الرجال و تعاطي المخدرات

الرجال و تعاطي المخدرات

الرجال و تعاطي المخدرات، كثيرًا ما نسمع عنها وعن ومدى ارتباطهم الوثيق ببعض، ولكن يختلف الرجال عن النساء في طرق الإدمان والأسباب المؤدية له وهذا لا يمنع أن كلا الجنسين في عرضة لخطر الإصابة بالإدمان، وإضافةً إلى ذلك تؤثر الاختلافات الثقافية كثيرًا في إدراك الفرد لنفسه والتعرف على نظرة الآخرين له وبالتالي فإن تصوراتنا عن الرجال تلعب دور مهم لفهم حقيقة تعاطيهم للمخدرات.

مراحل تعاطي المخدرات والإدمان

تعاطي المخدرات يمر ببعض المراحل بدايةً من الاستخدام المبكر ومن ثم الإدمان، ومن ثم نحو الانتكاس، وبالتالي سنقوم بوضع بعض النقاط التي تخص الرجال وتعاطي المخدرات بمختلف أنواعها ومنها ما يلي:-

الكحول

يظن البعض أن الكحول ليس له أي خطورة نظرًا لأنه قانوني ولا تمنعه الدولة، فغالبًا يستخدمه الرجال من أجل التعامل معه كأنه مهدئ ويعمل على الاسترخاء والبعد عن ضغوطات الحياة، ولكن في الحقيقة فإن الكحول يمكن أن يكون له بعض الآثار السلبية القوية في الحياة، كما أن الرجال يمتلكون أعلى نسبة في تعاطي الكحول، وليس ذلك فقط بل أنهم الأكثر عرضة للإفراط في الشرب.

قنب هندي

أثناء إجراء مسح وطني في عام 2015 يخص الرجال وتعاطي المخدرات صدر أنه يوجد حوالي 22.2 مليون شخص تقريبًا قاموا باستخدام الماريجوانا للمسح، وبالتالي فهي من أكثر العقاقير غير القانونية انتشارًا، والرجال أيضًا هم الأكثر استخدامًا له مقارنةً بالنساء، وقد زادت الفجوة في المعدلات ما بين النساء والرجال تحديدًا ما بين عام 2007 وعام 2014.

المنشطات

من أهم هذه المنشطات الكوكايين والميثامفيتامين واللذان يعتبران من أكثر المنشطات استخدامًا بين الرجال، حيث أن هذه المنشطات تعمل على زيادة تسريع العمليات في كافة أنحاء الجسم، ومن ضمنها الوظائف التي يُعتبر تنظيمها تلقائي عن طريق الجسم مثل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ومن الجدير ذكره أن الجميع يعرف العلاقة الكبيرة بين الرجال وتعاطي المخدرات حيث أن الرجال أكثر عرضة مرتين لاستخدام هذه المنشطات مقارنةً بالنساء.

مسكنات الألم

المقصود بها المسكنات التي تحتوي على مواد الأفيونية مثل الهيروين  والأوكسيكودون، والتي تساعد في السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وأوضحت بعض الدراسات التي أجريت للتعرف على نسبة ارتباط الرجال وتعاطي المخدرات فوُجد أن أعداد كبيرة من الرجال يموتون بسبب تناولهم لجرعات زائدة عن الحد من مسكنات المواد الأفيونية عند مقارنتهم بالنساء.

النيكوتين

يعتبر النيكوتين من العناصر الأساسية التي تسبب الإدمان في الكثير من منتجات التبغ، وعلى الرغم من أن التدخين شيء مقبول اجتماعيًا مقارنة بالمخدرات ولكن في الحقيقة إن استخدام النيكوتين بشكل كبير قد يسبب الإدمان، كما أنه يحمل الكثير من الآثار السلبية التي تظهر نتائجها على مدى طويل في صحة الإنسان والجوانب الأخرى من الحياة، وبالتالي فإن الرجال الذين يدخنون يعانون من تدهور الحالة الصحية بشكل عام، وتزيد احتياجاتهم نحو الرعاية الصحية بشكل مستمر، وبهذا تصبح علاقة الرجال وتعاطي المخدرات من العلاقات المميتة.

الأعراض التي تظهر على الرجال في مراحل تعاطي المخدرات

يتوقع المجتمع في الأغلب أن الرجال أكثر قوة واستقلالًا وبالتالي فإنهم في الأغلب ينظرون إلى طلب المساعدة كما لو أنه ضعف، وخصوصًا عندما لا يستطيع الرجل أن يواجه ضغوطات الحياة من حوله فإنه يلجأ لتعاطي المخدرات أو الكحول للتهرب من المواجهة، وبالرغم من ذلك فإن محاولة الهروب بهذه الطريقة هي محاولة خاطئة خصوصًا لو تحول نمط التعاطي إلى إدمان، وحينها بعض الرجال لا يعرفون كيف يمكنهم طلب المساعدة ممن حولهم.

من النادر أن تجد أحد من الرجال يتحدث عن مشاعره وعواطفه بشكل سهل مقارنةً بالنساء، ولذلك فإن طلب المساعدة في شيء مثل الإدمان أمر يشعرهم بالضعف والخجل، وعلى هذا صار الرجال وتعاطي المخدرات أمران مرتبطان ببعضهما.

مع زيادة استخدام المواد المخدرة فإن السلوكيات العدوانية تزيد حيث أن الرجال المصابون باضطرابات تعاطي المخدرات يكونون أكثر عرضة للغضب، وقد يظهر ذلك جليًّا على شكل بعض الأساليب العنيفة سواء اتجاه أنفسهم أو باتجاه الآخرين.

أعراض وعلامات تساهم في تشخيص المرض

العلاقة بين الرجال و تعاطي المخدرات

هناك بعض العلامات والأعراض التي تظهر على المدمن والتي تساعد بشكل كبير في تشخيص حالته عند الشك في أنه مُتعاطي أم لا، ومن هذه الأعراض ما يلي:

التغيير المفاجئ في أسلوب الفرد:

في بعض الأحيان تؤثر الأدوية على المواد الكيميائية في عقل المُتعاطي ومن هنا ينتج بعض التغيرات غير الطبيعية في سلوك الفرد، وقد تزداد وتتضاعف بسبب رغبة الفرد في إخفاء سلوكه المريب أو بسبب أعراض الانسحاب، وبالنسبة لبعض الرجال فمن الممكن أن تظهر لديهم بعض النوبات العنيفة والسلوك غير المرغوب فيه.

تقلب المزاج:

الأمر لا يقتصر فقط على التغيير في السلوك بل أن هناك بعض التقلبات المزاجية التي تظهر على الفرد بسبب التغيرات الكيميائية في الدماغ  نتيجة لتعاطي المخدرات، فقد يعاني الفرد بالشعور بالحزن والغضب مرة واحدة بدون سبب أو الشعور بالسعادة العارمة بدون سبب أيضًا.

الانعزال بعيد عن الأسرة والأنشطة المفضلة:

مع زيادة العلاقة بين الرجال وتعاطي المخدرات يبدأ الأفراد في الابتعاد عن أصدقائهم وعائلتهم، والأنشطة التي كانوا يفضلونها قبل ذلك، وحينها يجلسون بمفردهم إلى أكبر وقت ممكن أو قد يتعرفون على أصدقاء أخريين مختلفين للهروب منهم.

الإهمال فيما يخص الإستمالة الشخصية:

حيث أنه كلما زاد الاعتماد على التعاطي كلما قلت الرغبة في الاهتمام بالنفس وبنظافة الفرد الشخصية، ففي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى عدم الرغبة في القيام بالمهام اليومية حتى؛ ولذلك نقول أن العلاقة بين الرجال وتعاطي المخدرات أسوء من تلك التي تجمع بينها وبين النساء.

التغيير في نمط النوم:

يرتبط التغير في نمط النوم بتأثير الدواء بحيث يكون الفرد أكثر عرضة لأعراض الانسحاب عندما لا يستخدم الدواء بانتظام.

احمرار العين:

من أهم الأعراض الجسدية احمرار العين نتيجة لتعاطي المخدرات.

سيلان الأنف:

يعتبر سيلان الأنف من الأعراض الشائعة لدى متعاطي المخدرات خصوصًا الذين يستنشقون المخدرات كثيرًا.

العواقب الناتجة عن تعاطي المخدرات

بالتأكيد فإن علاقة الرجال وتعاطي المخدرات لها الكثير من العواقب ولكنها تختلف وفقًا لنوع المخدرات وكميتها والمدة التي تعاطى فيها الفرد هذه المخدرات، ويعاني الرجال بعض من الآثار الجسدية بسبب تعاطي المخدرات، ومنها:

  • وجود اضطراب في إنتاج هرمون التستوستيرون بالإضافة إلى وظيفة الخصية، مما قد يتسبب في وجود عجز جنسي وعقم، بالإضافة إلى قلة شعر الصدر والوجه.
  • زيادة فرصة الإصابة بسرطان الفم والكبد والقولون مقارنةً بالنساء، كما أن الرجال يدخلون المستشفيات بشكل متكرر بسبب الكحول وقد يموتون مقارنةً بالنساء.
  •  يُبادر الرجال لعدد كبير من الإعتداءات الجسدية والضرب بسبب عدوانهم الذي يرتبط بالكحول وتعاطي المخدرات.
  • يبدأ الرجال في الاعتداء الجنسي أكثر من النساء، وفي الأغلب قد يتعرضون لبعض المخاطر مثل ممارسة الجنس غير المحمي، أو ممارسة الجنس مع أكثر من شخص.
  • تزداد احتمالية الانتحار لدى الرجال مقارنةً بالنساء، ومن الممكن أن يتعرض الفرد لحادث سيارة بسبب السُكر والمخدرات.
  • هناك بعض العواقب الاجتماعية والنفسية التي تحدث نتيجة للإدمان، ولكن في الحقيقة فإن هذه العواقب لا يشعر بها الشخص بمفرده، بل أن المقربون منه قد يشعرون بها أيضًا.
  •  كلما زاد معدل التعاطي والإدمان، زادت الاحتمالات للسلوك السلبي وغير القانوني للفرد.
  • قد يواجه الرجال بعض المشاكل القانونية التي تتعلق بالعقار وبيعه، أو بسبب السلوكيات التي تحدث نتيجة لتأثيره مثل القتال والسلوكيات الخاطئة.
  • يقوم المدمن ببعض السلوكيات الخاطئة التي لا معنى لها مثل شراء الدواء أو الكحول بالرغم من نقص المال مما يسبب مشكلة في زيادة الديون، وعدم القدرة على شراء الاحتياجات الشخصية.

العلاج المستخدم في حالة الرجال وتعاطي المخدرات

تم تصميم كثير من البرامج التي تساعد في إنهاء علاقة الرجال وتعاطي المخدرات من قبل مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي وكذلك التخلص من كافة هذه السموم الضارة، بالإضافة إلى أن هذه الطرق تساعد الرجال على النحو الجسدي والعقلي والعاطفي أيضًا، كما أن بعض الرجال قد يطلبون العلاج بشكل تطوعي والبعض الأخر يبدأ في العلاج بعد التورط في أي عدالة جنائية أو في إحالات مراكز الصحة السلوكية.

بغض النظر عن الأسباب التي تؤدي إلى الإدمان فإن هذه البرامج معدة خصيصًا من مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي لكي تتناسب مع جميع الأشخاص بمختلف سلوكياتهم وطباعهم، فبعض الرجال لديهم مناصب حساسة يخشون من فقدانها إذا ما عُرِف أنهم مدمنون، والبعض الآخر يريد فرض سيطرته ورجولته دائمًا ولا يريد التقليل منها بأي شكل من الأشكال ولذلك قد يظن أن العلاج من التعاطي يقلل من رجولته، ولكن مستشفى دار الهضبة عملت على حل تلك المشاكل بمختلف أنواعها.

أهم الطرق المستخدمة لعلاج الإدمان والتخلص منه

وفقًا لما قمنا بالتحدث عنه، فهناك بعض الطرق الفريدة من نوعها التي تقدمها مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان والتخلص منه نهائيًّا دون ترك أثار جانبية، ومن هذه الطرق ما يلي:-

الحفاظ على الخصوصية:

من أهم طرق علاج الإدمان السعي نحو الحفاظ على خصوصية المرضى، فأغلب المتعاطين يقلقون ممن سيعرفون حول تعاطيهم للمخدرات أو حول مرحلة علاجهم من الإدمان، ولكن بداخل مستشفى دار الهضبة يعمل الأطباء على إخبارهم بأن العلاج يتم بشكل سري ولن يتم تهديد صورتهم أو مكانتهم أبدًا.

تقليل المواجهة:

من أهم طرق العلاج تقليل مواجهة القرارات سواء إن كانت صائبة أو خاطئة من أجل زيادة المقاومة، ويتم ذلك من خلال استخدام بعض التقنيات مثل الأسئلة المفتوحة لتشجيع المتعاطي على المشاركة بدلًا من الشعور بالمواجهة بينه وبين الاستشاري، بالإضافة إلى ذلك أن أداء بعض الرجال يكون أفضل في حالة إن كان العلاج فردي وليس جماعي، لأنه يقلل الصراع مع الرجال الأخريين.

الاعتراف بالقوة:

يحتاج المتعاطي أن يعترف بقوته ويشعر بها عند اتخاذه قرار مثل بدء العلاج وبالتالي يتوجب على الاستشاري النفسي أن يمدح هذا الأمر بنجاح مما يساعد ويساهم في التشجيع على العلاج، وفي بعض الأحيان قد يشعر المتعاطي بعدم الراحة في التصريح بمشاعره مثل شعوره بعدم أداء واجبه كوالد أو زوج على أكمل وجه، ولذلك فإن مساعدة المتعاطي على الشعور بأنه في المكان المناسب في العلاج يساهم في تخطي مرحلة العلاج بأمان.

التأكيد على حرية الاختيار:

بالرغم من أن الخيارات بين الأفراد تكون محدودة فيما يخص العلاج ولكن يجب على الاستشاري أن يضع أمام المريض أكبر عدد ممكن من الخيارات المتاحة؛ لأنها تعتبر خطوة مهمة في العلاج، فالرجال في العادة قد يوجهون أنفسهم نحو هدف معين ويحتاجون للشعور بالاستقلال وبالتالي فإنهم يشعرون بعدم الراحة في قبول المساعدة، مما قد يجعلهم يشعرون بالضعف والخجل في طلب المساعدة، ولذلك فإن الخيارات المتعددة تساعدهم في تسهيل المشاركة.

معالجة السلوك العنيف:

الرجال المتعاطين غالبًا يكونون هم الضحايا والمذنبين في الوقت ذاته أكثر من النساء، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الرجال وتعاطي المخدرات يرتبطان بشكل وثيق بالسلوكيات العنيفة، ولذلك فإن مركز العلاج لدينا بمستشفى دار الهضبة يمتلك بعض التوقعات الصائبة والعواقب السلوكية المحددة التي يجب اتباعها من أجل إتمام عملية العلاج، وفي الأغلب تكون أكثر صرامة لكي تتناسب مع الرجال.

بناء دعم إيجابي:

من الجدير ذكره أن العلاج تظهر نتائجه سريعًا عندما  يمتلك المتعاطي عائلة  أو أصدقاء مقربين، نظرًا لأن وجودهم بجانبه قد يكون جيد للمساهمة في العلاج بشكل أفضل وأكثر إيجابية.

قد يشعر المتعاطي بالقلق حول جنس الاستشاري وذلك لأن الصور النمطية من أهم القضايا التي يتوجب مراعاتها عند اختيار الاستشاري، فهناك رجال قد يشعرون بالارتياح للتحدث مع استشارية على عكس رجال آخرون قد يشعرون بعدم الراحة، ويرتبط الأمر في الأغلب نحو التحيز الجنسي أو ثقافة كل فرد، ووفقًا لذلك فإنه يتم تدريب المستشارين لدينا بمستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان على أعلى مستوى لمساعدة المتعاطي بأكبر قدر ممكن، وبالتالي يتوجب على المتعاطي أن يكون أكثر صدقًا وصراحةً بشأن تفضيلاته لشخصيته وخبراته، أو إذا ما كان يمتلك أي تحيز بين الجنسين؛ لأن ذلك يساهم في تحديد وضع المتعاطي.

أنواع العلاج المقدم من مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان

تشتمل الأهداف الأساسية في علاج أي نوع من أنواع الإدمان وتعاطي المخدرات إلى مساعدة المتعاطي على التوقف عن تعاطي المخدرات أو الكحول، بالإضافة إلى تطوير استراتيجية الفرد من أجل البقاء بعيدًا عن المخدرات، وأن يصبح الفرد من الأعضاء المنتجين في المجتمع والعائلة مرة أخرى، وذلك من خلال:

التخلص من كافة السموم:

إزالة السموم هي إحدى العمليات التي يقوم فيها الجسم بالتخلص من جميع أنواع السموم التي تنتج من تعاطي المخدرات والكحول، حيث أنه عندما يتخلى المرء عن المخدرات يبدأ الجسم بالشعور بأعراض الانسحاب الجسدي، والذي يكون مزعج غالبًا ، ولذلك قد يشعر المرء بالخوف من هذه العملية بسبب آثارها السلبية ولكن في الحقيقة فإن هذه العملية هي الخطوة الأولى للشفاء ومن أفضل الطرق لإكمال عملية علاج الإدمان، ويمكن للطبيب المختص داخل مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان أن يساعد المتعاطي في بث الطمأنينة بداخله والحفاظ على سلامته النفسية.

معالجة المريض المقيم:

هذه الطريقة تستخدم لرعاية المتعاطي بشكل طبي ونفسي من خلال حصوله على مرافق على مدار اليوم، ويوجد بعض الأماكن التي تستخدم العلاج الجماعي لعلاج مرضاها وأماكن أخرى تقوم بتقديم علاج فردي، ولكن مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان تقدم العلاج الفردي والجماعي معًا وتعتمد مدة الإقامة وفقًا لمدى إدمان الفرد.

العلاج في العيادات الخارجية:

في الحقيقة فإن العلاج في العيادات الخارجية أمر مثالي خصوصًا إن لم يكن يمتلك المتعاطي أي احتياجات طبية تتطلب إشراف طوال اليوم، أو إذا كان المتعاطي يمتلك عائلة متعاونة وداعمة، وحينها يبدأ المتعاطي في الذهاب لرؤية مستشار الإدمان في أوقات معينة.

الرعاية اللاحقة:

في بعض الأحيان يحتاج التعافي من الأمراض المزمنة مثل الإدمان اهتمام خاص وطويل المدى بعد فترة العلاج المبدئية، وبالتالي فإن الرعاية اللاحقة التي ينبغي توافرها في حالة الرجال والتي قد تكون على هيئة استشارة فردية أو جماعية، ومن خلال المشاركة في برنامج يتكون من 12 خطوة وفي بعض الأحيان قد يكون مزيج من كل هذه، كما أن جزء كبير من الرعاية اللاحقة يعتمد على إقامة بعض العلاقات المفيدة التي تساعد المتعاطي على الاستمرار في التعافي.

شارك هذه المقالة
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا
احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل
مقالات ذات صلة
علاج الوسواس القهري
الصحة النفسية

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري هو هدف كل مريض به، حيث يقوم الوسواس القهري باستنزاف طاقته اليومية وتبديد نشاطاته؛ ولكن لتتغلب على عدوك يجب أن تعرفه وتفهمه

انواع حبوب ليريكا
ادمان ليريكا

انواع حبوب ليريكا

تُعتبر انواع حبوب ليريكا من الأدوية العقارية التي لها سعة انتشار كبيرة في علاج بعض الأمراض الخاصة بالأعصاب؛ مما يوضح لنا أن ليريكا Lyrica دواء