شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

دور الانفتاح اثناء علاج الادمان


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
دور الانفتاح اثناء علاج الادمان

يوجد ثلاث مبادئ أساسية لـ التعافي من الإدمان، الصدق مع الذات، والانفتاح الذهني وتقبُل المرض، والرغبة في التخلص من الإدمان، حيث يلزم المدمن أن يكون صادقًا مع ذاته، ويعترف بعدم قدرته على التوقف عن التعاطي أو الإدمان، والرغبة الشديدة في التعافي، ويُعتبر الانفتاح الذهني من أهم أسس التعافي التي يُبنى عليها باقي المبادئ؛ حيث ينبغي على المدمن تقبُل أنه مدمن وأنه سوف يعاني من أجل الحصول على حريته والتخلص من هذا الإدمان، وبذلك يُعتبر تقبُل الإدمان أول خطوة في العلاج.

ما هو الانفتاح الذهني؟

هو القدرة على معالجة وتقبُل الأفكار الجيدة الجديدة، وجعلها تحل محل الأفكار والمعتقدات القديمة التي قد تكون خاطئة؛ ولذلك قد يؤدي افتقار العقل البشري للانفتاح الذهني إلى الاستجابة بطريقة سيئة في كثير من المواقف و إلى التنافر المعرفي، وينتج عن ذلك الشعور بعدم الارتياح عند إكتشاف خطأ معتقد قديم لديهم؛ وبالتالي الشعور بعدم الارتياح والرغبة في الهروب أثناء علاج الإدمان، ومن أهم المبادئ التي يرتبط بها الإنفتاح الذهني هو مبدأ التواضع، حيث يُزيد من قدرة المدمن على تقبُل الخطأ واحترام الذات وعدم الشعور بالدونية؛ مما يترتب عليه سهولة التعافي من الإدمان، بالإضافة إلى تقليل فرص الانتكاسة والإدمان مجددًا.

دور الإنفتاح الذهني والتقبُل في علاج الإدمان

إن الانفتاح الذهني وتقبُل الإدمان أول خطوة في العلاج، حيث يُقدم الإنفتاح الذهني كل ما يحتاجه المدمن للشعور بالقدرة على التعافي، وذلك بناءً على تأثير الانفتاح الذهني على تطوير العقل البشري وتوسيع آفاقه وفهمه للإدمان وتقبُل فكرة الخطأ وبالتالي تقبُل الإدمان والشعور بالقدرة على التعلم من الأخطاء؛ وبالتالي الشعور بالقدرة على التخلي عن أوهام سيطرة المادة الإدمانية على العقل والشعور بالحرية، وبالتالي تغيير نظرة المدمن للعالم الخارجي بشكل كامل، واستيعاب العقل إلى الكثير من الأفكار والأنشطة الجديدة؛ لكي يضعها المدمن كبديل للوقت المستغرق في الإدمان وتوابعه، ومن ضمن أهم فوائد الإنفتاح الذهني تقبُل عدم معرفة جميع الإجابات، وبالتالي طلب المساعدة والتوجيه من الفريق الطبي للتخلص من الإدمان مثل الفريق الطبي الموجود في دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل؛ ولذلك يعتبر الإنفتاح الذهني المفتاح الرئيسي؛ للحصول على فرصة أسهل للتعافي وعلاج الإدمان.

خطوة الانفتاح الذهني أثناء علاج الإدمان

تبدأ خطوة الإنفتاح الذهني منذ انخراط المدمن في برنامج العلاج، حيث أثبتت الدراسات صعوبة العلاج أثناء استمرار المدمن في انغلاق تفكيره ومقاومته المستمرة للعلاج، ولذلك يقدم الأطباء النفسيين في مركز دار الهضبة لعلاج الادمان وإعادة التأهيل بالعديد من التمارين العلاجية لزيادة الأنفتاح الذهني كجزء رئيسي من جلسات علاج الإدمان سواء علاج إدمان المخدرات أو علاج إدمان الكحول أو علاج الإدمان الجنسي أو علاج إدمان القمار…إلخ

وفي النهاية قد اتضح أن الإنفتاح الذهني وتقبُل الإدمان أول خطوة في العلاج لجميع أنواع الإدمان سواء إدمان كيميائي مثل إدمان المخدرات أو إدمان سلوكي مثل الإدمان الجنسي، ولكنه لا يضمن وحده الرصانة أمام الانتكاسة، حيث تظهر أهمية باقي المبادئ في علاج الإدمان والتي يفتح الإنفتاح الذهني لها الطريق للتفكير فيها، وذلك من خلال تعليم المدمن كيفية أخذ الاقتراحات والتكيف مع الظروف والنظر في أفكار بديلة للمعتقدات القديمة الخاطئة التي قد تكون احدى أسباب الإدمان، ويترتب على ذلك سهولة التعافي من الإدمان وتقليل فرص الانتكاسة.

 

شارك المقال
أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة