01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

اضطراب الشخصية السيكوباتية


اضطراب الشخصية السيكوباتية يتواجد فى جميع الثقافات والمجتمعات العرقية، فتقريباً حوالي 1% من الرجال ومن 0.3% إلى 0.7% من النساء يمكن تشخيصهم بهذا الاضطراب..

وفي هذا المقال سنناقش اسباب مرض السيكوباتية، و صفات الشخصية السيكوباتية وأنواعها وكيفية علاجها.

 اسباب اضطراب الشخصية السيكوباتية:

الدراسات الأولية أظهرت أن اسباب اضطراب الشخصية السيكوباتية يرجع إلى علاقة المريض فى طفولته بوالديه، وما قد يحدث بها من مشاكل مثل الحرمان من حنان الأبوين، الرفض الأبوي وفقدان الاهتمام تجاه المريض..

فتلك الأسباب تزيد من احتمالية إصابة الطفل باضطراب الشخصية السيكوباتية، فالدراسات أظهرت علاقة بين الإساءة وسوء المعاملة، وعدم الإحساس بالأمان والانفصال عن الأبوين وبين ظهور صفات الشخصية السيكوباتية فى الطفل..

لكن هناك دراسات أخرى تعتقد أن الطفل يُعانى من الأساس من مشاكل سلوكية خطيرة تجعله يتعرض للإساءة بسبب سلوكياته الغير محتملة..

لكن غالباً اسباب مرض السيكوباتية ينتج من عوامل متعددة مثل العامل الجيني، تغيرات في الجهاز العصبي حيث أن هناك جزء فى المخ يُعرف باللوزة الدماغية Amygdala  وهي المسئولة عن المشاعر، ذلك الجزء وُجد أنه مُشوه فى الأشخاص الذين أُجريت عليهم الدراسة ممن يُعانون من الشخصية السيكوباتية..

ومن ضمن العوامل الأخرى أيضاً تعرض الطفل في رحم أمه للسموم.

يعني ايه شخصية سيكوباتية؟

بعد أن تعرفنا على أسباب مرض السيكوباتية، قد يتبادر إلى أذهاننا يعني ايه شخصية سيكوباتية؟

يتم إطلاق لفظ شخصية سيكوباتية على الشخصية المُخادعة، المُتلاعبة غير المهتمة بالآخرين حيث يتم تشخيصه باضطراب الشخصية السيكوباتية بواسطة الطبيب النفسي المُختص، فهو مرض يُؤثر على السلوك والمزاج والعلاقات الشخصية كما أنهم يفتقدون الإحساس بالذنب..

وتصرفات الشخصية السيكوباتية تختلف من مريض لآخر، فالبعض قتلة ومتحرشين جنسياً، والبعض الآخر قائدين ناجحين، وذلك بالاعتماد على  كم من صفات الشخصية السيكوباتية لدى المريض كما سنتحدث في الفقرة التالية.

 ما هي صفات الشخصية السيكوباتية ؟

صفات الشخصية السيكوباتية قد تظهر في الطفولة وتزداد سوءً مع الوقت، ومنها:

الجاذبية الظاهرية: 

فى الغالب أصحاب  الشخصية السيكوباتية محبوبون ومتحدثون جيدون، وقد يكونوا مضحكين ويروون قصص تجعلهم يظهرون بالمظهر الصالح.

يحتاجون إلى الإثارة:

 بسبب حبهم الإثارة يجعلهم يتورطون فى كسر القواعد والهروب من العقاب كما أنهم يكرهون القيام بالأعمال الروتينية المتكررة.

الكذب المستمر:

 من يُعانون من اضطراب الشخصية السيكوباتية يكذبون باستمرار للخروج من المشاكل ولكي يظهروا بمظهر جيد أمام الآخرين، ويجدون صعوبة فى تذكر القصص الكاذبة التي اخترعوها.

التلاعب بالآخرين: 

هم جيدون فى جعل الآخرين يقومون بما يريدونه منهم بالكذب وإحساس الآخرين بالذنب.

الشعور بالعظمة: 

هم يرون أنفسهم عظماء حتى أنهم يعيشون وفق قواعدهم الخاصة وأن القوانين  لا تنطبق عليهم.

عدم الشعور بالندم:

لا يهتمون بتأثير أفعالهم على من حولهم، فهم يرون الآخرين يتصرفون بشكل درامى زائد عن الحد إذا جرحوا مشاعرهم، فهم لا يشعرون بأى ندم بل قد يبررون أفعالهم ويلقون اللوم على من أذاهم.

تفاعل ضحل: 

فهم  لا يظهرون أى مشاعر أو بمعنى أدق مشاعر جمة صادقة، فقد يبدون باردين وبلا مشاعر معظم الوقت، لكن قد يظهرون الغضب والحزن للتلاعب بالآخرين لكن حتى هذه المشاعر لا يختبرونها بحق فهي مجرد تمثيلية لتحقيق هدفهم.

فقدان التعاطف: 

يُعانون لكي يحاولوا فهم كيف يشعر أى شخص بالقلق أو الحزن أو الخوف، فهم لا مبالون تماماً حتى لو من تعرض للأذية أقرب أصدقائهم أو أسرتهم.

التطفل على الآخرين: 

قد يستغلون عطف الآخرين لابتزازهم مالياً دون اهتمام بما قد يشعرون.

صعوبة التحكم بسلوكياتهم:

 يجدون صعوبة شديدة فى اتباع اللوائح والقوانين، وحتى إذا فعلوا لا يستمر ذلك لوقت طويل حتى يقوموا باختراقها.

سلوك جنسي مُنحل:

 بسبب عدم اهتمامهم بمن حولهم، فمن يُعانون من اضطراب الشخصية السيكوباتية يخونون شركائهم بسهولة، وقد يستخدمون العلاقات الجنسية للحصول على ما يريدون.

مشاكل سلوكية مبكرة: 

 فقد يقومون بالغش أو التغيب عن المدرسة أو إدمان المخدرات أو التصرف بعنف فى سن صغيرة، وتزداد تلك السلوكيات كلما تقدموا بالعمر.

فقدان الواقعية والأهداف بعيدة المدى:

 فقد يكون هدف الشخصية السيكوباتية أن يكون غنياً أو مشهوراً لكنه لا يعرف كيفية الوصول لذلك، مع ذلك يصرون على الحصول على ما يريدون دون بذل أى مجهود وأياً كانت الطريقة.

الاندفاع:

يواجهون حياتهم وفقاً لما يريدونه، فهم لا يستغرقوا أى وقت فى التفكير فى مخاطر أو فوائد اختياراتهم لذلك قد يتركوا وظائفهم أو ينتقلوا إلى مدينة أخرى أو يشترون عربية جديدة بشكل مفاجئ دون تفكير.

عدم تحمل المسئولية:

الوعود لا تعنى أى شئ للشخصية السيكوباتية سواء وعدوا بتسديد دين ما أو توقيع عقد فهم لا يستحقوا الثقة حتى أنهم قد ينسون التزاماتهم.

علاقات زوجية متعددة:

قد يتزوجون لأن ذلك يخدمهم فى شئ ما مثل مشاركة دخل شريكهم لكن تصرفاتهم تؤدي إلى الطلاق بشكل متكرر بسبب أن شركائهم يرون حقيقتهم مع الوقت.

البراعة الإجرامية:

يري من يُعانون من اضطراب الشخصية السيكوباتية القوانين كتقييد لهم يعيقهم عن فعل ما يريدونه، وتختلف أفعالهم الإجرامية من مخالفات قيادة لأعمال العنف لكنهم لا يتم القبض عليهم دائماً فقد يمارسون أعمالهم غير الشريفة والمشبوهة فى الظل.

خرق إطلاق السراح المشروط من السجن:

من يتم القبض عليه منهم لا يتوقف عن أفعاله الإجرامية حتى بعد إطلاق سراحه من السجن، فهو يعتقد أن تلك المرة لن يستطيع أحد القبض عليه.

هل يوجد اختبار اضطراب الشخصية السيكوباتية؟

بعد أن ذكرنا صفات الشخصية السيكوباتية1 ، سنتحدث أن الانترنت يمتلئ  بالعديد من اختبارات الشخصية السيكوباتية المجانية لكن اختبار اضطراب الشخصية السيكوباتية الذي يُستخدمه الأطباء ليساعدهم فى التشخيص يُعرف بقائمة تدقيق الشخصية السيكوباتية Psychopathy Checklist-Revised ..

وتتكون تلك القائمة من 20 عنصر للوصول هل الشخص يمتلك  صفات الشخصية السيكوباتية أم لا بالإضافة إلى مقابلة تشمل حديث طويل مع الطبيب النفسي، وقد يستخدم الأطباء ذلك الاختبار مع المجرمين لتوقع هل سيقومون بالمزيد من العنف أم لا؟

ويستخدم اختبار اضطراب الشخصية السيكوباتية في بعض الدول للدفاع عن المتهمين أن احتمالية ارتكابهم العنف ضعيفة طبقاً لذلك الاختبار..

هناك أيضاً اختبار بديل لاختبار قائمة تدقيق الشخصية السيكوباتية يُعرف بجرد أو فحص الشخصية السيكوباتية Psychopathic Personality Inventory (PPI) تم اختراعه عام 1996 يتم استعماله غالباً مع طلبة الجامعات.

ما هو مقياس اضطراب الشخصية السيكوباتية؟

كما تحدثنا عن اختبار الشخصية السيكوباتية فهناك أيضاً مقياس اضطراب الشخصية السيكوباتية، وهو أداة لتقييم الشخصية السيكوباتية بناءً على 4 مقاييس2 كالتالى:

  • ردود الأفعال العاطفية.
  • التلاعب بالأشخاص.
  • ردود الأفعال المعرفية.
  • الأنانية.

لكن ما زال تُجري الأبحاث لتحديد دقة مقياس اضطراب الشخصية السيكوباتية في تشخيص الشخصية السيكوباتية.

6 من أبرز أنواع الشخصيات السيكوباتية:

بعد أن تعرفنا على أسباب وصفات الشخصية السيكوباتية، فهناك أيضاً أنواع الشخصيات السيكوباتية كالآتى:

الشخصية السيكوباتية الأولية: 

غير عاطفية وقاسية، ولا تشعر بالقلق أو الخوف أو الندم وغالباً يُعانون من اضطراب الشخصية النرجسية والشخصية المعادية للمجتمع كما يتمتعون بالذكاء حيث ينفذون أفعالهم التلاعبية بشكل مُتقبل غير ملحوظ، كما يُحفزهم فقط المكاسب الشخصية دون اهتمام لمشاعر الآخرين.

الشخصية السيكوباتية الثانوية: 

هم أيضاً غير عاطفيين وقد تكون أفعالهم إجرامية كما أنهم اندفاعيين، عدوانيين لكن على عكس الشخصية السيكوباتية الأولية فهم غير منظمين ويتخذون قرارات بها مخاطرة كبيرة كما أن لديهم القدرة على الشعور بالندم والتعاطف وأحياناً الخوف بعض الشئ لكن تلك المشاعر يخفيها غالباً العدائية والعدوانية الصادرة عنهم.

الشخصية السيكوباتية التي لا تستطيع التحكم بنفسها:

هؤلاء يشتهون الإثارة، ولا يستطيعون تحمل الملل، لذلك يقومون بالرياضات والأنشطة الخطيرة ويُعرف من يعاني من ذلك النوع من اضطراب الشخصية السيكوباتية بالمتهورين..

غالباً يكونون رجال يتصفون بالعنف و العدوانية والغضب العارم.

الشخصية السيكوباتية ذات الجاذبية التي لا تُقاوم:

يستخدمون جاذبيتهم للتلاعب بالآخرين والحصول على مرادهم كما أنهم لا يُقاومون الكذب، فهم يكذبون باستمرار وسبب جاذبيتهم هو إخفائهم لشخصيتهم المعادية للمجتمع مما يسمح لهم الإفلات بأفعالهم.

الشخصية السيكوباتية الأنانية و المندفعة:

ذلك النوع يتخطى القواعد ويكذب ويتلاعب لتحقيق منفعة شخصية له، فهم نرجسيون يرون العالم مكان عدائي ويرون أنفسهم ضحايا بريئة للظروف المحيطة..

كما يُبررون أفعالهم العدوانية ولوم الآخرين على مشاكلهم وفشلهم، كما ظهر أن هناك علاقة قوية بين ذلك النوع من الشخصية السيكوباتية واضطراب الشخصية الحدية.

الشخصية السيكوباتية التي تنشط تحت سلطة الرؤساء التعسفيين:

هؤلاء يظهر لديهم اضطراب الشخصية السيكوباتية3 عند تعرضهم للتعسف ربما بسبب أنهم لا يستجيبون للضغوطات كالآخرين، وغالباً قد يكونون من أصحاب الشخصية السيكوباتية الأولية.

بعد تعرفنا على أنواع الشخصيات السيكوباتية، سنناقش طرق علاج مرض الشخصية السيكوباتية.

علاج اضطراب الشخصية السيكوباتية في مركز الهضبة:

هناك اختلاف كبير على هل يمكن علاج الشخصية السيكوباتية4 أم لا؟ بعض الباحثين يرون أن العلاج لا يُساعد بينما البعض الآخر أن العلاج المناسب يُقلل بالفعل بعض السلوكيات مثل العدوانية..

معظم من يُعانون من الشخصية السيكوباتية لا يريدون التغير لأنهم لا يرون أى حاجة لذلك كما انهم يرون أن من حولهم هم المخطئين..

وفى مركز الهضبة نُخبرك أنه يُمكن علاج مرض الشخصية السيكوباتية إذا كان أحد أفراد عائلتك يُعانى هذا الاضطراب، وتتضمن طرق علاج الشخصية السيكوباتية الآتى:

  • العلاج النفسي الفردي: وفيه يحضر المريض جلسات العلاج بمفرده مع الطبيب النفسي المُختص، وهو مناسب للمريض من أى مرحلة عمرية.
  • العلاج النفسي الأسري: تحضر فيه العائلة جلسات العلاج النفسي مع الطبيب، وهو مناسب للمرضي المراهقين والأطفال الذين يُعانون من هذا الاضطراب.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يتم فيه تعليم المريض كيفية التعرف على السلوكيات المدمرة ونمط الأفكار المزعجة التي يكون لها تأثير سلبي على المريض وتغييرها كما يتم اكتساب مهارات جديدة وكيفية حل المشكلات وتعلم مراقبة النفس باستمرار ويتضمن أنواع مختلفة بما يناسب حالة كل مريض مثل العلاج السلوكي الجدلي، والعلاج متعدد الوسائط، والعلاج السلوكي العقلاني العاطفي، والعلاج السلوكي فقط.
  • العلاج بواسطة نموذج تخفيف الضغط: حيث أن أصحاب الشخصية السيكوباتية لا يتعلمون أو يستجيبون للعقاب، فيتم مكافأتهم لكل فعل مجتمعي إيجابي حيث يُعتمد على الإيجابية فى تشكيل سلوكياتهم من جديد، فوجد الباحثون أن تلك الطريقة تُقلل من ارتكابهم أفعال العنف أو حدوث الانتكاس لهم.
  • العلاج الداخلي: حيث يُقيم المريض بمشفى دار الهضبة إذا لم يُظهر العلاج المنزلى نتائجه أو إذا كان المريض بحاجة للبقاء حسب رأى الطبيب المعالج.
  • العلاج بالأدوية: لا يتم استخدامها كأول طريقة للعلاج بل مع باقى طرق العلاج الأخرى لتحقيق أفضل النتائج فى علاج الشخصية السيكوباتية.

الخلاصة:

اضطراب الشخصية السيكوباتية هو مرض يُؤثر على السلوك والمزاج والعلاقات الشخصية من أسبابه علاقة المريض فى طفولته بالأبوين وعوامل أخرى مثل العوامل الجينية وغيرها..

كما أن من صفات الشخصية السيكوباتية الجاذبية الظاهرية، والكذب المستمر والتلاعب بالآخرين وغيرها كما ذكرنا، وتحدثنا عن اختبار الشخصية السيكوباتية الذي يستخدمه الأطباء والمعروف بقائمة تدقيق الشخصية السيكوباتية..

وذكرنا أنواع الشخصيات السيكوباتية وهي الشخصية السيكوباتية الأولية والثانوية و المريض السيكوباتى الذي لا يستطيع التحكم بنفسه، والشخصية السيكوباتية ذات الجاذبية التى لا تُقاوم، و والشخصية السيكوباتية الأنانية المندفعة، وأخيراً التى تنشط تحت سلطة الرؤساء المتعسفين..

وأخيراً ناقشنا طرق علاج مرض الشخصية السيكوباتية فى مركز الهضبة، والتي تتضمن العلاج النفسي الفردي والعلاج السلوكي المعرفي والعلاج النفسي الأُسري وغيرهم.

 

المصادر:


1. What Is a Psychopath?

2. Psychopathic Personality Traits Scale

3. Types of psychopaths

4. Treating Psychopathy

متى يبدأ مرض اضطراب الشخصية السيكوباتية؟

قد تظهر صفات الشخصية السيكوباتية فى الطفولة قبل عمر العاشرة مثل القسوة لكن ظهور تلك الصفات ليست شرطاً أن الشخص سيعانى من مرض الشخصية السيكوباتية عندما يكبر.

ما الفرق بين اضطراب الشخصية السيكوباتية واضطراب الشخصية المُعادية للمجتمع؟

اضطراب الشخصية المُعادية للمجتمع يتشابه مع الشخصية السيكوباتية لكنهما ليس نفس الحالة، فالشخص المُعادى للمجتمع قد لا يظهر صفات الشخصية السيكوباتية.

هل كل القتلة المتسلسلين يعانون من الشخصية السيكوباتية؟

ليس بالضرورة ذلك على الرغم من أن مُعظم القتلة المتسلسلين يُظهرون بالفعل صفات الشخصية السيكوباتية حيث لا يندمون على جرائمهم ولا يظهرون التعاطف مع ضحاياهم.

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *