئاب

يبدأ هذا النوع من الإدمان لدى مرضى الاكتئاب عند اعتمادهم بشكل مرضي على مضادات الاكتئاب، وذلك بسبب حالة التكيف الناتجة عن التناول المنتظم لهذا النوع من الأدوية، مع تعرضهم لأعراض انسحاب خطيرة عن تناول جرعات أقل أو التوقف المفاجئ عن تناول الأدوية.

اتصل بنا علي 01154333341

يعتبر الأطباء أن مضادات الاكتئاب لا تُسبب الإدمان بمفهومه التقليدي، بل إنها تُسبب اعتماد جسدي عليها وذلك لظهور أعراض انسحاب مزعجة عند إيقاف مضادات الاكتئاب لهذا يحتاج تناول أي أدوية نفسية إلى إشراف طبي مستمر وشديد لحماية المريض من الاعتماد على الدواء، وكذلك مساعدة المريض على علاج إدمان أدوية الاكتئاب إذا تعرض لهذه المشكلة.

إدمان أدوية الاكتئاب أو إدمان الأدوية بشكل عام يُعتبر مشكلة صحية مزمنة لها كثير من العوامل الوراثية والنفسية والاجتماعية والبيئية والتي تُساهم بشكل كبير في تحديد شكل المرض لدى الفرد وسرعة تطوره، حيث يعتبر من أكثر السلوكيات انتشارًا بين مرضى الإدمان ما يلي:

  • عدم القدرة على التحكم في الذات أو السيطرة على النفس عند تعاطي الأدوية.
  • الاستخدام القهري والمفرط للأدوية.
  • الاستخدام المستمر للأدوية رغم الآثار الجانبية الصعبة للأدوية.
  • إدمان المواد المخدرة بمختلف أنواعها، وكذلك الإدمان على عادات غير صحية ومضرة.

إدمان الأدوية المنومة

يُعتبر الأرق واحد من أكثر الأمراض تأثيرًا على صحة الفرد، وعلى أدائه الوظيفي وعلى علاقاته الاجتماعية بل على دوره في المجتمع، ولهذا يقع أغلب الأشخاص فريسة للاستخدام المفرط للحبوب المنومة دون إدراك لمعنى الآثار الجانبية للدواء التي على رأسها مشكلة الإدمان الخطيرة.

يعتقد البعض أن الأدوية المنومة تلعب دور في علاج النوم دون أن تُسبب الإدمان، إلا أنه اعتقاد خاطئ للغاية، فهي تسبب مشكلة طبية شهيرة تدعى (Drug tolerance)، وهي شكل من أشكال الإدمان، حيث كلما اعتاد المريض على جرعة معينة من الدواء، سوف يحتاج فيما بعد إلى جرعات أكبر للحصول على نفس التأثير المطلوب للجرعات السابقة.

لا يدرك البعض إدمانهم إلى هذا النوع من الأدوية إلا بعد توقفهم عن تناول الأدوية المنومة، فيعانون من الأرق الشديد مع أعراض الانسحاب الأخرى.

علاج إدمان الحبوب المنومة

بمرور الوقت يصبح اعتياد المخ على الأدوية المنومة بمختلف أنواعها أمر واقع وبالغ الخطورة، يسبب للمدمنين أرق شديد، ولهذا حرصت مستشفى الهضبة على أن يكون البرنامج العلاجي لهذا النوع من الإدمان شامل لما يلي:

  • معرفة السبب الرئيسي لإصابة الشخص بالأرق، ومساعدته في علاج هذا السبب.
  • مساعدة المريض في مواجهة أعراض انسحاب الحبوب المنومة من خلال الاستعانة ببعض الأدوية التي تُساعد على النوم دون أن تسبب الإدمان مثل باسط العضلات.
  • تحسين سلوك المريض من خلال خضوعه لجلسات نفسية مكثفة تساعده في التعامل مع أعراض الانسحاب، ومع التصدي لأية أفكار قد تجعله يعود لهذا النوع من الإدمان.
  • البعض قد يخضع للعلاج تحت التنويم المغناطيسي والذي يُساعد في كشف الخلل المؤدي لظهور مشكلة النوم، إلا أن هذه الطريقة غير موجودة بمصر.

هل يعتبر علاج ادمان الادوية بالأعشاب وسيلة فعالة ومجدية؟

هناك الكثير من الأبحاث العلمية والتجارب السريرية التي تم إجراؤها حول إمكانية علاج إدمان الحبوب بالأعشاب خاصة الأعشاب الصينية والأعشاب الإنجليزية التي تعمل بآلية كيميائية عصبية على تنظيم وظائف المخ والتخفيف من حدة أعراض الانسحاب.

يشتهر نبات الجينسغ هو نبات صيني الأصل بأنه واحد من الأعشاب التي يتم استخدامها للوقاية من التعرض لإدمان المواد الأفيونية أو حتى الاعتماد عليها، وكذلك منع التعرض المتكرر للانتكاسات.

قد ينصح البعض من الخبراء في مجال علاج ادمان الادوية باستخدام الأعشاب كأداة مساعدة في علاج الإدمان والتقليل من حدة المراحل العلاجية على المريض حيث تساهم ولو بشكل جزئي في علاج المشكلة وتشجيع المريض على الاستمرار في رحلة العلاج دون أن ييأس، فهي ليست وسيلة يمكن الاعتماد عليها بشكل نهائي.

علاج ادمان الادوية يعتبر مهمة ليست مستحيلة ولكنها ليست بالسهلة أيضًا حيث تتطلب من المدمن امتلاك شجاعة كافية للاعتراف بوجود مشكلة والتحلي بالإرادة القوية للسيطرة على نفس عن التوقف عن تعاطي الأدوية، وأيضًا الخضوع للعلاج النفسي مع متخصص في مجال علاج الإدمان حتى يصلح على المساعدة المناسبة لطبيعة إدمانه.

 

الكاتبة / د. مديحة علي

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *