شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

إختبار الرهاب الاجتماعي..إليك نموذج إستبيان الرهاب الاجتماعي


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
مريض يختبر نفسه عن طريق إختبار الرهاب الاجتماعي
المقدمة

تُعاني من بعض الصعوبات و ساورك الشك أنك مُصاب بالرهاب الاجتماعي، وتحاول التأكد من ذلك، إذن يُمكنك تجربة إختبار الرهاب الاجتماعي، ذلك الاختبار الموضوع كنموذج استبيان عن الرُهاب الاجتماعي مبدئياً، لتعرف إذا ما كُنت تحتاج إلى الخضوع لعلاج مهني أم لا.
يتكون ذلك الاختيار من مجموعة من الأسئلة المُحددة، والإجابة عنها غير مفتوحة إي أنك تختار إجابة من ثلاث.. دائماً، قليلاً، أحياناً، أبداً، ومع خلال توضيح كيفية التقييم يُمكن وضع احتمال مبدئي أنك مُصاب بالرُهاب الاجتماعي وتحتاج إلى العلاج بالأدوية وجلسات العلاج السلوكي.
من خلال المقال التالي سنعرض أشهر نموذج لاختبار الرُهاب الاجتماعي، حيث يُمكنك الإجابة عليها وتحديد التقييم الخاص بك باتباع ما سيتم ذكره.. لكن عليك أولاً أن تعرف متى يكون ذلك الاختبار دقيقاً لك.. وكيف تم وضع تلك الأسئلة.

كيف يتم وضع إختبار الرهاب الاجتماعي:”إختبار هل انت تعاني من الرهاب الاجتماعي”

وضع أسئلة اختبار “هل أنت تعاني من الرهاب الاجتماعي؟”، من خلال أطباء متخصصين في الأمراض النفسية، وتم تحديد الأسئلة الموضوع بدقة وبشكل تدريجي على أساس أعراض الرُهاب الاجتماعي الأكثر شيوعاً بين المرضى، بجانب صياغة الأسئلة والإجابات على أساس تحليل التجارب المُختلفة لمرضى الرُهاب الاجتماعي، واختيار الجوانب المُشتركة والتي كانت الأعلى نسبة بينهم، لذلك من المرجح أنك تُعاني من بالرُهاب الاجتماعي إذا كان تقييمك يُطابق درجة الإصابة بالمرض.

هل أي نموذج استبيان عن الرهاب الاجتماعي دقيق من حيث التشخيص؟

هل أي نموذج استبيان عن الرهاب الاجتماعي دقيق من حيث التشخيص؟

هل أي نموذج استبيان عن الرهاب الاجتماعي دقيق من حيث التشخيص؟

أي نموذج يُصنف تحت بند اختبار الرُهاب الاجتماعي ما هو إلى أداة مبدئية تُشير لك أن هُناك ما يُثير القلق حول حالتك، ولكن لا يجب الاعتماد عليه بشكل كُلي للتشخيص، إذ لا غنى عن اللجوء للطبيب النفسي للتأكد من الحالة وذلك لعدة أسباب أهمها:

  • قد تفهم الأسئلة بشكل يُغاير الهدف الذي وضعت من أجله وبالتالي قد تكون إجاباتك على اختبار الرُهاب الاجتماعي غير مطابقة لواقعك النفسي.
  • قد تكون في حالة مزاجية غير مناسبة مما يجعلك تجيب عن الأسئلة بشكل خاطئ، بالتالي التقييم لن يكون دقيقاً.
  • قد توهم نفسك بأنك تُعاني بالفعل من تلك الأعراض ولكن الحقيقة غير ذلك.
  • قد تتخذ من المواقف القريبة معايير لإجابتك، بينما الأسئلة الموضوعة للتجربة الكاملة.
  • قد يخدعك عقلك من أجل إيجاد مُبرر لبعض الإخفاقات الأخيرة في حياتك، وبالتالي قد تكون إجاباتك غير دقيقة.
  • الأسئلة الموضوعة ليست أسئلة عميقة تؤكد تأصل الرُهاب الاجتماعي داخلك.
  • انفعالاتك أثناء الإجابة من أهم المعايير، وبالتالي التأكد من المرض يجب أن يكون من خلال تواجد طبيب نفسي يُلاحظ حالاتك وتعابير وجهك أثناء الإجابة.

وعليه اختبار اضطراب الرهاب الاجتماعي ما هو إلا أنموذج يقول لك أن صحتك النفسية ليست على ما يُرام وقد تحتاج لمراجعة طبيب نفسي من أجل التأكد من ذلك.. ولكن هل هُناك تحضيرات مُعينة قبل الأجابة عن أسئلة الاختبار لضمان قرب النتيجة من الواقع النفسي للمريض؟.. إليك الإجابة فيما يلي.

تحضيرات خاصة للإجابة على إختبار الرهاب الاجتماعي

يُمكنك أن تهتم بتنفيذ الآتي قبل أن تجيب على أسئلة اختبار الرهاب الاجتماعي لتضمن إجابة تُقارب الواقع:

  • احرص على الإجابة على الأسئلة وأنت هاديء تماماً بعد الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • اختر أفضل وقت تشعر فيه بالاستقرار النفسي وابدأ الإجابة.
  • يفضل أن تجيب عن الأسئلة وأنت وحدك وفي مناخ هادئ.
  • حدد مثيرات الخوف لديك وابتعد عنها قبل ساعتين أو ثلاثة على الأقل من بداية إجابتك على الاختبار.
  • يُفضل أن تسأل أحد أفراد عائلتك الذين تثق فيهم عن مدى دقة إجابتك.
  • قبل كُل أجابة حاول التركيز جيداً واستعادة المواقف وتحليل حالتك بشكل منطقي.
  • لا تتسرع في الإجابة فقد يخدعك عقلك.
  • لا تضخم الأفكار السلبية داخل عقلك عندما يُطابق تقييمك درجة الإصابة بالمرض المرفق نسبها باختبار الرُهاب الاجتماعي، عليك أولاً استشارة طبيب للتأكد.

وفيما يلي نعرض عليك نموذج لاختبار الرُهاب الاجتماعي.

إليك نموذج إختبار عن الرهاب الاجتماعي

كُل ما يهم في ذلك النموذج أن تكون صادق مع نفسك في الإجابة حتى تحصل على تقييم أقرب للصحة، جاوب على الأسئلة التالية باختيار مُطلقاً، نادر الحدوث، قليل لكن مُتكرر، في معظم الأوقات وسجل إجابتك في ورقة بجانبك.

هل يُصبيك خوف شديد بمجرد الشعور بُقرب وجودك بين عدد من الأشخاص؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل، مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل تفكر في أحكام الآخرين السلبية عليك أثناء تفاعلك الاجتماعي وذلك التفكير يُشعرك بخوف شديد؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل، مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاًَ.

هل يُسيطر عليك التوتر والارتباك لدرجة أنك تُقرر عدم التواجد في أي موقف اجتماعي؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل يُصيبك الضيق الروحي وتشعر بأنك دائماً تريد الهروب عندما تتواجد بين الناس، رغم أنك تريد التعرّف عليهم؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل يُصيبك الخوف الشديد ويرتعش جسدك عندما يطلب أحدهم منك تنفيذ نشاط ما أو مهمة أمام الناس حتى لو في اجتماع مُغلق؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادراً جداً.
  • مُطلقاً.

هل تربط كل كلام الآخرين بشخصيتك وتتبنى فكرة أن حديثهم ما هو إلا أحكام عليك وعلى شخصيتك عندما تكون وسط مجموعة؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادراً جداً.
  • مُطلقاً.

عندما تتواجد وسط جمع من الناس هل تظن أنهم يرونك غير محبوب أو سخيف، أو أحمق، أو شخصية مملة؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل تُفكر في أفعالك و حركاتك وكلامك كثيراً وتراها محل سخرية من الآخرين؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادراً جداً.
  • مُطلقاً.

هل تجد صعوبة في فهم الناس والتعرف عليهم لأنك تركز أكثر على نفسك وتخاف أن يتم النفور منك أثناء وجودك بين الناس؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل تنتابك أعراض جسدية ونفسية مثل التأتأة في الحديث، الارتباك، عدم التمكن من بدء الحديث، احمرار الوجه أثناء التواجد في تجمعات وتخاف أن يلاحظها الأشخاص الآخرين عليك؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل تُحضّر للمواقف الاجتماعية المختلفة لمدة طويلة وتكون في حالة ارتباك ممزوج بمشاعر النفور وتغلب عليك رغبة البُكاء؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل هُناك مواقف بعينها تُشعر بالخوف الشديد رغم أنك تعلم أنها لا تُشكل خطراً عليك، ومع ذلك ينتابك ذُعر منها، مثل التواجد في أماكن عامة أو التسوق أو غيرها؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

هل أعراض القلق تشوّش على تفكيرك وتجعلك فاقد السيطرة على نفسك أثناء التواجد في مواقف اجتماعية؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقا.

هل مشاكل الخوف داخلك أدت إلى أزمات مهنية وأسرية في حياتك، وكانت نتيجتها صعوبات في التأقلم مع أنماط حياتك وإنهاء مهامك؟

  • في معظم الأوقات.
  • قليل لكن مُتكرر.
  • نادر جداً.
  • مُطلقاً.

بعد الانتهاء من الإجابة عن نموذج استبيان الرُهاب الاجتماعي يُمكنك معرفة درجتك من خلال التقييم التالي.

  • كيفية وضع درجات اختبار الرهاب الاجتماعي والتقييم.
  • تحديد الدرجات.
  • معظم الأوقات يساوي ثلاث نقاط.
  • قليل لكن مُتكرر يساوي نقطتين.
  • نادراً جداً نُقطة واحدة.
  • مُطلقاً بدون نقاط.

تحديد تقييم إختبار درجة الرهاب الاجتماعي

  • إذا حصلت على أقل 14 فأنت لا تُعاني من أي نوع من أنواع اضطراب القلق الاجتماعي.
  • إذا حصلت على 15 إلى 20 ربما تكون تعاني من مرض الرُهاب الخفيف.
  • إذا حصلت على 20 إلى 30 نقطة ربما تُعاني من درجة الرُهاب الاجتماعي المتوسط.
  • إذا حصلت على ما فوق 30 نقطة قد تكون مريضاً بدرجة الرُهاب الاجتماعي الحاد.
لاحظ:- كما نوهنا من قبل لا يجب الاعتماد على ذلك الاختبار كدليل قاطع على إصابتك باضطراب الرُهاب الاجتماعي، إذ لا يوجد أي اختبار للرُهاب الاجتماعي يُمكنها تقييمك بشكل دقيق، وعليه فإن الطبيب وحدة هو القادر على تشخيصك.. يُمكنك التواصل معنا عبر 01154333341 من خلال تطبيق الواتس آب للحصول على استشارة نفسية دقيقة.

من جانب آخر هُناك اختبار شهير لدرجة الرهاب الاجتماعي يُسمى (Mini- SPIN) سنعرضه عليك خلال الفقرة القادمة وكيفية وضع درجاته.

إختبار الرهاب الاجتماعي (Mini-SPIN) الشهير

يُستخدم الأطباء في كثير من الأحيان خاصة في الجلسة العلاجية الأولى لك اختبار (Mini-SPIN) من أجل وضع تصوّر مبدئي لحالتك ووضعك مع القلق والخوف، ثم يستمرون في التشخيص ووضع أنموذج لقياس درجة الرُهاب الاجتماعي خلال الجلسات الأخرى خاص بك بناء على تجربتك الشخصية، ولكن في تلك الأثناء يوصي المتخصصون باستبدال الاختبارات النظرية بأخرى تطبيقية للبالغين سواء رجال أو نساء من أجل الوصول إلى التشخيص الدقيق لدرجة الرُهاب الاجتماعي من خلال تلك الاختبارات.

ما تريد معرفته حول ذلك الاختبار

اختبار (Mini-SPIN) للرهاب الاجتماعي اختبار قصير للغاية مكون من 3 أسئلة فقط، لكنها أسئلة مُركزة تهدف إلى معرفة ما إذا كُنت مُصاب بالرُهاب الاجتماعي المعمم من عدمه، ولقد قام الدكتور ديفيدسون بإجراء بعض التعديلات عليه ليُصبح اختباراً مكون من 14 إلى 17 سؤالاً، أما عن سبب اعتماد الأطباء على الاختبار القصير للرُهاب الاجتماعي فهو عدم الالتفات لنوع الرُهاب والاهتمام أكثر بوجود الاضطراب، لأنه بين عشية وضحاها يُمكن فكرة واحدة سلبية تُفاقم الأعراض لتصل إلى حدودها القصوى، لذلك العلاج الآن لا يُفرق بين درجات الرُهاب المعممة أو تلك التي ترتبط بمواقف مُحددة.

نموذج اختبار الرًهاب الاجتماعي (mini-spin)

ذلك النموذج مكون من 3 أسئلة فقط وتعتمد إجابتك على حالتك التي كُنت عليها ومشاعر الخوف التي تنتابك خلال تجاربك اليومية من 7 أيام مضت على الأقل ويعتبر ذلك الأنموذج ممهداً لمزيد من اختبارات الرُهاب الاجتماعي للتعمق في حالتك والكشف عن أسبابها، ويُمكنك الإجابة عن الأسئلة باختيار إجابة واحدة من 4 إجابات كالتالي:

الخوف الشديد من التعرف للإذلال أو الإحراج يدفعني إلى الابتعاد عن المواقف الاجتماعية أو فعل أي شيء

  • أبداً.
  • قليلاً.
  • بعض الأحيان.
  • بشكل مُتكرر.
  • إلى أقصى حد.

اتفادى القيام بأي نشاط أشعر فيه أنني سأكون تحت دائرة الضوء أو محط تركيز الجميع

  • أبداً.
  • قليلاً.
  • بعض الأحيان.
  • بشكل مُتكرر.
  • إلى أقصى حد.

أشد المخاوف لدي والتي أشعر تجاهها بالفزع عندما أقع في موقف مُحرج أو أبدو سخيفاً أو غبياً أمام الآخرين.

  • أبداً.
  • قليلاً.
  • بعض الأحيان.
  • بشكل مُتكرر.
  • إلى أقصى حد.

لكل إجابة من تلك الأسئلة نقاط مُحددة نذكرها كالتالي:

  • أبداً يساوي 0 نفطة.
  • قليلاً يساوي نقطة واحدة.
  • بعض الأحيان يساوي نقطتين.
  • بشكل مُتكرر يساوي ثلاث نقاط.
  • إلى أقصى حد يساوي 4 نقاط.

كيف يتم التقييم من خلال اختبار الرهاب الاجتماعي (mini-spin)

في حالة الحصول على درجة أعلى من 6 نقاط، هُنا قد ترتفع احتمالية مُعاناتك من اضطراب الرُهاب الاجتماعي، بينما إذا كات أقل فأنت لا تعاني من أي مشاكل مع القلق، وفي حالة الحصول على درجة أعلى من 6 درجات، عليك الخضوع لمزيد من الاختبارات التطبيقية لدى طبيب مختص من أجل التأكد من تشخيصك لتبدأ في جلسات العلاج.
ولا يجب أن تشعر بالأحباط أو القلق بمُجرد أن اختبار الرُهاب الاجتماعي الخاص أعطى نتيجة إيجابية سواء المطوّل المذكور أعلاه أو قصير المدى أو أي اختبار “هل أنت تعاني من الرُهاب الاجتماعي؟”، فإن كُنت لديك مشاكل مع اضطرابات القلق، فذلك المرض قابل للشفاء من خلال جلسات العلاج السلوكية التي قد تتكون من 12 إلى 20 جلسة، وإذا وجد الطبيب أنك تحتاج إلى أدوية علاج الرُهاب الاجتماعي سيصف لك نوع الدواء الأكثر أماناً لحالتك من أجل الحد من شدة الأعراض أثناء الجلسات حتى لا تتعرض للإجهاد الشديد، وتستطيع تنفيذ خطوات العلاج بكفاءة.

إذا أردت المُساعدة في التخلص من الرُهاب الاجتماعي نوصي بمستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، التي تستخدم أدق اختبارات الرُهاب الاجتماعي التطبيقية دقة من أجل الوصول لجذور مشكلتك ومعالجتها والتخلص من الرُهاب الاجتماعي نهائياً.

ملخص المقال

اختبار الرُهاب الاجتماعي قد يكون موجوداً على صفحات الانترنت، يُمكنك الإجابة على أسئلته ومن خلال درجات التقييم، سيكون هُناك مؤشر بوجود مُشكلة، لكن ليس عليك أبداً اعتماد ذلك التقييم على أنه يقين تشخيصي لحالتك، وحتى إذا طبقت اختبار درجات الرُهاب، ثم بدأت في الإجابة عن نموذج استبيان عن الرُهاب الاجتماعي فوجدها جميعاً تشير إلى إصابتك بالمرض، فإن تلك التقييمات لا تتخطي تنبيهاً لك لمراجعة الطبيب المختص، فهو وحده القادر على تشخيصك بشكل صحيح.
وضعنا لك فقرة لتبيان مدى دقة اختبار الرُهاب الاجتماعي، و اقترحنا عليك من خلال توصيات الأطباء المتخصصين التحضيرات العامة لتجيب على أسئلة الاختبار، كما عرضنا عليك اختبار هل أنت تعاني من الرُهاب الاجتماعي المطول، بجانب أشهر اختبار قصير للرُهاب الاجتماعي، ونوصي بعد تلقي النتيجة ألا يعتريك أي خجل أو قلق أو خوف تجاه حالتك، عليك أن توقن أن الصحة النفسية تتساوى في الأهمية مع الصحة الجسدية، ولا يوجد أي وصمة عند الخضوع للعلاج بواسطة طبيب نفسي، بل أن المجتمعات المتحضرة والعقول الراقية تُقدر كل شخص يحاول المحافظة على درجة صحته النفسية، لذا لا تتردد في استشارة طبيب نفسي.

للكاتبة: أ. حياة.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر الأطباء المتخصصيين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبدًا عن الاستشارة للأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو  علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون اللجوء لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول إختبار الرهاب الاجتماعي

توفر وزارة الصحة أرقاماً للدعم النفسي كخطوط ساخنة من أجل طلب أي استشارة نفسية أو الحصول على اختبار الرُهاب الاجتماعي المُعتمد لدى وزارة الصحة أو أي اختبارات أخرى من خلال الاتصال على رقم 08008880700 من أي رقم أرضى أو من خلال رقم الخط الساخن الآخر من أي محمول وهو 0220816831

كُل الاختبارات الموجودة على على مواقع الإنترنت مجانية، يُمكنك إجرائها بسهولة والحصول على النتيجة من خلال تتبع الخطوات داخل المقالات المُخصصة، وفي المقال أعلاه، ستجد أشهر وأدق اختبارات الرُهاب الاجتماعي يمكنك اجرائها بشكل مجاني، كما يُمكنك التواصل مجاناً مع رقم الواتس آب 01154333341 لتحد مُتخصص في الطب النفسي يرد عليك، حينها يُمكنك طلب استشارة نفسية تحت إشراف أفضل أطباء نفسيين في مصر والعالم العربي.

اختبار تشخيص الرُهاب الاجتماعي المُعتمد مكوّن غالباً من 14 إلى 17 سؤالاً تجيب عنها بإجابات مُحددة على هيئة اختيار، تختار منها ما تعتقده صحيحاً، كما يوجد اختبار مقياس الرُهاب الاجتماعي المكون من 3 أسئلة دقيقة للغاية ويستخدمه الأطباء بشكل كبير، للحصول على تلك الاختبارات ومعرفة التشخيص يُمكنك الاطلاع على أجزاء المقال السابق.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة