علاج الفصام

كتب بواسطة : amr

أبريل 28, 2020

علاج مرض الفصام نهائيا
علاج مرض الفصام نهائيا

كتب بواسطة : amr

أبريل 28, 2020

الكثير من الناس يعانون من أمراض نفسية، ويعد من أشهر الأمراض النفسية والتي يعاني منها البعض هو مرض الفصام، وفي تلك المقالة سنوضح تفاصيل أكثر حول مرض الفصام وما هي أسباب الفصام وكذلك ما هي أنواع الفصام، لنصل إلى أبسط طرق علاج الفصام، كما نوضح سؤال هام يراود البعض وهو هل يوجد علاج نهائي لمرض الفصام أم لا.

ما هو الفصام؟

يعرف الفصام بأنه اضطراب عقلي شديد لا يستطيع المصابين به تفسير الواقع بشكل طبيعي. ينتج عن الاصابة بالانفصام مجموعة من الأوهام والهلوسة ننيجة الاضطراب في التفكير وقد يحتاج المصابون بالفُصام إلى تلقي العلاج مدى الحياة. ولكن يمكن الاكتشاف السريع للمرض والسعي المبكر للعلاج أن يساعد في التخفيف من المضاعفات الخطيرة له.

كيفية تشخيص الفصام

يعتمد تشخيص الفصام على استبعاد الأمراض النفسية والعقلية الأخرى ، كما يعتمد على استبعاد أم السبب وراء هذه الأعراض بسبب تعاطي المخدرات، أو استخدام أحد أنواع الأدوية، و يشتمل تشخيص الفصام على ما يلي:

  • أولاً الفحص البدني. يساعد الفحص البدني على استبعاد المشكلات الصحية الأخرى التي من الممكن أن تتسبب في ظهور أعراض مشابهة للفصام.
  • ثانياً اجراء التحاليل، تساعد أيضًا التحاليل في استبعاد بعض الحالات التي تتشابه أعراضها مع الفصام.
  • ثالثاً التقييم النفسي: في هذه المرحلة يتم فحص الحالة العقلية للمريض عن طريق ملاحظة السلوك و المظهر الخارجي، والسؤال عن الأفكار وما يدور حول تفكيره، وتشمل جلسة التقييم مناقشة التاريخ العائلى والتاريخ الشخصي وبدايات المرض.

ما هي أبرز الأعراض التي تميز مرض الإنفصام؟

أثبتت الحالات السريرية أن أعراض الانفصام تنقسم إلى ثلاث مجموعات أساسية:

  • المجموعة الأولى مجموعة الأعراض إيجابية.
  • المجموعة الثانية مجموعة أعراض الارتباك والبلبلة
  • المجموعة الثالثة مجموعة الأعراض السلبية.

أولاً الأعراض الإيجابية للفصام:
ويقصد بالأعراض الإيجابية في مرض الفصام هي الأعراض الواضحة والظاهرة على المريض ، وتسمي بالأعراض النفسية أو (الذهانية) و تشمل ما يلي:
الأوهام (Illusions): فنجد مريض الفصام دائما ما ينتابها شعور بالوهن تجاه جميع الأشياء من حوله.
الهلوسة (Hallucination):يلاحظ على مريض الفصام ظهور بعض الهلاوس السمعية والبصرية وتخيل أشخاص غير موجودين أو سماع أصوات غير حقيقية

ثانياً أعراض الارتباك والبلبلة
تفسير أعراض الارتباك التي تظهر على مريض الفصام عدم قدرته على التفكير بشكل جيد أو استطاعته التصرف بهدوء
لذلك نلاحظ ظهور بعض العلامات التي تدل على ذلك من أهم هذه العلامات ما يلي:

  • عدم القدرة على تركيب جمل منطقية
  • يصعب على مريض الفصام التواصل مع المحيطين به لعدم استطاعته توصيل أفكاره بسهولة.
  • مريض الانفصام بطئ في الحركة
  • لا يستطيع مريض الفصام اتخاذ القرارات
  • تجد مريض الانفصام دائما منشغل بكتابة أشياء عديمة المعنى
  • تجد مريض الفصام يميل الى تكرار الحركات بشكل غير منطقي مثل المشي بشكل دائري أو المشي ذهابا وإيابا بدون هدف.

ثالثاً الأعراض السلبية للفصام:
ويعنى الأعراض السلبية للفصام، هي الأعراض التي لا يمكن ملاحظتها بسهولة، وتشمل هذه الأعراض ما يلي؛

  • عدم محاولة التعبير عن المشاعر أو انعدام الشعور عموما.
  • انسحابه من الحياة العائلية، والنشاطات الاجتماعية.
  • يلاحظ عليه نقص في الطاقة.
  • انعدام الدافع لإنجاز أي شئ.
  • عدم اهتمامه بالحياة وانعدام للمتعة بخصوص أي حدث.
  • تطرأ عليه بعض العادات الصحية السيئة .
  • ظهور العديد من المشاكل في أداؤه الوظيفي سواء في العمل أو الدراسة.
  • تقلب المزاج فأحيانا سعادة غير مبررة وأحيانا أخرى حزن وكآبة بدون سبب.
  • جمود في المشاعر وعدم انفعاله لأي حدث سواء سعادة أو خزن ويبقى لفترة طويلة على نفس النظام.
ما هي أسباب الفصام؟

السبب الأول والرئيسي في الفصام هو الصدمة، فلولا الصدمة الكثير يعاني من الصدمات في حياته، وهي أقوى الأسباب التي تجعل الفرد يصاب بمرض الفصام، بالصدمة النفسية التي يعاني منها البعض تجعله يشعر بمعاناة كبيرة، وخاصة لمن يعاني من صدمة الفراق نتيجة وفاة شخص يحبه أو الابتعاد عنهم أو أخبار صادمة تصل إليه، كل هذا قد يجعل الفرد يعاني بشكل كبير من مرض الفصام، ولهذا إذا شعر أحدهم بصدمة شديدة نتيجة تلك الأسباب عليه أن يتجه إلى مركز من مراكز الطب النفسي التي تساعد الفرد على تخطي جميع الأزمات وحل جميع المشكلات النفسية، وعلى الأسرة أن تتجه بالفرد إلى مراكز الطب النفسي لكي يتم علاج الفصام بأفضل الطرق والوسائل التي يقدمها مستشفيات ومراكز دار الهضبة.

ما هي أنواع الفصام؟

هناك العديد من الأمراض التي تندرج تحت مسمى الفصام، فما هي أنواع الفصام؟ هناك ثلاثة أنواع معروفة وهي فصام متفسخ فصام البارانويا وفصام غير متميز، فأما عن الفصام المتفسخ فهو الشعور باللامبالاة أي لا يشعر الفرد بأي شيء وبالتالي يكون مبتعدًا عن الواقع وأن يعيش في حياة حقيقية، ويحتاج الفرد إلى التخلص من هذا المرض في أسرع وقت، وعن فصام البارانويا فهو فصام الشك حيث يشك الفرد في جميع من حوله، وعن تصرفاتهم، وعن كل شيء يحدث، وبالتالي يحتاج الفرد إلى طبيب متخصص في الطب النفسي لمساعدته على علاج الفصام، والنوع الأخير من انواع الفصام هو الفصام غير المتميز هذا النوع من الفصام ينتشر به حالة من الخيال دون الوعي الكامل بما يحدث في هذا الواقع، فتتصل حياته الواقعية بحياته الخيالية، ومن هنا قد يسبب في أضرار لنفسه ولمن حوله، ولهذا يحتاج هذا الفرد إلى الذهاب إلى مراكز الطب النفسي لعلاج الفصام بجميع أنواعه.
وكما يصنف الفصام بطرق أخرى ومسميات أخرى عديدة كما نسمع عن الفصام الوجداني والفصام غير المنظم والفصام المتبقي والفصام البسيط وغيرهم، ولهذا يجب معرفة معلومات أكثر بالتوجه إلى مراكز الطب النفسي ومساعدة الفرد على علاج الفصام.
ما هو أشد أنواع الفصام؟
يختلف شدة الفصام باختلاف أنواعه، وكل نوعه له خطورة يميز عن غيره من الأنواع الأخرى، فأشد نوع فصام ضررًا على الآخرين هو فصام البارانويا، وهذا نتيجة الشك الشديد والمبالغ فيه نتيجة الإصابة بهذا المرض، ويُنصح بالذهاب إلى مراكز الطب النفسي ليتم علاج الفصام نهائيًا، أما عن الأضرار التي يسببها الفصام على نفسه بشكل كبير ويعتبر من أشد أنواع الفصام هو فصام الغير متميز وخاصة إذا كان الفرد شديد الذكاء، وبالتالي إذا كنت تعرف شخص يعاني من ذلك عليك بالذهاب به إلى مراكز الطب النفسي لمساعدته في علاج الفصام والتخلص من أضراره والمعاناة التي يشعر بها المريض.

كيف يتم علاج الفصام في المراكز؟

تهتم المراكز والمستشفيات المتخصصة في الطب النفسي بشكل كبير في علاج الفصام، حيث يتم علاج الفصام بمراحل هامة وضرورية فيتم علاج الفصام على مرحلتين هامتين وهي المرحلة الأساسية في العلاج باستخدام الأدوية المناسبة، حيث يكون هناك أطباء متخصصين يقومون بعمل فحوصات على المريض ومساعدته في التخلص من آلامه باستخدام الأدوية المناسبة التي تساعد على التهدئة، ويستمر هذا العلاج فترة من الوقت حتى يستطيع الإنسان أن يتخلص من جميع أضرار الفصام وأعراضه النفسية على الشخص والهلاوس السمعية والهلاوس البصرية وغيرها.

ثم تأتي المرحلة الثانية من مراحل العلاج وهي مرحلة العلاج النفسي السلوكي حيث يقوم الأطباء بمساعدة المريض مساعدة عقلية، حتى يستطيع مقاومة نفسه ومقاومة المرض وبالتالي يستطيع الفرد أن يتخلص من جميع الآلام الجسدية وكذلك من الآلام النفسية وبالتالي يصبح الفرد قادر على مواجهة مرضه ويزيل جميع الأضرار من جسده ليستطيع أن يعيش في حياة أفضل مبتعدًا عن الفصام وينتهي منه بسلام.

هل الأسرة لها دور في علاج الفصام؟
من أهم الأدوار التي تساعد على علاج الفصام هو دور الأسرة والتي تؤهل الفرد على تخطي جميع المشكلات والعيش في حياة أفضل دون عناء، فالأسرة تقوم أيضًا بدور العلاج السلوكي النفسي والتي تساعد الفرد بشكل كبير في التفكير بشكل عقلاني ومعرفة الفوائد من الأضرار وما قد يسببه في نفسه نتيجة ذلك المرض وعن مقدرته في تخطي العوائق التي تواجهه ليستطيع العيش متخلصًا من مرض الفصام، والدور الرئيسي هو تأهيل الفرد للذهاب إلى مراكز الطب النفسي حتى يستطيع الفرد أن يتخلص من الآلام التي يشعر بها ومن ثم يبقى مع أهله وأحبابه دون عناء.

هل الأعشاب لها دور في علاج الفصام؟
الأعشاب أيضًا لها دور كبير في علاج الفصام ولكن ليس لها الدور الرئيسي، الأدوية هي التي تقوم بعلاج جميع الأضرار التي يسببها مرض الفصام، وبدون الأدوية لا يمكن علاج الفصام، أما عن الأعشاب الأعشاب لها استخدامات عديدة ومن أهمها هي مساعدة الفرد على التهدئة والتفكير بشكل جيد والشعور بالراحة حتى يستطيع مواجهة جميع الأضرار التي يسببها مرض الفصام على الإنسان، والجميع قادر على علاج الفصام كل ما على الأسرة فعله هو أخذ الفرد إلى مراكز علاج الطب النفسي التي تساعد الفرد على علاج الفصام بطريقة آمنة دون عناء.

كيف يساعد القران على علاج الفصام؟
القرآن شفاء للقلوب والعقول، ولهذا القرآن الكريم يساهم في علاج العديد من الأمراض النفسية، في أثناء العلاج تستطيع الأسرة مساعدة الفرد بقراءته للقرآن الكريم وقراءة الآيات التي تناسبه وتساعده على تخطي تلك الأمور، كما يُستخدم الرقية الشرعية في مساعدة الفرد على الوقاية من جميع الأضرار، وبالتالي يصبح الفرد قادر على علاج الفصام بدعم شديد من آيات الله عز وجل، وعلى قدرة عالية بمعاونة الله عز وجل له، فليس من الخير أن يترك الإنسان تعاليم الله عز وجل ودعمه له في جميع الأحوال خاصة لمن يعاني من أمراض نفسية كمرض الفصام.

هل هناك علاج الفصام نهائيًا؟
منذ فترة كان الناس الذين يعانون من مرض الفصام لا يوجد لهم علاج نهائي للتخلص من الفصام، ولكن بمرور الوقت ومع انتشار التطورات في البلاد أصبح هناك علاجات تساعد على التخلص من علاج الفصام نهائيًا كل ما على الفرد فعله فقط هو الذهاب إلى مراكز علاج الإدمان التي ستساعد على علاج الفصام بجميع الطرق الممكنة وبأفضل الأساليب.

وهناك الأطباء كما في دار الهضبة يدعمون الفرد ويمدون له يد العون للتخلص من الفصام نهائيًا، فلماذا تتوقف الأسرة عن مساعدة الفرد في علاج الفصام؟ عليهم البدء من الآن وسيصبح قادرًا على العيش في حياة أفضل دون عناء.

هل يوجد طريقة فعالة للوقاية من مرض الفصام؟
لم يتم اكتشاف طريقة تمنع الإصابة بمرض الفصام من الأساس، لكن يفيد تشخيص مرض الفصام في بداياته وفي مرحلة مبكرة، وتطبيق العلاج المناسب للحالة في تقليل احتمالات تفاقم الأمور أو تكرار النوبات الشديدة ومنع الحاجة إلى اللجوء إلى المستشفى.

المراجع:

( مرجع رقم 1 )

مرجع رقم 2 )

مرجع رقم 3 )

مرجع رقم 4 )

ربما يعجبك أيضا…

علاج الهوس

علاج الهوس

ما هو علاج الهوس يعتبر مرض الهوس  من الأمراض النفسية الخطيرة التي تؤثر علي كيمياء الدماغ بشكل كبير وهو أحد أقطاب...

علاج الهلاوس السمعية والبصرية

علاج الهلاوس السمعية والبصرية

علاج الهلاوس السمعية والبصرية تعد الهلاوس من الاضطرابات النفسية التي تحدث حالة من الأرق الشديد لدي العديد من الأشخاص...

علاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب علاج الاكتئاب يُعد مرض الاكتئاب من أخطر الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعاً في العالم وهو مرض نفسي يصيب...

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الان