شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان الترامادول في المنزل + كيفية التغلب على مخاطره


شخص في يده حبة من الترامادول ويريد علاج ادمان الترامادول في المنزل

إن علاج إدمان الترامادول سيغير حياتك بالكامل إلى الأفضل، ولكن هل تعتقد أن علاج ادمان الترامادول في المنزل سوف يُعطي نفس النتائج الناجحة لطُرق العلاج الأخرى داخل المراكز المُتخصصة للعلاج؟ هذا ما سوف نتعرف عليه خلال هذا المقال، ومن خلال طرح أهم المعلومات التي تدور حول هذا الموضوع، وأهم سلبيات ومخاطر علاج ادمان الترامادول في المنزل والطُرق الأفضل منه، سنترك لك الخيار المُناسب لحالتك والذي يأخذ بيدك إلى بر الأمان. 

نجاح علاج ادمان الترامادول في المنزل، من الأشياء التي يُصعب تحقيقها والحصول عليها، ولكن هل سألت نفسك لماذا؟ سوف تحصل على الجواب الذي تقتنع به دون أدنى شك بعد الإنتهاء من الاطلاع على هذا المقال. 

ولكن قبل التعرف على طريقة علاج ادمان الترامادول في المنزل هل سألت نفسك لما يُفضل المُدمن تلقى العلاج في المنزل ويرفض الذهاب إلى المستشفى؟؟…إليكم الآن الجواب. 

أهم أسباب اختيار المُدمن العلاج المنزلي 

 يُفضل العديد من المُدمنين علاج إدمان الترامادول في البيت لعدة أسباب وفيما يلي أهمها:

  • عدم الشعور بالراحة النفسية داخل المستشفى، والراحة والاستقرار النفسى من أهم عوامل التقدم في جميع مراحل العلاج. 
  • الرغبة في أن يكون علاجهم من ادمان الترامادول سري، ويغشون من افتضاح أمر إدمانهم من قِبل المُحيطين بهم. 
  • عدم توافر المزيد من الأموال اللازمة للعلاج في المُستشفى والإقامة بداخلها عدة أشهر. 
  • الهروب من تناول العقاقير والأدوية، ويرغبون في علاج إدمان الترامادول بدون طبيب
  • الرغبة في بقاء أفراد أسرته بجانبه، يتلقى الدعم النفسي والمُساعدة ويتخذ منهم القوة في مرحلة العلاج. 

ولكن على الرغم من الأسباب السابق ذكرها، إلا أن علاج ادمان الترامادول في المنزل لا يناسب جميع حالات الإدمان، حيث تنقسم الحالات حسب مدة وجرعة التعاطي الي:

النوع الأول:- حالات بسيطة من السهل التغلب على أعراض انسحاب الترامادول من جسمها، وبالتالي يُمكن علاجها في البيت من خلال روشتة لعلاج الترامادول تحت إشراف طبيب نفسي، لكي يتم تأهيلها نفسيًا، حتى لا تعود للإدمان مجددًا. 

النوع الثاني:- حالات لا يناسبها علاج ادمان الترامادول في المنزل، فقد تتعرض إلى أعراض انسحابية خطيرة، وبالتالي تحتاج إلى دكتور لعلاج الادمان مُتخصص في علاج ادمان الترامادول لمتابعة مراحل العلاج، وتحتاج إلى العلاج في مركز متخصص مثل مستشفى دار الهضبة لعلاج حالات الإدمان والطب النفسي. 

ولكن هناك أيضًا شروط وطُرق مُتبعة حتى يُعاَلج المُدمن من النوع الأول دون مخاطر أو انتكاسات أو ألم، وإليكم الآن الطريقة الصحيحة لعلاج ادمان الترامادول في المنزل. 

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



تعرف على كيفية علاج ادمان الترامادول في المنزل

إن خطوة علاج ادمان الترامادول في المنزل دون ألم أو انتكاسات، ليست خطوة سهلة على الإطلاق، بل تحتاج إلى عدة أمور تُساعد في تخطى مرحلة انسحاب الترامادول من الجسم، لأن خلال تلك المرحلة يُلازمها ظهور أعراض انسحابية مؤلمة، ولكن هل سألت نفسك لماذا؟؟… لأن ذلك يكون نتيجة ارتباط الترامادول مع المُستقبلات الكيميائية في المُخ، مما ينتج عنه تكييف المخ كيميائيًا مع وجود الترامادول.

وإليكم أفضل طريقة لـ كيفية الإقلاع عن الترامادول في المنزل

المرحلة الأولى:-

في البداية يقوم أفراد الأسرة بالتخلص من حبوب الترامادول، ويُفضل بتغيير مكان إقامة المُدمن داخل المنزل بعيدًا عن المكان المُعتاد لتناول المُخدر، على سبيل المثال إذا كان المُدمن يُفضل الجلوس في غرفته الخاصة لتناول الحبوب المُخدرة، ينتقل إلى غرفة أخرى، وتهيئة المنزل من الناحية النفسية وحل جميع المشاكل الأسرية والتي قد تكون السبب الرئيسي في إدمان الترامادول . 

المرحلة الثانية:-

يتم إيقاف تعاطي الترامادول نهائياً وذلك يكون تحت إشراف طبيب مُتخصص، وذلك لأنها مرحلة سحب السموم من الجسم، والتي يبدأ فيها ظهور أعراض الإنسحاب الأولية التي يستمر ظهورها من اليوم الأول إلى الثالث وتختلف حدتها من شخص إلى آخر، فهناك من يشعر بتلك الأعراض وكأنها ناتجة عن تعب جسدي، وهناك من لا يتحمل تلك الأعراض، وفيما يلي أهمها:

أعراض انسحاب الترامادول
  • الرغبة الشديدة في تعاطي حبوب الترامادول. 
  • العصبية المُفرطة، والصداع. 
  • تقلب في المزاج. 
  • اضطراب في الجهاز الهضمي، وحدوث الإسهال. 
  • فقدان الوزن، نتيجة النفور من الطعام وفقدان الشهية. 
  •   الشعور بالتنميل. 
  • الوخز في الأطراف. 
  • التعرق. 
  • الغثيان. 
  • الترجيع. 

بينما خلال الفترة من اليوم الرابع إلى السابع، في تلك المرحلة تستمر الرغبة الشديدة في تعاطي الترامادول، إلى جانب الأرق، والإرهاق، والارتباك الشديد. 

وتبدأ الأعراض السابق ذِكرها في تقليل شدتها في الفترة ما بين اليوم الثامن حتى مرور أسبوعين، مع الاستمرار في الشعور بالقلق، والاكتئاب، والتفكير غير الصحيح و الغير منطقي.

وخلال مرحلة العلاج يجب الحرص على تناول وجبات صحية وخضروات وفواكه طازجة بشكل مُستمر، وذلك لمُساعدة الجسم على تحمل ومواجهة تلك الأعراض، بجانب الاهتمام بتناول السوائل بأنواعها، الماء والعصائر والمشروبات الساخنة والاستعانة ببديل الترامادول من الأعشاب. 

ولعلك تتسائل عن أسماء أو طبيعة استخدام تلك الأعشاب في علاج إدمان الترامادول بالمنزل، والآن سوف نذكر لك أهم  الأعشاب المُستخدمة للمُساعدة على تخفيف الأعراض الانسحابية للترامادول. 

تعرف على كيفية التخلص من الترامادول بالاعشاب

لا ننكر قدرة الأعشاب والنباتات الطبية في الشفاء والتخلص من بعض الأمراض الجسدية، ولكن هل يُجزم بها للاستخدام في علاج إدمان الترامادول؟؟… هناك بعض من الأبحاث في الطب البديل يُثبت وجود عدة أنواع من الأعشاب تُستخدم في المُساعدة لتقليل آلام أعراض انسحاب الترامادول في المنزل، وليست طريقة مُنفردة يُعتمد عليها بشكل رئيسي في علاج إدمان الترامادول، وإليكم الآن أهم الأعشاب المُستخدمة في علاج إدمان الترامادول بالمنزل:

  • نبات الجينسنغ( ginseng) تخفف من شدة اعراض انسحاب الترامادول، كما تُقلل من الشعور والرغبة المُلحة في إعادة تناوله مرة أخرى. 
  •  عشب (U’finer) وهو مزيج عشبي صيني يعمل على إصلاح الضرر الذي قد يسببه الترامادول بالمخ. 
  • الشاي الأخضر(Camellia sinensis) يُخفف من قوة الأعراض الإنسحابية من الترامادول، كما يُساعد في تنظيم عمل الجهاز الهضمي. 
  • زهرة العاطفة (Passion flower) تناولها يُهدئ من أعراض القلق، التوتر، والاكتئاب، وتُساعد في الشعور بالاسترخاء. 
  • حبة البركة (Nigella sativa) معروف مدى قدرتها في تخفيف الآلام مُنذ القدم. 
  • نبات البرباريس(Berberis) يُهدئ من التشنج، والأعراض النفسية، مثل القلق والاكتئاب، كما يمنع حدوث الإسهال وينظم دقات القلب، ويُقلل من تأثير المخدر السلبي. 

والأعشاب السابق ذِكرها يُمكن تناولها كوصفة للتخلص من إدمان الترامادول لتخفيف الأعراض الإنسحابية فقط، ونأكد بعدم الجزم بعلاج إدمان الترامادول بالأعشاب والاعتماد الكلي عليه، وذلك لأنها وصفة غير طبية وتحمل المزيد من الأضرار والتي قد تأتي بنتائج عكسية على المريض لكثرة الإعتماد عليها، مثل القيء وآلام البطن، وعدم تقبل طعمها أو رائحتها من قِبل البعض.

والتعليمات السابقة الخاصة بعلاج إدمان الترامادول بالمنزل ليس مضمون نجاحها مائة بالمائة، ولكن على النقيض فهي طريقة تحمل المزيد من المخاطر والمشاكل الصحية والنفسية التي يُصعب علاجها والتحكم فيها داخل المنزل. 

فقد تترك الأعراض الإنسحابية في العديد من الأوقات آثار جانبية خطيرة تستمر مع الشخص ويُصعب السيطرة عليها، لعدم سير البروتوكول العلاجي بالشكل الصحيح. 

ولهذا الأمر ننوة بأن معالجة الإدمان بشكل عام لا ينبغي الإعتماد الشخصى في هذا النوع من العلاج داخل المنزل، ولكن الطريق الصحيح هو الاستعانة بـ أفضل مستشفى لعلاج الإدمان والطب النفسي، مثل مستشفى دار الهضبة، لكن لماذا مستشفى دار الهضبة بالتحديد؟

لماذا علاج الترامادول في مستشفي دار الهضبة أفضل من المنزل؟

لأن مستشفى دار الهضبة من أفضل المُستشفيات والمراكز المؤهلة على أعلى مُستوى لملائمة ومواكبة أحدث طُرق العلاج التي تناسب جميع أنواع الحالات، سواء كان بسيطة أو شديدة الخطورة. 

ولكن ما هو أهم ما يُميز  مستشفي دار الهضبة عن غيرها في علاج الإدمان؟؟ 

مميزات مستشفي دار الهضبة لعلاج ادمان الترامادول

  • مستشفى دار الهضبة توفر جميع سُبل الراحة للمُدمن، حتى يشعر كأنه يعيش في منزلة، وتهتم وتحرص بشدة على حفظ أسرار المُدمن داخل المؤسسة.
  • كما تتميز بالبروتوكول العلاجي الخاص بها والمُصدق عليه من وزارة الصحة، وتعتمد على وصف الأدوية الخاصة بكل حالة ولا يوجد نمط مُوحد للعلاج، وكل هذا يتم تحت إشراف طبي مُدرب على أعلى مُستوى.

و يتم البروتوكول العلاجي من خلال مرحلتين. 

المرحلة الأولى: (سحب سموم الترامادول)

مرحلة سحب السموم من الجسم وذلك بمُساعدة وصف أدوية طاردة للسموم، ومُهدئة ومُضادة للقلق والاكتئاب، ويُراعى المُدمن طبيًا، حيث يُمكن أن تُساعدك الأدوية في إدارة الآثار الجسدية لإدمان الترامادول مثل: 

  • الميثادون و البوبرينورفين:  هذه الأدوية تخفف من حدة الأعراض الانسحابية و تُقلل من مدة فترة التخلص من السموم.
  • الكلونيدين: هذا الدواء يُستخدم في علاج الأعراض المُصاحبة للانسحاب مثل القلق وآلام العضلات.
  • تنويه هام

“ كل ما تم ذِكره من أدوية يُستخدم في علاج ادمان الترامادول فهي تتواجد في بعض المراكز في جميع الدول العربية والأجنبية، ولا نخص بها مستشفى دار الهضبة، والتي لابد وأن تكون تحت إشراف طبي مُتخصص في علاج ادمان الترامادول، وإننا نوصي ونُحذر بعدم استخدامها من تلقاء نفسك، فكل حالة له الدواء الخاص بها، وقد تم ذكرها كمعلومة فقط، .لذا تحرص مستشفي دار الهضبة على إتباع بروتوكول دوائي خاص به وفقاً للأدوية المصرح بها من وزارة الصحة المصرية، وذلك يكون على حسب حالة المريضة للمريض وما يتناسب معها للشفاء والتخلص من الادمان بشكل نهائي”

 المرحلة الثانية: (العلاج السلوكي)

يسمح لك العلاج النفسي بتعلم استراتيجيات التعافي في بيئة مقبولة، وذلك من خلال مُعالجة الطرق التي يؤثر بها الإدمان على حياتك، ومعرفة أسباب تعاطي الترامادول و مُحاولة حلها وإيجاد طرق للابتعاد عن تلك الظروف ويُمكن أن يُحسن علاج الترامادول النفسي لإعادة التأهيل من فرصتك في الشفاء الناجح بشكل كبير. 

يُمكن علاج ادمان الترامادول في المنزل لبعض حالات إدمان الترامادول، ويُمكن استخدام أعشاب مُعينة في تقليل بعض الأعراض الانسحابية، ولكن في جميع الحالات سواء العلاج في المنزل أو في مستشفي دار الهضبة فإن المدمن في النهاية يحتاج إلي علاج نفسي تأهيلي تحت إشراف الطبيب النفسي، لمُساعدته في معرفة أسباب إدمان الترامادول، وكيفية معالجتها، لعدم تكرار إدمان الترامادول مرة اخرى، ويعاود إلى حياته المُعتادة، ويستعيد علاقاته السابقة مع الأهل والأصدقاء، وأيضًا يستعيد عمله أو دراسته، وبالتالي يتم تأهيله إلى حياة أفضل.

الكاتبة: د. هبه الشحات أبو زيد

هل علاج ادمان الترامادول في المنزل يوفر جو آمن للعلاج؟

لا يعد المنزل بيئة صالحة وآمانه تُشجع على العلاج، لأنه في الأساس كان بيئة لتعاطي المخدرات، على العكس قد يصعب من عملية العلاج ويُحفز على عملية التعاطي مرة أخرى.

أيهما أفضل علاج ادمان الترامادول في المنزل أم مراكز العلاج؟

يظل علاج الادمان من الترامادول في مراكز العلاج هو الخيار الأفضل دائماً عن العلاج داخل المنزل لما يوفره من رقابة ورعاية مُستمرة وجو صحي يُساعد عل العلاج.

إخلاء المسؤولية الطبية: 

تهدف مستشفي الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان إلى تحسين الحياة وبث باقة أمل للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات أو اضطرابات الصحة العقلية من خلال محتوى قائم على الحقائق حول طبيعة الظروف الصحية السلوكية وخيارات العلاج والنتائج ذات الصلة.

يقوم فريقنا بنشر المواد التي يتم البحث عنها ويتم تحريرها ومراجعتها بواسطة متخصصين طبيين مرخصين، ولا يُقصد من المعلومات التي نقدمها أن تكون بديلاً عن الاستشارة الطبية المهنية أو التشخيص أو العلاج، لذا لا ينبغي استخدامها بدلاً من نصيحة الطبيب المختص أو غيره من الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.