شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان البيسة: 3 طرق للعلاج أفضلها المستشفى عن المنزل


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
علاج ادمان البيسة في 3 طرق

علاج ادمان البيسة أصبح لا يمكن الإستغناء عنه موضع بحث لدي كثير من متعاطين البيسة ، نظراً لما يصاحبه من أعراض تجعلهم واقفين في حيرة حول طبيعة ما يشعرون به من أعراض جسدية وأعراض نفسية، فهم يُريدون التخلص من هذا الكابوس وفي نفس الوقت لا يمتلكون القدرة على التوقف عن تعاطي البيسة، فمن خلال هذا المقال سوف نتطرق في الحديث عن طُرق علاج إدمان البيسة، وأهم أدوية الاقلاع عن البيسه فتابع القراءة.

علاج ادمان البيسة في 3 طرق

  الإقلاع عن البيسة ليس أمرًا يسيرًا على الإطلاق،، وعلى الرغم من ذلك هناك 3 طُرق للتخلص من إدمان البيسه، وهما كالتالي:

  • علاج ادمان البيسة في المنزل. 
  • علاج البيسة بالأعشاب. 
  • علاج ادمان البيسة في المستشفى. 

والآن سوف نتحدث عن كُل طريقة بالتفصيل، بدايةً بطريقة التخلص من البيسة في المنزل. 

الطريقة الأولى:- علاج ادمان البيسة في المستشفى

مما لاشك فيه أن علاج الإدمان في المستشفى من أفضل الطُرق وأسلمها، ولكن لا بد من اختيار المكان الأكثر كفاءة والأفضل في الخبرة، ولا يوجد هناك سوى مستشفى دار الهضبة لعلاج حالات الإدمان التي تُقدم أفضل بروتوكول علاجي، في وقت قصير وبأقل تكلفة. 

بالإضافة إلى توفير كافة السُبل التي يحتاج المُدمن للاستقرار النفسي داخل المستشفى، وتجعله يشعر بأنه يتلقى العلاج داخل المنزل، كما تُحدد مواعيد استقبال زيارات الأهل والأصدقاء

وفيما يلى أهم المراحل العلاجية التي يمر بها المُدمن حتى يُعالج من إدمان البيسة:

  • مرحلة العلاجي الدوائي، إستخدام أدوية علاج البيسة 
  • مرحلة العلاج النفسي (التأهيل النفسي والسلوكي) 

المرحلة الأولى:- إستخدام أدوية علاج البيسة

أدوية الإقلاع عن البيسة هي تلك الأدوية التي يصفها الطبيب في مرحلة الديتوكس لعلاج أعراض انسحاب البيسة التي تنتج عند الإقلاع، حيث يتم فحص المُدمن كليًا، بالفحص السريري، والتحاليل والأشعة، ومن ثم يقوم الطبيب بوصف روشتة علاجية، خاصة بحالة المُدمن، تلك الأدوية تُساعد في تخفيف وتسكين الآلام الناتجة عن أعراض انسحاب مُخدر البيسة، وطرد السموم من الجسم. 

 وفيما يلي أشهر أدوية علاج ادمان البيسة:

  • ليفوكسيدين (lofexidine).
  • الميثادون ( من الأسماء التجارية له الميثادوز، دولوفين ):
  • النالوكسون.

ليفوكسيدين (lofexidine):

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على ليفوكسيدين، وهذا الدواء لا ينتمي لعائلة الأدوية الأفيونية تم تصنيعه لمحاولة تقليل أعراض الإنسحاب.

الميثادون ( من الأسماء التجارية له الميثادوز، دولوفين ):

يقوم بنفس عمل المخدر ويرتبط بنفس المُستقبلات الخاصة به في الدماغ ولكن أضراره أقل بكثير وإمكانية إدمانه ضعيفة، يتم تناول الميثادون عن طريق الفم لذلك يصل للدماغ ببطء ويُعطي نفس تأثيرات المخدر التي يرغب بها المدمن ولكن أقل قوة من تلك التي يحدثها المخدر، وبالتالي لا يشعر المدمن بالرغبة الشديدة في تعاطي المخدر وكذلك تكون الأعراض الإنسحابية أقل حدة، كما أنه عند إيقاف تعاطي الميثادون لا تنتج أعراض.

النالوكسون:

عبارة عن مضاد أفيوني يمنع عمل المخدر بحيث إذا تناول المدمن المخدر مع تناوله النالوكسون فإن المخدر يكون بلا تأثير وبعد فترة يبدأ المدمن يشعر بأعراض الانسحاب رغم تعاطيه للمخدر وهي أعراض غير مرغوبة بالنسبة إليه، يُستخدم للوقاية من الانتكاس بعد إزالة السموم من الجسم، ولكن كان من السهل أن يتوقف المدمن عن تناول النالوكسون دون الرجوع للطبيب لذلك تم تصنيع نوع جديد من النالوكسون يسمى فيفي ترول يُستخدم للحقن طويلة المفعول يُعطى مرة واحدة شهرياً. 

الأدوية السابقة ذِكرها لا يوجد لها أي صلة بالروشته الدوائية الموصوفة داخل مستشفى دار الهضبة لعلاج إدمان البيسة، ولكن قد تم ذِكرها كمعلومة فقط، لأن مستشفى دار الهضبة لها البروتوكول الدوائي الخاص بكل حالة والمُصرح به من الوزارة والرقابة الإدارية، والذي يختلف من حالة إلى أخرى تبعًا لحالة المُدمن الصحية، ودرجة الإدمان، لذا نُحذر من استخدام أي منها دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين.

مميزات علاج ادمان البيسة في مستشفي دار الهضبة

 علاج ادمان البيسة في مستشفي دار الهضبة من أفضل طرق تبطيل البيسة حيث يوفر لك العديد من المزايا التي تُساعدك في التعافي دون انتكاس مع تخطي كافة المراحل بأقل قدر من الصعوبة كما يلي:

  • في البداية يجب أن تعرف أن المركز مرخص من وزارة الصحة المصرية ويتبع بروتوكول الوزارة لعلاج الإدمان، كذلك جميع العاملين به متخصصين في علاج الإدمان وعلى قدر كبير من الخبرة والكفاءة.
  • توفر المستشفى للمرضى غرف خاصة بحمام خاص تتوفر فيها الإضاءة الجيدة والتهوية السليمة اللازمة لصحة ونفسية المريض.
  • توفير الطعام الصحي اللازم لمُساعدة المريض على مُقاومة جسده للسموم.
  • الاهتمام بنظافة الغرف وتغيير مُستمر لأغطية السرائر.
  • وجود مساحات خضراء واسعة تتيح للمريض التنزه بين فترات العلاج متى ما سمحت حالته الصحية حتى يشعر وكأنه في نزهة وليس مشفى.
  • كما يمكنه ممارسة الرياضة بما يسمح لحالته الصحية إيماناً منا بأهمية الرياضة لصحته الجسدية، العقلية، وكذلك النفسية.
  • ضمان السرية التامة لجميع معلوماتك المرضية والشخصية.
  • يتم اختيار برنامج العلاج المُناسب لحالتك المرضية و الإدمانية وظروف عملك أو دراستك.
  • في مرحلة سحب السموم يتم وضع المريض تحت المُراقبة الطبية على مدار الساعة والتدخل السريع إذا دعت الحاجة، كما يتم إعطائك الأدوية اللازمة لتتخطى هذه المرحلة بسهولة أكثر.
  •  إدخال البرامج الحديثة للعلاج النفسي والتأهيل السلوكي المُستخدمة في الدول الأوروبية لتأهيل المريض للحياة دون مخدر كما يُمكن إشراكه في مجموعة ضمن برنامج العلاج الجماعي لمُساعدته في الحديث عن تجربته والمصاعب التي يواجهها وإخراج الطاقة السلبية بداخله كذلك الإستفادة من آخرين مروا بنفس تجربته.
  • المتابعة مرحلة مهمة جداً لمنع انتكاس المريض لذلك نهتم بها جداً ويتم متابعة المريض لفترة طويلة بعد التعافي.

المرحلة الثانية:-  العلاج النفسي والسلوكي 

العلاج النفسي هو مرحلة يتم فيها تأهيل المتعافي من الإدمان سلوكيا ونفسيا لكي يستطيع أن يستعيد التعامل بشكل مُباشر مع المجتمع الخارجي، ويتم فيها عقد جلسات فردية وجلسات جماعية من أجل العودة للانخراط في المُجتمع كشخص طبيعي، وتدريبة على مواجهة مُغريات تناول البيسة مرة أخرى وعدم حدوث الانتكاسات. 

بالإضافة إلى تعديل مُعتقداته وأفكاره الغير صحيحة عن الإدمان وإقناعه بالرأي والتفكير الصائب، وبث روح التعاون والمشاركة وقيام علاقات صالحة مع الآخرين. 

الطريقة الثانية:- علاج ادمان البيسه في المنزل 

قد يختار بعض من المُدمن وذويهم علاج ادمان البيسه في المنزل، وذلك يكون خوفًا من افتضاح أمر المُدمنين للآخرين، أو خوفًا من ارتفاع تكلفة العلاج داخل المستشفيات، أو رفض فكرة الإقامة داخل المستشفى والنفور من تلقى الأدوية، ولكن تلك الأسباب السابقة لم تكن مُبررًا حتى تضع نفسك في مُغامرة أخطر و أكبر قد تتسبب في الموت!!!!..

وذلك لأن البيسه لا تقل خطورة عن إدمان الهيروين والكوكايين، فهي تُعد من أخطر المواد المُخدرة التي تحتاج إلى بروتوكول علاجي ومتابعة ومراقبة دورية من الأطباء للتغلب على هذا المُخدر اللعين.

هذا بالإضافة إلى أن البقاء في المنزل يُزيد من فرصة تناول المُدمن للبيسة مرة أخرى، ويفتقر إعادة التأهيل النفسي والسلوكي التي يحتاجها المُدمن بعد التوقف عن تناول المُخدر، لتحسين مُعتقداتة وأفكاره المتعلقة بالإدمان. 

ولكن إذا أردت خوض تجربة علاج ادمان البيسة في المنزل، إليك أهم النصائح التي قد تُقلل من فرصة حدوث المُضاعفات:

  • التخلص من البسيه وأدوات الإدمان بشكل نهائي من المنزل. 
  • طلب الاستشارة الطبية في المنزل من أحد الأطباء المُتخصصين، وتجنب تناول أي دواء دون روشتة طبية. 
  • الإهتمام بالتغذية الجيدة، وشُرب المزيد من السوائل والمياه. 
  • طلب الدعم النفسي من الأهل والأصدقاء لتخطى مرحلة العلاج. 

مميزات علاج ادمان البيسة في المنزل

  • البعض يظن أن في ذلك محافظة على سريته.
  • وجود بيئة داعمة للمريض فأسرته حوله.
  • الحفاظ على عمله والقيام بمسؤولياته فهو لم يبتعد عن منزله.
  • أرخص ثمناً حيث يتم توفير مصاريف الإقامة

عيوب علاج ادمان البيسة في المنزل

  • مخاطرة بحياة المريض فمرحلة سحب السموم من الجسم تحتاج إلى متابعة طبية على مدار الساعة وقد يحتاج المريض إلى تدخل طبي سريع.
  • قد يؤذي المريض نفسه أو من حوله
  • سهولة وصول المخدر إليه
  • قد لا يمتلك بعض المرضى بيئة داعمة ويواجه الأعراض الانسحابية وحيداً.
  • زيادة نسبة حدوث الانتكاس، الكثيرون لا يستطيعون إكمال العلاج.

إذا كان الأمر كذلك فماذا عن طريقة تبطيل البيسة بالأعشاب؟ هل يمكن ذلك؟ هذا ما سنتناوله في السطور القليلة القادمة فتابع معنا.

الطريقة الثالثة:- علاج البيسه بالأعشاب 

هناك من يُفضل الاعتماد على شُرب الأعشاب والنباتات الطبية في العلاج من الأمراض، ولكن هل هي حقًا مُجدية في علاج إدمان البيسة؟؟  للأسف الأعشاب لم تكن حل صريح لعلاج الإدمان ولا يُمكن الاعتماد عليها بشكل كُلى في التخلص من البيسة وخروجها من الجسم، 

ولكن إذا أردت خوض تجربة علاج البيسه بالأعشاب، عليك تناول منقوع الأعشاب والنباتات التالية:

  • أوراق الشاي الأخضر، تُقلل من شدة تقلصات البطن. 
  •  الحبة السوداء، ويُطلق عليها الحبة السوداء.
  • نبات البرباريس، يُحسن من الدورة الدموية. 
  • الإيبو جين.
  • كودزو (بوريريا لوباتا).
  • نبتة سانت جون.
  • سالفيا ميليتو ريزا.
  • الجينسنج أو الجينسنج الكوري.
  • الجينسنغ الهندي أو الاشواغاندا.

الإيبو جين:

عبارة عن مادة قلوية يتم استخلاصها من من جذور إيبوغا (تابيرناس إيبوجا)، وهو نبات أفريقي له خاصية مهلوسة تم استخدامه لعدة قرون في طقوس بعض القبائل، يستخدم بجرعات صغيرة للمُساعدة في التغلب على التعب.

كودزو (بوريريا لوباتا):

هو نبات آسيوي، وتستخدم جذوره وأجزائه الهوائية في الطب الصيني التقليدي منذ أكثر من ألفين عام، اشتهر استخدامه مع أعشاب أخرى لإعداد الشاي الذي يُسمى شاي التعافي يعمل بالأساس ليشعر المدمن بالنفور من تعاطي المخدرات، ولكن وجد أنه بلا فائدة وله آثار جانبية ضارة عند الإكثار من استخدامه.

نبتة سانت جون:

تسمى أيضاً بالعرن المثقوب نبات أوروبي تمت دراسته على نطاق واسع لعلاج الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط وهناك العديد من المنتجات العشبية التي صُنعت منها متاحة في السوق تحتوي نبتة العرن المثقوب على مُركبات الفلافونويد، هايبرسين، و هايبر فورين كمكونات نشطة،  ثبت تأثير هذه المركبات المضاد للاكتئاب ومزيل للقلق ولكن المواد ذات التأثير المضاد للإدمان وآليات عملها غير معروفة جيدًا،  ولكنها على الأقل يمكن استخدامها في تخفيف الاكتئاب المصاحب لأعراض الانسحاب.

سالفيا ميليتو ريزا:

لها عدة أسماء أخرى مثل ساج صيني، ساج الأحمر، أو دانشين. هو نبات يستخدم على نطاق واسع في الطب الصيني التقليدي لأمراض القلب، الأرق، التهاب الكبد، النزيف، اضطرابات الدورة الشهرية، وما إلى ذلك.

الجينسنج أو الجينسنج الكوري:

نبات كوري الأصل بدأ استخدامه في الطب البديل الصيني منذ آلاف السنيين، تُستخدم جذور الجينسنج في العديد من البلدان الآسيوية كمنشط، مضاد للإجهاد، تجديد الشباب، والعديد من الأغراض الأخرى، المادة الفعالة في الجينسنج هي الصابونين الذي له تركيب مشابه للهرمونات الستيرويدية المعروفة باسم الجينسنوسيدات، كما تستخدم جذور الجينسنغ في علاج التسمم الكحولي.

الجينسنغ الهندي أو الاشواغاندا:

يتم استخدامه كمنشط ضد الإجهاد، لتحسين الذاكرة، و كذلك لمشاكل الشيخوخة، يُعتقد أن تأثيره المضاد للإجهاد قد يكون مفيداً في علاج الإدمان، مما يُقلل من عدد الانتكاسات.

نحذر من استخدام تلك الأعشاب دون استشارة الطبيب، تجنبًا للمخاطر الناتجة عن الآثار الجانبية، مثل اضطراب الجهاز الهضمي والقيء والغثيان، والخمول، والنعاس، واضطراب في نبضات القلب.

6 أضرار خطيرة تجعلك تفكر في علاج ادمان البيسة فوراً

نظرا لأن البيسة مخلوط بمواد رخيصة الثمن مجهولة المصدر لها آثار سيئة جداً ومُضاعفات خطيرة حيث لا يعرف مصدرها أو تركيبتها بشكل دقيق، ومن أهم هذه المُضاعفات:

  • الإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي ومرض نقص المناعة الذاتية.
  • ضرر عصبي دائم.
  • اضطراب شديد في الهرمونات.
  • الالتهاب الرئوي المزمن.
  • التعرض للعدوى المزمنة.
  • التعاطي عن طريق الحقن يزيد خطر الإصابة بالتسمم نتيجة العدوى بكتيريا كلوستريديوم بوتيولينوم نتيجة التلوث.
    الدخول في غيبوبة ويُمكن أن يؤدي إلى الوفاة إذا لم يخضع للعلاج.

أعراض الجرعة الزائدة من مُخدر البيسة:

  • ضِعف النبض وصُعوبة شديدة في التنفس.
  • إنخفاض ضغط الدم وازرقاق الشفاه والأظافر.
  • دوار شديد، ارتباك، هذيان.
  • تشنجات عضلية لا إرادية.
  • تقلصات شديدة في المعدة والأمعاء.
  • بؤبؤ العين يُصبح صغير جداً.

قبل نهاية المقال دعونا نتحدث قليلا عن أعراض ادمان البيسة والعلامات البارزة حتي تتأكد من أن الشخص يتعاطى مخدر البيسة

ما هي علامات إدمان البيسة؟ 

 العلامات التي تظهر على مُدمن البيسة، يُمكن ملاحظتها بكل سهولة خلال التعامُل معه، وفيما يلى أهمها:

  • سيلان مُستمر في الأنف، مع مُلاخظة آثار شم بودرة البيسة على الأنف. 
  • إحمرار العينين، ووجود هالات شديدة سوداء حول العينين. 
  • آثار الحقن على الذراع مع وجود الكدمات الداكنة والتقرحات بسبب كثرة الحقن في الأوردة. 
  • مُلاحظة الإبر وأمواس الحلاقة مع المُدمن باستمرار. 
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، وانبعاث روائح كريهة من الفم والأنف. 
  • الارتباك وعدم الاتزان أثناء التعامل والتحدث مع الآخرين، لذا يهرب من التجمعات. 
  • كثرة الحجج والاعتذار والغياب عن مكان عملة أو تعليمة. 

فإذا لاحظت واحدة أو أكثر من تلك العلامات السابقة، فأعلم جيدًا أن الشخص الذي أمامك مُنخرط في طريق الهلاك، ويحتاج منك تدخل في أسرع وقت والبحث عن كيفية العلاج من إدمان البيسة. 

لكن هناك من يحتاج إلى معرفة المزيد من الأدلة، والتي تُثبت أن الشخص مُدمن للبيسه، لذا سوف نُخبرك الآن خلال السطور القادمة بالأعراض التي يتميز بها مُدمن البيسة. 

كيف تظهر أعراض إدمان البيسة؟ 

تظهر أعراض إدمان البيسة على كُل من الجانب الجسدي والجانب النفسي، وفيما يلى أهم أعراض إدمان البيسة:

أعراض ادمان البيسة الجسدية:

تشمل أعراض ادمان البيسة الجسدية ما يلي:

  • الصداع الشديد، وعدم التركيز. 
  • فقدان الاتزان. 
  • جفاف الفم. 
  • ضيق التنفس، والتهاب في الجيوب الأنفية. 
  • اضطراب في الدورة الدموية، مما ينتج عنه عدم استقرار في ضغط الدم. 
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ، وضعف البنية الجسمانية. 

أعراض ادمان البيسة النفسية:

أما عن الأعراض النفسية، فهي تتمثل في النقاط التالية:

  • الإكتئاب والقلق.  
  • اضطراب في الوظيفة الإدراكية.
  • الاضطرابات في السلوك.
  • تقلبات المزاج.
  • فقد القدرة على التركيز.
  • عدم القدرة على التفكير السليم. 

الأعراض السابقة، لا تظهر جميعها في آن واحد، لكن بعض منها قد يظهر خلال المرحلة الأولى من الإدمان والبعض الأخر يبدأ في الظهور وتتدهور حالة المُدمن بعد مرور فترة من تعاطي البيسة، لذا فور ملاحظة أي من الأعراض السابقة، لا بد من أن يتم البدء في علاج البيسة،

الخلاصة:

مخدر البيسة أو البودرة له العديد من الأضرار التي تُفتك بجسم الإنسان، والتمادي في تعاطيه يُهدد حياتك بالموت، فلا تُغامر بحياتك واقلع على الفور عن تناوله، ولا تستمع إلى تجارب الآخرين في علاج البيسة في المنزل أو بالأعشاب، فكل حالة تختلف عن الأخرى، فقد تكون الحالة التي نجح علاجها في المنزل كان تناولها البيسه من باب التجربة أول مرة فقط، ولم يقوم بتكرار تناولها، فهي تختلف تمامًا عن إدمان البسيه، فإذا كُنت تريد الطريق الصحيح للنجاة فلا تتردد في سرعة التواصل مع مستشفى دار الهضبة على رقم الواتس اب الخاص بالرقم التالي 01154333341

للكاتبة: د. سحر يوسف

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج ادمان البيسة

أفضل طرق علاج ادمان البيسة هي تلقي العلاج في المستشفى، لضمان الرعاية الصحية والطبية.

تبلغ مدة علاج ادمان البيسة من 3 الي 6 أشهر، تتوقف علي حالة إدمان المريض وصحته النفسية والجسدية.

الكثير من الأشخاص يكتب في البحث عايز ابطل البيسة، ولكي تستطيع تبطيل البيسة بشكل طبي سليم يرجي الاتصال بأفضل مستشفى علاج إدمان علي رقم 01154333341.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة