فصام الشخصية عند الاطفال

فصام الشخصية عند الاطفال

فصام الشخصية عند الاطفال هو اضطراب عقلي نادر، يفسر فيه الأطفال الواقع بشكل غير طبيعي، ويشمل مجموعة من المشكلات المتعلقة بالتفكير والإدراك والسلوكيات، ويمكن أن يؤدي إلى مزيج من الهلوسة والأوهام والأفكار غير المنتظمة التي تضعف قدرة الطفل على العمل، ومن خلال المقال تتعرفون على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه. 

تشخيص الفصام العقلي عند الاطفال 

مرض فصام الشخصية عند الاطفال1 ، إذا تُرك دون علاج، يمكن أن يُسبب مشاكل عاطفية وسلوكية وصحية خطيرة، كما يمكن أن تحدث مضاعفات مرتبطة بالفصام في مرحلة الطفولة مثل:-

  • محاولات الانتحار 
  • الأفكار الانتحارية 
  • اضطرابات القلق 
  • اضطرابات الهلع 
  • اضطراب الوسواس القهري 
  • الكآبة والحزن 
  • عدم القدرة على العيش بشكل مستقل
  • عدم القدرة على الذهاب إلى المدرسة 
  • عزلة اجتماعية 
  • سلوك عدواني 

العلاج المبكر والتشخيص مهم جدًا للمساعدة في الحد من نوبات الذهان وأعراض الفصام العقلي عند الاطفال، والتي يمكن أن تكون مخيفة للغاية للطفل وأولياء أمره، ويمكن أن يُساعد العلاج بصورة منتظمة بحسب تعليمات الطبيب في تحسين مستقبل الطفل على المدى الطويل.

يبدأ تشخيص مرض فصام الشخصية عند الاطفال باستبعاد اضطرابات الصحة العقلية الأخرى وتحديد أن الأعراض ليست ناتجة عن تعاطي أدوية معينة أو حالة طبية أخرى وقد تشمل عملية التشخيص الخطوات التالية:- 

الفحص البدني

حيث يمكن القيام به لاستبعاد المشاكل الأخرى التي قد تُسبب الأعراض وللتحكم في المضاعفات التي تم ذكرها. 

الاختبارات

قد تشمل الفحوصات نسبة الكحول والمخدرات لاستبعاد الأعراض المماثلة، وقد يطلب الطبيب بعض الأشعة مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية. 

التقييم النفسي

يتضمن ذلك مراقبة المظهر والسلوك، وطرح أسئلة حول الأفكار والمشاعر والأنماط السلوكية، بما في ذلك أفكار إيذاء النفس أو إيذاء الآخرين، وتقييم القدرة على التفكير والعمل في المستوى المناسب للعمر، وتقييم الحالة المزاجية والقلق والذهان المحتمل، كما يتم  فحص التاريخ العائلي والشخصي. 

ينتج عن فصام الشخصية عند الاطفال بسبب مجموعة من المشكلات السلوكية أو العاطفية، ويمكن أن تختلف أسباب المرض وأعراضه من طفل لآخر، ويمكن أن يمنع الطفل من عيش حياة طبيعية، فما هو سبب هذا المرض؟

ما هي اسباب فصام الشخصية عند الاطفال؟

السبب الدقيق غير معروف2 ، لكن التاريخ العائلي لمرض انفصام الشخصية يزيد من خطر الإصابة، والأشخاص الذين لديهم استعداد بيولوجي وجيني هم أكثر عرضة للمرض، كما أن تأثير الأحداث الاجتماعية والبيئية من ضمن اسباب فصام الشخصية عند الاطفال

الضغوط التي يتعرض لها الطفل لا تُسبب المرض بمفردها، لكنها قد تكون سبب فقط عند الأطفال الذين لديهم استعداد بيولوجي، كما يُعتقد أن السلوكيات العائلية الضاغطة لا تُسبب الفصام، لكنها تلعب دورًا في ظهور الاضطراب أو تفاقمه.  

أظهرت الدراسات في السنوات الأخيرة أن أنظمة الناقلات العصبية في الدماغ مثل أنظمة الدوبامين والسيروتونين تلعب دورًا في ظهور مرض فصام الشخصية عند الاطفال

ملاحظة اضطرابات في وظائف الفص الجبهي للدماغ، مثل تأخر اللغة والكلام، وانخفاض معدل الذكاء، ونقص القدرة على الانتباه ووظيفة معالجة المعلومات، هي أعراض شائعة في فصام الشخصية عند الاطفال في سن مبكر.

يمكن أن يساعد التشخيص المبكر وتحديد أسباب مرض انفصام الشخصية عند الأطفال في السيطرة على تطور الأعراض قبل حدوث مضاعفات خطيرة.

أبرز اعراض الفصام عند الاطفال

الفصام في الطفولة هو اضطراب عقلي خطير ونادر للغاية، ويحدث عادةً عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 13 عامًا، وحتى عام 1980، تم فحص اضطراب طيف التوحد تحت عنوان حالات الفصام المبكر في مرحلة الطفولة، لأن أعراض التوحد والفصام لها نقاط متشابهة، والفرق بين الفصام الطفولي والتوحد بسيط، لكن اليوم ثبت أن هذين الاضطرابين لا يرتبطان ببعضهما البعض. 

ما الفرق بين أعراض الفصام الطفولي والتوحد؟

اعراض التوحد 

  • تجنب الاتصال بالعين، والنظر من الجانب، وعدم الاستجابة عند الاتصال.
  • فرط الحساسية مثل الخوف الشديد من الخلاط أو المكنسة الكهربائية، أو قلة الحساسية الحسية مثل عدم الاستجابة للأصوات. 
  • عدم الاهتمام بالأقران والأصدقاء وإهمال اللعب معهم. 
  • تأخر الكلام مقارنة مع أقرانه. 
  • إصدار أصوات غريبة، غير مفهومة. 
  • لا يبدأون في التواصل أو التحدث بشكل عفوي، وتكرار الكلمات التي يسمعوها مثل باقي الأطفال. 
  • عدم القدرة على المشاركة في المحادثة المتبادلة. 
  • يكرر بعض السلوكيات مثل القفز، والمشي على رؤوس الأصابع، أو مشاهدة الأشياء الدوارة (عجلة السيارة، الغسالة).

أعراض الفصام الطفولي

  • الهلوسة. 
  • الأوهام. 
  • السلوك العشوائي غير المنظم. 
  • عدم القدرة على التعبير عن المشاعر.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • تدهور الرعاية الذاتية.
  • انخفاض معدلات النجاح في المدرسة.
  • التغير في سلوكيات الأكل.
  • عدم القدرة على التحكم في الانفعالات والعدوانية. 

عندما نفكر في أعراض الفصام، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو الأوهام والهلوسة وعدم القدرة على التحدث بشكل صحيح، وتظهر حالات الفصام3 عادة في منتصف العشرينات إلى أواخر العشرينات، والفصام عند الأطفال هو حالة نادرة. 

حتى سن الخامسة، قد يواجه الأطفال صعوبات خطيرة لأنهم لا يعرفون أنه ليس من الطبيعي سماع أصوات لا يسمعها أحد، ورؤية أشياء لا يراها أحد، كما قد يكون تشخيص مرض انفصام الشخصية في المراحل المبكرة أمرًا صعبًا للغاية، ويمكن تصنيف اعراض الفصام عند الاطفال التي تظهر في المراحل اللاحقة تحت عناوين مختلفة على النحو التالي:- 

الأوهام:   

هي اعتقادات خاطئة لا تستند إلى الواقع، وقد يشعر الطفل أن إيماءات الآخرين وتعبيرات وجههم تستهدفه، وقد يعتقد أن لديه موهبة خارقة لا تصدق.

الهلوسة:  

هي رؤية أو سماع أشياء غير موجودة، ويُعاني الطفل المصاب بالفصام من الهلوسة كما لو كانت تجربة حقيقية، وسماع أصوات غير موجودة هو أكثر أنواع الهلوسة شيوعًا.

عدم القدرة على التفكير بشكل صحيح: 

لا يستطيع الأطفال المصابون بالفصام التفكير بوضوح، وتكون جملهم غير منتظمة، ويجيبون على الأسئلة بجمل غير ذات صلة أو غير كاملة، بسبب عدم القدرة على التفكير بوضوح، وقد يقولون كلمات غير مفهومة واحدة تلو الأخرى. 

سلوكيات حركية غير منتظمة وغير طبيعية للغاية: 

قد يكون لدى الأطفال المصابين بالفصام سلوكيات حركية غريبة ليس لها أي أهداف وتمنعهم من أداء أي مهمة، ويمكن إعطاء أمثلة على هذه السلوكيات مثل الحركات المفرطة مثل التأرجح والتصفيق والوضع الغريب ومقاومة اتباع بعض التعليمات.

الأعراض السلبية: 

تشمل هذه الأعراض السلوكيات والمواقف التي تجعل من الصعب أداء الوظائف الطبيعية، ويمكن إظهار الأعراض السلبية مثل عدم التواصل البصري وعدم استخدام تعابير الوجه واليدين أو الرأس أثناء التحدث والكلام الرتيب من بين الأعراض السلبية.

العلاج المبكر في حين ملاحظة الأعراض المبدئية مهم للمساعدة على إضعاف نوبات الذهان التي يتعرض لها الأطفال، والتي يمكن أن تكون مخيفة جدًا للطفل ووالديه، كما يمكن أن يؤدي العلاج المناسب إلى تحسين حياة الطفل على المدى الطويل.

كيف يتم علاج فصام الشخصية الطفولي؟  

فصام الشخصية عند الاطفال يتطلب علاجًا مدى الحياة، حتى عندما تختفي الأعراض، ويُعد العلاج تحديًا خاصًا للأطفال المصابين، وعادة ما يتم توجيه العلاج من قبل طبيب نفسي متمرس في علاج فصام الشخصية للأطفال، ويتوفر في مركز الهضبة فريق متخصص في علاج مرض فصام الشخصية الطفولي بأحدث الطرق.

العلاجات الرئيسية لمرض انفصام الشخصية في مرحلة الطفولة نسردها كالتالي:- 

الأدوية 

هي الدواء المستخدم لعلاج اضطراب الفصام في الطفولة المبكرة  وتكون عبارة عن مضادات الذهان، وغالبًا ما تكون هذه الأدوية المضادة فعالة في إدارة الأعراض مثل الأوهام والهلوسة وفقدان الدافع ونقص العاطفة. 

العلاج النفسي 

بالإضافة إلى الأدوية، يمكن أن يُساعد العلاج النفسي، الذي يُسمى أحيانًا العلاج بالكلام، في إدارة الأعراض ومساعدة الوالدين والطفل في التعامل مع المرض. 

العلاج الفردي 

يُمكن أن يُساعد العلاج النفسي مع أخصائي صحة عقلية ماهر، في العلاج السلوكي المعرفي، الطفل على تعلم طرق للتعامل مع الإجهاد وتحديات الحياة اليومية لمرض انفصام الشخصية، ويُمكن أن يُساعد العلاج في تقليل الأعراض ومساعدة طفلك على تكوين صداقات والقيام بعمل جيد في المدرسة.

العلاج الأسري 

يُمكن للطفل المصاب وعائلته الاستفادة من علاج الشيزوفرينيا عند الاطفال من خلال هذا العلاج الذي يوفر الدعم والتعليم للأسرة، ويمكن لأفراد الأسرة الذين يتفهمون مرض انفصام الشخصية في مرحلة الطفولة أن يكونوا قادرين على التعامل مع الأطفال المصابين بهذا المرض، كما يُمكن أن يُساعد العلاج الأسري على تحسين التواصل بين أفراد الأسرة وحل النزاعات والتعامل مع التوتر المرتبط بحالة الطفل. 

التدريب على المهارات الحياتية 

يُمكن أن تُساعد خطط علاج فصام الشخصية عند الاطفال التي تتضمن تنمية المهارات الحياتية الطفل على العمل بمستويات مناسبة للعمر كلما أمكن ذلك، حيث يُعد تعليم المهارات الاجتماعية والأكاديمية جزءًا مهمًا من علاج مرض انفصام الشخصية في مرحلة الطفولة، وغالبًا ما يعُاني الأطفال المصابون بالفصام من علاقات مضطربة ومشكلات مدرسية، وكذلك يجدون صعوبة في أداء المهام اليومية العادية، مثل الاستحمام أو ارتداء الملابس. 

فصام الشخصية عند الاطفال هو نفس مرض انفصام الشخصية للبالغين، لكنه فقط يظهر في وقت مبكر من حياة الفرد ويكون له تأثير عميق على سلوك الطفل، وهو حالة مزمنة تتطلب علاجًا مدى الحياة، ويمكن أن يؤدي تشخيص المرض لدى الأطفال وعلاجه في أقرب وقت إلى تحسين النتائج طويلة المدى للطفل بشكل ملحوظ.

إخلاء مسئولية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. 

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

 

المصادر:


1. Erken dönem şizofreni hastalığı ergenlikle karıştırılmamalı – Çocuk Haberleri

2. Psikiyatri Bursa – Şizofreni

3. Çocukluk Çağı Şizofrenisi

 

بقلم: إيمان فريد 

يشارك:
Share on facebook
الفيسبوك
Share on whatsapp
واتسآب
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكدإن

المزيد من المقالات

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة متعددة، ومن خلال ما يلي نتعرف على أكثر الأسباب شيوعًا والتي تتسبب في الاضطرابات المزاجية لدى العديد من الأشخاص، مع التوضيح

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار قد يندهش له البعض حيث يظنون أن التعديلات السلوكية في أغلب الأوقات إن لم تكن في جميع الأوقات تكون موجهة فقط للأطفال

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات؟ سؤال قد يُحير البعض لأن الضلالات معتقدات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى الواقع، على الرغم من وجود

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال يُعد واحد من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا لديهم، والذي ينشأ نتيجة عدد من الأسباب والتي لا تُعتبر مجهولة، وهي التي

الأسئلة الشائعة

في أي عمر يظهر مرض الفصام؟ 

تظهر عادة الأعراض بين سن 15-30 ومن المستبعد جدًا حدوثه بعد سن 45 كما تم ملاحظة الأعراض عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 5 سنوات، ولكن من النادر جدًا الإصابة به قبل سن البلوغ، ويصعب تشخيصه عندما يحدث في مرحلة المراهقة، لأن التغيرات الملحوظة في السلوك والحالة المزاجية والنوم والدراسة يمكن اعتبارها أيضًا تغييرات متعلقة بالبلوغ.

كيف يمكن دعم طفل مصاب بالفصام؟ 

يجب التحدث معه بهدوء وصراحة.
تجنب الحديث بعصبية أو أن تكون سبب لتوتر الطفل.
حاول إظهار حبك له بأسلوب صبور ومطمئن.
امنع السخرية تمامًا عنه. 
تجنب النقد غير الضروري.
تأكد من أنه يتناول أدويته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *