شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

خداع تحليل المخدرات


طبيب وامامه انابيب تحليل وجهاز كشف خداع تحليل المخدرات

يُعد اختبار المخدرات في أماكن العمل من الأمور الشائعة في العديد من البلدان، وأصبحت مصر تطبقها الآن للحد من مشكلة التعاطي والإدمان، وتُعد هذه وسيلة لتوفير بيئة عمل آمنة، وتؤدي إلى زيادة الإنتاجية، ولكن قد يلجأ بعض الموظفين إلى حيل لخداع تحليل المخدرات، وهو ما قد يُعرض الشركات ومؤسسات العمل للخطر، في هذا المقال سنقدم لكم أشهر الحيل التي يعتمدها البعض للغش في تحليل المخدرات ومدي فعاليتها، ونحيط بالذكر أن مستشفى دار الهضبة لا تشجع الآخرين على خداع تحليل المخدرات ولا تدعوا لذلك، فهي تعلم جيدًا أن هذا الفعل غير قانوني ويُعاقب عليه القانون المصري، وإنما تحاول مُساعدة الشركات التي تجري اختبار المخدرات في معرفة الحيل التي قد يلجأ إليها المُدمنون للتهرب من التحليل.

أهمية تحليل المخدرات

أعلنت لجنة مكافحة وعلاج إدمان المخدرات في مصر أن نسبة متعاطي المخدرات من الموظفين والعاملين في الهيئات والمؤسسات الحكومية هي 2.5%، وهذه النسبة قلًّت نتيجة لجهود اللجنة في مكافحة المخدرات. 

وكانت أولى الجهود التي قامت بها اللجنة هي عمل اختبارات المخدرات للموظفين الحكوميين، وكانت هذه الاختبارات ذات فائدة لـ:

  • مُساعدة الموظفين الذين يتعاطون المخدرات على التعرف على الأعراض وعلامات التعاطي، وتوفير خدمات العلاج المبكر، وهنا تكمن أهمية عمل تحليل المخدرات.
  • حماية الموظفين الحكوميين الآخرين من آثار تعاطي زملائهم للمخدرات.
  • زيادة الإنتاجية في الهيئات الحكومية.
  • تقديم الدعم للمريض خلال فترة التعافي ومُساعدته لمنع الانتكاس. 
  • حماية صحة الموظف المُدمن للمخدرات، وأيضًا وسيلة ردع الأشخاص عن التعاطي، حيث لا يرغب معظم الناس في المخاطرة بفقدان وظائفهم.
نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ما هي أنواع تحاليل اختبارات المخدرات؟ 

هناك أنواع مُختلفة من التحاليل التي تتبعها الدول، وأكثر أنواع التحاليل شيوعًا هي:

  • تحاليل اللعاب.
  • تحاليل البول.
  • تحاليل الدم.

في الحقيقة توفر تحاليل الدم نتائج أكثر دقة وموثوقية؛ لأنها تكشف معلومات مُحددة أكثر عن مُستويات تركيز المخدرات والكحول.

بالإضافة إلى ذلك يصعب على الأفراد خداع تحليل المخدرات الذي يتم عبر الدم، على عكس البول الذي يُمكن غشه أو تخفيفه. 

يتم أخذ عينة الدم من خلال وخز الإصبع، حيث تُخرج عينة عالية الجودة من طرف الإصبع، وتُستخدم بعض مراكز العلاج هذه الأجهزة مع المدمنين أثناء العلاج حتى تؤخذ العينة مُباشرة من المدمن، ووجهًا لوجه.

أيضًا يُعد تحليل المخدرات عن طريق الدم ذو فائدة في برامج التعافي لتحديد الانتكاس بمُجرد حدوثه، حيث يضمن التحديد المُبكر للتعاطي التدخل المُبكر لمُساعدة المُدمن على العودة إلى المسار الصحيح.

مع اختلاف أنواع تحاليل المخدرات يبتكر الموظفون حيلًا وطرقًا مُختلفة من أجل خداع تحليل المخدرات فما هي هذه الحيل؟

 حيل خداع تحليل المخدرات

تتعدد حيل خداع تحاليل المخدرات عن طريق البول والدم واللعاب، وفيما يلي نتحدث عنها بالتفصيل.

أولا:- طرق خداع تحليل المخدرات للبول

تعتمد معظم الشركات والمؤسسات اختبار البول من أجل الكشف عن المخدرات، ويُعد اختبار عينة البول كافٍ للكشف عن أنواع مُختلفة من المخدرات مثل الماريجوانا، والكوكايين، والمواد الأفيونية، وفينسيكليدين، والأمفيتامينات، والكحول، والبنزوديازيبينات، والباربيتورات، والبروبوكسيفين، ولأن تحاليل البول شائعة يعتمد الموظفين الطرق المُختلفة والحيل لغش العينة، ومن حيل إتلاف تحليل المخدرات التي يتبعها المتعاطين أو المدمنين التالي:

  • تمييع عينات البول.
  • الحصول على عينة بول من شخص أخر.
  • تأخير اختبار المخدرات.
  • مُحاولة طرق إزالة السموم.

وفيما يلي نتعرف على كلامنهما بالتفصيل.

تمييع عينات البول:

تمييع العينة يعني تشويه عينة البول التي ستخضع للاختبار، ويُمكن أن يتم ذلك من خلال شرب كميات كبيرة من الماء قبل إجراء الاختبار، أو خلط الماء مع تحليل البول، وتؤدي هذه الطريقة إلى تخفيف البول، وبالتالي ستُقل مُستويات المخدرات المرئية، ويُمكن حينها الحصول على نتيجة سلبية للمخدرات. 

الحصول على عينة بول من شخص آخر:

تُعد هذه الطريقة شائعة جدًا، حيث يلجأ المُدمن لأخذ عينة بول من شخص آخر لا يتعاطى المخدرات، وقد يلجأ البعض لشراء بولًا صناعيًا عن طريق شراء مسحوق البول وخلطه بالماء، أو استخدام بول الحيوانات لاجتياز الاختبار. 

تأخير اختبار المخدرات:

تعد هذه الطريقة من أشهر طرق خداع تحليل المخدرات، فمن المعروف أن كل عقار يخرج من جسم الإنسان من خلال الوظائف الحيوية، ويستغل حينها المتعاطي هذه المعلومة ويتأخر في التقديم لاختبار المخدرات حتى يتخلص من المخدرات في جسمه، وهناك عوامل تؤثر على خروج المادة المخدرة من الجسم، مثل الطول، والوزن، والعمر، والتاريخ الصحي. 

محاولة طرق إزالة السموم:

تشمل الطرق الأكثر شيوعًا التي تُساعد على التخلص من السموم في الجسم هي تناول الأطعمة الغنية بالألياف، وتناول الأعشاب، وشرب شاي الأعشاب، أو شرب المشروبات التي تعمل كمدرات للبول، وبالتالي تطرد السموم من الجسم. 

ويُعد الخل من المواد التي يستعملها الأشخاص لتضليل نتيجة اختبار المخدرات، وإزالة السموم، فهل الخل يبطل تحليل المخدرات حقًا؟

إن إضافة خل التفاح على عينة البول مُباشرة طريقة تُساعد الأشخاص على اجتياز اختبار البول؛ نظرًا لأن الرقم الهيدروجيني للخل هو 4.3 فإنه يُقلل من مُستوى الرقم الهيدروجيني للبول، كما أن الطبيعة الحمضية للبول تحجب مُستقبلات الدواء. 

ولكن تعد إضافة الخل إلى عينة البول مُباشرة تقنية محفوفة بالمخاطر وغير موثوقة؛ لأن فنيي المعمل قد يكشفون هذه الحيلة، وحينها ستُرفض العينة الخاصة بك، وستُجبر على تقديم عينة في ظروف أكثر صرامة وخاضعة للإشراف.

أيضًا قد يفيد شرب الخل قبل تحليل المخدرات في تغيير نتيجة اختبار المخدرات وبالتالي خداع تحليل المخدرات، ويعتقد الكثيرون أن هذه الطريقة فعالة لتنظيف البول من أي آثار مُستقبلات الدواء، وعندما يكون البول نظيفًا فإن نتيجة الاختبار ستكون سلبية. 

وفي هذا الشأن يُمكن شرب الخل في نفس يوم الاختبار، ويقوم الأشخاص بإضافة ملعقتين كبيرتين من خل التفاح إلى كوب من الماء وشربهم، وبعدها شرب كميات كبيرة من الماء. 

أيضًا التبول بأكثر قدر ممكن قد يغير من نتيجة الاختبار، ويُمكن أن ينجح الشخص في خداع تحليل المخدرات باستخدام هذه الحيل معًا.

بالإضافة إلى الخل هناك مواد أخرى التي يكون لها تأثير على نتيجة الاختبار ومنها الملح، إذن هل الملح يفسد تحليل المخدرات؟

يُعد الملح بجانب منظفات الغسيل، وصودا الخبز من الأشياء التي يستخدمها المتعاطين للتشويش على نتيجة اختبار البول، وتعمل هذه المواد على تغيير درجة الحموضة عند إضافتها إلى البول، وفي بعض الأحيان تكون العينة غير مُجدية للاختبار. 

ولكن في الحقيقة يُمكن للمختبرات أن تكشف عن غش البول بإضافة الأدوات المنزلية، وتكون حينها خداع تحليل البول المخدرات بالملح غير مجدية وقد يُطلب من الشخص إعادة تقديم عينة أخرى.

بعد معرفة كيفية خداع تحليل البول لكشف المخدرات سنتعرف على الحيل التي يُمكن أن يلجأ إليها المتعاطين لخداع تحليل مسحة الفم للمخدرات.

ثانيا:- طرق خداع تحليل المخدرات لعينة اللعاب

تُعد مسحة الفم من أسهل الطرق لكشف المخدرات، حيث كشفت التقارير أنها طريقة فعالة للغاية وأسهل من اختبار البول، وأسرع في المُعالجة. 

تتم مسحة الفم من خلال فرك مسحة قطنية داخل الفم لتجميع المواد البيولوجية، وبعدها تتم مُعالجة هذه المسحات في المُختبر لكل شيء بدءًا من المعلومات الوراثية وصولًا إلى المواد الغريبة في اللعاب. 

وكما هو الحال في اختبار البول، يتم الكشف عن المخدرات أو الأدوية داخل الجسم على فترات زمنية مُختلفة اعتمادًا على المادة المعنية، وفي مسحة الفم يتم البحث عن مُستقبلات الأدوية. 

في حين أن اختبار المخدرات عن طريق الفم له فوائد عديدة، ولكن هذا لا يعني أنه بلا عيوب، والعيب الأبرز فيه هو نطاق الاختبار بشكل عام يكون أقصر من طرق التحليل الأخرى، وهو ما يُزيد من إمكانية خداع تحليل المخدرات، علاوة على ذلك يُمكن أن تتداخل استخدام الأدوية مع الاختبار، مما يؤدي إلى نتيجة غير حاسمة. 

على سبيل المثال يُمكن أن تؤثر أدوية السُعال التي تحتوي على مادة الكودايين على اختبار الأفيون، بالإضافة إلى أنه في بعض الأحيان لا يُمكن تحديد بعض الأدوية في اللعاب إطلاقًا، مما يؤدي إلى نتيجة اختبار غير موثوقة. 

لذا سنذكر لكم مدة بقاء أنواع المخدرات المُختلفة في الفم، ومدى إمكانية ظهورها في مسحة الفم وبالتالي إمكانية خداع تحليل المخدرات.

مدة بقاء أنواع المخدرات في الجسم

عند استخدام تحليل اللعاب تختلف أنواع المخدرات عن بعضها في مدة بقائها في الجسم وظهورها في تحليل الفم، لذلك سوف نتحدث على أنواع المخدرات مثل:

  • الميثامفيتامين.
  • الحشيش أو القنب الهندي.
  • الكوكايين.
  • الهيروين والمواد الأفيونية.
  • البنزوديازيبينات.
  • ميثيلين.
  • الكحول.

وفيما يلي نتعرف علي أنواع المخدرات ومدة بقائها في الجسم وظهورها في مسحة الفم بالتفصيل.

الميثامفيتامين:

يدوم الميث في الجسم لفترة أطول من المخدرات الأخرى المماثلة مثل الكوكايين، وتصل ذروة تركيزه بعد 12 ساعة من الاستخدام، ويُمكن الكشف عنه عن طريق مسحة الفم بعد 10 دقائق من الاستخدام إلى 4 أيام بعد ذلك.

الحشيش أو القنب الهندي:

يُمكن الكشف عن مستقبلات THC  لمدة تصل إلى 6 أسابيع في اختبارات الدم أو البول، ولكن في اختبار مسحة الفم يُمكن الكشف عنها خلال 24 الساعة الماضية من تعاطيها، لذا يُمكن أن تُفيد طرق خداع تحليل الحشيش في مسحة الفم.

الكوكايين:

يُمكن لمسحة الفم بشكل عام اكتشاف وجود الكوكايين بعد 72 ساعة من التعاطي، وهو نفس الأمر في اختبار البول، والدم أيضًا. 

الهيروين والمواد الأفيوينة الأخرى:

يتم اكتشافهم في اللعاب في غضون 24 إلى 36 ساعة من التعاطي، وهي مدة قصيرة مُقارنةً باختبار البول أو الشعر، ويُمكن خداع تحليل السموم باستغلال هذا العيب.

البنزوديازيبينات:

يُمكن اكتشاف هذه المادة في اللعاب لفترة أطول من طرق الاختبار الأخرى، ولكن تختلف المدة بشكل كبير بناءً على نوع الدواء، فمثلًا يُمكن اكتشاف مُستقبلات الديازيبام بعد 10 أيام من الاستخدام، أما مادة لورازيبام مُتوسطة المفعول لا يُمكن الكشف عنها بعد 5 أيام من التعاطي؛ بسبب السرعة المُتزايدة التي يستقلب فيها الجسم هذه المادة. 

ميثيلين:

يُمكن ملاحظة هذه المادة في اللعاب من حوالي ساعة بعد التعاطي، ولكن ستزول معظم الآثار في غضون 24 ساعة. 

الكحول:

يُمكن التعرف على الكحول من 6 ساعات إلى 12 ساعة، وتكون مسحة الفم قادرة على اكتشاف الكحول بفعالية أكبر بعد استقبال الجسم للإيثانول.

في هذا الصدد يحاول بعض الأفراد استغلال عيوب مسحة الفم من أجل خداع تحليل المخدرات، إذن هل يُمكنك الغش في اختبار مسحة الفم لكشف المخدرات حقًا؟ 

ما هي أفضل طريقة لغش اختبار مسحة الفم؟

إن أفضل طرق اتلاف تحليل المخدرات عن طريق الفم هو عدم تناول العقاقير لعدة أيام قبل الاختبار، وهي الطريقة الأكثر نجاحًا، وقد يعتمد البعض بعض الحيل الأخرى، ولكن دائمًا ما تنتهي هذه الحيل بالفشل، ومن أمثلة حيل كيفية خداع تحليل مسحة الفم للمخدرات التالي:

  • الشطف المفرط بغسول الفم المطهر.
  • مضغ العلكة، أو مضغ قطعة ثلج.
  • تناول النعناع.
  • شرب كميات كبيرة من الماء.
  • تنظيف الأسنان، واللسان والخديين بقوة بفرشة الأسنان.

حتى الآن لم تثبت فعالية الطرق السابقة في خداع اختبار مسحة الفم، ولكن لمنع المواد الغذائية من العبث في النتائج عادة ما يُطلب ممن سيُخضعون للاختبار الحفاظ على فمهم فارغًا لمدة 10 دقائق على الأقل قبل الاختبار. 

ومع أي اختبار للعقاقير قد يكون هناك بعض الأشياء التي تُساعد المُتعاطين على خداع تحليل المخدرات المُختلفة سواء بالشعر، أو الأظافر أو البول، فما هي هذه الأشياء؟

أشياء تبطل مفعول المخدرات عند التحليل

في أي اختبار للمخدرات ستكون النتيجة إما إيجابية، وتعني أن الشخص متعاطي للمخدرات، أو سلبية وتعني أن الشخص لا يتعاطى، وهناك العديد من العوامل التي يكون لها تأثير كبير على نتائج الاختبار، ما هي الأشياء التي تبطل مفعول المخدرات وتؤثر في نتيجته الاختبار؟ 

ومن نتائج الاختبار التي تُؤثر عليها هذه الأشياء:

  • نتائج تحليل الشعر.
  • نتائج اختبار الاظافر.
  • نتائج تحليل البول.

وفيما يلي نتعرف على كلامنهما على حدا بالتفصيل.

أولًا:- تحليل الشعر:

عند البحث عن مواد مخدرة عن طريق الشعر يجب أن يكون الفني المعملي على دراية بالأشياء التي قد تؤثر على نتيجة العينة، ومنها:

  • التلوث الخارجي.
  • طول الشعر.
  • لون الشعر.
  • منتجات وعلاجات الشعر.

وفيما يلي نتعرف على هذه العوامل بشكل مُفصل.

التلوث الخارجي:

الزهم أو العرق قد يؤثران على نتيجة الاختبار، ومن الأشياء التي يجب الحذر منها أيضًا هو الاتصال غير المُباشر، ويعني أن يكون الشخص الذي سيخضع للاختيار كان بالقرب من شخص يدخن الحشيش مثلًا، أو يكون قد لامس الكوكايين عن طريق الخطأ وانتقل إلى شعره من يديه، لذا على فني المعمل أن يميز بين التلوث الخارجي وتعاطي المخدرات الحقيقي. 

طول الشعر:

يُحدد طول الشعر الإطار الزمني للتحليل، فمع نمو شعر الرأس بمعدل 1 سم شهريًا سيُمثل كل سم تاريخ شهر من تعاطي المخدرات، وفي هذه الحال لن يكون طول الشعر البالغ 3 سم مفيدًا إذا تم التحقيق في الأشهر الأربع الأخيرة. 

لون الشعر:

يرتبط ظهور الأدوية ارتباطًا جيدًا بالإيوميلانين، وهو مركب يوجد بتركيزات أعلى في الشعر الأسود، وهذا يعني أنه من المرجح أن تظهر الأدوية في الشعر الأسود عند الاستخدام المُنخفض، ولكن لن يؤدي إلى تحيز الاختبار، فمعدلات الاكتشاف في الشعر الأسود والأشقر لا تختلف كثيرًا. 

منتجات وعلاجات الشعر:

يُمكن أن يُقلل التبييض أو علاجات الشعر المُختلفة من نسبة الأيضات الدوائية التي يحتفظ بها الشعر، فعلاج واحد للشعر قد يترك آثارًا للدواء، ولكن العلاجات المُنتظمة قد تدمر المُستقبلات تمامًا، وتعد هذه حيلة من حيل كيفية إتلاف تحليل المخدرات لاختبارات الشعر، ولكن لحسن الحظ، يُمكن للفني المعملي استخدام شعر الجسم للاختبار بدلًا من شعر الرأس.

ثانيًا:- اختبار الأظافر

في اختبار الأظافر للكشف عن المخدرات تكون هناك عوامل تؤثر على نتيجة الاختبار، ومنها:

  • أظافر أصابع اليد مقابل أظافر القدم.
  • معدلات دمج المخدرات.

وفيما يلي نتحدث عن هذه العوامل بالتفاصيل.

أظافر أصابع اليد مقابل أظافر القدم:

لأن أظافر القدم تنمو بشكل أبطأ من أظافر أصابع اليد، فإن عينة أظافر القدم تعطي نتيجة أكثر موثوقية، حيث تكون قادرة على الكشف عما إذا كان الدواء قد تم استخدامه في الأشهر الاثني عشر الماضية أم لا، أما عينة أظافر أصابع اليد تكون قادرة على إظهار التعاطي في الـ 6 أشهر السابقة تقريبًا. 

معدلات دمج المخدرات:

يتم دمج العقاقير المُختلفة في أظافر اليدين والقدمين بمُعدلات مُختلفة، وتخلف هذه المُعدلات عن مُعدل التداخل في الشعر، لذا على فني المعمل أن يكون على دراية بهذا الشيء عند التحليل.

ثالثًا:- تحليل البول:

إن كيفية التخلص من المخدرات في البول تختلف من شخص لآخر، وهناك عوامل تؤثر على ذلك ومنها:

  • الملف الأيضي.
  • الأس الهيدروجيني.

وفيما يلي نتعرف على هذه العوامل التي ت}ثر على تحليل البول بشكل مُفصل.

الملف الأيضي:

إن عملية التمثيل الغذائي لدى الشخص تؤثر على كمية الأدوية والمدة التي يُمكن أن يتخلص من الأدوية فيها. 

الأس الهيدروجيني:

يُمكن للأس الهيدروجيني بالأطعمة أن يكون لها تأثير على خداع تحليل البول الحشيش أو أي مواد مخدرة أخرى، وتُعتبر نتائج درجة الحموضة الطبيعية في البول في نطاق 4 إلى 9، أما النتائج التي تقل عن 3 أو أعلى من 11 تكون مغشوشة. 

الخلاصة:

إن طرق خداع تحليل المخدرات كثيرة ومُتنوعة، لذا تجدر أهمية معرفة الشركات والمؤسسات هذه الحيل عند عمل اختبارات المخدرات للموظفين لديهم، للتأكد من توفير بيئة عمل آمنة، والتأكد من زيادة الإنتاجية.

الكاتبة: أ. نهى المهدي.

هل اللعاب يفسد تحليل البول للمخدرات؟

لا يُفسد اللعاب تحليل البول، ولكن عند تحليل العينة يُمكن أن يتم الكشف عن اللعاب عند تحليل البول في المعامل.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *