شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كيف احمي اطفالي من الأمراض النفسية


كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية

يا تُرى كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية التي قد يتعرضوا لها؟ وما الأسباب الخفية التي تكمن وراء هذا؟ وهل المنزل يُشكل أحد هذه الأسباب؟ كل هذه تساؤلات تُحير عقول الأباء والأمهات؛ لأن أطفالنا هم فلذة أكبادنا ولا يرتاح لنا جفن إلا وهم سعداء حتى وإن كان على حساب الأبوين، لكن أحيانًا يواجهوا صعوبة، وهذا يستدعي تدخلنا بذكاء حتى نجعلهم أسوياء نفسياً، فهيا نناقش معًا في السطور التالية كل ما يتعلق بنفسية الطفل والاضطرابات التي يتعرض لها وطريقة حلها.

كيف أعرف نفسية طفلي

في كل الأوقات نهتم بالصحة الجسدية 1 لأطفالنا على اعتبار أنها الأهم وهي التي تُشكل القوة لديهم، لكن يؤسفني أن أؤكد أن هذا الاعتقاد ليس صحيح اذ ينقصه جزئية أخرى لتكملته، وهي الصحة العقلية والنفسية للطفل، والأدهى من ذلك أنها هي المسيطرة عليه في كل حالته، بل يمكن الجزم أنها هي المسؤولة عن كافة التصرفات التي يفعلها الطفل؛ سواء الصحيحة أو الخاطئة. 

أوضح الباحثين والأطباء في مستشفى الهضبة المتخصصة في الصحة النفسية أن سلامة الصحة النفسية تُؤدي إلى صلاح التفكير وتنمية المهارات السلوكية والتنموية عند الأطفال، وهذا ما يُكسبه الثقة بالنفس وحل المصاعب التي يتعرض لها بشكل أسهل؛ مما يضمن لهم المعيشة الإيجابية في كل مكان حولهم، وكذلك الأمر مع تكوين الصداقات، أما إذا ظهر اضطراب لدى الطفل في إنجاز أعماله أو تصرفاته اليومية العادية فتأكد أنه يُعاني من خللاً ما، ويستوجب علينا معرفة سبب هذا الخلل حتى يُسهل التعامل معه وحله دون أي آثار سلبية، الآن أصبح من السهل إدراك إجابة سؤال كيف أعرف نفسية ابني من خلال السطور السابقة، فهيا نتابع أنماط الاضطرابات النفسية والنسبة المنتشرة من كل نوع.

أشكال الاضطرابات النفسية عند الأطفال وما هي نسبتها؟ 

يواجه أطفالنا يومياً العديد من المصاعب، لكن تتحول هذه المصاعب إذا لم يتم إيجاد حل مناسب لها إلى اضطرابات دائمة تُزعج الطفل كلما قدم على عملها، ومن خلال الدراسات المُعمقة تم إيجاد أن أبرز أشكال الاضطرابات التي تواجه الطفل هي فرط الحركة وفقدان الانتباه؛ حيث أن نسبة كبيرة جدًا قد يكونوا مصابين بها دون دراية منهم، وهذه هي المشكلة الكبرى، حيث تم إيجاد النسب التالية:

  • يُصاب طفل ما بين 6 أطفال ب ADHD؛ وتقدر النسبة حوالي (17.5%)، وهي تتضمن الفئة العمرية بين 2:6 سنوات.
  • أما الفئة العمرية الواقعة بين2:17 سنة فإن نسبة إصابتهم بفرط الحركة تقدر(4%).
  • بخصوص اضطراب السلوك فإن حوالي 4% من الأطفال بين 3:17 سنة يعانون منه.
  • كذلك القلق؛ يقدر 1% من نفس الفئة العمرية (3:17 سنة).
  • يُصاب 2% من الأطفال بين 3:17 عام بالاكتئاب كل عام.
  • كذلك الاضطراب العقلي الشديد مصاحب لواحد من بين كل 5 مراهقين تتراوح أعمارهم بين 13:15 عام، وتقل النسبة إلى 13% في الفئة العمرية من 5:15 عام.

من خلال الدراسات تم اكتشاف أن أكبر نسبة لديها اضطراب سلوكي تقع بين عُمر 6 سنوات وصولاً إلى 11 سنة، لذلك سوف نعرض أهم صور الاضطرابات النفسية؛ وهي الاكتئاب عند الأطفال.

الاكتئاب عند الأطفال

نُصدم جميعًا عندما نستمع إلى أن طفل يُعاني من الاكتئاب؛ ولا نعرف أن الاكتئاب صورة من صورة الخلل النفسي عند الأطفال، وهذا يجعلنا نسرع في التعرف على الإجابات الخاصة بهذا التساؤل؛ وهو كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية، لكن قبل هذا يمكننا توضيح المعنى بشكل مبسط كالتالي، يُصاب الطفل بحالة من الاكتئاب عندما تزداد مخاوفه من أمر ما دون وجود حل جذري لهذه المخاوف، وأحيانًا يكون انعكاس لعدم إحساسه بالأمان، مما يجعله في حالة حزن أطول فترة ممكنة، لذلك يجب التعامل مع الطفل بحكمة بالغة حتى يُمر الأمر بسلام، ولنتعرف معًا على أعراض الاكتئاب  والقلق التي تظهر بوضوح على الأطفال لكي يتسنى لنا معرفة كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية.

ما هي أهم أعراض الاكتئاب والقلق عند الأطفال 

أول الأشياء البسيطة التي يمكن ملاحظتها على طفلك هو عدم الإحساس بالشغف عند عمل الأنشطة أو الأعمال التي يحبها أو كان ينتظر ميعاد عملها؛ إذ باتت عادياً بالنسبة له، أما باقي الأعراض تتمثل في التالي:

  • الرهاب الشديد الناتج من شيء غير مخيف؛ كالحيوانات الأليفة مثلاً.
  • إصابته باليأس.
  • الخوف من التجمعات الأسرية والمواقف الاجتماعية.
  • الابتعاد عن النشاط الترفيهي.
  • السلوك المضطرب.
  • توقع حدوث الأشياء السيئة.
  • النهم في تناول الأطعمة أو الإعراض عنه
  • الغضب المستمر تجاه الأمور البسيطة.
  • ارتفاع نبض القلب.
  • الرجفة.
  • العرق الشديد.
  • اضطراب النوم.

والآن جاء الموعد المنتظر للتعرف على كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية في السطور التالية.

كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية

لابد من التطرق لحماية أطفالنا من أخطار شائكة تُهدد مسيرة حياتهم؛ سواء على المستوى العلمي أو العملي، لأن هذا يؤدي إلى تدهور السلوك وجعله عدواني بالتدريج، وحتى تتحقق المعادلة الصحيحة يقدم استشاريين الصحة النفسية في مستشفى الهضبة مجموعة من الخطوات التي تجعل الإجابة على تساؤل كيف أعالج طفلي نفسياً بطرق بسيطة من خلال التالي:

امنح الطفل المزيد من الحب والحنان

يحتاج الطفل إلى الشعور بالاهتمام من أسرته، وهذا ما يمنحه القوة وشعور العطاء فيما بعد، وكلما كان هذا الشعور أصدق كلما كان تأثيره أقوى على أطفالنا، كما أن الطفل يستقبل كل هذه الأحاسيس منذ نعومة أظافره، ثم ينشأ على هذه الوتيرة.

اجعل وقت ثابت للترفيه الأسري

يجب أن يكون هناك موعد لقاء للتسلية واللعب بين أطفالك، حتى لو بدأ الأمر بخمس دقائق، في الحقيقة سوف يشكل هذا فارق كبير في المعاملة بينكم، مما يُزيد القرب والود؛ وبالتالي تقوى العلاقة.

تشجيع الطفل والثناء عليه 

إذا كنت تبحث عن كيفية تحسين نفسية الطفل من الأمراض النفسية  فلن تجد أفضل من تلك الوسيلة الفعالة؛ إذ  يجب عليك عند الحديث مع الطفل كثرة تشجيعه على الأفعال الصحيحة الذي يقوم بها، أو مثلاً عند اجتيازه أحد الاختبارات، حيث هذا سيمنحه الكثير من الطاقة لاستكمال باقي المهمات، ومحاولة إنجازهم بأفضل النتائج، كما يجب عليك أن تتمعن جيدًا في كلمات طفلك أولاً ثم بعد ذلك تحدث أنت، كما يجب الثناء عليه أمام الجميع لتشجيعه.

المساعدة في مواجهة المشاكل

يواجه الأطفال مشاكل أيضًا كما يواجه الأشخاص الكبيرة؛ لذلك يجب الوقوف مع الطفل لمحاولة حل المشكلات سوياً، لأن هذا سيُضيف له خبرة كبيرة فيما بعد، وفي ذات الوقت يُدرك إحساس حل المشكلات ومنها يتعرف على طرق تفادي المشكلة من بدايتها.

الروتين الصحي 

الطريقة المضمونة حول كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية 2 تكمن في تناول الوجبات الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن؛ حيث أن العقل السليم في الجسم السليم، كما أن الخضراوات الطازجة والفواكه من أهم الأطعمة التي يجب إدخالها إلى روتين طفلك، كما أن لتنظيم النوم قوة جبارة في زيادة نشاط الطفل وانتباهه دون تشتت أو كسل.

تحدث كثيرًا مع طفلك

حتى تستطيع إدراك إجابة  كيف أعرف نفسية طفلي دائمًا اسأله كيف قضى يومه، وماذا واجه فيه، لأنك ستدرك المصاعب التي يواجهها، ثم يمكنكم بعد ذلك محاولة حلها، وهذه طريقة فعالة في التربية البناءة وحماية الطفل من الاضطرابات السلوكية والنفسية.

تبادل الاحترام 

يجب أن يعرف الطفل أن هناك حدود لا يجب تخطيها لأي سبب من الأسباب؛ حتى لو كان في قمة عصبيته وانفعالاته، وكذلك الأمر مع الوالدين؛ فهناك أمور يجب تجنبها مع الطفل مهما كان درجة الخطأ الذي ارتكبه.

الصدق 

الوضوح والصراحة أثناء التحدث مع الأطفال يجعل منه إنسان صادق وواضح، لا يعرف الكذب أو خداع الآخرين، ويجب تقوية هذه الصفة من خلال رؤية الطفل لطباعنا وأفعالنا التي تؤكد هذا الكلام، فلا يمكن أن نعزز قيمة الصدق عند الطفل وأحد الأبوين دائم الكذب.

الثقة بالذات 

إذا كان في الإمكان الأخذ بآراء طفلك في بعض الشئون فافعل ذلك دون تردد؛ لأن ذلك سوف يزيد ثقته بذاته، ويمنحه عقل مُفكر ومُبدع، ومن خلال هذه الطريقة سوف تحصل على شخص دائم التفكير الإيجابي، والآن سوف نتعرف على طرق التعامل الصحيحة مع الأطفال لتجنب أي خلل نفسي.

كما أن هناك طرق عديدة يمكن للأباء والأمهات اتباعها عند البحث عن كيف أغير نفسية طفلي إلى الأفضل، وسوف نقدم فكرة بسيطة في الفقرة التالية.

كيف أغير نفسية طفلي

ما زال هناك إجابات كثيرة تدور حول كيف أغير نفسية طفلي إلى الأفضل، ولأن الطفل يحتاج إلى ملاحظة وتركيز طوال الوقت حاولي أن تطبقى الطريقة التالية التي ينصح بها أطباء مركز دار الهضبة للتأهيل النفسي، وسوف تشعرين بفرق واضح عقب تطبيقها: 

إنشاء جدول ملاحظات 

يتم تسجيل التطورات3 والأحداث التي يقوم بها الطفل يومياً، وعلى مدار الأيام يتم حساب الإحصائيات المدونة لمعرفة مدى تطور الوضع، ولتسهيل المهمة للتعرف على كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية سجل التالي:

  • مظاهر التغيرات السلوكية الظاهرة على الطفل.
  • أعراض هذه التغيرات.
  • عدد مرات تكرار السلوك 
  • المدة التي يستمر بها الطفل في عمل السلوك.
  • هل له وقت معين.
  • ما هي الأشياء التي سبقت ظهور هذا السلوك.
  • ماذا يحدث عقب الانتهاء من فعل السلوك.

جاء الآن دور أهم الأجزاء في سطورنا، وهي كيف أعالج ابنتي نفسياً إذا ظهر عليها أي اضطراب أو خلل يستدعي القلق.

كيف أعالج ابنتي نفسياً

يختلف العلاج النفسي من كون الطفل ولد أو بنت؛ وذلك لأن البنات أكثر رقة من الأولاد، وبالتالي يمكن علاجها نفسياً عن طريق دعم مشاعرها والتحدث معها كثيرًا، وحتى نتمكن من معرفة كيف أعالج ابنتي نفسياً يمكن عمل بعض الخطوات المبسطة لنتيجة أفضل:

تعزيز شعور الانتماء

لابد من توضيح فكرة الانتماء عند الأطفال عمومًا والبنات خصيصًا، والغرض من تلك الخطوة بناء الثقة بين الطفلة والمحيطين حولها؛ سواء بين أفراد العائلة أو اصدقاء الدراسة، ويتم الاعتماد عنها على الأنشطة الاجتماعية التي تلعب دور قوي في تحسين هذا الشعور.

مساعدة الآخر 

كلما شعرت طفلتك أن لها دور مؤثر في المجتمع كلما كان التأثير إيجابي على الاضطرابات النفسية التي تتعرض لها، مما يعطيها القوة للمواجهة والتحدي وتعزيز السلوكيات الصحيحة.

اجعلي طفلتك مرنة

الطبيعي في الحياة وجود مصاعب ومشاكل، لهذا يجب أن يصبح الطفل مرن لحدوث هذا المطبات، مما يعمل على تقليل الصدمة بالنسبة له أو تقليل آثارها السلبية، كما تؤدي إلى مواجهة المواقف بطريقة مناسبة.

تنمية المهارات

حاولي قد الإمكان شغل وقت طفلك بهواية أو مهارة يحبها؛ لأنها سوف تدعمه نفسياً، وتجعل وقته ممتعًا، كما يمكن تعزيز العلاقات الاجتماعية مثل التواصل المستمر مع الأصدقاء.

توفير حياة إيجابية 

يتأثر الأطفال بما يدور حولهم، فإذا كانت البيئة مليئة بالمشاكل أو المصاعب فسوف يواجه الطفل هذه الحياة بنفس النمط؛ على سبيل المثال إذا كانت البيئة المحيطة للطفل مليئة بالعادات الخاطئة أو تناول المخدرات، فما ظنك بطفلتك؛ بالتأكيد سوف تتأثر بهذا الفعل الخاطئ وتظن أنه فعل طبيعي.

إذا تم التعامل مع الطفلة على هذا المنوال4 وما زلت الاضطرابات النفسية موجودة فلا مفر أمامك إلى مستشفى الهضبة التخصصية، فهي ملاذك الآمن لصحة نفسية أفضل، وسوف يرشدك الأطباء والأخصائيين هناك بالطريقة الملائمة لحالتها، وهي طريقة مضمونة لمعرفة كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية.

وبهذه الطرق تستطيعي بكل سهولة التعرف على كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية حتى يكونوا أسوياء بدون أي اضطرابات في شخصياتهم.

يحتاج أطفالنا إلى عناية مستمرة، ولن تتم هذه العناية إلا من خلالنا نحن، لذا يجب علينا ملاحظة كل تصرفاتهم ومحاولة توضيح الأمر لهم إذا كانت هناك سلوكيات غير مرغوب فيها.

إذا لاحظت أن المؤشرات في حالة ازدياد يجب التوجه إلى مستشفى الهضبة كأقوى صرح للطب النفسي، وعرض المؤشرات المدونة على الأطباء لتوضيح الرؤية وعلاج الحالة في أسرع وقت دون أي مشاكل، ونتمنى أن نكون قدمنا طرق متعددة تستطيعوا منها إدراك كيف أحمي أطفالي من الأمراض النفسية الشائع منها والغير شائع.

 

المصادر:


1. Protecting Your Child’s Mental Health _ Fairfield Medical Center

2. How to Improve Your Child’s Mental Health

3. Helping your child with mental illness – Better Health Channel

4. Supporting Children’s Mental Health_ Tips for Parents and Educators

ذكرنا أن الاضطرابات شىء طبيعي طالما لم يزد عن الحد، لكن إذا لاحظتي هذه التصرفات على طفلك تحركي إلى دار الهضبة للاسترشاد بها في حل المشكلة: حزن وقلق بصورة مستمرة  فقدان الشهية أو نهم الطعام. النوم الطويل. العزلة من الأسرة والزملاء والأصدقاء. تشتت الانتباه. التصرفات العدوانية تجاه الأشخاص او حتى الحيوانات.

تعتمد دار الهضبة في عملية التشخيص من خلال الأعراض الظاهرة على الطفل، كما يتم الأخذ بالتاريخ العائلي إذا كان الأعراض موجودة بالفعل في العائلة، وكذلك آراء المعلمين أو من يتعامل مع الطفل، وأحيانًا يتم عمل فحص معياري، ومن هنا يأتي دور الأخصائيين المهرة؛ حيث يتم تحليل كافة المعلومات.

هناك طريقتان يتم اتباعهم للأطفال، قد تكون حالة الطفل وأعراضه الظاهرة عليه تستدعي طريقة واحدة منهما أو كلاهما، ويتمثلون في التالي: إما التعديل السلوكي؛ ويتم من خلال دعم الأسرة للطفل طيلة الوقت، ويمكن أن يستدعي الأمر الوصول إلى المدرسة بعمل فصل عن بعض الأصدقاء الذين يشكلون أذى نفسي للطفل. في حالة لم يستجيب الطفل للطريقة الأولى أو كانت الأعراض أكثر حدة؛ حينئذٍ يصف الطبيب المعالج بعض الأدوية التي تساعد في حل المشاكل النفسية.

إخلاء المسئولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض. 

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *