شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان الحشيش بالمنزل:أخطر7 اعراض انسحابية عند القيام به


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شاب مسترخي على سرير وبيده سيحاره وينظر إلأيهاا بشغف بعد فشل محاولته في علاج ادمان الحشيش في المنزل
المقدمة

بالرغم من أن محاولات علاج ادمان الحشيش بالمنزل قد يلجأ إليها البعض للتخلص من المخدر دون أن يشعر أحد بالأمر إلا أن هناك مخاطرة كبيرة وقد يؤدي إلى وقوع مضاعفات للمريض إذا لم يتم السيطرة على مراحل العلاج بشكل سليم، هناك بالفعل حالات يمكن أن تتعافى بالعلاج المنزلي ولكن بشروط وليس الأمر متاحاً للجميع ولذلك من واجبنا توضيح كل ما يتعلق بعلاج ادمان الحشيش بالمنزل من أسباب، شروط ومضاعفات أو مخاطر، كل ذلك يمكنكم معرفته من خلال متابعة المقال، ونبدأ أولاً بالأسباب وراء التفكير في العلاج المنزلي.

6 أسباب وراء توجه المدمن لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل

 أسباب وراء توجه المدمن لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل

6 أسباب وراء توجه المدمن لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل

يتوجه المدمن أو أفراد أسرته لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل لعدة أسباب منها:

  • عدم الدراية الكاملة بخطورة ادمان الحشيش والاستهانة بالعلاج مما يدخل المدمن في مضاعفات لا حصر لها.
  • عدم قدرة الأسرة على تحمل تكاليف العلاج في المستشفيات المتخصصة بسبب التعثر المادي أو المرور بضائقة مالية.
  • وجود مسؤوليات والتزامات كثيرة أمام المدمن وخاصة إذا كان يعول أسرة كاملة مما يجعله يفضل العلاج المنزلي حتى لا يبتعد عن أسرته.
  • الشعور بالخوف من مواجهة المجتمع أو التعرض للفضيحة بسبب اكتشاف أمر الإدمان مما يجعل الكتمان أو لعلاج المنزلي هو الحل بالنسبة للبعض.
  • عدم رغبة المدمن في العلاج خارج المنزل خوفاً من تعرضه للفصل من محل العمل.
  • عدم الثقة في المستشفيات أو مراكز العلاج بسبب سماع تجربة فاشلة لأحد الأشخاص دون التأكد من صحة الوقائع أو تعميم الفكرة على جميع المستشفيات وهذا بالطبع من الأخطاء الشائعة التي يقع بها الكثيرون.

ومهما كانت الأسباب التي تقف وراء التفكير في علاج ادمان الحشيش في المنزل فهناك شروط يجب أن تُستوفى حتى يصبح من الممكن علاج 

7 شروط لنجاح علاج ادمان الحشيش بالمنزل

شروط نجاح علاج ادمان الحشيش

7 شروط لنجاح علاج ادمان الحشيش بالمنزل

يمكن علاج ادمان الحشيش بالمنزل إذا تحققت بعض الشروط وإن كنا الأمر فيه مخاطرة كما ذكرنا ولكن قد تساعد تلك الشروط في تقليل المخاطر وتشمل:

  • أن يكون التعاطي في مراحله الأولى وليست مراحل متأخرة أو ادمان طويل المدى، أو بمعنى آخر جرعات الحشيش التي تم إدخالها للجسم ليست جرعات عالية وهذا لا يمكن تحديده إلا بمعرفة الطبيب بعد عمل فحص طبي شامل وتشخيص دقيق لدرجة الإدمان.
  • التواصل مع طبيب متخصص ثقة إما عن طريق الهاتف أو الإنترنت لأخذ مَشورته في أي مُستجدات تحدث أثناء فترة العلاج.
  • عَزل المدمن تماماً عن أي صحبة أو بيئة تُساعد على التعاطي مرة أخرى.
  • وجود شخص على دراية بكيفية علاج ادمان الحشيش ويصبح هو خيط الوصل بين المريض والطبيب طوال فترة العلاج.      

وكل ما ذكرناه سابقاً يشمل في تنظيف الجسم من الحشيش والتخلص من آثاره بشكل مبدئي ولكن مازال هناك برامج علاجية يجب التعرض لها لعلاج ادمان الحشيش من جذوره وهي برامج إعادة التأهيل ، ولذلك يُمكن علاج إدمان الحشيش بالمنزل مع اتباع التعليمات الآتية:

  • قد يتمكن بعض الأشخاص من علاج ادمان الحشيش في البيت إذا ما تحلوا بالصبر وكانت لديهم الدافعية الشديدة لذلك.
  • التواصل مع المستشفى وطلب برامج التأهيل السلوكي المعرفي لتقوية الإرادة على التحرك نحو الأمام في علاج إدمان الحشيش وتطوير النفس إلى الأفضل.
  • يجب أن يتم التحدث مع أفراد الأسرة من خلال أخصائي العلاج السلوكي المعرفي بالمصحة لتقديم الدعم للمتعافي.

ومن خلال ما ذكرناه من شروط علاج ادمان الحشيش بالمنزل نستنتج أنه قد يكون باستطاعة بعض الأشخاص علاج ادمان الحشيش بالمنزل في بداية الأمر وخاصة إذا لم يكونوا يتعاطون الحشيش بشكل يومي، ولم يصلوا إلى درجة كبيرة من ادمان الحشيش، ولكن قد يظلوا مستمرين في التعاطي بعد ذلك، نتيجة لأن أعراض انسحاب الحشيش تكون نفسية في المقام الأول ولا يستطيعون تحملها.

على الرغم من أن الماريجوانا “الحشيش” قد لا تُسبب الإدمان الجسدي بنفس الطريقة التي تُسببها المخدرات أخرى مثل الهيروين أو الكحول، إلا أن الإدمان النفسي يمكن أن يكون قوياً، و تُعتبر الاضطرابات السلوكية.

وعلى الرغم من أن الأشخاص المدمنين على الحشيش لا تظهر عليهم أعراض جسدية وقد يعملون بمستوى أعلى من شخص مدمن على الهيروين أو الميثامفيتامين، فإن هذا لا يعني أنه ليس لديهم إدمان، فيجب ألا تمنع المفاهيم الخاطئة حول طبيعة إدمان الحشيش الأشخاص الذين يتعاطونه من فكرة تلقي العلاج ويجب أيضاً أن يكون لديهم علم بكل المخاطر التي قد تحدث من وراء علاج ادمان الحشيش في المنزل والتي تحدث أحياناً كثيرة بالرغم من تطبيق الشروط التي تم ذكرها سابقاً..فما هي تلك المخاطر التي قد تحدث من وراء العلاج المنزلي؟

أبرز 3 مخاطر عند علاج ادمان الحشيش بالمنزل

مخاطر عند علاج إدمان الحشيش بالمنزل

أبرز 3 مخاطر عند علاج إدمان الحشيش بالمنزل

هناك العديد من المخاطر التي من المتوقع حدوثها أثناء وبعد محاولة علاج ادمان الحشيش بالمنزل ومن أهمها:

  • عدم قدرة المدمن ومن حوله على التعامل بشكل صحيح مع أعراض انسحاب الحشيش والتي سنتحدث عنها بالتفصيل فيما بعد مما يعرض حياة المدمن للخطر بسبب المضاعفات الجسدية والنفسية التي تحدث جراء العلاج المنزلي غير الدقيق.
  • وقوع المدمن في الضعف نتيجة عدم فصله نهائياً عن البيئة التي كانت سبباً رئيسياً في وقعه في الإدمان مما يجعله ينتكس مرة بعد مرة حتى يصل لحالة من اليأس ويفكر في التخلص من حياته بسبب وقوعه في الانتكاس وعدم قدرته على مساعدة نفسه وخاصةً مع عدم وجود طبيب نفسي ثقة يتعامل مع حالة المدمن بشكل مباشر.
  • الخطر من تناول جرعة زائدة من الحشيش في حالة الانتكاس وعدم القدرة على الصمود في العلاج المنزلي مما يهدد صحة المدمن ويجعله عرضة للهلاك بسبب غياب الرقابة الكافية عليه أثناء علاج ادمان الحشيش بالمنزل.

وكل تلك المخاطر تحدث في الأساس بسبب الأعراض الانسحابية للحشيش والتي تظهر على المتعاطي مع بداية التخلي عن الادمان  

الأعراض الانسحابية عند علاج مدمن الحشيش في البيت الـ 7 

أعراض انسحابية عند علاج مدمن الحشيش في البيت

7 أعراض انسحابية عند علاج مدمن الحشيش في البيت

يُفاجأ البعض بسماع أن الحشيش يُمكن أن يُنتج تأثيرات انسحابية، بالرغم من أن الحشيش ليس من المواد المخدرة الخطيرة مثل الأنواع الأخرى من المخدرات. ولكن تشمل الأعراض الانسحابية للتخلص من الحشيش ما يلي:

  • كآبة.
  • الأرق.
  • الإثارة.
  • التعب الشديد.
  • قلة الشهية أو فقدان الوزن.
  • تقلب المزاج.
  • عدم القدرة على الشعور بالمتعة.

أولئك الذين يتلقون العلاج من إدمان الحشيش هم في الغالب من الأفراد الذين استخدموا الحشيش بشكل مزمن على أساس يومي، هؤلاء هم الأشخاص الذين حاولوا علاج ادمان الحشيش بالمنزل من تلقاء أنفسهم عدة مرات، لكنهم لم يتمكنوا من فعل ذلك بمفردهم.

إذا كان هذا يبدو مثل ما حدث معك، فاتصل بنا في مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان لنُساعدك على التخلص من إدمان الحشيش في أسرع وقت، كما أنك لابد أن تخضع لبرامج العلاج السلوكي المعرفي حتى تصبح أكثر قدرة على مواجهة الظروف المحيطة بك، والتأقلم معها، بل وتحفيزك نحو حياة أفضل.

دور مستشفى دار الهضبة لمساعدة من أراد علاج ادمان الحشيش بالمنزل

دور المستشفي في من أرد علاج ادمان الحشيش في المنزل

دور مستشفى دار الهضبة لمساعدة من أراد علاج ادمان الحشيش بالمنزل

يمكن لمستشفى دار الهضبة أن تلعب دوراً فعالاً لمساعدة بعض الحالات التي تفضل علاج ادمان الحشيش بالمنزل، فهناك فريق من الأطباء المتخصصين الذين يقومون بالتواصل مع أسرة المدمن وعمل زيارة له داخل العيادة الخارجية لعمل بعض الفحوصات اللازمة حتى إذا ما شَخَص الطبيب الحالة على أنها ليست خطيرة ويُمكن علاجها خارجياً يتم عمل الآتي:

أولاً:- التخلص من السموم

 بعض الزيارات الأولية لسحب المخدر وتنظيف الجسم من آثار الحشيش، ويعود بعدها المريض للمنزل مع الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج من تناول أدوية معينة في مواعيد ثابتة مع المتابعة المستمرة والتواصل بين أسرة المدمن والطبيب المعالج عن طريق الهاتف لتعلمه بأي أمر مستجد أو تطورات في حالة المدمن.  

ثانياً:- إعادة التأهيل والجلسات العلاجية

يَستخدم العديد من الأشخاص الذين يتلقون علاجاً من إدمان الحشيش العلاج السلوكي لمعالجة الجوانب النفسية لإدمانهم. يختلف مقدار الوقت الذي يتم تقضيته في العلاج السلوكي من شخص لآخر، ولكن قد يستمر لمدة 12 أسبوعًا تقريبًا. يمكن أن يساعدك الخضوع للعلاج السلوكي على فهم إدمانك ودوافعك بشكل أفضل.

 ويمكن أن تُساعد مستشفى دار الهضبة في توفير برامج علاجية تتناسب مع ظروف المدمن الذي يرغب في الأساس في علاج ادمان الحشيش بالمنزل، فالأطبَاء هناك يقومون بطرح برامج علاجية بديلة للعلاج المنزلي وأشهرها برنامج العلاج المكثف في العيادات الخارجية، يمكن من خلال ذلك البرنامج العلاجي أن يحصل المدمن على العلاج الطبي في العيادة الخارجية للمستشفى في أوقات تناسب ظروفه وبعيدة تماماً عن أوقات العمل حتى أنه يعود إلى المنزل بعد انتهاء جلسات العلاج، وذلك يتيح له الفرصة للقيام بكل المسؤوليات التي وراءه مع الحفاظ على السرية التامة والخصوصية طوال فترة العلاج.    

قد يكون اتخاذ قرار بتلقي  العلاج من إدمان الحشيش أمرًا صعبًا، ويعتقد بعض الناس أن تلقي العلاج من ادمان الحشيش غير ضروري. ومع ذلك، فإن غالبية الأشخاص الذين يرغبون في التغلب على الإدمان لا يمكنهم فعل ذلك بمفردهم. ولا يستطيع معظم الأشخاص علاج ادمان الحشيش في البيت.

أهم شيء يجب تَذكُره هو أنه يمكنك التغلب على هذا إذا ما تواصلت مع الأطباء من ذوي التخصص الذين يساعدونك في التغلب على أعراض انسحاب الحشيش بكل سهولة مثل أطباء مستشفى دار الهضبة أفضل مستشفى علاج ادمان الحشيش، فهناك كما يتم تحصينك ضد الرجوع لتعاطي الحشيش مرة أخرى، فلا تتردد في طلب المساعدة الآن.

الخلاصة

علاج ادمان الحشيش بالمنزل أمرا ليس صعباً، ولكن قد لا تستطيع ذلك حسب شدة ادمانك للحشيش، كما أن الأمر لا يتعدى كونه ادمانا فقط بقدر ما هي الظروف النفسية المحيطة التي أدت إلى ذلك، فبالفعل لابد من الخضوع للعلاج السلوكي لتنجح فكرة التخلص من الحشيش تماماً والعيش حياة أفضل، ويمكن التواصل المباشر مع أطباء مستشفى دار الهضبة للتعرف أكثر على البرامج العلاجية البديلة للعلاج المنزلي واختيار ما يناسب حالة المدمن بعد عمل الفحص الطبي الشامل ومعرفة الخيار الأفضل للعلاج. 

للكاتبة/ د. شيماء المُُرسي

شارك المقال
أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج ادمان الحشيش بالمنزل

لا..من الصعب الشفاء نهائياً من ادمان الحشيش في حالة العلاج المنزلي وذلك بسبب عدم فصل المدمن بشكل كامل عن البيئة التي ساعدت على وقوعه في الادمان مما يُشكل ضغطاً شديداً عليه في فترة العلاج المنزلي فيُصبح عرضة للانتكاس بسهولة مما يُؤخر الشفاء النهائي من الإدمان ويجعله يعاود محاولة العلاج مرة أخرى.    

نعم تساعد ممارسة الرياضة بشكل يومي مع اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن في علاج ادمان الحشيش بالمنزل ولكن من الأفضل أن يكون ذلك مع الرقابة الطبية على العلاج وموافقة الطبيب على  إمكانية العلاج بالمنزل مع عدم وجود أي موانع لذلك أو خطورة على حياة المدمن.

نعم بالطبع يعد العلاج المكثف في العيادات الخارجية بديلاً آمناً للعلاج المنزلي فهو يحمل مميزات كثيرة مما يخفف عن المدمن بعض الأعباء والمخاوف أثناء فترة العلاج، ولكن هناك بعض السلبيات لهذا النوع من العلاج وأهمها هو طول الفترة الزمنية للبرنامج العلاجي بسبب عدم قدرة المدمن على الخضوع المستمر للعلاج مثل المرضى الداخليين أو ما يعرف بالعلاج السكني داخل المستشفى ولكن يحصل على الجلسات في فترات متفرقة مما يطيل من مدتها.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة