01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

هل الماريجوانا مخدرات أم لها استخدامات طبية


اعتبرت إدارة مكافحة المُخدرات الماريجوانا مخدرات1 ، وضمته لِأدوية الجدول مثل الهيروين، كما أصدر المركز الوطني لمكافحة المخدرات بيانات مُؤخرًا بيانات تُشير إلى أن 30% ممن يستخدمون الماريجوانا لديهم درجة من درجات الإدمان.

ولكن مازالت هناك بعض الدول المختلفة حول العالم لم تحظر بيع هذا المُخدر2 ، فدول العالم مُنقسمة بين مؤيد ومُعارض لاستخدامه، لاعتقادهم أن له أغراض طبية وذلك على الرغم من أن منظمة الدواء والغذاء لم تُصرح باستخدامه كدواء طبّي إلى الآن.

لذا سنحاول في هذا المقال أن نستعرض بعض النقاط حول هذا المُخدر المثير للجدل مثل طبيعة هذا النبات، سلبياته وإيجابياته، وهل يُسبب الإدمان أم لا وتأثيره على الصحة ليتوصل القارئ في النهاية إلى جواب عن سؤال هل فعلًا الماريجوانا مخدرات؟ 

طبيعة نبات الماريجوانا

تُصنع الماريجوانا من تجفيف أوراق نبات القنب، ويحتوي نبات القنب على أكثر من 120 مادة كيميائية، ولِنبات القنب 3 أنواع رئيسية  تؤدي إلى أنواع عديدة من الماريجوانا. 

وتتكون الماريجوانا من مادتين أساسيتين 3 هما  THC و CBN، وتُستخدم مادة CBN غالبًا في المساعدة في السيطرة على الألم وتقليل الالتهاب، كما تُساعد في تقليل شعور الغثيان المُصاحب للعلاج الكيميائي.

بينما مادة THC هي المسئولة عن الشعور بالنشوة والسعادة والاسترخاء المُصاحب لاستخدام الماريجوانا، ولكي يَشعر المُتعاطي للماريجوانا بتأثير المواد الفعّالة في الماريجوانا يلجأ إلى عدة طرائق لاستخدامها نوضحها في الفقرة القادمة.

طرق تعاطي الماريجوانا

ومع تعدد أنواع الماريجوانا ظهرت طرق مُختلقة أيضًا لِتعاطي الماريجوانا سواء كان الاستخدام طبيًا أو ترفيهيًا كالتالي:

  • التدخين و سجائر الماريجوانا من أشهر أشكال التعاطي للماريجوانا عالميًا.
  • استنشاق الماريجوانا عن طريق بعض الأجهزة التي تحولها إلى دخان.
  • تناول الماريجوانا بعد دمجها في الأطعمة المطهية أو المشروبات الساخنة.
  • وضع زيت أو كريم على الجلد يحتوي على الماريجوانا.
  • وضع بعض قطرات من سائل يحتوي على الماريجوانا تحت اللسان.

كل طريقة من طرائق تعاطي الماريجوانا يَستجيب لها الجسم بشكلٍ مختلف عن الأخرى، فعند تدخين سجائر الماريجوانا أو استنشاق الماريجوانا يَشعر المُدمن بِتأثير الماريجوانا بسرعة كبيرة عن تَناوله في الطعام.

وكما تتعدد طرائق تعاطي الماريجوانا تتعد أيضا أنواعها التي نفصلها في الفقرة التالية.

تعرف على انواع الماريجوانا الشائعة

تختلف انواع الماريجوانا5  باختلاف أنواع نبات القنب الذي تُستخلص منه الماريجوانا، وتشمل أنواع هذا النبات:

النوع الأول: القنب ساتيفا (cannabis sativa)

يُعد القنب ساتيفا هو اقوي انواع الماريجوانا وأكثرها انتشارًا لدى المُدمنين، يُزرع هذا النوع من الماريجوانا في مناطق مثل الهند وتايلاند المكسيك ونيجيريا وكولومبيا.

غالبًا ما يُستخدم هذا النوع عن طريق الاستنشاق أو التدخين، لكي يَحصل المستخدمون على جرعة عالية منه، وانتشار هذا النوع نتيجة تأثيره إذ أنه يَرفع مستوى الإبداع لدى الشخص.

كما أنه يَزيد من مستوى النشاط ويفتح آفاقًا جديدة من الأفكار لأنه يَحتوي على نسبة عالية جدًا من مادتي THC وCBN؛ وباعتبار الماريجوانا مخدرات تجلب التركيز؛ فهو منتشر بكثرة بين الفنانين وأغلب الأشخاص ذو الوظائف التي تحتاج إلى عقل إبداعي، ولكن تُعد أضراره أكثر من فائدته.

النوع الثاني: القنب الهندي

يُزرع القنب الهندي في دول مثل: نيبال ولبنان والمغرب وأفغانستان، ويَنمو القنب الهندي بصورة أسرع من نبات ساتيفا، كما يُستخدم في تصنيع الحشيش لأنه يحتوي على الزيت المُستخدم في تصنيع الحشيش.

يتمتع القنب الهندي بصفات علاجية قوية؛ نظرًا لأنه يُساعد على علاج الأرق وتسكين الآلام واسترخاء العضلات وتهدئة الأعصاب وعلاج الصداع.

النوع الثالث: القنب رودا ليس أو ruderalis

هذا النوع هو أخف انواع الماريجوانا وأقلها انتشارًا؛ وذلك لأن تأثيره العقلي لا يَكاد يُذكر؛ فيقتصر استخدمه فقط على تهجين وتحسين سلالات نبات القنب من قبل المزارعين الموجودين في المناطق الشمالية من العالم حيث يَنمو القنب.

واسماء انواع الماريجوانا المُتعارف عليها في الدول العربية هي الزطلة وغانجا والبانجو وحتى يُطلق البعض الاسم الشائع في الدول الغربية وهو الماريوانا.

وبعد التعرف على اسماء انواع الماريجوانا الشائعة يتضح للقارئ بعض الشئ أن الماريجوانا مخدرات، فهذه الأسماء الشائعة مُتعارف عليها بين المُدمنين أكثر من غيرهم.

وإليك بعض أضرار الماريجوانا على صحة الإنسان ولماذا اضطرت بعض الدول إلى حظر بيع هذا المُخدر.

أضرار الماريجوانا على الجسم 

 وتشمل التأثيرات السلبية للماريجوانا التالي:

الإدمان

1 من كل 10 أشخاص يَستعملون الماريجوانا يُصبح مدمنًا عليها، وترتفع النسبة إلى 1 من كل 6 أشخاص بين المراهقين تحت سن 18 سنة.

وإليك بعض الأعراض التي تُوضح إدمانك على الماريجوانا:

  • فشل كل المحاولات في الإقلاع عن الماريجوانا.
  • التوقف عن أنشطة مهمة في حياتك فقط من أجل تعاطي الماريجوانا.
  • الاستمرار في استخدام الماريجوانا بالرغم من معرفتك أنها تُدمر جميع نواحي حياتك اليومية.

الإدمان هو أول تأثير سلبي للماريجوانا وتلتحق به باقي التأثيرات؛ نظرًا لأن المدمن يَستخدم الماريجوانا بكميات كبيرة لفترة مُستمرة، و سنفصل التأثيرات الأخرى في النقاط القادمة. 

التأثير على الصحة العقلية

يُؤثر مخدر الماريجوانا على الدماغ بطريقة مباشرة6 ، خاصةً على المناطق المسئولة عن الذاكرة و الانتباه ورد الفعل والتعلم واتخاذ القرار والعواطف.

فَالتأثيرات على المدى القصير تَشمل تشتيت الانتباه وضعف القدرة على التعلم والتركيز مما يؤثر في النهاية على المزاج ويُدمر العلاقات الشخصية.

ومع الاستخدام الدائم والمتكرر للماريجوانا تُؤثر على نمو وتطور الدماغ خاصةً إذا بدأ المدمن استخدام الماريجوانا من سن مُبكرة، وتُؤدي إلى خلل دائم في وظائف المخ يُصعب التعامل معه والشفاء منه.

مشكلات في الجهاز التنفسي

تدخين مخدر الماريجوانا يَحمل نفس أضرار تدخين التبغ، فهو يُسبب الالتهابات المُتكررة في الشعب الهوائية، ويزيد نسبة الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن(COPD).

كما أظهرت بعض الدراسات الحديثة وجود رابط قوي بين استخدام الماريجوانا وحدوث سرطان الرئة.

كل هذه الأضرار هي أكثر من كافية لاعتبار بعض الدول أن الماريجوانا مخدرات وإضافتها إلى أدوية الجدول وحظر بيعها.

ويشيع بين بعض الأشخاص الخلط بين الماريجوانا ومخدر الحشيش والهيدرو لذا نبين الفرق بينهم أيهم أشد ضررًا على الصحة من الأخر. 

الفرق بين الماريجوانا والحشيش

بالرغم من أن الماريجوانا والحشيش يُستخلصان من نفس النبات وهو القنب إلا أن الحشيش يُصنع من زيت موجود في نبات القنب، بينما تُصنع الماريجوانا كما ذكرنا من تجفيف أوراق نبات القنب.

ذلك يعني أن الحشيش والماريجوانا يحتويان كلاهما على مادتي THC وCBN، لكن نسبة مادة THC في الحشيش تتراوح من 20 إلى 60% بينما في الماريجوانا تتراوح من 10 إلى 20%.

لذا فّالفرق بين الماريجوانا والحشيش واضح في المدة التي يُسبب كلًا منهما الإدمان فيها، إذ يَستغرق الحشيش مُدة أقصر بكثير لكي يُدمنه الشخص عن الماريجوانا.

كما تؤدي الفاعلية العالية للحشيش8 إلى زيادة احتمالية المشكلات الصحية الناتجة عن الإدمان في حالة الحشيش أكثر من الماريجوانا. 

الفرق بين الماريجوانا والهيدرو

الهيدرو عبارة عن هجين من نبات القنب يُزرع داخليًا وليس في الهواء الطلق، حيث يَستخدم الإضاءة الصناعية في بيئة مغلقة مع وجود بعض الأنابيب والقنوات التي تحدد منسوب المياه الواصل بدقة إلى النبات.

وذلك على عكس نبات القنب الطبيعي الذي يُزرع في التربة الخارجية ويتعرض للشمس والهواء، والفرق بين الماريجوانا والهيدرو أيضًا أن الماريجوانا تستغرق وقتًا أطول بكثير من زراعة الهيدرو كما يَصعُب السيطرة على كل العوامل الخارجية فى حالة زراعة الماريجوانا. 

ولكن هل نبات الهيدرو آمن للاستخدام البشري وليس له أية مخاطر؟ العديد من الدراسات9 عن نبات الهيدرو تُوضح أنه يُمكن أنه تكون خطورته أعلى من نبات الماريجوانا.

وذلك لأن المُزارعين يستعملون مواد كيميائية غاية في الخطورة في زراعة هذا النبات، ولكن مازالت هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات حول هذا النبات لأنه يُعتبر نوع جديد إلى حد ما من الماريجوانا المُصنعة. 

وليست كل جوانب الماريجوانا سيئة، فالماريجوانا الطبية كما يُطلق عليها بعض الأطباء تُصنع بجرعات معينة للمساهمة في علاج بعض الأمراض التي نوضحها في الفقرة القادمة.

الماريجوانا الطبية واستخداماتها

تُستخلص الماريجوانا المُستخدمة طبيًا من نبات القنب أيضًا أو المواد الكيميائية الموجودة فيه، في الواقع هو نفس مُخدر الماريجوانا الذي يُستخدم للترفيه، ولكنه يُستخدم هنا لأغراض طبية تشمل:

  • مرض الزهايمر.
  • مرض فقدان الشهية.
  • بعض أنواع السرطانات.
  • مرض كرونز الذي يُصيب الأمعاء.
  • الصرع. 
  • مرض المياه الزرقاء في العين.
  • بعض أمراض نقص المناعة مثل مرض الإيدز.
  • مرض التصلب المُتعدد.
  • بعض الأمراض العقلية مثل الفصام واضطراب ما بعد الصدمة.

وأوضحت أغلب الأبحاث العلمية أن السبب الرئيسي لاستخدام نبات الماريجوانا طبيًا نتيجة لقدرته على تَسكين الألم المُزمن وشعور القيء والغثيان الناتجان عن علاج الكيميائي.

ولكن كل ذلك لا ينفي أن الإجابة على سؤال الإجابة على سؤال هل الماريجوانا مخدرات؟ هو نعم بالفعل هي مخدر وله كثير من الأضرار على صحة البشر أولها الإدمان.

أسئلة شائعة حول الماريجوانا

سعر المارجوانا في مصر

نظرًا لاعتبار الماريجوانا مخدرات وحظرها قانونيًا في مصر، فمن الصعب تحديد سعر المارجوانا في مصر، فهي لا تُباع إلا في السوق السوداء حيث تختلف أسعاره بصورة كبيرة.

العلاقة بين الماريجوانا والنوم

أثبتت بعض الدراسات أن بعض المُستخدمين للماريجوانا تَتحسن قدرتهم على النوم 11 وتزداد عدد ساعات نومهم، لكن هذا في البداية فقط فبمجرد التوقف عن استخدام الماريجوانا تبدأ أعراض الانسحاب في الظهور، كما تظهر بعض الاضطرابات في النوم. 

الخلاصة

لايُمكن إنكار حقيقة أن الماريجوانا مخدرات حتى وإن شرعت بعض الدول قانونية استخدمها، فهى تُسبب إدمان مُزعج، لذا من واجبنا نحن فريق مستشفى دار الهضبة التحذير من استخدام هذه المادة.

وفي حالة سُقوطك فريسة  للإدمان ننصحك بالتواصل مع مركزنا الذي يضمن لك المرور من هذا الإدمان بأمان وسلاسة.

 

المصادر:


1. Marijuana Can Be Addictive_ Who Gets Hooked and Why

2.How Medical Marijuana Works, and Which Conditions It Treats

3. What Is Cannabis_ Facts About Its Components, Effects, and Hazards

5. Three Types Of Marijuana (And Their Scientific Differences)

6. Health Effects _ Marijuana _ CDC

8. Difference Between Hashish And Marijuana_ _ Sunrisehouse.com

9. What Is Hydroponic Weed_ Is It Better Than Soil Grown Weed_ – Wikileaf

11. Medical Marijuana’s Effect on Sleep

هل بذور القنب مخدرة؟

أصدرت مُنظمة الصحة العالمية بيانًا أعادت فيه تصنيف بذور القنب على أنها مشابهة بدرجة كبيرة للمورفين والترامادول في قدرتها على الإدمان، فبالطبع الإجابة عن سؤال هل بذور القنب مخدرة؟ هو نعم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *