شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان كونفنتين والتغلب على أعراض الانسحاب


شخص وبيده كوب من الماء وامامه علبة حبوب ويريد علاج ادمان كونفنتين

هل يُعد تناول كونفنتين إدمان؟ بالفعل فقد خضع الكثيرين لعلاج ادمان كونفنتين على الرغم من استخدامه في العلاج الأمراض النفسية، وذلك لاحتوائه على الجابابنتين وسنتحدث عن الكثير من التفاصيل حول علاج دواء كونفنتين من خلال هذا المقال..

ما هي أبرز أعراض إدمان كونفنتين

يسأل من يتناولون ذلك العقار عن هل كونفنتين ادمان؟ عند معرفتك بالأعراض التي تحدث عند تناول جرعات كونفنتين وقتها تستطيع الإجابة بكل بساطة عن ذلك السؤال وهي كالتالي:

  • احساس شديد بالضعف وعدم القدرة على بذل مجهود.
  • الدوار والذي يؤدي إلى اختلال في الحركة.
  • حدوث رعشة في جزء واحد من الجسم.
  • عدم القدرة على الرؤية بشكل واضح وقد تؤدي إلى رؤية مُزدوجة.
  • اختلال في التوازن والذي قد يؤدي إلى السقوط عند المشي.
  • القلق الشديد مع العصبية الزائدة عن الحد.
  • فقدان في الذاكرة والذي يكون مُؤقتا لفترة من الزمن.
  • تقلبات مزاجية كثيرة مع وجود أفكار غريبة قد تصل إلى الرغبة في الإنتحار.
  • قيء مع تزايد حالات الغثيان، مما يؤدي إلى ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • حركة مُفاجأة في العين والتي تكون لاإرادية.

كل ما سبق من أعراض إدمان كونفنتين الأكثر شيوعا، فمن المهم أن نتعرف على جميع الأعراض لكي نتمكن من معرفة علاج ادمان كونفنتين والتخلص منه بشكل نهائي، و هناك بعض الأعراض التي يُمكن التعرض لها عند تناول التركيزات الزائدة منه مثل كونفينتين 300 ادمان وهي:

  • إحساس بحرقان شديد في المعدة.
  • جفاف الفم بصورة غير اعتيادية.
  • الإسهال المُزمن دون تناول أي عقاقير مُسببة له.
  • الإمساك المُزمن.
  • زيادة في الشهية، مما تؤدي إلى زيادة كبيرة في الوزن.
  • حدوث تورم شديد في المفاصل والأطراف.
  • آلام في الظهر والتي تجعل من الصعب الجلوس.

تُزيد علامات الإدمان من كونفنتين أو تقل وذلك على حسب التركيز المُستخدم حيث تبدأ بتركيز دواء كونفنتين 100 مجم وتصل إلى 800 مجم، وفي فقرتنا التالية نتحدث بالتفصيل عن علامات الإدمان.

علامات ادمان كونفنتين

تستطيع من خلال علامات ادمان كونفنتين تشخيص المُدمن ومن ثم المُساعدة في علاج ادمان كونفنتين حيث أن تلك العلامات يستطيع الطبيب أن يستنتج منها ما إذا كان المريض بدأ في الإدمان أم لا ومن هنا يجب أن نتعرف على العلامات التي تظهر لدى المريض وهي:

  • التهويل من الأعراض التي تظهر عليه.
  • ترك الطبيب إذا لم يقوم بزيادة الجرعة ومن ثم البحث عن أطباء جدد للحصول على جرعات إضافية تشبع رغبته.
  • الإنشغال بتناول الدواء وقد يصل إلى تكرار الجرعة دون توصية الطبيب الأصلي.
  • تغيرات في السلوك بشكل مُفاجيء.
  • الإهمال غير المُبرر في النظافة الشخصية.
  • الرغبة في شراء كميات كبيرة من الدواء والخوف من عدم توافره.
  • فشل مُحاولات الإقلاع عن الدواء.

 جميع العلامات السابقة تدل على أنه وصل إلى مرحلة الإدمان، وهنا يكون لابد من استشارة الطبيب على الفور والبدء في مراحل علاج ادمان كونفنتين ولكن قبل التعرف على تلك المراحل، سوف نتعرف على الأعراض الانسحابية التي يمكن أن يتعرض لها المدمن عن التخلص من السموم.

أبرز أعراض انسحاب دواء كونفنتين:

عندما يتم البدء في علاج إدمان كونفنتين تظهر العديد من أعراض انسحاب دواء كونفنتين والتي تختلف شدتها ومُدتها من شخص لآخر والتي من بينها:

  • القلق والتوتر المُستمر.
  • أرق حيث يجد صعوبة كبيرة في النوم.
  • آلام شديدة في جميع أنحاء الجسم.
  • التعرق بصفة مُستمرة حتى مع انخفاض درجات الحرارة. 
  • غثيان مع احساس بالدوار.
  • قد تحدث زيادة في التشنجات.
  • نوبات مزاجية شديدة. 
  • مشاكل الصحة العقلية. 

يزيد الإقلاع عن التدخين من زيادة تلك الأعراض بشكل كبير جداً وهو الأمر الذي يؤدي إلى حدوث إضطرابات كبيرة ونوبات مُتكررة تهدد الحياة، وبالتالي يجب أن يتم الإقلاع في إحد مراكز علاج الإدمان ليكون الشخص تحت إشراف طبي متكامل لضمان عدم حدوث أي مضاعفات ولكي تتعرف على أفضل الطرق ستجدها في الفقرة التالية. 

أفضل طريقة لعلاج مدمن كونفنتين

إن علاج الإدمان يستغرق فترة كبيرة والتي لابد فيها من الصبر وتحمل الأعراض الإنسحابية لذلك يتم سحب الكونفنتين بشكل تدريجي من الجسم، ولكن تختلف طرق العلاج باختلاف المدة الزمنية للعلاج وذلك بالاعتماد على حالة كل مريض وما إذا كان يتعاطى أنواع أخرى من المخدرات.

لا توجد طريقة جراحية يقوم من خلالها الطبيب بعلاج مدمن كونفنتين مثل: سحب تركيز الكونفنتين من الدم كما هو الحال في الغسيل الكلوي فإذا كنت تتعاطى الكونفنتين بشكل مُستمر ومعه أي مخدر أخر أو أي نوع من الكحول فهذا يجعل العلاج أطول ويُحتم أن يكون تحت إشراف هيئة مُتخصصة مثل أطباء مستشفى دار الهضبة حيث تتم خطوات  العلاج بها كالتالي:

  • وضع خطة علاجية خاصة بكل حالة حيث يجب مراعاة أي أمراض مُزمنة أخرى يُعاني منها المريض. 
  • بعدها يقوم الطبيب بالتخفيف التدريجي من جرعات الكونفنتين وذلك لتجنب الأعراض الشديدة المُصاحبة للانسحاب، مع إضافة بدائل الكونفنتين لكي يتم استبداله بشكل نهائي.
  • حضور جلسات العلاج الجماعي كجزء من برنامج العلاج السلوكي المعرفي ولذلك للتعرف على مُشكلات المدمن وإعطائه الحرية في الحديث عن تجربته والمشاكل والأعراض التي تحدث له وذلك للعمل على تغيير سلوكياتهم إلى الأفضل وتحفيز بعضهم البعض على تحمل أعراض علاج ادمان كونفنتين.
  • المرحلة النهائية وهي ما بعد العلاج والتي يكون فيها اهتمام كبير من المستشفى بضرورة ضمان نجاح المريض في التخلص بشكل نهائي من الإدمان وعدم الرجوع له مرة أخرى.

من المهم أن يتم علاج ادمان الكونفنتين في أطول فترة مُمكنة وذلك لأنه كلما زادت تلك الفترة كلما قلت معها فرص الانتكاسة لذلك يجب مراعاة تلك النقطة بشكل مُناسب.

ما هي مدة علاج ادمان كونفنتين

تختلف مدة علاج الادمان من كونفنتين من شخص لآخر وذلك لعدة عوامل مثل: إذا كان يتعاطى أي نوع من أنواع المُخدرات الأخرى لأنه أثبت في الكثير من الأحوال أن كونفنتين يكون مُصاحبا لأنواع أخرى، بالإضافة إلى قدرة تحمل الأعراض لدى الأشخاص فهي تختلف من شخص لأخر ولكن أطول فترة علاج لا تزيد 90 يوم.

فإذا أردت أن تُقلل فترة العلاج لابد من وجود ما يلي في البرنامج التأهيلي:

  • يتم قياس تركيزات الكونفنتين في الجسم بشكل دوري.
  • الدعم في جميع جوانب الحياة المُختلفة من تعليم وتوظيف والأعمال التطوعية.
  • تطوير الذات وكيفية التغلب على الإدمان ومن ثم النجاح في الحياة.
  • الدعم الأسري فهو من أهم الأمور التي تُساعد في التخلص من الإدمان بشكل سريع.

الخلاصة:

وفي الختام، ليس سهلا علاج ادمان كونفنتين ولكن في مستشفى دار الهضبة التي تُعد أفضل مستشفي لعلاج الإدمان من كونفنتين والتي تقدم الرعاية الطبية الكاملة أصبح من السهل التخلص من إدمان كونفنتين والمخدرات الأخرى، والآن يُمكنك الاتصال بنا على الرقم التالي للتعرف على البرامج العلاجية التي تتناسب مع حالتك للوصول للشفاء التام.

الكاتبة: أ. نورهان.

الأسئلة الشائعة

ما هي مدة بقاء كونفنتين في الدم والبول؟

مدة بقاء كونفنتين في الدم قد تصل إلى بضع ساعات في حالة الاستخدام الخفيف، ولكن في حالة الإدمان قد تطول بالطبع، أما عن مدة بقاء كونفنتين في البول فتصل إلى ثلاثة أيام من آخر جرعة تم تناولها وتحليل البول هو التحليل الأكثر شيوعاً بين طرق كشف العقار، وتختلف مدة بقاء كونفنتين في الجسم على عدة عوامل منها السن، الوزن، الجرعة المُستخدمة، مدى تكرارها، وظائف الكبد ووظائف الكلى.

هل يُمكن علاج ادمان كونفنتين في المنزل؟

لا يُمكن علاج ادمان كونفنتين بالمنزل وخاصةً عند حالات الإدمان طويلة الأمد أو في حالة وجود مُشكلة عقلية لدى المُدمن فعندها يكون العلاج المنزلي أشد خُطورة على المُدمن بسبب احتمالية تَدهور الحالة الصحية أثناء سحب العقار من الجسم كما أن العلاج المنزلي ينتهي غالباً بالانتكاس والعودة للعقار مرة أخرى بسبب عدم الابتعاد عن البيئة المُحفزة للإدمان، ولذلك ننصح دائماً بضرورة الخضوع للعلاج الطبي الفعال في المستشفى المُتخصص لعلاج الادمان والتأهيل النفسي مثل مستشفى دار الهضبة.

ما هي أدوية علاج ادمان كونفنتين؟

يُمكن لبعض الأدوية العلاجية أن تخفف من حدة أعراض انسحاب كونفنتين وبالتالي تساهم بشكل فعال في علاج ادمان كونفنتين مثل أدوية لعلاج الأرق واضطرابات النوم مثل البنزوديازيبينات ولكن بجرعات مَحدودة نظراً لأنها مُسببة للادمان، كما أن بعض الأدوية مُضادات القلق يُمكن أن تُساعد في علاج القلق، ويجب العلم أن مستشفى دار الهضبة لها بروتوكول دوائي خاص خاضع لرقابة وزارة الصحة المصرية.

ما المقصود بـ التشخيص المُزدوج في علاج ادمان كونفنتين؟

المقصود بـ التشخيص المُزدوج في علاج ادمان كونفنتين هو أن يُعاني المدمن من مرض نفسي مُتزامن مع الإدمان وهو ما يَجعل فترة علاج ادمان كونفنتين تَطول بعض الوقت بسبب ضرورة علاج كلاً من ادمان كونفنتين مع علاج المرض النفسي المُتزامن بشكل آمن دون وقوع مضاعفات للحالة العقلية للمريض، وهذا النوع من العلاج مُتوفر بشكل ناجح جداً داخل مستشفى دار الهضبة.

إخلاء المسؤولية الطبية: 

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *