شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

تقنية Emdr في علاج الادمان


تقنية Emdr في علاج الادمان، هي أحد أهم التقنيات الحديثة المستخدمة في علاج اضطرابات الادمان، التي تكون ضمن الخطط العلاجية في الكثير من المراكز العالمية، والتي تسعى مستشفى دار الهضبة في أن تكون ضمن برامجها المستقبلية.

في هذا المقال سوف نوضح لك كل ما تريد معرفته حول تقنية Emdr ومدي فاعليتها في إظهار نتائج التعافي وخطواتها، وأيضا مميزاتها وعيوبها، هذا بجانب طرح التقنيات المسخدمة في مستشفى دار الهضبة والتي حققت الكثير من النتائج المبهرة. فتابعونا بالقراءة.

ما هو العلاج بتقنية Emdr؟

هو ضرب من ضروب مدرسة التحليل النفسي يعتمد على إعادة معالجة حركة العين الثنائية، وقد تم تطويره في أواخر القرن العشرين وتحديدًا في سنة 1987 على يد فرانسين شابيرو للتدخل مع اضطرابات القلق المرضي والتوتر والصدمة، وفيه يتذكر المريض الذكريات والأفكار العاطفية أثناء تعرضها  لعوامل تأثير خارجية خلال مرحلة العلاج مثل (الصوت أو الضوضاء)، ثم تحدث حركات العين الجانبية والتى تحفز الذاكرة مما يعزز تذكر ومعالجة المعلومات بين المؤلم من الذكريات و الأكثر تكيفا منها، بعد اجتياز مرحلة العلاج بنجاح يتعزز لدى الأشخاص أفكار إيجابية جديدة تخفف الضيق وتتم إعادة توجيه الأفكار السلبية وتقل  الاستثارة الفسيولوجية.

تعرف على تاريخ نشأة Emdr ..

في أحد الأيام  في نهاية القرن العشرين وبالتحديد عام 1987 كانت رائدة التحليل النفسي فرانسين شابيرو تتنزه في فناء منزلها عندما لاحظت إن تحريك عينيها يعزز من المشاعر الإيجابية المرتبطة بها، وبسبب تفوقها فى هذا المجال قررت اختبارها كبحث علمي تجريبي وفرضت فروض واختبرتها على عينة تجريبية من الأشخاص وكانت النتائج صادمة، حيث كشفت النتائج أن الأشخاص الذين لديهم سمات قلق وصدمة أصبحوا غير حساسين و يستجيبون بنفس الطريقة لتقليل أثر المعاناة عن طريق حركات العين.

وبالرغم من ذلك كله عرفت شابيرو أن حركة العين وحدها لا تؤدي إلى تأثيرات علاجية وبدأت في إدخال عوامل مؤثره أخرى على التجربة مثل ( العلاج السلوكي المعرفي،  والأنماط الأخرى من العلاج)، وأدى ذلك إلى تطور نفسي ناجح لعلاج القلق والتوتر والذي يطلق عليه انطفاء السلوك، وبالرغم من كل هذا اتضح لها أن حركات العين في حد ذاتها لا تُحدث تأثير علاجي شامل، وبالتالي عرفت شابيرو إنها كانت تعمل على شئ ضخم وأضافت عناصر العلاج الأخرى التي كانت تعلم أنها  ستكون ذات تأثير كبير ومغزى وشمل ذلك ( الجانب المعرفي، اشتراطات قياسية) وضعتها لعلاج إزالة حساسية حركة  العين أو ما يطلق عليه إعادة المعالجة.

بعد نجاح الـ Emdr قدمت شابيرو رسالة جامعية أكاديمية تفيد بأن تلك الإجراءات كانت كافية لإزالة حساسية الذين يعانون من اضطرابات نفسية مختلفة مثل ( اضطراب الشدة بعد الصدمة) لأنه يغير مناطق في المخ  تكون مسئولة عن القدره المعرفيه، ولا يستطيع الEmdr إزالة الأعراض أو المضاعفات ولكنه يجعلها أقل حدة مما يجعل الظروف أكثر سهولة ويسهل التعامل معها وكل ذلك يتم في جلسة واحدة.

ما الذي يعالجه Emdr؟

يعتبر الـ emdr إضافة جديدة في البرامج العلاجية الخاصة بالصحة العقلية، بالإضافة إلى ذلك فإنه ذا فاعلية كبيرة في علاج اضطرابات الإدمان، وأيضا في بعض الحالات التى أدت إلى ذلك ومنها الألم المزمن، اضطراب الصحة العقلية، لذلك من الضروري تجربة عدة أنواع من العلاجات المختلفة التى تفيد فى مرحلة التعافي أو عند حدوث انتكاس أثناء العلاج.

تعرف على مراحل العلاج عن طريق emdr

يشمل علاج الادمان عن طريق emdr على ٨ مراحل، يجب أن يتم العمل بها عن طريق معالج أو أخصائي متمرس على تلك الطريقة وبالتالي لا يصلح العلاج ب emdr في المنزل بدون متخصص، وفيما يلي نوضح المراحل الثمانية للعلاج وهي:

التاريخ الطبي

يقرر الأخصائي المعالج من خلال التاريخ الطبي للمريض والتجارب التى مر بها أى الذكريات التى سوف يستهدفها في العلاج عن طريق emdr.

تحضير المريض( مرحلة بداية العلاج)

في البداية يقوم المعالج بشرح طريقة العلاج الخاصة بـ emdr كاملة للمريض، ويذكر له مدى فاعلية ذلك النوع من العلاج الخاص بحركة العين الثنائية، وأن تلك الطريقة ليست الوحيدة بل هناك طرق أخرى في العلاج ومنها التحفيز السمعي، التنصت باليد، الضوضاء المتعمدة، حيث أن الهدف من ذلك أن يركز على المحفزات الخارجية وما يحدث من حوله ، بالإضافة إلى المحفزات الداخلية والذكريات المستهدفة.

التقييم

في تلك المرحلة يتم إحضار الذكرى التى وافق كلا من المريض والمعالج على استهدافها إلى الذهن وتقييم الذاكرة حول مدى حزنها، وذلك من خلال استخدام بعض المقاييس والاستبيانات من قبل المعالج.

الحساسية

من أهم مراحل العلاج بتقنية emdr ، حيث يقوم المعالج والمريض بالعمل من خلال تقنيات منها حركة العين، التنصت باليد، وذلك لمساعدة المريض على التعافي، وإذا طرحت أي أفكار جديدة يتم تناولها في الجلسة التالية حتى تختفي تماما من الذاكرة.

التركيب

علي العكس تماما  من طرق العلاج المختلفه مثل العلاج السلوكي المعرفي حيث يتم إجراء اتصالات إيجابية في ذاكرة المريض ولا يتم استهداف الأفكار أو أنماط التفكير المقلقة بشكل مباشر، بالإضافة إلى ذلك يسعى المريض للشفاء من خلال مساعدته على التغلب على التكييفات الضارة التي قرر المخ استخدامها لمحاولة حماية نفسه من الشدائد والصدمات.

التقييم الذاتي للاستجابة

وفي هذه المرحلة يطلب الأخصائي المعالج من المريض تقييم استجابة جسمه لإزالة الحساسية أثناء التفكير في الذكرى المؤلمه مع استخدام المزيد من تقنيات الـ  emdr لمساعدة العميل على معالجة الذكري محل التدخل.

الإنهاء أو الإغلاق

يستخدم الأخصائي الإغلاق في نهاية الجلسة، ولكن في حال إذا لم يتم التعامل مع الذاكرة بشكل كامل أثناء الجلسة فإن الأخصائي يقوم بوضع خطط طويلة الأمد لمساعدة العميل حتى الجلسة التالية بحيث يتم إنجاز الأمر على أفضل وجه وفي أغلب الأحيان لا يتطلب الأمر إلا جلسة واحدة فقط.

إعادة التقييم

في تلك المرحلة يتم إعادة تقييم العميل، حيث يحدد الأخصائي والمريض مدى التقدم الذي تم إنجازه في الجلسة الأخيرة، وما إن كان قد تم التعامل مع الذكري بشكل كامل أم أننا في حاجة إلى جلسات أخرى.

هل يعالج Emdr الاضطرابات المزدوجة؟

بالطبع، يمكن استخدام ال Emdr للتدخل في الاضطرابات المزدوجة والمركبه وبالأخص التي لها ارتباط وثيق باضطراب الإدمان في نفس الوقت ولدى نفس الشخص، كما يفيد أيضا الأشخاص الذين يعانون من التحسس تجاه الأدوية النفسية وهذا لا يعني أن ال Emdr   بديل  للعقاقير النفسيه التي يحتاجها العميل.

هل يوجد أدلة علمية مقننة للعلاج ب Emdr

حتى الآن لا توجد معلومات كافية متاحة حول ال Emdr وكيفية عمله، وذلك نظرا لأنه في مراحله الأولى، كما أنه نوع غير مألوف من أنماط العلاج النفسي مما يجعل الكثير من الناس لايعلم كيف يعمل ال Emdr، وحتي اللحظه الحاليه لا تزال أجسامنا وعقولنا في الغالب لغزا بالنسبة للإنسانية، وقد أثبتت التجارب أن العديد من العلاجات النفسيه وغير النفسيه مفيدة لأسباب لم نفهمها بعد حتى العلماء المتخصصين لا يعرفون بالضبط سبب نجاحها وبالطبع ذلك لايعني لنا أن النظريات غير مدروسة جيدا.

٤ آثار جانبية ل Emdr .. تعرف عليها

من حسن الحظ أن مخاطر علاج الادمان Emdr  قليلة جدا، وذلك لأنه لا يحتوي على أى عقاقير فلا يوجد تفاعل كيميائي بينه وبين أى عقاقير أخرى، ولكن تتمثل الخطورة في الفترات الفاصلة بين الجلسات، وذلك لإحتمال حدوث مشكلات في هذه الفترات، وبالتالي من الممكن أن يعطي الأخصائي المعالج الأدوات اللازمة ليتمكن المريض من الانتظار حتى الموعد التالي دون أي ضرر، وتشمل الآثار الجانبية مايلي:

  • صداع ودوخة.
  • هياج عاطفي وجسدي أثناء الجلسات.
  • تصورات وخيالات غير موجوده بالواقع.
  • انبثاق ذكريات مؤلمة حديثه.

ما هي استخدامات الـ Emdr المختلفة في العلاج؟

تعتبر تقنية العلاج Emdr ذات فاعلية شديدة للعديد من الاضطرابات والتي يمكن ذكرها في النقاط التالية:

  • اضطرابات الأكل.
  • اضطراب الإدمان.
  •  اضطراب الشدة بعد الصدمة.
  • اضطراب القلق المرضي.
  • مواقف احترام الذات.
  • اضطراب الفوبيا.
  • مواقف الحزن والخسارة.
  • اضطراب الاكتئاب.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • الاعتداء الجنسي.
  • الإساءة المتعمدة.
  • اضطراب الألم المزمن.
  • مشاهدة حوادث أو مقاطع صادمة.
  • حوادث الطرق.
  • الإهمال المتعمد في مرحلة الطفولة.
  • التعرض للتحرش.

لقد تم تطويع ال Emdr في الأساس للتدخل في اضطرابات الشدة بعد الصدمة، لذلك هو لا يقتصر فقط على الذين يعانون من اضطراب الإدمان ومعه اضطراب الشدة بعد الصدمة، كما لا يقتصر على اضطراب الشدة بعد الصدمة عند الجنود القادمين من الخدمة العسكرية في مناطق الصراع المسلح، أن اضطراب الشدة بعد الصدمة من الممكن أن يصاب به أي شخص تعرض (لاعتداء جنسي، قتال، إهمال، تحرش، خيانة زوجية، وفاة شخص عزيز).

تعرف على المضاعفات التي يمكن حدوثها أثناء العلاج  ب Emdr

من الممكن أن يحدث اكتئاب في العديد من الحالات ولكن هناك أنواع عديدة من الاكتئاب، ولكن ما نقصده هو الاكتئاب الظرفي أو ما يسمى متلازمة الاكتئاب الظرفي، حيث تؤثر المعاناة من اضطراب الإدمان على الشخص فيصاب بالاكتئاب الظرفي الذي يتلاشى بمجرد خروج الشخص من الموقف الضاغط، من الممكن أن تتطور الأمور  في بعض الحالات المصابة بالاكتئاب الظرفي إلى الإرهاق  بعد العلاج ومن الممكن أن يتسبب الألم الناتج عن أى نوع من الاكتئاب بشكل عام في انتكاس الحالة والهروب من الألم والعلاج الذاتي.

هل تقنية Emdr في علاج الادمان معترف به دولياً؟

هناك اعتراف دولي بفاعلية وكفاءة ال Emdr عن طريق الأبحاث العلمية القائمة على الأسس  العلمية ، والتي إجازتها المؤسسات الموثوق بها كأحد أفضل  الطرق للعلاج وتم إقرار ذلك من قبل القسم الطبي لشئون المحاربين القدامى ، وتعتبر وزارة شئون المحاربين القدامى جزء لا يتجزأ من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وهي المؤسسة المسئولة عن قدامى  المحاربين العسكريين والعناية بشؤونهم، كما يوجد العديد من المؤسسات الدولية التي توافق على علاج ال Emdr وأهمها:

  • وزارة الصحه في المملكه المتحده.
  •  منظمة الصحة العالمية.
  • الرابطه الامريكيه للطب النفسي.

وهذه التقنية غير مطبقة في أي مركز لعلاج الادمان في مصر بما في ذلك مركز دار الهضبة ولكن يعمل الأطباء المتخصصين في دار الهضبة جاهدين لتطوير تقنيات العلاج داخل المركز واستخدام تقنية ال Emdr ضمن الخطط العلاجية القادمة للمركز بجانب التفنيات المسخدمة فيه والتي تتمثل في :

  • سحب السموم
  • التأهيل النفسي السلوكي
  • العلاج الاسري
  • العلاج الفردي
  • تقنية ال 12 خطوة
  • العلاج السلوكي المعرفي
  • العلاج السلوكي الجدلي

وغيرها من التقنيات والبرامج للتعرف على معلومات أكثر حول تقنيات العلاج المستخدمة في مستشفى دار الهضبة

يمكن قراءة علاج الادمان

أنماط التدخل المختلفة التي تستخدمها دار الهضبة مع ال Emdr

يتوفر لدينا في دار الهضبة مجموعه مختلفه من طرق التدخل المتكاملة مع ال Emdr، ويمكن الإشارة إلى طرق تدخل الأخرى المستخدمة  في العلاج مثل :-

يقوم الأطباء المتخصصين لدينا بعمل التقييمات اللازمة وتحديد الإحتياجات، ووضع خطة تدخل علاجية مناسبة لك، ويشمل ذلك تحديد العلاجات الأكثر فعالية وكفاءة وفائده بالنسبة لك، كما يتم وضع هذه الخطة في بداية التدخل وتكون جلسات علاج ال Emdr أكثر كفاءة وفاعلية عند تطبيقها في نفس الوقت مع طُرق التدخل الأخرى ، نضمن لك من خلال مستشفى دار الهضبة تقديم أحدث رعاية بما في ذلك علاج ال Emdr  مع الأخذ في الاعتبار تلبية جميع احتياجات عملائنا من الزيارات المنزلية إلى العلاج عن بعد عن طريق الانترنت في سرية تامة، نعم يمكنك التعافي واسترداد نفسك وصحتك مرة أخرى.

وفي نهاية المقال نتمنى أن نكون قد وفقنا في توضيح emdr  في علاج الإدمان  ونرجو منكم إبداء آرائكم حتى نستمر في تقديم المزيد.