اضطراب الهوية عند الاطفال

اضطراب الهوية عند الاطفال

قد يَعيش أطفالنا حياة لا نعلمها فقد تُبنى بداخلهم أفكار لم نكن نظن أنها موجودة تلك الأفكار تَقودهم لمشكلة في التعرف على جنسهم وقد تقودهم إلى دوامة من اضطراب الهوية عند الاطفال هذا الإضطراب الذي يُعرض أطفالنا للعديد من الاضطرابات النفسية كالقلق والتوتر والاكتئاب وغيرها من المشاعر النفسية السلبية وذلك لأنهم يَشعرون أنهم محبوسين داخل أجساد تتنافر مع هويتهم الجنسية

ما هو اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال وماهي أشهر أعراضه وكيف يُمكننا أن ننقذ أبناءنا من الغرق فيه هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

ما هو اضطراب الهوية عند الاطفال؟

اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال1 هو أحد الاضطرابات النفسية السلوكية المُعقدة التي تُصيب الطفل وتَجعله يَشعرُ بحالة من عدم الارتياح المُطلق بالجنس الذي خُلق عليه مع الرغبة المتواصلة بالإنتماء إلى الجنس الآخر عن طريق تَقمس الأدوار الإجتماعية ولبس ملابس الجنس الآخر وهذا الاضطراب يَكون خارج عن إرادة الطفل وعادة ما يُعاني هؤلاء الأطفال من صراع داخلي رهيب نتيجة شعورهم بأنهم محاصرين داخل جسم لا يتطابق مع الجنس الذي يَشعرون أنه مُطابق لهم مما قد يُعرض هؤلاء الأطفال للعديد من الاضطرابات النفسية الأخرى كالقلق والاكتئاب وغيره، و سنتعرف خلال الفقرات القادمة على أهم أعراض هذا الإضطراب كي يَستطيع الأهل التعرف على هذا الاضطراب مما يُساعدهم على إنقاذ أطفالهم من براثن ذلك الإضطراب وكذلك سنتعرف على أهم الأساليب العلاجية الفعالة في علاج اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال

 ماهي أشهر أعراض اضطراب الهوية عند الاطفال؟

يُعاني الطفل المُصاب باضطراب الهوية 2 من صعوبة في التأقلم مع الجنس الذي خلق عليه ويَميل بشدة  لتقليد الجنس الآخر في كل شيْ مما يَجعل الأمر يبدو غير طبيعي إذ تظهر على هذا الطفل عدة أعراض تَجعل الأهل يَشكون في أن طفلهم مُصاب بمرض اضطراب الهوية الجنسية ولكن يَجب أن تستمر هذه الأعراض على الطفل لمدة من أربعة إلى ستة أشهر في هذه الحالة يُمكن اعتبار الأمر غير طبيعي ويَجب الإسراع إلى الأطباء المختصين للحصول على التشخيص الدقيق ومن ثم تلقي علاج اضطراب الهوية عند الاطفال ومن أشهر أعراض اضطراب الهوية عند الاطفال ما يلي :

  • الإصرار والرغبة الشديدة في تَقمس الجنس الذي يَختلف عن الجنس الذي تم تحديده عند الولادة والرغبة القوية من الطفل في أن يكون من الجنس الآخر.
  • الرغبة والإصرار الشديد على ارتداء ملابس الجنس الآخر إذ أن الأطفال الذكور يُفضلون ارتداء الملابس الأنثوية في حين أن الأطفال الإناث يُفضلون ارتداء الملابس الذكورية.
  • الرغبة الشديدة في تكوين صداقات مع أطفال الجنس الآخر إذ أن الأطفال الإناث يُفضلون الأصدقاء الذكور والأطفال الذكور يُفضلون امتلاك أصدقاء إناث.
  • تفضيل الأطفال الذكور الالعاب الأنثوية وكذلك القيام بالأدوار الأنثوية وتفضيل الأطفال الإناث الألعاب الذكورية وكذلك أيضاً القيام بدور الذكر..
  • الرغبة في التخلص من الأعضاء التناسلية وذلك لأنها تتنافر مع هويتهم الجنسية التي يَرغبون بها.
  • محاولة تقليد الجنس الآخر عند التبول.

إذ استمرت هذه الأعراض لدى الطفل لمدة ستة أشهر لابد من استشارة الطبيب المختص وبعد أن تعرفنا على أعراض اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال سنتعرف على أهم الأسباب التي تُساهم بشكل كبير في إصابة الطفل بهذا النوع من الاضطراب.

ماهي أشهر أسباب إصابة الطفل باضطراب الهوية الجنسية؟

لازالت أسباب الإصابة باضطراب الهوية عند الاطفال مُبهمة وغير واضحة ولكن يُعتقد أنه تُوجَدُ أسباب نفسية وأخرى بيولوجية وراء الإصابة باضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال

أولاً الأسباب البيولوجية للإصابة باضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال

تُشير الدراسات أن اضطراب الهوية الجنسية3 له أسباب بيولوجية مرتبطة بتطور الهوية الجنسية قبل الولادة إذ تَلعبُ العوامل الوراثية والتغيرات الهرمونية قبل الولادة دورا كبيراً في إصابة الطفل بهذا الاضطراب.

 ثانياً الأسباب النفسية والإجتماعية للإصابة باضطراب الهوية الجنسية لدى الأطفال

  • أثبتت الدراسات أن الذكور الذين ينشئون بدون آباء نتيجة انفصال الأب عن الأم بسبب المشاكل الزوجية أو بُعد الأب عن الاختلاط والتعامل مع أبناءه أو حتى لطبيعة عمل الأب يَجعلُ هؤلاء الأطفال الذكور أكثر عُرضة لاضطراب الهوية الجنسية وذلك نتيجة احتكاكهم لفترات طويلة بالأم والمجتمع النسائي مما يؤثر على ميولهم الجنسية لذلك يُنصح بتواجد الأب بصورة مستمرة بجانب أبناءه الذكور وذلك حتى تتوحد هويتهم مع هوية الأب.
  • رغبة الأهل في الحصول على طفل من الجنس المعاكس هذا الأمر يَنعكس على نفسية الطفل مما يَجعله يَمتلك هوية جنسية تتنافر مع جنسه البيولوجي.
  • خلل عملية التطبيع الجنسي.

هذه هي أشهر أسباب حدوث اضطراب الهوية عند الاطفال لكن هل يَختلف هذا النوع من الاضطراب عن المثلية الجنسية   هذا ما سنتطرق إليه في الفقرة التالية

هل اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال يَختلف عن المثلية الجنسية وما هي أشهر علامات الطفل المثلي؟

يُوجَدُ فرق كبير بين اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال والمثلية الجنسية  فاضطراب الهوية الجنسية هو اضطراب نفسي وسلوكي يَجعل ُ الطفل يَشعر بعدم الارتياح نتيجة عدم توافق بين هويته الجنسية وجنسه الفعلي الذي خُلِقَ به فهو يَمتلك هوية جنسية مضطربة وغير محددة بينما المثلية الجنسية  يَمتلك فيها الشخص هوية جنسية محددة أي أنه مقتنع بجنسه سواء أكان ذكر أو أنثى ولكن يُوجَدُ نوع من الانجذاب العاطفي والجنسي والنفسي لنفس النوع من الجنس بمعنى ينجذب الذكر جنسياً وعاطفياً ونفسيا لذكر آخر كما أن الأنثى تنجذب لأنثى.

أشهر علامات الطفل المِثلي

يُوجد العديد من العلامات والأعراض التي تُشير إلى أن الطفل مثلي جنسياً 4 ومن أشهر علامات الطفل المِثلي:

  • انجذاب الطفل بشكل كبير إلى زملائه من نفس جنسه ويخلو سوياً كثيرأ ويجب على الأم أن تنتبه جيداً لتلك العلامة المميزة للطفل المِثلي.
  • لا يُفضل الطفل التعامل مع الجنس المعاكس له ويَتعامل معه ببرود عاطفي كبير.
  • رغبة شديدة في المشاركة في الألعاب النمطية وهوايات الجنس الآخر.
  • يَنجذب الطفل إلى مشاهدة أي علاقة حميمية تَضم أفراد من نفس جنسه.
  • دائما يَشعر الطفل بالإثارة مع طفل من نفس جنسه.

وبعد أن تَعرفنا على أشهر العلامات التي تُميز الطفل المثلي جنسياً عن الطفل مضطرب الهوية الجنسية سنتطرق إلى طرق علاج ذلك الإضطراب و سنتعرف على خطوات العلاج الواجب اتباعها للتخلص من اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال

كيفية علاج اضطراب الهوية عند الاطفال

يَكمنُ الهدف وراء علاج اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال5 هو معالجة الضيق والمشاعر السلبية مثل الاكتئاب والقلق وغيرها من المشاعر المرتبطة بشعور الطفل بهوية جنسية لا تتوافق مع الجنس المُحدد له عند الولادة ويتم العلاج من خلال وضع خطة علاجية مُحكمة من قِبل أطباء من مختلف التخصصات إذ يُشارك في علاج هذا الاضطراب أطباء مُتخصصين في الجراحة والمسالك البولية والغدد الصماء والهرمونات وكذلك نُخبة من المختصين في الطب النفسي وعلم الاجتماع وسوف نتعرف في السياق التالي على أهم خطوات علاج هذا الاضطراب.

خطوات علاج اضطراب الهوية عند الاطفال وكيفية تعديل سلوك الطفل الجنسي

يَعتمد علاج اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال على وضع خطة علاجية تَتضمن عدة خطوات ومن أهم خطوات علاج اضطراب الهوية عند الاطفال الخطوات التالية:

  • العلاج النفسي.
  • استخدام حاصرات البلوغ(Puberty blockers).
  • العلاج بالهرمونات.
  • العلاج الجراحي.

العلاج النفسي لاضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال

يَتكون العلاج النفسي للطفل مضطرب الهوية من مجموعة من العلاجات التي تتكامل مع بعضها للحصول على أفضل نتيجة وتتكون هذه العلاجات من

علاج نفسي فردي للطفل

يُعدُ العلاج النفسي6 من أهم خطوات علاج اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال إذ يَقوم الطبيب النفسي في مركز الهضبة بالتحدث مع الطفل ليعرف كل ما بداخله من مشاعر ومعتقدات حول هويته الجنسية ثم يُحاول أن يُقلل من شعوره بالإحباط وكذلك القلق والاكتئاب نتيجة شعوره بتنافر بين هويته الجنسي وجنسه البيولوجي.

 العلاج الأسري

إذ يَقوم الوالدين وكذلك أفراد الأسرة بتقديم الدعم للطفل الذي يُعاني من هذا الإضطراب والتوقف تماماَعن توبيخه أو الاستهزاء به.

العلاج الجماعي

إذ يتشارك مجموعة من الأطفال الذين يُعانون هذا الاضطراب العلاج من قبل المختص النفسي7 .

استخدام حاصرات البلوغ(Puberty blockers)

حاصرات البلوغ هي عبارة عن أدوية يَلجأ إليه الأطباء لعلاج اضطراب الهوية عند الاطفال إذ تعمل هذه الأدوية على تأخير أو منع ظهور علامات البلوغ لدى الطفل الذي يُعاني من اضطراب في تحديد هويته الجنسية8 وذلك لإعطاءه الفرصة لتحديد الجنس الذي يُريد أن يَكون عليه وتعملُ هذه الأدوية على وقف إفراز هرمون الأستروجين في الإناث وكذلك وقف إنتاج هرمون التستيرون في الذكور.

العلاج بالهرمونات

يبدأ العلاج الهرموني عادة في سن ال16 عام إذ يَخضع المراهقين الذين تلقوا العلاج باستخدام حاصرات البلوغ  للعلاج الهرموني لكي تتطابق مظاهر البلوغ لديهم مع الهوية الجنسية التي يَرغبون بها إذ يَتعرض المراهق الذي يَمتلك هوية جنسية أنثوية لتلقي العلاج الهرموني باستخدام هرمون الأستروجين إذا يَعمل هذا الهرمون على:

  • يُسبب تلقى العلاج بهرمون الأستروجين9 حدوث تغيرات لا رجعة فيها ومن أشهر هذه  التغيرات نمو الثديين ونعومة الصوت وغيرها من مظاهر البلوغ الأنثوية وهذا الأمر يَعمل على تقليل حدة اضطراب الهوية الجنسية لدى هؤلاء الأطفال الذين يَمتلكون ميول جنسية أنثوية.
  • تحسين الأداء النفسي إذ  تقل لدى هذا الطفل المشاعر السلبية التي يشعر بها من قلق وتوتر واكتئاب بسبب تنافر هويته. الجنسية التي يرغب بها مع جنسه البيولوجي كما تتحسن علاقات الطفل الاجتماعية بالآخرين.
  • تحسين الرضا الجنسي.
  • تحسين جودة الحياة التي يَعيشها الشخص مضطرب الهوية.

بينما يَخضع الطفل ذو الهوية الجنسية الذكورية للعلاج بهرمون التستوستيرون ويَعمل هذا الهرمون على:

  • علاج اضطراب الهوية الجنسية10 لدى الأطفال الذين يرغبون في هوية جنسية ذكورية وذلك لأن العلاج بهذا الهرمون يُساعد بشكل كبير في  ظهور معالم البلوغ الذكورية التي تتوافق مع الهوية الجنسية للمراهق
  • تقليل الضغط النفسي والعاطفي لدى الأطفال الذين يرغبون في هوية جنسية ذكورية كما أنه يَعملُ على تحسين الرضا الجنسي لدى هؤلاء الأطفال.

العلاج الجراحي

العلاج الجراحي هو أحد الحلول لعلاج اضطراب الهوية عند الاطفال إذ يَخضع الطفل ذو الميول الجنسية الذكورية لجراحة الذكور أو ما يُعرف ب(Musculinizing surgery)عادة ما يَتم تأجيل هذا النوع من الجراحة حتى سن الرشد والبلوغ وتَشمل هذه الجراحة الآتي:

  • استئصال أنسجة الثدي وهو ما يُعرف بالجراحة العلوية للمتحولين جنسياً.
  • إجراء شفط دهون من مناطق معينة من الجسم حتى تُعطي المظهر الذكوري للجسم.
  • إنشاء كيس الصفن ووضع الأطراف الاصطناعية للخصيتين.
  • إنشاء العضو الذكري أو القضيب.

كما أن الأطفال الذين يرغبون في الميول الجنسية الأنثوية يخضعون لجراح التانيث أو ما يُعرف ب (Feminizing surgery) وتشمل هذه الجراحة ما يلي:

الإستئصال الجراحي للخصيتين

  • الإستئصال الجراحي للقضيب.
  • إنشاء المهبل بإستخدام أنسجة القضيب أو القولون.
  • إنشاء البظر والشفرتين جراحياً.
  • جراحة لزيادة حجم الثديين.
  • الخضوع لتقنيات الجراحة التجميلية مثل عمليات تجميل الوجه.

وبعد أن تعرفنا على خطوات علاج اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال سنتعرف عن كيفية تعديل سلوك الطفل الجنسي

كيفية تعديل سلوك الطفل الجنسي

يَجب على الوالدين الانتباه جيداً إلى التصرفات الجنسية التي قد يَقوم بها الأطفال وفي حالة اكتشاف أي سلوك جنسي خاطئ يقوم به الأطفال يَجب على الوالدين التصرف بحكمة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتعديل ذلك السلوك ومن أهم الخطوات التي تُساعد على تعديل سلوك الطفل الجنسي الخطوات التالية

تعليم الطفل السلوك المناسب

وذلك من خلال تعليم الطفل على أعضاء جسمه ومفهوم اللمس الآمن للجسم والطريقة الصحيحة للتصدي للغرباء في حال حدوث أي نوع اللمس لأعضائه التناسلية وكذلك تعليمه كيفية التصرف الصحيح في حال تَعرضه لأي نوع من أنواع الاعتداء أو التحرش الجنسي.

رفض السلوك الجنسي الغير لائق بطريقة مقبولة لا تُثيرغضب الطفل

في حالة ملاحظة الطفل وهو يَقوم بممارسات جنسية غير مقبولة يَجب تعليمه بطريقة مقبولة إن ذلك التصرف الذي يَقوم به هو تصرف خاطئ وغير لائق.

 تحديد الأسباب وراء أي تصرف جنسي خاطيْ

تحديد الأسباب وراء أي تصرف جنسي خاطيء هو أول الخطوات اللازمة لتعديل ذلك السلوك إذ أنه بمعرفة السبب يمكن تداركه وتعديل السلوك وإنقاذ الطفل من الاستمرارية في القيام بالسلوكيات الجنسية الخاطئة التي تُعرضه لمشاكل جنسية كبيرة فيما بعد

وبعد أن تعرفنا على كيفية علاج اضطراب الهوية عند الأطفال سنتعرف على المدة التي قد يَستغرقها العلاج وذلك من خلال السياق التالي

ما هي مدة علاج اضطراب الهوية عند الأطفال

يَعتمدُ تحديد مدة علاج اضطراب الهوية عند الأطفال على نوع الوسيلة العلاجية المُستخدمة إذا أنه في حالة العلاج الهرموني للأطفال في سن 16 عام عادة ما تبدأ التغيرات الجسدية في الظهور في غضون أقل من شهر على الرغم من أن الأمر قد يَستغرق مايَصل إلى 5 سنوات لرؤية أقصى تأثير لذا فإن علاج اضطراب الهوية  باستخدام الهرمونات قد يَحتاج بعض الوقت للحصول على نتائج جيدة و لكن في حالة استخدام العلاج الجراحي عادة ما يخضع المريض للعلاج الهرموني لمدة 12 شهر قبل إجراء الجراحة وتعد الجراحة من أسرع الطرق العلاجية لعلاج اضطراب الهوية إذا سُرعان ما تبدأ النتائج في الظهور عقب إجراء العملية الجراحية ولكنها قد تَمتلك بعض العيوب مثل التكلفة العالية  كما أنها قد تُسبب بعض المضاعفات الصحية ولهذه الأسباب يُفضل البعض العلاج الهرموني رغم أنه قد يَستغرق المزيد من الوقت ويلعب العلاج النفسي دوره الفعال  إلى جانب تلك الوسيلتين العلاجتين إذا أنه يُسرع بشكل كبير  في الحصول على النتائج المرغوبة ويُقلل من طول مدة علاج هذا الاضطراب.

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

الخلاصة

اضطراب الهوية عند الأطفال هو أحد أشهر الاضطرابات النفسية المُعقدة التي تَجعل الطفل يَشعر بنوع من عدم الارتياح والقلق والتوتر وذلك لعدم توافق هويته الجنسية مع الجنس الذي خُلق عليه وهناك عدة أسباب لإصابة الطفل بهذا النوع من الاضطراب ويمكن من خلال تدارك هذه الأسباب الوصول لعلاج نهائي لاضطراب الهوية عند الأطفال، لذلك يجب الانتباه إلى جميع سلوكيات الأطفال وتوجيههم بشكل صحيح، ويختلف اضطراب الهوية الجنسية كثيرًا عن المثلية الجنسية فاضطراب الهوية الجنسية هو مرض يُعاني فيه الطفل من تنافر بين ميوله الجنسية وجنسه البيولوجي في حين أن المثلية الجنسية تُعني الإنجذاب العاطفي والجنسي لنفس الجنس، وهناك عدة طرق يُمكن استخدامها لتعديل سلوك الطفل الجنسي التي تقدمها مستشفى دار الهضبة للتأهيل النفسي والتي من بينها ومن هذه الطرق تعليم الطفل السلوك المناسب، رفض السلوك الجنسي الغير لائق بطريقة مقبولة، اكتشاف الأسباب التي دفعت الطفل للقيام بالسلوك الجنسي الخاطئ وتغير أفكاره السلبية عن جنسه.

 

المصادر:


1. Child Mind Institute

2.Gender Dysphoria: Your Assigned Gender vs. Gender Identity

3.Parent Suspects That Child Might Be Gay

4.Gender Dysphoria | Diagnosis & Treatment

5.Gender dysphoria – Treatment

6.[Psychological treatment of transsexualism and sexual identity disorders some recent attempts]

7.The New York Times What Are Puberty Blockers?

8.Feminizing hormone therapy

9.Gender dysphoria – Treatment

10.How to Address Child Sexual Behavior Problems Sexualized behavior could be part of normal development 

يشارك:
Share on facebook
الفيسبوك
Share on whatsapp
واتسآب
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكدإن

المزيد من المقالات

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة متعددة، ومن خلال ما يلي نتعرف على أكثر الأسباب شيوعًا والتي تتسبب في الاضطرابات المزاجية لدى العديد من الأشخاص، مع التوضيح

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار قد يندهش له البعض حيث يظنون أن التعديلات السلوكية في أغلب الأوقات إن لم تكن في جميع الأوقات تكون موجهة فقط للأطفال

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات؟ سؤال قد يُحير البعض لأن الضلالات معتقدات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى الواقع، على الرغم من وجود

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال يُعد واحد من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا لديهم، والذي ينشأ نتيجة عدد من الأسباب والتي لا تُعتبر مجهولة، وهي التي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *