01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علامات متعاطي الافيون


المواد الأفيونية1 تسبب الإدمان بدرجة كبيرة، فقد أصبح تعاطي المواد الأفيونية أزمة وطنية في الولايات المتحدة وفي العديد من دول العالم، مما جعل هناك اهتمام أكبر بمعرفة معدلات الادمان على الافيون

تسلط الإحصاءات الضوء على شدة الوباء، حيث أفاد المعهد الوطني لتعاطي المخدرات أن أكثر من مليوني أمريكي يتعاطون المواد الأفيونية وأن أكثر من 90 أمريكيًا يموتون بسبب جرعة زائدة من المواد الأفيونية يوميًا فما هو الافيون وما هى علامات متعاطي الافيون.

ما هو الأفيون؟

ما هو الأفيون2  هو مخدر يتم  الحصول عليه من اللاتكس المجفف في بذور نبات الخشخاش  Papaver somniferum. وهو مادة قابلة للإدمان بشدة عند إساءة استخدامها.

المسكنات الأفيونية ، التي تُسمى أحيانًا المخدرات، هي أدوية يصفها الأطباء لعلاج الآلام الشديدة أو المستمرة، يتم استخدامها من قبل الأشخاص الذين يُعانون من الصداع المزمن وآلام الظهر، والمرضى الذين يتعافون من الجراحة أو يُعانون من آلام شديدة مرتبطة بالسرطان، ومن قبل البالغين والأطفال الذين أصيبوا بأذى أثناء ممارسة الرياضة أو الذين أصيبوا بجروح خطيرة فى حوادث السيارات أو الحوادث الأخرى.

تشمل بعض الأدوية الأفيونية الأخرى3 ما يلي:

  • كودايين
  • الفنتانيل
  • الهيروين
  • هيدروكودون وأوكسيكودون
  • الهيدرومورفون والتلفاز المتناقض
  • الميثادون
  • مورفين
  • ترامادول

لكن لماذا يصبح الناس مدمنين على الأفيون؟!

لماذا يصبح الناس مدمنين على الأفيون؟

ترتبط المواد الأفيونية بالمستقبلات الموجودة في الدماغ4 والتي يتم تنشيطها عادة عن طريق النواقل العصبية التي تحدث بشكل طبيعي والتي تُخفف الألم وتُقلل القلق وتُنتج مشاعر الهدوء.
الناقلات العصبية هي ببساطة مواد كيميائية تحمل الرسائل في الدماغ، تحاكي المواد الأفيونية عن كثب المواد الكيميائية التي تحدث بشكل طبيعي ، لذلك يسمح الجسم لها بالتعلق بالمستقبلات وتنشيطها.

بمجرد أن تلتصق المادة الأفيونية بمستقبلات الدماغ، تمنع وصول إشارات الألم .

يتم إطلاق النواقل العصبية التي يتم إنتاجها عادة استجابة لأنشطة ممتعة مثل التمارين أو الجنس أو الأكل مما يجعل المدمن يشعر بالنشوة والمتعة.

بسرعة كبيرة يتكيف الدماغ، واستجابة لذلك تُنتج كميات أقل من هذه المواد الكيميائية بشكل طبيعي استجابة للأنشطة التي أدت إلى إطلاقها قبل إدخال الدواء.

مجرد أن يتكيف الجسم على المخدر يشعر الفرد بعدم الراحة الجسدية والتهيج النفسي المعروف باسم الانسحاب مجرد أن يتوقف عن تناولها، ويمكن أن تبدأ أعراض الانسحاب بعد أيام أو أسابيع فقط من استخدام الدواء لأول مرة.

 في هذه المرحلة، تصبح الدماغ تعتمد على المواد الأفيونية وتتطلب المزيد منها للحفاظ على الشعور بالنشوة ، يحتاج الجسم ببساطة إلى المواد الأفيونية لمنع أعراض الانسحاب الشديدة والمُنهكة ولهذا يصبح الناس مدمنين على الافيون، إذا كيف يمكنك تجنب ادمان الافيون ؟

كيف يمكنك تجنب إدمان الأفيون؟

إذا كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك يفكرون في تناول المسكنات الأفيونية للتحكم في الألم 5 ، فمن الضروري التحدث إلى طبيب تخدير أو غيره من أخصائي طب الألم حول استخدامها بأمان واستكشاف خيارات بديلة إذا لزم الأمر . 

إذا تم وصف المواد الأفيونية لك ، فأنت حتما تتسائل كيف يمكنك تجنب ادمان الافيون إليك ما يلي:

  • تحدث إلى طبيبك أو طبيب التخدير؛ لكي تتأكد من أنه قد فكر في جميع الأدوية البديلة لتسكين الآلام التي لا تنطوي على خطر الإدمان، فإذا ظلت المواد الأفيونية الخيار الأفضل، اسأل عن كيفية تقليل المخاطر والآثار الجانبية.
    أخبر طبيبك أيضًا إذا كان لديك تاريخ من الإدمان على المخدرات أو الكحول.
  • احترس من الآثار الجانبية؛ قد تكون بعض الآثار الجانبية للمواد الأفيونية خفيفة، مثل النعاس والإمساك، في حين أن البعض الآخر يمكن أن يكون خطيراً وقد يكون دال على علامات الجرعة الزائدة، التي تتضمن بطء معدل التنفس ، تباطؤ معدل ضربات القلب وفقدان الوعي، اسأل طبيبك عما يجب أن تكون على دراية به وما يمكنك فعله لمنع المشاكل المحتملة.
  • تناول المواد الأفيونية فقط حسب التوجيهات؛ إذا كنت تتناول أدوية أخرى، فاسأل طبيبك عما إذا كان من الآمن أيضًا تناول المواد الأفيونية معها.
  • إذا كنت تتناول المواد الأفيونية وتستعد للجراحة، فتحدث مع الجراح وطبيب التخدير والأطباء الآخرين الذين يعالجونك. يزيد الاستخدام المزمن للمواد الأفيونية من خطر حدوث مضاعفات من الجراحة ويمكن أن يطيل إقامتك في المستشفى. 
  • اسأل طبيبك أيضًا عن بدائل أخرى للتحكم في الألم والتي قد تشتمل على:
  • البرد والحرارة: يمكن أن يكون البرد مفيدًا بعد الإصابة بفترة وجيزة لتخفيف الألم وتقليل الالتهاب وتشنجات العضلات والمساعدة في تسريع الشفاء.
  • ممارسة الرياضة: البقاء نشيطًا بدنيًا، على الرغم من بعض الألم، يمكن أن يلعب دورًا مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من بعض حالات الألم الأكثر شيوعًا، بما في ذلك آلام أسفل الظهر والتهاب المفاصل و الفيبروميالغيا.
  • فقدان الوزن: تتفاقم العديد من الحالات الصحية المؤلمة بسبب الوزن الزائد، لذلك يُساعد فقدان الوزن في تخفيف بعض أنواع الألم.
  • العلاج الطبيعي: يساعد على استعادة أو الحفاظ على قدرتك على الحركة والمشي. 
  • التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد (TENS)؛ تستخدم هذه التقنية تيارًا كهربائيًا خفيفًا جدًا لمنع إشارات الألم التي تنتقل من الجسم إلى الدماغ.
  • الموجات فوق الصوتية؛ يوجه هذا العلاج الموجات الصوتية إلى الأنسجة حيث يُستخدم أحيانًا لتحسين الدورة الدموية وتقليل الالتهاب وتعزيز الشفاء.
  •  العلاج بالليزر البارد: معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج حالات الألم حيث ينبعث من الليزر البارد ضوءًا نقيًا بطول موجي واحد يتم امتصاصه في المنطقة المصابة وقد يُقلل الالتهاب ويحفز إصلاح الأنسجة.
  • تُستخدم تقنيات استرخاء العقل والجسم بشكل شائع في عيادات الألم في المستشفيات منها:
  • التأمل
  • التركيز كامل للذهن
  • استرخاء العضلات التدريجي
  • تمارين التنفس
  • علاج التنويم المغناطيسي
  • اليوجا: تتضمن التحكم في التنفس والتأمل والحركات لتمديد العضلات وتقويتها، مما قد يُساعد في حالات الألم المزمن مثل الألم العضلي الليفي، وآلام أسفل الظهر، والتهاب المفاصل، أو الصداع.
  • التدليك العلاجى6 : قد يخفف التدليك العلاجي الألم عن طريق إرخاء العضلات والأوتار والمفاصل المؤلمة ؛ تخفيف التوتر والقلق وربما يعوق رسائل الألم من وإلى المخ.
  • العلاج بتقويم العمود الفقري: يحاول أخصائيين تقويم العمود الفقري تصحيح محاذاة الجسم لتخفيف الألم وتحسين الوظيفة ولمساعدة الجسم على التئام نفسه.
  • العلاج بالإبر: يتضمن الوخز بالإبر إدخال إبر دقيقة للغاية في الجلد في نقاط معينة من الجسم، قد يخفف هذا الإجراء الألم عن طريق إطلاق مادة الإندورفين، وهي مواد كيميائية طبيعية مسكنة للألم في الجسم. قد يؤثر أيضًا على مستويات السيروتونين، ناقل الدماغ المرتبط بالمزاج.
  • العلاج النفسي؛ يمكن أن يقدم المعالجون النفسيون العديد من السبل لتخفيف الآلام وإدارتها إن رؤية أخصائي الصحة العقلية لا يعني أن الألم كله في رأسك.
  • أجهزة تسكين الآلام؛ يمكن أن تساعد مجموعة من الأجهزة المساعدة في دعم المفاصل المؤلمة، وتخفيف الضغط على الأعصاب المتهيجة، وتسكين الأوجاع والآلام. وهي تشمل الجبائر، العكازات، المشايات، وتقويم الأحذية.
  • مسكنات الآلام الموضعية؛ توضع الكريمات والمراهم المحتوية على الأدوية على الجلد ويمكن استخدامها بدلاً من العلاجات الأخرى أو بالإضافة إليها.
  • مسكنات الألم العشبية أو الغذائية؛ الأدلة العلمية التي تدعم فعاليتها في تخفيف الآلام ضئيلة .
  • الأدوية غير الأفيونية الموصوفة؛ يمكن أن تكون بعض الأدوية فعالة جدًا في علاج الآلام المرتبطة بحالة معينة، وتشمل الأمثلة أدوية التريبتان لعلاج الصداع النصفي أو بريجابالين (ليريكا) لآلام الأعصاب.
  • حقن الكورتيكوستيرويد: يمكن أن تخفف الألم والالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل وعرق النسا وحالات أخرى. 

والآن ما هي علامات متعاطي الافيون؟ لمعرفة الاجابة عن هذا السؤال تابع الفقرة التالية

ما هى علامات متعاطي الافيون؟

علامات متعاطي الافيون كثيرة وتنقسم إلى قسمين:

العلامات الجسدية لإدمان الأفيون

تظهر علامات متعاطي الافيون الجسدية عندما يستخدم الشخص الأفيون أو المواد الأفيونية ، ولكن من المرجح أن تصبح أكثر شيوعًا كأثر جانبي للاستخدام طويل المدى بالنسبة للمواد الأفيونية أيضًا.

  • التخدير والنعاس وقلة الطاقة
  • الإغماء أو فقدان الوعي 
  • الالتباس
  • ضيق بؤبؤ العين
  • التنفس البطيء والضحل
  • إمساك
  • حكة أو خدش مستمر
  • عدم التنسيق
  • الغثيان والقيء
  •  الندوب الناتجة عن الحقن في الوريد في الذراعين أو اليدين أو الساقين أو القدمين أو الفخذ

العلامات السلوكية لإدمان الأفيون

عندما يُسيء الفرد استخدام الأفيون أو المواد الأفيونية، فعادةً ما تكون هناك تغييرات مهمة في سلوكه وحالاته المزاجية منها:

  • ابتهاج أو نشوة ملحوظة
  • تقلبات مزاجية مفاجئة و دراماتيكية
  • تجنب المواقف الاجتماعية والعزلة
  • الكذب والسرية
  • مشاكل مالية مفاجئة ويبحث عن سيولة سريعة
  • مشاكل مع العمل والأسرة والأصدقاء
  • القضايا القانونية والاعتقالات
  • عدم القدرة على الوفاء بالالتزامات
  • التغييرات في العادات أو الروتين
  • استخدام الدواء أكثر من الموصوف
  •  زيارة العديد من الأطباء للحصول على وصفات طبية للمواد الأفيونية.

هذه هى علامات متعاطي الافيون السلوكية7 ، ولنتعرف الآن على الأسباب التي تكمن وراء تعاطي الأفيون

لماذا يكون بعض الناس أكثر عرضة لإدمان الأفيون؟

لا أحد يعلم تمامًا لماذا يكون بعض الناس أكثر عرضة لادمان الافيون من غيرهم، عادةً ما تكون المواد الأفيونية مسكنًا للألم ، وهو أمر جيد بعد الجراحة.  إلا أن البعض يشعر بمتعة ونشوة إلى جانب تسكين الالم فيتجه إلى إدمانها والاستمرار فى تعاطيها حتى بعد عدم الحاجة إليها كمسكن . وآخرين يشعرون بالقلق وعدم الراحة عند تناولها ولذلك يتوقفون عن تناولها بعد انتهاء الغرض منها إذا كان تناولها لغرض تسكين الالم اما إذا كان بغرض التعاطى فهم يتوقفون فى الحال ولا يكملون فى هذا الطريق.

 وقد أثبتت الدراسات أن 80% من سكان الولايات المتحدة يشعرون بالنشوة والسعادة عند تناول الأفيون لأول مرة.

المشكلة تحدث عندما يبدأ الأشخاص بزيادة جرعة المخدر للحفاظ على الشعور بالنشوة وقد يؤدى بهم الأمر إلى تناول جرعات زائدة من الأفيون.

ماهو شعور متعاطي الافيون

الأفيون كأي مخدر آخر تختلف تأثيراته8 على متعاطيه حسب حالته النفسية والصحية فمن الممكن أن يكون بمثابة علاج للشخص فقط إما في حالة خلوه من أي ألم قد تكون مشاعر متعاطي الأفيون9 كالتالى:

  • الشعور بالهدوء و النعاس والارتباك
  • تقليل التوتر
  • الشعور بالسعادة والنشوة
  • شعور مزيف بالدفء والأمان
  • تقليل الشعور بالألم أو الصداع

مدة تأثير الأفيون

بعد تناول جرعة من الأفيون، يتم امتصاصها وتصل إلى الدم ثم ترتبط المادة الفعالة من الافيون بالمستقبلات الخاصة بالمواد الافيونية بالجسم والموجودة فى المخ والجهاز العصبى والجهاز الهضمى، تبدأ التأثيرات في الظهور فى غضون ربع ساعة إلى ساعة10 حسب الكمية التى تم تناولها  وتستمر مدة تاثير الافيون من أربع إلى ست ساعات.

اعترافات متعاطي الافيون 

تجربتى مع ادمان الافيون كانت شديدة ومؤلمة حيث بدأت منذ أن كنت مولعاُ بتجربة العقاقير وذات يوم ذهب فضولي إلى تجربة الافيون فأحببت تلك الحالة التي يُوصلنى إليها حتى بدأت أن تظهر علامات متعاطي الافيون على سلوكي أصبحت مدمناً عليه، وكان أحد اعترافاتي عندما ذهبت لتلقي العلاج بعد أن تدهورت حالتي وأثناء جلسات العلاج الجماعي داخل مركز دار الهضبة وبعد أن سمعت الكثير من اعترافات متعاطي الأفيون والمخدرات الأخرى “أنني أعترف أني كنت عبداً للأفيون خسرت مالي وعملى وتراجعت صحتى وخسرت الكثير من علاقاتي وتدمرت حياتي فعلياً لذلك قد قررت التوقف عن تعاطي الأفيون  مهما كان الثمن وتوجهت فوراً لمركز الهضبة لعلاج الإدمان لتلقي العلاج اللازم للتخلص من سموم الأفيون.

الخلاصة

الأفيون هو عقار مخدر شديد الإدمان لذلك يجب معرفة كيف يمكن تجنبه وكيفية الحصول عليه، و علامات متعاطي الافيون التي يُمكن من خلالها اكتشاف المدمن دون سؤاله لتقديم يد العون له وعلاجه من هذا السُم المدمر.

 

المصادر:


1. Opioid Abuse: Statistics, Signs & Symptoms – Made for This Moment

2. What Are Opioids? – Made for This Moment

3. Opium: Uses, Addiction Treatment & Side Effects.

4. Opioid Addiction – Pain Relief – Signs of Addiction | familydoctor.org

5. Understanding the Physical Addiction to Opioids | AppleGate

6. Opioid Addiction

7. The Science of Addiction

8. I’m a Doctor, and I Was Addicted to Opioids. It Can Happen to Anyone.

9. The Feeling of Getting High on Heroin – Drug Use

10. How Long Does Opium Stay in Your System?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *