شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

اضطراب الشخصية الاعتمادية


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
اضطراب الشخصية الاعتمادية

اضطراب الشخصية الاعتمادية هو من أشهر أنواع اضطرابات الشخصية التي تؤثر على حياة الإنسان. حيث من الصعب على المريض اتخاذ قراراته بنفسه، ويلجأ إلى الاعتماد على الآخر. 

فكيف تعرف إنك مُصاب بهذا الاضطراب النفسي؟ وما هي أعراضه، و طرق العلاج منه؟. كل ذلك سوف نتعرف عليه الآن من خلال مقالنا، فتابعوا قراءة هذا المقال.

ما هو اضطراب الشخصية الاعتمادية؟

اضطراب الشخصية الاعتمادية هو أحد الاضطرابات النفسية التي تُؤثر على سلوك الشخص، ومشاعره، وأفكاره، حيث يعتمد الشخص في كل ما يخص حياته على شخص أخر، هذا لأنه لا يستطيع اتخاذ أي قرار بمفرده.

لكن من الممكن مع الوقت أن يتغير هذا الإنسان، ويصبح شخص طبيعي من خلال عدة طرق للعلاج سوف نتناولها في الفقرات التالية.

كيف تعرف أنك تعاني من اضطرابات الشخصية الاعتمادية؟

بعد الإجابة على سؤال ما هي الشخصية الاعتمادية، نأتي إلى أعراض الشخصية الاعتمادية والتي يمكنك من خلالها معرفة ما يحتوي عليها اختبار الشخصية الاعتمادية.

حيث أن هناك عدة أعراض وسمات 1 تستطيع أن تعرف من خلالها أنك مُصاب بمرض اضطراب الشخصية الاعتمادية أم لا، وهي كالتالي:

  • يصعب على الشخص الاعتمادي أن يكون وحيدًا، لذلك سوف ترى هذا الشخص لا يفضل الجلوس بمفرده أو عمل أي شيء بدون وجود شخص معه يساعده.
  • لا يتحمل هذا الشخص أي مسئولية، حتى مسئولية نفسه.
  • المريض الذي يُعاني من الاعتمادية لا يحب إنهاء العلاقات، ويخاف منها كثيرًا ويشعر بالقلق والعجز والخوف، لذا سوف تشعر أنه شخص ضعيف.
  • تراه شخص حساس بطريقة مفرطة، لذا يحزن ويتألم بطريقة سريعة جدًا.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات التي تخص حياته، وحتى القرارات اليومية البسيطة.
  • سوف تجد هذا الشخص غير واثق بنفسه، وضعيف الشخصية.
  • هو شخص مُتشائم جدًا، حيث يرى دائمًا أن هناك شيئًا سيئًا سوف يحدث.
  • يتجنب الشخص المُصاب بمرض الاعتمادية المناقشات مع الغير، خوفًا من أن يختلف مع الآخر.

بعد أن تعرفنا على اعراض اضطراب الشخصية الاعتمادية، سوف نتعرف على اسباب التي تؤدي إلى الاعتمادية (اضطراب الشخصية التجنبية)

ما هي أسباب اضطراب الشخصية الاعتمادية؟

لكل مرض نفسي أسباب أدت إليه، لذا هذا النوع من اضطرابات الشخصية له عدة أسباب سوف نتعرف عليها الآن:

  • هناك عوامل وراثية يمكن أن تجعل الشخص شخصية اعتمادية.
  • العلاقات المؤذية في حياة الإنسان يُمكن أن تؤثر على شخصيته ونفسيته بالسلب.
  • فترة الطفولة لها عامل مهم جدًا في حياة الإنسان، لذلك أي تصرف مسيء تجاه الطفل من الممكن أن يجعل الشخص يُعاني من اضطراب في شخصيته.
  • عندما يكون أحد أفراد العائلة لديه تاريخ مرضي، نسبة حدوث المرض تكون كبيرة لحد ما، لذا يصاب الشخص بهذا المرض.
  • من أسباب الإصابة بمرض اضطراب الاعتمادية أيضًا الدين، والثقافة إذا تعلمهم الشخص بشكل غير صحيح، مبني على الاعتماد على السلطة، أو على الأخر.

بعد أن تعرفنا على أسباب اضطراب الشخصية الاعتمادية وسماتها، يأتي السؤال هنا عن أفضل طرق علاج اضطراب الشخصية التجنبية.

أفضل طرق علاج اضطراب الشخصية الاعتمادية

يسعدنا أن نُخبرك أن مرض الشخصية الاعتمادية يمكن معالجته، لذا لا تيأس وكن متفائلًا.

لذلك سوف نعرض من أجلكم الآن أهم خطوات علاج الشخصية الاعتمادية داخل مستشفى الهضبة.

خطوات علاج الشخصية الاعتمادية ليست عملية صعبة، بالرغم من عدم وجود عقار للشفاء من هذا المرض، لكن العلاج يعتمد على العلاج السلوكي طويل الأمد.

على سبيل المثال العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج النفسي الديناميكي، والعلاج الأسري، بالإضافة إلى علاج الاسترخاء، وسوف نوضح ذلك في السطور القادمة.

أولًا العلاج السلوكي المعرفي

توفر مستشفى الهضبة هذا النوع من العلاج النفسي، وهو العلاج بالكلام، وعمل حوار ومناقشات مع المريض.

إنه أسلوب ناجح جدًا لكي تتم عملية علاج اضطراب الشخصية الاعتمادية في أقصر وقت ممكن، لذا في مستشفى الهضبة ستجد من يُساعدك، ويمسك بيديك إلى أن تتغير شخصيتك للأفضل.

بعد عمل اختبار اضطراب الشخصية الاعتمادية، والتأكد من أن الشخص  يُعاني من اضطراب الشخصية التجنبية، تبدأ هنا خطة العلاج اللازمة.

يقوم الطبيب النفسي بعمل جلسات للتكلم مع المريض، وتقوية ثقته بنفسه، حيث يتقبل المريض مشكلته، ويتعرف على سلوكياته وأفكاره الخاطئة، والسلبية.

هذا يُساعد المريض النفسي على تغيير طريقة تفكيره، وإعادة ضبط مشاعره، وممارسة المهام اليومية بشكل أفضل.

ثانيًا العلاج الديناميكي

تهتم مستشفى دار الهضبة بمرضاها، حيث توفر من أجلهم أفضل الأطباء النفسيين، من أجل عيش حياة أفضل.

في هذه الطريقة من العلاج يُساعد الطبيب النفسي الأشخاص المصابين بمرض الشخصية الاعتمادية على تغيير سلوكهم وعواطفهم.

ذلك من خلال الاستماع إلى ماضي المريض وحاضره، ومحاولة ترتيب أفكارهم، وتحسين العلاقات.

ثالثًا العلاج الأسري والتعليم

يُعد هذا النوع من العلاج علاجًا جيدًا للغاية2 ، ويُساعد المريض بطريقة كبيرة، حيث أن نفسيته ستكون أفضل بفضل هذا النوع من العلاج.

حيث يعمل الطبيب النفسي داخل مستشفى الهضبة على تثقيف الأسرة والتحدث معهم عن مرض الشخصية الاعتمادية.

عندما تتعرف الأسرة على المرض، بالتأكيد سوف يُساعدون المريض كثيرًا على الشفاء، وتفَهُم مرضه، حيث يقدمون الدعم اللازم بطريقة أفضل.

لذلك تقوم مستشفى الهضبة بهذا الدور، للتقدم نحو حياة أفضل للمرضى.

الخلاصة

وأخيرًا: بعد أن تعرفنا على مرض اضطراب الشخصية الاعتمادية، وكيفية التعرف عليها ، والعلاج اللازم لها، نود أن نقول أن المرض النفسي يحتاج إلى مجهود واستشارة الشخص المناسب، لذلك لا تشعُر بالإحراج لطلب المساعدة، لأن من الوارد حدوث هذا لأي شخص منا، لابد أن تتحلى بالشجاعة والصبر والقوة، ونتمنى لكم حياة أفضل.

 

المصادر:


1. Dependent Personality Disorder_ Definition, Symptoms, Treatment

2. Treatment for Dependent Personality Disorder – Bridges to Recovery

شارك المقال

إخلاء المسؤولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

من الممكن حدوث مضاعفات للشخصية الاعتمادية، إن لم يتم علاجها، هذه التوابع هي: يؤدي هذا المرض إلى أمراض جسدية أخرى مثل عدم انتظام نبضات القلب، وارتفاع ضغط الدم، بسبب الإجهاد العصبي الشديد. الشعور بالانزعاج، والإحساس بعدم القدرة على الاستمرار في الحياة. صعوبة التعامل مع الآخر. قد يُصيب مريض الشخصية الاعتمادية أمراض نفسية أخرى مثل الاكتئاب. من أخطر مضاعفات وتوابع هذا المرض لجوء المريض للمواد المخدرة، بسبب الحاجة لتهدئة الأعصاب.

نحن نؤمن بأن ليس هناك شيء صعب أو مستحيل، لذلك نحن معًا يدًا بيد نحو طريق أفضل، لذلك وفرت مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان أفضل سبل العلاج النفسي بمختلف أنواعه و مشاكله. حيث وفرت الكشف السريري، والعلاج النفسي اللازم لكل مريض، ولأن المستشفى مجهزة على أعلى مستوى من الأجهزة الحديثة، بالإضافة إلى النظافة، وحسن التعامل. مع مستشفى الهضبة سوف تشعر إنك في منزلك، حيث نوفر لك الأمن الكامل، ونمنع دخول أي شخص مجهول الهوية، نحن نرحب بك دائمًا، ونعمل على خطط علاج فريدة للشفاء بشكل أسرع.

نعم، بالطبع بعد خضوع المريض للعلاج داخل مستشفى الهضبة، وبعد أن يقرر الطبيب أن فترة العلاج قد انتهت، سوف تتغير حياة الشخص المريض ويصبح أفضل، سوف يشعر أنه طبيعي تمامًا، ويعود أفضل من السابق.

يقدم الطبيب النفسي داخل مستشفى الهضبة عدة أسئلة، يعرف من خلالها إذا كنت مُصاب بهذا المرض أم، لا، وهي: هل يمكنك تحمُل المسؤولية أم، لا؟ هل تفضل الجلوس بمفردك؟ هل تتجنب المناقشات أم، لا؟ هل تشعر انك وحيدًا؟ هل لديك أصدقاء؟ كما أن هناك عدة أسئلة أخرى للتأكد من أن هذا الشخص يعاني من هذا المرض أم لا.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة