النساء وتعاطي المخدرات

النساء وتعاطي المخدرات

النساء وتعاطي المخدرات، يرتبط في ذهن الكثير من الأشخاص أن إدمان المخدرات مرتبط بالذكور فقط، ولكن الآن ومع انتشار المخدرات بسهولة بين الشباب ظهرت العديد من الظواهر الجديدة على مجتمعنا العربي والتى تمثل خطورة كبيرة وهي النساء وتعاطي المخدرات، حيث تبين أن هناك نسبة ليست بالقليلة من النساء اللاتي يتعاطين أنواع مختلفة من المخدرات سواء في صورتها الطبيعية أو على شكل أدوية مسكنات والتى تمثل كارثة مستقبلية، لذلك في هذا المقال سوف نوضح كل ما يتعلق بتعاطي المخدرات لدى النساء فتابعونا بالقراءة.

حقائق هامة حول النساء وتعاطي المخدرات

أظهرت الإحصاءات أن كل 3 دقائق تقريبا تذهب امرأة إلى غرفة الطوارئ بعد تناول المسكنات الموصوفة من الطبيب نتيجة إساءة استخدامها.

وصل مستوى عدد النساء وتعاطي المخدرات حوالي 15.8 مليون امرأة في العام الماضي فقط.

وفقًا لتقرير TEDS في عام 2014  فإن نسبة النساء اللاتي دخلن في مرحلة علاج تعاطي المخدرات للمواد الأولية التالية من الإدمان كانت كالتالي:

  • الكحول بنسبة (33.3٪).
  • الهيروين بنسبة  (15.3٪).
  • الماريجوانا بنسبة (14.6٪).
  • المسكنات المقررة بوصفة طبية بنسبة (13.8٪).
  • الكوكايين بنسبة (9.3٪).
  • الميثامفيتامين / الأمفيتامينات بنسبة (8.6٪).
  • مواد أخرى بنسبة (5٪).

تعرف على أعراض تعاطي المخدرات لدى النساء

عادة يظهر آثار تعاطي المواد المخدرة عند النساء بشكل مختلف وأكثر شدة عنه عند الرجال حتى عندما يسيء الرجال في استخدام تلك المواد المخدرة لفترات طويلة، على الرغم أن التاريخ الخاص بتعاطي المخدرات لدى النساء أقصر من تاريخ التعاطي لدى الرجال، مما يعني أن لديهن مشاكل جسدية وعاطفية وسلوكية واجتماعية أكثر صعوبة من الرجال، لذلك فإن علامات وأعراض إدمان المخدرات تختلف أيضا، وتظهر تلك الأعراض من خلال المظاهر الآتية: 

  •  النساء أكثر عرضة من الرجال للمعاناة من مشاكل الصحة العقلية النفسية ، مثل الاكتئاب والقلق واضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات الأكل ، مثل فقدان الشهية والشره المرضي، لذلك تلجأ العديد من السيدات لتناول بعض الأدوية التى يمكن أن تدمنها فيما بعد لعلاج تلك المشكلات النفسية.
  • النساء أكثر عرضة لنوبات ذعر.
  • تظهر لديهم أعراض الصدمة وتتمثل في (ذكريات الماضي ، والكوابيس ، وصعوبة النوم ، والإثارة المفرطة ، وتجنب الصدمات).
  • الاختلافات في تأثيرات الأدوية بين النساء والرجال بسبب التقلبات في الهرمونات أثناء الدورة الشهرية.
  • تخزين الأدوية غير المستخدمة لاستخدامها لاحقًا.
  • الجمع بين الأدوية لزيادة الفعالية.

العواقب المترتبة على إساءة استخدام المواد المخدرة

يواجه كل من الرجال والنساء عواقب سلبية لتعاطي المخدرات، ناتجة عن الاستخدام المفرط للمخدرات أو إساءة استخدامها والتى تختلف حسب طريقة التعاطي ويمكن حصر تلك العواقب في النقاط التالية: 

  •  المشكلات الاجتماعية .
  •  المشكلات المالية.
  • اضطرابات الصحة العقلية والسلوكية.
  • سوء التغذية.
  • الإصابة بالتهاب الكبد.
  • الإصابة بالإيدز.

ما هي اضرار تعاطي المخدرات على النساء؟

الأضرار الجسدية

 تظهر الآثار السلبية لتعاطي جرعات زائدة من المخدرات على النساء من خلال مشاكل القلب والأوعية الدموية، كما أن نسبة النساء اللاتي يذهبن إلى الطوارئ بعد جرعة المخدرات أعلى من الرجال بشكل ملحوظ.

الأضرار المالية والقانونية 

تتمثل المشاكل المالية التى تتعرض لها السيدات من مدمني المخدرات في (صعوبات في دفع تكاليف علاج الإدمان، أو الحفاظ على النفقات المنزلية وأهمها (الإيجار،الطعام ، المرافق ، رعاية الأطفال).

 بالإضافة إلى مشاكل قانونية تتعلق بحضانة الأطفال أو يواجهون مشكلات مع خدمات حماية الطفل نتيجة لتعاطيهم المخدرات.

الاغتصاب

تتعرض الكثير من النساء اللواتي يعانين من مشاكل تعاطي المخدرات للاغتصاب نتيجة عدم الوعي والضعف الذي تسببه المخدرات في المواقف المختلفة، كما كشفت بعض الدراسات الاستطلاعية أن ما يقرب من 73٪ من مدمنات المخدرات اللاتي شملهن الاستطلاع لديهن تاريخ من الاغتصاب، من بين النساء اللواتي شملهن الاستطلاع تعرضت 35٪ للاغتصاب تحت تأثير المخدرات أو الكحول.

حالات الحمل غير المخطط لها

قد تواجه النساء المتورطات في تعاطي المخدرات حالات الحمل غير المخطط لها نتيجة الممارسات الجنسية تحت تأثير المخدرات.

مضاعفات الحمل / الآثار السلبية على الجنين 

يمكن أن يؤدي تعاطي المواد المخدرة أثناء الحمل إلى حدوث العديد من المضاعفات والنتائج السلبية لكل من الأم والجنين، حيث أن بعض النساء اللاتي يتعاطين المخدرات أثناء الحمل أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والصداع النصفي والنوبات المرضية. 

أما الآثار السلبية على الجنين هي انخفاض الوزن عند الولادة ، والعيوب الخلقية ، وتأخر النمو ، والولادة المبكرة. 

تزيد مخاطر الإجهاض بمقدار 2-3 مرات عند الأطفال الذين تدخن أمهاتهم التبغ أو الماريجوانا ، أو يتناولون أدوية أخرى غير مشروعة أثناء الحمل.

العوائق التي تحول دون العلاج من إدمان المخدرات لدى النساء

 تقل احتمالية سعي النساء للعلاج مقارنة بالرجال، قد يكون هذا بسبب العديد من حواجز العلاج التي يواجهونها، وتتمثل تلك العوائق في النقاط التالية:

  • الوصمات الاجتماعية.
  • مسؤوليات رعاية الأطفال.
  • صعوبات مالية.
  • قضايا النقل.
  • الخجل من الذهاب إلى المصحات للعلاج كونهم سيدات.
  • عدم وجود دعم شخصي أو عائلي.

ما هي أنواع العلاج من إدمان المخدرات لدى النساء؟

هناك عدة أنواع متاحة لعلاج إدمان المخدرات لدى السيدات والتى تتم تحت إشراف متخصصين في علاج الإدمان، والتى من الضروري الوصول إليها بشكل سريع للوصول إلى مرحلة التعافي في أقرب وقت، وتتمثل تلك الأنواع فيما يلي:   

التخلص من السموم

  •  تقدم مراكز التخلص من السموم الدعم الطبي والإشراف أثناء عملية إزالة سموم الجسم من المخدرات، كما يمكنهم المساعدة في تقليل شدة أعراض الانسحاب، وكذلك مدتها من خلال استخدام الأدوية والتدخلات الطبية الأخرى. 
  • تلعب مراكز التخلص من السموم دورًا مهمًا في علاج الإدمان خاصة للنساء، حيث يمكنهم توفير مكان آمن، كما يمكنهم أيضًا توفير مكانًا يلجأ إليه النساء اللواتي تعرضن للدعارة أو الاغتصاب أو العنف المنزلي أو مخاوف تتعلق بالسلامة الأخرى نتيجة لتعاطي المخدرات.
  • يمكن أن يساعد الدخول في برنامج متخصص للتخلص من السموم النساء على الانسحاب بأمان من المواد وتقليل مخاطر الانتكاس والمضاعفات الناتجة عن الانسحاب.
  • يجب على النساء الحوامل واللواتي يعانين من إدمان المخدرات السعي للحصول على خدمات التخلص من السموم المهنية في أقرب وقت ممكن لتقليل الضرر المحتمل الذي قد يلحق بالجنين.

علاج المرضى الداخليين

ذلك النوع من العلاج يناسب النساء اللواتي يعانين من إدمان شديد للمخدرات، ويعني هذا النوع الإقامة في مركز إعادة التأهيل بشكل كامل، حيث تتكون هذه البرامج عادةً من مزيج من الاستشارة الفردية والجماعية ، وبرامج من 12 خطوة ، ومجموعات الدعم ، والعلاج بمساعدة الأدوية ، والعلاجات التكميلية الأخرى، كما يمكن أن يستمر علاج المرضى الداخليين في أي مكان من 30 يومًا إلى عام أو أكثر اعتمادًا على شدة الإدمان وقدرة الشخص على الدفع.

علاج العيادات الخارجية

 تُقدم برامج العيادات الخارجية أنظمة علاجية مماثلة لمراكز المرضى الداخليين ، باستثناء الرعاية التي تتم على أساس عدم التفرغ حيث يستمر المرضى في العيش في المنزل، ولذلك تفضل النساء اللواتي لديهن أطفال برامج إعادة التأهيل المكثفة للمرضى الخارجيين على مرافق المرضى الداخليين المماثلة لأنها تسمح لهم بالبقاء في المنزل مع أسرهم أثناء العلاج.

الرعاية اللاحقة:

يعتقد الكثير من الناس أن العلاج ينتهي بمجرد اكتمال عملية إعادة التأهيل الأولية ولكن تأتى الرعاية اللاحقة وتلعب دورًا هاما في الحفاظ على الرصانة طويلة المدى، لذلك تتضمن العناصر المختلفة لبرنامج الرعاية اللاحقة للمساعدة في منع الانتكاس والحفاظ على الرصانة ما يلي:

  • المجتمعات الحية الرصينة.
  • العلاج الفردي والجماعي المستمر.
  • الاستشارة الأسرية.
  • مجموعات الدعم.
  • برنامج 12 خطوة.
  • برامج المساعدة على التوظيف.
  • دعم الأقران.

أشكال العلاج الخاص بالنساء

تُقدم العديد من مرافق العلاج علاجًا خاصًا بالنساء وتعاطي المخدرات على جميع المستويات ، بما في ذلك التخلص من السموم والمرضى الداخليين والمرضى الخارجيين والرعاية اللاحقة، حيث أظهرت الأبحاث أن العلاج المخصص للنساء فقط ينتج عنه معدلات رضا أعلى و حالات انتكاس أقل من برامج علاج الإدمان التقليدية، وتشمل بعض أشكال العلاج للنساء اللائي يعانين من تعاطي المخدرات ما يلي: 

  • رعاية الأطفال.
  • العلاجات الداعمة الخاصة بالأمهات، ضحايا الاغتصاب أو الدعارة أو العنف المنزلي، النساء المصابات باضطرابات الأكل، وغيرها من حالات الصحة العقلية.
  • رعاية الحوامل والمرضعات.
  • تدريب مهني.
  • دعم الدخل.
  • المساعدة في الإسكان.
  • خدمات اجتماعية.
  • الإرشاد الأسري.
شارك هذه المقالة
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا
احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل
مقالات ذات صلة
تجربتي مع تريتيكو
قصص وتجارب

تجربتي مع تريتيكو

من أصعب اللحظات التي مرت بي في حياتي ولا أستطيع أبداً نسيانها مهما بلغ بي العمر هي تجربتي مع تريتيكو، من السهل على الإنسان أن

تجربتي مع اولانزابين
قصص وتجارب

تجربتي مع اولانزابين

تجربتي مع اولانزابين  بدأت عند تفكيري في حل مشكلة كبيرة بالنسبة لي ألا وهي فقدان الشهية، لم أكن أعلم أن حلي لهكذا مشكلة سوف يقودني