شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

اضرار العلاقة بين حبوب زاناکس والجنس


شخص وامرأة أمامهم حبوب زاناكس يعتقدون أن حبوب زاناكس والجنس بينهما علاقة

يلجأ الكثير  من الرجال إلى الأدوية لزيادة نشوتهم الجنسية، ومن ضمنها دواء زاناكس لذلك ارتبطت حبوب زاناكس والجنس ولكن لنتعرف أولاٌ على دواء زاناكس..

عقار زاناكس هو دواء مادته الفعالة ألبرازولام من عائلة البنزوديازيبين يُستخدم في علاج القلق المرضي، ونوبات الهلع، أو كجزء من علاج الاكتئاب، وأيضاً لعلاج رُهاب الأماكن العامة، والعدوانية، والمشاكل المُتعلقة بالنوم، و سنتعرف في هذا المقال عن حبوب زاناكس والجنس، وايضاً هل دواء زاناكس ادمان، وكيفية علاجه.

حبوب زاناكس والجنس: ما العلاقة بينهما ؟

كما ذكرنا سابقا هناك الكثيرين من الأشخاص الذين يلجئون للأدوية ومنها دواء زاناكس لزيادة النشوة الجنسية، لكن في حقيقة الأمر يقوم دواء زاناكس بمنع إفراز الدوبامين المسئول عن الشعور بالنشوة..

وبالتالي فإن دواء زاناكس يقوم بالعكس أي يمنع حدوث النشوة الجنسية، كما أن بعض مُستخدمي دواء زاناكس اشتكوا بالشعور بالارتخاء، وعدم القدرة علي بذل أي مجهود، مما قد يؤثر على نشاطهم أيضاً..

كما أن هناك ارتباط وثيق بين دواء زاناكس وضعف قدرة الانتصاب لدي الرجال، وذلك لأن دواء زاناكس يعمل عن طريق تقليل نشاط الجهاز العصبي المركزي، وبالتالي تقليل الرغبة الجنسية والقدرة على الانتصاب..

وفي دراسة عن شاب عمره 30 عام يُعاني من أمراض نفسية، ويتناول دواء زاناكس أظهرت أنه عاني من اختفاء النشوة الجنسية لديه بمُجرد بدء تناول دواء زاناكس، مما يدل علي الارتباط الوثيق بين حبوب زاناكس والجنس..

أما إذا كنت تأخذ دواء زاناكس لأنك تُعاني من القلق حول العلاقة الجنسية، وتحتاج لدواء لتقليل ذلك القلق والتوتر فذلك لا يعني بالضرورة أن دواء زاناكس هو الأنسب لحالتك فيجب عليك استشارة الطبيب المُختص ليصف لك العلاج المُناسب..

 حيث أن دواء زاناكس قد يضُرك و يُسبب لك ضعف القدرة على الانتصاب، واختفاء النشوة الجنسية، وسنتطرق إلى سؤال هام: هل يُسبب دواء زاناكس الإدمان ؟

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



هل دواء زاناكس يُسبب الإدمان ؟

فكما عرفنا عن حبوب زاناكس والجنس، فيجب أن نعرف أن دواء زاناكس يُسبب الإدمان بدرجة عالية، فيجب ألا يزيد استخدامه عن 4 إلى 6 أسابيع ومن ثُم يتم إيقافه..

حتى لا يعتاد عليه الجسم، فقد لا يستطيع المريض إيقافه بعد ذلك بسبب الإدمان، ويُفضل استخدامه بنظام مُتقطع أي استخدامه لفترة ثُم سحبه تدريجيا بدلاً من استخدامه بشكل مُستمر، ويُفضل أيضاُ استخدام أقل جرعات مُمكنة من دواء زاناكس حتى لا يُسبب إدمانه..

لكن ليس كل من يُدمن دواء زاناكس كان يتناوله لمرضه النفسي، فهناك نسبة 15% ممن يدمنون دواء زاناكس ولا يُعانون من أي أمراض عقلية أو نفسية..

 ولكن كيف أعرف أنني أدمنت دواء زاناكس إذا كنت أتناوله بسبب مرضي؟ هذا ما سنعرفه من الفقرة التالية.

علامات تدل على أنك مُدمن دواء زاناكس:

  • تعاطي دواء زاناكس بجرعات أعلي مما وصفه الطبيب.
  • تعاطي أدوية أخرى معه لزيادة تأثيره.
  • تناول دواء زاناكس عدد مرات أكثر في اليوم عما وصفه الطبيب.
  • تعاطي دواء زاناكس لمدة أطول عن الفترة المُحددة الموصوفة من الطبيب.
  • تناوله لسبب آخر غير علاج المرض النفسي مثل الشعور بالنشوة.
  • ظهور الأعراض الانسحابية مثل الأرق عند توقف تعاطي دواء زاناكس.

وكما عرفنا مخاطر حبوب زاناكس والجنس ، سنتعرف على مخاطر زاناكس الأخرى غير سهولة إدمانه.

أضرار دواء زاناكس الأكثر شيوعا

  • الشعور بالتعب، والضعف.
  • طنين الأذن.
  • الأرق.
  • الاكتئاب والعدوانية.
  • الغثيان والقيء.
  • الإسهال.
  • آلام بالمعدة وعسر الهضم.
  • زيادة الوزن أو فقدان الشهية.
  • صعوبة في التبول.
  • اضطراب الدورة الشهرية.
  • طفح جلدي.
  • حساسية بالأنف.
  • زغللة في الرؤية.
  • تشنجات عضلية.
  • الشعور بالارتخاء والدوخة.
  • حدوث مشاكل بالذاكرة.
  • الشعور بالصداع.
  • صعوبة بالتركيز، والشعور بالنوم المُستمر.
  • حدوث تشوه للجنين في حالة الحمل.

وبما أننا عرفنا أن من أسوا أضرار دواء زاناكس هو الإدمان، فسنتعرف على طرق علاج زاناكس المختلفة في مركز الهضبة.

طرق علاج زاناكس بخطط علاجية تناسب حالة كل مريض في مركز الهضبة :

يتم علاج زاناكس على مراحل مُتعددة كالآتي:

مرحلة التخلص من سموم دواء زاناكس:

يجب أن ننوه هنا أن تلك المرحلة يجب أن تتم تحت إشراف طبي حيث أن 30 % ممن يتوقفون عن تعاطي دواء زاناكس بمُفردهم يُعانون من نوبات صرع شديدة وغيرها من الآثار الانسحابية للدواء مثل:

  • ضربات القلب السريعة.
  • زيادة معدل التنفس.
  • زيادة القلق.
  • الأرق.
  • الهلوسة.
  • آلام بالبطن.
  • حدوث رعشة باليد.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة درجة حرارة الجسم.

لذلك سحب السموم تحت إشراف طبي أفضل وسيلة وتتم بإحدى الطرق الآتية:

  • التوقف التام عن تعاطي دواء زاناكس، وعلاج الأعراض الانسحابية بأدوية مضادة للصرع، وأدوية مهدئة، و أدوية مضادة للاكتئاب.
  •  سحب سموم دواء زاناكس تدريجياً من الجسم خلال فترة زمنية طويلة.
  • استخدام دواء مشابه لدواء زاناكس لكن مفعوله أطول وسحبه تدريجيا.

تُعد مرحلة سحب السموم هي حجر الأساس في علاج زاناكس ومن ثَم يتم تحديد خطة العلاج حسب حالة كل مدمن بالاستناد إلى التالي:

  • الفترة الزمنية التي تعاطى فيها المدمن دواء زاناكس.
  • هل حاول المُدمن الإقلاع عن إدمان دواء زاناكس وحدث انتكاس؟
  • هل يحتاج المُدمن دعم مستمر 24 ساعة في العلاج الداخلي في مركز الهضبة؟
  • هل سيفقد المُدمن وظيفته إذا لم يحضر بانتظام؟
  • ما العلاج الذي استخدمه من قبل؟ وهل نجد أم لا ؟
  • هل تتوفر وسيلة للذهاب والعودة بسهولة للمركز في حالة العلاج الخارجي؟

ومن ثم تأتي مرحلة العلاج الداخلي أو الخارجي حسب الحالة كما ذكرنا سابقاً.

مرحلة العلاج الداخلي:

إذا كانت حالتك تتطلب إشراف طبي مُستمر 24 ساعة في الأسبوع سيتم ضمك لبرنامج العلاج الداخلي من أجل علاج زاناكس وتضم:

العلاج الداخلي في المشفى:

تتم في وحدات مُجهزة ومؤمنة لضمان أعلى حماية للثبات الجسدي والعقلي للمدمن، خلال فترة زمنية قصيرة للإقامة تتراوح ما بين أيام لأسابيع.

الإقامة الداخلية طويلة المدي:

وتُعتبر المشفى فيها كالمنزل حيث قد تستمر فترة البقاء لأكثر من عام، حيث يتم فيها علاج صعوبة التأقلم مع الإقلاع عن الإدمان، والعادات الخاطئة.

الإقامة الداخلية قصيرة المدي:

تتشابه كثيراً مع برنامج الإقامة الداخلية طويلة المدي باختلاف الفترة الزمنية للإقامة حيث تتراوح ما بين 3 إلى 6 أسابيع، ويتم فيها التركيز أكثر على منع حدوث الانتكاس.

مرحلة العلاج الخارجي:

يعود فيها المُدمن إلى منزله بعد مرحلة سحب السموم، ويتم المُتابعة مع العيادات الخارجية والأطباء المُختصين بإحدى الطرق الآتية:

الاحتجاز الجزئي بالمشفى:

يتضمن 30 ساعة من العلاج أسبوعيا من خلال جروب العلاج الجماعي والفردي.

برامج العلاج الخارجي المُكثفة:

هي المرحلة التي تلي الاحتجاز الجزئي بالمشفى حيث تُقل عدد ساعات العلاج إلى ست أو ثماني ساعات في الأسبوع.

العلاج الخارجي القياسي:

سيحضر فيها المدمن ساعة من العلاج الفردي أو العلاج الجماعي أوالعلاج العائلي وقد تُزيد عدد مرات تلك الساعة بالاعتماد على حاجة المدمن إلى ذلك.

وتتضمن الخطة العلاجية العلاج السلوكي المعرفي ويعتبر العلاج الأساسي حيث أظهر نتائج فعالة وقوية في علاج زاناكس.

علاج الأمراض النفسية المصاحبة لإدمان دواء زاناكس:

إذا كان المدمن تعاطي دواء زاناكس لعلاج مرضه النفسي، وليس بسبب حبوب زاناكس والجنس أو لزيادة شعوره بالنشوة، فسيكون علاج زاناكس أصعب لأن القلق الناتج عن توقف تعاطي دواء زاناكس سيكون أقوي بكثير..

سيتم اعتماد تعلم مهارات جديدة للتحكم بالأعراض الانسحابية واستخدام أدوية نفسية غير مسببة للإدمان لعلاج المرض النفسي..

 كما أن قد يستمر بعض الأعراض للمرض النفسي مثل الاكتئاب، الوسواس القهري، والقلق لمدة طويلة لدي مُدمني دواء زاناكس الذين يُعانون من الأمراض النفسية أيضاً..

في تلك الحالة يتم تدخل الأطباء النفسيين للمُشاركة في الخطة العلاجية من خلال برنامج علاج التشخيص الثنائي، والذي يُزيد من فرص نجاح علاج الأمراض النفسية المُصاحبة لإدمان دواء زاناكس في آنٍ واحد.

الخلاصة :

حبوب زاناكس والجنس قد يربط أحدهما الآخر حيث يتناول البعض دواء زاناكس باعتقاد أنه يُحسن من النشوة الجنسية لكنه علي العكس يقللها..

وقد يشتكي البعض ممن يتناولون دواء زاناكس لعلاج أحد الأمراض النفسية من ضعف القدرة على الانتصاب، وهو بالفعل يسبب ذلك بسبب تقليل النشاط العصبي المركزي..

كما أن اضرار الادمان من دواء زاناكس لا تتوقف علي حبوب زاناكس والجنس فقط بل إنه يسبب الإدمان بشكل كبير، وغيرها من الأضرار التي ذكرناها..

لذلك يجب إذا اختبرت أياً من العلامات التي تدل على إدمانك لدواء زاناكس أن تسارع في طلب المُساعدة 01154333341ممن حولك وبدء مرحلة العلاج في مشفى الهضبة حيث سنحرص على وضع خطة علاجية تناسب حالتك للتخلص من إدمان دواء زاناكس.

الكاتبة: د. بسنت عثمان.

الأسئلة الشائعة

كيف تؤثر حبوب زاناكس على الدورة الشهرية؟

هناك العديد من التأثيرات السلبية التي تسببها حبوب زاناكس على الدورة الشهرية والتي تضر بالعلاقة الزوجية بشكل عام واحتمالية حدوث الحمل وأهم تلك التأثيرات السلبية هي انقطاع الطمث أو غياب الدورة الشهرية، نزيف حاد أثناء الحيض، اختلالات هرمونية خطيرة، دورات تبويض غير مُنتظمة وغيرها الكثير من الاضطرابات الهرمونية، ولذلك يجب التحدث مع الطبيب ومناقشته في تلك المضاعفات وكيفية تجنبها.

هل حبوب زاناكس آمنة على الحمل؟

لا..حبوب زاناكس ليست آمنة نهائياً على الحمل فهو يَضر بالحمل ويُسبب مشاكل خطيرة وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى، فهناك احتمالية كبيرة لإصابة الجنين بتشوهات وعُيوب خَلقية، ويُمكن أن يُولد الجنين بالشفة الأرنبية، أيضاً يُؤثر زاناكس على تَطور ونُمو الجنين وقد يُولد الجنين بمشاكل خطيرة في التنفس وعدم القدرة على التحكم في حركة الرأس، الذراعين، والأرجل، مما يجعله شبه الدمية ولذلك لا ينصح أبداً في تناول حبوب زاناكس أثناء الحمل.

هل هناك عوامل تُزيد من مشكلة حبوب زاناكس والجنس؟

نعم هناك عامل أساسي بالإضافة إلى ضرر حبوب زاناكس على النشاط الجنسي وهو وجود بعض الأمراض المُزمنة لدى المريض الذي يتناول حبوب زاناكس وهي تُساهم بشكل كبير في زيادة الضعف الجنسي وأهمها اضطرابات الدورة الدموية، مرض السكري، إصابات النخاع الشوكي، أمراض القلب، تضخم البروستاتا، مرض الشلل الرعاش، السمنة، والضغط العصبي فهي كلها عوامل تُزيد من الضعف الجنسي لدى الرجال مع استخدام حبوب زناكس.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *