شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

تعرف علي أشهر اضرار المسكنات علي القلب، الكبد، الكلي، والمعدة


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
بعض الحبوب المسكنة لتوضيح اضرار المسكنات
المقدمة

تعتبر المسكنات من الأدوية المهمة جدًا، ولكن على الرغم من ذلك فهي مثل كل دواء لها جانبها السلبي والإيجابي، في هذا المقال سنركز على اضرار المسكنات على الجسم عند الإفراط في أخذها، وما هو تأثيرها السلبي على المعدة، والكلى، والكبد، والقلب.

ما هي أضرار المسكنات على القلب؟

في دراسة حديثة حول تأثير الأدوية المسكنة على صحة القلب، ذكرت أن الآثار الجانبية المحتملة لمسكنات الألم يُمكن أن تلحق أضرارًا جسيمة على صحة القلب والأوعية الدموية، وتظهر هذه الأضرار في غضون أسابيع من تناول المسكنات. 

حيث وجد فريق بحثي في جامعة مونتريال الكندية أن أضرار استخدام المسكنات على القلب وخاصة استخدام الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات تُزيد بشكل كبير مخاطر الإصابة بنوبة قلبية بعد بضعة أسابيع من الاستعمال، وتزيد هذه المخاطر عند الاستخدام الروتيني لمسكنات الألم.

كما اتبع الباحثون نهجًا محددًا لرصد البيانات من قواعد بيانات الرعاية الصحية في كندا، وفنلندا، والمملكة المتحدة، حيث تمت دراسة معلومات عن تم وصف لهم مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، ووجد الباحثون أن الخطر الإجمالي للإصابة بنوبة قلبية كانت أعلى بنسبة 20: 50% لدى الأشخاص الذين استخدموا هذه المسكنات، مقابل الأشخاص الذين لم يستخدموها، ولاحظوا أن الخطر يكون أعلى خلال الشهر الأول من تناول المسكنات. 

يعزي الباحثون الزيادة في استخدام المسكنات إلى زيادة الاضطرابات العضلية الهيكلية مثل هشاشة العظام، وأيضًا إمكانية شراء المسكنات بكل سهولة دون وصفة طبيب. 

وينصح الأطباء المرضى بعدم أخذ المسكنات إلا للضرورة القصوى، وإذا لزم الأمر يجب أخذ أقل جرعة ممكنة في أقل مدة ممكنة لتفادي اضرار المسكنات.

 اضرار المسكنات لا تقتصر فقط على تأثيرها السلبي على القلب، ولكن أيضًا لها تأثير سلبي على الكبد؟ 

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ما هي اضرار المسكنات على الكبد؟

الإيبوبروفين هو دواء مسكن للألم مستخدم على نطاق واسع، وله تأثير على إنزيمات الكبد، حيث أظهرت دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا أن الإيبوبروفين له تأثيرات متعددة وغير متوقعة على استقلاب الكبد في الفئران.

أولًا: ينتمي الإيبوبروفين إلى مجموعة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، والتي تُستخدم بشكل واسع لتخفيف الألم، وعلاج الحُمى، وعلى الرغم من أنه من الثابت أن هذا الدواء يُسبب مشاكل في القلب، ولكن الكثير من الدراسات أظهرت أن تأثيره على الكبد لم يكن مفهومًا. 

في الدراسة التي أجريت قام فريق البحث بإعطاء الفئران جرعة معتدلة من الدواء لمدة أسبوع، أي ما يعادل 400 ملم من الدواء يوميًا، ثم بدأوا في متابعة معلومات المسارات الأيضية في خلايا الكبد، وخلصت الدراسة أن المسكن يُسبب تغيرات كثيرة في تعبير البروتين في الكبد، ومن هذه التأثيرات تغير في مسارات استقلاب الأحماض الأمينية، والهرمونات، والفيتامينات، وإنتاج الأكسجين التفاعلي، وبيروكسيد الهيدروجين داخل الخلايا، حيث يدمر بيروكسيد الهيدروجين البروتينات ويجهد خلايا الكبد. 

أيضًا ذكر الباحثون أن اضرار أدوية المسكنات على الكبد على إناث الفئران مختلفًا عن الذكور، على سبيل المثال استجاب البروتايزوم، نظام التخلص من البروتينات غير المرغوب فيها، بشكل مختلف عند الذكور والإناث، حيث زاد ايبوبروفين من نشاط السيتوكروم الذي يكسر الأدوية في الإناث، ولكنه يُقلل منه عند الذكور، وهذا يعني أن مدة بقاء الأدوية في جسم الذكور الذين يتناولون المسكن تكون أطول. 


من الأضرار الأخرى للأدوية المسكنة على الكبد هو تسببها في تليف الكبد أو التهاب الكبد السام، فالأشخاص الذين يتناولون مسكنات الآلام دون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين (تايلينول)، والأسبرين، والإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي)، ونابروكسين وغيرها من الأدوية المسكنة سيزيد من احتمالية إصابتهم بتليف الكبد، وخاصة إذا تناولوها بشكل متكرر أو تناولوها مع الكحول.

من المعروف أن تناول المسكنات لفترات طويلة لها تأثير سلبي وأضرارًا بالغة على الكلى أيضاً، فما هي هذه الأضرار؟

ما هي اضرار المسكنات على الكلى؟

قد يؤدي تناول نوع واحد من المسكنات أو مزيج من الأدوية المسكنة كل يوم لفترة طويلة إلى مشاكل مزمنة في الكلى، ويُسمى “اعتلال الكلية المسكن”، والمسكنات التي تجمع بين دواءين مثل الاسبرين والأسيتامينوفين هي الأكثر احتمالية لإلحاق الضرر بالكلى.

اتصل بنا علي 01154333341

أما عن اضرار المسكنات فهي تسبب تلف الأوعية الدموية الصغيرة التي تعمل على الترشيح في الكلى، وهو ما يُسبب اعتلال الكلى، إذن ما هي الأعراض الأكثر شيوعًا لاعتلال الكلى؟

  • التعب، والضعف العام.
  • وجود دم أثناء التبول. 
  • زيادة الرغبة في التبول. 
  • آلام في الخصر حيث توجد الكلى. 
  • انخفاض كمية البول. 
  • الشعور بالنعاس والخمول. 
  • التنميل خاصة في الذراعين والساقين.
  • الغثيان والقيء. 
  • سهولة حدوث كدمات في الجسم، أو نزيف. 

ولكن بعض الناس قد لا تظهر لهم أعراض، إذن كيف يتم تشخيص اعتلال الكلية الناتج عن المسكنات؟

  • فحوصات الدم.
  • اختبار السموم في البول، حيث يقيس هذا الاختبار كمية المسكن في البول. 
  • تحليل البول، حيث يفحص أنواع من الخلايا والمواد الكيميائية مثل خلايا الدم الحمراء والبيضاء، أو العدوى، أو كمية البروتين.
  • تصوير الحويضة الوريدية، وهي سلسلة من الأشعة السينية للكلى، والمثانة، والحالب. 
  • صبغة الأشعة المقطعية، للعثور على أورام، أو حصوات، أو أي انسداد.

أخطر اضرار أدوية المسكنات على الكلى أنه قد تحدث مضاعفات لاعتلال الكلية مثل زيادة خطر الإصابة بسرطان المسالك البولية، أو أمراض القلب، ولكي تتعالج يجب أن ترى طبيبًا متخصصًا؛ لكي يتعرف على حالتك ويصف لك الدواء المناسب، وبالطبع سيطلب منك الطبيب التوقف فورًا عن أخذ أي أدوية مسكنة.

بجانب تأثير المسكنات السلبي على القلب، والكلى والكبد فإن لها أضرارًا مزعجة على المعدة والجهاز الهضمي.

ما هي اضرار المسكنات على المعدة؟

تؤثر المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة مثل الاسبرين على بطانة المعدة، وتُسبب آلامًا في البطن ومشاكل أخرى مثل حرقة المعدة، والتهيج، أيضًا يمكن أن تُسبب المسكنات الأفيونية الغثيان والإمساك، وتقلصات البطن والانتفاخ، والارتجاع المريئي. 

تحدث اضرار أدوية المسكنات على المعدة نتيجة نشاط المواد الأفيونية في الجهاز العصبي المركزي، والجهاز الهضمي، حيث ينشط الدواء المستقبلات الكيميائية ويحسن الحساسية الدهليزية، والتقيوء والغثيان هو ببساطة نتيجة هذه التغيرات. 

على الرغم من الأضرار السابقة، ولكن هناك مخاطر أخرى يغفل عنها البعض وهو إدمان المسكنات الأفيونية.

ما هي أنواع المسكنات؟

تندرج معظم مسكنات الألم ضمن مجموعات معينة، وهي كالتالي:

المسكنات غير الأفيونية:

مثل الباراسيتامول، وبعض هذه المسكنات متاح دون وصفة طبية، ويُمكن شراءها من الصيدليات.

الأدوية المضادة للالتهابات:

مثل النابركوسين، بعض هذه الأدوية يُمكن شراءها دون وصفة، والبعض الآخر تحتاج إلى وصفة طبية.

المسكنات المركبة:

وهو عقار يجمع بين نوعين مختلفين من الدواء معًا، ويُمكن أن يكون مضاد للالتهاب، مع مسكن الألم، أو مسكن أفيوني مع مسكن آخر غير أفيوني.

المسكنات الأفيونية:

هي مسكنات لا يُمكن لأي شخص شراءها دون وصفة طبية. 

ولأن هذه الأدوية لها آثار جانبية قد تكون خطيرة على الجسم، يجب على المريض أن يعرف  اضرار المسكنات على الجسم إذا أفرط الشخص في استخدامها.

ما حقيقة إدمان المسكنات؟

إذا تناولت المسكنات وفقًا لتعليمات الطبيب أو وفقًا للجرعة الموصوفة في نشرة الدواء الداخلية فمن غير المرجح أن يكون لديك مشكلة، ولكن تظهر المشكلة لدى الأشخاص الذين يُفرطون في تناول المسكنات، وخاصة التي بها مواد أفيونية، حيث تزيد احتمالية إدمانهم، وعادة ما تكون هناك علامات تحذيرية، ومنها:

تفكر كثيرًا في الدواء:

إذا كنت ترغب في الدواء كثيرًا لكي يخفف من الألم فهذا يعني أنك جسمك اكتسب تحملًا تجاهه وهذا يسمى اعتيادًا، ولكن عندما تكون مدمنًا فيكون هناك حاجة عاطفية، حيث يرتبط الإدمان بسلوكيات لا يُمكن السيطرة عليها. 

الإفراط في تناول الدواء:

إذا وصف لك الطبيب جرعة محددة ولم تلتزم بها وأخذت جرعات أكثر من الموصوفة فقد تكون في مشكلة التعرض لخطر الإدمان. 

تحصل على مسكنات بطرق غير قانونية:

سواء بالسرقة، أو شراءها من السوق السوداء، أو شراءها من مواقع إلكترونية غير مخصصة.

تشعر بالغضب إذا تحدث أحد معك عن ذلك:

إذا تحدث معك أحد المقربين لك حول المسكنات تشعر بالغضب والانزعاج، وتظهر الدراسات أن درجة الغضب ليست مجرد علامة على أنك تحتاج إلى علاج، وإنما مؤشرًا للتنبؤ حول مدى فعالية العلاج.

لست على طبيعتك:

لا تهتم بنظافتك الشخصية مثل السابق، تعشر بمزاج حاد دائمًا، عاداتك الغذائية تغيرت، تشعر بالتوتر الدائم على غير العادة، لديك اضطرابات نوم، كل ذلك من علامات الإدمان، وتحتاج إلى علاج. 

كل العلامات هي مؤشر على إدمانك للمسكنات، ويجب عليك أن تأخذ خطوة جادة نحو العلاج، في مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان يمكنك أن تحصل على أفضل خطة للعلاج مخصصة لك للتخلص من إدمان المسكنات نهائيًا.

تشمل خطة العلاج على التخلص من السموم وإبطال مفعول المسكنات في الجسم، والعلاج الفردي والجماعي والسلوكي وبرامج الوقاية من الانتكاس، وكل هذه البرامج تعمل معًا لتوفير علاجًا فعالًا للمدمن.

إن الاستخدام الصحيح للمسكنات وفقًا للجرعة الموصوفة ووقت الحاجة فقط لن تسبب مشاكل على الجسم، وإنما تظهر اضرار المسكنات على الجسم سواء في الكلى أو الكبد، أو المعدة أو القلب عند الإفراط في تناوله المسكنات لمدة طويلة.

بقلم: نهى المهدي.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول اضرار المسكنات

أخطر أضرار المسكنات الأفيونية أنها عُرضة لإساءة الاستخدام والاعتماد الجسدي من قبل المريض بطريقة شائعة جداً، لأن مفعول تلك المسكنات يصبح أقل فاعلية بعد فترة من الاستخدام مما يجعل المريض يزيد من الجرعات دون الرجوع للطبيب مما يسبب الاعتماد الجسدي والادمان، وحتى مع محاولة تركها يتعرض المريض لأعراض انسحابية مؤلمة.

هناك أضرار للمسكنات إذا تعرض لها المريض يجب طلب العناية الطبية بأقصى سرعة وتشمل رد فعل تحسسي مثل طفح جلدي أو تورم في الجسم، دم غامق اللون في القئ، حركات الأمعاء السوداء، تغيرات في الرؤية أو السمع، آلام شديدة في المعدة، صعوبة التبول وتغير لون البول، اصفرار الجلد أو العينين، وزيادة غير عادية في الوزن.

للأسف تَتجه معظم البنات والنساء لتناول المسكنات أثناء الدورة الشهرية بطريقة مبالغ فيها مما يعَرضهن لبعض الأضرار ومن أهمها اضطرابات الدورة الشهرية، انقطَاع الدورة لمدة شهر أو شهرين متتابعين بسبب المسكنات وأحياناً قد يَصل الأمر مع الاستخدام المفرط للمسكنات أثناء الطمث إلى انقطاعها نهائياً، هذا بالإضافة لإحداث مشاكل في الكلى.

يمكن التغلب على اضرار المسكنات عن طريق تجنب تناولها دون وعي أو دون استشارة طبية بما هو مناسب منها، كما يمكن التغلب على اضرارها بعدم التمادي في زيادة الجرعات إلا أن يصرح الطبيب المعالج بذلك بعد عمل التحاليل الطبية اللازمة.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة