تنمية مهارات الحياة

تنمية مهارات الحياة

تنمية مهارات الحياة، تعمل برامج علاج الإدمان لدى مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان على تهيئة المرضى للعودة إلى العالم الحقيقي والمجتمع بعد إعادة التأهيل والتعافي، من خلال تعليم المتعافين كيفية اتخاذ قرارات أفضل في الحياة وتعزيز هذا السلوك من خلال ممارسة تمارين مختلفة، حتى يصبحون أكثر قدرة على الحفاظ على التعافي على المدى الطويل.

فلا يقتصر النجاح في إعادة التأهيل على أن تصبح متيقظًا وواعيًا فحسب، بل يتعلق الأمر أيضًا بتعلم كيف تعيش متزنًا ومتعافيًا، في حين أن العديد من مراكز التعافي من الإدمان تركز فقط على التخلص من السموم والامتناع عن التعاطي، إلا أن مستشفى الهضبة تتبع نهجًا أكثر عمقًا وعمليًا للتعافي.

التغلب على حواجز الحياة الواقعية للتعافي

تقوم برامج إعادة التأهيل في مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان بإزالة جميع المشتتات من المرضى وتقلل من التوتر وتزيل الرغبة في التعامل مع المخدرات، بالفعل مستشفى الهضبة هي المكان المثالي لإعادة التأهيل، الذي يهيئ المرضى  لحقيقة من وراء التعافي،  مع تقديم علاجًا بتنمية مهارات الحياة لمساعدة المرضى على التغلب على الأمور الحتمية والعصبية في الحياة.

ما هي مجالات برامج تنمية مهارات الحياة

يحتاج مرضى اضطراب تعاطي المخدرات إلى المساعدة في ثلاثة مجالات رئيسية:

مهارات شخصية

يحتاج المرضى إلى تذكر كيفية الاعتناء بأنفسهم مرة أخرى، وهذا يشمل المهام الأساسية مثل غسيل الملابس والتسوق من البقالة ووضع الميزانية والنظافة المناسبة وطهي وجبات مغذية.

مهارات احترافية

في بعض الحالات، لا يفقد الشخص المدمن وظيفته فحسب، بل يفقد أيضًا بعض الأمور التي تحول عن قابليته للتوظيف، وهنا يساعد علاج مهارات حياة المرضى في إنشاء سيرة ذاتية ناجحة والبحث عن عمل وتعلم مهارات الكمبيوتر وإدارة الوقت وحل المشكلات واتخاذ القرار والتفكير النقدي.

مهارات اجتماعية

يؤدي تعاطي المخدرات لفترات طويلة بشكل خاص إلى الإضرار بالمهارات الاجتماعية للشخص، فيشعر المتعاطين أنهم غير قادرين على التفاعل مع الناس أو التعامل مع التوتر أو الشعور بالاسترخاء والسعادة دون تعاطي المخدرات،  وبذلك يظهر دور التدريب على مهارات حياة  الذي يساعدهم  في بناء احترام الذات وتحسين إدارة الإجهاد وتنظيم العواطف وحل النزاعات دون مساعدة من المخدرات أو الكحول.

عندما يتطور الإدمان إلى ما بعد نقطة معينة، فإن الحصول على التعافي والعلاج  هو كل ما يمكن لأي شخص التفكير فيه، بعد أن بات  يعتمد على المادة  المخدرة في العديد من المواقف ويتجاهل الواجبات الأخرى لدرجة أن مهاراته الحياتية  بدأت في الانهيار والتآكل.

تنمية مهارات الحياة يمكن أن يمنع انتكاس الإدمان

يعد الالتزام بالتعافي على المدى الطويل أمرًا صعبًا ولكن إنجاحه أكثر صعوبة، لا تحاول التعافي بدون المهارات التي تحتاجها للنجاح.

عندما يُكمل الشخص طريقة  في إعادة التأهيل من الإدمان بنجاح، يكون الشعور الطبيعي هو الإنجاز، ويكون هناك بالتأكيد سبب للشعور بالرضا لدى الشخص بعد العلاج، إلا أن العمل الحقيقي للتعافي  يكون قد بدأ للتو في هذه المرحلة.

حيث يعاني الأشخاص في فترة التعافي من الملل والإحباط والغضب والعزلة والقلق، هنا يمكن أن يساعد التدريب على المهارات الحياتية المرضى على فهم كيفية التعامل مع هذه المشاعر دون استخدام المخدرات أو الكحول، مما يقلل من احتمالية الانتكاس.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المهارات الحياتية مثل الحفاظ على التغذية السليمة والنظافة الصحية، تعيد للمرضى إحساسهم بالكرامة وتزيد من احتمالية رغبتهم في الاستمرار في الاعتناء بأنفسهم.

وعندما تركز برامج إعادة التأهيل من الإدمان فقط على علاج الإدمان فقط وليس كل الأشياء التي يُؤثر عليها الإدمان، فإن المرضى يتعرضون لضرر شديد عندما يعودون إلى حياتهم اليومية.

لذلك تركز مستشفى الهضبة على علاج المتعاطين من جميع الجوانب الجسدية والنفسية والحياتية حتى يستطيع الاندماج بسهولة مرة أخرى في المجتمع.

تعلم أن تعيش متعافيًا وبطريقة صحية في مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان

سيتم تقديم دروس بناء السيرة الذاتية بالإضافة إلى تقنيات ومهارات إجراء المقابلات لمساعدة المرضى على الازدهار مهنيًا بعد العلاج، بالإضافة إلى يتم إحضار متخصص خارجي لإجراء فصول جماعية بناءً على رغبة الأفراد في  تعزيز قدراتهم على التوظيف في القوى العاملة بمجرد إتمام العلاج بنجاح.

يتم تقديم برامج لإدارة الأموال والميزانية التي تعتبر من  المسؤوليات الهامة التي يتم تعزيزها في مستشفى الهضبة على أساس يومي، بالإضافة إلى ذلك، سوف يُعلم علاج مهارات حياة المرضى أنهم لا يحتاجون إلى الكحول أو المخدرات للمساعدة في الاضطرابات العقلية أو في المواقف الاجتماعية، فقد تم إنشاء  مثل هذه المفاهيم الخاطئة بعد سنوات من تعاطي المخدرات المستمر وتحتاج هذه المفاهيم إلى التدمير أثناء العلاج، فبمجرد كسر هذه المفاهيم الخاطئة، يتم تمكين المرضى بعد ذلك من اتخاذ قرارات أفضل في حياتهم اليومية وإيجاد طرق أكثر صحة وأمانًا لإدارة ضغوط الحياة التي لا مفر منها.

مهمتنا في مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هي توفير جو يمكن للمرضى من خلاله تعلم كيفية عيش حياة نظيفة ورصينة، في الهضبة  لا يتم إعداد وتجهيز المرضى فقط للتوقف عن تعاطي المخدرات، ولكن يتم تجهيز المرضى أيضًا لمواجهة تحديات الامتناع عن الانتكاس طويل الأمد.

شارك هذه المقالة
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا
احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل
مقالات ذات صلة
مدة خروج الفودو من الجسم
ادمان الفودو

مدة خروج الفودو من الجسم

يُعد إدمان الفودو 1 مرض شباب هذا العصر فقد أثبتت الدراسات أن  في كل عشرة طلاب ثانوى يوجد طالب على الأقل مدمن على الفودو، وعند

قصص وتجارب

تجربتي مع ألبرازولام

سنتناول فى هذا المقال تجربتي مع ألبرازولام لشخص خاض تجربة صعبة مع ألبرازولام 1 اليجمع بين كونه أكثر البنزوديازبين استخداما ، وكذلك أكثر أدوية علاج