اسباب الانتكاسة وعلاجها

شارك هذا المقالة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

يبحث الكثير عن اسباب الانتكاسة وعلاجها ولماذا تحدث الانتكاسة مرة أخرى بعد الوصول إلى السلوك الصحيح والرجوع مرة أخرى إلى الماضي، والعودة إلى سلوك خاطئ أو مرض محدد بعد الشفاء منه، فهناك بعض العوامل  التي تتحكم في الانتكاسة متسبب عودتها مرة أخرى بعد الشفاء أو الوصول إلى السلوك الصحيح، وسوف نتعرف على هذه العوامل، وكيفية التحكم فيها حتى يتخطاها الإنسان بكل سهولة أثناء فترة العلاج.

 

ما هي اهم أسباب الانتكاسة؟

 

لمعرفة اسباب الانتكاسة وعلاجها لابد من التعرف إلى الحالة التي يمكن الوصول إليها بعد الانتكاسة، حيث أنه في بعض الأوقات يؤدي حدوث الانتكاسة إلى الوصول لحالة من المشاعر السيئة التي يجب التعامل معها بكل حذر، حيث أن الشخص المدمن عندما يصل إلى حالة من الشفاء ثم يعود مرة أخرى إلى تعاطي المواد المخدرة، والوصول إلى الإدمان مرة أخرى هذا يكون عبارة عن انتكاسة، ولابد من السيطرة عليها بشكل جيد.

 ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك الآتي: 

  • الإجهاد والتعب

يعتبر من الأسباب الرئيسية للعودة إلى الانتكاسة هو الإجهاد، ويكون ناتج في الأساس من المواقف السلبية التي يتعرض إليها المريض، وفي أوقات أخرى يحدث من المواقف الإيجابية، فعند الحصول على ترقية في العمل أو التعرض إلى ضغط مادي أو الدخول في علاقة جديدة سواء كنت صداقه أو علاقة عاطفيه أو فقدان شخص عزيز عليك يمكن أن تتعرض إلى الانتكاس فهذه مجموعة من العوامل السلبية والإيجابية التي تسبب الإجهاد الناتج عنه الرجوع إلى الحالة السيئة مرة أخرى.

 لذلك يجب عدم التعرض إلى الإجهاد بشكل مفرط، واختيار الطبيب الجيد، والدواء المناسب للحالة الفعلية التي تصل إليها، والبعد بشكل كامل عن جوانب الحياة السيئة لإكمال الشفاء بشكل صحيح، والوصول إلى التعافي ثم الدخول في علاقات المجتمع مرة أخرى، وبدء الحياة الجديدة بشكل جيد.

  • الثقة الزائدة 

لتحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها يجب الانتباه إلى الثقة، حيث تعتبر الثقة الزائدة من ضمن الأدوات القوية التي تساعد على الشفاء التام من الإدمان، فهناك خيط رفيع بين الثقة الزائدة، ومعرفة حدودك حيث يمكن اختيار دواء ترى أنه مناسب لك ليساعدك على الشفاء من خلال الثقة الزائدة في الطبيب أو الوحدة العلاجية التي تذهب إليها.

 كما يمكن اختيار أي دواء دون الثقة التامة، وتناوله بشكل مفرط دون الثقة في الوصول إلى التعافي من خلال هذا الدواء معروف بعض الأعراض التي تدل على عكس ذلك، ولكن إصرارك على الخطأ، وعدم الحفاظ على الصحة يؤدي إلى نتيجة عكسية.

  • الشفقة على الذات

من ضمن الحقائق التي تحدث في الحياة بشكل عام هي الشعور بالشفقة على النفس أو الذات، وذلك من خلال المشاعر الزائدة التي تبدأ في التركيز على الماضي بشكل واضح، وجميع الأشياء التي حدثت بشكل خاطئ وأدت إلى حدوث ضرر على النفس، ويبدأ إلقاء اللوم على المحيطين به وأي شخص أخر أو ظروفك السيئة أو المعاملة الغير آدمية التي تعرضت إليها هذه الأمور تزيد من إحساس الشفقة على النفس، وتجعل الشخص يعود مرة أخرى إلى السلوك الخاطئ أو تناول الكحول أو أي مادة مخدرة للهروب من هذه الأفكار دون التركيز على تحسين المستقبل التخلص من الأفكار السلبية.

  • الكذب المستمر

الكذب من العادات السيئة التي يتعرض إليها مريض الإدمان فهو يعتمد على الكذب وعدم الأمانة لسنوات طويلة من أجل البقاء على قيد الحياة، ومساندته في الحالة السيئة التي يتعرض إليها خلال تعاطي المخدرات، وعد مواجهه الحقيقة، والفشل دائما بالاعتراف بالأخطاء وعدم القدرة على تحمل المسؤوليات، لذلك فهو من الأسباب الرئيسية التي تسبب العودة إلى الانتكاس مرة أخرى بسبب التعود عليه للكثير من السنوات، ويجب التخلص منه بعد معرفة اسباب الانتكاسة وعلاجها.

  • التوقعات غير الحقيقية

لمن يسعى لتحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها يجب الانتباه إلى أن مريض الإدمان يشعر دائما بتوقعات غير حقيقية وأشياء غير واقعية، وذلك يسبب بعض الصعوبات في الوصول إلى مرحلة التعافي وعندما يخضع هذا الشخص إلى برنامج إعادة تأهيل للتخلص من الإدمان، سوف يعاني لفترة طويلة حتى تستمر الحياة مرة أخرى دون هذه التوقعات، وإذا كان الشخص مرتبط بشكل كبير بالأوهام، والأشياء وغير الحقيقية، سوف يتسبب ذلك في العودة إلى الانتكاسة مرة أخرى، لذلك يجب سرعة تحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها للتخلص من مثل هذه الحالات.

  •  توقع الكثير من الآخرين

يعتبر توقع الكثير من الآخرين من ضمن الأسباب التي تؤدي لحدوث انتكاسة مرة أخرى بعد الوصول إلى مرحلة التعافي، فهناك من يتوقع الكثير من الأصدقاء أو الأزواج أو الأطفال أو الأبناء أو أي زملاء في العمل، وهذا يؤدي إلى الشعور بخيبة الأمل إذا لم يحدث الشيء المتوقع، فإذا كان الشخص المدمن متوقع الكثير من إنسان معين ولم يحدث ما توقعه يمكن أن يعود إلى الانتكاسة مرة أخرى، وتصبح مرحلة التعافي فاشلة.

 

ما هي الانتكاسة؟

 

الانتكاس هو شيء أساسي وطبيعي خلال فترة التعافي من إدمان المخدرات والكحول حيث أن الإدمان مرض خطير يصيب منطقة الدماغ، ويستمر لفترة طويلة تصل إلى عدة أشهر من خلال التأثير على طريقة تعامل المخ، فهي تتحكم في المواد الكيميائية التي تصل إليه، ومن الصعب استعادة المخ مرة أخرى للعمل بشكل صحيح والقيام بالوظائف الطبيعية.

 لذلك يتعرض الكثير من المدمنين إلى الانتكاس أثناء فترة العلاج، وهذا يعتمد على شدة الإدمان، والفترة التي كان يتعاطى فيها المريض المادة المخدرة وخلال هذه الفترة يتعرض المدمن إلى بعض العلاجات التي تساعده على التعافي بشكل تام، وذلك تحت إشراف الطبيب حيث يعاني حوالي 60% من الأشخاص خلال فترة التعافي من العودة إلى الانتكاس مرة أخرى، حسب الحالة الصحية وأنواع الدواء والمحفزات التي تساعده على ذلك.

 

كيفية علاج الانتكاسة؟

 

يجب تحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها وذلك للوصول إلى مرحلة التعافي بشكل كامل وصحيح، والابتعاد عن تعاطي المخدرات حيث أن الانتكاس هو جزء من فترة الشفاء، وعدد كثير من المرضى يمروا بهذه الفترة، لذلك يجب تحديد طرق العلاج الصحيحة خلال فترة التعافي وعلاج الانتكاس التي تكون عبارة عن: 

  • علاج جميع الأمراض المزمنة التي يعاني منها المريض خلال فترة التعافي، فهذه من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى الانتكاس مرة أخرى.
  • تحديد العلاج المناسب خلال فترة الشفاء من أي مخدر، وذلك حسب الحالة الصحية للمريض وإذا حدث أي انتكاس لابد من الرجوع إلى الطبيب مرة أخرى لتعديل هذا العلاج.
  • لا يجب زيادة الجرعة أثناء فتره العلاج للوصول إلى الشفاء في أقصر وقت، حيث أن هذا يسبب أمر عكسي، وخاصة إذا كان المريض يتناول المواد المخدرة لفترة طويلة، فهو يسبب حدوث انتكاس، لذلك يجب الالتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب.
  • استخدام الأدوية التي تساعد في التخلص من السموم الموجودة في الجسم خلال فترة العلاج حتى يكون الشفاء تام.
  • لتحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها يجب معرفه الحالة السلوكية للمريض للتخلص من أي سلوكيات أو تصرفات خاطئة تسبب العودة إلى الانتكاس مرة أخرى.
  • استخدام الأدوية التي تساعد في تخفيف أعراض الانسحاب خلال فترة العلاج، فهناك مجموعة من المرضى لا يستطيعون تحمل شدة هذه الأعراض، لذلك يعود المريض إلى تعاطي المادة المخدرة مرة أخرى والعودة إلى الانتكاس.
  • هناك بعض التطبيقات التي تساعد المريض على التكيف بشكل تدريجي على فترة العلاج، وأعراض الانسحاب، وتساعده على تهدئة الدماغ، وعدم التفكير في الرجوع إلى المادة المخدرة مرة أخرى.
  • عدم الارتباط أو التعامل بالأشخاص المتصلة بتناول الإدمان، فعندما يخضع المريض إلى فترة العلاج لابد أن يقطع صلته بأي شخص مدمن أو كان يساعده على تناول المواد المخدرة، وينتبه إلى علاج الإدمان حتى لا يعود إلى الانتكاس مرة أخرى.
  • الابتعاد عن الأماكن التي كان يتعاطى فيها المريض المادة المخدرة، والذهاب إلى مكان هادئ يساعد على تحسين المزاج والانتباه إلي برنامج التأهيل العلاجي بشكل صحيح.
  • الخضوع إلى المحفزات التي يصفها الطبيب لمساعدة المريض على التعافي من الإدمان بشكل تام، وعدم العودة إلى تناول المادة المخدرة مرة أخرى.

 

العلاج السلوكي لعدم الانتكاس

 

لتحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها لابد من الخضوع إلى برنامج العلاج السلوكي، فهو من ضمن العلاجات المفيدة التي تساهم في تعديل سلوكيات الفرد المدمن الذي يتعاطى أي مادة مخدرة مهما كانت قوتها، وشدتها فمن خلال هذا البرنامج يمكن للمريض أن يتعامل مع أي مواقف شديدة أو محفزات تجعله يعود إلى الانتكاسة مرة أخرى، لذلك تعزيز فكرة العلاج السلوكي تقوي المريض على الشفاء وتزيد من القوه والإرادة للوصول إلى علاج الإدمان.

 ومن ضمن برامج العلاج السلوكي الآتي: 

  • يحقق العلاج السلوكي وصول المريض إلى المواقف الصحيحة، والسلوكيات الصائبة، والابتعاد عن أي تصرف خاطئ، يمكن أن يعيد فترة تعاطي المخدرات مرة أخرى.
  • تقويم المريض على الابتعاد عن المادة المخدرة، وتجنب الأشخاص المحيطين به المساعدين له على الإدمان، والتعامل مع أنقى الأشخاص.
  • تعزيز السلوك الإيجابي عند المريض مثل الامتيازات أو المكافئات عند الالتزام ببرنامج العلاج، في هذا يعتبر حافز قوي للمريض يساعده على التخلص من الإدمان.
  • السعي إلى تحقيق الاستراتيجيات القوية للاستفادة من تغيير سلوك المريض والوصول إلى القواعد السليمة في العلاج، والابتعاد عن تعاطي المادة المخدرة، هذا يساعد في عدم العودة إلى الانتكاس مرة أخرى، وذلك لمن يسعى للوصول إلى اسباب الانتكاسة وعلاجها.
  • العلاج الأسرى من ضمن برامج العلاجات السلوكية الهامة التي يجب أن يتبعها المريض فلابد من مساعدة الأسرة للشخص الذي يتعاطى المخدرات بشكل كبير من خلال التحفيز الدائم على ترك المادة المخدرة، وتغيير نمط الحياة وتحسين الأداء العام، والأنشطة التي يقوم بها المتعاطي.

 

كيف تساعد برامج التعافي على عدم الرجوع إلى الانتكاسة

 

لتحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها يمكن الاستعانة بالبرامج التأهيلية المحددة للتعافي من قبل الطبيب المعالج حسب الحالة الصحية، فهذه البرامج تساعد المريض على التعافي بشكل تام من تناول المادة المخدرة، وعدم العودة إلى الانتكاسة مرة أخرى، لذلك لابد من التوقف عن تعاطي المخدرات نهائيا فهذه أول عمليات الشفاء المعقدة التي تكون صعبة على أي مدمن، ثم الذهاب إلى المستشفى الخاصة بعلاج الإدمان، وتحديد البرنامج التأهيلي المناسب لحالته.

 وذلك بعد عمل جميع الاختبارات الطبية التي تحدد صحته، وتحديد كيفية التعامل مع هذا المدمن من قبل الأسرة أو العمل أو المجتمع، والخضوع إلى المراقبة بشكل مستمر حتى لا يعود إلى إدمان المواد المخدرة مرة أخرى، وهذه أهم جوانب العلاج ثم الاعتماد على العلاج السلوكي، والعقلي الذي يلبي الاحتياجات الطبية التي يسعى إليها الطبيب، حتى يساعد المدمن على الشفاء التام من خلال الدواء المناسب، والسلوك الصحيح والحياة المهنية المؤهلة التي تبعد المدمن عن الحياة القديمة التي تساعده على الإدمان مرة أخرى.

 وتعتبر برامج التعافي من أهم البرامج التي تساعد المريض للوصول إلى الشفاء التام دون الرجوع إلى تعاطي المخدرات مرة أخرى، لأن المريض يخضع إلى المراقبة الشديدة خلال فترة العلاج، وإبعاد جميع المؤهلات أو المحفزات التي تساعد في الوصول إلى الإدمان أو أي مادة كان المريض يتناولها.

 

علامات حدوث الانتكاسة

 

لتحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها يجب معرفة العلامات، والأعراض التي تدل على حدوث الانتكاسة أو قرب هذه الفترة، وتكون هذه العلامات عبارة عن الآتي: 

  • الرغبة في العودة إلى تناول الكحول أو المواد المخدرة مرة أخرى كما كان في السابق.
  • التفكير بشكل مستمر في الأشخاص المساعدين للمدمن خلال فترة الإدمان، والرغبة في العودة إليه مرة أخرى.
  • الكذب بشكل مستمر، وعدم الأمانة في قول الحقيقة يوحي بقرب حدوث فترة الانتكاسة.
  • الابتعاد التام عن الأخرين والعزلة والبقاء وحيدا.
  • تخطى الأدوية، والعلاج والابتعاد عن مجموعات الدعم التي تساعد على التأهيل الفردي والسلوكي.
  • التعامل مع الأصدقاء الذين يتعاطون المواد المخدرة، والتعاطف معهم والرغبة في مشاركتهم في ذلك.

 

طريقة الوقاية من الانتكاسة

 

بعد معرفة اسباب الانتكاسة وعلاجها يمكن اتباع بعض النصائح، والأساليب للتعامل مع هؤلاء الأشخاص خلال فترة التعافي لعدم الوصول إلى مرحلة الانتكاسة من البداية، وذلك من خلال الطرق التالية: 

  • افضل الطرق لمنع الانتكاس هي التوجه لممارسة السلوكيات الصحيحة، والعادات الصحية بشكل مستمر.
  • الاعتماد على برامج الدعم، وتجنب العوامل المحفزة للعودة إلى المواد المخدرة مرة أخرى.
  • التوجه إلى مجموعات الدعم التي تساعد على التكيف مع السلوكيات الصحيحة، والتحكم في عدم تعاطي المخدرات أو الكحول مرة أخرى.
  • تقليل خطورة الانتكاسة من خلال إشغال الذهن الأنشطة اليومية بشكل مستمر، والحفاظ على البيئة حتى يبتعد المخ عن التفكير في العودة إلى الماضي.
  • ممارسة التقنيات التي تساعد على تخفيف القلق، والتوتر، والوصول إلى هدف رائع في الحياة والمحاولة لتنفيذه.

 

العوامل المؤثرة على حدوث الانتكاس

 

تساعد معرفة العوامل المؤثرة على تحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها وذلك من خلال الآتي: 

  • العوامل الاجتماعية

كلما كانت العوامل الاجتماعية التي يمر بها المدمن خلال فترة التعافي صعبة، ومعقدة، ومليئة بالضغوط والمشاحنات كانت الفرصة لحدوث انتكاس أقوى، والوصول إلى العلاج التام صعب للغاية.

  • العلاقات السابقة

إذا كان المدمن على اتصال دائم أو علاقة قوية تربطه بأصدقائه المدمنين خلال فترة التعافي كان ذلك سبب رئيسي في العودة إلى تعاطي المخدرات حدوث والانتكاس مرة أخرى، لذلك لابد أن يبتعد عنهم.

  •  الفترة الزمنية للإدمان

تحدد الفترة الزمنية للإدمان وعدد الجرعات التي كان المريض يتناولها من المخدرات أو الكحول عوامل أساسية في عودة الانتكاسة مرة أخرى، فعندما يكون الوقت الذي يتعرض فيه المريض إلى الإدمان طويل والجرعة عالية يكون العودة إلى الانتكاسة أمر طبيعي لأنه مرتبط بالمواد المخدرة بشكل قوي، وصعب الاستغناء عنها خلال فترة التعافي.

  • خلل البرنامج العلاجي

في بعض الحالات يكون هناك خلل في الخطة العلاجية التي يضعها الطبيب أو المستشفى المخصصة لعلاج الإدمان، مما لا يساعد المريض على الشفاء ومرور فترة التعافي دون الشعور بأي تحسن، لذلك يجب مراعاة ذلك لتحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها.

 

بعد تحديد اسباب الانتكاسة وعلاجها ممكن مساعدة أي شخص على تخطي هذه المرحلة، وعدم العودة إلى السلوك السابق مرة أخرى، والانتظام في الحياة الصحية، والتصرفات الملائمة التي تساعده على الوصول إلى الأفضل، وعدم التراجع عن الهدف الذي يسعى إليه، خاصة الانتكاس في مرحلة التعافي من الإدمان.

 

مصادر المقال:

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

المزيد لاستكشافه

علاج الامراض النفسيه

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج المعرفي السلوكي أحد أكثر التدخلات العلاجية النفسية المنتشرة في علاج الكثير  من المشكلات النفسية التي يمر بها الأشخاص، ويعتبر هذا النوع من العلاج تغييري؛

انواع الادمان

علاج ادمان المهدئات

يعتبر علاج ادمان المهدئات أحد أنواع الإدمان التي لا بد من علاجها في أسرع  وقت؛ حيث الشخص المدمن على المهدئات يظن أنه يحاول مساعدة نفسه،

للحصول على أي معلومات لا تتردد في الاتصال بنا

نحن متواجدون 24/7