شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كودايين باراسيتامول


حبوب بيضاء تُسمى كودايين باراسيتامول

كودايين باراسيتامول هو أحد الأدوية المُسكنة التي تُستخدم لعلاج أنواع مُختلفة من الألم بما في ذلك الصداع والصداع النصفي وذلك لأنه يَحتوي على مركبي الباراسيتامول والكودايين اللذان يَعملان على تخفيف الألم وقد يُسيء البعض استخدام هذا الدواء في غير مُوضعه إذ يُحاول بعض المدمنين تعاطي هذا الدواء بجرعات عالية للحصول على الشعور الزائف بالأمان وكذلك للحصول على السعادة المُؤقتة، وذلك لأنه يَحتوي على مادة الكودايين وهي أحد المواد المُخدرة التي قد تُسبب الإدمان عند تعاطيها بجرعات عالية ولفترات طويلة.

مما يَتكون كودايين باراسيتامول؟

يَتكون دواء كودايين باراسيتامول من مركبين وهما:

  • الباراسيتامول: إذ يَحتوي دواء كودايين باراسيتامول على 500 ملليجرام من الباراسيتامول وهي مادة تُستخدم لتخفيف الآلام الخفيفة إلى المُتوسطة.
  • الكودايين: كما أنه يَحتوي على8 ملليجرام من الكودايين وهي أحد المواد الأفيونية والتي تُستخدم لعلاج الآلام الخفيفة إلى المتوسطة والشديدة ولكن قد يُسيء البعض استخدام هذه المادة من خلال تعاطي الأدوية التي تَحتويها بجرعات عالية ويُعدُ دواء كودايين باراسيتامول هو أحد أشهر هذه الأدوية.

وبعد أن تعرفنا على تركيب دواء كودايين باراسيتامول سنتعرف على أشهر استخداماته وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

ما هي أشهر استخدامات كودايين باراسيتامول وكيف يُسيء البعض استخدام هذا الدواء؟

يُستخدم دواء كودايين باراسيتامول في علاج حالات الألم الخفيفة والمُتوسطة مثل آلام الدورة الشهرية وآلام الأسنان وآلام الظهر والعضلات، ولكن على الرغم من القيمة العلاجية لهذا الدواء قد يُسيء البعض استخدامه كمادة مُخدرة وذلك نتيجة احتوائه على الكوديين والذي يُعدُ أحد أشهر المواد الأفيونية المخدرة.

ماهي جرعة دواء كودايين باراسيتامول؟

الجرعة المُعتادة من دواء كودايين باراسيتامول هي 1 أو 2 قرص كل من 4 -6 ساعات عند الحاجة لتخفيف الألم ولا يَجب أن يأخذ المريض أكثر من 8 أقراص خلال 24 ساعة  وذلك لأن تناول دواء كودايين باراسيتامول بجرعات عالية قد يُسبب الإدمان وذلك لانه يَحتوي على مادة الكودايين المُخدرة، لذا قد يَلجأ البعض لتناول أقراص كودايين باراسيتامول بجرعات عالية تَفوق الـ 8 أقراص يَومياً للحصول على حالة من السعادة الزائفة والمؤقتة ما يَجعلهم عُرضة لإدمان هذا العقار كما أنه قد يُسبب لهم العديد من الآثار الجانبية الخطيرة.

وبعد أن تعرفنا على عقار كودايين باراسيتامول سنتعرف بشيء من التفصيل عن دواء كوديين للكحة وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

دواء كودايين للكحة

يُعدُ الكودايين من أشهر الأدوية المُثبطة للسعال الجاف وذلك لأنه يَعمل على تقليل نشاط الجزء المسئول عن السعال في الدماغ ومن أشهر أدوية الكحة التي تحتوي على الكوديين شراب بروميثازين كوديين ويعدُ هذا الدواء من أشهر الأدوية التي تُستخدم في علاج السعال والكحة وعلى الرغم من فاعليته العلاجية الكبيرة، إلا أن البعض قد يسيئون استعمالها من خلال تناوله بجرعات عالية وذلك للحصول على شعور السعادة المؤقتة.

إذ يَستخدم هؤلاء الأشخاص شراب الكوديين لصنع بيربل درنك(purple drink) ) وهو شكل ترفيهي من الدواء يَتم تصنيعه عن طريق خلط شراب السعال مع المشروبات الغازية مثل اسبريت(sprite) أو(mountain dew)  للاستهلاك بجرعات كبيرة وأصبح هذا المشروب من المشروبات المثيرة للقلق والتي تُسبب الإدمان إذ أن هذا المشروب يَحتوي على الكوديين والذي يُعدُ من أشهر المواد الأفيونية المُخدرة.

ولكن هذا الأمر من الأمور الخطيرة جدا إذ أن تناول جرعات كبيرة من هذا العقار قد يَتَسبب في حدوث الإدمان كما أن الجرعة الزائدة قد تُؤدي إلى الوفاة لذا يَجب على الجميع تَجنب اساءة استعمال أي عقار يحتوي على مادة الكوديين لتجنب الوقوع فريسة في براثن الإدمان ويُمكن استخدام هذا الدواء لعلاج الكحة ولكن بالجرعة المُناسبة وتحت إشراف الطبيب المُعالج، ويُمكن تحديد الجرعة المُناسبة من هذا الدواء من خلال استخدام حقنة الجرعات أو جهاز قياس جرعات الدواء وذلك لتجنب الجرعة الزائدة.

موانع استخدام دواء كودايين باراسيتامول

ويُمنع استخدام دواء كودايين للكحة في الحالات التالية:

  • في حالة الإصابة بالربو أو مشاكل التنفس الشديدة.
  • انسداد المعدة أو الأمعاء.
  • تضخم البروستاتا أو مشاكل التبول.
  • الإصابة بتشنجات عضلية غير منضبطة.
  • اضطراب خلايا الدم.
  • في حالة الإصابة بالمياه البيضاء.
  • أورام المُخ.
  • مشاكل القناة الصفراوية والبنكرياس والغدة الكظرية.
  • أمراض الكبد والكلى.
  • في حالات ضغط الدم المُنخفض.
  • في حالة الإصابة بحمى أوسعال مصحوب بمخاط.
  • كما يُمنع استخدام أي دواء يَحتوي على مادة أفيونية أثناء الحمل، وذلك لأن ذلك قد يَتَسبب في حدوث أعراض انسحابية خطيرة قد تُهدد حياة الطفل بعد ولادته إذ يَحتاج الأطفال الذين اعتمدوا على المواد الأفيونية إلى علاج طبي لعدد من  الأسابيع بعد الولادة
  • كما يُمنع استخدام هذا الدواء لدى الأشخاص المدمنين لأنه أحد الأدوية الأفيونية التي تُسبب حدوث الإدمان والاعتماد الجسدي.
  • كما يُمنع استخدام هذا الدواء للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عام.
  • يُمنع استخدام هذا الدواء في حالة تعاطي مُثبطات المنوأمينوأوكسيديز خلال ال14 يوم الماضية وذلك لتجنب حدوث أي تفاعلات دوائية خطيرة.
  • كما يَجب الإمتناع عن تناول الكحول أثناء تناول هذا العقار، وذلك لأنه قد يُؤدي لحدوث آثار جانبية خطيرة كما أنه قد يُؤدي إلى الوفاة.

وبعد أن تعرفنا على دواء كوديين للكحة سنتعرف على أشهر أضرار مادة الكوديين وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

أضرار مادة الكوديين

وعلى الرغم من الفوائد العلاجية لمادة الكوديين إذ أنها تُستخدم لتسكين الآلام الخفيفة والمُتوسطة كما أنها تُستخدم للسيطرة على السعال، إلا أن استخدام هذه المادة قد يَتَسبب في حدوث عدد من الآثار الجانبية الخطيرة خاصة عند استخدامه بهدف الإدمان ومن أشهر أضرار مادة الكوديين مايلي:

  • أحد أشهر أضرار مادة الكوديين هو أن أحد المواد الأفيونية المُخدرة لذا فإن إساءة استخدام هذه المادة قد تَتَسبب في حدوث الإدمان كما أن استخدام جرعة زائدة من هذه المادة قد تُؤدي إلى الوفاة
  • صعوبة التنفس كما أنها قد يُبطيء التنفس  ويُؤدي إلى الوفاة.
  • تورم الوجه والشفتين واللسان والحلق.
  • النعاس الشديد والارتباك والشعور بالضعف.
  • صداع بالرأس.
  • آلام في المعدة.
  • صعوبة التبول.
  • مشاكل بالغدة الكظرية.
  • تغيرات بالرؤية.
  • عدم القدرة على الإنتصاب أو الحفاظ عليه.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • اضطرابات بالدورة الشهرية.
  • الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.
  • فقدان التناسق وحدوث الغثيان والقيء والإسهال.
  • الإصابة بالرعشة والقشعريرة.
  • النوبات.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعرق الشديد.
  • الارتباك.
  • تسارع بضربات القلب. 
  • الإصابة بأعراض متلازمة السيروتونين مثل الهياج والهلوسة والحمى والعرق والرعشة وتسارع دقات القلب وفقدان الإتزان والغثيان والقيْ والإسهال.

كل هذه الأعراض قد تَظهر كأعراض جانبية عقب تناول عقار كودايين كما أنه تَزداد فرص حدوثها عند تناول جرعات عالية من دواء الكوديين خاصة لدى الأشخاص الذين يُسيئون استخدامه ويَستخدمونه كمادة مُخدرة لذا في حال ظهور أي من الأعراض السابقة يَجب الإتصال بالطبيب المُعالج أو العناية الطبية الطارئة، وذلك لأن الأمر قد يَنتهي بالوفاة.

وبعد أن تعرفنا على على اضرار ادمان كودايين سنتعرف على دواء كوديين للمخدرات وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

هل كوديين مُخدرات؟

نعم، الكوديين هو أحد المواد الأفيونية المُخدرة التي من السهل الحصول عليها لذا فإن إساءة استخدام هذه المادة هو من الأمور الشائعة وعلى الرغم من أن الكوديين أقل فاعلية من باقي المواد الأفيونية إلا أن تأثيراته مُشابهة كيميائياً لأدوية مثل المورفين و الهيدروكودون ومن أشهر تأثيرات مُخدر الكوديين ما يلي:

  • النشوة
  • اللامبالاة
  • النعاس
  • الإسترخاء

حدوث هذه التأثيرات تُشجع بعض الأشخاص على تناول كوديين مخدرات بإستمرار  وقد يتطور إدمان الكوديين لدى هؤلاء الأشخاص نتيجة استمرار تعاطي الدواء في أدوية السعال أو حبوب منع الحمل ويقوم العديد من مستخدمي الكوديين في اللجوء إلى الدواء  للتعامل مع كل آلامهم الجسدية والعاطفية.

كما أنه قد يُساعدهم في الحصول على شعور زائف بالأمان وكثير من مدمني الكوديين لا يَتوقفون عند نقطة استخدامه بمُفرده بل يُحاولون مزجه مع مواد أخرى ومن أشهر الأدوية التي يَتم مَزجها مع الكوديين دواء جوايفينيزين(روبيتوسين إيه سي) بروميثازين(شراب للسعال) اسيتامينوفين وقد يَتم مزجه أيضاً مع حبوب منع الحمل، وذلك للحصول على مُستويات عالية من السعادة ومن أشهر المواد التي قد يَتم مزجها مع الكوديين هو الكحول، ولأن الكوديين والكحول من مثبطات الجهاز العصبي المركزي فإن الجمع بينهما قد يُؤدي إلى مُستويات خطيرة من الإكتئاب كما أن الجمع بينهما قد يُؤدي لحدوث فشل الجهاز التنفسي وقد يَنتهي الأمر بالوفاة ومن أشهر علامات إدمان الكوديين الجسدية مايلي:

علامات ادمان الكودايين الجسدية

  • الغثيان.
  • فقدان الوزن.
  • آلام المعدة.
  • مشاكل الجهاز التنفسي.
  • ضعف الأداء الوظيفي.
  • العزلة عن الأصدقاء وأفراد الأسرة.
  • مشاكل بالعلاقات.
  • تراجع الإهتمام بالأنشطة والهوايات.
  • مواجهة صعوبات مالية.
  • كما قد تَتَسبب إساءة استخدام الكوديين في الإصابة بالقلق والإكتئاب، وذلك لأن الدماغ لم يَعد يُنتج الناقلات العصبية التي تُساعد على تحسين المزاج من تلقاء نفسه، لذا في هذه الحالة قد يَلجأ هؤلاء الأشخاص في استخدام المزيد من الدواء مما يُؤدي إلى حلقة خطيرة من الإدمان.

وبعد أن تعرفنا على كوديين مُخدرات سنتعرف على أهم الأدوية التي تَحتوي على كوديين في مصر وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

ما هي أهم أدوية تَحتوي على مادة كودين في مصر؟

ماهي أشهر أدوية تَحتوي على كودين في مصر؟ في الحقيقة يُوجد عدد ليس بقليل من الأدوية التي تَحتوي على كودين في مصر ومن أشهر هذه الأدوية مايلي:

  • كبريتات الكوديين.
  • دواء بوتاليبتال.
  • أسيتامينوفين.
  • كوديين فوسفات.
  • دواء كوديين باراسيتمول.
  • فيورينال مع كوديين ألترام.
  • مركب سوما مع كودايين ألترام إيه آر.
  • بروميثازين مع الكوديين وهو أحد أدوية السعال.
  • بروميث في سي مع كوديين للسعال.

وقد يَكون سبب انتشار الأدوية التي تَحتوي على الكوديين في مصر هو أحد أشهر أسباب إساءة استخدام وإدمان هذه المادة المُخدرة إذ أن مُعظم هذه الأدوية يُمكن صرفها من الصيدليات دون وصفة طبية خاصة الأدوية المُخصصة لعلاج السعال.

وبعد أن تعرفنا على أشهر أدوية تَحتوي على الكوديين في مصر سنتعرف على ما الفرق بين كوديين وبعض أنواع المواد المخدرة ونبدأ بالمورفين، وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

 الفرق بين المورفين والكوديين؟

الكودايين والمورفين كلاهما يَقعا تحت بند المواد الأفيونية المُخدرة وقد يَتمثل الفرق بين المورفين والكودايين في الآتي:   

وجه المُقارنة

الكودايين المورفين

التصنيف

المواد الأفيونية المواد الأفيونية

الاستخدام

مُسكن في حالات الألم البسيطة والمتوسطة.

مُسكن قوي للألم يُستخدم بعد إجراء عملية أو إصابات خطيرة وفي علاج الألم الناتجة عن مرض السرطان والألم الناتجة عن النوبة القلبية.

الشكل

يتوفر بمجموعة كبيرة من الأدوية التي يُمكن تداولها بدون استشارة الطبيب مثل أدوية الكحة وحبوب منع الحمل

يأتي على شكل أقراص او كبسولات أو حبيبات تذوب في الماء أو حقن.

يتم إعطاء حقن المورفين في المُستشفي فقط لدواعي طبية مُعينة.

سوء الاستخدام

يُمكن إساءة استخدامه عن طريقة تناول الأدوية التي يحتوي عليها بدون استشارة الطبيب.

لدى احتمالية عالية لسوء الاستخدام  بسبب ما يُسببه من إحساس قوي بالمُتعة والنشوة عقب تعاطيه، فهو أكثر فاعلية من الكودايين.

يسهل اساءة استخدامه نتيجة سهولة الوصول إليه نسبياً.

الإدمان

يحتاج بعض الوقت لكي يُسبب الإدمان

لدى قادرة عالية على حدوث الإدمان حيث يتطور الإعتماد عليه بسرعة.

طريقة التعاطي

يتم تناوله كمادة مُخدرة عن طريق تناول الأقراص أو الشراب أو الحقن أو التدخين

يتم تناوله كمادة مُخدرة عن طريق تناول الأقراص أو الشراب أو الحقن أو التدخين

 وغالباً ما يَتم إساءة استخدام المورفين خاصة لدى الأشخاص الذين يُعانون من آلام مُزمنة وقد تَشمل الآثار الشائعة لتعاطي المورفين على مايلي:

الآثار الشائعة لتعاطي المورفين

  • النشوة والمتعة الشديدة والمؤقتة.
  • إزالة الألم.
  • النعاس غير المُعتاد.
  • تقليل الشعور بالقلق.
  • شعور زائف وغير عادي بالرفاهية والأمان.
  • الشعور بالاسترخاء والهدوء.

ويُعدُ المورفين والكودايين من المواد الأفيونية المُخدرة التي قد يُسبب تعاطيها بجرعة زائدة إلى الوفاة وتَشمل علامات الجرعة الزائدة للمورفين على مايلي: 

علامات الجرعة الزائدة من المورفين

  • عدم الإنتباه.
  • زيادة العطش.
  •  آلام الظهر أو الجانب.
  • تورم الوجه والاطراف.
  • قلة الحركة.
  • بطء التنفس.
  • تثبيط الجهاز العصبي المركزي.
  • فقدان الوعي والوفاة.

ويُعدُ إدمان المُورفين من أنواع الإدمان التي يَصعب التغلب عليها هذا ما يَجعل الشخص المُدمن يَبحث عنه بشكل قهري ويَتعطاه مُتجاهلاً العواقب السلبية، وذلك لأن الأعراض الإنسحابية المُفاجئة للمورفين هو أقوى بشكل كبير من الأعراض الإنسحابية للكوديين فهي أعراض مُزعجة للغاية ولايُمكن مُقاومتها لذلك تُعدُ إزالة السموم التي تَتَم إداراتها طبياً هي أفضل طريقة لتخليص الجسم من إدمان هذه المادة المُخدرة ويَتوفر بمستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان وحدة قوية لعلاج الإدمان وتَضم هذه الوحدة نُخبة من الأطباء النفسيين المؤهلين لعلاج جميع أنواع إدمان المواد المُخدرة.

وبعد أن تعرفنا على الفرق بين المورفين والكودايين سنتعرف على أهم المعلومات التي تَخص الكوديين والترامادول وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

أهم المعلومات التي تَخص الكودايين والترامادول

الكودايين والترامادول كلاهما من المواد الأفيونية والمُخدرات المُوصوفة للألم المُعتدل وقد يَتمثل الفرق بين الترامادول والكوديين في أن الكوديين مُشتق من نبات الخُشخاش مثل المُخدرات الآخرى بما في ذلك المورفين والهيروين والأفيون في حين أن الترامادول هو احد المُخدرات الإصطناعية ويُعدُ كلا هذين العقارين أقل فاعلية من المواد الأفيونية الأخرى مما يُعني أن احتمالية إدمانها أقل من المواد الأفيونية الأخرى،  وعادة ما يُوصف الترامادول بشكل شائع وذلك لأنه أقل إدماناً من مُعظم الأدوية الآخرى، ولكن هذا بالتأكيد لا يعني خلوه من المخاطر وتَم تَصنيف الترامادول كأحد الأدوية المُدرجة في الجدول الرابع على القائمة الفدرالية الخاضعة للرقابة، كما هو مُحدد في قانون المواد الخاضعة للرقابة داخل الولايات المُتحدة الامريكية في حين أن الكودين يَحتل تصنيف أكثر خطورة في الجدول الثاني نَظراً لإمكانية إساءة إستخدامه، كما تتسبب تعاطي الترامادول والكودايين العديد من الاضرار.

الأضرار الناتجة عن تعاطي حبوب الترامادول والكودايين

ويُسبب تعاطي الترامادول والكودايين العديد من الآثار الجانبية والتي من أشهرها مايلي:-

  • الدوار والدوخة والغثيان والقيء.
  • التخدير.
  • ضيق التنفس.
  • ردود فعل تحسسية.
  • إمساك ووجع بالبطن.
  • كحة.
  • نوبات صرع.
  • يُسبب الإصابة بمتلازمة السيروتونين خاصة عندما يَتم دمجه مع أدوية أخرى تُزيد من مستوى السيروتونين بالدماغ.
  • الإدمان إذا أن تَعاطي هذه المواد لفترات طويلة و بجرعات عالية يَتَسبب في حدوث الإدمان مما قد يُسبب ظهور العديد من الأعراض الإنسحابية عندما يَقوم الشخص بالتوقف عن تعاطيها فجأة ومن أشهر الأعراض الانسحابية للترامادول والكوديين مايلي:
  • الشعور بالقلق والتوتر
  • التعرق
  • الأرق
  • الشعور بالألم
  • غثيان وإسهال ودوخة
  • الإصابة بالهلاوس 

وعادة ما تتشابه الأعراض الانسحابية للترامادول مع الأعراض الإنسحابية للمواد الأفيونية الأخرى، وكانت هذه الفقرة نبذة عن الفرق بين الكودايين والترامادول

الخلاصة

الكودايين باراسيتامول هو أحد المواد الأفيونية المُخدرة التي قد يَستخدمها الأطباء لعلاج حالات الألم البسيطة والمُتوسطة، كما أنها قد تُستخدم لعلاج السعال الجاف ورغم فوائده العلاجية الفعالة إلا أن البعض قد يُسؤون استخدام هذا العقار للحصول على شعور زائف بالسعادة والأمان ولكن إساءة هذا العقار يُؤدي إلى الإدمان، وذلك لأن الكوديين هو أحد أشهر المواد الأفيونية التي يَسهل الإعتماد عليها ويُعد عقار كودايين باراسيتامول أحد أشهر العقاقير التي تَحتوي على الكودايين لذا يَجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة والحذر أثناء تناول هذا العقار ويَجب الإلتزام بالجرعة المُوصى بها من قبل الطبيب المٌعالج.

الكاتبة: د. ميادة السايس.

ماهو سعر الكوديين؟

يَتراوح سعر الكوديين ما بين 15 إلى 100 جنيه، وعادة ما يَقوم المدمنين بشراء هذا العقار من الصيدليات المُخالفة أو تُجار المُخدرات ونظراً لإنخفاض سعر الكوديين فأصبح من السهل إساءة استخدام هذه المادة لسهولة الوصول إليها نسبياً وكذلك لانخفاض سعرها مُقارنة بالمواد المُخدرة الأخرى.

كيف يتم علاج إدمان الكوديين؟

يَتم علاج ادمان الكوديين في مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان من خلال استخدام برنامج علاج المواد الأفيونية(OTPS) وهذا البرنامج العلاجي يَعمل على عدة أسس وهي: التخطيط الشامل للعلاج. إزالة السموم. المساعدة المهنية. الخدمات التعليمية. الرعاية الطبية. العلاج بمُساعدة الأدوية.

ماهو بديل الكوديين؟

قد يُريد البعض معرفة بديل الكوديين ولكن لا يُوجَد بديل واحد لتلك المادة الأفيونية وإنما تُوجَد عدد من البدائل والتي من أشهرها مايلي: الأدوية غير الأفيونية مثل الأسيتامينوفين والأدوية المُضادة للإلتهابات هي بدائل جيدة للكوديين خاصة في حالات الألم الخفيف خاصة وأنها لا تُسبب تثبيط الجهاز التنفسي كما تَفعل المواد الأفيونية عقب تعاطيها بجرعات زائدة، مما قد يُسبب الوفاة. الترامادول. تابنتاول. أوكسيكودون. الهيدروكودون. المُورفين الفموي. قد يستخدم البعض هذه البدائل كبدائل علاجية للكوديين بينما قد يُسيء البعض الآخر استخدام البدائل الأفيونية للكوديين ويَستخدمونها للتعاطي والإدمان من أجل الحصول على الشعور الزائف بالسعادة النشوة والأمان، ويحظر تناول أي من هذه الأدوية بدون استشارة الطبيب

هل إدمان المواد الأفيونية والكودايين يُؤثر على الصحة الجنسية للذكور؟

نعم، قد يُؤدي استخدام المواد الأفيونية والتي على رأسها الكودايين على المدى الطويل إلى انخفاض نسب الهرمونات الجنسية بالجسم كما ذكرت إدارة الغذاء والدواء أن الاستخدام طويل الأمد للمواد الأفيونية قد يترافق مع انخفاض مُستويات الهرمونات الجنسية، كما أنه قد يُسبب أعراض أخرى مثل انخفاض الرغبة الجنسية والعجز الجنسي والعقم واستندت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في قرارها إلى مراجعة الدراسات المنشورة والتي قيمت مُستويات الهرمونات الجنسية لدى الأشخاص الذين استخدموا المواد الأفيونية على المدى الطويل. 

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم خطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.