شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

8 عوامل تؤثر في مدة خروج الكحول من الجسم + تحليل الكحول


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
مدمن كحول بجانبه زجاجة خمر ويفكر في طرق مختلفة لتقصير مدة خروج الكحول من الجسم

المقدمة

تعتمد مدة خروج الكحول من الجسم على تركيز الكحول في دمك، فكلما كنت مدمنا على شرب الكحول كان بقائه أطول، كما أن الكمية التي تستهلكها من الكحول تؤثر أيضاً في مدة بقاء الكحول في الجسم وعليه فإن الأمر يختلف من شخص لآخر، كما أن هناك عوامل أخرى تُؤثر في المدة التي يتم فيها التخلص من الكحول في الجسم وهذا ما سوف نتناوله في مقالنا في السطور القادمة.

ما هي مدة خروج الكحول من الجسم ؟

تعتمد مدة بقاء و مدة خروج الكحول من الجسم على استقلاب الكحول، ومن المعروف أن الكحول لا يستغرق وقتاً طويلاً في الجسم، والكحول يتم استقلابه في الجسم بمعدل ٢٠ ملجم لكل ديسيلتر في خلال ساعة واحدة، ويعني ذلك أنه إذا كان تركيز الكحول في دمك بمقدار ٤٠ ملجم / ديسيلتر فإن جسمك يحتاج إلى ساعتين تقريباً حتى يتم التخلص من الكحول في الجسم وتتسبب معدلات الكحول الزائد في الدم في الإصابة بالاكتئاب، وبالرغم من أن الكحول يتم استقلابه في الجسم بمعدل ثابت، ولكن هناك عوامل تختلف من شخص لآخر تؤدي إلى زيادة مدة خروج الكحول من الجسم .

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ما هي مدة بقاء الكحول في البول ؟ 

يتساءل الكثيرون عن مدة بقاء الكحول في تحليل البول حتى يتسنى لهم معرفة هل تم التخلص من الكحول في الجسم أم لا، وهناك بعض الطرق التقليدية عند عمل تحليل الكشف عن الكحول في البول، ويمكن الكشف عن ذلك في غضون ثلاثة أيام وهذا بالنسبة المدمن تعاطي الكحول. 

في بعض الطرق المستخدمة في التحاليل، يمكن الكشف عن وجود الكحول في البول في غضون ثلاثة أيام وحتى خمسة أيام، وذلك عن طريق الكشف عن مادة الإيثيل جلوكورونيد EtG  في البول، وهو سلاح ذو حدين حيث يؤكد استخدام الكحول بنسب منخفضة جداً.

وأيضاً قد يعطي نتائج إيجابية خاطئة نتيجة التعرض إلى الكحول في بعض الأدوية أو الأطعمة، وأيضاً الكحول المستخدم في غسول الفم، كما أن التعرض لاستنشاق الكحول قد يؤدي إلى ظهور النتيجة إيجابية في تحليل البول باستخدام طريقة الكشف عن ايثيل جلوكورونيد وهي مادة ناتجة من استقلاب الإيثانول في الجسم.

كما أن هناك دراسة نُشرت في عام ٢٠٠٧ وجدت أن تحليل الكشف عن الكحول عن طريق مادة EtG لا يخبرنا بوجود الكحول إلا لمدة ٢٦ ساعة فقط بعد شرب الكحول.

مدة بقاء الكحول في البول لغير المدمن 

 

بالنسبة لمدة بقاء الكحول في البول لغير المدمنين، عليه فإنه يمكن الكشف عن الكحول في البول في خلال ١٢ إلى ٢٤ ساعة.

وبعد أن تناولنا مدة خروج الكحول من الجسم و مدة بقاء الكحول في البول ننتقل إلى معرفة كم يبقى الكحول في الدم في السطور القادمة.

اتصل بنا على 01154333341

ما هي مدة بقاء الكحول في تحليل الدم ؟ 

لا يعد تحليل الكحول في الدم مؤشراً قوياً على تعاطي المخدرات، وذلك لأنه يتم الكشف عن الكحول في الدم في غضون ٦ ساعات فقط من تناول الكحول، أما بالنسبة لتحليل الكحول في الشعر، فإنه يُعد أكثر التحاليل التي تدل على تعاطي الكحول حيث يظل الكحول لمدة ٩٠ يوماً، ويمكن خلال تلك الفترة الكشف عن شرب الكحول بكل سهولة.

مدة خروج الكحول من الجسم لدي المدمن

توجد تحاليل أخرى للكشف عن الكحول في الجسم، وأمثلة على ذلك تحليل الكشف عن الكحول في النفس، ويمكن من خلاله الكشف عن الكحول في غضون ١٢ ساعة إلى ٢٤ ساعة، وتحليل الكشف عن الكحول في اللعاب وأيضاً يوضح وجود الكحول في نظامك لمدة تتراوح بين ١٢ إلى ٢٤ ساعة.

 العوامل التي تؤثر في مدة خروج الكحول من الجسم

تعتمد مدة انسحاب الكحول من الجسم خلال خطة التخلص من الكحول على عدة عوامل تتلخص فيما يلي: 

العوامل التي تؤثر في مدة خروج الكحول من الجسم

  • العمر، فكلما زاد عمر الإنسان كلما قل لديه التمثيل الغذائي، ويعني ذلك الأمر أن التخلص من الكحول في كبار السن يستغرق وقتاً أطول من صغار السن.
  • الوزن، فكلما زاد الوزن كان هذا دليل على بطء عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وقلة التمثيل الغذائي تتسبب في بطء عملية التخلص من الكحول في الجسم فيكون الأمر أبطأ مع الأشخاص ذو الوزن الزائد. 
  • تناول الكحول على معدة فارغة، حيث أن الكحول يتم امتصاص جزء كبير منه عبر الدم، وذلك من خلال العبور للدم عبر بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة، ولكن عند تناول الطعام، فتقل عملية امتصاص الكحول نظراً لعدم تلامس الكحول مباشرة للمعدة والأمعاء.
  • تناول الأدوية يؤثر على إسراع عملية التخلص من الكحول في نظام الجسم.
  • الإصابة بأمراض في الكبد، وبما أن الكحول يتم استقلابه في الكبد، فإن أمراض الكبد تقلل من عملية استقلاب الكحول ما يُعني زيادة تركيز الكحول في نظامك.
  • الجنس.
  • الشراهة في تناول الكحول، وذلك من خلال تناول الكثير من الكحول في فترة زمنية قصيرة.
  • تركيز الكحول في المشروب الذي تتناوله، فهناك بعض الأنواع التي تزيد فيها نسبة الكحول عن الأنواع الأخرى.

كما أن مدمن شرب الكحول يصعب عليه السيطرة أو التحكم في انفعالاته، وينتج عنه سلوكيات متهورة، وبعد معرفة مدة بقاء الكحول في الدم ننتقل إلى طريقة عمل تحليل الكحول في السطور القادمة.

ما هي طريقة عمل تحليل الكحول ؟ 

طريقة عمل تحليل الكحول تُشبه إلى حد كبير عمل تحليل المخدرات الأخرى، ويتم ذلك من خلال استخدام كارت الفحص، والذي يوجد به ثقب يتم وضع العينة به كالتالي: 

  • يؤخذ بالقطارة المرفقة مع الكارت إن وجدت مقدار من البول حوالي ٢ مل.
  • يتم تفريغ جزء من البول من القطارة بعيدا للتخلص من فقاعات الهواء.
  • يتم التنقيط بشكل عمودي على الفتحة المخصصة لوضع العينة بالكارت.
  • ستلاحظ سريان العينة داخل مجرى أفقي، وهو الذي يوضح النتيجة.
  • في حالة ظهور خط واحد فقط هذا يعني أن العينة إيجابية، وإن ظهر خطان فإن ذلك يُعني أن النتيجة سلبية.

هل يُمكن خداع تحليل الكحول؟

يلجأ الكثير من مُدمني الكحول إلى مُحاولة خداع تحليل الكحول باستخدام عدة طرق أُشيع استخدامها لتخطي تحليل الكحول، ومن أشهر تلك الطرق:

تخفيف عينة البول بالماء

يلجأ مُدمني الكحول إلى إضافة الماء لتخفيف العينة، إلا أن هذه الطريقة لن تفلح في خداع تحليل الكحول، حيث يتم استخدام كروت عالية الجودة ويُمكنها الكشف عن الكحول بأقل تركيز في العينة، أما إذا تم تخفيف العينة بكمية كبيرة من الماء فسيُؤدي ذلك إلى إفساد العينة ولن تُعطي أي نتيجة.

مُحاولة إفساد عينة البول

يُحاول مُدمني الكحول إفساد عينة البول عن طريق إضافة مواد كيميائية مثل: الخل، الكربونات، مساحيق الغسيل، الكلور، إلا أن جميع هذه المواد ستُفسد تحليل الكحول ولن يُعطي أي نتيجة وبالتالي ستُكشف مُحاولة خداع تحليل الكحول.

تبديل عينة البول

يلجأ بعض مُدمني الكحول إلى تبديل عينة البول الخاصة بهم بعينة شخص آخر لا يتناول الكحول، إلا أن تجميع العينة يتم من خلال اتباع إجراءات مُشددة يستحيل معها تبديل العينة.

استخدام الأعشاب الطبيعية

أُشيع شرب كميات كبيرة من الأعشاب الطبيعية لتخطي تحليل الكحول مثل القرفة، الجنزبيل، الشمر، إلا أن هذه الأعشاب غير فعالة ولن تُؤثر على مُدة بقاء الكحول في البول.

شرب الخل أو اللبن

يلجأ الكثير من مُدمني الكحول إلى شرب الخل أو اللبن ظناً منهم أنه سيُساعدهم على تخطي تحليل الكحول، إلا أن ذلك الاعتقاد خاطئ تماماً ولن يُؤثر على إمكانية الكشف عن الكحول في البول.

لذلك لا يجب عليك الانسياق وراء تلك الخرافات الشائعة، وإن كنت ترغب في تخطي تحليل الكحول بطريقة آمنة تواصل على الفور مع مُستشفى دار الهضبة، حيث تضم فريق طبي مُتميز سيُساعدك على تخطي تحليل الكحول بطريقة فعالة كما سنُوضح في الفقرة التالية.

كيف تتعامل مستشفى دار الهضبة مع تحليل الكحول؟

تتعامل مستشفى دار الهضبة مع تحليل الكحول من خلال توفير برنامج علاجي قصير المدى يُمكّنك من تخطي تحليل الكحول.

حيث يتم سحب سموم الكحول من الجسم وتخفيف الأعراض الانسحابية للكحول التي يُعاني منها الشخص خلال هذه المرحلة، وسيتم إجراء تحليل الكحول للشخص قبل خروجه من دار الهضبة للتأكد من خلو الجسم تماماً من الكحول.

لذلك إن كنت تود تخطي تحليل الكحول عليك فقط التوقف عن شرب الكحول، والتوجه على الفور إلى مستشفى دار الهضبة بمُدة كافية قبل خضوعك إلى التحليل.

برامجنا العلاجية حفلات وتكريمات دار الهضبة حجز موعد

الخلاصة

وبعد أن انتهينا من توضيح مدة خروج الكحول من الجسم ننصح بضرورة التخلص من إدمان الكحول للحفاظ على الصحة، ويمكنكم التواصل مع افضل مستشفي لعلاج الادمان في مصر مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان للبدء في تلقي العلاج، حيث يساعدكم التخلص من الكحول في المصحة على سرعة علاج ادمان الكحول، والتخفيف من أعراض الانسحاب.

 

للكاتبة/ د. شيماء المُُرسي

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول مدة خروج الكحول من الجسم

إذا كان الشخص يشرب الكحول بانتظام، فإنه سيُعاني خلال خروج أو انسحاب الكحول من الجسم من أعراض انسحاب الكحول الجسدية مثل: الغثيان، التقيؤ، الصداع، الرعشة، ارتفاع ضغط الدم، زيادة في مُعدل ضربات القلب، زيادة العرق. وأعراض انسحاب الكحول النفسية مثل: القلق، الارتباك، الأرق، الكوابيس، التهيج.

لا يمكن الاعتناء بمدمن الكحول في المنزل خلال فترة خروج الكحول، تظهر خلال مُدة خروج الكحول من الجسم أعراض انسحاب شديدة تحتاج إلى إشراف طبي مُتكامل؛ لضمان سلامة مُدمن الكحول، وضمان عدم عودته إلى شرب الكحول مرة أخرى. لذلك يجب أن تتم عملية سحب أو خروج الكحول من الجسم في مركز مُتخصص في علاج الإدمان. لذلك ننصحك أن تطلب المُساعدة من مستشفى دار الهضبة حيث تضم فريق طبي يتمتع بخبرة في التعامل مع الشخص خلال هذه المُدة.

نعم من الممكن أن تساعد الرياضة في تقليل مدة خروج الكحول من الجسم من خلال قدرة الرياضة على مساعدة الجسم على التخلص من سمومه

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة