علاج الادمان في مراكز علاج الادمان المختصة هي الوسيلة الامنة للتعافي من الادمان والابتعاد عن عالم الظلام.

Home » البرامج العلاجية » علاج ادمان المورفين
علاج ادمان المورفين
علاج ادمان المورفين

علاج ادمان المورفين

علاج ادمان المورفين

علاج ادمان المورفين، يُعد المورفين أحد المواد المخدرة علي الرغم من أن اكتشاف المورفين كان لأغراض طبية، وقد ساهم المورفين بشكل فعال وأثبت نجاحه في تسكين الالآم، إلا أن العديد من الأدوية الطبية كانت بوابة كبري للدخول إلي عالم الإدمان علي المخدرات، ومن أبرزها مورفين مخدرات و قد انتشر المورفين في السعودية وفي العديد من البلاد العربية سواء كان المورفين الطبيعي أو بديل المورفين  وكانت أكبر الأسباب التي أدت إلي دخول العديد من الأشخاص إلي عالم الادمان علي المورفين.

أما عن ما يشاع حول العلاقة بين المورفين والجنس وتلك العلاقة الوهمية التي نُشرت من قبل تجار المخدرات ما هي إلا أكاذيب وشائعات لجذب الشباب لتعاطي المورفين، وفي الحقيقة الأمر فإن تلك العلاقة ما هي إلا  أضرار جسيمة تؤثر على الفرد وتدمر صحته وقدرته الجنسية بشكل تام وتصل بالشخص إلى العجز الجنسي التام.
أما عن الأعراض الانسحابية للمورفينفهي تعتبر من أصعب الأعراض الانسحابية الناتجة عن المخدرات، لذا يجب ألا يتم علاج ادمان المورفين في المنزل وأن يتم علاج المورفين في مراكز علاج الادمان المختصة من خلال المختصصين حتي تمر أعراض انسحاب المورفين بسلام ولا يحدث أي مضاعفات أو مخاطر للمدمن، ونحن في دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان نوفر أحدث طرق وبرامج علاج ادمان المورفين من خلال أساتذة مختصون في بيئة علاجية تساعد علي التعافي التام بإذن الله .

ما هو المورفين الطبيعي

المورفين من أقوي المواد الأفيونية فهو يشتق من نبات الخشاش بنفس الطريقة التي يستخرج بها الأفيون، ويتم استخراج مادة المورفين من نبات الأفيون الخام ويتم تصنيف المورفين ضمن العقاقير المنومة وعلي الرغم من الاستخدامات العديدة للمورفين إلا أنه مع سوء الاستخدام فقد تحول عقار المورفين إلي نوع من الأدوية المسببة للادمان وقد تتسبب جرعة المورفين الكبيرة في العديد من المشاكل الصحية للمتعاطين والتي قد تصل إلى إنهاء حياتهم.
ويتم استخدام 70% من المورفين في صناعة العديد من الأدوية الأفيونية الأخري مثل الهيدرومورفين و الأوكسكودون والميثادون وغيرهم، وقد تتسبب جرعة المورفين الزائدة إلي حالة من التسمم الحاد بالمورفين وقد ينتج عنها صعوبة في التنفس أو انخفاض ضغط الدم وبطء في النبض وغيرها من المشاكل الصحية التي قد تصل بالمدمن إلى الموت.

تاريخ ونشأة المورفين
تم اكتشاف عقار المورفين في عام 1804 بالتحديد علي يد العالم الألماني الشهير الكيميائي فريدريك سرتورنر، من خلال استخراجه من الأفيون الخام وقد أطلق عليه سرتورنر مورفيس وهو إله الأحلام حيث الاعتقاد الوثني عند الإغريق وقد تم تصنيع المورفين لأغراض طبية بحتة، ولم يكن في نية الكيميائي سرتورنر أن يتحول المورفين إلي مادة تسبب الادمان، وتمثل خطراً كبيراً علي الصحة النفسية والجسدية للأشخاص، فقد تحول عقار المورفين من عقار طبي له العديد من الاستخدامات الطبية إلي عقار مسبب للادمان .
وقد كان اختراع الحقن في منتصف الثمانينيات البداية الأساسية لانتشار المورفين بشكل أكبر، وسرعان ما تحول عقار المورفين البديل الأقوي للأفيون من أجل تسكين الالآم، وقد تم استخدامه بشكل موسع في الحروب الأهلية الأمريكية وما إن إنتهت الحرب، حتي ادمنه ما يزيد عن 40 الف من الجنود الأمريكان، وبالمثل قد حدثت صورة مشابهة لما حدث في أمريكا من ادمان المورفين ففي الحرب الروسية الفرنسية فقد اسفرت الحرب عن وجود مئات الآلاف من الأشخاص المدمنين علي المورفين، ومن ثم قامت الولايات المتحدة الأمريكية بحظر عقار المورفين إلا أن يتم وصفه من خلال طبيب مختص .

أشهر أسماء المورفين

يطلق علي المورفين العديد من المسميات في الأسواق التجارية منها: السيدة البيضاء وهذا لكونه أقراص بيضاء اللون، وبالتلاعب بالحرف (م) الذي يبدأ به مخدر مورفين فإن المدمنين قد أطلقوا عليه العديد من المسميات منها إيما و العمة إيما و لإيمسل و ميس و ميسي و العمة إيم، كما يطلق علي عقار المورفين مخدرات مستر بلو و تشاينا واييت و مورف ووايت ستاف وبيكتورال سيرب و مشروب الصدر  ودريمر و أنكي و جودز دراج و عقار الآلهه بحسب المعتقدات الوثنية الإغريقية فهو عندهم مورفيس إله الاحلام.

أخطر الطرق لتعاطي المورفين


أما عن أشكال المورفين وطريقة تعاطي مورفين مخدرات فهناك أنواع عدة من مخدر المورفين والتي تتسبب في أطرار جسيمة على صحة المتعاطي وتعرضه للموت في كل لحظة ومن تلك الطرق التي يجب على الأهالي الاحتياط منها مورفين شراب عن طريق الفم بالإضافة إلي الأقراص والتحاميل، والبعض يتعاطي المورفين من خلال تحويل المورفين إلي مسحوق ناعم ومن ثم استنشاقه بصورة شبيهه بالهيروين فيتم تعاطيه من خلال الشم، كذلك يتم تعاطي المورفين من خلال الحقن الوريدي وهي من أخطر طرق تعاطي المورفين وأشدها تأثيراً علي حياة المدمنين، وهناك  بعض الأشخاص تعاطي المورفين مع الكحول أو غيره من المواد الأخرى، وكل هذه الطرق لها نفس الخطورة على صحة الفرد الجسدية والنفسية وأيضا الجنسية والتي تصل إلى تدمير حياته بشكل كامل.

ما هي أسباب ادمان المورفين

الادمان علي المورفين قد يكون من خلال سوء استخدام العقار فالعديد من المرضي الذين يتناولون المورفين كدواء فعال في تسكين الالآم قد يسيئوا استخدام المورفين ويتعاطوا المورفين بجرعات زائدة  بشكل أكبر من المقررة من قبل الطبيب المعالج ولذا قد يدخلوا إلي عالم الادمان علي المورفين من هذا الباب، كما إن هناك البعض الآخر الذي يتعاطي المورفين ليس لأغراض طبية ولكن لغرض الوصول إلى النشوة التي يحصل عليها من أنواع المخدرات الأخرى مثل الهيروين والكوكايين أو غيرهم من أنواع المخدرات.

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلي ادمان الشباب على المورفين أو غيره من أنواع المخدرات والتي منها:

  • العوامل الحيوية:  التي تتمثل في  حدوث اختلال في تأثر الدماغ بالمواد الكيميائية.
  • العوامل النفسية:  ويكون لها دور كبير في الادمان علي المورفين حدوث حالة من الاكتئاب أو القلق والرغبة في الهروب من الواقع الأليم فيبحث الأشخاص عن المورفين أو أي مخدر آخر لأجل عيش عالم آخر بعيداً عن الواقع الأليم من الكآبة والقلق والتوتر والأحداث الحياتية الضاغطة.
  • العوامل الاجتماعية:  فتتمثل في أصدقاء السوء الذين لهم دور كبير في دخول الأشخاص إلي عالم ادمان المورفين، كما إن وجود شخص مدمن علي المورفين في العائلة له دور كبير في ادمان أفراد الأسرة أو من هم في محيط العائلة، خاصة إذا كانوا من المراهقين والفضول وحب التجربة الذي ينتاب الأشخاص في تلك المرحلة العمرية .
  • عوامل أخرى: فمنها غياب الدور الرقابي من قبل الأسرة وعدم توعية الشباب بمخاطر الادمان علي المورفين مع غياب الرقابة علي الصديليات بشكل تام وكثرة الأموال في يد الشباب مع الفراغ الذي يعيشون فيه يجعلهم يميلون إلي ملء الفراغ بأي شيء حتي لو كان سيئ.

ولا شك إن التعرف علي أسباب ادمان المورفين أمر ضروري من أجل علاج ادمان المورفين من خلال معالجة الأسباب الدافعة إلي ادمان عقار المورفين المخدر.

أعراض ادمان المورفين

يحدث نتيجة الإفراط في تناول المورفين العديد من الأعراض والتي تكون نتيجة من تناول جرعات مرتفعة من المورفين لفترات طويلة، والتعرف علي أعراض ادمان المورفين أمر هام لتوخي الحذر وسرعة التعامل مع الشخص المتعاطي قبل أن يصل إلى مرحلة متقدمة من الادمان،  فإذا رأيت تلك الأعراض تظهر علي الشخص فعليك التواصل معنا فوراَ من خلال الموقع الرسمي لدار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان على الإنترنت من أجل التعامل السريع مع المجمن وتقديم المساعدة اللازمة لانتشاله من هذا العالم المظلم، فكلما كان التدخل سريعا كلما كانت هناك فرصة أكبر للتعافي السريع من المخدر وحتي لا يحدث أي مضاعفات أكبر وأعراض انسحابية أخطر وحتي لا يدخل الأشخاص في مرحلة التشخيص المزدوج .

أولاً أعراض الادمان الجسدية :-
هناك العديد من أعراض ادمان المورفين التي تظهر علي الجسد مثل:

  • خلل في الجهاز العصبي
  • حدوث طفح جلدي مع صعوبة ملحوظة في التنفس.
  • الإعياء المتكرر والتعرق الشديد
  • حدوث حالة من التشنجات في العديد من الحالات
  • الدوار والإمساك واضطرابات الجهاز الهضمي
  • حدوث رعشة وتقلصات.
  • ضعف المناعة وعدم مقاومة الجسم للأمراض.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • الضعف الجنسي .

ثانياً الأعراض السلوكية والنفسية الناتجة عن ادمان المورفين :-
الأعراض النفسية والسلوكيات الناتجة عن ادمان المورفين تتشابه إلي حد كبير مع الأعراض الناتجة عن تعاطي المخدرات في العموم ومن أبرز أعراض ادمان المورفين:

  • الاكتئاب والقلق والتوتر النفسي.
  • تغيرات ملحوظة في الحالة المزاجية وتقلبات واضحة أشبه بحال مريض الاضطراب الوجداني.
  • الميل للعزلة والوحدة والابتعاد عن الصداقات
  • تجنب المناسبات الاجتماعية
  • التوقف عن ممارسة الأنشطة التي كانت تجلب له السعادة من قبل كممارسة الأنشطة الرياضية
  • تجنب التجمعات العائلية والمناسبات الاجتماعية
  • محاولة التظاهر بالشعور بالألم من أجل الحصور علي جرعة مورفين
  • السرقة والتصرفات والسلوكيات الخاطئة من أجل الحصول علي المورفين
  • الإصابة بالهلاوس والتخيلات
  • عدم الاهتمام بالمظهر العام
  • عدم إراك الأحاديث التي تدور حوله ولا الكلام الخارج منه.

أما عن الأعراض الناتجة عن الاستخدام العادي للمورفين والتي يتعرض لها المدمن بجانب الأعراض السابق ذكرها فهي كما يلي:

  • تشوش في الرؤية
  • حدوث اضطرابات في ضربات القلب
  • الغثيان
  • حدوث انخفاض في ضغط الدم
  • انخفاض في الشهية وحدوث صداع شديد.
مراحل علاج ادمان المورفين

يتم علاج ادمان المورفين تماماً كما يتم علاج ادمان الهيروين أو علاج ادمان الحشيش أو غيرها من أنواع المخدرات فالخطوات التي تتم من أجل علاج الادمان تكاد تكون واحدة لكن تختلف مدة علاج الادمان و الجرعات العلاجية من شخص لآخر كما إن هناك إختلاف في علاج الأعراض الانسحابية لإختلاف حدتها وشدتها وغيرها من المعايير التي تكون في الحسبان أثناء علاج الادمان .

أولاً مرحلة علاج المورفين من الناحية النفسية :-
ومن خلال تلك المرحلة يتم تهيئة الشخص المدمن علي المورفين من أجل بدء علاج ادمان المورفين وإقناعه بالإقبال علي العلاج والاستماع لتعليمات المحيطين به من أجل الخلاص من عالم الادمان علي المورفين، ويجب تقديم الدعم من قبل الأشخاص القريبين والزوجة والأهل والأصدقاء وتشجيعه بأن الحياة بعيداً عن الادمان ستكون أفضل فقد يفكر الشخص المدمن في الانتحار لأنه يظن إن حياته لا أهمية لها ومن هنا يبحث عن طريقة للتخلص منها لذا يجب أن يكون علاج الادمان من المروفين في هذه المرحلة داخل مركز متخصص حتى يستطيع الأطباء المتخصصين السيطرة على تلك الأفكار والحد منها بطريقة صحيحة.

ثانياً  مرحلة علاج ادمان المورفين من خلال سحب المخدر والتعامل مع الأعراض الانسحابية :-
مع العلاج النفسي المستخدم في علاج المورفين فإن الأطباء في دار الهضبة للكب النفسي وعلاج الادمان يقومون بالتعامل مع الأعراض الانسحابية والسيطرة عليها من خلال استخدام بعض العقاقير الطبية التي تساعد في التخفيف من تلك الأعراض ولكن لا تمثل تلك العقاقير دواء خاصا بالادمان ولذلك لا بد وأن تؤخذ تحت إشراف طبي وبجرعات معينة حتي لا تنقلب من دواء إلى داء أيضا، ولضمان مرور مرحلة انسحاب المخدر بسلام بدون أن يحدث أي ضرر بالمدمن.

ثالثاً مرحلة العلاج السلوكي  :-
وتأتي أهم مرحلة من  برامج علاج ادمان المورفين هو العلاج السلوكي والذي يستخدم في تعديل السلوكيات الادمانية وتعليم الشخص المدمن في رحلة التعافي من الادمان الطرق والأساليب التي من خلالها يتم مواجهة المشاكل والضغوط الحياتية مع تعليمه المهارات اللازمة للتكيف مع الحياة، ويتم الاعتماد  في دار الهضبة لعلاج الادمان علي العلاج السلوكي والذي أثبت نجاحه  في علاح ادمان المورفين وعلاج الاضطرابات النفسية التي تنتج عن تعاطي المورفين.

رابعا مرحلة المتابعة:
ويتم فيها تقديم الدعم والمتابعة من قبل الطبيب المعالج للمدمن حتى بعد تمام شفاءه وخروجه من دار الهضبة للطب النفسي بسلام وذلك لضمان عدم حدوث أي انتكاسات من شأنها إرجاعه إلى الادمان مره أخرى.

المراجع:

مرجع رقم 1 )

مرجع رقم 2 )

مرجع رقم 3 )

مرجع رقم 4 )

مرجع رقم 5 )

علاج ادمان المورفين علاج ادمان المورفين، يُعد المورفين أحد المواد المخدرة علي الرغم من أن اكتشاف المورفين كان لأغراض طبية، وقد ساهم المورفين بشكل فعال وأثبت نجاحه في تسكين الالآم، إلا أن العديد من الأدوية الطبية كانت بوابة كبري للدخول إلي عالم الإدمان علي المخدرات، ومن أبرزها مورفين مخدرات و قد انتشر المورفين في السعودية وفي العديد من البلاد العربية سواء كان المورفين الطبيعي أو بديل المورفين  وكانت أكبر الأسباب التي أدت إلي دخول العديد من الأشخاص إلي عالم الادمان علي المورفين. أما عن ما يشاع حول العلاقة بين المورفين والجنس وتلك العلاقة الوهمية التي نُشرت من قبل تجار المخدرات…

Review Overview

دكتور علاج الادمان

Summary : علاج الادمان من المورفين

User Rating: Be the first one !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*