شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

9 من أسباب اللجوء للعادة السرية للرجال والبنات والمتزوجين


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
ما هي أسباب اللجوء للعادة السرية؟
المقدمة

العادة السّرية أو الاستمناء من أبرز العادات التي يُمارسها الإنسان رجالاً ونساءاً في مرحلة ما في حياتهم حتى لو على سبيل التجربة، وأسباب اللجوء للعادة السرية مُتعددة تتبع المراحل التي يمر بها الإنسان، وفي بعض المراحل قد يكون ممارسة العادة السرية أمراً طبيعياً، لكن في مراحل عُمرية أخرى، قد يرجع اللجوء إلى ممارسة العادة لأسباب نفسية عميقة واضطرابية، مما يؤدي إلى إدمانها، وبالتالي التأثير على أنماط الحياة والعلاقات الاجتماعية الأخرى خاصة في حالة إذا كان المُدمن على العادة السرية متزوجاً.

فما هي أسباب اللجوء إلى العادة السرية؟، لماذا تتحول إلى إدمان عند بعض الأشخاص؟، لذا يجد بعض الأزواج أو الزوجات مُتعة أكبر في ممارسة العادة؟، وهل ذلك يؤثر على العلاقة الجنسية مع الشريك؟.. فيما يلي بحث حول ذلك الموضوع والإجابة على تلك الأسئلة الهامة والتي تُعد مفتاحاً لتحسين مستوى الصحة النفسية لدى الكثيرين.

أسباب اللجوء للعادة السرية على المستوى العام

ما هي أشهر أسباب اللجوء للعادة السرية؟

ما هي أشهر أسباب اللجوء للعادة السرية؟

تتعدد الأسباب الداخلية المتصلة بمشاعر الأشخاص والتي تدفع البعض للجوء لممارسة العادة السرية، ولعل أبرز تلك الأسباب ما يلي:

  • اكتشاف الجسد لدى الأطفال والمراهقين.
  • اضطرابات هرمونية.
  • اتباع أنماط غذائية غير سليمة.
  • الحصول على الإثارة والتخلص من التوتر الجنسي.
  • تحقيق المُتعة والاسترخاء.
  • المساعدة في الحصول على نوم مُستقر.
  • التخلص من التصورات الجنسية المُربكة لتخفيف تشتت التركيز.
  • تفريغ الطاقة الجنسية لتجنب العلاقات المُحرمة.
  • القضاء على الملل والطاقة السلبية.

إذا كانت تلك أنماط التفكير التي تجعل أسباب اللجوء للعادة السرية هي المتحكمة بشكل عام، فعلينا أن نؤكد على وجود عدة أسباب خاصة لكل جنس.. الرجال والبناء لممارسة العادة السرية قد تكون أشد عٌمقاً مما نتوقع، وقد تكون مُتصلة بعوامل بيئية كمحفزات لممارسة العادة بشكل قهري.

أسباب اللجوء للعادة السرية للرجال

أكدت بعض الدراسات التي تتم على مجموعات من المتطوعين أن أكثر من 80 من الرجال يمارسون العادة السرية وقد أبدى البعض أسباب تُشابه ما تم ذكره تجعلهم يمارسون العادة السرية بشكل متقطع أو مُنتظم، ولكن دفعهم الفضول لمعرفة لماذا من الأساس تشتعل داخلهم الرغبة في ممارسة العادة السرية باستمرار وبشكل قهري بعيداً عن تلك الأسباب المعروفة لدى الجميع؟. وفي الحقيقة هُناك عدة أسباب مُتجذرة قد تكون الأصل في لجوء الرجال للعادة السرية للرجال أكد عليها المتخصصون النفسيون وتشمل الآتي:

التعرُّض لصور جنسية في الطفولة المُبكرة

أكد المتخصصون أن الصور الجنسية التي يتعرض لها الأطفال في مراحل الطفولة المُبكرة قد تكوّن لديهم لذة جنسية خاصة، لتكون مبعث الإثارة الجنسية الأساسية بالنسبة لهم، ومن خلال الإحصائيات تم التأكيد على أن هؤلاء يدأبون على ممارسة العادة السرية حتى سن البلوغ وما بعده اعتماداً على تلك التصوّرات الجنسية.

انعدام الثقة بالنفس والأداء الجنسي

كثيراً من الرجال يلجئون إلى ممارسة العادة السرية بكثافة بسبب إحساسهم الداخلي بانعدام الثقة وانخفاض أدائهم الجنسي، لتكون ممارسة العادة السرية بمثابة تعويض ذاتي للتوتر الداخلي الناشئ عن شكهم في أدائهم الجنسي.

انعدام الثقة بالآخرين نتيجة النشأة

يُعاني بعض الرجال من انعدام الثقة بالآخرين نتيجة نشأة اجتماعية غير طبيعية، أو التعرّض للاعتداء الجسدي أو الجنسي، وقد أكدت الدراسات أن أغلبهم يلجئون إلى ممارسة العادة السرية كنوع من الحصول على المُتعة والإثارة بطريقة ذاتية.

محاولة لإيذاء النفس

بعض الرجال يُمارس العادة السرية بدافع إيذاء النفس نتيجة إحساسه العميق باحتقار الذات وعدم احترامها، وتلك الفئة غالباً ما تعتبر الاستمناء أو ممارسة العادة وصمة عار ومنبع خجل لأنها عادة كريهة وغير مستحبة لاعتبارات دينية واجتماعية.

بينما هو ذلك الحال مع الرجال فيما يتعلق بأسباب اللجوء للعادة السرية، فإن المُجتمع قد يجد ممارسة البنات للعادة السرية أمراً مستهجناً بسبب عدة اعتبارات، إلا أن الواقع يؤكد أن نسبة كبيرة من البنات مارسن العادة السرية لمرة واحدة على الأقل في حياتهن.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



أسباب اللجوء للعادة السرية للبنات

اللجوء للعادة السرية للبنات قد يصاحبها الكثير من المشاعر السلبية لديهن، نتيجة استهجان المُجتمع ورفضه لتلك العادة عند البنات تحديداً باعتبارها نشاطاً مُتصلاً بانعدام الأخلاق والقيم خاصة في المجتمع العربي، أما عن الأسباب التي تدفع البنات لممارسة العادة فهي متعددة إذ تشمل تحقيق المُتعة والإثارة التخفيف من التوتر الجنسي كما أشرنا من قبل، ولكن هناك دوافع أكثر عمقاً قد تدفع البنات إلى الاستمناء الذاتي وتشمل تلك الأسباب ما يلي:

اكتشاف الجسد ومناطق الإثارة فيه

من أبرز الأسباب التي تدفع البنات إلى ممارسة العادة السرية هي محاولة اكتشاف أجسادهن ومواطن الإثارة فيهن، ويرجع ذلك في الأساس إلى انخفاض الثقافة الجنسية لديهن في مرحلة المراهقة نتيجة خجل الأم أو الأسرة في الحديث حول الحياة الجنسية للبنات، بالتالي قد يتوجهن من تلقاء أنفسهن لاكتشاف ذلك الجسد،خاصة إذا تعرضن لمثير خارجي.

التعرّض للتحرش الجنسي

قد يكون التحرّش الجنسي للبنات في طفولتهن المُبكرة دافعاً لممارسة العادة السرية بكثافة في مرحلة المراهقة والبلوغ، حيث يعتمدن على صور تلك الاعتداءات في تحقيق اللذة والنشوة عبر الاستمناء الذاتي، وغالباً ما يتبع ذلك الوضع الشعور بالخزي والنفور من تلك التجارب ومن النفس أيضاً.

التعرّض للإيحاءات الجنسية

كثيراً ما تتعرض البنات إلى إيحاءات جنسية سواء بالألفاظ أو التلامس، مما يُرفع درجات الإثارة لديهن خاصة في مرحلة المُراهقة الأمر الذي يدفعهن لممارسة العادة السرية من أجل التخلص من الإثارة والتوتر الجنسي المتكالب.

الهوس بالنفس والإحساس العالي بالذات

بعض البنات يلجأن إلى ممارسة العادة السرية لشدة إعجابهن بأنفسهن، وتلذذهن بلمس أجسادهن، ليصل الأمر إلى الإثارة الجنسية، والاستمناء الذاتي بشكل مُتكرر.

الشعور بانعدام الجاذبية

على عكس ما سبق قد تكون أسباب اللجوء للعادة السرية عند البنات هو إحساسهن بانعدام الجاذبية بسبب عدم رضاهن عن مظهرهن الخارجي كمشاكل النحافة أو السمنة وغيرهما، مما يدفعن إلى ممارسة العادة السرية للوصول إلى لحظات من الرضا النفسي والاستمتاع بالذات.

رؤية مواد إباحية

بشكل غير مُتعمد عند التصفح عبر الانترنت، أو مشاهد في البيئة الخارجية، قد ترى البنات مواد خادشة أو إباحية، مما يثير شهوتهن، ويدفعهن إلى ممارسة العادة السرية، وقد تكون رؤية تلك المواد بشكل مُتعمد للوصول إلى الإثارة الجنسية الذاتية وممارسة العادة بانتظام.

اهتمامات الأقران وحديثهم حول الجنس

في مرحلة المراهقة قد تتركز اهتمامات البنات حول كيفية إثارة إعجاب الجنس الآخر، بينما تدور أحدايتهن معظمها حول الجنس، مما يدفع بعضهن إلى ممارسة العادة السرية بشكل مُتكرر.

بالطبع ما سبق ذكره يُمكن إضافته لأسباب اللجوء للعادة السرية التي تم ذكرها في مطلع المقال، كما من الممكن أن تكون هُناك عدة أسباب أخرى مثل الكبت والتعنيف وغيرها تدفع البنات إلى الاستمناء الذاتي، كما تدفع الرجال أيضاً حتى بعد الزواج.

أسباب لجوء الأزواج للعادة السرية

قد تكون أسباب اللجوء للعادة السرية مقبولة نوعاً ما لدى المراهقين في المُجتمع، لكن من المُستغرب عند الكثير هو لجوء الأزواج لممارسة العادة السرية، خاصة مع وجود مانع كفاية وهو العلاقة الزوجية، لكن من جهة الواقع فإن ممارسة العادة السرية لدى الأزواج أمر شائع مع تلك الفئة، حيث هُناك أسباب تدفع الأزواج لممارسة العادة السرية، قد تتضمن تلك الأسباب أسباباً مُتعلقة بالشخصية أو طبيعة العلاقة بين الزوجين، أو حتى أنماط التفكير والعاطفة الذاتية أو لأسباب متعلقة بأنماط الحياة، وفيما يلي نذكر بشكل أكثر تفصلاً أسباب اللجوء للعادة السرية لكل من الزوج والزوجة كل على حدة.

أولاً أسباب لجوء الزوج للعادة السرية

هُناك 6 أسباب رئيسية قد تجعل الزوج يُفضل ممارسة العادة السرية على إقامة علاقة جنسية مع الزوجة، نذكر تلك الأسباب فيما يلي:

عدم تلبية الاحتياجات

في كثير من الأحيان قد تنشأ صعوبة بين الزوجين في تلبية الاحتياجات الجنسية خاصة عند الرجال، فقد تكون الحاجة الجنسية مُرتفعة عند الرجال، وقد تجد المرأة صعوبة في تلبية تلك الاحتياجات أو حتى فهمها، الأمر الذي يكون دافعاً قوياً للزوج من أجل ممارسة الجنس والاستمتاع الذاتي لتلبية احتياجاته.

عدم الرضا عن العلاقة

نتيجة التفلّبات المزاجية بسبب أنماط الحياة، أو بسبب إقامة علاقة زوجية في أوقات غير مناسبة،عدم الوصول إلى لذة الجماع  يصل الزوج إلى درجة عدم الرضا عن العلاقة الجنسية الزوجية، وقد يرجع ذلك إلى عدم رضاه عن أدائه الجنسي أو أداء الزوجة، ليكون ذلك سبباً قوياً من أسباب اللجوء للعادة السرية لدى الزوج.

عدم استقرار العلاقة الزوجية بشكل عام

بعض العلاقات الزوجية غير مستقرة بشكل عام على مستوى التفاهم والمشاركة، ذلك الأمر يوّلد أحساس بالنفور من الطرف الآخر، أو قد يشعر الزوج أن زوجته غير راغبة في إقامة علاقة جنسية معه مما يدفعه للجوء للعادة السرية من أجل تخفيف توتره الجنسي.

فقدان الإثارة وعدم الشعور بالانجذاب

قد يكون من أبرز أسباب لجوء الزوج للعادة السرية هو فقدان الإثارة تجاه الزوجة وعدم الشعور بالانجذاب إليها، وذلك يرجع إلى عدة عوامل منها افتقاد الزوج لثقته بنفسه، الشعور بالملل بسبب روتين العلاقة المُتكرر، إهمال الزوجة لزوجها، إيجاد مُتعة جنسية أكبر بمشاهدات خارجية، وبالتالي ينطفئ انجذاب الرجل لزوجته ليلجأ إلى ممارسة العادة السرية بشكل متكرر ويبتعد الجماع مع الزوجة.

انخفاض الطاقة

في كثير من الأحيان تكون العلاقة الجنسية بين الزوجين مُستقرة تماماً، بينما هُناك أسباب أخرى للجوء الزوج لممارسة العادة السرية منها الشعور بالإرهاق وانخفاض الطاقة، مع الشعور بالإثارة الجنسية الأمر الذي يدفعه إلى الاستمناء مباشرة لبلوغ النشوة الجنسية بشكل أسرع بدون مجهود بدني كبير.

محاولة التعامل مع اضطراب نفسي أو ألم عاطفي

قد يُعاني بعض الأزواج من اضطرابات نفسية مثل القلق، اضطراب الشخصية، الاكتئاب، بحيث يلجأون إلى تكرار أنشطة سلوكية قد تكون غير مُحببة إليهم، ولكن ممارستها يُشعرهم ببعض من الرضا النفسي، لتكون وسيلة ذاتية لتسكين الألم، لذا قد يكون من أسباب لجوء الزوج إلى ممارسة العادة السرية هو تسكين ذاتي للتوتر أو هروب من ألم عاطفي ناشئ من اضطراب نفسي.

قد تكون أسباب لجوء الزوجة للعادة السرية مُقاربة لتلك الأسباب المتعلقة بالزوج الممارس لها، لكن هُناك أيضاً  أسباب اللجوء للعادة السرية التي تخص المرأة وتدفعها لممارسة الاستمناء الذاتي بعيداً عن العلاقة الجنسية الزوجية نذكرها فيما يلي.

ثانياً أسباب لجوء الزوجة للعادة السرية

يؤكد المتخصصون أن هُناك عدة أسباب نفسية عميقة تدفع الزوجة للجوء إلى العادة السرية بعيد عن العلاقة الزوجية، وقد يكون منشأ تلك الأسباب شعور سلبي تجاه الزوج أو تجاه العلاقة نفسها، أو حتى بسبب شعور غير مُحبب تجاه النفس أو اضطراب في الهوية الجنسية، وفيما يلي نقدم أبرز أسباب لجوء الزوجة للعادة السرية:

عدم الوصول للإشباع الجنسي

قد تُمارس بعد الزوجات العادة السرية بسبب عدم الوصول إلى الإشباع الجنسي وهزات الجماع أثناء ممارسة العلاقة الجنسية مع أزواجهن.

الخوف من الرفض أو تفادي الإحراج

بعض الزوجات قد يُخفن من رفض أزواجهن لإقامة علاقة جنسية معهن، إما بسبب تقلب المزاج، أو الإرهاق أو غيره من الأسباب التي يُبديها الزوج، لتتجه إلى ممارسة العادة السرية لبلوغ النشوة بشكل ذاتي.

القلق بشأن الأداء الجنسي وصورة الجسد

قد يكون سبب لجوء الزوجة لممارسة العادة السرية هو قلق دفين تجاه مدى قبول الزوج لأدائها الجنسي، أو عدم ثقتها في جسدها، مما يدفعها إلى الاستمناء الذاتي كنوع من أنواع تخفيف التوتر والوصول إلى لذة ذاتية تُشعرهن بالرضا المؤقت عن أنفسهن.

الخوف وعدم الشعور بالأمان

بعض الزوجات يشعرن بانعدام الآمان أثناء العلاقة الجنسية مع أزواجهن، وتفاقم الشعور بالخوف تجاه أساليب العلاقة وأوضاعها، مما يدفعهن إلى ممارسة العادة السرية للهروب من ذلك الألم العاطفي المُتفاقم.

المعاناة من التصورات الجنسية المكبوتة

بعض الزوجات يحملن تجارب سيئة مع الجنس، مثل التعرض لاعتداء جنسي، أو حمل مشاعر سيئة تجاهه بسبب تجارب طفولية أو تصورات زُرعت في العقل مما يحملهن على النفور من العلاقة الزوجية والتلذذ بممارسة العادة السرية ففي حالة الاعتداء الجنسي نجد الزوجة تشعر بالأمان والراحة أكثر وحدها، وفي حالة التصورات الجنسية تجد في ذلك براح للتلذذ بالتصورات التي تحملها داخلها للوصول إلى النشوة الجنسية وبلوغ أقصى درجاتها.

الرغبة في الوصول إلى النشوة دون ألم

بعض النساء يتعرض لألم بالغ أثناء ممارسة العلاقة الجنسية مع أزواجهن، لذلك يفضلن الابتعاد عن الألم، والوصول إلى رعشة الجماع دون الدخول في تلك التجربة المؤلمة بممارسة العادة السرية.

إشباع الرغبة الجنسية بشكل سريع

بعض النساء لديهن رغبة جنسية متزايدة، في حين أن الأزواج ليس مهيئين لذلك الأمر، وبعضهن يردن الحصول عليها بشكل سريع لتخفيف التوتر الجنسي، حينها قد يكون ذلك سبباً بارزاً للجوء الزوجة للعادة السرية المُتكررة.

افتقاد الانجذاب والرغبة

نتيجة لعدة عوامل دقيقة قد يُهملها الزوج أثناء ممارسة الجماع مع زوجته، كالتمهيد والمداعبة اللطيفة، تبادل الأحاديث قبل العلاقة، قد تفقد المرأة الانجذاب الجنسي لزوجها، وتقل الرغبة لديها، مما يجعلها تلجأ إلى الاستمناء الذاتي وممارسة العادة مراراً وتكراراً، قد يكون ذلك حتى تخفف توترها، أو لإحساسها بالذنب، أو بسبب عدم سعادتها في العلاقة الجنسية مع الزوج.

عدم تلبية الاحتياجات الجنسية

العلاقة الجنسية حالة خاصة، وتعتمد على خبرات الإنسان وتجاربه، وربما يظل الأزواج يمارسون الجنس لفترات طويلة ولا يصلون إلى علاقة مميزة تستطيع تلبية احتياجات كلا الطرفين، فمثلاً قد تكون الرغبة الحالية هي الوصول إلى النشوة بشكل سريع، أو الإطالة في الولوج ولكن لا يستطيع الزوج معرفة متى يلبي تلك الاحتياجات، وفي تلك الحالة قد تكون الزوجة أكثر سعادة في ممارسة العادة السرية من ممارسة العلاقة الزوجية.

إدمان العادة السرية

قد تُمارس الزوجة العادة السرية بسبب الوقوع في إدمانها، وقد يكون ذلك الإدمان بسبب الإصابة باضطرابات نفسية عميقة جعلها تقع في ممارسة العادة بشكل قهري والحصول على الرضا النفسي من خلالها هرباً من التوتر والاضطراب الداخلي أو أعراض المرض الذي تُعاني منه.

وعلى كل يُمكن أن يكون هُناك أسباب أخرى تجعل الأزواج يلجئون إلى ممارسة العادة السرية، لذلك من المُهم أن يكون هُناك انفتاح بين الزوجين حول العلاقة الزوجية، والحديث حول الاحتياجات والمطالب، ومدى السعادة في الحياة الجنسية، تلك الأحاديث التي تتسم بالود ومراعاة مشاعر الآخر، من أجل الوصول إلى علاقة جنسية تضمن الإشباع والسعادة، فاستقرار الحياة الجنسية للزوج أو الزوجة سبباً من أسباب استقرار الحالة النفسية والجسدية واستقرار الأسرة بشكل عام.

ماذا بعد معرفة أسباب اللجوء للعادة السرية؟

معرفة أسباب اللجوء للعادة السرية سيُنحي من دواخلنا الشك والريبة، ويبعدنا عن اللوم والعتاب، والبحث عن حلول من أجل ترك تلك العادة، قبل الوقوع في إدمانها، إذ من المحتمل أن يتبع إدمان العادة السرية سلوكيات إدمانية أخرى مثل إدمان الأفلام الإباحية أو الدخول في علاقات جنسية ضارة ومُحرمة، أو الوصول إلى درجات من تدني احترام الذات بسبب الشعور بالذنب، لذا بعد معرفة أسباب اللجوء للعادة السرية يُمكن للشباب، الآباء، الأزواج اتخاذ بعض الخطوات يمكن من خلالها الوقف عن اللجوء للعادة السرية نذكرها فيما يلي:

  • بالنسبة للآباء بعد معرفة أسباب اللجوء للعادة السرية عند أبنائهم المراهقين يجب عليهم بدء مناقشة ودية حول الصحة الجنسية بشكل علمي دون خجل معهم، وإيجاد أنشطة صحية يُمكنهم من خلالها تحقيق ذواتهم وتفريغ طاقتهم، مع شرح المثيرات والمحفزات للاستمناء وكيفية التعامل معها بشكل صحيح.
  • بالنسبة للشباب أنفسهم عندما يدركون سبب إفراطهم في ممارسة العادة السرية عليهم العمل على تنظيم مشاعرهم والتحكم في أفكارهم، وإيجاد أنشطة أكثر صحة تُحقق لهم الرضا النفسي والمتعة الشخصية.
  • بالنسبة للأزواج عند فهم أسباب اللجوء للعادة السرية لكليهما فالحل الوحيد هو الانفتاح على الآخر، وبدء مناقشة العلاقة الجنسية بتفهم وصراحة تامة، للوصول إلى حلول تُرضى الطرفين للوصول إلى السعادة في العلاقة الجنسية.
  • في حالة الوصول إلى ممارسة العادة السرية بشكل قهري، يجب طلب المساعدة المهنية من الأطباء النفسيين ومعالجي الإدمان، ولا شيء يدعو للخجل هُنا فالحالة الإدمانية مُتعلقة بأسباب عميقة شخصية وتجارب في مرحلة الطفولة المُبكرة، وقد يحتاج المدمن على العادة السرية فقط التعرف على أسبابه العميقة وتنظيم أنماط حياته من أجل التخلص من أي سلوكيات إدمانية.

يُمكنك التواصل مع دار الهضبة بسرية تامة وطلب الاستشارة عن طريق رقم الواتس 01154333341.

الخلاصة

أسباب اللجوء للعادة السرية قد تختلف من فرد إلى آخر، قد تكون عادة عند بعض الأشخاص ويُمكن أن يتم التخلص منها بمُجرد الحصول على الإشباع الجنسي وعلاقة جنسية مستقرة، وقد يستمر الشخص في ممارسة العادة السرية حتى بعد الزواج سواء للرجال أو النساء، حينها قد يكون السبب في اللجوء للعادة السرية مُتعلق بالتصورات العقلية عن الجنس، أو مُتعلق بعدم الوصول إلى الإشباع الجنسي مع الشريك، وقد يتعلق أيضاً ببعض الاضطرابات النفسية، وإذا لم يتم التعامل مع ممارسة العادة السرية بشكل صحيح سواء بالمُناقشة الأسباب والانفتاح بين الأزواج أو الاستعانة بطبيب مُعالج مُتخصص، قد يصل الأمر إلى ممارسة العادة السرية قهرياً وإدمانها، حينها قد تظهر أنواع إدمانية أخرى أشد خطورة.

للكاتبة: أ. حياة.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول أسباب اللجوء للعادة السرية

جواز اللجوء للعادة السرية محل خلاف بين الفقهاء والعلماء، إذ أكد بعض العلماء أن اللجوء للعادة السرية لا يصح بسبب أضرارها التالية، والتصورات الذهنية أثناء الاستمناء والتي تُرَسَّخ في الذهن وتؤدي إلى ممارسة العادات السيئة، وقد تتحول إلى إدمان أو اشتهاء ممارسة الجنس بصورة مُحرمة، ومال بعض العلماء إلى إباحة ممارسة العادة السرية لمنع الوقوع في الزنا، وما بين الرأي الأول والثاني قال بعض العُلماء أنه لا يوجد نص صريح في القرآن الكريم يتحدث عن العادة السرية أو في السنة النبوية، وبذلك جاءت الأحكام ما بين تحريم ممارسة العادة وذلك الرأي هو رأي الأغلبية، أو وضعها في حيز المكروه، أو إباحتها عند الضرورة القصوى للحماية من الوقوع في المحرمات وهُناك من مال إلى ضرورة الابتعاد عنها من باب "اتقوا الشُبهات"،

ممارسة العادة السرية بشكل مُتكرر للبنات قد يكون سببها الإدمان عليها والوقوع في حيز ممارسة ذلك السلوك قهرياً، أما عن سبب ممارسة العادة من الأساس للبنات، فهٌناك أسباب مُتعددة مثل الفضول واكتشاف الجسم، معرفة مكامن الإثارة والشهوة، تأثر بالحيز بالبيئي وغيرها من الأسباب التي يُمكنك الاطلاع عليها بشكل مُفصل في المقال أعلاه.

التفكير في القضاء على المُسببات الرئيسية التي تُلجئ إلى ممارسة العادة السرية هو خير وسيلة للتغلب على ممارسة الاستمناء الذاتي من الأساس، فمعالجة الأسباب النفسية أو القضاء على عوامل التحفيز قد يُبعدك عن ممارسة تلك العادة، لكن عليك أولاً تحديد تلك الأسباب وفهم المحفزات، ولماذا تُستثار جنسياً بمُجرد التعرض لتلك المحفزات، وغالباً ممارسة الرياضة والغذاء الصحي السليم، واستشارة طبيب نفسي عوامل يُمكنك من خلالها التغلب على ممارسة العادة السرية.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة