شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كل ما يدور في ذهنك حول (علاج البيسة)


كمية من البودرة البيضاء وبجانبها ولعة وملعقة صغيرة وهنا يحتاج المتعاطي لـ علاج البيسة

علاج البيسة هو أهم ما يبحث عنه مدمني دماغ البيسة الذي يفتك بهم، نظراً لما يصاحبهم من أعراض للتعاطي تجعلهم واقفين في حيرة حول طبيعة ما يشعرون به من أعراض جسدية وأعراض نفسية، فهم يُريدون التخلص من هذا الكابوس وفي نفس الوقت لا يمتلكون القدرة على التوقف عن تعاطي البيسة، فمن خلال هذا المقال سوف نتطرق في الحديث عن طُرق علاج إدمان البيسة، ولكن بدايةً سوف نتعرف في عُجالة على البيسة، والعلامات والأعراض التي تُساعد في كشف إدمان البيسه، حتى يتم علاجهم بشكل صحيح، فتابعونا. 

شكل مخدر البيسة

 شكل مخدر البيسة أو دماغ البيسة كما يطلق عليه وسط المدمنين، مسحوق بني اللون ويعتبر سعر مخدر البيسة هو الأرخص مقارنة بأنواع أخرى من المخدرات، وقد اعتبره البعض البديل الأرخص ثمنا من الهيروين، وتعد البيسة أشد فتكا من الأنواع الأخرى لاحتوائها على مواد ضارة بالصحة. 

فإذا أردت الإطلاع على طبيعة تلك المواد المُضافه إلى البيسة من فضلك انتبه إلى الفقرة القادمة.

تعرف على مكونات البيسة

 بودرة دماغ البيسة عبارة عن خليط من المواد السُمية شديدة الخطورة، وفيما يلى أهم مكونات هذا الخليط:

  •  مادة الكوكا. 
  •  برشام أبو صليبة. 
  • المواد الكيميائية السامة، والتي لم يتم التعرف عليها حتى الآن. 

لقد ذكرنا لك عزيزتي القارئ شكل البيسة وأهم المواد الداخلة في تكوينها، حتى يُسهل عليك التعرف عليها جيدًا إذا وجدتها مع أحد أبناءك أو أصدقائك، ولكي تتعرف على مُتعاطي بودرة البيسة إليك أهم العلامات التي تظهر عليه. 

ما هي علامات إدمان البيسة؟ 

 العلامات التي تظهر على مُدمن البيسة، يُمكن ملاحظتها بكل سهولة خلال التعامُل معه، وفيما يلى أهمها:

  • سيلان مُستمر في الأنف، مع مُلاخظة آثار شم بودرة البيسة على الأنف. 
  • إحمرار العينين، ووجود هالات شديدة سوداء حول العينين. 
  • آثار الحقن على الذراع مع وجود الكدمات الداكنة والتقرحات بسبب كثرة الحقن في الأوردة. 
  • مُلاحظة الإبر وأمواس الحلاقة مع المُدمن باستمرار. 
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، وانبعاث روائح كريهة من الفم والأنف. 
  • الارتباك وعدم الاتزان أثناء التعامل والتحدث مع الآخرين، لذا يهرب من التجمعات. 
  • كثرة الحجج والاعتذار والغياب عن مكان عملة أو تعليمة. 

فإذا لاحظت واحدة أو أكثر من تلك العلامات السابقة، فأعلم جيدًا أن الشخص الذي أمامك مُنخرط في طريق الهلاك، ويحتاج منك تدخل في أسرع وقت والبحث عن كيفية العلاج من إدمان البيسة. 

لكن هناك من يحتاج إلى معرفة المزيد من الأدلة، والتي تُثبت أن الشخص مُدمن للبيسه، لذا سوف نُخبرك الآن خلال السطور القادمة بالأعراض التي يتميز بها مُدمن البيسة. 

كيف تظهر أعراض إدمان البيسة؟ 

تظهر أعراض إدمان البيسة على كُل من الجانب الجسدي والجانب النفسي، وفيما يلى أهم أعراض إدمان البيسة:

أعراض ادمان البيسة الجسدية:

تشمل أعراض ادمان البيسة الجسدية ما يلي:

  • الصداع الشديد، وعدم التركيز. 
  • فقدان الاتزان. 
  • جفاف الفم. 
  • ضيق التنفس، والتهاب في الجيوب الأنفية. 
  • اضطراب في الدورة الدموية، مما ينتج عنه عدم استقرار في ضغط الدم. 
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ، وضعف البنية الجسمانية. 

أعراض ادمان البيسة النفسية:

أما عن الأعراض النفسية، فهي تتمثل في النقاط التالية:

  • الإكتئاب والقلق.  
  • اضطراب في الوظيفة الإدراكية.
  • الاضطرابات في السلوك.
  • تقلبات المزاج.
  • فقد القدرة على التركيز.
  • عدم القدرة على التفكير السليم. 

الأعراض السابقة، لا تظهر جميعها في آن واحد، لكن بعض منها قد يظهر خلال المرحلة الأولى من الإدمان والبعض الأخر يبدأ في الظهور وتتدهور حالة المُدمن بعد مرور فترة من تعاطي البيسة، لذا فور ملاحظة أي من الأعراض السابقة، لا بد من أن يتم البدء في علاج البيسة، ولكن كيف يتم ذلك؟؟…. من فضلك انتبه لقراءة الفقرة القادمة. 

 3 طُرق للتخلص من إدمان البيسه

  التعافي من الادمان على البيسة ليس أمرًا يسيرًا على الإطلاق،، وعلى الرغم من ذلك هناك 3 طُرق للتخلص من إدمان البيسه، وهما كالتالي:

  • علاج ادمان البيسة في المنزل. 
  • علاج البيسة بالأعشاب. 
  • علاج الادمان من البيسة في المستشفى. 

والآن سوف نتحدث عن كُل طريقة بالتفصيل، بدايةً بطريقة التخلص من البيسة في المنزل. 

الطريقة الأولى:- علاج البيسه في المنزل 

قد يختار بعض من المُدمن وذويهم علاج البيسه في المنزل، وذلك يكون خوفًا من افتضاح أمر المُدمنين للآخرين، أو خوفًا من ارتفاع تكلفة العلاج داخل المستشفيات، أو رفض فكرة الإقامة داخل المستشفى والنفور من تلقى الأدوية، ولكن تلك الأسباب السابقة لم تكن مُبررًا حتى تضع نفسك في مُغامرة أخطر و أكبر قد تتسبب في الموت!!!!..

وذلك لأن البيسه لا تقل خطورة عن إدمان الهيروين والكوكايين، فهي تُعد من أخطر المواد المُخدرة التي تحتاج إلى بروتوكول علاجي ومتابعة ومراقبة دورية من الأطباء للتغلب على هذا المُخدر اللعين.

هذا بالإضافة إلى أن البقاء في المنزل يُزيد من فرصة تناول المُدمن للبيسة مرة أخرى، ويفتقر إعادة التأهيل النفسي والسلوكي التي يحتاجها المُدمن بعد التوقف عن تناول المُخدر، لتحسين مُعتقداتة وأفكاره المتعلقة بالإدمان. 

ولكن إذا أردت خوض تجربة علاج ادمان البيسة في المنزل، إليك أهم النصائح التي قد تُقلل من فرصة حدوث المُضاعفات:

  • التخلص من البسيه وأدوات الإدمان بشكل نهائي من المنزل. 
  • طلب الاستشارة الطبية في المنزل من أحد الأطباء المُتخصصين، وتجنب تناول أي دواء دون روشتة طبية. 
  • الإهتمام بالتغذية الجيدة، وشُرب المزيد من السوائل والمياه. 
  • طلب الدعم النفسي من الأهل والأصدقاء لتخطى مرحلة العلاج. 

 انتبه جيدًا عزيزي القارئ، لا تضع أمال كبيرة حول الشفاء التام من إدمان البيسة في المنزل، بل تكون مُعرض بكل سهولة لحدوث انتكاسة وتناول المخدر مرة أخرى. 

الطريقة الثانية:- علاج البيسه بالأعشاب 

هناك من يُفضل الاعتماد على شُرب الأعشاب والنباتات الطبية في العلاج من الأمراض، ولكن هل هي حقًا مُجدية في علاج الإدمان من البيسة؟؟؟…. للأسف الأعشاب لم تكن حل صريح لعلاج الإدمان ولا يُمكن الاعتماد عليها بشكل كُلى في التخلص من البيسة وخروجها من الجسم، 

ولكن إذا أردت خوض تجربة علاج البيسه بالأعشاب، عليك تناول منقوع الأعشاب والنباتات التالية:

  • أوراق الشاي الأخضر، تُقلل من شدة تقلصات البطن. 
  •  الحبة السوداء، ويُطلق عليها الحبة السوداء.
  • نبات البرباريس، يُحسن من الدورة الدموية. 
  • نبات الجنسنغ و زهرة العاطفة، يُحسنان من الحالة المزاجية. 

ويِحذر من استخدام تلك الأعشاب دون استشارة الطبيب، تجنبًا للمخاطر الناتجة عن الآثار الجانبية، مثل اضطراب الجهاز الهضمي والقيء والغثيان، والخمول، والنعاس، واضطراب في نبضات القلب. 

علاج الإدمان اعتمادًا على الإقامة في المنزل، أو استخدام النباتات والأعشاب الطبية، ما هي إلا مضيعة للوقت وتدهور في الحالة الصحية للمُدمن، فلا تتبع أي من الطُرق السابقة، وعليك البحث عن   أفضل مستشفى لعلاج الإدمان، حتى يخضع المُدمن للبروتوكول العلاجي المُتكامل الذي يِساعدة في انتشاله من بؤرة الإدمان إلى بر السلامة والأمان. 

الطريقة الثالثة:- علاج البيسة في المستشفى

مما لاشك فيه أن علاج الإدمان في المستشفى من أفضل الطُرق وأسلمها، ولكن لا بد من اختيار المكان الأكثر كفاءة والأفضل في الخبرة، ولا يوجد هناك سوى مستشفى دار الهضبة لعلاج حالات الإدمان التي تُقدم أفضل بروتوكول علاجي، في وقت قصير وبأقل تكلفة. 

بالإضافة إلى توفير كافة السُبل التي يحتاج المُدمن للاستقرار النفسي داخل المستشفى، وتجعله يشعر بأنه يتلقى العلاج داخل المنزل، كما تُحدد مواعيد استقبال زيارات الأهل والأصدقاء

وفيما يلى أهم المراحل العلاجية التي يمر بها المُدمن حتى يُعالج من إدمان البيسة:

  • مرحلة العلاجي الدوائي، إزالة السموم من الجسم (الديتوكس) 
  • مرحلة العلاج النفسي (التأهيل النفسي والسلوكي) 

المرحلة الأولى:- العلاج الدوائي 

إزالة السموم من الجسم هي أولى الخطوات التي تتم على الفور بعد فحص المُدمن كليًا، بالفحص السريري، والتحاليل والأشعة، حيث يقوم الطبيب بوصف روشتة علاجية، خاصة بحالة المُدمن، تلك الأدوية تُساعد في تخفيف وتسكين الآلام الناتجة عن أعراض انسحاب مُخدر البيسة، وطرد السموم من الجسم. 

 وفيما يلي أكثر الأعراض الإنسحابية للبيسة انتشارًا:

  • الإحساس بالألم الدائم، والشعور بالإرهاق
  • الرغبة الشديدة في تعاطي البيسة
  • افرازات من العين والأنف بشكل واضح.
  • رعشة في الأطراف.
  • الإصابة بالتعرق الشديد. 
  •  الشعور بالصداع، والهياج والصراخ
  • آلام في المفاصل. 
  • الاكتئاب والأرق. 
  • وجود اضطرابات في الجهاز الهضمي مما يتسبب في حدوث القيء والغثيان. 
  • الأرق ومشاكل في النوم.
  • التثاؤب بكثرة..

وأهم الأمثلة على أدوية علاج الادمان التي تُستخدم في علاج البيسه والتحكم في الأعراض الإنسحابية السابقة هي كالتالي:

  • بعض أنواع المُهدئات. 
  • مسكنات للآلام. 
  • مُضادات الاكتئاب. 
  • خافض الحرارة. 
  • الميثادون. 

لكن هناك سؤال يُشغل تفكير البعض، وهو ما هي مُدة بقاء الأعراض الإنسحابية لمُدمن البيسة؟ 

تعرف على مُدة أعراض انسحاب البيسة 

تبدأ ظهور الأعراض الإنسحابية  بعد يوم إلى ثلاثة أيام منذ تناول آخر جرعة أي ما بين ٢٤ ساعة إلى ٧٢ ساعة، وتبدأ في الازدهار خلال الأسبوع الأول، ثم بعد ذلك تبدأ في الانحدار ولكن يبقى بعض الآلام النفسية التي يُعاني منها المتعافي والتي تجعله يشعر بالضعف ووهن في العضلات، حيث تعمل مرحلة العلاج النفسي والسلوكي للتغلب على تلك الأعراض. 

  • تنويه هام 

الأدوية السابقة ذِكرها لا يوجد لها أي صلة بالروشته الدوائية الموصوفة داخل مستشفى دار الهضبة لعلاج إدمان البيسة، ولكن قد تم ذِكرها كمعلومة فقط، لأن مستشفى دار الهضبة لها البروتوكول الدوائي الخاص بكل حالة والمُصرح به من الوزارة والرقابة الإدارية، والذي يختلف من حالة إلى أخرى تبعًا لحالة المُدمن الصحية، ودرجة الإدمان، لذا نُحذر من استخدام أي منها دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين

المرحلة الثانية:-  العلاج النفسي والسلوكي 

العلاج النفسي هو مرحلة يتم فيها تأهيل المتعافي من الإدمان سلوكيا ونفسيا لكي يستطيع أن يستعيد التعامل بشكل مُباشر مع المجتمع الخارجي، ويتم فيها عقد جلسات فردية وجلسات جماعية من أجل العودة للانخراط في المُجتمع كشخص طبيعي، وتدريبة على مواجهة مُغريات تناول البيسة مرة أخرى وعدم حدوث الانتكاسات. 

بالإضافة إلى تعديل مُعتقداته وأفكاره الغير صحيحة عن الإدمان وإقناعه بالرأي والتفكير الصائب، وبث روح التعاون والمشاركة وقيام علاقات صالحة مع الآخرين. 

الخلاصة:

مخدر البيسة أو البودرة له العديد من الأضرار التي تُفتك بجسم الإنسان، والتمادي في تعاطيه يُهدد حياتك بالموت، فلا تُغامر بحياتك واقلع على الفور عن تناوله، ولا تستمع إلى تجارب الآخرين في علاج البيسة في المنزل أو بالأعشاب، فكل حالة تختلف عن الأخرى، فقد تكون الحالة التي نجح علاجها في المنزل كان تناولها البيسه من باب التجربة أول مرة فقط، ولم يقوم بتكرار تناولها، فهي تختلف تمامًا عن إدمان البسيه، فإذا كُنت تريد الطريق الصحيح للنجاة فلا تتردد في سرعة التواصل مع مستشفى دار الهضبة على رقم الواتس اب الخاص بالرقم التالي 01154333341

الكاتبة: د. سحر يوسف

الأسئلة الشائعة

هل تكلفة علاج البيسه أقل، نسبة إلى أن سعره أرخص من المُخدرات الأخرى؟

لا توجد علاقة بين ثمن شراء المُخدر وتكلفة العلاج من إدمانه، حيث أن تكلفة العلاج تعتمد على خطورة الحالة، وطول فترة الإدمان، والخدمات المُقدمة خلال فترة العلاج داخل المُستشفى، حيث أنه يُخير ما بين الإقامة داخل غرفة فردية أو غرفة جماعية مع غيرة من المُدمنين.

هل يُمكن علاج البيسه بالطب البديل؟

لا، لا يُمكن علاج البيسه بالطب البديل نظرًا لخطورة إدمانه على صحة المُدمن، ولا يُجزم باستخدام الأعشاب والنباتات الطبية بشكل أساسي في علاج البيسه، ولكن يُمكن في بعض الحالات وليس جميعها يتم استخدامها كعامل مُساعد في تخفيف الأعراض الإنسحابية للبيسه، ويُحذر من تناولها دون استشارة الطبيب لتجنب آثارها الجانبية.

هل يستطيع الشخص أن يُمارس حياته الطبيعية بعد العلاج من إدمان البسيه؟

ليست جميع الحالات تكون لديها القدرة في ممارسة حياتها بشكل طبيعي بعد العلاج، ولكن تظل في معناه من بعض الأعراض، وتزداد تلك الأعراض إذا لم يتم البروتوكول العلاجي على أكمل وجه في مكان مُتخصص لعلاج حالات الإدمان والطب النفسي.

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.