شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

ما هي حقيقة إمكانية علاج الادمان علي المخدرات في المنزل


رجل يرتدي ملابس البيت ويضع راسه على تربيزه وامامه العديد من الادوية التي تناولها من شده اعراض الانسحاب خلال علاج الادمان علي المخدرات في المنزل

كيف يمكن علاج الادمان علي المخدرات في المنزل؟ وما هي المميزات والعيوب التي تأتي من وراء تلك التجربة؟ هناك تساؤلات عديدة تُطرح على الأطباء والمتخصصين عن كيفية التعامل مع مريض الإدمان في المنزل.

فهناك الكثير من مدمني المخدرات يفضلون عدم الذهاب إلى المراكز المتخصصة ويلجأون لبعض الطرق العلاجية المنزلية لأسباب كثيرة نتعرف عليها معاً في هذا المقال، كما سنتعرف على أفضل السبل لعلاج الادمان علي المخدرات في المنزل وهل هي مجدية حقاً أم لا؟ وكم تستمر مدة العلاج في المنزل؟ سنجد الإجابة الشافية فيما يلي.

تعرف معنا على مراحل علاج ادمان المخدرات

قبل أن نتعرض لكيفية علاج الادمان علي المخدرات في المنزل يجب أولاً أن نتعرف على مراحل علاج ادمان المخدرات وخصائص كل مرحلة وما تستلزمه من رعاية، فعندما يقتنع المدمن بأنه في مشكلة حقيقية تحتاج لحل يبدأ هنا طريق العلاج والذي ينقسم إلى مرحلتين رئيسيتين:

  • مرحلة سحب السموم وهي محاولة تخليص الجسم من المخدرات عن طريق استخدام بعض الأدوية المساعدة للتخلص من أعراض انسحاب المخدرات التي ترافق تلك الفترة حتى تختفي تدريجياً مع السيطرة والعلاج المناسب فهي تُعد أول خطوة في علاج إدمان المخدر.
  • مرحلة إعادة التأهيل وهي المرحلة الداعمة لسحب السموم فهي تقوم على تغيير النمط السلوكي الخاطئ لدى المدمن وإبداله بأنماط سلوكية أكثر صحة وسلامة، وتتضمن العلاج السلوكي المعرفي، برنامج 12 خطوة، التثقيف الأسري، فرق الدعم فكل تلك البرامج هي في النهاية تحاول الوصول لهدف واحد ألا وهو الحفاظ على الرصانة مدى الحياة وعدم العودة للإدمان.

كما أن هناك بعض العلاجات المكملة مثل اتباع نظام غذائي صحي مع ممارسة الرياضة وعمل بعض الهوايات المحببة لدى الشخص وهي جميعها تهدف لحياة خالية من الإدمان، وبعد معرفة أهم البرامج العلاجية المتبعة لعلاج الإدمان، كيف يمكن مساعدة من تعذر عليه الذهاب لـ مراكز علاج الادمانالمتخصصة لتلقي العلاج اللازم لهم؟ وما هي أهم البرامج العلاجية أو الطرق المتبعة للعلاج المنزلي..هذا ما نحاول التعرف عليه فيما يلي.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



كيفية علاج ادمان المخدرات في المنزل بطريقة صحيحة؟

هناك أمراً هاماً يتعلق بمسألة علاج الادمان علي المخدرات في المنزل ألا وهو ضرورة وجود مراقبة ورعاية من أهل الاختصاص، ومن الخطر جداً أن يلجأ الشخص لمن حوله فقط في مساعدته على التخلص من الإدمان وعلاجه دون طلب الاستشارة الطبية.

لذلك من الضروري أن يستعين أفراد الأسرة بـ دكتور علاج الادمان لكي يتسنى له متابعة الحالة الصحية للمريض أثناء سحب المخدر وظهور أعراض الانسحاب وهذا من أهم أساسيات علاج الادمان علي المخدرات في المنزل، وتتم الاستعانة بالطبيب من خلال التواصل بالمركز هاتفيًا أو عبر الإنترنت لتحديد موعد زيارة في العيادات الخارجية للمركز، لكي يقوم الطبيب بتقييم الحالة الصحية للمريض وعمل الاختبارات اللازمة وتحديد ما إذا كان مناسب بدء العلاج المنزلي المكثف ووضع خطة مناسبة لسحب السموم وهو ما يطلق عليه كورس علاج الادمان لسحب سموم المخدرات في المنزل وهو كالآتي:

  • التوقف التام عن تعاطي المخدر ومراقبة الأعراض الانسحابية التي تحدث لأنظمة الجسم نتيجة لذلك.
  • عمل كورس دوائي خاص بالحالة من خلال الطبيب المعالج، للتأكد من ملاءمة الدواء للجسم والحالة الصحية البدنية للمريض وهناك بعض الأدوية المشهورة في علاج ادمان المخدرات مثل الميثادون، كلونيدين، النالتريكسون وغيرها الكثير من الأدوية التي تُسيطر بشكل كبير على الرغبة في التعاطي وآلام الأعراض الانسحابية، ولكن وجب التنويه إنه لا يمكن أبداً أن يتم شراء أو اتباع أي وصفة عن طريق الإنترنت ببدون استشارة طبية متخخصة
  • استخدام مكملات الفيتامينات، المعادن، الأطعمة الصحية الكاملة، والمنتجات الطبيعية الأخرى للمساعدة في تطهير الجسم من السموم.
  • عمل نظام غذائي صارم يهدف إلى تنظيف الجسم تماماً من آثار المخدر وهو عادة ما يُستخدم مع فترة التخلص من السموم قصيرة الأجل وتتضمن فترة من الصيام يتبعها نظام غذائي من الفاكهة، الخضروات، الكثير من الماء وعصائر طازجة.
  • عمل اختبار البول بطريقة منتظمة للتحقق من خلو الجسم من المخدرات وتنظيفه تماماً منها ومن آثارها.

واتباع ذلك الكورس يجب أن يكون وسط بيئة ملائمة خالية من وجود أي مخدرات في متناول المريض، والحرص على عزل المريض خلال هذه الفترة عن أي مؤثرات قد تحول بينه وبين استكمال العلاج، وللتأكد من التزام المدمن والمحيطين به بالتعليمات التي قررها الطبيب يتم عمل جدول زيارات بصفة دورية للمريض ليتم فحصه في المركز ومتابعة الطبيب المعالج له ومراقبة مدى التطور أو التحسن في الحالة الصحية والعقلية للمريض.

كما يجب أن يحصل المريض أثناء علاج الادمان علي المخدرات في المنزل على دعم قوي من كل من حوله من أفراد أسرة وأصدقاء مقربين، لكي يُساعد ذلك في حثه على ضرورة اجتياز تلك الفترة العصيبة، ولهذا تتضمن البرامج العلاجية الخاصة بالعلاج الخارجي المكثف برنامج العلاج السلوكي المعرفي الذي يتم من خلال المركز المعالج حتي يُساعد المريض على تغيير بعض السلوكيات المنحرفة التي أدت للإدمان، ولكن هل حقاً علاج الادمان علي المخدرات في المنزل يحمل نفس الفكرة الخاصة بعلاج المرضى الخارجيين أم هناك فرق؟ هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي بالتفصيل.

ما الفرق بين علاج مدمن المخدرات في البيت وعلاج المرضى الخارجيين؟

هناك فرق واضح وجوهري بين علاج مدمن المخدرات في البيت بشكل عشوائي والعلاج المنزلي من خلال علاج المرضى الخارجيين وهو أن العلاج في العيادات الخارجية يكون أكثر تنظيماً وانضباطاً فهو يقوم على عمل تسجيل العلاج في مواعيد محددة وأحياناً تكون جلسات يومية ويكون من خلال خطة رعاية مستمرة.

والجدير بالذكرر أن في كلا الحالتين فإن العلاج بالمنزل ليس الخيار الأفضل دائماً فهو أحياناً يكون غير مناسب لكثير من الحالات وقد يستغرق مدة أطول للتعافي من الإدمان.

كم مدة علاج مدمن المخدرات؟

بالطبع تختلف مدة علاج مدمن المخدرات في المنزل عن المراكز الطبية فقد تطول قليلاً بسبب كثير من العقبات التي قد تواجه مريض الإدمان أثناء سحب السموم وتنظيف الجسم من المخدرات وتصل مدة سحب المخدر من الجسم في المنزل من أسبوع إلى 10 أيام وقد تطول كما ذكرنا نتيجة لعدة عوامل مثل:

  • المواد المستخدمة في التعاطي: فتختلف كل مادة في فترة سحبها عن الأخرى نتيجة التأثيرات التي تحدث للجسم لكل مادة مخدرة فمثلا سحبالماريجوانا يختلف ويقل عن فترة سحب الهيروين فكلما زادت خطورة المادة كلما زادت فترة تنظيف الجسم منها.
  • الصحة العامة للمدمن: وتلعب دوراً كبيراً في تحديد مدة علاج مدمن المخدرات فكلما كان المدمن يتمتع بصحة جيدة كلما كان الانسحاب أسرع والأعراض أقل حدة والعكس صحيح.
  • أعراض انسحاب المخدرات: وهنا أحياناً يمر المريض بفترة عصيبة وأعراض شديدة أثناء سحب السموم ولذلك يقوم الطبيب الذي يراقب الحالة بعمل جدول زمني أطول لسحب السموم مما يزيد من مدة العلاج المنزلي.

وبالطبع إذا لجأ المريض لسحب السموم وعلاج الإدمان في المراكز المتخصصة فقد تقل مدة العلاج بشكل كبير وخاصة العلاج التأهيلي والذي يأخذ في المراكز من 30 يوماً إلى 90 يوماً على الأقل وبالطبع تزيد تلك المدة في حالة العلاج المنزلي نتيجة للمضاعفات والمخاطر التي تحدث للمدمن أثناء علاج الادمان علي المخدرات في المنزل وسنتعرف على تلك المخاطر فيما يلي.

احترس من مخاطر علاج الادمان علي المخدرات في المنزل

هناك العديد من المخاطر التي يقع فيها المدمن ومن حوله أثناء محاولة علاج ادمان المخدرات في المنزل فليس من السهل أبداً التنبؤ بما قد يحدث أثناء فترة العلاج وخاصة عند مرحلة سحب المخدر من الجسم وخاصة عند وجود بعض عوامل الخطر التالية فقد يزيد احتمالية وقوع مضاعفات خطيرة أثناء العلاج وتشمل عوامل الخطر ما يلي:

  • تعاطي الكحول مع المخدرات مما يزيد من أعراض الانسحاب.
  • إذا كان عمر المريض أكثر من 65 عاما.
  • وجود أمراض مزمنة لدى المدمن.
  • تعاطي أكثر من نوع مخدر مما يزيد عملية سحب السموم تعقيداً.
  • حالات نفسية وعقلية مزمنة مصاحبة للإدمان.

وفيما يلي نتعرف على أبرز المضاعفات والمخاطر التي تنتج عن تجربة علاج الادمان علي المخدرات في المنزل والتي تشمل:

  • حدوث مضاعفات الانسحاب مثل الهذيان الارتعاشي الكحولي وتظهر تلك الحالة مع الذين يتعاطون المخدرات جنباً إلى جنب مع إدمان الكحول، وقد يصل الأمر في النهاية إلى الوفاة.
  • يُصاحب أعراض الانسحاب شعور شديد ورغبة في تعاطي المخدر مما يُعرض المريض أثناء العلاج المنزلي إلى تناول جرعة زائدة من المخدرات للتخلص من الآلام والتي قد تصل أيضاً في النهاية إلى الوفاة إذا لم يتم السيطرة عليها بشكل سريع.
  • في حالة اضطراب الصحة العقلية للمدمن فقد يؤدي العلاج المنزلي إلى التعرض لنوبات وتشنجات مما يصعُب السيطرة عليها وقد تؤدي إلى حالة نفسية وعقلية خطيرة.
  • بعض الأعراض الانسحابية تحتاج إلى رعاية طارئة مثل أعراض الذهان أو الجفاف وكثرة القيء والإسهال أثناء سحب المخدر مما يُعرض المريض للخطر.
  • من أكثر المخاطر والأضرار التي تحدث نتيجة علاج الإدمان المنزلي هو الانتكاس فالمريض خضع للعلاج دون عزله وفصله عن المؤثرات والبيئة المحيطة التي ساعدت على وقوعه في الإدمان مما يجعله عرضة للرجوع للمخدرات مرة أخرى وبسهولة للأسف.

فكما رأينا مخاطر علاج الادمان علي المخدرات في المنزل وأنها تُعد مخاطرة ومجازفة كبيرة بحياة المريض فمن المؤكد أن الكثير منا سيسأل نفسه أين يُعالج مدمن المخدرات؟ وما هو الخيار الأفضل؟

هل استنتجت أين يعالج مدمن المخدرات؟

نعم بالتأكيد استنتجنا جميعاً أين يُعالج مدمن المخدرات وما هو الخيار الأفضل له ولأسرته؟ وهو العلاج الطبي في المستشفيات والمراكز المتخصصة وليس العلاج المنزلي، لأن العلاج المنزلي حتى وإن كان له بعض الفوائد مثل القدرة على الوفاء ببعض الالتزامات وعدم مغادرة العمل لفترات طويلة ولكن في النهاية وجدنا مخاطره أكثر من فوائده وقد تصل إلى تهديد حياة المدمن، ولكن يختلف الأمر تماماً إذا تم العلاج داخل المستشفى المتخصص والمعتمد في علاج الإدمان والتأهيل النفسي والتي يجب أن تحمل عدة مؤهلات مثل:

  • أن تكون مرخصة ومعتمدة لتفادي حدوث أي مآسي وكوارث أثناء العلاج مثل كوارث الإهمال الطبي  وتعذيب المرضى فلذلك من المهم رؤية التراخيص الخاصة بالمكان والتأكد من صحتها.
  • وجود طاقم طبي مؤتمن ومؤهل على دراية بكيفية معاملة مرضى الإدمان وتفهم المراحل التي يمرون بها أثناء العلاج، ويجب أن يتم تدريبهم بمهنية واحترافية على برامج علاج الإدمان المختلفة.
  • خيارات علاج متعددة مثل العلاج السكني الداخلي وخدمات الرعاية المكثفة للمرضى الخارجيين في العيادات مما يُعد بديلاً قوياً للعلاج المنزلي.
  • برامج علاجية عديدة مثل العلاج السلوكي، الاستشارات الفردية والجماعية، التثقيف الأسري، العلاج المتكامل للاضطرابات النفسية المزمنة، خدمات التغذية، برامج اللياقة البدنية، أدوات منع الانتكاس وتوفير الرعاية اللاحقة.
  • توفير السرية التامة والخصوصية للمريض أثناء العلاج.
  • تكلفة مناسبة للعلاج.

فإذا وجد الشخص مستشفى يحمل كل تلك المميزات ولديه إمكانيات تُساعد على العلاج خارج المنزل فليبدأ فوراً في رحلة التعافي داخل تلك المستشفى وليكن على يقين أنه سوف يجد الدعم والرعاية التي يستحقها ولن يلجأ أبداً لعلاج الادمان علي المخدرات في المنزل.

لماذا تختار مستشفى الهضبة لعلاج إدمان المخدرات؟

سنقوم بعرض صورة مصغرة للخدمات التي تُقدم داخل المستشفى لتكون مطمئناً وأنت تختار مستشفى الهضبة لعلاج إدمان المخدرات فهي بالفعل من أفضل مستشفيات علاج الإدمان في مصر والوطن العربي وإليك أهم ما يميز مستشفى الهضبة:

  • مرخصة ومعتمدة من الوزارة الصحة والعلاج الحر.
  • طاقم طبي من أمهر أطباء علاج الإدمان والتأهيل النفسي في مصر ويحملون جميعاً شهادات دولية معتمدة في مجال علاج الإدمان.
  • خيارات علاجية متعددة مثل العلاج السكني والعلاج المكثف الخارجي وكل بما يناسب ظروف المريض كما أنها تتيح العلاج المنزلي لبعض الحالات التي تحتاج إلى العلاج وفي نفس الوقت لا تستطيع الانقطاع عن التزاماتها الشخصية تجاه الأسرة أو العمل فيتم عمل زيارات منتظمة من قبل المريض لمراقبة الحالة الصحية بالكامل والسير خطوة بخطوة نحو العلاج السليم.
  • برامج علاجية متطورة وتنافس البرامج العالمية في التأهيل النفسي ومتاحة لجميع تخصصات الإدمان من برامج سلوكية، برنامج 12 خطوة، برامج الدعم والتثقيف الأسري.
  • برامج ترفيهية وبرامج تغذية صحية للمريض وتوفير الرعاية اللاحقة بعد التعافي لتجنب حدوث انتكاسة.
  • الحصول على السرية التامة أثناء فترة العلاج.
  • تكاليف مناسبة جداً مع عمل بعض التسهيلات للأسر المستحقة.

ولذلك ننصح أي شخص يبحث عن المكان المناسب لتلقي العلاج والوصول إلى التعافي أن يتوجه فوراً ويتواصل مع أفضل مستشفى لعلاج الإدمان في مصر ولن يندم أبداً على التواصل معنا هاتفيا على 01154333341 أو من خلال الواتس اب 01154333341

الخلاصة:

عرضنا كل ما يخص علاج الإدمان علي المخدرات في المنزل كيف يتم؟ وما هي مميزاته وعيوبه المختلفة؟ وعلمنا أنه ليس دائماً الخيار الأفضل وتعرفنا على الأماكن التي يجب التوجه لها فوراً لتلقي العلاج والتخلص من الإدمان، لعلنا نكون قد استطعنا أن نبين الصورة للقارئ ونتمنى أن نكون وفقنا في توصيل معلومة مفيدة.

الكاتبة/ د. مروة عبد المنعم.

الأسئلة الشائعة

ما هو أفضل خيار علاجي على الإطلاق لعلاج إدمان المخدرات؟

بالطبع أفضل خيار علاجي على الإطلاق هو العلاج السكني في المركز فهناك يكون المدمن تحت الرقابة الكاملة بمعزل عن أي مؤثرات تحول بينه وبين التعافي التام ويكون أيضاً تحت الرعاية الطبية الكاملة لتفادي أي مخاطر تحدث أثناء العلاج فهو بالفعل أثبت فعاليته في الشفاء التام من تعاطي المخدرات وحقق نتائج مذهلة.

هل تفشل خطة علاج الإدمان في المنزل مع كل الحالات؟

بالطبع لا.. فهناك بعض الحالات البسيطة التي لا تتطلب رعاية سكنية ويمكن السيطرة عليها في المنزل من خلال العيادات الخارجية ولكن ما نستطيع قوله بشفافية تامة للقارئ أن نسب التعافي التام من التعاطي وعدم الانتكاس قليلة جداً في حالة العلاج المنزلي مقارنة بالرعاية الطبية داخل المراكز المتخصصة مما يُعزز فكرة أن العلاج المنزلي ليس هو الاختيار الأفضل.

كيف يمكنني الخضوع لعلاج الإدمان دون أن أخسر عملي أو ينكشف أمري؟

الحل الأمثل هنا هو عمل إجازة مرضية من العمل والتوجه فوراً لسحب السموم إما عن طريق لعلاج المكثف في العيادات الخارجية أو العلاج المنزلي وطلب الدعم الطبي في المنزل للتخلص من السموم مما يُساعد في الحفاظ على السرية طوال فترة العلاج مما يمكنك من عدم خسارة عملك أو أن تتعرض لانكشاف أمر التعاطي.

إخلاء مسؤولية…

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي وعلاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.