شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

ينتابني شعور الاشتياق للكبتاجون ماذا أفعل حيال ذلك ؟


يد شخص ترغب في الحصول على حبوب مخدرة ملقاة على الأرض ويعاني من شعور الاشتياق للكبتاجون

الاشتياق للكبتاجون والرغبة في تعاطيه مرة أخرى بعد العلاج من أكثر ما يُؤرق المُتعافين من ادمان الكبتاجون وذويهم، فكيف ولماذا بعد رحلة العلاج الشاقة المليئة بالتحديات يشعُر المُتعافي بمثل هذا الشعور؟

دعونا نوضح في هذا المقال أسباب رغبة المُتعافي في تعاطي الكبتاجون مرة أخرى وكيف يُمكن حمايته من الانتكاس والعودة إلى التعاطي مرة أخرى.

الاشتياق للكبتاجون، متى يبدأ؟

يبدأ الاشتياق للكبتاجون بمُجرد بدء أعراض الانسحاب في الظهور، حيث يُسبب انسحاب الكبتاجون ظهور أعراض شديدة قد تدفع الشخص إلى التعاطي مرة أخرى، حيث تظهر اعراض انسحاب الكبتاجون في صورة: 

  • انخفاض ضغط الدم.
  • بُطء مُعدل التنفس.
  • انخفاض مُعدل ضربات القلب.
  • فُقدان الشهية للطعام مع الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • الإصابة بالاكتئاب والقلق.
  • الصداع والأرق.
  • الشعور بالضعف والتعب العام.
  • الإصابة بألم في البطن وإسهال.
  • ألم المفاصل وتشنجات في العضلات.
  • خسارة الوزن.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • قد تزداد حدة الأعراض إلى مرحلة إصابة الشخص بالاكتئاب الشديد ومُحاولة الانتحار.
نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



تستمر أعراض الانسحاب من عدة أيام إلى عدة أسابيع حيث تتوقف على عدة عوامل أهمها:

  • مُدة تعاطي الشخص للكبتاجون.
  • جُرعة الكبتاجون المُتناوَلة في كل مرة.
  • عدد مرات التعاطي في اليوم الواحد.
  • درجة اعتماد المُخ والجسم على الكبتاجون.

ينتاب الشخص خلال هذه الفترة رغبة شديدة في تعاطي الكبتاجون مرة أخرى لينهي مُعاناته من أعراض الانسحاب الشديدة و المُزعجة.

لذلك يجب الحرص على علاج الشخص المُدمن بالكبتاجون في مركز مُتخصص لعلاج الإدمان حيث يحتاج الشخص خلال عملية سحب الكبتاجون من الجسم إلى رعاية طبية خاصة، ولا يجب مُحاولة علاج مدمن الكبتاجون في المنزل.

لذلك ننصحكم بالتوجه إلى مُستشفى دار الهضبة حيث أنها مُستشفى مُتخصصة في علاج الادمان حيث تستخدم برنامج مُتطور لعلاج جميع أنواع الإدمان، مع برنامج لإعادة تأهيل الشخص بعد التعافي لضمان عدم الانتكاسة والعودة إلى التعاطي مرة أخرى.

لذلك تُعد أعراض انسحاب حبوب الكبتاجون من الجسم السبب الأول والأهم لشعور الشخص بالاشتياق للكبتاجون، ولكن توجد أسباب أخرى كثيرة قد تُؤدي أيضاً لهذا الشعور دعونا نتعرف عليها.

ما سبب الاشتياق للكبتاجون؟

توجد أسباب كثيرة قد تدفع الشخص إلى الاشتياق للكبتاجون والتفكير في التعاطي مرة أخرى، ومن أهم هذه الأسباب:

عدم خضوع الشخص لبرنامج إعادة تأهيل بعد التعافي:

يجهل الكثير من الأشخاص أهمية برنامج إعادة تأهيل الشخص المُتعافي وقد يغفله الكثيرون، إلا أن أهمية برنامج إعادة التأهيل بنفس درجة أهمية سحب السموم من الجسم بل تُعد خُطوة مُكملة ومُهمة  في برنامج علاج ادمان الكبتاجون .

تكمُن أهمية برنامج إعادة التأهيل في تهيئة الشخص ليستطيع مُمارسة حياته بشكل طبيعي بعد التعافي، وحمايته من الانتكاس والعودة إلى التعاطي مرة أخرى.

إصابة الشخص بمرض نفسي أو اضطراب:

حيث يُمكن أن يكون سبب التعاطي في الأساس هو إصابة الشخص بمرض نفسي أو نوع من أنواع اضطرابات الشخصية، لذلك يجب على الشخص في البداية تلقي العلاج المُناسب حسب حالته حتى لا يعود للتعاطي مرة أخرى.

عدم تلقي الشخص المُتعافي الدعم والاهتمام اللازم:

يحتاج الشخص المُتعافي إلى قدر كبير من الاهتمام والدعم النفسي والجسدي من أسرته والأشخاص المُحيطين به حيث يحتاج:

  • الاهتمام بتقديم الطعام الصحي المُتكامل ومُمارسة الرياضة بانتظام ونيل القسط الكافي من النوم.
  • دعم المُتعافي وجعله يشعر بالاحترام والتقدير من الأشخاص المُحيطين به.
  • حثه على المُتابعة المُنتظمة مع الطبيب النفسي المُعالج.
  • مُتابعته باستمرار لضمان عدم عودته للتعاطي مرة أخرى.

عودة المُتعافي إلى مُصادقة الأشخاص الذين كانوا يُشاركونه التعاطي:

من أهم أسباب الاشتياق للكبتاجون هو عودة الشخص المُتعافي إلى الجلوس مع الأشخاص ذاتهم الذين كانوا يُشجعونه ويُشاركونه في التعاطي، حيث من الصعب جداً على الشخص مُقاومة الرغبة في التعاطي عند الجلوس مع نفس الأشخاص.

عودة المُتعافي إلى الأماكن التي كان يتعاطى فيها الكبتاجون:

عودة الشخص المُتعافي إلى نفس الأماكن التي كان يتعاطى فيها تجعل الشخص يشتاق إلى التعاطي بشكل كبير، حيث يشعر برغبة شديدة في الشعور الذي كان ينتابه عند تعاطي الكبتاجون مرة أخرى.

رؤية الأشياء التي كان يستخدمها الشخص في التعاطي:

رُؤية الأشياء التي كان يستخدمها الشخص في التعاطي مثل قطعة أثاث مُعينة، أدوات التعاطي مثل السرنجات أو علب الدواء تجعل الشخص يتذكر إحساس النشوة الذي كان يشعر به عند التعاطي فيُؤدي إلى اشتياقه إلى التعاطي مرة أخرى.

الإقبال على الارتباط أو الزواج في مرحلة النقاهة:

يحتاج الشخص المُتعافي فترة نقاهة يبتعد عن أي توتر أو ضغط نفسي أو تحمُل مسئولية كبيرة قد تدفعه إلى التعاطي مرة أخرى، لذلك يُفضل للشخص المُتعافي أن يتجنب الارتباط أو الزواج حتى تمام التعافي.

تعرُض الشخص المُتعافي للتوتر والضغط النفسي:

قد يلجأ المُتعافي إلى الهروب من التوتر والضغط النفسي عن طريق التعاطي، لذلك تعلم كيفية التعامل مع الضغط النفسي والتوتر ومُواجهة المشاكل من أهم أولويات برنامج إعادة تأهيل الشخص المُتعافي.

الفراغ والملل:

من أهم أسباب الانتكاس الاشتياق للكبتاجون هي الشعور بالملل في أوقات الفراغ، حيث يبدأ الشخص في تذكر التعاطي وتذكر الشعور بالنشوة والبهجة عند التعاطي، لذلك يجب إرشاد المُتعافي كيف يُمكن قضاء وقت فراغه في فعل شيء مُفيد.

بعد توضيح ما سبب الاشتياق للكبتاجون، دعونا نعرف كيف يُمكن للمُتعافي التعامل والتغلب على هذا الشعور.

راسلنا على 01154333341

اتصل بنا على 01154333341

كيف اتغلب على الاشتياق للكبتاجون؟

يتساءل الكثير من المتعافين كيف اتغلب على الاشتياق للكبتاجون؟ 

يجب على المُتعافي أن يعلم أن تعافيه من التعاطي تحدي صعب وإنجاز كبير يحتاج منه المُثابرة للحفاظ عليه، لذلك يجب على المُتعافي للتغلب على شعور الاشتياق للكبتاجون :

الخضوع إلى برنامج إعادة تأهيل بعد التعافي في افضل مركز لعلاج الادمان حيث يُساعد الشخص المُتعافي على:

  • معرفة أسباب التعاطي ومُحاولة التعامل معها، حيث يلجأ الكثيرون إلى تعاطي الكبتاجون للحصول على جسم رياضي وبناء عضلات، لذلك يجب إرشاد المُتعافي للطرق الصحية للحصول على جسم رياضي سواء بتمارين رياضية مُحددة وتناول أطعمة صحية.
  • يُساعد برنامج إعادة التأهيل الشخص المُتعافي على استعادة ثقته بنفسه واحترامه لذاته.
  • يُساعد في استعادة الثقة في الآخرين والتواصل الصحي معهم من خلال العلاج النفسي الديناميكي والعلاج الجماعي.
  • يُساعد في تعليم الشخص المُتعافي كيفية التعامل مع التوتر والضغط النفسي ومُواجهة المشاكل بدلاً من الهروب منها.
  • مُساعدة المُتعافي على بناء صداقات سوية مع أشخاص جديدة.

ومن طرق العلاج النفسي المُستخدمة في إعادة تأهيل الشخص بعد التعافي لتجنب الاشتياق للكبتاجون :

  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج السلوكي الجدلي.
  • العلاج السلوكي التخطيطي.
  • العلاج الجماعي.
  • العلاج الأسري.
  • العلاج النفسي الديناميكي.
  • العلاج الإدراكي.
  • العلاج التخفيزي.
  • العلاج بالقبول والالتزام.
  • علاج ١٢ خطوة.
  • العلاج باليوجا العلاجية.
  • العلاج الترفيهي.
  • يتم استخدام طريقة منها أو يُمكن المزج بين أكثر من طريقة حسب رؤية الطبيب المُعالج للحالة.
  • تجنب الأماكن التي كان يتعاطى فيها حتى لا يشعر بالاشتياق للكبتاجون.
  • البعد تمامًا عن الأشخاص الذين كانوا يُشجعونه و يُشاركونه التعاطي، وبناء علاقات سوية مع أشخاص جديدة.
  • المُتابعة المُنتظمة مع الطبيب النفسي المُعالج والالتزام بتعليماته بدقة.
  • تجنب الارتباط العاطفي أو الزواج حتى تمام التعافي حيث يُفضل الانتظار حتى مرور عام بعد التعافي.
  • الحرص على ملء وقت الفراغ بمُمارسة هوايته المُفضلة أو التطوع في أحد الأعمال المُفيدة أو الاشتراك في الأنشطة المُختلفة مثل مُمارسة الرياضة والمشي يومياً.
  • الحرص على نيل القسط الكافي من النوم وتناول الطعام الصحي.
  • الذهاب للعمل يُساعد على التعافي حيث يُشعر المُتعافي بأهميته.

بعد توضيح كيف يُمكن للمُتعافي التغلب على الاشتياق للكبتاجون دعونا نوضح ما الذي يجب عليه فعله إذا شعر بالفعل بالاشتياق إلى الكبتاجون.

ماذا أفعل عند الاشتياق للكبتاجون؟

ماذا أفعل عند الاشتياق للكبتاجون؟ سؤال يتردد على أذهان الكثير من المُتعافين، لذلك يجب إرشاد المُتعافي كيف يجب عليه التصرف حيال هذا الشعور.

في البداية يجب على المُتعافي إدراك أن هذا الشعور طبيعي جداً ولكن يجب التعامل معه بشكل صحيح لتجنب الانتكاس، لذلك إذا شعرت بالاشتياق للكبتاجون فقط يجب عليك:

  • لا تشعر بالإحباط من هذا الشعور ولا تشعر بأنك شخص سيء.
  • لا تستسلم ابداً لهذا الشعور انهض واخرج من المكان فوراً.
  • اطلب المُساعدة من الأشخاص المُحيطين بك أسرتك أو اصدقائك المُقربون.
  • اطلب المُساعدة فوراً من طبيبك النفسي حتى يرشدك إلى التصرف السليم فربما تحتاج إلى مزيد من جلسات العلاج، أو يُمكن استخدام طريقة مُختلفة من طرق العلاج النفسي.

الخلاصة:

الاشتياق للكبتاجون هو أكثر ما يُقلق المُتعافين من الكبتاجون أو ذويهم، لذلك يجب إخضاع الشخص المُدمن إلى برنامج علاجي مُتكامل لضمان عدم الانتكاس والعودة إلى التعاطي مرة أخرى، لذلك ننصحكم بالتوجه إلى مُستشفى دار الهضبة حيث أنها تضم مجموعة من أكفأ الأطباء في مجال علاج الادمان ، وتستخدم برنامج مُتطور لعلاج الادمان مع برنامج لإعادة تأهيل الشخص بعد التعافي.

 

الكاتب/ د. رضوى نبيل

حبوب الكبتاجون حبوب مُنشطة تُسبب الشعور بزيادة القوة والنشاط تجعل الكثير من الشباب والمُراهقين يتعاطون المزيد منها للوصول إلى هذا الشعور، يحدث إدمان الكبتاجون بسبب اعتماد المُخ اعتمادًا كُلياً عليه لإفراز الدوبامين فتظهر أعراض الإدمان في صورة: إرتفاع ضغط الدم. زيادة مُعدل ضربات القلب. زيادة العرق. اتساع حدقة العين يُسبب زيادة الحساسية للضوء خاصةً ضوء الشمس. كثرة الحركة. كثرة الكلام. الأرق. فُقدان الشهية. شحوب الوجه وظهور سواد حول العينين. جفاف اللعاب، تشقق الشفاه واستخدام اللسان لترطيبها. انخفاض الرغبة الجنسية. زيادة حك الأنف. رائحة النفس رائحة كريهة.

حبوب الكبتاجون من الستيرويدات الابتنائية تتكون من مادتي الامفيتامين والثيوفيلين اللتان لهما تأثير مُنشط ومُحفز للجهاز العصبي المركزي لذلك يستخدمها الشباب والمُراهقين كمُنشطات لزيادة الشعور باليقظة والنشاط، إلا أنها تُسبب أضرار خطيرة جداً على الجسم دعونا نتعرف عليها: إرتفاع مُستوى ضغط الدم. زيادة مُعدل التنفس. زيادة مُعدل ضربات القلب. الإصابة بالإسهال أو الإمساك. اضطراب الهرمونات. احتباس البول. جفاف الفم. ويُؤدي تعاطي الكبتاجون لفترات طويلة إلى: مشاكل في التنفس. تشنجات. سوء التغذية. هلوسة. الإصابة بالاكتئاب الشديد. الطفح الجلدي. الإصابة بالأنيميا. الإصابة بتليف الكبد والأورام. تضخم القلب. انخفاض كرات الدم البيضاء يُضعف جهاز المناعة ويجعل الشخص عرضة للإصابة بالأمراض. ارتفاع خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية. زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم. انخفاض الرغبة الجنسية. تعاطي الكبتاجون عن طريق الحقن يُسبب: ارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المُعدية مثل الالتهاب الكبدي الوبائي ومرض نقص المناعة الذاتية بسبب مُشاركة أدوات الحقن.  تلف الأوعية الدموية.  تلف الأوعية الدموية في الكلى.  انسداد الأوعية الدموية في المُخ.  نزيف في المُخ مما يُؤدي إلى الوفاة. تعاطي الكبتاجون عن طريق الاستنشاق يُؤدي إلى:    إلتهاب الجيوب الأنفية.    نزيف من الأنف.    إلتهاب الأغشية المُخاطية في الأنف  يُعاني الشخص المُدمن من أعراض تُشبه أعراض مرض الفصام أو جنون الارتياب حيث يُعاني من:     هلاوس سمعية وبصرية وتخيُل أشخاص وأشياء غير واقعية.     يشعر دوماً بوجود حشرات تمشي على جلده.     ينتابه الشعور بالشك في المُحيطين به.     الشعور بالاضطهاد والبكاء بدون سبب.

الكبتاجون من الستيرويدات الابتنائية وهي عبارة عن نسخة مُصنعة من هرمون التستوستيرون لذلك يُؤثر تعاطي الكبتاجون على الخصوبة بشكل كبير حيث يُؤدي إلى: توقف إنتاج هرمون التستوستيرون في الجسم. زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. انخفاض الرغبة الجنسية. انكماش الخصيتين. انخفاض عدد الحيوانات المنوية. ارتفاع نسبة التشوهات في الحيوانات المنوية. قد يُؤدي الاستخدام المُفرط لفترة طويلة إلى العقم. يتوقف تأثير حبوب الكبتاجون على الخصوبة عند الشخص المُتعاطي على جُرعة ومُدة التعاطي، إلا أن تأثير الكبتاجون على الخصوبة يستمر فترة طويلة حتى بعد تعافي الشخص وقد تصل مُدة تأثيره على الخصوبة حتى عام إلى عامين حتى تعود الخصوبة إلى طبيعتها.

يُؤثر الكبتاجون بشكل سلبي على النساء حيث يُسبب ادمان الكبتاجون: نمو شعر الوجه وزيادة شعر الجسم. صغر حجم الصدر. الإصابة بالصلع حيث يُصبح الشعر خفيف وضعيف وظهور مناطق خالية من الشعر في فروة الرأس. اضطراب أو توقف الدورة الشهرية. خشونة الصوت. يُسبب أضرار خطيرة على الحمل حيث يُسبب:     حدوث تشوهات خلقية للجنين.     الولادة المُبكرة.     انخفاض وزن الجنين عند الولادة.

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *