المرأة الحامل وتعاطي المخدرات

المرأة الحامل وتعاطي المخدرات

المرأة الحامل وتعاطي المخدرات، يُشكل الإدمان والانسحاب مخاطر على الجميع، ولكن بالنسبة للنساء الحوامل وأطفالهن، فإن المخاطر أكبر، حيث يُزيد تعاطي المواد المخدرة أثناء الحمل من خطر حدوث مضاعفات للأم ويجعل الجنين يتأثر  بأعراض الإدمان والانسحاب أيضًا.

وفقًا للمسح الوطني لعام 2011 حول تعاطي المخدرات والصحة، أبلغت 5٪ من النساء الحوامل اللَّواتي  تتراوح أعمارهن بين 15 و 44 عامًا عن تعاطي عقاقير غير مشروعة أثناء الحمل، فبنسبة 9.4٪ أبلغن عن تعاطي الكحول، وبنسبة 2.6٪ أبلغن عن الإفراط في تناول المشروبات الكحولية، 1،2  من النساء اللَّواتي يعانين من تعاطي المخدرات أثناء الحمل قد يتجاهلن طلب العلاج بسبب الخوف من الحكم أو التدقيق أو التداعيات القانونية، في دراسة استقصائية أجريت مؤخرًا على 30 امرأة حامل تناولن المخدرات أو الكحول، أفادت 73٪ منهن بالخوف من أن يتم تحديدهن كمتعاطيات للمواد المخدرة، ومع ذلك، على الرغم من العوائق التي واجهنها، ذكرت 67٪ من النساء اللائي شملهن الاستطلاع أنهن كن يبحثن عن شكل من أشكال العلاج من تعاطي المخدرات.

مخاطر ادمان المرأة الحامل وتعاطي المخدرات

يشكل إدمان المخدرات والكحول العديد من المخاطر على المرأة الحامل وطفلها الذي لم يولد بعد، حتى أولئك الذين يستخدمون كميات صغيرة من المواد المخدرة يعرضون أنفسهم وأطفالهم للخطر، تتضمن بعض الأخطار المحتملة على الجنين ما يلي:

  • الإجهاض.
  • الولادة قبل الوقت المتوقع.
  • ولادة جنين متوفي.
  • تباطؤ نمو الجنين.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي.
  • الاستشفاء المطول قبل الولادة.
  • صغر حجم رأس الطفل .
  • تأخر النمو.
  • مشاكل معرفية وسلوكية.
  • عيوب خلقية.
  • وفاة حديثي الولادة.
  • متلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS).
  • متلازمة الكحول الجنينية (FAS).
  • تهيج الرُضع.
  • البكاء المفرط.
  • النوبات.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • ضعف المهارات الاجتماعية في وقت لاحق من الحياة.
  • ضعف السيطرة العاطفية.
  • زيادة القلق والاكتئاب.
  • اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD).
  • أداء أكاديمي ضعيف.
  • صعوبات التعلم والذاكرة والحركة.

تتضمن بعض المخاطر المحتملة على الأم المتعاطية للمخدرات ما يلي:

  • تسمم الحمل.
  • ألم ما بعد الولادة.
  • الصداع النصفي الأمومي.
  • تمزق الأغشية المبكر.
  • انفصال المشيمة.
  • ضغط دم مرتفع.
  • صعوبة المخاض والولادة.
  • كما تواجه النساء اللاتي يعانين من الإدمان أثناء الحمل تحديات نفسية واجتماعية

قد يكون الحمل بمثابة ضغط إضافي على حياة المرأة مما يجعل من الصعب عليها التوقف عن التعاطي حتى لو أرادت ذلك من أجل الطفل، فقد يؤدي عدم قدرتها على التحكم في تعاطيها للمخدرات إلى الشعور بعدم الكفاءة والعار والذنب.

ترغب العديد من النساء في طلب العلاج ولكنهن يتجنبن ذلك خوفًا من مواجهة تُهم جنائية أو أخذ أطفالهن بعيدًا عنهن، لن تتجنب بعض النساء علاج الإدمان فحسب، بل قد يتجنبن رعاية ما قبل الولادة تمامًا.

لهذه الأسباب وغيرها، يعتبر تعاطي المخدرات أثناء الحمل مصدر قلق خطير للصحة العامة، يوجد الكثير من الجدل حول كيفية معالجة المشكلة: يرى البعض أنها قضية جنائية بينما يرى آخرون أنها مرض عقلي يحتاج إلى العلاج، على الرغم من عدم وجود قوانين حاليًا تُجرم تعاطي المخدرات قبل الولادة بشكل مباشر، فقد تمت مقاضاة بعض النساء المتعاطيات للمخدرات  في العديد من دول العالم بموجب قوانين تتعامل مع إساءة معاملة الأطفال والاعتداء والقتل.

مخاطر الانسحاب بالنسبة للمرأة والأجنة

يمكن أن يؤدي الاستخدام المنتظم للمواد قبل الولادة إلى إدمان الجنين للمخدرات وقد يتسبب في إصابة الطفل بالانسحاب بعد الولادة، يمكن أن تختلف أعراض الانسحاب ومدته اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على المادة المخدرة المستخدمة، وكمية وتكرار الاستخدام، واستقلاب الأم، وطول فترة الحمل، قد تظهر الأعراض فور الولادة ويمكن أن تستمر لمدة أسبوعين.

تشمل أعراض الانسحاب الشائعة المُبلغ عنها عند الأطفال حديثي الولادة الذين تعرضوا قبل الولادة للمخدرات أو الكحول ما يلي:

  • البكاء المفرط أو عالي النبرة.
  • الحمى.
  • الإسهال.
  • التهيج.
  • التعرق.
  • التنفس السريع.
  • مشكلات التغذية.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • صعوبات النوم.
  • انسداد الأنف.
  • العطس.
  • الارتعاش.
  • التقيؤ.
  • ظهور بقع بلون الجلد.
  • تباطؤ زيادة الوزن.
  • النوبات.

قد يؤدي استخدام المواد الأفيونية قبل الولادة إلى متلازمة انسحاب أكثر شدة عند الأطفال حديثي الولادة، والتي يشار إليها باسم متلازمة العفة 1 عند الأطفال حديثي الولادة (NAS)، فأكثر من نصف الأطفال المولودين لأمهات يعتمدن على الأفيون سوف تظهر عليهم أعراض NAS خلال الأيام القليلة الأولى من الحياة بين 24 و 48 ساعة بعد الولادة حيث يحارب الجسم ضد نقص الأدوية في الجسم.

قد تصاب النساء الحوامل اللائي يستخدمن الأدوية الأفيونية أيضًا بالاعتماد ويعانين من أعراض الانسحاب، يخلق الانسحاب الأفيوني ضغوطًا إضافية في الجسم ويزيد من خطر الإجهاض والولادة المبكرة، فقد تشمل أعراض الانسحاب التي قد تواجهها السيدة الحامل ما يلي:

  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • تشنجات العضلات.
  • التعرق.
  • زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • التهيج.
  • القلق.
  • الأرق.
  • الرغبة الشديدة في تعاطي المخدرات.
  • تقلب المزاج.

خيارات التخلص من السموم للنساء الحوامل

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من تعاطي المخدرات، فإن إزالة السموم هي عادة المرحلة الأولى في العلاج، لسوء الحظ، يمكن أن يكون هذا حاجزًا أمام العلاج بالنسبة للنساء الحوامل لأن الأجنة ليست فقط عرضة لتأثيرات الانسحاب، ولكن أيضًا للأدوية المستخدمة عادةً لتخفيف عملية التخلص من السموم.

قد يتردد العديد من مقدمي الخدمة في تقديم خدمات إزالة السموم خوفًا من المسئولية على نتائج الجنين، في حين أن أعراض الانسحاب يمكن أن تكون مؤلمة وغير سارة للبالغين، إلا أنها قد تكون قاتلة للجنين.

غالبًا ما تقتصر خيارات التخلص من السموم للنساء الحوامل على مراكز العلاج السكنية وعادة ما تكون قصيرة الأجل، وتستمر لمدة أسبوع أو أقل، قد يكون العلاج ببدائل المواد الأفيونية خيارًا لبعض النساء الحوامل، في حين أنه لا توجد حاليًا أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج إدمان المواد الأفيونية أثناء الحمل، ولكن يمكن استخدام أدوية وعقاقير مثل الميثادون والبوبرينورفين كبدائل للمواد الأفيونية القوية مثل الهيروين، حيث إنها يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تقليل النتائج السلبية للأجنة.

عوائق تمنع طلب علاج الادمان للسيدة الحامل

تواجه النساء الحوامل العديد من العوائق الأخرى التي تحول دون العلاج من تعاطي المخدرات، بما في ذلك:

  • عدم وجود رعاية مناسبة للأطفال.
  • الخوف من التُهم الجنائية.
  • الخوف من التعرض للعار أو الحكم عليه من قبل الآخرين.
  • عدد محدود من مراكز العلاج المتاحة التي تقبل النساء الحوامل.
  • معايير قبول صعبة للمراكز التي تقدم العلاج.
  • نقص الرعاية والفحص قبل الولادة.
  • قلة الكوادر التي تراعي احتياجات المدمنات الحوامل.
  • عدم وجود تنسيق بين مقدمي الموارد.
  • عدم وجود مقدمي رعاية صحية ذوي خبرة في علاج الإدمان لدى النساء الحوامل.
  • الاكتئاب أو القلق أو غيره من حالات الصحة العقلية المرضية.

إذا كنتِ حاملًا أو تفكرين في الحمل وتتعاطين المواد المخدرة، فقد يكون طلب المساعدة أمرًا صعبًا ومخيفًا؛ ومع ذلك، فإن الوصول إلى برنامج رسمي للتخلص من السموم أو تعاطي المخدرات هو أفضل قرار لك ولطفلك، تواصل مع الفريق الطبي لمستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان فما زال الأمل موجود ويمكن إنقاذك أنتِ وجنينك.

المصادر:


1. المصدر1

شارك هذه المقالة
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا
احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل
مقالات ذات صلة
أعراض انسحاب نايت كالم
ادمان نايت كالم

أعراض انسحاب نايت كالم

أعراض انسحاب نايت كالم من الأعراض التي تُشكل خطورة عالية على الأشخاص الذين يُريدون خفض جرعات  Night Calm أو علاج إدمان نايت كالم  بدون إشراف

ابطال مفعول البانجو
ادمان البانجو

ابطال مفعول البانجو

اول البدء في ابطال مفعول البانجو، لا تستخدم تجربة مر بها أحد الأصدقاء أو تلجأ لأحد الأشخاص الذي ليست لديهم خبرة في تنظيف الجسم من