01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

اضطراب الشخصية الوسواسية


اضطراب الشخصية الوسواسية  أحد الاضطرابات النفسية والتي من الممكن أن يتعرض له أي شخص توفرت لديه بعض العلامات التي تشير بتلك الإصابة، وفيما يلي نتعرف على اضطراب الشخصية الوسواسية بمزيد من الإيضاح، مع التطرق للأسباب التي نتج عنها ذلك الاضطراب، وكيفية إجراء التشخيص السليم، مع تحديد الفرق ما بين اضطراب الوسواس القهري، والشخصية الوسواسية لتحديد طرق العلاج المُثلى.

ما هو تعريف الشخصية الوسواسية؟

تعريف الشخصية الوسواسية1 هو حالة من العزلة التي يُصاب بها الشخص مع فقده القدرة على التكيف مع وسطه المحيط، بسبب أن تلك الشخصية ليس من السهولة أن تثق بأحد وهذا الاضطراب يستوجب التكيف بشكل جيد مع المصاب، وإيجاد طريقة لكيفية التعامل معه.

وبعد أن تعرفنا على مفهوم الشخصية الوسواسية نتطرق إلى الاضطراب نفسه حيث أنه يعد إحدى الاضطرابات التي تواجه بعض الأشخاص

اضطراب الشخصية الوسواسية

اضطراب الشخصية الوسواسية هو ذلك الاضطراب الذي يكون فيه الوصول للكمال غاية لدى المصاب وقد أوضحنا هذا من خلال تعريف موجز عن الشخصية الوسواسية، لذا فهذا الاضطراب له علاقة بزيادة شك المصاب في عدم قدرة الآخرين على تنفيذ ما يريده بالترتيب المطلوب، وهذا الاضطراب تنتج عنه العديد من المشكلات والتي من أبرزها أن المريض يجد نفسه وحيدًا ومنعزل وهذا لبعد الجميع عنه بسبب رغبته في التحكم بمسار الجميع.

الأمراض المصاحبة ل اضطراب الشخصية الوسواسية

الأشخاص ممن لديهم معاناة مع الشخصية الوسواسية يكونون أكثر عرضة للإصابة ب:

  • مرض الاكتئاب الحاد.
  • الدخول دائرة الإدمان.
  • اضطراب الوسواس القهري.

وبعد التطرق لاضطراب الشخصية الوسواسية نتعرف على أهم الأسباب التي أدت إليه من خلال ما يلي:

ما هي أسباب اضطراب الشخصية الوسواسية؟

أسباب اضطراب الشخصية الوسواسية2 لم تتوصل لها الدراسات العلمية بالدقة الكافية، ولكن العديد من الاتجاهات تقف أمام ظهور أعراض هذا الاضطراب على شخص ما، وترجح أن تكون الأسباب عبارة عن مزيج ما بين بعض العوامل الوراثية، والعوامل البيئية والخبرات الحياتية، والمواقف التي مر بها المصاب.

بعد أن ناقشنا الأسباب التي تقف وراء الإصابة بهذا الاضطراب نتطرق إلى العلامات التحذيرية الأهم التي تنبئ عنه:

ما هي أعراض اضطراب الشخصية الوسواسية؟

أعراض اضطراب الشخصية الوسواسية هي:

  • يحاولون القيام بكل شيء بأنفسهم دون مساعدة من الآخرين.
  • الرغبة في فرض السيطرة
  • لا يستغلون ما يملكونه من وقت جيدًا.
  • لا يهتمون بمدى التأثير السلبي لسلوكياتهم على الآخرين.
  • حينما يكلفون أحد بأداء عمل ما، يضعون له قائمة من الأوامر.
  • مهملين للكثير من جوانب حياتهم حيث أنهم يركزون على جانب واحد، مع إهمال الأمور الحياتية الأخرى.
  • من الصعب أن يفوضوا الأعمال للآخرين للقيام بها.
  • لا يأخذون إجازاتهم، أو القسط الكافي لهم من الراحة لإفراطهم وتفانيهم في العمل والإنتاج.
  • الجمود الشديد في التفكير.

ومع البيان السابق المشتمل على مختلف العلامات التحذيرية التي تشير إلى اضطراب الشخصية الوسواسية، ينبغي أن نتعرف على الفارق الرئيسي من بينه، وبين اضطراب الوسواس القهري.

ما هو الفرق بين الشخصية الوسواسية والوسواس القهري؟

الفرق بين الشخصية الوسواسية والوسواس القهري يكمن في الآتي:

الوسواس القهري:

مجموعة من الهواجس، والمعتقدات التي تحاصر فكر المصاب، وهي أفكار متلاحقة ومتكررة، وفي أغلب الحالات تكون أفكار غير مرغوب فيها، مما ينتج عنها حالة من التوتر والقلق الشديدين.

الشخصية الوسواسية:

وهي كما تعرفنا عليها في السابق تعد حالة يريد المصاب فيها أن يفرض كامل قوته، وسيطرة  نمط تفكيره ومعتقداته على كل من حوله، مع تمسكه بأداء كل المهام بنفسه لأنه يعتقد في فشل الآخرين، وعدم كفاءتهم.

ما هي العلاقة بين اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية والسلوك العدواني

اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية3 والسلوك العدواني هي أنه بالفعل الشخص المتسم ببعض السمات الوسواسية قد تكون لديه أفكار يريد من خلالها أن يبرر وجهة نظره ويثبتها حتى ولو كان ذلك بصورة أقرب إلى العدوانية.

بالرغم من أن الاضطراب الخاص بالوسواس القهري غير مرتبط بالتثبيطات السلوكية إلا أن بعض التقارير الطبية عن بعض مصابي الوسواس القهري قد أثبتت أن بعض من هؤلاء المرضى في لحظةٍ ما قد يصابون بنوبة غضب انفعالية عارمة تتسم ببعض سمات العدوان على الآخرين، ومن هم بصدد العلاج من الوسواس القهري،  تكون لديهم بعض السلوكيات العدوانية، والتي يجب أن يتم علاجها أيضًا.

بعد التطرق للعلاقة ما بين الشخصية الوسواسية وظهور بعض السمات التي تشير للعدوانية نتطرق إلى وسيلة من ضمن وسائل التشخيص للحصول على العلاج الملائم للحالة وهي الاختبار المخصص للكشف عن حالة الشخصية الوسواسية لدى المصاب.

ما هو اختبار الشخصية الوسواسية؟

اختبار الشخصية الوسواسية 4 من الممكن الاستعانة به كفحص مبدئي لك عن مدى الإصابة بهذا الاضطراب، وتكون الإجابة عن الاختبار من خلال أبدًا أحيانًا، غالبًا، دائمًا.

  • عندما تقوم بعمل شيء ما هل تتحقق من الخطأ بكثرة؟
  • هل لا يمكنك بدأ العمل ما لم يكن المكتب مرتب؟
  • أيًا كان ما تقوم بفعله، هل تكرره ليظهر بشكل أفضل؟
  • هل لا تعتبر عملك مكتمل ما لم تكن كل التفاصيل مضبوطة؟
  • هل سبق لك الفشل في إكمال عملك بالتوقيت الذي حددته؟
  • هل تتأخر بالعمل حتى المساء؟
  • هل تعمل بعطلتك الأسبوعية؟
  • هل سبق لك تأجيل العطلة بسبب العمل؟

بعد التطرق لأبرز المعلومات عن الاختبار الخاص بالشخصية الوسواسية، والذي يعد تشخيص مبدئي ولا يغني عن استشارة متخصصين نتعرف على أهم طرق العلاج.

ما هو علاج اضطراب الشخصية الوسواسية؟

اضطراب الشخصية الوسواسية وعلاجها ليس بالمهمة المستحيلة وأهم محاور علاج اضطراب الشخصية الوسواسية ما يلي:

العلاج المعرفي السلوكي:

ما هو إلا مجرد استشارات يتم طلبها من المختصين النفسيين، مع ضرورة الخضوع لجلسات العلاج النفسي تبعًا لخطة علاجية، وجدول زمني محدد ويقوم فيها المعالج بالآتي:

  • معرفة الأسباب التي تدفع لشعور المريض بالقلق والتوتر.
  • توجيهه للتقليل من العمل، ومحاولة أن يركز المريض على الاندماج مع الأسرة، وتكوين روابط وعلاقات اجتماعية.

العلاج الدوائي:

قد يفكر المعالج في أن يصف بعض الأدوية التي تساعد في تحسن الحالة، وهذا العلاج الهدف منه التقليل من نسبة القلق والتوتر، وحدة الأعراض التي تنتاب مريض الشخصية الوسواسية.

العلاج الاسترخائي:

يتضمن هذا البروتوكول العلاجي التدريب على كيفية الشعور بالهدوء والاسترخاء، وذلك بممارسة بعض تمارين التنفس، وكذلك ممارسة رياضة اليوجا، والتي تساعد المصاب على تصفية الذهن.

العلاج لا بد وأن يكون على يد نخبة مختصة من المعالجين النفسيين، وهذا ما يوفره مركز دار الهضبة لمعالجة الإدمان، وتأهيل المريض النفسي، ومريض الاضطراب السلوكي، وترويض مرضى اضطرابات الشخصية، ومن بينهم مرض الشخصية الوسواسية، وخطط العلاج المتخذة هي الأفضل والتي توصي بها المعايير العالمية للعلاج النفسي.

من خلال ما سبق تعرفنا على اضطراب الشخصية الوسواسية وقد تطرقنا إلى تعريف الشخصية التي تعاني الوسواس، وأهم الأسباب التي أدت لهذا الاضطراب، والعلامات التحذيرية التي تشير للإصابة كما أوضحنا العلاج للمعانين من هذا الاضطراب.

إخلاء مسؤولية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر الأطباء المتخصصيين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبدًا عن الاستشارة للأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو  علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون اللجوء لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

 

المصادر:


1. obsessive-compulsive-personality-disorder-ocpd

2. Obsessive Compulsive Personality Disorder (OCPD)

3. (PDF) Implicit aggressiveness in patients with obsessive-compulsive disorder as assessed by an Implicit 

4. Obsessive-Compulsive Personality Disorder Test _ Psymed

 

كتبت/ سارة حمدي.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة لهذا الاضطراب؟

تقول بعض الدراسات أن الرجال هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا الاضطراب في الشخصية من النساء، حيث يعد من بين أكثر الاضطرابات انتشارًا.

ما هو النهج المستخدم في العلاج؟

العلاج يعتمد على نهج ثلاثي المحاور ولا بد من اكتمالها حتى يكون العلاج متكامل، وكما أشرنا فالعلاج يعتمد على الجلسات النفسية، والعلاج بالأدوية، والعلاج السلوكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *