ادمان ليرولين

مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان

أصبح ادمان ليرولين يشكل خطراً كبيراً وذلك بعد انتشاره بشكل ملحوظ في كثير من البلدان حتى أنه يعد الآن مشكلة متنامية بين الفئات العمرية المختلفة والسبب في ذلك هو أن ليرولين يستخدم في الأساس لعلاج النوبات واضطرابات نفسية أخرى مما يجعل تناول الدواء متاحاً ولكن ما لا يعرفه الكثير منا هو كيف يتطور تناول ليرولين بغرض العلاج حتى يصل الأمر إلى الإدمان؟ وما هي أخطار وأضرار إدمان ليرولين؟ وكيفية التغلب عليها؟ هذا ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال ونبدأ أولاً بتعريف مختصر عن دواء ليرولين.

تعرف معنا على دواء ليرولين Lyrolin

دواء ليرولين Lyrolin هو عبارة عن كبسولات تتكون من مزيج بين مادة بريجابالين Pregabalin مع مادة نورتريبتيلين Nortriptyline وهما يعملان معاً عن طريق تعديل نشاط قناة الكالسيوم في الخلايا العصبية مع زيادة مستويات الرسل الكيميائي (السيروتونين والنورادرينالين) التي توقف حركة إشارات الألم في الدماغ.

ويستخدم دواء ليرولين في علاج آلام الأعصاب الناتج عن تلف الأعصاب كما يستخدم أيضاً في علاج نوبات الصرع واضطرابات القلق العام فهو يعد من فئة العقاقير مضادات الاختلاج ويتوفر في تركيز مختلف وهو ليرولين 50 مجم وليرولين 75مجم وليرولين 150 مجم.

يمكن رؤية الفائدة الأولية من الدواء بعد أسبوعين من العلاج ومع ذلك يمكن أن يستغرق الأمر حوالي 2 إلى 3 أشهر للحصول على الفائدة الكاملة.

ولكن للأسف هناك بعض الآثار السلبية لاستخدام ليرولين مثل الإمساك، زيادة الوزن، صعوبة التبول، تشوش الرؤية، انخفاض مفاجئ في ضغط الدم الانتصابي، الدوخة، جفاف الفم، التعب، وحركات الجسم غير المنسقة، كما يعد أخطر أثر جانبي وضرر لاستخدام ليرولين هو أنه مكون من مادة البريجابالين المسببة للإدمان بشكل كبير مما يجعله يشكل خطراً على المرضى الذين يتعالجون بهذا الدواء لفترات طويلة.

بدائل ليرولين

دواء ليرولين له العديد من البدائل التي تحتوي على نفس المادة الفعالة بريجابالين كما تستخدم لنفس الأغراض الطبية مثل:

  • دواء ليريكا Lyrica  50 و 75 و 150 و 300 مجم.
  • دواء كيميريكا 50، 75، 150، 200 و300 مجم.
  • دواء بريجابا 50 و100 مجم.
  • دواء ليريبالين 50، 75، 100، 150 مجم.

ومن الأمور الهامة التي تتعلق بدواء ليرولين هو ضرورة تناول هذا الدواء تحت الإشراف الطبي وعدم تعاطي جرعات زائدة دون الرجوع للطبيب المختص لما له من أضرار بالغة وأخطار تتعلق بالاعتماد الجسدي على الدواء والوقوع في الإدمان.

ما الذي يسبب ادمان ليرولين؟

أول ما يسبب إدمان ليرولين هو وجود تاريخ سابق من تعاطي المخدرات لدى بعض الأفراد مما يطور الاعتماد النفسي على دواء ليرولين ويتطور الأمر إلى الادمان.

كما أن هناك سبباً آخر  لادمان ليرولين ألا وهو تعامل ليرولين مع الجهاز العصبي المركزي ويعمل على تثبيط خلايا الكالسيوم للقضاء على الآلام العصبية مما يجعل المريض يشعر بالنشوة والاسترخاء فيبدأ المريض بالهروب من القلق والألم عن طريق تناول الدواء.

ومع الوقت يحدث تسامح مع الجرعة المعتادة عند البعض فيلجأون إلى زيادة الجرعة العلاجية دون الرجوع للطبيب للوصول إلى نفس الشعور بالنشوة والسعادة لعدم تأثير الجرعة الأصلية على الجسم.

ثم يدخل المريض في مرحلة التعاطي ويستمر في زيادة الجرعات حتى يتطور اعتمادهم على الدواء بشكل خطير ويسير في طريق الإدمان حتى مع محاولة التوقف عن التعاطي تبدأ أعراض الانسحاب المزعجة في الظهور فيستمر في التعاطي للهروب من تلك الأعراض المؤلمة.

ويلجأ الكثير من الأشخاص إلى تعاطي ليرولين بطريقة غير صحيحة مثل سحق الكبسولات ومضغها، أو تدخينها، أو استنشاقها، أو حقنها مباشرة في مجرى الدم حتى يعزز من تأثير العقار وسنحاول في الفقرة القادمة التعرف على بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية تعاطي وإدمان ليرولين.

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية ادمان ليرولين؟

هناك عوامل خطر تزيد بشكل كبير من احتمالية الوقوع في إدمان ليرولين وتشمل الآتي:

  • الإصابة بالقلق أو نوبات الصرع: مما يجعل الكثير ممن يتعاطون دواء ليرولين للعلاج من تلك الأمراض يتعرضون بشكل كبير لخطر الإدمان والاعتماد الجسدي والنفسي على ليرولين.
  • تاريخ من تعاطي المخدرات: أظهرت الأبحاث أن أولئك الذين لديهم تاريخ من تعاطي المواد المخدرة يصبح لديهم قدرة عالية على تعاطي أي مادة تتعامل مع المخ بشكل خاص وخاصة المواد التي لها تأثير مبهج.
  • قضايا الصحة العقلية: هناك احتمالية كبيرة للوقوع في الإدمان بسبب بعض الاضطرابات العقلية مما ينتج عنه علاج طويل الأمد بدواء ليرولين مما يزيد من خطر الإدمان.
  • العزلة الاجتماعية والانسحاب.
  • الرغبة في الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر.
  • سهولة الوصول إلى عقار ليرولين.
  • التواجد في تجمعات يكون فيها تعاطي المخدرات وخاصة حبوب ليرولين أمراً شائعاً.

كل تلك العوامل تشكل خطراً على أصحابها وتصبح مهددة للوقوع في التعاطي والإدمان..ويبقى السؤال الأهم هو كيف تتعرف على مريض إدمان ليرولين وما هي أهم علامات الإدمان

كيفية التعرف على مدمن ليرولين؟

هناك علامات وأعراض تظهر نتيجة إدمان ليرولين وعن طريق تلك العلامات نستطيع التعرف على مدمن ليرولين وتشمل:

  • رؤية مزدوجة.
  • انتفاخ في الجسم.
  • ضعف التحكم في العضلات.
  • زيادة الوزن بشكل كبير.
  • كلام غير مفهوم أو غير واضح.
  • تقيؤ وغثيان.
  • إمساك.
  • اضطرابات في المعدة.
  • النعاس حتى أثناء القيام ببعض الأنشطة.
  • تلف القلب والكبد.
  • مشاكل في الكلى.
  • تقلبات المزاج.
  • الشعور بالأرق.
  • اضطرابات النوم.
  • سرعة الانفعال.
  • السلوك العنيف.
  • فقدان الذاكرة بشكل متكرر.

كما أن هناك بعض السلوكيات الخطيرة التي تظهر بشكل عام على مريض الإدمان مثل:

  • إهمال المسئوليات المختلفة.
  • ضعف الأداء في العمل والدراسة.
  • زيارة العديد من الأطباء للحصول على الدواء.
  • الظهور بمظهر يفتقر إلى النظافة والإهتمام.
  • الانخراط في عمل إجرامي كالسرقة للحصول على الأموال.
  • عندما يحاول مريض الإدمان الإقلاع عن العقار أو تخفيف الجرعة يتعرض لأعراض مزعجة تسمى بأعراض الانسحاب.

يحاول مدمن ليرولين دائماً إخفاء حالتهم نتيجة الخوف من مواجهة من حوله لأن الإدمان دائماً مرتبط بالسمعة الكارثية ووصمة العار مما يجعل الشخص ينخرط في الإدمان للهروب من المواجهة ولكن هذا بالطبع يأتي بضرر وأخطار لا حصر لها نتيجة تدمير تلك العقاقير لأجهزة الجسم مما ينذر بوجود خطر كبير..فما هي أضرار إدمان ليرولين؟

مخاطر ادمان ليرولين على الجسم

تعد مخاطر إدمان ليرولين على الجسم كثيرة ومعقدة بسبب تعامل العقار مع الجهاز العصبي المركزي مما يحدث تغيرات خطيرة بالمخ وتشمل تلك المخاطر ما يلي:

  • تغيرات خطيرة في المزاج ما يجعل من الصعب على الشخص اتخاذ قرارات سليمة نتيجة للتحولات التي تحدث للدماغ.
  • حدوث مشاكل خطيرة في القلب يمكن أن تصل إلى فشل القلب.
  • الأمراض الكلوية ويمكن أن تصل إلى الفشل الكلوي.
  • الإصابة بأمراض الكبد.
  • نقص التنسيق وعدم القدرة على التحرك بشكل سليم.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ مما يؤثر على الجسم بشكل عام.
  • الإصابة بالاكتئاب الحاد والذي يصاحبه أفكاراً انتحارية مهددة للحياة.
  • تلف في الأوعية الدموية نتيجة الحقن المتكرر للعقار.
  • تلف في الأغشية المخاطية للأنف نتيجة لاستنشاق ليرولين أثناء التعاطي.
  • أعراض الانسحاب الخطيرة والتي تؤدي إلى إحداث تلف بأجهزة الجسم المختلفة إذا لم يتم السيطرة عليها.

تعرف على أعراض انسحاب ليرولين

عندما يحاول مدمن ليرولين الإقلاع أو حتى تخفيف جرعة التعاطي يتعرض لبعض الأعراض الانسحابية الخطيرة والتي يمكن أنه تكون مهددة للحياة إذا لم يتم التعامل معها بشكل سليم وتشمل تلك الأعراض ما يلي:

  • الرغبة الشديدة في العقار.
  • إسهال حاد.
  • الدوخة.
  • غثيان وقيء.
  • تشنجات.
  • أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا.
  • فرط التعرق.
  • العصبية الشديدة.
  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • التفكير في الانتحار.

وتزداد المخاطر الناجمة عن أعراض انسحاب ليرولين عندما يشعر الشخص برغبة شديدة في العقار فيلجأ إلى تعاطي جرعة زائدة للتخلص من آلام الأعراض ويتعرض لخطر أكبر يمكن أن يهدد حياته.

احذر.. مخاطر تعاطي جرعة زائدة من ليرولين

إن مخاطر تعاطي جرعة زائدة من ليرولين قد تصل إلى حدوث وفاة أحياناً وبالفعل تم تسجيل حالات وفاة ناتجة عن تعاطي جرعة زائدة من عقار ليرولين وحدوث حالة من التسمم، وغالباً ما تكون مخاطر الجرعة الزائدة أشد عندما يتم مزجها مع مواد أفيونية أو هيروين وهنا يكمن الخطر الحقيقي ويتعرض المريض في هذه الحالة إلى بعض المضاعفات وأهمها:

  • تسارع ضربات القلب بطريقة مخيفة.
  • ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم.
  • قيء وإسهال مما يجعل الجسم يفقد الكثير من السوائل ويدخل في حالة من الجفاف.
  • فقدان الوعي لفترة طويلة.
  • حدوث تلف دائم في الدماغ بسبب الغيبوبة.

ويجب في هذه الحالة التوجه الفوري بالمريض إلى قسم الطوارئ ليتلقى علاجاً سريعاً يمكن أن يساعد في إنقاذ حياته فيتم ضخ عدد من الأدوية التي تساعد على تثبيت ضربات القلب وضغط الدم، كما يتم ضخ الكثير من السوائل لتعويض فقدان السوائل الناتج عن القيء والإسهال المستمر حتى يتم التخلص من تأثير العقار على الجسم.

ما هي مدة بقاء ليرولين في الجسم؟

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على مدة بقاء تأثير ليرولين في الجسم وأهمها:

  • مدة استخدام وتكرار الجرعة التي يتعاطاها مدمن ليرولين.
  • الطريقة المتبعة في تعاطي ليرولين.
  • عمر المريض.
  • الصحة العامة لمريض إدمان ليرولين.
  • ما إذا كان هناك مادة مخدرة أخرى يتعاطاها المريض.

مدة بقاء ليرولين في الدم قد تصل إلى بضعة أيام ولها إطار زمني قصير، أما في حالة بقاء ليرولين في البول فيستمر في الظهور لأيام حتى يتم التخلص منه عن طريق إفراز الكلى.

أما في حالة بقاء ليرولين في الشعر فلها إطار زمني أطول من الدم والبول وقد تصل إلى بضعة أشهر ولكن مع التدخل الصحيح ومحاولة السيطرة على إدمان ليرولين عن طريق الحصول على برنامج علاجي ناجح يمكن الحد من تأثير ليرولين وبقائه في الجسم.

كيفية علاج إدمان ليرولين؟

هناك الكثير من الخطوات المنظمة تقوم بها المراكز الخاصة لعلاج الإدمان وعلى رأسها مستشفى الهضبة لعلاج إدمان ليرولين وتبدأ بالآتي:

  • تقييم شامل وعمل تاريخ طبي للمريض يبين الحالة العامة البدنية والعقلية التي وصل إليها.
  • سحب تدريجي للسموم وعلاج أعراض انسحاب ليرولين التي تظهر مع سحب العقار من الجسم عن طريق بروتوكول دوائي قوي مثل دواء كلونيدين، وديكسميديتوميدين، وأدوية تساعد على النوم بشكل منتظم، ومضادات الاكتئاب، وادوية لعلاج الغثيان والقيء، كما يمكن وصف مضادات الاختلاج مثل البنزوديازيبينات لإدارة النوبات.
  • إعادة التأهيل وتشمل الكثير من البرامج السلوكية التي تعالج في الأساس البيئة والسلوكيات الخاطئة المحيطة بمريض الإدمان والتي أدت إلى وقوعه في الإدمان واستبدالها بسلوكيات صحية وسليمة.
  • المقابلات التحفيزية سواء الفردية أو الجماعية والتي تساعد بشكل كبير في عملية التعافي.
  • الجلوس مع فرق الدعم لبث الطمأنينة في نفس المريض وتعربفه بتجارب ناجحة استطاعت بالفعل التغلب على الإدمان.
  • متابعة ما بعد العلاج لتفادي الانتكاس والوقوع في إدمان تلك المواد مرة أخرى.
  • ممارسة الرياضة وعمل أنشطة صحية عديدة وعمل جدول منظم لاتباع نظام غذائي صحي.

يمكن من خلال تلك الخطوات أن يصل المريض إلى الشفاء التام من إدمان ليرولين والعودة إلى الحياة الطبيعية ولكن يجب التحذير من محاولة البعض تلقي علاج منزلي دون الرجوع للطبيب المختص مما يوقع المريض في مشاكل لا حصر لها.

الخلاصة:

تعرفنا في هذا المقال على أسباب و علامات إدمان ليرولين كما تعرفنا على أهم المخاطر والأضرار الناجمة عن الإدمان وكيفية التغلب على تلك الحالة بالإقلاع الفوري عن إدمان ليرولين وتلقي العلاج الفعال كما تحدثنا عن مدة بقاء ليرولين في الجسم مما يعطي صورة عامة للقارىء عن تلك الحالة.

إخلاء مسئولية…

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

المصادر:


Lyrolin_ Uses, Side effects, Reviews, Composition, Expert Advice and Precautions _ 1mg

Pregabalin Symptoms & Warning Signs _ AddictionHelper

Why Is Pregabalin (Lyrica) Overdose on the Front Line of First Responders

Pregabalin Half-Life — How Long Does It Stay in Your System?

الكاتبة/ د.مروة عبد المنعم.

نعم عقار ليرولين مكون من مادة البريجابالين وهي مادة خاضعة للرقابة وليرولين يعد من أدوية الجدول الخامس لما له من قدرة عالية على إحداث حالة من الاعتماد الجسدي والإدمان ويعد من أكثر الأدوية المسببة للإدمان.

أهم الأدوية مشتقات ليرولين هي تلك التي تحتوي على مادة جابابنتين وهي تعد أقل خطراً في إحداث حالة من التعاطي مقارنة بعقار ليرولين ويشمل بعض الأدوية مثل دواء جابتين Gaptin، وجابي ماش Gabimash، ودواء كونفنتين Conventin.

لا توجد خارطة طريق عامة للوقوع في إدمان ليرولين وقد يستغرق الأمر لمدة أطول من بضعة أسابيع ليقع الشخص في الإدمان ويمكن أن تختلف المدة من شخص لآخر حتى يحدث تطوير الاعتماد على ليرولين.

إذا كنت تعاني من الرغبة الشديدة في تناول ليرولين بجرعات أكبر بكثير من الموصى بها من قبل الأطباء، أو لا تستطيع الإقلاع عن تعاطي ليرولين وعندما تحاول الإقلاع تتعرض لأعراض الانسحاب المؤلمة فمن المحتمل جداً أن تكون مدمناً على ليرولين، فيجب ان تبحث على علامات وأعراض الإدمان التي ذكرناها سابقاً حتى تتأكد من دخولك مرحلة الإدمان وحينها تحاول طلب المساعدة الطبية العاجلة.