علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية

علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية

علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية لن يتأتى إلا بالتعرف وبشكلٍ كامل على هذا المرض، حيث أن هذا المرض يُعد وصف لحالة من القلق تعتري الشخص غير الراضي عن طبيعته الجنسية، ويشعر بحالة من عدم الاتساق والمواءمة بين أمنيتهم بأن يكونوا من الجنس الآخر، وبين نوع جنسهم الفعلي الذين قد وُلِدوا به، ومن خلال ما يلي نتطرق لكيفية العلاج لهذا الاضطراب، وأهم أعراض هذا المرض، والطريقة الأمثل للتشخيص، والتي يعتمد عليها الأطباء، والتي تتمثل في اختبارات الكشف عن الاضطراب الجنسي، كما سنتطرق بالذكر لأهم الفروق التي تتواجد فيما بين حالات الشذوذ، وحالات اضطراب الهوية الجنسية، مع التوضيح لأبرز العلاجات الممكنة للتحول الجنسي.

اختبار اضطراب الهوية الجنسية

اختبار اضطراب الهوية الجنسية هو الذي من شأنه أن يوضح وييسر من عملية التشخيص الصحيح للحالة التي تُعاني اضطرابًا في هويتها الجنسية، وحتى نتعرف على طبيعة هذا الاختبار، لا بد وأن نضع تعريفًا علميًا لوصف حالة الاضطراب في الهوية الجنسية، ومع إيجاد التعريف يكون من اليسير تطبيق الاختبار وبالتالي التوصل السريع إلى علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية

اضطراب الهوية الجنسية يُقصد به حالة تصف رغبة المريض في أن يكون من الجنس الآخر، ولدية إرادة قوية لفعل ذلك، ولكن لا بد من أن تظهر بعض الأعراض، والتي تفيد بكون الشخص لديه مُعاناة بالفعل مع نوع جنسه المولود به، ويتم الإجراء للاختبار وذلك للتأكيد على وجود الأعراض، حتى يكون التشخيص للحالة سليم، ويصبح علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية طريقه أيسر وأسهل سواءًا على المريض، أو على الطبيب.

نُقدِم فيما يلي عرضًا تفصيليًا لأهم الأسئلة التي ترِد باختبار الهوية الجنسية1 ، لتشخيص حالة الخلل بالهوية الجنسية، والتي كانت مُسماة في السابق بالاضطراب في الهوية الجنسية، من المُهم أن تتم القراءة لمختلف الأسئلة بكل دقةٍ، وعناية، وذلك لتحديد هل قد طرأت أي أفكار لتلك الأسئلة على ذهن المريض، وذلك خلال 6 شهور قد مضت أم لا، وذلك لضمان صحة النتائج، والتي وفقًا لها يتحدد التشخيص، ثم العلاج.

هل يعتريك شعور أن الهوية الجنسية لك في حالة من التعارض مع نوع الجنس من الناحية البيولوجية؟

نعم.

لا

هل ولدت لديك شعور بالكراهية للأعضاء التناسلية، والسمات الجنسية لك؟

نعم.

لا

هل سيكون لديك شعور بالسعادة في الحالة التي من الممكن أن يكون لديك فيها خصائص وسمات الجنس الآخر الجنسية، وهل راودك التفكير في عمل عدد من الإجراءات في سبيل تغيير الجنس؟

نعم.

لا.

هل تتملكك الرغبة التي تود أن يُعاملك بها الآخرون بحياتك بالطريقة نفسها التي يتعامل بها الجنس الذي تريد أن تكون من نوعه؟

نعم.

لا.

هل لديك معاناة، أو حالة من الضيق، والضعف في أنواع المجالات الاجتماعية، أو الاختصاصات المهنية، أو بعض مجالات أخرى تتعلق بالأداء بسبب حالة الانفصال فيما بين الهوية الجنسية لك، ونوع جنسك نفسه؟

نعم.

لا.

ناقشنا فيما قد سبق ذكره بعضًا من أهم الأسئلة التي من الممكن أن ترِد في الاختبار الخاص بقياس مدى الاضطراب في الهوية الجنسية، وفيما يلي بيان بالأعراض التي قد تظهر على المريض جراء الإصابة بالخلل في هويته الجنسية.

أعراض اضطراب الهوية الجنسية

أعراض اضطراب الهوية الجنسية هي التي من خلالها يتضح للطبيب المعالج كون المريض مُصاب بخلل الهوية الجنسية، أم لا، ودرجة، ومستوى هذا الخلل، كما أن الأعراض توضح طريقة علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية وعبر ما يلي نوضح أهم الأعراض التي تبدو على مريض اضطراب وخلل الهوية الجنسية.

قد يتولد لدى الشخص المعُاني من الاضطراب الجنسي، أو الشخص المُتحوِل جنسيًا خلل من النوع الاجتماعي، وذلك يكون خلال مرحلة معينة من عمرهم، ومن الممكن أن يتخلصوا من تلك المعاناة عبر التدخل الطبي، ومن أبرز الأعراض لمن يواجهون الخلل بالهوية الجنسية ما يلي:

  • يُعاني المريض من فروقات، وتكون ملحوظة فيما بين هويته الجنسية الداخلية، والجنس المعين الذي عليه المريض، ووُلِد به.
  • الاختلاف يبدو وبقوة فيما بين ما يشعر به المريض عن طبيعة وحقيقة جنسه، وسماته الجنسية، سواء من نوعها الأولي والمتمثل في نوع الأعضاء الجنسية، أو السمات الجنسية من النوع الثانوي والصفات الخارجية له، والاختلاف كذلك يظهر بين الهوية الجنسية للمُصاب، والسمات الجنسية المُتوقعه له خلال فترة المراهقة، والتطورات التي يجب أن يكون عليها جنسه ونوعه الذي قد وُلِد به.
  • المُصاب بهذا النوع الشائك من الاضطراب، تكون لديه الغربة التي تُعزِز من إرادته في أن يتخلص من أي سمة من السمات الجنسية التي تتعارض مع هويته الجنسية الداخلية، كما أن الرغبة الأقوى لديه تكون في وقف النمو الحادث بأي خاصية من الخصائص والسمات الجنسية التي تتعارض مع هويته.
  • يرغب المريض في أن تكون لديه جميع السمات الشخصية التي يمتلكها الجنس الآخر الذي يتوافق مع هويته الجنسية.
  • لديه الرغبة كذلك في أن تتم معاملته وفقًا لهويته الجنسية التي يرغب أن يكون عليها، وتظهر في سماته الجنسية.
  • المُصاب بالخلل في نوع واتجاه هويته الجنسية تكون لديه الإرادة الأقوى في التغيير لما يتوافق مع تلك الهوية، والاقتناع الكامل بأنه مُمتلِك لكافة ردود الفعل المثالية الخاصة بالجنس الآخر.
  • المُصاب بالخلل الجنسي يعاني الضيق الشديد، وذلك بمختلف مناحي الحياة سواء كانت حياته الاجتماعية، أو الحياة العملية، والدراسية.

ومن أهم المُضاعفات التي تطرأ على الحالة نتيجة هذا الخلل، ووضوح أعراضه مع إهمالها أن يكون لدى المريض حالة من الرفض المُطلق والنهائي للانخراط في الحياة، وممارسة النشاطات اليومية، أو الذهاب لمؤسسته التعليمية حال إن كان طالبًا، ويعزى السبب في هذا إلى أن لدى المريض رفض لأن يرتدي زي غير متوافق مع هويته الجنسية، كما أنه قد يتلقى العديد من المُضايقات.

أهم المُضعفات التي ترتبط بإهمال الأعراض أن المريض يكون لديه ضعف عام على كل المستويات، كما يُعاني وبشدة من الخلل في النطق الجنسي، وهذا يرجع في الأصل إلى أن الخدمات الصحية المُقدمة في هذا النوع من الاضطرابات تُعاني الضعف، والعجز مع قلة الأطباء من ذوي الخبرات في هذا المجال، ولكن يتعين في هذا التوقيت ضرورة البحث والاستقصاء عن علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية والذي يعاني منه المريض.

وبعد أن أشرنا، وبشكلٍ مفصلٍ عن الأعراض الظاهرة على مريض الخلل بالهوية الجنسية، نتعرف وعلى نحوٍ من التفصيل أهم الأسباب الدافعة لظهور تلك الأعراض، والتي نُحددها على هذا النحو الآتي:

ما هي مسببات اضطراب الهوية الجنسية

أسباب اضطراب الهوية الجنسية2 هي التي تدفع وبقوة لظهور مختلف الأعراض، والتي قد ذكرناها بالتفصيل بالفقرة المذكورة أعلاه، ولكن قد يبدو بعض النقص في الملاحظات، أو الدراسات الخاصة بفحص الأسباب التي تتعلق بظهور أعراض الخلل بالنطق الجنسي، وظهور الاضطراب بالهوية الجنسية للمريض.

الأسباب غير معلومة، ولم يتم تعيينها، أو تحديدها حتى وقتنا الراهن، ولا وجود لأي نوع من أنواع العلاجات، والتي من شأنها استهداف أسباب معينة نستدل بها على المرض، ولكن قد أشارت بعض الدلائل، والدراسات الخاصة بالتوائم أن العامل الوراثي يُعدُ لاعبًا للدور الأساسي، والذي قد يتسبب في حدوث تطور بحالة المُضطرِب جنسيًا، وأهم الاعتقادات التي قد تم استخلاصها في محاولاتٍ لتحديد الأسباب هي أنها على الراجح تكون مجموعة من التفاعلات فيما بين عدد من العوامل الفسيولوجية، والوراثية، مع عوامل أخرى اجتماعية، وموروثات ثقافية.

تطرقنا من خلال ما سلف ذكره إلى أن الأسباب لا زالت قيد الدراسة والبحث، ولا يوجد سبب بعينه يوضح أن شخصًا ما قد أُصيب باضطراب الهوية الجنسية نتيجته، ومن خلال ما يلي نوضح أهم السُبُل للعلاج من تلك الحالة:

علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية

علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية أو علاج التحول الجنسي لا بد وأن يكون وفقًا للاستشارة الطبية المُختصة في مثل تلك الأنواع من الاضطرابات، ولا بد وأن تكون الاستشارة مشتملة بشكلٍ واضح على نوع من الإرشاد والعلاج النفسي، والذي يكون داعم للقدرة على التعبير الجنسي الخاص بالمريض،  وأهم ما يجب أن يشتمل عليه العلاج ما يليي:

  • لا بد أن تكون خُطة العلاج مُشتملة على العلاج من النوع الهرموني، كما أن الجراحة من بين الخيارات المطروحة، والمتواجدة بالخُطة العلاجية المُقترحة على حسب الحالة ودرجة حدة الاضطراب لدى المريض.
  • الهدف الأقوى من الخُطة العلاجية وبمنتهى البساطة هو محاولة التقليص من حجم المشكلات التي نتجت عن حالة المريض، والراغِب في أن يتحول جِنسيًا، وأما بالنسبة للتدخل الطبي من نوعه الجراحي فهو المُشتمِل على نوع من الانتقال الجسدي في مُحاولة للتوافق مع هوية الشخص الجنسية الحقيقية، كما أن المريض من الممكن أن يُعالج ببعض أنواع الجراحات من النوع الترميمي لمزيد من التوافق مع جراحة التحول الجنسي.
  • محاول تقديم المشورة الطبية الصحيحة، والإرشادية للمريض، وذلك يكون بهدف محاولة التقليل من شعور بالذنب، والذي يكون متعلق بارتداء الملابس، والزي الغريب.
  • تتوفر بعض الأسس والمبادئ، والتي من شأنها أن تساعد الأطباء، والمختصين، مع وضع مختلف معايير ومقاييس الرعاية الصحية للمرضى من المتحولين جنسيًا، كما يتوفر عدد من المبادئ التي دورها هو توجيه الطبيب لسبيل العلاج الملائم للحالة.

علاج الاضطراب بالهوية الجنسية لدى الأطفال

بالنسبة لعلاج هذا الاضطراب عند الأطفال، فلا بد من التوفر للاستشارة الطبية المناسبة التي لا بد وأن تكون على درجة كبيرة من التوافق مع تلك المرحلة العمرية الحرجة، وذلك حتى يكون الأطفال أكثر سعادة بنوعهم، وجنسهم الذي قد خلقهم اللهُ سبحانه وتعالى على صورته، أو لمحاولة الاستكشاف لحالتهم، وتتبُع الأعراض التي تفيد بضرورة تحولهم الجنسي بمرحلةٍ معينةٍ أم لا.

المختصون بعلاج مثل هذا النوع من الاضطراب، يلجأون في بعض الحالات المُضطربة جنسيًا وبالأخص الأطفال إلى العلاج باستعمال بعض أنواع من العقاقير الطبية، والتي تُعرف طبيًا باسم حاصرات البلوغ، والهدف من تلك الأدوية هو تأخير بداية المرحلة الخاصة بالبلوغ، وذلك لمساعدة الطفل حينما يأتي السن المناسب الذي يتحدد فيه كونه لديه اضطراب أم لا على أن يتخذ القرار الصحيح فيما يخُص التحول الجنسي، وقد أقرت الجمعية الأمريكية الخاصة بطب الأطفال أن القمع لمرحلة البلوغ بالنسبة للأطفال المُعانين من الاضطراب والخلل بالهوية الجنسية يصُبُ في مصلحتهم، حيث أن ذلك يؤدي إلى التحسين بشكل عام في الأداء النفسي بمرحلتي الشباب، والمراهقة.

وجديرٌ بالذكر أن مركز دار الهضبة مختص في علاج الحالات التي تعاني الاضطرابات النفسية، والاضطرابات التي يسببها الإدمان،  والاضطراب بالهوية الجنسية مع الاعتماد على البروتوكولات العلاجية الأقوى والأحدث للتأهيل والإرشاد النفسي لما بعد العلاج من الاضطرابات التي يعاني منها المريض، مع تقديم أفضل خطط علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية

ونستخلص مما سبق أن العلاج لا بد وأن يكون مدعوم بالإرشاد النفسي الملائم للحالة، والجدير بالذكر أن دار الهضبة للعلاج والإرشاد النفسي، ويوفر مختلف طرق الدعم، والإرشاد والتأهيل بشتى أنواعه سواء الاجتماعي أو النفسي لكافة المرضى الذين لديهم معاناة أكيدة مع هذا الاضطراب المرضي.

وفيما سبق قد بينا أهم سُبُل علاج الاضطراب في الهوية الجنسية، والذي لا بد وأن يتم في إطارٍ متكامل يجمع ما بين مختلف وسائل العلاج الممكنة، وقبل اتخاذ قرار العلاج لا بد من معرفة وتحديد الاضطراب، ومعاينة أعراضه، منعًا للخلط فيما بين التحول، والشذوذ الجنسي، والذي يتعين علينا أن نقدم مضمونًا يساعد على التفسير للفارق فيما بين نوعي الاضطراب، والذي سنقدمه على النحو الآتي:

الفرق بين الشذوذ واضطراب الهوية

من الممكن التفريق فيما بينهما عن طريق تعريف كلٍ منهما على هذا النحو الآتي:

الشذوذ الجنسي3 يُعرف على أنه: ذلك الاهتمام، أو ما يعرف بالانجذاب والميل تجاه أشخاص من نفس الجنس، أي أن الذكر ينجذب لذكر مثله، والأنثى تنجذب لأنثى مثلها، ويسمى انجذاب الأنثى للأنثى بظاهرة السحاق، والشذوذ الجنسي قد تم تعريفه كذلك بمصطلح المثلية الجنسية، وقد تم الاتفاق من قبل العلماء على تصنيفه من الناحية النفسية بأنه أحد أشد السلوكيات النفسية المنحرفة.

أما فيما يتعلق باضطراب الهوية الجنسية فقد تم الاستقرار على تعريفه كما يلي:

هو ذلك الاضطراب ما بين إحساس الإنسان بجنسه وطبيعته، والذي نعرفه بأنه هوية الإنسان وتفكيره، وإحساسه الداخلي عن نوع جنسه وبين الجنس الذي قد ولد عليه، والذي قد أخبر به الطبيب منذ الولادة، وهذا الإحساس النفسي، والذي ينشأ عنه صراع داخلي تم تعريفه بحالة الاضطراب بالهوية الجنسية.

وقد تكون الطرق نفسها التي تستخدم في علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية هي الفارق الأساسي4 أيضًا ضمن الفروقات ما بين الشذوذ، والاضطراب بالهوية الجنسية حيث أنه لكل اضطراب علاجه الخاص به.

الفرق بين الشذوذ واضطراب الهوية  الجنسية فقد أثبتت الدراسات العلمية أن هناك فروقات فيما بين التشخيص لكلا النوعين من الاضطراب، ولكن كلاهما من النواحي البيولوجية الخاصة بالبشر، ومن المعتقدات السائدة أنهما مشتقان مما يُعرف بالتمايُز الجنسي المختلف للدماغ، وعلى الرغم من هذا، فيوجد اختلاف فيما بينهما، ولا يوجد تماثُل في الحالتين، وعلى الرغم من الانتشار على نطاق واسع للمثلية الجنسية، أو ما يُعرف بالشذوذ الجنسي فيما بين من قد قاموا بالتحول الجنسي إلا أن هذا التحول يكون مرتبط بمجموعة من المشاعر التي تُعد قوية فيما يخص التناقض المتواجد بين الجنس الجسدي للشخص وبين الجنس المتمرس، وهذا ما لا يكون في الشخص المثلي، أو الشاذ جنسيًا، ويُعد هذا واحدًا من بين الفروقات بين الحالتين.

تتواجد الفرضية الأخرى، والتي تنص على أن الأشخاص من مرضى الاضطراب في الهوية الجنسية، لديهم فروقات عن الشواذ جنسيًا فيما يخص الاتصالات من النوع الأمامي، والجداري بالمخ، والتي تضمن إدراك طبيعة الجسم، وذلك في إطار سياق الذات.

تطرقنا في السابق إلى علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية وقد أوضحنا من خلال ما سبق تعريفًا علميًا له، وعن أهم الأعراض التي تظهر على المُصاب بهذا الاضطراب، كما تعرفنا على أهم المضاعفات فيما يخص أعراض المرض، وعن مدى توفر الأسباب التي ينشأ عنها هذا المرض، كما تعرفنا على أهم طرق العلاج المُتبعة في العلاج لتلك الحالة، كما تطرقنا للفروق ما بين الشذوذ الجنسي وحالة الاضطراب في الهوية الجنسية.

إخلاء مسئولية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

 

المصادر:


1. Gender Dysphoria Test_ 3 Minute Self-Evaluation for Adults

2. Gender dysphoria – Wikipedia

3. homosexuality _ Meaning, History, & Facts _ Britannica

4. What Is Gender Dysphoria_

يشارك:
Share on facebook
الفيسبوك
Share on whatsapp
واتسآب
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكدإن

المزيد من المقالات

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة متعددة، ومن خلال ما يلي نتعرف على أكثر الأسباب شيوعًا والتي تتسبب في الاضطرابات المزاجية لدى العديد من الأشخاص، مع التوضيح

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار قد يندهش له البعض حيث يظنون أن التعديلات السلوكية في أغلب الأوقات إن لم تكن في جميع الأوقات تكون موجهة فقط للأطفال

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات؟ سؤال قد يُحير البعض لأن الضلالات معتقدات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى الواقع، على الرغم من وجود

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال يُعد واحد من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا لديهم، والذي ينشأ نتيجة عدد من الأسباب والتي لا تُعتبر مجهولة، وهي التي

الأسئلة الشائعة

كيف يمكن السؤال عن هوية الشخص الجنسية بشكلٍ مهذب ومن دون الإساءة؟

أفضل سبيل لذلك هو التوجه بالحديث وبشكلٍ مباشرٍ مع الشخص نفسه، وبطريقة ملائمة وهادئة، ومن دون الهجوم، فيعد ذلك هو السبيل الأفضل بكثير من المواجهات التي من الممكن أن تحدث نتيجة نشوب خلاف أو حدوث مشكلات نتيجة عدم السؤال، أو بناء الافتراضات الغير صحيحة بسبب جعل المعرفة عن الآخر.
الكثير من الشخصيات التي تعاني هذا الاضطراب في الهوية الجنسية تتواجد لديهم القابلية للإجابة عن مثل هذا السؤال، إذ أن الإجابة عن السؤال ستكون هي السبيل الأول للإعلان عن هويتهم الجنسية الحقيقية، وقد يرون أن من يتوجه لهم بالسؤال يقدرهم، ولا يرغب في تضليلهم، أو إهانتهم.

ما هي مستويات المصاعب وأنواعها التي قد يواجهها المضطربين جنسيًا والراغبين في التحول الجنسي قبل وبعد علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية لديهم ؟

قد يتواجد لدى الأشخاص الأسوياء، أو الطبيعيين صعوبة في الفهم لمدى المصاعب التي يكون الراغبين في التحول الجنسي ممن لديهم اضطرابات بالهوية الجنسية قد يواجهونها، ولكن هؤلاء الأشخاص المضطربين لديهم معاناة، وبدرجات متفاوتة أو متباينة وذلك يكون على حسب طبيعة المجتمع الذي يعيش فيه الشخص المصاب بالاضطراب في الهوية الجنسية.
هؤلاء الأشخاص تكون لديهم في المقام الأول مشكلات كبيرة مع عائلاتهم، وذويهم فقد يتبرأون بالفعل منهم، وتمتد المشكلات إلى مقار العمل، وأماكن الإقامة، فقد يحرمون من أعمالهم، ومساكنهم، والبعض منهم يتعثر في الدراسة، بل وقد ينقطع عنها، وقد لا يتخذ القرار بشأن علاج مرض اضطراب الهوية الجنسية وتكون تلك هي المشكلة الرئيسية والأساسية لمن يعانون ذلك الاضطراب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *