علاج الإدمان نهائياً بدون الإنتكاسة (Relapse)

شارك هذا المقالة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

علاج الادمان ورغبة الملايين من الأسر التي قد ابتليت بشخص مدمن في محيطها , فياليت شعري أن الإدمان علي المخدرات متوقف علي الشخص المدمن فحسب بل إن أضرار الادمان علي المخدرات تشمل الفرد والأسرة والمجتمع ومن ثم فإن الادمان علي المخدرات يتسبب في تفتيت الأسر ويدمر المجتمعات , واعتقاد البعض بان علاج الادمان هو قصور أخلاقي أو ابتعاد عن الدين أو ان الشخص المدمن قد اختيار طريق الادمان برغبته وارادة كاملة منه ومن ثم فقد وجب محاسبته علي أفعالة الاجرامية علي اعتبار أن المدمن مجرم في نظر كثير من المجتمعات التي لا زالت تنظر الي مدمن المخدرات بأنه شخص مجرم يحتاج الي العقاب ومسؤليته الكاملة عن نتائج أفعاله دون النظر والبحث عن المسببات التي قد دفعت الشخص الي تعاطي المخدرات واقدامه علي هذا الطريق الوعر والعالم المظلم ومن هنا نري ان الكثير من الأسر تنأي عن مساعدة المدمن في طريق علاج الادمان .

فعلينا أن نعمل بداية علي تغير الأفكار الغير صحيحة تجاه المدمن وأن نفرق بين الادمان كمرض مزمن وبين الشخص المريض المدمن الذي يحتاج الي علاج الادمان , ولنسعي في التعرف علي العوامل التي قد أثرت علي الشخص في رحلة حياته والتي قادته لاختيار طريق قد يكون فرض عليه وان بدا حر الاختيار فهناك العديد من الأسباب والعوامل التي سوف نتعرف عليها من خلال طيات الموضوع والتي قد تسبب في وقوع الشخص في طريق الادمان علي المخدرات .

كتير منا لا يعتقد أن العلاج من الإدمان ممكنا فقد وقع في طريق لا نهاية ولا رجعة فيه , ولكن في الواقع أولئك الأشخاص مخطئون تماماً فنحن أمام احد الأشخاص الذين يحتاجون إلي تصحيح المفهوم , فكم من شخص قد غرر به في طريق الإدمان وعاد مرة أخري إلي مجتمعه وأصبح له بصمة بالفعل وصار إنسان فعال وله دور في الأسرة ولكن الأمر ليس هيناً ولكن نحتاج إلي دعم أسري وحسن إختيار المصحات العلاجية , ومن هنا سوف نركز من خلال هذا الموضوع عن كيفية اختيار أفضل مصحات علاج الإدمان , وأولي تلك المعايير هي اختيار مصحة لعلاج الإدمان مرخصة من خلالها يمكننا العبور من عبودية المخدرات والعودة إلي حياة نقية خالية من تلك السموم من المخدرات .

نحن بطبيعتنا نبالغ في تتفيه الامور، ربما لخوفنا من وضع كل شيء بمكانه الصحيح، فكم من مرة قلت أنك تعاني من الإدمان تجاة الأكل، أو تجاه لون معين، أو طريقة لبس معينة، ولكن هل تعلم أن مصطلح الإدمان لم يُصنف ضمن الأمراض النفسية إلا حديثًا، أي أنه مرض نفسي وليس مجرد سلوك، وحين كنت تتهم نفسك بالإدمان، لم تكن تعلم طريقة التعرف عليه، أليس كذلك؟، لكن في البداية السؤال الأهم هو:

ماهو الإدمان؟

الإدمان هو عدم القدرة على التوقف عن سلوك أو شيء معين، حتى لو كان هذا السلوك أو الشيء يسبب لنا الأذى، والإدمان لا يكون فقط للمواد المخدرة، ولكنه أيضًا يكون للأدوية أو الكيماويات المختلفة، كما يشمل إدمان السلوكيات، مثل الأكل، العمل، أو التسوق.

في البداية يكون تعاطي المواد أو ممارسة السلوكيات المختلفة، كرغبة شخصية لا أكثر، ثم ما يلبث أن ينخرط الشخص في استخدام هذة المواد، وهذه السلوكيات، حتى يصير مدمنًا,وعلينا أن نعلم بان علاج الإدمان ليس أمراً هيناً علي الإطلاق فإن كان دخول عالم التعاطي والإدمان أمراً سهلاً في ظل انتشار المخدرات وتلك السموم وسهولة الحصول علي أنواع المخدرات , ولكن المشكلة الكبري تكمن في الخروج من طريق الإدمان والتعاطي , فالأمر يتطلب السعي من خلال المصحات والمراكز العلاجية المختصة ونحن من خلال مستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان لدينا أحدث طرق العلاج النفسي واخضاع المريض إلي العلاجات النفسية والسلوكية للتخلص من السلوكيات الإدمانية واعادة الشخص المدمن إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن شراك وعبودية المخدرات .

كيف يحدث الإدمان علي المخدرات ؟

بداية لا يكون تعاطي الكثير من الأشخاص للمخدرات من أجل الإدمان بل في الغالب يكون التعاطي لأجل الإحساس بنشوة التعاطي فحسب ولا يفكرون في الوصول إلي مرحلة الإدمان والذل والعبودية التي يقع فيها الأشخاص المدمنين علي تلك العقاقير المخدرة , ولكن بين عشية وضحاها يتحول التعاطي الإختياري إلي التعاطي القهري , وفي ظل تعاطي المخدرات والعقاقير المدمرة فإنها تتسبب في إفراز كميات كبيرة من الدوبامين وهو ما يعرف هرمون السعادة , وهذا الهرمون يوجد في المخ , ويعرف باسم نظام المكافأة بالدماغ , وقد أشارت الدراسات إلي ان تراكم الدوبامين في الدماغ يتسبب في حدوث حالة من التنشيط المستمر بهذا الإحساس بالنشوة والسعادة إلي أن ينتهي مفعول المخدر الأمر الذي يدفع الشخص إلي تعاطي كميات أكثر من المخدر , ومع مرور الوقت يزيد من حجم جرعة المخدرات ويظل حال الشخص هكذا إلي انتهاء مفعول المخدرات فيكون لديه رغبة عارمة في تعاطي تلك المخدرات التي قد اعتادها الجسم وفي حال التفكير في التقليل أو الابتعاد عن المادة المخدرة فإنه يعاني من أعراض انسحاب المخدرات وهي من الخطورة بمكان .

الفرق بين الإدمان Addiction وسوء الاستخدام Misuse

هناكك فرق واضح وجَلي بين الإدمان وسوء الاستخدام، فسوء الاستخدام يمكن أن يطلق على الإكثار من شرب الكحول في مناسبة ما، لكن الإدمان هو أن لا تستطيع التوقف عن شرب الكحول، وتصبح تعتمد عليه إعتمادًا كاملًا، عدة مرات يوميًا.

ليس كل سوء استخدام هو إدمان، لكن كل إدمان هو سوء استخدام، أي أن كلمة سوء استخدام هو المعنى الأشمل والأعم، وكلمة الإدمان هي المعنى الأخص.

الآن كيف تعرف إذا كنت مدمنًا أم لا.

طريقة التعرف على الإدمان

أعراض مرض الإدمان

للتعرف على الإدمان، عليك أن تسأل نفسك عدة أسئلة:

  1. هل تفقد القدرة على التحكم في نفسك، والبقاء بعيدًا عن هذا الشيء أو عن هذا السلوك ؟
  2. هل لا تفكر بشيء سوى بإدمانك وتتجاهل عوامل الخطر مثل القيادة وأنت ثمل؟
  3. هل صرت تتجنب التجمعات وتفضل البقاء وحيدًا؟
  4. هل تعاني أعراض الإنسحاب حين تتوقف عن هذا الشيء أو السلوك؟

إذا كانت إجابات كل الأسئلة أو بعضها بنعم، حينها يجب جديًا أن تفكر في زيارة طبيب لمعالجة الإدمان.

علاج إدمان المواد المخدرة

من أكبر المشاكل التي ترتبط بالإدمان علي المخدرات هي الإضطرابات النفسية والذهانية التي تصاحب المرض , ففي واقع الأمر فإن مشكلة  الادمان نفسها يصاحبها اضطرابات ومشكلات نفسية فسوف تجد انعزالية والتعرض إلي حالات من الاكتئاب الشديد والاضطرابات السلوكية مع الاصابقة بالاضطرابات الذهنية مع اضطرابات تفكير وهذه الأنواع من المرضي يناسبها برامج إعادة التأهيل النفسي والتأهيل السلوكي فلم يتوقف الأمر علي مراحل تخليص الجسم من المخدرات فنحن أمام مشكلتين , وحين  التحدث عن امراض نفسية مصاحبه يكون هناك بعض الحالات لديها شيء يسمي تشخيص مزدوج ويلاحظ الأطباء ارتباط التشخيص المزدوج مع بعض المواد والعقاقير المخدرة مثل تعاطي الحشيش تجد لدية فصام مع الادمان او اكتئاب ثنائي القطبية او اكتئاب هوسي فند وجود مشكلة مثل هذه لابد من وضع هذا في الحسبان عند بداية علاج الادمان فإذا لم يتم علاج المشكلة النفسية مع علاج الادمان فمن هنا نجد تكرار الانتكاسات حيث ان العلاج في حقيقة الأمر لم يتم بالشكل الصحيح , ومن هنا فكرة علاج التشخيص المزدوج في المنزل ليس بالأمر الصحيح علي الإطلاق ولابد من الإستعانة باحد المصحات والمراكز العلاجية المختصية من أجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات الإتزان النفسي والسلوكي .

علينا التأكد من البرامج العلاجية على ان علاج الامراض النفسية هو اهم الخطوات في علاج الادمان والنتائج مع العلاج النفسي او السلوكي تكون اكثر من رائعة ففي واقع الأمر حين يتم وضع الشخص المدمن والذي يعاني من اضطرابات نفسية في مجتمع علاجي متكامل وبيئة علاجية تساعد علي التعافي , فهذا من الأمور بالغة الأهمية ولا يعني هذا أيضاً إهمال العلاج الدوائي ولكن وجوده كدافع وعلاج مساعد مع العلاج النفسي السلوكي والتي تتمثل في برامج إعادة تأهيل الأشخاص المرضي والتي يمكن  توضيح هذه البرامج بإشارة بسيطة إلى انها تبحث في مشاكل النفسية الشخصية للمريض مع برامج إعادة التأهيل والتي دوماً تكون غير متوقعة نتيجة النجاح الباهر ليس في علاج إدمان المخدرات فحسب بل في منع الأشخاص في الوقوع في طريق الإنتكاس والعودة للتعاطي , فمع البرامج العلاجية يوجد شفاء من الإدمان وهناك العديد من الأشخاص المدمنين المتعافين الذين قد تخلصوا من المرض تماماً وأصبح لهم بصمة في مجتمعاتهم من جديد وصار يشار إليهم بالبنان فلنعي إلي هذا جيداً ولنبتعد عن طريق التثبيط لمن يتعاطي المخدرات فطريق التعافي مفتوح وما علينا إلا السعي في طريق العلاج من الإدمان من خلال المصحات ومراكز علاج الإدمان وهي السفن التي تعبر بنا من طريق الظلام إلي عالم النور والحياة الجديد وعدم التفكير في طريق الإدمان مرة آخر ي.

قد يفكر الشخص المدمن علي المخدرات في طرق وهمية في طريق التعافي ويظن انه من خلالها سيتخلص من ظلمات هذا العالم ولا يدري أنه يسير في طريق وهمي وسيعود من قريب إلي طريق الإدمان علي المخدرات وستكون الإنتكاسة قريبة منه جداً , ومن هنا علينا أن نعلم بان مصحات علاج الإدمان والمراكز العلاجية ومستشفيات علاج الإدمان المجانية او المراكز العلاجية الخاصة هي البيئة الأمثل للتعافي من الإدمان , ففي واقع الأمر الأسرة لديها خلل كبير في طريقة التعامل مع المدمن خالة في مراحل التعافي فالشخص المدمن يذهب إلي المستشفيات والمصحات العلاجية وهو مكسور ومدمر النفسية ولديه قيمة عن الذات منخفضة ومن ثم فإن أخذ ذلك في الاعتبار من الأمور الهامة حيث ان هناك محافظة علي كرامة وآدمية الأنسان المريض ومن هنا فإن البرنامج العلاجية والمختصين في هذه المرحلة يقومون بالعمل علي إعادة بناء إنسان ويندرج تحت هذا طرق علاج نفسي من أبرزها العلاج السلوكي المعرفي , وبرنامج منع الانتكاس ومنها برنامج الاثني عشر خطوة لعلاج الإدمان حيث ان مرحلة سحب السموم من الجسم تتخلص من سموم المخدرات في جسم الإنسان وفيها يتم تنقية الدم من المخدرات فحسب ولكن لابد من خضوع الشخص المريض إلي برامج العلاج النفسي والسلوكي حيث ان المفهوم الصحيح لعلاج الإدمان ليس فقط تخليص الجسم من سموم المخدرات , ولكن هناك مراحل علاجية أخري يجب أن يخضع لها الشخص المريض تتمثل في التاهيل النفسي والسوكي حتي يتم تخليصه من الأفكار السلبية وسلوكيات الإدمان فالادمان ليس مخدرات فحسب كما يعتقد كثير من مرضي الادمان .

 ومن هنا يعرف الأشخاص المختصون مرحلة اعراض الانسحاب او سحب السموم من الجسم هو تخليص الجسم من السموم المتراكمة نتيجة تعاطي مخدر ولكن لا يعنى هذا هو اهمال هذه المرحلة او التليل من شئنها ولكن نريد ان نوضح للجميع ممن تعاطي تلك المخدرات بان مرحلة سحب السموم نعطي المريض جسد متعافى ولكن العقل مازال كما هو بكل اخطائه وسوء تفكيره ومن جعل جسم الشخص المريض يدمن في البداية هو الأفكار الخاطئة والمشكلات النفسية المعقدة فسحب السموم هو علاج العرض ولكن في واقع الأمر فإن علاج الإدمان من المخدرات الحقيقي هو المتمثل في العلاجات النفسية والسلوكية .

ما هي نسبة التعافي من الإدمان حسب مراحل علاج الإدمان ؟

وفق آخر الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالميةي فإن هناك ما يقرب من 2% من الأشخاص القادرين علي إنهاء مرحلة سحب السموم من الجسم وعلاج أعراض انسحاب المخدرات فإن لهم قدرة علي التعافي بدون مرحلة التأهيل , فإن إلتحق أولئك الأشخاص بمرحلة التأهيل النفسي والسلوكي من 15 يوم إلي 30 فإن النسبة تكون 6% , أما إن استكمل الشخص 90 يوم في رحلة العلاج من الإدمان فإن نسبة الشفاء من الإدمان ترتفع حينها لتصل إلي 35% ولكن إن استكمل المريض ستة أشهر كاملة وهي مدة علاج الإدمان الأنسب والتي يتم اعتمادها في مستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان وهو أعلي نسبة تعافي من الإدمان يتم تحقيقها بفضل الله , ومن هنا كل من وقع في طريق الإدمان وينظر إلي مدة العلاج من الإدمان فعليه أن يجعل نصب عينيه كيفية الوصول إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان والخلاص من عبودية هذا الطريق الوعر والعالم المظلم من أجل التخلص من عبودية المخدرات تماماً .

 ما هي أعراض الادمان عند المراهقين ؟

لا شك أن مرحلة المراهقة هي أخطر المراحل العمرية علي الإطلاق , وكثير من الأشخاص تكون بدايته مع التدخين أو ربما تعاطي المخدرات لأجل التجربة , ولا شك أنها بداية طريق الإنحراف لدي العديد من الأشخاص ومن هنا فعلي الأسرة أن تعمل علي الحفاظ علي الأشخاص في تلك المرحلة من التقرب من رفقة السوء وحمايتهم من الوقوع في طريق الإدمان في ظل العديد من العوامل التي تساعد علي الإنحراف في المجتمع , وهناك العديد من الأعراض التي تظهر علي المراهق والتي تدل بقوة علي وقوعه في طريق الإدمان .

  • أولاً أعراض الادمان الجسدية عند المراهقين :- ففي عادة الأمر يصاحب إدمان المراهقين الوهن الشديد مع ظهور اللون الغامق تحت العين وهو من أشهر العلامات والأعراض التي تظهر علي الشخص المراهق , وإن كان الشخص قد وصل إلي مرحلة الإدمان علي المخدرات مثل إدمان الحشيش أو إدمان الهيروين أو مدمن علي الكحوليات أو حتي إدمان التدخين فيظهر علي الشخص المدمن حينها روائح كريهة من الفم وفي جسم الشخص المراهق وفي ملابسه وغيرها من أعراض الادمان الجسدية التي تظهر علي الشخص المراهق والتي تعد دليل قوي علي وقوع الشخص في عبودية التعاطي .
  • ثانياً أعراض الادمان النفسية لدي المراهقين :-وهي مجموعة من الأعراض التي تظهر علي الناحية النفسية لدي الشخص المراهق كعدم القدرة علي التركيز مع ضعف الذاكرة , بالإضافة إلي الغموض الشديد فيما يقوم به من تصرفات فضلاً عن الرغبة في العزلة والبقاء وحيداً مع اخفاء ما يقوم به عن الآخرين , وقلة الادراك وعدم القدرة علي تحمل المسؤلية مع اضطرابات في الطعام واضطرابات النوم مع الاصابة بالهلاوس السمعية والبصرية الكاذبة وغيرها من الأعراض السلوكية التي تظهر علي الشخص المراهق والتي تشير إلي اقتحامه أسوار الممنوع وتعاطي تلك السموم من المخدرات .

ما هي أضرار الإدمان علي المخدرات ؟

ما هي أضرار الإدمان علي المخدرات ؟

أما عن النتائج الحياتية لمرض الإدمان، فهي اشد من الإعراض بكثير، وتكون بسبب المداومة على إدمان هذه المواد والسلوكيات لفترة كبيرة، وهذه بعض منها:

  • الإصابة بمرض معدي، يكون ذلك عادة بسبب مشاركة الإبر ففي عادة الأمر يتم تعاطي المخدرات من خلال مشاركة الحقن بين أكثر من شخص وربما يكون أحد أولئك الأشخاص يعاني من مرض معدي كالإيدز أو الفشل الكبدي أو غيرها من الأمراض المعدية .
  • خسارة السمعة الطيبة، بسبب السلوكيات الغير صحيحة والمنفرة، بل وأحيانًا بسبب تفشي سر الإدمان ومن هنا فإن الأفضل في طريق علاج الإدمان من خلال البعد الجغرافي عن تلك المراكز والمصحات العلاجية القريبة حتي لا يتسرب خبر إدمان أحد أفراد الأسرة إلي الأشخاص القريبين إذ لا زالت فكرة أن المدمن مجرم وأن المجرم منحرف من أكبر العوامل التي تؤثر سلباً علي نفسية الشخص المريض في رحلة التعافي ,ومن ثم فإن الر اغبين في علاج الإدمان في السعودية أو من يرغب في علاج الإدمان في الكويت أو غيرها من أماكن علاج الإدمان في العالم فإن الأفضل السفر إلي الخارج وخاصة إلي مصر في ظل انخفاض تكلفة علاج الإدمان في مصر عن غيرها من دول العالم ومن هنا فاننا من خلال دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم أحدث طرق التعافي وبرامج علاجية علي اعلي مستوي من الخبرة في بيئة تساعد علي التعافي فتواصلوا بنا نصل بكم إلي بر الامان .
    .
  • الخروج من المدرسة، أو تدني المستوى الدراسي .
  • فقد حقوق الحضانة.
  • فقد العمل.
  • السجن وهو من النهايات الحتمية لمتعاطي المخدرات ومدمني تلك السموم فمع الاستمرار في تعاطي تلك المخدرات فإن الشخص المدمن إما أن يموت بسبب تعاطي جرعة زائدة من المخدرات أو ربما تكون نهايته في السجن أو غيرها من النهايات المؤلمة لكل من يسير في طريق الإدمان .
  • خسارة العلاقات الطيبة مع الأهل والأصحاب, فلا شك أن المدمن ممقوت من كل من حوله والجميع يحاول الابتعاد عن الشخص المدمن وهذا يتسبب في مخاطر اجتماعية وخيمة في ظل الاستمرار في طريق الإدمان علي المخدرات
  • إخلاء المنزل، بسبب الصعوبة في دفع الإيجار خاصة أن المدمن يبيع كل شيء من أجل الحصول علي المخدرات .

أنواع الإدمان المختلفة

للإدمان أنواع مختلفة وعديدة، يمكن تقسيمها إلى:

  1. إدمان السلوكيات

    • إدمان العمل.
    • إدمان الشراء.
    • إدمان ألعاب الفيديو.
    • إدمان الإنترنت.
  2. إدمان المواد

    • الكحوليات.
    • النكوتين أو التبغ.
    • الأدوية.
    • المخدرات.
    • المواد المستنشقة مثل البنزين وأدوات التنظيف.

أسباب الإدمان

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي قد دفعت الأشخاص الي تعاطي المخدرات والاقدام علي هذا الطريق الوعر , ولا شك أن الحديث عن علاج ادمان المخدرات يجعلنا نتطرق بقوة الي التعرف علي تلك الأسباب والعوامل التي قد دفعت الأفراد الي اقتحام سور الممنوع , فسيكون علاج الادمان من خلال علاج الأسباب والتخلص من جذور المرض تماماً حتي يتم اعادة المدمن الي ممارسة حياته بشكل طبيعي .
الخوف وسيكولوجية المدمن

ان علاج ادمان المخدرات ذاك المرض السلوكي أساسه هو الخوف , فهو من الأمراض التي تصيب سلوكيات الأشخاص في مقتل مما يجعلنا ننظر الي الشخص المدمن بانه يعاني من قصور في الأخلاق , بينما قد يكون لديه انحلال اخلاقي اما عن الفرق بينهما أن القاصر أخلاقياً لا يمتلك في الأساس أي مباديء أخلاقية قد زرعت فيه منذ الطفولة , أما عن الشخص المحتل أخلاقياً فانه شخص قد كانت لديه اساسيات اخلاقية في التربية والتي قد انحلت بفعل الزمن ورحلة الحياة والوقوع في طريق الادمان علي المخدرات .

يعد الخوف جزء اصيل في سيكولوجية الشخص المدمن منذ نعومة أظفاره خاصة انه قد تربي في اجواء من القهر والتهديد والتعديات علي النفس والبدن بالاضافة الي تراكم المواقف الحياتية اليومية من ضغوطات ومخاوف ورعب من نتائج افعال الطفولية .

ومنذ الصغر فان الخوف يزداد داخل الشخص مما يضطره الي محاولات اخفاء الاحساس المؤدي الي الخوف بأفعال تبدو عكسية لشعوره واستعمال مادة الادمان او المواد المخدرة بصورة تدريجي في سلم التعاطي والادمان علي المخدرات من أجل التغلب علي هذا الشعور بالخوف الملازم له ومحاولة الظهور بشكل شجاع والهروب من ذاك الاحساس المميت الذي يعيش فيه .

الكذب وسيكولوجية المدمن

علينا أن نعلم تمام العلم أنه لا يمكننا الحكم علي أفعال شخص مهما كانت شريرة او بدأت بأنها غير اخلاقية دون البحث والوصول الي مسبباتها والتعرف علي دوافعها , فلم يولد شخص ما شرير أو مؤذي لنفسه أو للأخرين بل قادته وربما قد اضطرته الظروف المحيطة الي السير في هذا الطريق والبيئة المحيطة المثبطة التي قد يكون لها الدور الأكبر في وقوعه في طريق الادمان , ومن ثم فان واجبنا ودور الأسرة في علاج الادمان من خلال التعرف علي مسببات الكذب المبالغ فيه لدي الشخص المدمن .

ويرتبط الكذب بصورة كبيرة بحالة الخوف التي قد اشرنا اليه وانها من سيكولوجية المدمن حيث انه يكذب من أجل أن يهرب من العقاب , أو اللوم المستمر حتي يتأصل هذا الكذب ويصبح جزء لا يتجزأ من سيكولوجية الشخص المدمن ومن ثم فانه في مراحل علاج الادمان يتم العمل علي تلك الامور بشكل كبير وهي المقصود الأسمي من مراحل التأهيل النفسي ومراحل العلاج السلوكي المعرفي لاجل التخلص من الأفكار السلبية والقضاء علي السلوكيات الادمانية الممقوتة لأجل اعادة المدمن الي حياته وممارستها بصورة طبيعية .

الهروب وسيكولوجية المدمن

لا شك ان علاج الادمان يعني القضاء بشكل تام علي كل عادة وسلوك غير قويم لدي المدمن , اذ ليس المقصود من علاج ادمان المخدرات هو تخليص الجسم من المخدرات بل ان تخليص الشخص من الأفكار السلبية والسلوكيات الادمانية هو الأمر المطلوب ومن بين تلك الأمور المعروفة والواضحة في سيكولوجية المدمن هو الميل الدائم للهروب وكرهه للمواجهة والتحايل علي الاحداث بل والتحايل علي الأشخاص والأحداث من حوله والعمل بكل قوة من أجل محاولة جميع الصراعات والصدامات التي تعرض لها والتي تضطره الي المواجهة الفعلية الصريحة وذلك يرتبط بشكل كبير بالخوف الدفين المتعمق بداخله والذي يعد أساس مرض الادمان ومن ثم فهو منذ طفولته فهو يخشي جميع المواجهات سواء مع الأهل أو الأشخاص المحيطين ويخشي الحساب والاختبارات ولذا فهو يهرب من الواقع الي المخدرات للاستمرار في طريق التغيب والهروب الدائم علي مدار عمره بشتي الطرق والأساليب .

أسباب بيئية

هي الأسباب التتعلق بالبيئة المحيطة، مثل:

  1. المعتقدات العائلية.
  2. تصرفات العائلة.
  3. التعرض لمجموعة تشجع استخدام المخدرات والإدمان.

كل هذه العوامل تؤثر في بداية أول جرعة أو سلوك إدماني.

أسباب جينية

هي الأسباب المتعلقة بالبيئة والجينات، فما أن تبدأ باستخدام مادة ما فإنَ تحول هذا الاستخدام إلى إدمان، يتأثر بالجينات، التي من الممكن أن تسرع أو تبطيء التقدم المرض.

عوامل الخطورة للإصابة بالإدمان

أما عن عوامل الخطورة للاصابة بمرض الادمان فهي مجموعة من العوامل التي تزيد من احتمالية وصول الشخص الي مراحل متأخرة من الادمان علي المخدرات ومن ثم يكون هناك عقبات كبيرة ومخاطر ومضاعفات في طريق التعافي , ولذا علينا أن نعلم بان علاج تعاطي المخدرات اهون بكثر من علاج ادمان المخدرات والوصول الي مرحلة متأخرة من التعاطي ومن بين العوامل التي تزيد من احتمالية دخول الشخص في طريق الادمان علي المخدرات ما يلي :-

  • التاريخ العائلي للإدمان

    إذا كان أحد أفراد أسرتك مدمنًا، فهذا يعني فرصة أكبر لتصير أنت أيضًا مدمنًا، فالإدمان يعتمد بشكل كبير على الجينات كما قلنا من قبل.

  • الإستخدام المبكر

    استخدام المواد الإدمانية في سن صغير، يجعل من السهل أن تصاب بالإدمان.

  • الإضطرابات النفسية

    إذا كنت تعاني من الاكتئاب كمثال، أو اي من الامراض النفسية الأخرى، فإن هذا يزيد من نسبة إصابتك بالإدمان، لأن المواد تصبح حينها حلًا للتغلب على الألم والقلق والتوتر، في حين أنها ستجعل مرضك النفسي أسوء.

  • تناول دواء يسبب إدمان شديد

    بعض الأدوية مثل المنبهات، الكوكايين، ومضادات الألم الأفيونية، تزيد من إحتمالية إصابتك بالإدمان، التدخين أو حقن الادوية قد يزيدا أيضًا من إحتمالية إصابتك بالإدمان.

  • نقص العلاقات الأسرية

    العلاقات السيئة مع عائلتك، أو نقص إشرافهم عليك، قد يزيد من نسبة إصابتك بالإدمان.

  • الضغط

    الضغط النفسي قد يدفع الشخص للإدمان، خصوصًا إذا كان صغيرًا بالسن.

كيفية حدوث الإدمان علي المخدرات ؟

لا يصل الشخص المدمن الي مراحل الادمان علي المخدرات مرة واحدة بل انه يتدرج في مراحل التعاطي الي ان يصل الي ذروة الادمان علي المخدرات , وتتمثل مراحل ادمان المخدرات فيما يلي :-

  1. المرحلة الأولى: التجربة

    في هذه المرحلة يكون الاستخدام الأول للمواد الإدمانية، ويكون عادة مع الأصحاب في غفلة عن الاهل، نتيجة وجود ضغوطات .

    في حالة البالغين عادة ما يكون استخدام هذه المواد نتيجة لمشاكل حياتية، كالطلاق مثلًا.

    بعض الأشخاص يتوقفون في هذه المرحلة، بينما آخرون يواصلون إستخدام هذ المواد، لشعورهم أنها تجعلهم يشعرون بالراحة.

  2. المرحلة الثانية: الاستخدام العادي

    هي المرحلة التي يبدأ فيها الشخص باستخدام هذه المواد بشكل مستمر، ليس شرطًا أن يكون بشكل يومي، ولكنه يكون متكررًا، وعادة ما يكون مع الأصحاب أو الزملاء.

  3. المرحلة الثالثة: الاستخدام الخطِر

    في هذه المرحلة يبدأ الشخص بمواجهة العديد من المشاكل نتيجة لإدمانه، مثل مشاكل قانونية أو زوجية أو في العمل، إذا كان بالغًا، أما إذا كان مراهقًا فهو عادةً ما يواجه مشاكل في الدراسة مثل علامات سيئة، مشاكل سلوكية، بل وتغيير في دائرة معارفه وأصدقائه.

  4. المرحلة الرابعة: التعود

    فيها يبدأ الشخص باستخدام هذه المادة، حتى لو كانت تسبب له الأذى، مثل العديد من المشاكل الجسمانية.

    • يتم استخدام الكحول أو المواد بشكل مزمن مما يسبب فشل في تحقيق مسؤوليات مهمة متعلقة بالحياة.
    • حدوث تعود، مما يعني أن الشخص يحتاج إلى جرعات أكبر في كل مرة.
    • يستخدم الشخص المواد الإدمانية في المواقف الخَطِرة مثلًا أثناء القيادة أو العمل.
    • حدوث أعراض انسحاب إذا توقف عن تعاطيها.
  5. المرحلة الخامسة: الإدمان

    وهي المرحلة التي يكون فيها استخدام المادة خارج عن السيطرة.

    الأعراض تكون الحاجة المستمرة لهذه المواد، وتعاطيها.

ولا يعني وصول الشخص إلي مرحلة الإدمان علي المخدرات أنه بهذا لا عودة لطريق التعافي بل يمكنه العودة مرة آخري إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن طريق المخدرات , فإن كان علاج الإدمان أمراً صعباً ولكنه ليس من الأمور المستحيلة , وكم من الأشخاص الذين قد تغلبوا علي مرض الإدمان واستطاعوا العودة إلي ممارسة الحياة من جديد وأصبح لهم بصمة في مجتمعاتهم , ومن هنا مهما وصلت في طريق الإدمان والتعاطي فعليك ان تدرك أنه يمكنك التخلص من طريق الإدمان ويمكنك العودة إلي ممارسة حياتك بشكل طبيعي بعيداً عن هذا العالم المظلم والطريق الوعر .

كيف تمنع حدوث الإدمان؟

ربما أنت تسأل نفسك الآن ولكن كيف أقي نفسي من الإدمان، وإليك الإجابة:

  • إن أفضل طريقة لوقاية نفسك من الإدمان، هي عدم تعاطي المواد المدمنة مهما كان، أما إذا كان طبيبك قد وصف لك إحدى هذه المواد، فخذها بحذر شديد، وناقش مع طبيبمك إحتمالية الإدمان، وأتبع تعليمات الطبيب بدقة.
  • الأطباء يصفون هذة الأدوية بحذر، وبكميات وجرعات آمنة، أما إذا شعرت أنك تحتاج إلى تناول المزيد، فتكلم مع طبيبك.

كيف تمنع وقوعك مجددًا في الإدمان

إذا كنت قد قمت بمعالجة إدمانك، ثم عدت إليه لكنك لم تدمن بعد، فأنت بنسبة كبيرة ستعود إلى إدمانك، لذلك هذه بعض النصائح من أجلك:

  • إذا عدت لاستخدام المواد المخدرة مجددًا فأطلب المساعدة فورًا، تكلم مع طبيبك أو أي أحد سوف يقدم المساعدة لك في الحال.
  • التزم بخطتك العلاجية، ربما تظن أنك قد تعالجت أخيرًا وأنه لا داعي للحذر، ولكنك إن تابعت رؤية طبيبك، فلديك فرصة اكبر لتبقى بعيدًا عن إدمانك، ولا تعود إليه مجددًا.
  • تجنب المواقف العالية الخطورة، لا تعد إلى أصدقائك الذين كنت تتعاطى معهم، ولا إلى أماكن تواجد المخدرات، لأنه حتى لو كنت تظن انك صرت قوي العزيمة، فأنت لا تضمن ذلك، ولا تعلم متى قد تعود لإدمانك مرة أخرى.

قواعد NIDA لعلاج الإدمان

وضعت المؤسسة القومية لتعاطي المخدرات NIDA بعض القواعد يجب السير عليها لمعالجة الإدمان، هذه بعض منها

قواعد لعلاج الإدمان

  • الإدمان قابل للعلاج, فليس وقوع الأشخاص في طريق الإدمان أننا وصلنا إلي نهاية المطاف بل يمكن علاج الإدمان كغيره من الأمراض وإن كان مرض الإدمان ليس بالسهولة ولن يكون طريق علاج الإدمان وردياً .
  • مرحلة إخراج السموم التي يتم الإشراف عليها هي فقط أول خطوة لمعالجة الإدمان.
  • العلاج الذي يكون من غير إرادة المريض يمكن أيضًا أن ينجح.
  • الاستشارات والأدوية مفيدان، خصوصًا حينما يجتمعان.
  • عملية معالجة المدمن يجب أن تراقب باستمرار، لتقديم أفضل رعاية ممكنة.
  • يجب الاعتماد على برنامج لمدة محددة من الوقت.
  • العلاج المثالي هو ما يعالج أي أمراض ومشاكل لدى المريض.

أساليب معالجة الإدمان المختلفة

يوجد العديد من أساليب العلاج المختلفة ، ويتم اختيارها بناءًا على وجهة نظر الطبيب المعالج، وهي:

  • العلاج المعرفي السلوكي CBT: ويقوم هذا النوع على صنع الروابط بين الأفكار والشعور، وهي تساعدد على معرفة كيفية التخلص من الأفكار والمشاعر السلبية.
  • العلاج بالمقابلات التحفيزية MI : ويقوم فيه المُعالج بالجلوس مع المدمن بهدف إعادة تحفيزه، وبناء رغبته في المعالجة من الإدمان.
  • العلاج بتقوية المجتمع وتدريب العائلة CRAFT : في هذا الأسلوب يجلس المُعالج مع عائلة المدمن عوضًا عن الجلوس معه هو.
  • المعالجة بإدارة الحوادث CM : يتم التركيز فيها على السلوكيات المُراد فعلها، مثل تلقي العلاج، مع إعطاء المدمن جوائز كنتيجة لسلوكه.
  • العلاج بالسلوك الجدلي DBT : عادةً ما يكون الإدمان مربوطًا بمشكلات في مواجهة التوتر والقلق، لذلك يقوم هذا النوع على تدريب المدمن على التعامل مع القلق، وكيف يتخذ قرارات سليمة.
  • المعالجة بردود الفعل البيولوجية: هي طريقة لا يتم استخدام أي أدوية فيها، حيث تساعد الأشخاص على فهم عمليات الجسم الغير إرادية، حيث يضع المعالج مستشعرات على الجلد، ويقوم بمراقبة نشاط المخ، ليستطيع بعدها اقتراح مجموعة من التكنيكات النفسية للمريض.
  • العلاج التجريبي: وفيها يتم استخدام الأساليب الغيبر تقليدية لمساعدة المدمن على علاج، مثل الأنشطة الخارجية، كتسلق الصخور أو السباحة.
  • العلاج الديناميكي النفسي: في طريقة العلاج هذه، يساعد المعالج المدمنَ على فهم مشاعرهم، لمعرفة كيف ترتبط أفكارهم في اللأوعي بالإدمان، وهذا يساعد في معرفة أسباب الإدمان، ويساعد المدمن في فترة تعافيه ألا يعود لإدمانه مرة أخرى.
  • المعالجة الكلية: يتم التركيز فيها على حالة المدمن الكلية، مع معالجة أعراض الاسحاب الفيزيائية، وتشمل العلاج بالرسم، اليوجا أو الأبر الصينية.

أسباب تنوع واختلاف برامج علاج مدمني المخدرات ؟

تختلف برامج علاج الإدمان علي المخدرات علي حسب الحالة المرضية وأسباب الوقوع في طريق الإدمان , ولا شك أن المصحات والمراكز العلاجية دوماً ما تقوم بتطوير برامجها العلاجية لكي تتناسب مع الحالات المرضية المختلفة , ونحن في مستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان نسعي دوماً لنساير الركب في كبري المستشفيات العلاجية ومراكز علاج الإدمان العالمية حتي يتم تطبيق تلك البرامج في مستشفيات علاج الإدمان في مصر .

كما أننا نتبني نهجاً متخصصاً نتميز فيه بالرعاية المكثفة للعملاء من اجل ضمان الوصول إلي أقصي درجات التعافي والعودة بالمرضي إلي ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بعيداً عن طريق الإدمان ولا شك أن أسعار علاج الإدمان ستكون أحد العوامل التي تميزنا حيث أنه في ظل الجودة التي تتمتع بها دار الهضبة ومع الخبرة العالية لدي الفريق العلاجي فمع ذلك لدينا أقوي برامج علاج الإدمان بأقل تكلفة علاجية ومن هنا يأتي التميز والأفضلية التي تجعل من دار الهضبة أفضل مصحات علاج الإدمان في مصر .

الاستراتيجيات المختلفة لعلاج الإدمان

بسبب اختلاف الأشخاص من حولنا، وخصوصًا المدمنين، واختلاف أنواع الإدمان المختلفة، فإن طريقة علاج كل مريض لن تكون مثل الأخرى، ويجب اختيار الطريقة بناءًا على حاجة المريض ومتطلباته، ليتعافى من إدمانه، لذلك فإن هناك استراتيجيات لعلاج مريض الإدمان، هذه هي:

استراتيجيات علاج الإدمان

  • مرحلة الديتوكس أو سحب السموم: هي مرحلة تنقية الجسم من كل المواد المخدرة، وفيها يصاب المريض بأعراض الانسحاب، وحينها يأتي دور مستشفيات علاج الإدمان في تخفيف هذه الأعراض، بل وأحيانا وصف الدواء لتخفيف شدة الأعراض، والتيسير على المريض.
  • برنامج الإقامة: وهي توفر للمريض رعاية ومتابعة على مدار 24 ساعة، وعادة ما تكون بين 28 يوم إلى 90 يوم.
  • منازل الاستشفاء: وهي حل وسط بين برامج الإقامة وبين العودة للمنزل.
  • المرضى الخارجيين: وهي تعتمد على احتيجات المريض، وتتراوح عدد ساعات العلاج بين ساعة شهريًا إلى 30 ساعة إسبوعيًا، ويمكن أن يكون المريض وحيدًا، أو في مجموعة، أو مع عائلته.
  • برنامج ال 12 خطوة و مجموعات الدعم: وهي طريقة غير رسمية لمعالجة المدمنين، عن طريق الإجتماعات، وفيها يتم التركيز على مبدأ الصداقة والزمالة، ويتم فيها الأشراف لمواجهة الإدمان، بينما مجموعات مثل مدمني الكحول مجهولو الهوية AA، أو مدمنو المخدرات مجهولو الهوية NA، يشجعان على طريقة الإثني عشر خطوة، لمعالجة الإدمان، والحفاظ على حياة في منازل الاستشفاء، بينما إدارة الذات والتدريب على التعافي SMART ، تشجع على برنامج يتكون من 4 خطوات ويعتمد على العلم.

ما هي مدة علاج الإدمان ؟

في واقع الأمر من أكثر الأمور التي تشغل بال الأسرة التي لديها شخص مدمن علي المخدرات هي التعرف علي مدة علاج الإدمان , ولكن علينا ألا نجعل المدة العلاجية هي الفيصل في رحلة وطريق التعافي والعلاج من الإدمان فلنجعل نصب أعيننا كيفية الوصول إلي مرحلة التعافي والعلاج من الإدمان نهائياً , ولا نشغل بال المريض بمدة العلاج من الإدمان , ولكن بشكل عام فإن مدة علاج الإدمان من المخدرات تختلف من شخص لآخر .

أما عن مدة علاج الإدمان فهي تترواح ما بين 4 إلي 6 أشهر , ومن أشهر العوامل والمتغيرات التي تؤثر علي مدة علاج الإدمان هي مدة الإدمان والتعاطي وكمية السموم في الجسم والتي ستؤثر علي مدة بقاء المخدرات في الجسم ومن ثم ربما تؤدي إلي طول مرحلة الديتوكس في مرحلة سحب السموم من الجسم والتخلص من الأعراض الإنسحابية للمخدرات , كما ان نوعية المخدرات لها دور كبير في تحديد مدة العلاج من الإدمان ومن هنا فإن علاج إدمان الهيروين يختلف عن مدة علاج إدمان الترامادول , ولا شك أن المرحلة العمرية والحالة الصحية ورغبة الشخص المدمن في العلاج من الإدمان سيكون لتلك العوامل دور كبير في علاج مدمني المخدرات وتحديد المدة العلاجية التي تصل له إلي التعافي , ومن أكثر العوامل التي تزيد من مدة العلاج من الإدمان هو وجود اضطرابات نفسية وذهانية مصاحبة لمرض الإدمان ومن هنا يصبح الشخص مريض تشخيص مزدوج ومن ثم يحتاج إلي مدة أطول من أجل علاج المرض النفسي مع علاج مرض الإدمان .

ما هي توابع خروج المخدرات من الجسم ؟

لا تتوقف مخاطر وأضرار الإدمان علي المخدرات علي مرحلة التعاطي فحسب بل حتي في ظل التوقف عن التعاطي فهناك مخاطر وأضرار وخيمة علي الصحة , وعلينا أن ندرك تماماً بأن التخلص من الإدمان يتطلب مجاهدة النفس وتحمل كل ما يقف في وجه هلاكنا , وفي واقع الأمر حتي في ظل أدوية علاج الإدمان فهناك الألم وربما تكون تلك المرحلة عنيفة ومنها ما يجعل الشخص غير مدرك لما يجري من حوله ولا يستطيع التفكير بشكل جيد ولا يتمكن من اتخاذ القرار بشكل صحيح , ومنها ما يكون قاتل ولا يستطيع الجسم الإستجابة لفقدانه.

الخط الساخن لعلاج الإدمان 

سعي الدولة في طريق إنشاء العديد من مصحات علاج الإدمان بالمجان وهذا من اجل مساعدة الغير قادرين علي توفير أسعار وتكلفة علاج الإدمان , ففي واقع الأمر ما لا يدركه الكثير من الأشخاص أن أكثر متعاطي ومدمني المخدرات في مصر هم من جملة الفقراء , وليس الأغنياء كما يتوقعون فالغني والثراء ليس هو البوابة الوحيدة للوقوع في طريق الإدمان , والسبب الأكبر في وقوع الفقراء في طريق الإدمان علي المخدرات الإعتقاد بان المخدرات هو طريق وبوابة السعادة ومن ثم في ظل الضغوطات الإجتماعية وفي ظل البطالة التي يعيش فيها ملايين الأشخاص من الفقراء , ومن هنا قد قامت الدولة بتوفير العديد من مراكز علاج الإدمان بالمجان لأجل مساعدة الغير قادرين علي توفير التكلفة العلاجية ويتم التوصل إليها من خلال الخط الساخن لعلاج الإدمان في مصر 16023 ويتم الرد علي التساؤلات أطباء مختصين في العلاج النفسي ولهم خبرة في التعامل مع مختلف الحالات الإدمانية .

  • جمعية رسالة لعلاج الإدمان 

    في واقع الأمر فإن جميعة رسالة لها دور كبير في مساعدة الفقراء في المجتمع المصري ,ولأن الإدمان لم يفرق بين كبير ولا صغير ولا رجل ولا إمراة ولا فقير بل الجميع عرضة للوقوع في طريق الإدمان وما لا يعلمه الكثير بأن ادمان المخدرات متفشي بين الفقراء الغير قادرين علي توفير أسعار مصحات علاج الإدمان , ومن ثم فإن الجمعيات الخيرية لها دور كبير في مساعدة الأشخاص من أجل التعافي من الإدمان , ومن بين تلك الجميعات هي جمعية رسالة لعلاج الإدمان وهي لا توفر أماكن علاج الإدمان ولكنها تقف مع الأشخاص المرضي وتساعدهم من أجل الوصول إلي مصحات لعلاج الإدمان بالمجان أو ربما تتواصل مع كبار الشخصيات في مصر من اجل الوقوف بجانب الشخص المريض المدمن من اجل الوصول إلي الشفاء من الإدمان , وهذا بالطبع له دور كبير في حماية المجتمع المصري من تلك السموم من المخدرات , ونحن في دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم كافة أنواع الدعم من أجل معرفتنا بحالة الكثير من المصريين ونوفر أرخص أسعار علاج الإدمان من خلال مصحة إدمان مرخصة وهي أحد مراكز علاج الإدمان في المعادي .

  • العلاج في بيوت التعافي ودور التأهيل

    أدوار العلاج وهي عبارة عن دورات تدريبية تجاه الشخص المدمن من أجل الوقوف بجانبه في تلك الرحلة العصيبة التي يظنها البعض أنها ستكون مفروشة وروداً , ويتم العمل في تلك الأدوار في العمل علي إبعاد الشخص المريض عن تعاطي المخدرات مع العمل علي تغير الأفكار السلبية والسلوكيات الإدمانية .

    الإستشاراة وتعني الذهاب إلي أخصائي نفسي سواء بصورة فردية او من خلال الأسرة وأخذ المشورة والعمل علي توعية الشخص المريض وتغير السلوكيات الإدمانية التي لدي المدمن مع العمل علي تصحيح الأفكار السلبية تجاه رغبات التعاطي سواء كانت صغيرة او كبيرة مع تلك المخدرات , والعمل علي كيفية مواجهة الرغبات القاتلة أو بالفعل عودة الشخص المريض إلي تعاطي المخدرات .

    حالات مثيلة فهناك حالات إدمان متعددة كل منهم يتحدث عن نفسه ويوعي الأشخاص الأخرين مع شرح مساويء تجربة وتحذير الأخرين منها , وبمجرد شعور الشخص المدمن بالزملاء وما فعله بهم الإدمان علي المخدرات مما يتولد لديه الشعور بالراحة وعدم الإحراج أو النفور وتجعل الشخص في أحسن أحواله وهي من خطوات العلاج الناجحة .

ماذا علينا أن نفعل ؟

ماذا يفيد الندم إن لم نستطيع اللحاق بانفسنا والعمل علي إنقاذها والوقوف بجانبها وأن نحاول إنقاذ أبنانا والحرص عليهم وملاحظة ردود الأفعال تجاه التكنولوجيا والأصدقاء والأقارب والعمل علي التوعية بشكل دائم والحرص بشكل مستمر علي الحفاظ علي أبناءنا من خلال زيادة الوازع الديني لديهم حتي لا يقتحموا أسوار الممنوع .

كيفية التعامل مع المدمن بعد التعافي ؟

لا شك الوصول إلي مرحلة التعافي من الإدمان إنجاز كبير للشخص المدمن , ولكن لا تنتهي العلاقة بين المدمن وبين المراكز العلاجية علي الإنتهاء من برامج علاج الإدمان فحسب , بل إننا نقوم بوضع خطة علاجية من أجل الحفاظ علي التعافي ومنع تعرض الشخص إلي الانتكاس من الإدمان والعودة مرة آخري إلي طريق التعاطي , ومن أهم ما يميزنا في مستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان أننا نصل بالمريض إلي مرحلة يكون فيها قادراً علي مواجهة التحديات الحياتية والوقوف صلباً أمام الضغوط المجتمعية , فعلينا أن ندرك بأن الإنتكاس شيء خطير وعلي الأسرة أن يكون لها دور في منع عودة المريض إلي طريق التعاطي مرة أخري .

كبسولة علاج الإدمان ؟

  • أما عن كبسولة علاج الإدمان فهي أحدث صيحات طرق التعافي والعلاج التي قد توصل إليها العلماء , والنالتريسكون هي وسيلة صيانة ضد الإدمان علي المخدرات , ولقد أصبحت كبسولة علاج الإدمان لها الصدي الكبير الواسع والمدوي في أوساط علاج الإدمان حيث أصبح عقار النالتريكسون داعم قوي في التخلص من الإدمان علي المخدرات .
  • أما عن كبسولة علاج الإدمان فلا يتم تركيبها إلا من خلال مصحات ومراكز علاج الإدمان المختصة وهي كبسولة تزرع تحت الجلد ويطلق عليها العديد من المسميات مثل ريفيا كبسولات وحقن ريفيا لعلاج الإدمان , وتعد الريفيا من أشهر أسماء كبسولة علاج الإدمان المنتشرة بين الأشخاص المدمنين , أما عن سعر كبسولة علاج الإدمان فهي تختلف من نوع لأخر علي حسب التأثير وقوة المفعول ومدة بقائها في الجسم .
  • أما عن آلية عمل النالتريسكون فهي الأدوية والعقاقير التي تعمل علي توقف عمل المخدرات في الجسم وتأثيرها علي الأفراد من خلال إغلاق المستقبلات الأفيونية في الجسم , ومن ثم حين تعاطي المخدرات فإنه لا يشعر بالنشوة والسعادة ولا البهجة ولكن علينا أن ندرك بأن كبسولة علاج الإدمان هي الحل السحري لعلاج مدمني المخدرات , حيث لابد من أن يخضع الشخص المريض إلي برنامج علاجي من أجل العمل علي تغير السلوكيات الإدمانية وتصحيح الأفكار السلبية وهو ما يعرف برامج التأهيل النفسي والسلوكي حتي يكون المدمن قادر علي العودة إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي وهذا هو أفضل طرق علاج الإدمان .

مستشفيات علاج الإدمان ؟

لا شك أن الحديث عن علاج الإدمان يجعلنا نتطرق إلي أحد أهم المحاور المتعلقة بالموضوع , ألا وهو مستشفيات علاج الإدمان فبعد أن يقع الشخص المريض في طريق الإدمان فبالطبع يحتاج إلي الوصول إلي مستشفي من مستشفيات علاج الإدمان والمصحات العلاجية المختصة من أجل البدء سريعاً في خطوات علاج الإدمان حيث ان التبكير في علاج الإدمان له دور كبير في الوصول إلي مرحلة التعافي والقدرة علي العودة إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن عالم المخدرات والتعاطي ,ففي واقع الأمر مستشفيات علاج الإدمان هي البيئة الأسلم والطريق الآمن من أجل الوصول إلي التعافي وهي مجتمعات علاجية يستطيع من خلالها الشخص المريض الوصول إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان أما فكرة علاج الإدمان في المنزل فهي ليست فكرة صحيحة علي الإطلاق , إذ أن هناك العديد من العقبات والعراقيل التي تقف أمام فكرة علاج الإدمان في المنزل , ومن هنا نؤكد بأن مستشفي علاج الإدمان هي السفن التي يعبر من خلالها الأشخاص المرضي من طريق الإدمان إلي عالم النور والقدرة علي العودة إلي حياته من جديد , وحتي لا تتردد في اختيار مستشفيات علاج الإدمان في ظل وجود العديد من المراكز العلاجية ومستشفيات علاج الإدمان في مصر ومن هنا فإننا في مستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان لدينا أحدث برامج علاج الإدمان ونعتمد علي أقوي طرق علاج الإدمان من أجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي والعلاج من الإدمان بلا انتكاس .

أدوية علاج الإدمان في البيت ؟

أما عن أدوية علاج الإدمان في البيت فليست تلك الصحيحة في علاج الإدمان علي الإطلاق , حتي وإن كانت أدوية علاج الإدمان في البيت ستساعد علي مرور الأعراض الانسحابية أثناء مرحلة سحب السموم من الجسم بسلام , ولكن تلك الأدوية العلاجية لا يتم تناولها إلا من خلال الرجوع إلي الطبيب المختص فإن أطباء علاج الإدمان هم من لهم القدرة علي وصف تلك الأدوية والعقاقير الطبية المختلفة , فعلينا أن نعلم بأن أدوية علاج الإدمان يجب أن تتم من خلال الإشراف الطبي من خلال العاملين في مستشفيات علاج الإدمان حتي لا يقع الشخص في فخ إدمان الدواء وهو من أشهر أنواع الإدمان في العصر الحالي , كم أن الاعتماد علي أدوية علاج الإدمان في البيت ليست هي أخر خطوات علاج الإدمان , بل لابد من السير في برامج التأهيل النفسي والسلوكي والتعرف علي أسباب وقوع المدمن في طريق المخدرات , مع خضوع المريض إلي برامج التأهيل الإجتماعي من أجل مساعدة الشخص المريض في تعلم المهارات والأساليب التي تساعده علي العودة إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي ويستطيع التعامل مع الضغوطات المجتمعية دون أن يعودة مرة أخري إلي طريق الإدمان علي المخدرات .

برامج علاج الإدمان

هناك العديد من برامج علاج الادمان المتبعة من قبل مستشفيات علاج الادمان والمراكز العلاجية المختصة  والتي يتم تطبيقها علي الأشخاص المرضي من مدمني المخدرات لأجل الوصول بهم الي أقصي درجات التعافي وتختلف برامج علاج الادمان لشخص دون أخر علي حسب العديد من العوامل وعلي حسب ما يترائي للفريق العلاجي , ومن أشهر برامج علاج الادمان في مستشفي الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان ما يلي :-

برنامج الإثني عشر خطوة لمعالجة الإدمان

هذا هو برنامج مدمنو الكحول مجهولو الهوية، بعض الناس سيجد أنه يحتاج لزيارة بعض الخطوات مرة أخرى، أو حتى القيام بأكثر من خطوة في آن واحد، فليس هناك أي طريقة خاطئة لتقوم بطريقة الإثتني عشرة خطوة.

  • نعترف أننا صرنا عديمو القوة في مواجهة الكحول، حتى صارت حياتنا لا تطاق.
  • نعتقد أن قوة أكبر منا هي القادرة على أن تعيدنا إلى الاستقامة.
  • قررنا أن نترك رغباتنا وحياتنا إلى الله.
  • صنعنا جَردًا بلا خوف لأنفسنا.
  • أعترفنا لله، لأنفسنا وللآخرين أننا السبب في أخطائنا.
  • مستعدون ليزيل الله كل عيوب شخصياتنا.
  • بتواضع طلبنا من الله أن يزيل كل مواطن ضعفنا.
  • صنعنا قائمة بكل الأشخاص الذين قمنا بإيذائهم، وجاهزون لإصلاح ما فعلناه.
  • سنصلح ما فعلناخ لهؤلاء الناس، إلا عندما قد يسبب لهم ذلك الأذى.
  • نواصل عمل جَرد شخصي، وعندما نخطيء نعترف بذلك.
  • بحثنا عن طريق الصلاة والعبادة، لتحسين صلتنا مع الله.
  • حدثت يقظة روحية لنا، نتيجة لهذه الخطوات، وحاولنا نقل هذه الرسالة لمدمني الكحول، وحاولنا ممارسة هذه الخطوات في كل حياتنا.

برنامج الأربع خطوات

تساعد إدارة الذات والتدريب على التعافي SMART من خلال برنامج الأربع خطوات على:

  1. بناء والمحافظة على التحفيز.
  2. التعامل مع الحوافز.
  3. إدارة الأفكار، والمشاعر، والتصرفات.
  4. عيش حياة متوازنة.

 برنامج ال30 يوم

يكون هذا البرنامج مثاليًا في البداية، خصوصًا إذا كنت لا تعرف كم يجب أن تبقى في العلاج، لذلك فهذا البرنامج سيوفر لك لمحة عن ما إذا كنت ستحتاج برنامج أطول أم لا، وهو يمثل حل مثالي للأشخاص الذين يخافون الارتباط ببرنامج علاجي لفترة طويلة, ولكن علينا أن بأن علاج الإدمان في 28 يوم او ما يطلق عليه مجازاً علاج الإدمان في 30 يوم لا يعني أنه البرنامج العلاجي الأنسب لجميع الحالات المرضية , فهناك حالات قد لا يكون لديها الوقت متاحاً لكي يقيم في مركز من مراكز علاج الإدمان مدة 4 أشهر ومن ثم يرغب في الخضوع في برنامج علاجي مكثف فيكون الخيار الأفضل لمثل اولئك الأشخاص هو برنامج ال 28 يوم لعلاج الإدمان , وفي تلك البرامج العلاجية تكون ممنوعة الزيارات العائلية حتي يتم التركيز علي العلاجيات لأجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان .

هذا البرنامج سيوفر لك الوقت لتمر بأعراض الانسحاب، ولبدأ تكنيكات الخطة العلاجية.

برنامج ال60 يوم لعلاج الإدمان 

هذا البرنامج يوفر لك وقت إضافي، فهو سيعطيك الوقت لمرحلة تخليص الجسم من السموم، وللبدء في الجلسات العلاجية، وهذه الجلسات تكون لمعرفة إذا كان هناك أي مشاعر أو أفكار قد أدت لإدمانك، فهو سيساعدك لتمر بمرحلة الديتوكس، وأيضًا البدء في التمرين على العادات الإيجابية.

برنامج ال90 يوم لعلاج الإدمان 

ربما يبدو برنامج ال90 يومًا مملًا، لكن كلما بقيت مدة أطول في العلاج، فهذا يضمن لك عدم رجوعك لإدمانك مرة أخرى، في هذا البرنامج ستمر بمرحلة التقييم، الديتوكس، العلاج، مجموعات المساعدة، بل ووضع خطة لما بعد العلاج، وتكمن فائدة هذا البرنامج أنه يعطيك المزيد من الوقت، لتتعود على حياتك بدون الإدمان، سيقوي هذا البرنامج عزيمتك، ويساعدك على مواجهة أي تحديات قد تواجهك، هو أيضًا البرنامج المثالي لهؤلاء الذين لديهم إدمان شديد أو لمدة طويلة.

 مراحل العلاج من الإدمان ومدة كل مرحلة

وهي المراحل التي يستلزم أن يمر بها المدمن ليصبح شخص طبيعي مرة أخرى وعلينا أن نعي أهمية إخضاع الشحص المريض إلي جميع تلك المراحل العلاجية وعدم الإكتفاء بمرحلة دون آخري من أجل الوصول إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان والقدرة علي إعادة الاشخاص المرضي إلي ممارسة حياتهم من جديد بعيداً عن عبودية المخدرات .

  • مرحلة نزع السموم (الديتوكس)

    فيها يتوقف المريض عن التعاطي لأول مرة، ويبدأ الجسم في التخلص من السموم ويتم تنقية الدم من المخدرات من خلال بروتوكولات محددة فيها يتم العمل علي التخلص من سموم المخدرات بدون ألم أو معاناة وتلك المرحلة تتطلب إلحاق الأشخاص المرضي بالديتوكس حتي يكون الشخص المريض تحت الإشراف الطبي للمختصين .

  • معالجة أعراض الانسحاب

    في هذه المرحلة يعاني المريض من أعراض الانسحاب، بسبب إدمانه لهذه المواد، وتكون من أشد الأعراض عليه، ولكن شدته تخف كثيرًا إذا ما كان في مشفى يتلقى العلاج المناسب، وتكون الأعراض ارتفاع درجة الحرارة، الهلوسات، الاكتئاب والتفكير بالانتحار, وتلك المرحلة تستغرق ما بين أسبوعين إلى شهر, في ظل معاناة لولا ان يتم تناول أدوية علاج الإدمان والتي تسهل من مرور تلك المرحلة كما أنها تقلل من التوق إلي المخدرات , ومن هنا علينا ان نسعي في طريق علاج إدمان المخدرات من خلال مجتمع علاجي ويتم الأمر من خلال الإشراف الطبي للمختصين حتي لا يكون هناك أي مخاطر أو مضاعفات ولذا لا نؤيد فكرة علاج الإدمان في البيت خاصة في ظل تلك المضاعفات التي قد تنجم عن بعض أنواع المخدرات .

  • التأهيل النفسي والسلوكي المعرفي 

    فيها يتم تأهيل المريض نفسيًا لمواجهة إدمانه، وعدم الانتكاس مرة أخرى، من خلال الجلسات مع المعالج أو الطبيب وتبلغ مدة المرحلة من شهور إلى عدة سنوات , وفي تلك المراحل العلاجية يتم العمل علي التخلص من الأفكار السلبية كما يتم العمل علي تصحيح الأفكار السلبية والعمل علي مساعدة الأشخاص المرضي من أجل الوصول إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان من خلال مجتمع علاجي متكامل من خلال التواصل مع المختصين في مراكز علاج الإدمان , ونحن في دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان سعينا الأول هو العمل علي تخليص الشخص المدمن من عبودية المخدرات ومساعدته في الوصول إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان.

  • الاستشارات النفسية

    تتم عن طريق إجتماعات فردية أو جماعية، مع إعطاء الفرصة للمريض للتلكم عن كل ما واجهه، وعن مخاوفه وعن ما يقلقه.

  • العلاج المجتمعي

    فيها يتم الاستعانة بالمجتمع ليدعم المدمن، ويتقبله بعد شفاءه من إدمانه، ويساعده في إيجاد حلول لمشكلاته الإجتماعية.

  • منع الانتكاسة

    في هذة المرحلة يتم إعطاء المريض بعد الأدوية لمنع إنتكاسته مرة أخرى، ويتم فحص دمه باستمرار، للتأكد أنه لم يعد للتعاطي مرة أخري , وفي واقع الأمر من المعايير التي تميز المراكز العلاجية ومصحات علاج الإدمان هي عملية منع الإنتكاس وتلك المرحلة العلاجية الهامة لها دور كبير في الحفاظ علي التعافي ولذا لابد أن تهتم مستشفيات علاج الإدمان بتلك العلاجات وألا يكون نهاية الأمر هو التوقف عن التعاطي , فلندرك ما هي نهاية طريق التعاطي والحفاظ علي مرحلة العلاج من الإدمان نهائياً , ومن هنا فإننا في دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان لدينا أقوي برامج علاجية من أجل مساعدة المرضي في الحفاظ علي تعافيهم من خلال المتابعة المستمرة ودوام عمل تحاليل المخدرات بشكل عشوائي للإطمئان علي البقاء خالياً من المخدرات فمع دار الهضبة لعلاج الإدمان فأنت في الطريق الصحيح للتعافي .

تكلفة علاج الإدمان

أما عن تكلفة علاج الإدمان فهناك العديد من المعايير والأسس التي لها دور كبير في اختلاف اسعار مصحات علاج الإدمان , ومن هنا تختلف التكلفة العلاجية التي يحتاج إليها الشخص المريض في رحلة التعافي والعلاج من الإدمان , وسوف نتعرف من خلال هذا المحور من الموضوع علي تكلفة العلاج من الإدمان علي حسب المرحلة العلاجية .

مرحلة الديتوكس

تبدأ التكلفة من 300 جنية في اليوم الواحد، وتزيد حسب العلاج المقدم للمريض وحالته والخدمات التي تم اختيارها.

مرحلة العلاج النفسي وتعديل السلوك

تترأوح التكلفة شهريًا من 15 الفًا وتزداد حسب الخدمات الترفيهية والتشخيص المزدوج وحالة المريض.

دور مستشفيات علاج الإدمان

تلعب مستشفيات علاج الإدمان دورًا كبيرَا لا يمكن التغافل عن أهميته، فكثير من الحالات لا يمكن علاجها في المنزل، خصوصًا إذا كانت في مرحلة متأخرة، فتوفر المستشفيات الدعم اللازم والأساسي لهم، وتمثل الأمل القادم في مجتمع بلا إدمان.

وتكمن أهميتها في تخفيف أعراض الانسحاب على المريض، سواء بالأدوية أو بالجلسات والدعم النفسي المطلوب، وفي تقديم الجلسات المطلوبة في حالة التشخيص المزدوج، والترفيه اللازم للخروج من حالة التوتر والكآبة التي تطغى على المدمن.

تتميز مستشفى الهضبة في علاج الادمان فهي قادرة على تقديم كل ما يحتاجه المريض، أما إذا كنت تسأل عن الأسباب التي تجعلك تختارها، فهذه هي:

لماذا مستشفى الهضبة لعلاج الإدمان؟

  1. لأنها تهتم بالمريض.
  2. لأنها مرخصة.
  3. لأنها تهتم بتأهيل المريض نفسيًا.
  4. لأنها تهتم برفاهية وراحة المريض.
  5. لأن لديها كادر طبي متميز.
  6. لأن لها نسب نجاح مرتفعة.
  7. لأنها توفر الدعم الكامل لمرضاها.
  8. لأنها توفر مكان أكثر من مثالي مثالي للكشف وتلقي العلاج.

علاج الادمان بالقران ؟

نحن نعلم جميعاً بأن القرآن كلام الله فيه الدواء لكل داء , وهو شفاء للروح والبدن والمراد من هذا المحور شقين أحدهما وقائي والأخر علاجي , فأما الشق الوقائي فمن خلال استعمال آيات القرآن الكريم في التحذير من الإقدام علي تعاطي تلك السموم من المخدرات فقد حرم الله تعاطي تعاطي الخمر ولا شك أن المخدرات أكثر فتكاً وضرراً علي الإنسان من تلك الكحوليات , ومن هنا فإن تعاطي المخدرات سيكون أشد حرمة , وعلي العلماء والدعاة أن يكون لهم بصمة في العمل علي خلق مجتمع خال من الإدمان وحماية أفراد المجتمع من الضياع في هذا الطريق الوعر والعالم المظلم , فلا شك أن زيادة الوازع الديني من العوامل التي لها دور كبير في الوقاية من الإدمان  .

أما عن علاج إدمان المخدرات بالقرآن فمن الضروري أن يخضع الشخص المدمن إلي برنامج روحاني يستمع فيه إلي آيات الذكر الحكيم والمواعظ والتربويات وكيفية تقويم السلوكيات لدي المدمن وكيف يكون القرآن منهجاً لحيتاه وكيف يمارس العبادات الروحانية مثل الصلاة والذكر , ولا شك أنه سواء في مراحل التعافي أو بعد العلاج من الإدمان ستكون تلك الأمور عامل مساعد قوي من أجل حمايته من طريق الإدمان وابعاده عن عالم التعاطي والعودة إلي الانتكاس ,ومن هنا يجب أن تحوي برامج علاج الادمان علي العلاج الروحاني وهذا ما يميز مراكز علاج الإدمان التي تتبع تلك الخطط العلاجية وصولاً بالمريض إلي أقصي درجات التعافي .

كيفية علاج المدمنين ؟

أما عن علاج المدمنين فإن معالجة الإدمان علي المخدرات من الناحية العلمية هو مفهوم متكامل من العلاج الطبي والعلاجات النفسية والإجتماعية حتي يثمر ويعطي النتيجة المرجوة , والعلاج الطبي له هدف محدد ألا وهو كيفية توقف الإدمان ؟ إلا أنه لا يتم ذلك إلا من خلال مشاركة العلاج النفسي والعلاج الجماعي وغيرها من البرامج العلاجية التي يتم تطبيقها من أجل الوصول بالشخص المريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان .

وعلينا أن نعلم بأن هناك عوامل ثلاثة يتوقف عليها علاج المدمن تتمثل فيما يلي :-

  • مدة الإدمان والتعاطي وكمية المخدرات في الجسم .
  • نوعية المادة المخدرة المستعملة حيث أن علاج ادمان الحشيش سوف يختلف عن علاج إدمان الهيروين ومن ثم نري إختلاف في المدة العلاجية التي يحتاج إليها الشخص المدمن من أجل التعافي والعلاج من الإدمان .
  • نوعية الشخصية واحتمال وجود أمراض عقلية ونفسية مصاحبة لمرض الإدمان فحينها سيكون هناك مشكلتين هما مشكلة الإدمان ومشكلة المرض النفسي او الذهاني المصاحب للإدمان ,وهو ما يعرف علاج التشخيص المزدوج .

ما هي محاور مواجهة الإدمان علي المخدرات ؟

هناك 6 محاور أساسية لمواجهة مشكلة الإدمان علي المخدرات سوف نتعرف عليها فبالإيمان نقضي علي الإدمان , وطريق التعافي ممكناً وليس بالأمور المستحيلة وعلي المدمن أن يدرك تلك الحقيقة التي أكدها الواقع .

المحور الأول :-موقف الإسلام والشرائع السماوية من مشكلة الإدمان علي المخدرات , وبيان موقف الشريعة الإسلامية وشتي الشرائع في انتاج وتجارة وتعاطي تلك السموم من المخدرات , مع التربية الإسلامية ودورها الفعال في مكافحة المخدرات ودور الدعوة في مكافحة الإدمان  والتصرف الشرعي في الاموال المكتسبة وما هي العقوبات الشرعية لكل من يتعاطي تلك السموم من المخدرات .

  • المحول الثاني :-الإقتصاد والإدمان ويتضمن هذا العديد من النقاط مثل آثار المخدرات علي ميزان المدفوعات والتكلفة الاقتصادية لمشكلة الإدمان علي المخدرات في المجتمع وغسيل الأموال وآثار التعاطي علي العمالة والانتاجية ومن ثم كل هذا سيكون عامل قوي في التأثير علي ميزانية الدول .
  • المحور الثالث :-الحديث عن أضرار المخدرات من الناحية الإجتماعية والتماسك الأسري ودور الأسرة في حماية الأبناء من الوقوع في طريق التعاطي والإدمان علي المخدرات , مع الجريمة في المجتمع والآثار الصحية لمشكلة الإدمان والأمراض النفسية ومشكلة الإدمان علي المخدرات .
  • المحور الرابع :-ما هي تجارب المنظمات غير الحكومية في التعامل مع قضية الإدمان في مصر مثل المجلس القومي لمكافحة الإدمان في مصر والجمعية المصرية لمنع المسكرات والمجلس القومي للطفولة والأمومة .
  • المحور الخامس :-تجارب الجهات الرسمية في مصر في مكافحة المخدرات فهذا له دور كبير في علاج الإدمان في مصر , خاصة دور وزارة الداخلية ومدي كفاية القوانين في ردع الأفراد عن السير في طريق التعاطي فضلاً عن الإتجار في تلك السموم وتدمير فلذات الأكباد, بالإضافة إلي دور الإعلام والجامعات والمدارس وغيرها من الجهات الحكومية في منع تفشي المخدرات في المجتمع وحماية أفراد المجتمع من طريق الإدمان .
  • المحور السادس :-التجارب العربية والتجارب الدولية التي قد خاضتها الدول في مكافحة الإدمان وخاصة دور المملكة العربية السعودية في علاج الإدمان ومكافحة التعاطي , والنظر في قضية علاج الإدمان في الكويت والدور المتبع من قبل الحكومة الكويتية من أجل العمل علي خلق مجتمع خال من الإدمان , وغيرها من البلاد العربية والعالمية وكيف تتعامل مع مشكلة الإدمان علي المخدرات .

اسباب انتكاسة الإدمان ؟

علي جميع الأشخاص المتعافين من الإدمان أن يعوا المفهوم الصحيح للتعافي والعلاج من الإدمان والفرق بين التعافي والشفاء من الإدمان , ومن ثم من يتوقف عن المتابعة مع المراكز العلاجية ويشارك مشرفي علاج الإدمان ويعيش في جو التعافي ويبتعد عن جميع العوامل والأسباب التي قد تكون سبب في عودته في طريق التعافي ففي واقع الأمر هو يلقي بنفسه في طريق الإدمان مرة أخري وهو لا يدرك الخطر الذي يحدق به , ومن هنا لكل شخص قد انتهي من برنامج علاج الإدمان ويرغب في الوصول إلي أقصي درجات التعافي من المرض حقاً ويحافظ علي تعافيه فلا يتوان في أن يبتعد ولا يري نفسه وأنه قد تخلص تماماً من مرضه فمرض الإدمان من الأمراض المزمنة والمعقدة ولنعي بأن الخلاص من شراك وعبودية الإدمان يحتاج إلي أن نحصر الإدمان في نقطة وأن نبتعد كل البعد عن أسباب الانتكاسات النفسية والعاطفية .

ما هي طرق الوقاية من الإدمان ؟

لا شك ان الوقاية خير من العلاج , وهناك العديد من الأمور التي تجعلنا نبتعد عن الوقوع في طريق التعاطي , وكما يقال درهم وقاية خير من قنطار من العلاج , فلو كان الطريق إلي التعاطي سهلاً وميسوراً في ظل تفشي تلك السموم من أنواع المخدرات الفتاكة ولكن الخروج من هذا العالم و إتمام مراحل علاج الإدمان لن يكون طريقاً وردياً ويمكننا أن نجمل عملية الوقاية من الإدمان علي المخدرات من خلال النقاط التالية :-

  1. اهتمام المرء بنفسه والعمل علي تحسين وضعه وأن ينشغل بالأمور النافعة لامور دينه وديناه فالفراغ من أكبر الأسباب التي تدفع الأشخاص إلي طرق الضياع والدمار .
  2. العمل علي تقوية روابط الزواج والعلاقات الأسرية وبناء جسر بين الأبناء ورب الأسرة سيكون عامل قوي علي الحفاظ من الوقوع في طريق المخدرات .
  3. وجود الأنشطة الترويجية البديلة والأمور الرفاهية التي تخلق جو من السعادة لدي الشخص المدمن من الرياضة او القراءة والهوايات المفضلة لدي الشخص المدمن .
  4. العمل علي توعية الأبناء والآباء حول مخاطر وأضرارالإدمان علي المخدرات .
  5. تجنب رفقة السوء حيث أن رفقاء السوء من أكثر الأسباب والعوامل التي تؤدي إلي وقوع الأشخاص في طريق الإدمان وشباك وعبودية المخدرات .
  6. تقليل حجم الرسائل الإعلامية التي قد تكون سبب في الترويج للمخدرات من خلال تحسين صورة المدمن وتاجر المخدرات وأن الاتجار في المخدرات هو طريق للغني والثراء .
  7. العمل علي تحسين البيئة المدرسية وتقليل فرص الحصول علي المخدرات .
  8. سن القوانين الصارمة التي تتضمن أقسي العقوبات لكن من تسول له نفسه ان يتاجر في تلك السموم أو يروج لها بين أبناء المجتمع .
  9. اقامة الندوات للشباب والمراهقين بشكل خاص فهم أكثر المراحل العمرية المعرضة للوقوع في طريق الإدمان علي المخدرات , وتعليمهم مدي المخاطر والأضرار الناجمة عن تعاطي تلك السموم من أنواع المخدرات .
  10. عدم تعاطي الأدوية العلاجية إلا في الضرورة القصوي فحسب حتي لا نقع في فخ إدمان الدواء .

روابط مفيدة:

أعراض الادمان 

علاج ادمان الترامادول 

تكلفة علاج الادمان 

مراكز علاج الادمان

مراكز علاج الادمان غير المرخصة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

المزيد لاستكشافه

علاج الامراض النفسيه

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج المعرفي السلوكي أحد أكثر التدخلات العلاجية النفسية المنتشرة في علاج الكثير  من المشكلات النفسية التي يمر بها الأشخاص، ويعتبر هذا النوع من العلاج تغييري؛

انواع الادمان

علاج ادمان المهدئات

يعتبر علاج ادمان المهدئات أحد أنواع الإدمان التي لا بد من علاجها في أسرع  وقت؛ حيث الشخص المدمن على المهدئات يظن أنه يحاول مساعدة نفسه،

للحصول على أي معلومات لا تتردد في الاتصال بنا

نحن متواجدون 24/7