شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

أفضل طرق في علاج الذهان نهائيًا وأهم 4 نصائح ذهبية للتعافي


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
فتاة تعاني اعراض الذهان وتبحث عن علاج مرض الذهان نهائياً
المقدمة

أصبح الذهان أكثر قابلية للعلاج حاليًا، ويشمل علاج الذهان بعض الطرق المختلفة التي تكمل بعضها البعض، مثل العلاج الدوائي والعلاج النفسي والسلوكي، وتكون كل حالة مرضية مختلفة تمامًا عن غيرها، لذلك فيجب على كل مريض الالتزام بما يصفه الطبيب له واتباع النصائح التي سنذكرها حتى يشفى من الذهان.

أفضل طرق علاج الذهان نهائيًا

أفضل طرق علاج الذهان نهائيًا

أفضل طرق علاج الذهان نهائيًا

قبل أن يبدأ المريض في العلاج، يناقش أخصائي الصحة العقلية جميع الخيارات الممكنه، كما ينظر في جميع جوانب حياة المريض، بما في ذلك البيئة والثقافة والعرق وأي أسباب جسدية محتملة للذهان، ومن ثم تحديد البرنامج العلاجي الذي سيتبعه المريض.

العلاج باستخدام مضادات الذهان

تعمل مضادات الذهان عن طريق منع تأثير الدوبامين، وهو مادة كيميائية مسؤولة عن نقل الإشارات في الدماغ، حيث أن فرط نشاط هذه المادة في الدماغ يتسبب في الإصابة بالذهان وزيادة نشاط المخ والمعاناة من الهلاوس والأوهام.

ويتم البدء باستخدام هذه الأدوية عادةً في خطة علاج مرض الذهان، ولكنها ليست مناسبة لجميع الحالات، خاصةً المصابين بالصرع، أو أمراض القلب والأوعية الدموية، لذا يجب استخدام هذه الأدوية بحذر شديد معهم نظرًا لآثارها الجانبية.

تساعد الأدوية المضادة للذهان في التقليل من أعراض الذهان، كالهلاوس السمعية والبصرية والأوهام، كما أنها تستخدم كمهدئ وتساعد في تحسين المزاج. يمكن أن يظهر مفعولها في خلال ساعات أو أيام، ولكنها في العادة قد تستغرق حوالي 4 إلى 6 أسابيع للوصول إلى تأثيرها الكامل.

مضادات الذهان تساعد في السيطرة على الأعراض، لكنها لا تعالج الحالة الأساسية، وعند تناولها لفترة أطول، يمكنها أن تمنع حدوث نوبات ذهان جديدة.

وتنقسم مضادات الذهان إلى مجموعتين، المجموعة الأولى هي المضادات النموذجية التي تعمل من خلال منع تأثير الدوبامين فقط، ومضادات الذهان غير النموذجية التي تؤثر على كل من الدوبامين والسيروتونين، وقد يحتاج المريض تجربة عدة أدوية علاج الذهان للوصول إلى الدواء الأفضل بالنسبة لحالته.

العلاج النفسي للذهان

قد تستمر المعاناة من نوبات الذهان رغم اتباع استراتيجيات العلاج الدوائي الفعالة، لذلك أصبح الاعتماد على العلاج النفسي بجانب العلاج الدوائي في غاية الأهمية، حيث يشمل العلاج النفسي مشاركة أفراد الأسرة والدعم الاجتماعي، بالإضافة إلى اتباع طرق العلاج المعرفي السلوكي، وغيرها من الطرق نستعرضها معًا بشيء من التفصيل في السطور التالية:

التدخل الأسري

يعتبر التدخل الأسري طريقة لمساعدتك أنت وعائلتك على التعامل مع حالتك بعد الإصابة بنوبة ذهان، حيث يمكنك الاعتماد على أفراد عائلتك للحصول على الدعم النفسي، ويتضمن العلاج الأسري بعض الاجتماعات يمكنك القيام بها على مدار ثلاثة أشهر:

  • مناقشة حالتك وكيف يمكن أن تتطور، بالإضافة إلى العلاجات المتاحة
  • استكشاف طرق دعم المريض المصاب بالذهان.
  • تقرير كيفية حل المشكلات العملية التي يسببها الذهان، مثل التخطيط لكيفية إدارة نوبات الذهان المستقبلية.
  • إعادة التأهيل

الهدف من إعادة التأهيل هو بناء ثقتك بنفسك ومهاراتك حتى تتمكن من التعامل مع حالتك وتصبح مستقلاً قدر الإمكان. حيث أنك ستحصل على أنواع مختلفة من الدعم حسب احتياجك، يتكون فريق إعادة التأهيل الخاص بك من طاقم مختص في الرعاية الصحية، ويشمل طبيب نفسي لإعادة التأهيل، وممرضة للصحة العقلية، ومعالج مهني، وأخصائي اجتماعي.
كما يمكن أن يشمل أشخاص آخرين مثل اختصاصي التغذية أو مدرب التمارين.
ويعمل ذلك الفريق معك لاتخاذ قرارًا بشأن أنواع الرعاية التي تحتاجها لصحتك الجسدية والعقلية، والتي تسمى خطة الرعاية الخاصة بك، بالإضافة لمساعدتك في تحديد الأهداف التي تريد تحقيقها.

العلاج المعرفي السلوكي للذهان

يستخدم العلاج المعرفي السلوكي في علاج الذهان بجانب العلاج الدوائي، حيث يعمل من خلال مساعدة المريض في فحص طريقة تفكيره في الموقف، وكيف يتصرف بناءً على أفكاره، وكيف يؤثر تفكيره وسلوكه معًا على شعوره. كما أنه يمكن أن يقوي الروابط في مناطق معينة من الدماغ.

الهدف من العلاج المعرفي السلوكي لمرضى الذهان هو تعلم كيفية تغيير تفكيرهم أو سلوكياتهم لجعل الذهان أقل إزعاجًا، فبدلاً من التركيز على التخلص من تصوراتهم أو معتقداتهم غير الصحيحة، يتعلمون طرقًا للتعامل معها لا تضر بأنفسهم أو بالآخرين.

وتكون الخطوة الأولى في العلاج المعرفي السلوكي هي أن يحصل المعالج على صورة مفصلة للغاية عن تجربة المريض. فمثلاً إذا كان المريض يسمع أصواتًا، سيكون هدف المعالج هو فهم تأثيرها السلبي ومحاولة استيعاب مشاعر المريض وتفكيره تجاه تلك الهلاوس التي يعاني منها، وأخذها على محمل الجد حتى يتمكن من تقديم المساعدة اللازمة.

ويعمل العلاج المعرفي السلوكي على:

  • إدارة أعراض الذهان مثل الأوهام أو الهلاوس السمعية.
  • تخفيف التوتر حتى لا تزداد الأعراض سوءًا.
  • إدارة أي آثار جانبية من الأدوية.

التعامل مع المشاكل الأخرى مثل القلق الاجتماعي والاكتئاب، والتي قد يعاني منها الأشخاص المصابون بالذهان أيضًا.

التثقيف النفسي لمرضى الذهان

يساعد التثقيف النفسي المرضى وعائلاتهم على فهم المرض، ويجب أن تكون عملية التثقيف مستمرة، غالبًا ما يركز التثقيف النفسي على عدم الالتزام بالعلاج الذي يمكن أن ينتج عن:

  • عدم المعرفة الكاملة بالمرض.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات الأخرى.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • جدول جرعات معقد.
  • مشاكل في الوصول إلى العلاج.
  • العوائق المالية للحصول على الدواء.

ويتم من خلال تثقيف المريض بالآثار الجانبية التي يمكن أن يواجهها في رحلة علاجه، أو أي عوائق يمكن أن تمنعه من الاستمرار في الالتزام وخطورة ذلك على حالته.

باتباع طرق العلاج النفسي السابقة، قد يظهر البعض تحسنًا سريعًا، أوقد يستغرق الأمر أسابيعًا أو شهورًا لتخفيف الأعراض، ومن الممكن أن يحتاج بعض الأشخاص إلى مواصلة العلاج لفترة طويلة من الزمن. أو تناول الدواء واتباع الإرشادات إلى أجل غير مسمى، خاصةً أولئك الذين عانوا من عدة نوبات شديدة.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



 

الفرق بين علاج حالات الذهان الحادة والبسيطة

لا يوجد فرق كبير بين علاج حالات الذهان الحادة والبسيطة، ولكن يفضل استخدام أدوية المجموعة الثانية غير النموذجية في الحالات الحادة نظرًا لأن تأثيرها يكون أقوى، وتتميز حالات الذهان الحادة بنوبات من الهلاوس السمعية والبصرية التي تجعل المريض منفصلًا تمامًا عن الواقع، ويعيش في أوهام.

وجه المقارنة حالات الذهان البسيطة حالات الذهان الحادة
الحدوث تحدث الحالات الذهانية البسيطة بشكل مفاجئ، تحدث للمريض بشكل تدريجي وتستمر مع المريض فترات طويلة جدًا ويكون متعايش معها. 
مدة العلاج لمدة ثلاثة أشهر أو 6 أشهر، ومن ثم يتم ملاحظة تحسن الحالة، فإذا كانت مستقرة يتم وقف الدواء تدريجيًا على مدار أربعة أسابيع.  عام أو أكثر في التعافي حسب حالة كل مريض، وقد يستمر المريض في تناول الدواء والتعايش مع المرض طوال حياته.

ما هي مدة علاج مريض الذهان؟

تعتمد مدة الشفاء من الذهان على السبب الذي أدى للإصابة بهذه الأعراض، لذا قد تكون مدة علاج مريض الفصام من 6 إلى 7 أشهر، أو تمتد لأبعد من ذلك.
يمكن أن يحدث الذهان نتيجة لبعض الأمراض العقلية كاضطراب ثنائي القطب أو الفصام، أو نتيجة تعاطي مواد مخدرة.
الأعراض الذهانية الناتجة عن تعاطي المخدرات ترتبط بوجود المادة في الجسم، وهنا يشفى مريض الذهان بعد علاج الادمان واضطراباته.
بينما الذهان الناتج عن اضطراب عقلي قد يحتاج إلى مدة علاج تصل إلى 12 شهرا إلى 24 شهرا، ويتم التوقف عنه تدريجيًا والعودة إليه في حال حدث انتكاس، كما تختلف مدة علاج الذهان الحاد عن مدة علاج الذهان الخفيف كما ذكرنا أعلاه.

هل يمكن علاج الذهان نهائيًا بدون دواء؟

لا يمكن علاج الذهان بدون دواء، حيث أن علاج الذهان ضروري جدًا لأنه يقلل من الأعراض الذهانية والهلاوس ويتحكم بها، ويعيد الأداء الوظيفي ويساعد على عيش حياة طبيعية هادئة، ويمنع حدوث بعض المضاعفات الخطيرة التي قد تحدث إذا ترك مريض الذهان الدواء. كما أنه كلما بدأ المريض في وقت مبكر من بداية ظهور الأعراض كانت فعالية العلاج أفضل ويتم الشفاء بشكل أسرع.

ما هي حقيقة دور الأعشاب في علاج الذهان؟

ما هي حقيقة دور الأعشاب في علاج الذهان؟

ما هي حقيقة دور الأعشاب في علاج الذهان؟

يلجأ الكثير من المرضى للبحث عن الأعشاب الطبيعية التي يمكنها علاج مرض الذهان، وذلك بسبب طول فترة استخدام الأدوية أو كثرة أعراضها الجانبية مما يسبب الضيق واليأس للمريض، ولكن لا يمكن علاج مرض الذهان باستخدام الأعشاب فقط، فلا بد من تناول الأدوية واتباع نظام العلاج النفسي، ومع ذلك فقد أثبتت بعض الدراسات إمكانية مساعدة بعض المواد الطبيعية في التخفيف من أعراض الذهان وأشهرها:

الأحماض الدهنية أوميغا-3

تمتلك هذه الأحماض خصائص مضادة للالتهاب، ومضادة للتأكسد، مما يجعل لها تأثيرًا وقائيًا على الدماغ، وتحسين الوظائف الإدراكية والاجتماعية.

فيتامين دال

أظهرت بعض الدراسات علاقة بين نقص فيتامين دال، وخطر إصابة النسل بالذهان، ولكن لم يثبت له أي تأثير على البالغين.

نصائح لعلاج الذهان نهائيًا

نصائح لعلاج الذهان نهائيًا

نصائح لعلاج الذهان نهائيًا

بالإضافة لتناول الأدوية الموصوفة طبيًا، واتباع خطة العلاج النفسي والسلوكي، يجب عليك التواجد دائمًا في بيئة داعمة وترغب في مساعدتك، كما عليك مساعدة نفسك للشفاء من الذهان نهائيًا، وذلك من خلال بعض النصائح التي نقدمها لك فيما يأتي.

التعرف على المحفزات

يمكنك الاحتفاظ بمذكرات للأشياء التي قد تسببت في تجربة ذهانية، مثل:

  • المشاكل الحياتية.
  • الأشياء التي تسبب اضطراب مزاجك.
  • النظام الغذائي.
  • قلة النوم.

يمكن أن يساعدك الاحتفاظ بمذكراتك على:
فهم ما الذي يحفز نوبات الذهان لديك أو يزيدها سوءًا.

  • التفكير فيما كان مفيدًا في الماضي.
  • التعرف على علامات التحذير التي تشير باضطراب حالتك.

بمجرد أن تفهم ما الذي يحفزك بشكل أفضل، يمكنك محاولة تجنبه، أو اتخاذ إجراءًا مبكرًا لمحاولة منع تدهور الذهان لديك. ويمكن أن يساعدك أهلك وأصدقائك في تطبيق ذلك أيضًا.

الاسترخاء

تفيد ممارسة تمارين الاسترخاء واليوجا في تقليل التوتر وتجعلك أكثر هدوءا، كما يمكنك فعل أي شيء ترفيهي، أو ممارسة هواية تحبها كالرسم، لإخراج أي طاقة سلبية، أو التعبير عن المشاعر بداخلك.

الاعتناء بصحتك

عليك اتباع النصائح التالية للحفاظ على صحتك في أفضل حال:

  • الحصول على فترة نوم كافية لتجديد الطاقة.
  • تناول الأطعمة الصحية والخضروات والفواكه الطازجة، والابتعاد عن الوجبات السريعة والدهون والسكريات.
  • ممارسة الرياضة بانتظام لتحسين الصحة العقلية.
  • التنزه وممارسة الأنشطة الجماعية والتأمل في الطبيعة.
  • تجنب تناول أي مواد كحولية أو مخدرات للتغلب على المشاعر الصعبة حتى لا يزداد الوضع سوءًا.

التخطيط المسبق للأزمات

عندما تكون بحال جيدة، يمكنك التخطيط وإخبار المقربين منك بما تود منهم أن يفعلوه عند حدوث أي نوبات ذهانية، لإدارتها بشكل أفضل.

ملخص المقال

يمكن أن يحدث الذهان بدون سبب، أو نتيجة لاضطرابات عقلية أو جسدية أخرى، ولكي يتم علاج الذهان نهائيًا، يجب على المريض الالتزام بخطة العلاج تمامًا كما يحدد له الطبيب المختص، وعدم التوقف عن تناول الأدوية بدون الرجوع إلى الطبيب، ويستمر المريض على خطة العلاج المدة التي يحددها له الطبيب حتى يتم شفائه، وفي حالة الانتكاس يعود مرة أخرى للعلاج واستشارة الطبيب. وإذا كان هناك خطر من أن يتسبب الشخص في إيذاء نفسه أو الآخرين، فيجب عليك طلب المساعدة الطبية العاجلة والتواصل مع الطبيب المختص.

للكاتبة: د. نورهان بركات.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج الذهان نهائيا

يُعاني مريض الذهان من أعراض جسدية مثل الصداع والتعب وصعوبة النوم، ومع تقدم الذهان قد ينسب المريض هذه الأعراض إلى الأوهام، فقد يتوهم أن الصداع الذي لديه ناتج عن حالة طبية مثل الورم، حتى في حالة عدم وجود دليل طبي على ذلك، بالإضافة إلى ذلك قد تكون الأوهام أكثر غرابة مثل الاعتقاد أن الجهاز المزروع في الدماغ هو ما يسبب لهم الصداع، ويمكن تقليل مثل هذه الأعراض من خلال علاج مرض الذهان نهائيا.

يمكن علاج الذهان نهائيًا من خلال اتباع طرق العلاج الصحيحة، وذلك حسب ما يحدده مختصو الصحة العقلية بعد الدراسة الجيدة لحالة المريض النفسية والجسدية، والأعراض التي يعاني منها تحديدًا. وعادةً ما يتم اتباع أكثر من طريقة في علاج الذهان نهائيا؛ حتى يتم السيطرة على الأعراض ومحاولة التحكم في نوبات الذهان والتقليل منها، أو جعلها أقل حدة، ومعرفة الطرق الملائمة للتعامل معها. بالنسبة لمعظم الأشخاص، لا يوجد علاج سريع وبسيط للذهان، ولكن من خلال الدعم المناسب، يمكن إدارة أعراض الذهان والتعافي. وهذا لا يعني أن تجربة الذهان ستختفي تمامًا، فممكن أن يعاني المريض من الأعراض أثناء العلاج وبعده، ما يفعله العلاج هو المساعدة على تعلم طرق التأقلم بحيث تكون النوبات أقل إزعاجًا ولا تؤثر على حياة المريض بشكل كبير.

نعم، غالبا ما يعود مريض الذهان لطبيعته بعد الالتزام بخطة العلاج التي يحددها الطبيب، وفي بعض الحالات قد يستمر في تناول الدواء لفترات طويلة أو لأجل غير مسمى، ولكنه يتعايش مع المرض ويكون أكثر استقرارا.

لا يوجد دواء معين يعتبر أفضل دواء للذهان، ولكن يمكن اعتبار المجموعة الثانية من الأدوية المضادة للذهان أفضل من المجموعة الأولى، برغم أنها قد تكون أكثر في الأعراض الجانبية، وعلى أي حال مريض الذهان قد يحاول معه الطبيب تجربة عدة أدوية للتوصل إلى أفضل دواء بالنسبة لحالته.

يمكن أن تكون مضادات الذهان خطيرة على المدى البعيد، حيث أن استخدامها عادةً ما يسبب بعض الأعراض الجانبية التي يمكن التعامل معها، ولكن في حال ظهور أي عرض جانبي خطير عليك بمراجعة للطبيب فورًا.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة