شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب


ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

يبحث الكثير من الأشخاص الذين يُعاني ذويهم من مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب عن حل نهائي وأكيد للتخلص من هذا المرض، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب وأفضل البرامج المتبعة للتعامل من أعراض المرض وكيفية التخلص منها بشكل نهائي تابع معنا .

ما هو مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

يجب علينا معرفة مفهوم مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب1 قبل الحديث عن ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ، فهو يعد من الأمراض النفسية الشائعة التي تُسبب خلل فى الدماغ و تصل نسبته حوالي 2.8 %، ويصيب 5 مليون شخص، حيث تبدأ ظهور الأعراض فى سن ٢٥ سنة وقد يُصيب هذا المرض جميع الأعمار والأجناس، كما يتميز هذا المرض بالتغيرات المزاجية الخطيرة التى تتراوح ما بين الهوس الشديد إلى الاكتئاب الشديد؛ لذلك يُسمى الاضطراب ثنائي القطب بالاضطراب الهوسي الاكتئابي الذي يُؤثر على قدرة الفرد فى مجاراة أمور حياته سواء فى العمل أو المدرسة أو تكوين العلاقات مع المجتمع، لذلك قام الأطباء بتقديم بعض الخيارات العلاجية لهؤلاء الأشخاص للتحكم فى ظهور الأعراض والمحاولة في علاج من هذا المرض نهائيًا.

بعد الحديث عن مفهوم الاضطراب ثنائي القطب سوف يقدم لك موقع الهضبة لعلاج الإدمان والصحة النفسية بعض أنواع الأدوية و الخيارات العلاجية الأخرى لعلاج مرض ثنائي القطب، تابع المقال لمعرفة ذلك.

ماهى ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

هناك عدة أدوية لعلاج ثنائي القطب من الممكن أن يختار من بينها الطبيب المعالج  الدواء المناسب مع طبيعة الحالة، وهنا يعتبر هذا الدواء هو افضل دواء لعلاج ثنائي القطب كعلاج مبدئي اعتمادًا على الحالة الصحية للمريض ومدى تقبله لهذا الدواء، مدى فاعلية الدواء، وآثاره الجانبية التى يسببها هذا الدواء، وقد نحتاج إلى دمج أكثر من دواء للحد من ظهور أعراض هذا المرض والوصول إلى مرحلة خمول المرض، وتصل فترة العلاج لمدة ٨ أسابيع، وبعد ذلك يمكن دمج هذه الأدوية مع برنامج علاجى متكامل غير الأدوية سوف نتحدث عنه لاحقا وتشمل ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب الآتى:

الليثيوم lithium

ظهر دواء الليثيوم فى عام 1970 ومنه ال lithopid الذى يُستخدم فى علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؛ حيث يُساعد فى استقرار التغيرات المزاجية ويحد من ظهور الأعراض المتعلقة بالهوس الحاد، بالإضافة إلى إنه يمنع رجوع نوبات الهوس والاكتئاب، ومع ذلك له عدة آثار جانبية منها:

  • زيادة الوزن.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • كم إن له تأثير على الكلى والغدة الدرقية؛ لذلك يجب القيام بالفحص الدورى بوظائف الكلى والغدة الدرقية.

ممنوع استخدامه فى الحوامل بسبب آثاره الجانبية.

مضادات التشنجات anticonvulsants

تُعد مضادات الصرع من ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؛ حيث يُساعد على استقرار المزاج، ظهرت هذه المجموعة فى منتصف 1990، وتشمل عدة أدوية منها:

  • داى فالبوريكس الصوديوم divalproex sodium ( ديباكوت Depakote).
  • لاموترايجين lamotrigine ( لاميكتال Lamictal)
  • حمض الفالبرويكvalproic acid  ( ديباكين Depakene)

ويجب التنبيه على المريض قبل البدء فى مجموعة مضادات الصرع بالاثآر الجانبية التى قد يتعرض لها وتشمل الآتى:

  • زيادة الوزن.
  • الشعور بالدوخة والنعاس.
  • عدم القدرة على الجلوس.
  • من الممكن أن تراود المريض بعض الأفكار الانتحارية.
  • ظهور طفح جلدي خطير مع دواء لاميكتال.
  • من الممكن أن يُسبب الديباكين بعض التشوهات الخلقية للجنين، إذا تم تناوله أثناء الحمل.

مضادات الذهان antipsychotics

تُعد مضادات الذهان من الأدوية التى تُستخدم فى علاج أعراض ثنائي القطب وتشمل الأدوية الآتية:

  • أولانزابين olanzapine ( زيبريكساZyprex)
  • ريسبيريدون risperidone( ريسبردالRisperdal)
  • كيتيابين quetiapine ( سيروكويلSeroquel)
  • لوراسيدون lurasidone ( لاتودا Latitude)
  • أريبيبرازول aripiprazole ( أبيليفاي Abilify)
  • اسينابين asenapine ( سافريس Saphris)

تشمل أيضا أدوية مضادات الذهان العديد من الآثار الجانبية التى يجب التنويه عنها مثل:

  • زيادة الوزن.
  • الشعور بالنعاس.
  • جفاف الفم.
  • تشوش الرؤية.
  • نقص القدرة الجنسية.
  • ظهور بعض الحركات اللاإرادية في الجسم والوجه.
  • ضعف الذاكرة والانتباه.

 مضادات الاكتئاب antidepressants

 تُستخدم مضادات الاكتئاب مع الأدوية الأخرى التى تعمل على استقرار التغيرات المزاجية لعلاج أعراض الاكتئاب في حالة اضطراب ثنائي القطب، ولكن يجب الحذر من زيادة نوبات الهلوسة نتيجة مضادات الاكتئاب، وتشمل الأدوية الآتية:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين SSRIs .
  • مثبطات امتصاص السيريتونين والنورايبينفرين SNRIs .
  • مثبطات مينو امين اوكسديزMAOIs.
  • تراي سايكيلك  tricyclics

وتشمل الأعراض الجانبية الآتى:

  • اضطراب الجهاز الهضمى.
  • الشعور بالنعاس.
  • جفاف الحلق.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • اضطراب النوم.
  • الشعور بالجوع.
  • مشاكل في الطمث.

بينزوديازيبين benzodiazepines

يُستخدم البنزوديازيبين فى حالات ثنائي القطب لعلاج اضطرابات القلق، ويشمل الأدوية الآتية:

  • ألبرازولام  alprazole ( زاناكسXanax)
  • الكلورديازيبوكسيد chlordiazepoxide( ليبريوم Librium)
  • كلونازيبام clonazepam ( كلونوبين Klonopin)
  • ديازيبام  diazepam ( فاليوم Valium)
  • لورازيبام lorazepam ( أتيفان Ativan)

يجب استشارة الطبيب حول هذه الأدوية لأنها تُسبب الاعتماد والإدمان وتشمل بعض الآثار الجانبية الأخرى مثل:

  • ضعف الذاكرة.
  • عدم التوازن.
  • عدم توازن العضلات.
  • الشعور بالنعاس.

سيمبايكس symbyax

يُستخدم دواء سيمبايكس فى علاج الاضطراب ثنائي القطب2 ؛ وذلك لأنه يجمع بين خصائص مضادات الاكتئاب ومثبتات المزاج، حيث يتكون من خليط الفلوكستين fluoxetine و مضاد الذهان أولانزابين، ولكن يجب استخدامه بحذر وتحت إشراف الطبيب المختص بسبب آثاره الجانبية التى تتمثل فى الآتى:

  • الشعور بالنعاس.
  • الإرهاق.
  • الضعف الجنسى.
  • جفاف الحلق.
  • زيادة الشهية.

تنويه هام لا يجب استخدام أي عقار من الأدوية السابق ذكرها إلا تحت إشراف طبي وباستشارة الطبيب متخصص، لأن مثل هذه الأدوية قد تُسبب الادمان ومضاعفات خطيرة على المدى الطويل.

بعد حديثنا عن ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب يجب علينا أن نوجه الضوء حول هل يمكن علاج ثنائي القطب بدون أدوية، وهل يمكن علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بالاعشاب؟

هل يمكن علاج ثنائي القطب بدون أدوية؟

تقدم دار الهضبة لعلاج الإدمان والصحة النفسية برنامج متكامل لعلاج ثنائي القطب أولهم استخدام ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب وهذا هو الأهم ولكن من الممكن أن يلجأ الأطباء  إلى خيارات علاجية أخرى بجانب الأدوية و تضاف عليها لتحقيق أفضل نسبة شفاء للاضطراب الوجداني ثنائي القطب ، أما عن  إجابة السؤال هل يمكن علاج ثنائي القطب بدون أدوية، هل يمكن علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بالاعشاب؟ فهذا يعتبر شيء غير واقعياً لصعوبة السيطرة على بعض الأعراض بدون دواء، وتشمل الخيارات العلاجية الأخرى الآتى:

  • العلاج السلوكى.
  • العلاج النفسي .
  • العلاج بالصدمات الكهربائية.
  • تغيير نمط الحياة.
  • بعض المكملات الغذائية والمنومات.

سوف نتحدث عن نوعين من هذه العلاجات فى هذا المقال وهو العلاج بالاعشاب، والعلاج النفسي السلوكي تابع القراءة لمعرفة ذلك.

العلاج النفسي السلوكي لعلاج الاضطراب الوجداني

ويكون هذا النوع ممزوجاً مع ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب لتحقيق أفضل النتائج في الشفاء، وهو يشتمل على عدة برامج تساعد المريض على التأقلم والتعامل مع مرضه والتعرف على كيفية مواجهة كافة الأعراض بشكل صحيح 

كما يُتيح العلاج النفسي السلوكي للمريض المشاركة في كثير من الأنشطة الجماعية التي تؤهله لخوض التجارب الحياتية بعد تعافيه ومن هذه البرامج:

  • برنامج العلاج الفردي
  • برنامج العلاج الجماعي
  • برنامج العلاج بالكلام
  • البرامج والأنشطة المجتمعية

 هل يمكن علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بالاعشاب؟ 

توجد بعض العلاجات العشبية التى يمكن استخدامها فى علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب 3 ولكنها لا تغني عن  استخدام ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب لأن نتائجها ليست أكيدة في المساعدة على الاسترخاء واستقرار المزاج، ولا بد من استشارة الطبيب قبل استخدامها لأنها قد تؤثرعلى فاعلية بعض الأدوية المستخدمة، كما أننا لم نصل إلى آثارها الجانبية بعد، وتشمل العلاجات العشبية الآتية:

زيت السمك fish oil

أثبتت بعض الدراسات العلمية التى أُقيمت عام ٢٠١٣ أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الأسماك وزيوت الأسماك الطبيعية أقل عرضة للإصابة بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب4 ، لذلك يجب على المريض تناول الكثير من الأسماك للحصول على زيوته الطبيعية أو تناول المكملات الغذائية.

نبات زهرة الروديولا الوردية Rhodiola rosea

يُساعد هذا النبات فى علاج الاكتئاب المتوسط، لذلك يُستخدم فى علاج أعراض الاكتئاب المتعلقة بالاضطراب ثنائي القطب.

إس-أدينوسيل ميثايونين S-adenosylmethionine

يُستخدم فى علاج التغيرات المزاجية والاكتئاب الشديد الناتج من الاضطراب ثنائي القطب.

كما توجد بعض المكملات العشبية الأخرى التى يمكن استخدامها أيضا مثل الكولين، الاسيتيل سيستايين، نبتة سانت جون.

هل يشفي مريض الاضطراب الوجداني؟

 يدور فى أذهان أفراد عائلة المريض دائمًا حول هل يشفي مريض الاضطراب الوجداني5  نهائيًا أم لا؟ ولفهم إجابة هذا السؤال يجب أن نعرف أولاً أن مرض الاضطراب الوجداني من الأمراض النفسية المزمنة التى يتعايش بها المريض ولا يمكن الشفاء منه نهائيا بل يمكننا الحد من ظهور الأعراض باستخدام البرنامج العلاجي المتكامل الذي تم توضيحه سابقًا، ويستطيع المريض أن يتعامل مع المجتمع بطريقة طبيعية وحياة سعيدة فى وجود الدعم العائلي له ومع انتظامه فى دورات العلاج النفسي والأدوية الموصوفة له من قبل الطبيب.

الخلاصة

عادة فى أى مرض توجد خيارات علاجية أخرى بدلًا من الأدوية لذلك يمكننا استبدال ادوية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بالخيارات العلاجية الأخرى التى تتمثل فى المكملات الغذائية والعشبية، برامج العلاج السلوكي النفسي، تغيير نمط الحياة، استخدام الصدمات الكهربائية،، ولكن يجب استشارة الطبيب المختص قبل التوجه إلى هذه الخيارات.

 

المصادر:


1. What’s Bipolar Disorder_ How Do I Know If I Have It_

2.Drugs to Treat Bipolar Disorder

3.What’s Bipolar Disorder_ How Do I Know If I Have It

4.Bipolar Disorder_ 10 Alternative Treatments

5.What’s Bipolar Disorder_ How Do I Know If I Have It

 

  بقلم/ د. دعاء حمادة

إخلاء المسئولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *