شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج مخدر الشابو وحماية المدمن من الإنتكاسة في 5 خطوات


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
علاج مخدر الشابو بأحدث التقنيات
المقدمة

علاج مخدر الشابو أو الكريستال ميث من أنواع العلاجات التي تحتاج إلى تدُّخل طبي دقيق ومتخصص، يستطيع معالجة اضطرابات تعاطي ذلك المخدر الخطير، فإدمان الآيس يُعنى أن المُدمن يعاني من اضطراب نفسي شديد يصل إلى حد الهلاوس والذهان والأفكار الانتحارية، بخلاف مرض الإدمان الذي يسيطر على العاطفة والسلوكيات بشكل عميق ومتجذر في النفس، مما يستدعي التعامل مع مسببات الإدمان الرئيسية ومعالجتها حتى لا يقع المُدمن في الانتكاسة بمُجرد التعرّض لمحفز قوي بالنسبة إليه.

وعلاج مُخدر الشابو هو علاج فردي، حيث كُل حالة إدمانية يتم علاجها بوسائل تخصّها، وفي بيئة مدروسة التفاصيل لضمان تحسّن المُدمن أثناء فترة العلاج الأولى.

علاج مُخدر الكريستال ميث يبدأ بتخليص مُخ المتعاطي من الاعتماد على مفعول المخدر، مع حماية المُدمن من أعراض الانسحاب خلال تلك الفترة، وبعدها يجب العمل على معالجة آثار الإدمان على الشابو، وتعديل الأفكار، ثم رعاية المُدمن في فترة التعافي الثانية حتى يسترد وعيه وطبيعته.

فما هي تفاصيل علاج مُخدر الشابو؟، هل ينجح كُل المدمنين في العلاج.، هل يُمكن التعافي من مخدر الشابو بصورة نهائية؟، وإذا أمكن ذلك كيف يتم وأين؟، إليك معلومات طبية دقيقة عن مخدر الشابو كيفية ضمان علاجه في المقال التالي.

ما هو مخدر الشابو وكيف يتم علاج تعاطيه؟

يُعد مخدر الشابو من أخطر أنواع المُخدرات في الوقت الحالي، وله العديد من الأسماء المتداولة في البيئة الإدمانية مثل الآيس، الميث، الجلاس أو الكريستال ميث، أما عن شكله فهو يشبه قطع الزجاج المكسور أو الثلج المجروش، وتعتبر المادة الفعالة الرئيسية داخل مخدر الشابو تُماثل مادة الميثامفيتامينات ولكن تختلف مكوناته عن مكونات الميثامفيتامينات الطبي، إذ أن مادة الشابو مادة غير قانونية نظراً لخطورتها حيث يُضاف إليها مواد سامة مثل اليود، الأسيتون، المبيدات الحشرية، الفسفور الأحمر، وغيرها من المواد، وتختلف المواد الداخلة في تصنيعه من مكان إلى آخر.

ويعتبر الشابو من المواد المخدرة التي تُحدث تأثير  تنشيطي وتنبهي قوي على الجهاز العصبي، كما يؤثر على المخ بشدة، ويُسبب الكثير من الآثار الجانبية، وتتفاهم المشاكل النفسية والجسدية إذا ما تم تكرار تعاطيه،  لذلك علاج مُخذر الآيس يحتاج إلى تعامل خاص وبرنامج مُتكامل، وبسبب آثر مخدر الشابو التنشيطي يُعد من أكثر المواد المخدرة المنتشرة في الحفلات الجماعية بسبب قدرته على إثارته اليقظة وإحداث شعور الابتهاج وإزالة الإرهاق.
والجدير بالذكر أن طُرق تعاطي مُخدر الشابو متعددة منها الحقن في الوريد، الشم، الابتلاع،  وحتى التدخين وكُل طريقة تنطوي على خطورة فيما يتعلق بالأجهزة الداخلية والأعصاب والأوعية الدموية.

هل مخدر الشابو إدمان؟

الشابو من المواد التي تُسبب الإدمان بصورة مُرتفعة وفي فترات وجيزة يقع المتعاطي في الاعتماد الجسدي والنفسي عليه، فالعُلماء يؤكدون أن تأثير مخدر الشابو  أقوى من تأثير الكوكايين بعدة مراحل، لذا غالباً ما يقع المتعاطي في الإدمان عليه في التجارب الأولى من تعاطيه، وإدمان الشابو السريع يرجع إلى أثره القوي على المخ إذ يحفز المخدر إطلاق مستويات مُرتفعة وغير طبيعية من الدوبامين، ذلك الهرمون الذي يؤثر في الدماغ بشدة خاصة المراكز المسؤولة عن المُتعة والإثارة والشغف الزائد والتحفيز، وأيضاً يؤثر في المراكز المسؤولة عن الحركة ليبعث فيها النشاط والتنبيه.

والمُخ يبحث عن المثيرات التي تمنح الإنسان أقصى درجات المُتعة، وعندما يقع في تجربة مفعول الشابو، يُرسل إشارات ترفع درجة الرغبة فيه والعودة إلى حالة النشوة المخدرة، لترتفع مستويات الرغبة لديك فيه، وتنخفض المتعة مع أي نشاط آخر، وعند تكرار التجربة ينصب تفكيرك حول تعاطي المخدر فقط وتقع في إدمان مُخدر الشابو، ومن الإدمان ترتفع نسبة الخطورة على أجهزة الجسم والدماغ والجهاز العصبي بسبب زيادة نسبة سموم المخدر المترسبة في الجسم، لتحاول علاج مخدر الشابو بشتى الطُرق لتتخلص من الاضطراب الذي تعاني منه.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



كيف يمكن التوّقف عن تعاطي الشابو قبل الوقوع في الإدمان؟

عند تعاطي الشابو بشكل مُنتظم، من الصعب التوّقف عن التعاطي بشكل فردي خاصة إذا كُنت تعاني من ضغوطات نفسية أو كُنت محاطاً بمحفزات التعاطي من حولك، بسبب شدة رغبة التعاطي التي تغلب عليك، وبالتالي فإن الحصول على الدعم المناسب من أهم الطُرق التي تُعينك على التوقف عن التعاطي ومقاومة الرغبة في الشابو، وقد أكد العُلماء أن هناك بعض الخطوات يُمكن القيام بها للتخلص من تعاطي الشابو والتوقف عن رغبة تناول الجرعة المعتادة من الشابو نذكرها فيما يلي:

  • طلب الاستشارة من طبيب مُتخصص من أجل تشخيص الحالة وتوقع الأعراض الانسحابية ومدى مضاعفتها وكيفية إدارتها.
    الابتعاد النهائي عن بيئة تعاطي الشابو ومحفزاته.
  • طلب دعم أحد الأصدقاء أو فرد من أفراد الأسرة ليمنحك حافز المسؤولية لتكن أكثر قدرة على مقاومة رغبة التعاطي.
  • الاعتماد على ممارسة التمارين الرياضية والغذاء الصحي من أجل ضبط حالة الجسم أثناء الانسحاب والحفاظ على استقرار الحالة المزاجية.
  • البُعد عن الإجهاد النفسي، الذهني الجسدي، والحصول على عدد ساعات كافٍ من النوم.
  • التركيز على المُشتتات الذهنية لتصرف عقلك عن التفكير في التعاطي أثناء الانسحاب، عبر الأنشطة الجماعية والفردية وممارسة الهوايات.
  • يُفضل الانضمام إلى مجموعات داعمة مهنية بعد تخطي أعراض الانسحاب لمعالجة مسببات التعاطي النفسية والحفاظ على التعافي ومنع الانتكاسة، إذ يُمكنك الإنضمام إلى مجموعات مهنية عبر التواصل على رقم الواتس آب 00201154333341 وكذا الحصول على الاستشارة.

رغم فعالية تلك الخطوات إلا أنها تحتاج إلى تحديد بعضها من قبل الطبيب المختص، وقبلها فحصك جيداً من أجل الكشف عن اضطرابات تعاطي مخدر الشابو من أجل اختيار علاج مخدر الشابو  الفعّال، حيث أن إدمان الشابو يحدث في فترة وجيزة، وبالتالي الكشف عن حالتك الإدمانية هي الأساس في اختيار البرنامج العلاجي، لأن تجربة أعراض انسحاب إدمان الشابو في غاية الخطورة إذ لم يتوفر لها الوسائل الطبية التي تحافظ على الاستقرار الجسدي، ناهيك عن وسائل علاج مرض الإدمان نفسه الذي قد يجعلك تقع في الانتكاسة ما لم يتم علاجه بالشكل الملائم لحالتك الفردية. أولاً يجب عليك تكوين تصوّر عن تجربة أعراض الانسحاب أثناء علاج مخدر الشابو، ومتى تظهر، وأعراض مُخدر الشابو الخطيرة إذ لم يتم علاجك بالشكل الصحيح، لتُدرك أهمية خطوات علاج مُخدر الشابو التي سنذكرها بالتفصيل.

أعراض مخدر الشابو مُقابل الأعراض الانسحابية وقيمة العلاج

خطوة علاج مُخدر الشابو ليست قراراً مهماً فحسب فهي حرفياً إنقاذ للمُدمن من أعراض خطيرة يُعاني منها على المدى القصير نظراً لقوة التأثير التخديري للمادة الفعالة داخله كما وضحّنا من قبل، فالشدة الإدمانية لمخدر الكريستال ميث تصل بمُدمن الشابو إلى عدم الاكتراث لحالته والأعراض الخطيرة التي يعاني منها فترة الإدمان التي تشمل اضطراب المؤشرات الحيوية وحتى النوبات القلبية والاضطراب العقلي نظراً لشدة سيطرة الإدمان على أفكاره ومشاعره والعمليات المعرفية الذهنية، وبالتالي لا يوجد وجه مقارنة بين أضرار الشابو، وأعراض الانسحاب، حيث لا يجب أن ينظر إليها المُدمن كعائق، فُهناك وسائل طبية مهنية تخفف من حدتها وتمكنه من عبور تلك الفترة بنجاح دون مضاعفات.

ما هي أبرز أعراض مخدر الشابو على المدى القصير؟

في بداية التعاطي تشمل أعراض مُخدر الشابو أرتفاع في الحالة المزاجية، واستقرار نفسي، وتحفيز الجهاز العصبي مما يرفع حالة النشاط والإثارة، لكن من جانب آخر يتعرض متعاطي الشابو إلى أعراض مُزعجة تنبئ بالأضرار القادمة، ومن أبرز أعراض الشابو لأول مرة ما يلي:

  • الألم الجسدي والصداع.
  • التعرّق والإرهاق الشديد.
  • الأوهام.
  • الأرق وفقدان الشهية.

تلك الأعراض الجانبية لمُخدر الشابو تنذر المُتعاطي بخطورة الإدمان، ورغم ذلك غالباً ما تتغلب عليه الرغبة في تكرار التعاطي، ليستمر في إدخال تلك السموم إلى جسده، ويعاني من أعراض مُخدر الشابو على المدى الطويل.

أعراض مخدر الشابو على المدى الطويل

أعراض مخدر الشابو على المدى الطويل تتميز بالخطورة البالغة لأنها تنطوي على اضطرابات عنيفة على المستوى الجسدي، واضطراب عقلي شديد يقود المُدمن إلى السلوكيات الخطيرة، وتشمل أعراض مُخدر الشابو في حالة الإدمان ما يلي:

  • الهلاوس السمعية والبصرية (أعراض الذهان).
  • الهياج والعدوانية.
  • فقدان القدرات الذهنية على المستوى الإدراك والذاكرة.
  • مزاج حاد وسلوك عنيف.
  • قلق متزايد وأرق.
  • ضربات قلب سريعة.
  • درجة حرارة مُرتفعة للجسم.
  • جلد شاحب مُترهل ملتهب، مليء بالبثور خاصة على مستوى الوجه.
  • فم مُتعفن وأسنان تالفة.
  • نوبات وتشنجات عضلية ورعشة جسدية شديدة.
  • ألم بالغ على مستوى الصدر والبطن والمفاصل.
  • خسارة الوزن وانهيار القدرة البدنية.
  • جنون العظمة.
  • الخرف العقلي.

تلك الحالة تتطور وتقود المُدمن إلى سلوكيات مُنحرفة وغاية في الخطورة على نفسه وعلى غيره، لذا هُناك ارتباط بين الشابو بالجرائم، حيث الاتجاه إلى القتل، السرقة والاعتداءات الجسدية والجنسية، أما على مستوى المُدمن فتصل إلى الغيبوبة والموت.. مخدر الشابو قاتل إن لم يتم علاج المُدمن في أسرع وقت.. وإليك الأعراض الانسحابية المتوقع ظهورها عند التوقف عن التعاطي.

متى تظهر أعراض انسحاب الشبو وما هي الاضطرابات المتوقعة؟

تبدأ أعراض انسحاب الشبو في الظهور على المُدمن غالباً بعد عدة ساعات من تاريخ تعاطي آخر جُرعة تحديداً خلال 24 ساعة، وتلك الأعراض الانسحابية قريبة المُدى تتميز بالحدة والاضطراب، وفي البداية تظهر أعراض تشمل زيادة مستويات القلق، والتململ، الهياج، التعب وثقل اللسان وحتى فقدان النطق، ثم تتضاعف أعراض انسحاب الشابو وتتفاقم لتصل إلى ذروتها وشدتها على حسب حالة المُدمن، بعد تخطي فترة الذروة يبدأ التلاشي التدريجي لانسحاب الكريستال ميث وأعراضه، حتى تختفي تماماً، ويتوّقع أن تستمر الأعراض إلى 10 أيام، قد تنقص أو تزيد حسب المُدمن وتقريره الطبي وجودة علاج مخدر الشابو  الذي يتلقاه المُدمن، وقد أكد العلماء والمتخصصون إلى أن أعراض انسحاب الشابو قد تستغرق 15 يوماً مع بعض الحالات، أما عن أعراض الانسحاب طويلة المدى لمخدر الشابو قد تصل مُدتها إلى 21 يوماً بعد انتهاء الأعراض الحادة منها.

ما هي أعراض انسحاب مخدر الشابو البارزة؟

تتميز أعراض انسحاب الشابو بأنها تختلف في المدة والشدة والنوع بين مدمن وآخر، لكن غالباً هُناك أعراض يتوّقع ظهورها على كُل حالة، ويؤكد معظم المتخصصين أن انسحاب الشابو ليس قاتلاً ونادراً ما يُسبب مخاطر، لكن في نفس الوقت مُزعج للغاية ويُدخل المُدمن في اضطراب شديد وضغط نفسي متفاقم فيما يخُص رغبة التعاطي الطاحنة، لذا العلاج الفردي يؤدي إلى الانتكاسة، وقد تشمل أعراض انسحاب مُخدر الشبو الأعراض الآتية:

  • حالة إرهاق و إعياء شديدة.
  • انخفاض القدرات البدنية ومستويات الطاقة.
  • جفاف الفم.
  • الهياج العصبي.
  • تشوّش التفكير وضعف الإدراك.
  • انتفاضات جسدية وقشعريرة.
  • توتر، أرق و انقلاب مزاجي حاد.
  • حالة اكتئاب متفاقمة وسيطرة الأفكار الانتحارية.
  • البؤس والكآبة.
  • رغبة شديدة في تعاطي جُرعة من مُخدر الشابو.

قيمة العلاج الصحيح لمُخدر الشابو تكمن في منح المُدمن درجة استقرار مُناسبة، وتخفيف مستويات الإزعاج والمعاناة من أعراض الانسحاب، مما يقي المُدمن من الالتجاء إلى جرعة زائدة قاتلة من مُخدر الشابو خلال تلك المرحلة، كما يعمل على العلاج النفسي بجانب معالجة مرض الإدمان العقلي للتوقف عن تعاطي مُخدر الشابو نهائياً، حيث أبلغ كثير من الحالات إن إدمان الشابو بعد الإقلاع عنه دون تأهيل يُسبب الانتكاسة في فترة وجيزة بمجرد الاختلاط بمحفزات الإدمان مرة أخرى.. فكيف يتم علاج مُخدر الشابو وما هي مُدته، وهل يتعافى المُدمن نهائياً؟.. كل ما تريد معرفته ستجده في الفقرة التالية.

ما هو علاج مخدر الشابو ومُدته المتوّقعة؟

يشمل علاج مُخدر الشابو عدة مراحل مُتدرجة تبدأ بإنقاذه من المرحلة  الحرجة وهي إدارة أعراض الانسحاب وتخفيفها لسحب السموم نهائياً وذلك لعلاج الألم والاضطراب النفسي للمُدمن ومنحه استرخاء وراحة، ثم التدخل الطب لعلاج الاضطرابات النفسية المصاحبة لإدمان مخدر الشبو من أجل الوصول بالمُدمن إلى اتزان نفسي يستطيع من خلاله تغيير أفكاره الإدمانية وسلوكياته، لينتقل إلى مرحلة التأهيل السلوكي واسترداد طبيعته من أجل الانخراط مع المُجتمع بصورة صحية تقيّه من محفزات الإدمان، وتمكنه من الصحيح مع مُسببات الانتكاسة، لتأتي المرحلة الأخيرة بعد العلاج الداخلي لمخدر الشابو وهي تقديم الرعاية ووضع خطط الوقاية على المدى البعيد أثناء تواجد المُدمن في البيئة الخارجية.

مدة علاج إدمان مخدر الشابو

المُدة المتوقعة لعلاج مُخدر الشابو ما بين 3 أشهر إلى 12 شهراً، ويؤكد العُلماء والمتخصصون إن تلك المُدة تتفاوت حسب عدة متغيّرات تخص الحالة الفردية الخاصة بُمدمن مُخدر الشابو، بجانب تقنيات العلاج المُستخدمة وجودتها وخبرة الفريق العلاجي.

أما عن كيفية تطبيق مراحل علاج إدمان الكريستال ميث وماذا يحدث في مُدة العلاج ستعرفه فيما يلي.

كيف يتم تطبيق مراحل علاج مُخدر الشابو وأين؟

يبدأ التطبيق الفعلي لمراحل علاج مُخدر الشابو بصورة طبية مهنية داخل مراكز علاج الإدمان المتخصصة، ويتم التحضير لكُل مرحلة تخص علاج مخدر الشابو على حدة حسب مُتطلبات المُدمن بناء على التقرير الطبي لصحته الجسدية والنفسية، وإليك فيما يلي كيفيات علاج إدمان الشبو في كل مرحلة طبية على حدة.

أولاً مرحلة تقييم الحالة عبر المسح الطبي الشامل

برنامج علاج مُخدر الشابو مُتغيّر، وكُل مُدمن يجب أن يتم وضع البرنامج الخاص له خاصة أدوية إدارة أعراض انسحاب الآيس، لذلك يبدأ الأطباء مراحل العلاج بإخضاع المُدمن لمجموعة من التحاليل الشاملة، والفحوصات العميقة ومسح طبي دقيق من أجل إعداد ملف لحالته الطبية خاصة نسبة السموم وتأثيرها على المخ والجهاز العصبي، ومن خلال مُعطيات التشخيص يتم وضع الخطة العلاجية الآمنة والتي سيستجيب لها مدمن الشابو بصورة سريعة، لتظهر ملامح العلاج دون مضاعفات.

مٌدة تقييم حالة مُدمن الشابو لا تستغرق في مستشفى دار الهضبة أكثر من سويعات قليلة، بعدها سيتعرف المُدمن على برنامج العلاج ومُدته.

ثانياً مرحلة السيطرة على أعراض الانسحاب وتطهير الجسم من السموم

بناء على الخطة الموضوعة والأدوية التي حددّها الطبيب الاستشاري لعلاج مُخدر الشبو يبدأ الأطباء في نقل المُدمن إلى وحدة الرعاية المُتكاملة لسحب سموم الشابو من الجسم، حيث يتم العمل على منحه الاستقرار والارتياح الجسدي والنفسي عبر العلاج الذي يتكون من:

  • جرعات الأدوية الدقيقة لإدارة أعراض الانسحاب.
  • رفع كفاءة الجسم عبر التغذية الصحيحة.
  • الإشباع العاطفي والتحفيز عبر فريق الدعم النفسي.

داخل المركز المتخصص لمعالجة مُخدر الشابو يكون المريض تحت المراقبة المستمرة، لذلك تنعدم فرصة المعاناة من مضاعفات، حيث يتدخل الأطباء في الوقت المناسب، عبر تبديل العلاجات بناء على الأعراض الانسحابية للشابو التي تظهر ومراحل ذروتها وامتدادها ودرجة استجابة المُدمن وتحسن حالته واستقرارها.

تتلاشى أعراض انسحاب مخدر الشبو على المدى المتوسط بعد أسبوعين، وخلال تلك المرحلة يعمل الطبيب على تخفيض جرعات الدواء بما يُناسب انخفاض نسبة سموم مخدر الشابو، حتى تختفي الأعراض الحادة، ومعها يتغير الدواء للتعامل مع الأعراض الانسحابية طويلة المدى لمخدر الآيس.

ملحوظة: أدوية علاج مُخدر الشابو حتى الآن لم يتم اعتماد نوع بعينة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، إذ أن هناك مجموعة من الأدوية يختار من بينها الطبيب ويُحدد الجرعة بعد التشخيص، وتحديد وسائل فعالة لخفض رغبة تعاطي الشبو المرتفعة مما يمنح المُدمن الهدوء يقلل نوبات الهياج.

لذا نُحذر من الانسياق وراء تحديد أنواع أدوية لعلاج إدمان مخدر الكريستال ميث، فالأمر مع ذلك المُخدر يتعلق بمدى خبرة الفريق العلاجي وكفاءته، ذلك التحذير لأن استخدام أي دواء غير مناسب قد يُحدث تداخلات خطيرة داخل الجسم، مما يُرفع احتمالية الإصابة بأمراض جسدية ونفسية مزمنة خاصة على مستوى الدماغ والجهاز العصبي والكبد، ولذلك الأطباء يؤكدون أن علاج إدمان الشابو كما الكوكايين يعتمد أكثر على العلاج النفسي والسلوكي.

ثالثاً مرحلة استعادة الاتزان النفسي والوعي المعرفي

تبدأ تلك المرحلة لعلاج مُخدر الشابو مُباشرة بعد سحب السموم، لاستغلال الانتعاشة الجسدية التي دخل فيها المُدمن، وبدأ المخ في الخروج من سيطرة مفعول الشابو

يتم علاج مدمن الشابو نفسياً بناء على تقييم حالته ومدى الاضطراب النفسي الذي يُعاني منه، عبر الجلسات الفردية المتتالية مع الطبيب المعالج، والتي تتخللها جلسات جماعية، ويهدف العلاج النفسي لمُدمن الشابو في المركز المتخصص إلى:

  • السيطرة على أعراض الاضطراب النفسي.
  • إدارة أعراض الانسحاب طويلة المدى لمخدر الشابو.
  • تمكين المُدمن من فهم مشاعره واستيعابه وإكسابه مهارات السيطرة على عاطفته وتفكيره.
  • زيادة وعي المُدمن بمرضه النفسي حتى يستجيب للطُرق العلاجية.
  • بدء عملية البناء المعرفي والفكري لمدمن مخدر الشابو من أجل تغيير السلوك.
  • فهم عُمق المدمن النفسي، واكتشاف سمات الشخصية الإدمانية داخله، للعمل على علاج أسباب الوقوع في الإدمان الرئيسية.
  • إدماج المُدمن في الجلسات الجماعية من أجل تحسين قدراته التواصليّة والتخلص من الاضطراب العاطفي.
  • إكساب المُدمن مزيد من الثقة في نفسه وانخراطه في السلوكيات الصحية لإعادة البرمجة العصبية نحو الاستمتاع بالأنشطة المختلفة.

رابعاً ضبط سلوك المُدمن والطب المجتمعي

تعمل تلك مرحلة ضبط السلوك في برنامج علاج مخدر الشابو على تعديلات تصوّرات مدمن الشابو عن نفسه وعن المُجتمع، ففترة التعاطي تخللها ألم عاطفي شديد يتصل بجلد الذات، واحتقار المُدمن لنفسه، واستنفاذ قدراته، وافتقاد ثقته بنفسه ومن حوله، مما أدي إلى توغله في البيئة الإدمانية ليفتقد هويته الأصلية، ويقتصر هويته على حالته الإدمانية لذلك تفاقم شعور الغربة والبُعد عن الذات وعدم الانتماء لدى المُدمن، ناهيك لما واجهه من نفور  مجتمعي مع أثر على درجات تقبله لمن حوله وأدي إلى الانعزال التام.

في مرحلة ضبط سلوك مُدمن مخدر الشابو، يعمل الأطباء المتخصصون في مستشفى دار الهضبة على إعادة المُدمن لشعوره بذاته، وترميم ثقته بنفسه، واستعادة قدراته التواصلية مع الآخرين، وتطوير مهاراته، من خلال:

  • تعديل تصوّرات المدمن العقلية.
  • إزالة السلوكيات الإدمانية المتعلقة بتعاطي مخدر الشابو التي ترسخت في ذهنه بأنها النشاط الوحيد الذي يُحقق المُتعة، وترسيخ سلوكيات صحيّة تحقق له اللذة الروحية.
  • العلاجات التحفيزية والمشجعة للاستمرار في العمل.
  • الأنشطة الترويحية والترفيهية.
  • العلاج التثقيفي الذي يرفع من فهم مُدمن مخدر الشابو لنفسه، ويطور حالته، و يتعلم من خلاله كيفية التواصل مع ذاته وإدارة مشاعره.
  • فهم معنى محفزات تعاطي الشابو، والمغريات التي سيواجهها خارجياً وتوقعها والتعامل الصحيح معها دون الدخول في أزمات أو الوقوع في الضعف أمام التعاطي.
  • تطوير مهارات المُدمن لإعادة علاقاته الاجتماعية، واكتساب ثقة من حوله وتكوين شبكة اجتماعية صحية.
    تعلم مهارات الوقاية من الانتكاسة.

واعتماداً على تحسن حالة مٌدمن مخدر الشبو يتم إيقاف العلاج السكني داخل المركز العلاجي، لتصبح تلك المرحلة الأخيرة في البرنامج الداخلي، يعقبها وضع جدولة لمجموعة من النشاطات لتقديم الرعاية وأدوات المساعدة كرعاية ممتدة خارجية بعد إتمام علاج مخدر الشابو الداخلي، نظراً لوجود احتمال الوقوع في الانتكاسة، فالمُدمن المتعافي قد تخلص من الاضطراب الشديد، ولكنه مازال يحتاج إلى عمل ممتد من أجل التخلص من مرض الإدمان الخامد الذي قد يُثار في أي لحظة أمام أي مغريات.

خامساً خطة التعافي الممتد من إدمان مخدر الشابو

بعض قضاء أشُهر العلاج داخل المركز المُتخصص، يتحضّر مدمن مخدر الشابو المتعافي للخروج إلى بيئته مرة أخرى، ذلك التحضير يجب أن يتضمن خطة ممتدة للتعافي المُبكر والحفاظ عليه، ففي داخل المُركز تم علاج مخدر الشابو، ولكن الإدمان يُظهر انتكاسته في أي لحظة، بالتالي يجب الحفاظ على العلاج، والاستمرار في التعافي دون انتكاسة.

وعلى هذا الأساس يقوم أطباء مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان بتقييم حالة المُدمن المتعافي بدقة من أجل تحديد المحفزات المتوقع أن تثير رغبة الإدمان داخله، ووضع خطوات لكيفية التعامل معها منع أجل منع الانتكاسة.

مما تتكون خطة التعافي الممتدة بعد علاج مخدر الشابو؟

تعمل خطة التعافي من مخدر الشابو الممتدة والرعاية الخارجية على 5 اتجاهات للوقاية من الانتكاسة ومنها وتتمثل تلك الاتجاهات في الآتي:

الاتجاه الجسدي والنفسي

في خطة التعافي بعد إتمام علاج إدمان مخدر الشابو الداخلي، توضح خطط من أجل السماح للجسم  بأن يستكمل إصلاح نفسه بنفسه وأيضاً المخ من خلال الممارسات الصحية لاسترجاع قدراته المعرفية كاملة، بجانب استكمال العلاج النفسي لمخدر الشابو، إذا كان المُدمن المتعافي تتم معالجته من أمراض نفسية تحتاج إلى علاج ممتد مثل اضطراب ثنائي القطب والذهان وغيرهما.

الاتجاه الأسري

حيث تعليم الأسرة كيفية التعامل مع المُدمن المتعافي من إدمان مخدر الشابو بعد العلاج، وتحديد المحفزات، بجانب العمل على بناء الثقة من جديد بينهم وبين المُدمن المتعافي، وكيفية توفير الجو المناسب لتلك المرحلة، بجانب كيفية التعامل عند وقوع الانتكاسة وتعاطي مخدر الشابو بسبب الضعف أمام المحفزات الخارجية.

الاتجاه السلوكي وأنماط الحياة

وهنا يتم وضع جدول يومي مكون من أنشطة صحية تُساعد مُدمن مخدر الشابو المتعافي على الحفاظ على استقراره، للتعامل مع الأعراض الانسحابية طويلة المدى بعد علاج مخدر الشابو، أبرزها الرغبة في التعاطي واشتهاء المخدر، مثل الرياضة، الغذاء الصحي، الأنشطة الاجتماعية الفعّألة.
كما يتم تحديد أبرز مسببات الانتكاسة وكيفية التعامل معها، وتنظيم المشاعر في حالات الضغوطات، للاستمرار في خطة التعافي.

الاتجاه الاجتماعي وصحته

وهنا يوضع جدول آخر من أجل حضور جلسات العلاج الفردية والجماعية، وديمومة الاتصال بين مُدمن الشبو المتعافي، وبين المعالج ومجموعات الدعم، من أجل تقديم الرعاية والدعم اللازم في حالة مواجهة مسببات الانتكاسة واحتمالية الضعف أمامها، وأيضاً تعمل خطة التعافي على كيف يتعامل المُدمن المتعافي من إدمان الكريستال ميث مع النظرات المجتمعية المختلفة لحالته، حتى يحمي نفسه من المشاعر السلبية التي قد تؤدي إلى انتكاسة العاطفية مثل الشعور بالنبذ، عدم الانتماء الإجهاد، الوحدة وغيرها.

وأيضاً يتم مُساعدة المُدمن المتعافي في بناء شبكته الاجتماعية من جديد على أساس صحي، وطرد العلاقات الغير مرغوب فيها، كما تُساعد خطة التعافي على بداية بناء الحياة المهنية من جديد

اتجاه الحماية من الاستمرار في الانتكاسة

بعد علاج مُخدر الشابو، يخرج المُدمن متعافي من الناحية الجسدية، يملك اتزاناً نفسياً، مُحمّل بكل وسائل الحماية من الانتكاسة، لكن في بيئة العلاج المهنية خاصة مع مرافق متخصصة مثل مستشفى دار الهضبة كان مُحاطاً بُكل أوجه الرعاية، ولا يتعرض لأي مسببات انتكاسة، أما الخروج إلى الحياة مرة أخرى ستكون مسببات الانتكاسة وما يتعلق بالإدمان متواجدة، ولأن المُدمن مازال يحتاج للتعافي العقلي من التفكير الإدماني المتعلق مخدر الشابو فقط يقع في الانتكاسة، وبالتالي توضع خطة من أجل منع الاستمرار فيها حتى لو وقعت، وتحديد خطوات عاجلة يقوم بها المُدمن المتعافي في تلك الحالة تمنع الرجوع إلى الحالة الإدمانية.

إذاً علاج مُخدر الشابو يهتم باسترجاع وعي المُدمن، وتحقيق انتعاشة جسدية ونفسية وذهنية، وتوفير كافة العوامل من حوله للمضي في التعافي، والحماية من عوامل الخطر، بجانب العمل على إتمام الشفاء من الناحية الجسدية والنفسية دون الوقوع في الانتكاسة..

هل يُشفى مُدمن الشابو؟

نسبة شفاء مُدمن الشبو من الآثار الجسدية والنفسية لمفعول المخدر نسبة مرتفعة في حالة الحفاظ على خطة الرعاية اللاحقة، حيث أن المُدمن كما رأينا في أعراض تعاطي الشابو قد يعاني من أضرار على مستوى الأوعية الدموية والقلب والجهاز العصبي وأجزاء الدماغ، وبالتالي يحتاج بعض الوقت من أجل أن يستعيد الجسم عافيته، ويحرز تقدماً على مستوى العلاج النفسي المُمتد، وطالما يتلقى الدعم من الأسرة ويطبق أنماط السلوك الصحي، يُمكن أن يُشفى مُدمن الشابو حيث يستمر الجسم في التحسن تدريجياً، لترجع كفاء الأعضاء إلى العمل بصورة طبيعية، ما لم تُصاب إحدى الأعضاء بمرض مُزمن.

هل يُمكن التعافي من مخدر الشابو؟

احتمالية التعافي من مُخدر الشابو قائمة وممكنة، فالإدمان مرض عقلي من الدرجة الأولى، ومن خلال العلاج داخل المركز يتم استعادة وعي المُدمن وتخليصه من الاعتماد الجسدي، وتحقيق نسبة اتزان العقلي ونفسي، لكن في نفس الوقت لازالت التصورات الإدمانية داخل مراكز المخ قابعة، لذا قد يُعاني المُدمن المتعافي من صراع على فترات ما بين الحفاظ على التعافي واشتهاء المُخدر، فالأفكار الإدمانية لمخدر الشابو تقفز في عقل المُدمن المتعافي شكل مٌفاجئ وقد يضعف أمامها أكثر من مرة.

بالتالي فكرة إخراج الفكر الإدمان من عقل المُدمن تحتاج إلى وقت ومجهود وعمل ممتد، وفهم أن الانتكاسة ليست فشل في علاج مخدر الشابو، بل تلك هي طبيعة الإدمان ومرضه، مثل الأمراض المزمنة الأخرى كالسكري والضغط الدموي، والتعافي من مخدر الشابو هو امتداد للعلاج، وكلما قاوم مدمن مخدر الشابو تلك الأفكار واستمر في العمل، سيصبح التعافي ممكناً، خاصة إذا تلّقى علاجاً ذو جودة عالية في مرفق لعلاج إدمان الشابو يمتلك الخبرات العالية.

كم مُدة التعافي من الشبو؟

يُقدر العلماء بشكل متوسط مُدة التعافي من الشبو في 6 أشهر إلى 12 شهراً، تشمل العلاج الداخلي وفترة التعافي من الشبو المُبكر التي يرتفع فيها نسبة الوقوع في الانتكاس، لكن علينا أن نعرف أن هُناك اختلاف بين الحالات الإدمانية وقد تستغرق مُدة التعافي مع بعض الحالات وقتاً أطول من ذلك قد يصل إلى 24 شهراً وهي الفترة المُحتملة التي يستطيع فيها الدماغ التعافي بشكل شبه كامل من الشابو، واسترداد القدرات الذهنية المعرفية بمستوى مناسب.

بينما يؤكد المتخصصون أن هناك حالات قد تُصاب بخلل مُستديم في أجزاء المخ بالتالي سيكون العلاج مستمراً والتعافي من الشابو سيكون عبارة عن السيطرة على الخلل التفكيري، لأن المُدمن المتعافي مع تلك الحالة قد يلجأ إلى التعاطي في أية لحظة.

أما الدراسات العالمية تُعطي إحصائيات مفادها أن هناك بعض حالات إدمان لمخدر الشابو بعد العلاج حافظت على تعافيها لمُدة 5 سنوات وحققت التعافي الكامل ومازالوا مستمرين في العمل من أجل الحفاظ على تلك الدرجة من التعافي، في حين وجود حالات حافظت على التعافي لمدة تزيد عن خمس سنوات ولكنها وقعت في الانتكاسة بعد فترة طويلة.

لذا مُدة التعافي من الكريستال ميث ترتبط ارتباط وثيق بمدى جدية المُدمن المتعافي في الحفاظ على ما وصل إليه من نجاحات، ويوصي أغلب العلماء بأن يُعطى مُدمن الشبو لنفسه فرصة 5 سنوات حتى يتم تعافيه، لأن التعافي الممتد وإمكانيته مشروط بتقنيات علاج مُخدر الشابو الذي تلقاها المُدمن تحت إشراف المتخصصين، وجودتها وكيفية رفع استجابته لها، وجودة العلاج تتصل مباشرة باحترافية مركز علاج الإدمان، لذا فاختيار المركز الأفضل حسب التقييمات ونسب الشفاء هو العامل المهم في تحقيق تعافي مستديم على المدى الطويل.

ما هو أفضل مركز لعلاج مخدر الشابو في مصر؟

تُعد مستشفى دار الهضبة للصحة النفسية وعلاج الإدمان أفضل مركز يُمكنك الانساب إليه لعلاج مُخدر الشابو في مصر، فالمُركز من حيث المميزات هو صرح كبير ومتكامل ويمتلك كافة الإمكانيات الموصى بها عالمياً لاستقبال مُدمن الشابو وعلاجه على المدى القصير والطويل، ناهيك عن خبرة وكفاءة الأطباء وتكامل الفريق العلاجي من حيث الخبرة الطويلة، والكفاءة العالية.

أما من حيث نتائج علاج مُخدر الشابو خاصة التعافي فدار الهضبة تُحقق الرقم الأعلى في حالات شفاء مرضاها سنوياً، وحتى بعد مرور سنوات، حيث ساعدت معظم عملائها في تحقيق التعافي الممتد على المدى الطويل.

وإذا تحدثنا عن الامتيازات فدار الهضبة من المرافق العلاجية التي حازت على ثقة الدولة ومسؤولين الصحة في مصر، حيث كُرّمت من الجهات المسؤولة في معظم المناسبات التي تتعلق في الإدمان كأفضل مستشفى لعلاج مخدر الشابو في مصر والإدمان عموماً ناهيك عن دروع التميّز، وتعاونها الخارجي مع أكبر مراكز علاج إدمان مخدر الشبو في العالم.

مستشفى دار الهضبة هي الأفضل في مجالها بالمواصفات والنتائج، فإذا احتجت إلى مُساعدة حقيقة مهنية تُمكنك من التعافي حقاً من مخدر الشابو يُمكنك التواصل معنا عبر رقم الواتس 00201154333341 لبدء برنامج علاج مخدر الشابو.

الخلاصة

علاج مخدر الشابو ممكناً إذا خضع المُدمن لبرنامج الـ 5 خطوات المهنية، واستمر في التعافي بتطبيق خطط الوقاية من الانتكاسة، ونظراً لدقة علاج إدمان الكريستال ميث، فنجاح العلاج مشروط باختيار المركز الطبي الذي يمتلك كافة المقومات القادرة على إخراج مُدمن مخدر الشابو من اضطرابه الجسدي، النفسي والعقلي دون التعرض لمعاناة أو أضرار، وحصوله على الدعم المستحق والرعاية المُثلى.

شفاء مُدمن الشابو ممكناً خاصة بعد إتمام برنامج العلاج المهني بأكمله، لكنه مشروط بالعمل المتواصل والحفاظ على التعافي بشكل ممتد، والتعامل مع مُسببات الانتكاسة، واستكمال الانتعاشة الجسدية والنفسية بمتابعة العلاج الخارجي.

تعافي المُدمن من مخدر الشابو يُمكن الوصول إليه ولكن يجب أن يعطي المدمن المتعافي الفرصة لجسده ومخه من أجل أن يرمما الاختلالات الحادثة، مع مدّهما بالعناصر اللازمة لذلك أهمها الغذاء الصحي والتنشيط البدني، والطاقة الإيجابية، ومنع الانتكاسة، وحتى وإن وقع في الانتكاسة فإن سُرعة تدارك الخطأ ومعالجته من علامات التعافي من مخدر الشابو.

لا تخفْ من أعراض انسحاب الشابو، فهي فترة مُحددة يُمكن تجاوزها دون معاناة كبيرة مع منحك العلاج الدوائي والنفسي، وإحاطتك بكافة سُبل الرعاية الطبية، أما ما يجب أن تخاف منه هو استمرارك في التعاطي ظناً منك أنك لم تستطع علاج مُخدر الشابو، فالإدمان يُعنى تفاقم أعراض مُخدر الشابو إلى حد تلف المخ والسكتات الدماغية. تواصل الآن مع مستشفى دار الهضبة من أجل تحقيق التعافي من مُخدر الشابو.

للكاتبة: أ. الهام عيسى.

شارك المقال

تهدف مستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان إلى تحسين الحياة وبث باقة أمل للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات أو اضطرابات الصحة العقلية من خلال محتوى قائم على الحقائق حول طبيعة الظروف الصحية السلوكية وخيارات العلاج والنتائج ذات الصلة.

يقوم فريقنا بنشر المواد التي يتم البحث عنها ويتم تحريرها ومراجعتها بواسطة متخصصين طبيين مرخصين، ولا يُقصد من المعلومات التي نقدمها أن تكون بديلاً عن الاستشارة الطبية المهنية أو التشخيص أو العلاج، لذا لا ينبغي استخدامها بدلاً من نصيحة الطبيب المختص أو غيره من الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج مخدر الشابو

الحماية من الانتكاسة ومنعها تأتي من خلال تحديد المحفزات الإدمانية، وإتقان كيفية التعامل معها وقتل رغبة التعاطي قبل أن تستحوذ عليك وعلى أفكارك، لذا يجب أن تعمل أولاً على تجنب التعرض لتلك المحفزات، ثم العمل على التدرب على كيفية التعامل معها إذا تعرضت له بشكل مفاجئ، والتعامل مع مسببات الانتكاسة لا يتم بشكل صحيح إلا إذا وَجدت متعتك ولذتك الروحية في نشاطات أخرى، وتجعلها في مراكز المكافأة في المخ بدلاً من تعاطي مخدر الشبو، وهذا يتم بالالتزام بممارسة الأنشطة الصحية بشكل منتظم.. يُمكنك الاطلاع على خطة التعافي ومنع الانتكاسة خلال أجزاء المقال أعلاه.

علامات التعافي من مخدر الشابو تشمل قدُرة المُدمن المتعافي على مواجهة مسببات الانتكاسة والتغلب عليها، بجانب استواءه النفسي وقدرته العالية على تنظيم ردة فعله والتعامل الصحي مع مشاعره الداخلية بدون التفكير في تعاطي الشابو لتحقيق الاسترخاء، ومن علامات التعافي أيضاً عدم التفكير في مخدر الشابو بصورة إيجابية، وغلبة رؤية الأضرار وتقبل كُل التقلبات التي أحدثها تعاطي الشابو تقبل حسن بحيث يبعد المدمن المتعافي نفسه عن أي ألم وصراع داخلي والتركيز فقط على الحفاظ على تعافيه. كما أن الانخراط في الأنشطة الصحية، وبناء شبكة اجتماعية مقبولة، والاندماج مع المجتمع، والاعتزاز بالنجاح في علاج مخدر الشابو، ومساعدة المدمنين الآخرين على التعافي من أبرز علامات الإقلاع والتعافي النهائي عن مخدر الشابو.

وفرّت الدولة أكثر من 18 مركزاً لعلاج الإدمان من المخدرات مجاناً، منهم علاج مخدر الشابو، وهي مراكز تستحق التجربة أبرزها مستشفى العباسية للطب النفسي في القاهرة، ومستشفى العزازي في الشرقية، لكن من جهة أخرى وبسبب عدد المدمنين المتزايد قد يوضع المُدمن على قوائم الانتظار لفترات طويلة، بجانب انخفاض الاهتمام بالمُدمن ليس بسبب انخفاض جودة العلاج المقدم، ولكن بسبب تزايد عدد الأسرّة والمدمنين بما لا يتناسب مع عدد الأطباء الموجودين. ناهيك عن أن مدمن الشابو يوضع بجانب مدمن الهيروين وغيره من المدمنين، بينما علاج مخدر الشابو يحتاج إلى خصوصية علاجية دقيقة، بالإضافة إلى أن مسؤولية استكمال العلاج تقع على المُدمن بعد التعافي، بسبب الضغط المتلاحق على العيادات الخارجية الحكومية واستحالة تمكنها من متابعة كُل المدمنين الخاضعين للعلاج بصورة متفحصة، حيث كل مدمن متعافي خاصة مدمن الشابو يحتاج إلى مستوى من الرعاية يخصه، لذلك من الأضمن العلاج في مراكز علاج الإدمان المتخصصة الأكثر قدرة على تلبية متطلبات علاج مخدر الشابو بأعلى جودة. يمكنك الوصول إلى أفضل مستشفى لعلاج مُدمن الشابو عبر التواصل على رقم 01154333341، حينها سيتم تقديم الاستشارة المتخصصة وتقييم مبدئي لحالتك بناءاً على شرحك، بعدها تبدأ الخضوع للتشخيص ثم العلاج حتى الوصول للتعافي التام.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة