شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

تعاطي المخدرات عند الشباب: لماذا يلجأ الشباب لتعاطي المخدرات


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
وأبرز أسباب تعاطي المخدراتتعاطي المخدرات عند الشباب
المقدمة

تعاطي المخدرات عند الشباب أزمة حقيقية ومتصاعدة على كافة الأصعدة، سواء على المتعاطي نفسه أو على الأسرة والمجتمع، الأمر الذي دفع كافة المتخصصين في مجال الإدمان والطب النفسي وحتى تخصص علم الاجتماع في البحث عن أسباب تعاطي المخدرات النفسية والمجتمعية، ولماذا يلجأ لها الشباب، وذلك في محاولة منهم لدرء تلك المفاسد والتي تتحول مع الاستمرار إلى مشاكل أسرية متفاقمة، ناهيك عن تكوين مجتمع مضطرب كُلياً تنتشر فيه عناصر الجريمة والفساد.
ووجد المتخصصون عدة أسباب تجعل المراهق يلجأ إلى تعاطي المخدرات، بعضها بيئي ومجتمعي، وبعضها متصل بالتكوين العميق للشخصية، ووجدوا أيضاً أن هناك احتمالية كبيرة لبعض الفئات في الاستمرار في التعاطي لأسباب عدة حتى الوقوع في الإدمان، مما يؤدي إلى الإصابة بالاضطراب العام والمرض المزمن.. وفيما يلي بحث حول تعاطي المخدرات عند الشباب، مبينين فيه الأسباب الرئيسية التي أدت إلى انتشار التعاطي بينهم، كاشفين عن النتائج الخطيرة لتعاطي المخدرات، منتهين كيف يتعامل الوالدين عند اكتشاف تعاطي أحد الأبناء المخدرات.

تعاطي المخدرات عند الشباب وصدمة الأسرة

اسباب تعامل الاسرة بشكل خاطئ مع متعاطي المخدرات

عندما تكتشف الأسرة أمر تعاطي المخدرات عند الشباب، لا ريب تُصاب بصدمة كبيرة، تأثير تلك الصدمة يجعل من الصعب التعامل مع الألم العاطفي الذين يشعرون به، ما يجعلهم يبدون ردود أفعال قد تزيد من الأمر سوءاً، وتدفع الشباب دفعاً للاستمرار في التعاطي حتى الوقوع في الإدمان.

التعامل الخاطئ مع الشباب الذي يتعاطى المخدرات من قبل الأسرة يرجع إلى عدة أسباب أهمها:

  • الشعور بخيبة الأمل.
  • زيادة مستويات التوتر والقلق.
  • الخوف على سلامة المتعاطي ومستقبله.
  • الإشفاق على حالة المُتعاطي مصحوباً بالشعور بالعجز أمام المشكلة.
  • الشعور بالخزي والعار.
  • الخوف على سمعة الأسرة ونظرات المجتمع.
  • تأنيب النفس وجلد الذات والإحساس بالذنب.

كلها عواطف مؤلمة قد تجتاح الوالدين وتحيلهم إلى الإرهاق والإجهاد المفضي إلى الاضطراب، و نحن كمتخصصين في مستشفى دار الهضبة نتفهم ذلك بعمق شديد، بسبب معرفتنا بالأفكار التي تُسيطر على الوالدين و تعصف باستقرارهم العصبي والنفسي، ولكن دون شك حالة عدم الاتزان تلك لن تؤدي إلى حل المشكلة أو إنقاذ المتعاطي قبل الدخول في دوائر الخطر، بل تؤدي إلى ردود أفعال قد تفاقم المشكلة وتأخذنا سريعاً إلى أزمة أكثر خطورة، ويشمل تعامل الأسرة الخاطئ من مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب ما يلي:

  • إلقاء اللوم على المجتمع والأصدقاء.
  • تجاهل المشكلة وتجنب الحديث فيها.
  • الارتكان إلى أنها مرحلة للتجربة وستنتهي.
  • اتخاذ قرارات سريعة بالتضييق  على المراهق وعقابه.

حسناً ردود الأفعال العاطفية على تلك الشاكلة عند التعامل مع مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب لن تعكس إلا نتائج سلبية وستزيد الأمر سوءاً، وعلى الأسرة أن تخرج من حيز التوتر العاطفي، وتبدأ في رؤية الأزمة على حقيقتها، ومعرفة أسبابها العميقة، ولماذا يلجأ الشباب إلى تعاطي المخدرات؟، ونفهم جيداً إلى أي مدى ستأخذنا والمتعاطي، ما هي عوامل الخطر ونتائجها، وكيف تعمل على إيقاف تفاقهما معتمدين على فهم الأسباب التي تحرك الرغبة فيها.. حينها فقط سنتمكن من اتخاذ إجراء صحيح لحماية أبنائنا من تعاطي المخدرات.. وفيما يلي أبرز أسباب تعاطي المخدرات عند الشباب.

لماذا يلجأ الشباب لتعاطي المخدرات: 10 أسباب تعاطي المخدرات عند الشباب

أسباب عدة يُمكن أن نعتبرها هي الدافع الأساسي لتعاطي المخدرات عند الشباب، وهناك أسباب أكثر عُمقاً تجعل التوغل في تعاطي المخدرات حتى الإدمان عليها أمراً مُرجحاً عند بعض المراهقين ليمتد التعاطي لفترات طويلة.

وبداية اللجوء إلى تعاطي المخدرات تأتي من وجود الشباب في بيئة خطرة تحفز وتشجع تطوٍّره، بينما هناك أسباب نفسية عميقة تختلف من شخص إلى آخر تجعل تعاطي المخدرات هو الحل الأكثر فعالية عند الشباب من أجل حل مشكلاتهم الخارجية وإزماتهم النفسية.

وعند الحديث المُفصل عن أسباب تعاطي المخدرات النفسية سنجد أن هناك 10 أسباب رئيسية يُمكن اعتبارها المحفز الأول والدافع الأساسي الذي يجعل الشباب يلجأون إلى تعاطي المخدرات، نذكرها فيما يلي:

محاولة الاندماج والتكيّف

من أبرز الأسباب التي تدفع الشباب إلى تجربة تعاطي المخدرات هي محاولتهم إثبات ذاتهم أمام أقرانهم، من أجل الانخراط معهم والاندماج للحصول على دائرة صداقات أكثر عمقاً تشعرهم بقدراتهم العالية على التواصل واتخاذ مكاناً مناسباً.
وتأتي تلك الحاجة لدى الشباب لأن تلك الفترة غالباً ما ينتاب المراهق مشاعر مضطربة نحو الذات وتقبلها واحترامها، واكتشافها أيضاً، حيث تُسيطر عليه مشاعر القلق إيذاء مكانته المجتمعية ونسبة قبوله بين الناس، حتى تجده يغير دائرته الاجتماعية من وقت لآخر حتى يستقر في مجموعة معينة، وفي تلك الأثناء إذا كان تعاطي المخدرات هو نشاط المجموعة الأساسي، أو معيار لاتخاذ مكانه، سيندفع المراهق إلى تجربتها، بل وإثبات قدرته على استخدامها.

الهروب من التحديات وعوامل الضغط

أي مرحلة انتقالية لأي شخص فينا تكون حساسة و يتخللها الكثير من التخبطات حتى الوصول إلى الاستقرار، هكذا هي مرحلة المراهقة، وقد يكون هذا هو سر تنامي مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب.

في تلك المرحلة يواجه الشباب الكثير من التحديات أهمها تحديات البحث عن ذواتهم وإمكانياتهم، محاولة إثبات الذات أمام الأهل،  بالإضافة إلى الضغط المتمثل في الوقوع في منطقة رمادية ما بين حُب التمتع بلذة اللحظة والتفكير في المستقبل، ضف إلى ذلك توترهم وقلقهم تجاه نظرة الأهل لهم ومدى رضاهم عن أنماط حياتهم الحالية، ناهيك عما يعانونه من مشكلات اجتماعية أو تنمر من قبل أصدقائهم، ومحاولة التميُّز بينهم والوصول إلى القيادة.. إنها فترة تتميز بالحساسية التي تشكل كُتل من الاضطراب والضغط حيث يحاول المراهق الهروب منه.. وربما كان تعاطي المخدرات إحدى تلك الوسائل عندما يكون محاطاً بالمحفزات.

التمّرد على الواقع

تعاطي المخدرات عند الشباب قد يكون أحد وسائلهم البارزة للتمرد على الواقع والانتقام منه، حيث في تلك الفترة يشوب المراهق اضطراب الأفكار وعدم تنظيمها، وعدم رؤية المعطيات كما يجب أن يكون، لتتراكم بداخله مشاعر الغضب تجاه أسرته، أو مجتمعه أو حتى تجاه نفسه، ليتجه غير واعٍ إلى تعاطي المخدرات للتمرد على واقعه المعاش بإيذاء النفس.

البحث عن تجربة جديدة أكثر إثارة ومُتعة

الشباب خلال أنماط الحياة الروتينية قد يقل عندهم الإحساس العالي بالمتعة والرضا، لأنهم لازالوا يكتشفون أنفسهم وما يشعرهم بالمتعة حقاً، لذا تجذبهم التجارب الجديدة بغض النظر عن العواقب، إنهم يفكرون في اللحظة وكيفية تحقيق أقصى قدر من الإثارة، حيث أن النشاطات اليومية وحتى الهوايات لم تعد تشعرهم بالمتعة التي يتطلعون إليها بما يناسب حيويتهم، خاصة إنها تتخللها الكثير من التحديات والصعوبات، وتلك المُتعة التي يبحثون عنها في تعاطي المخدرات تأتي في لحظات دون مجهود أو ترقب نتائج.

هنا تبدأ دائرة تعاطي المخدرات عند الشباب في التنامي، حيث تتدفق هرمونات السعادة بسبب مفعول المخدر، تغيير حالة المخ، والذهاب بعيداً إلى مستوى من الإثارة لم يحققوه من قبل.
لذا وبعد ما يحدث عن تعاطي المخدرات مرة أخرى تتعزز فكرة تكرار التجربة لديهم، حيث الوصول إلى الرضا النفسي والثقة الكبيرة بالنفس والتخلص من الضغوط والاندماج المثير مع أصدقائهم.

علاج ذاتي للألم العاطفي

في مرحلة المراهقة يعاني الإنسان من مستويات مرتفعة من القلق والتوتر، النظرة السلبية للذات، وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بالاكتئاب حتى، كل ذلك منشأة القلق من نظرة الآخرين إليهم سواء من الأهل أو المجتمع أو حتى الأقران، لذا يبحثون عن علاج ذاتي لحالتهم، للتخلص من الألم العاطفي الذي يعتصرهم، للخروج من واقهم الشديد الصعوبة ودخول في حالة أكثر هدوءاً، لنجد أن بداية التعاطي عند الشباب تأتي من هنا من محاولة البحث عن علاج ذاتي لما يعانونه من مشاعر مضطربة،  تلك أحد الأسباب النفسية العميقة لدى الشباب لتعاطي المخدرات.

رفع الآداء لتحقيق التميز وكسب السباق

في مرحلة المراهقة يدخل الإنسان في سباق مع نفسه حتى يتصدر المشهد، ليصل إلى الأفضلية في بيئاته المختلفة، إنه يريد تحقيق تميّزه ليشعر بالرضا عن نفسه، ويشعر بالفخر أمام أهله، يريد أن ينتصر في كل منافسة يدخل فيها، لذا يلجأ بعض الشباب إلى تعاطي المخدرات والأدوية التي ترفع من أدائهم الذهني والبدني وإحداث الفرق وكسب رهان التميّز.

الافتقار إلى الهوية والمميزات

يتخبط الشباب في التجارب في محاولة منهم للوصول إلى صياغة أهداف كُبرى في حياتهم تُرضي ميولهم ويشعرون في رحلتهم تلك بالمتعة، ويشعر كثير من الشباب أنهم يفتقرون إلى الهوية، وينتقصون من قدر أنفسهم لأنهم لا يعرفون بعد مميزاتهم وإمكانياتهم، وحتى أنهم لا يدركون ما عليهم فعله للشعور بالتحسن، ليصل بهم الأمر إلى مستويات عُليا من الإحباط واليأس والانتقاص من الذات لأنهم لا يقدرون على لفت الانتباه، لذا يتعمدون ارتكاب الأخطاء، وإحداث الضجيج وافتعال المشكلات ومن بين أبرز الطرق عند الشباب لتحقيق هوية حتى ولو كانت سيئة هي تعاطي المخدرات.

عدم اكتمال تطوّر وظائف المخ

لأنها  مرحلة نمو، نؤكد لك أن أدمغتنا في تلك المرحلة لم تكتمل بعد، هُناك أجزاء من الدماغ لم تصل إلى ذروة تطوّرها ، وربما لن تستغرب من اندفاع الشباب وتهوَرهم عندما تعلم أن الأجزاء المسؤولة عن التفكير العميق القائم على التحليل العقلاني، وصياغة الأحكام  وضبط النفس لم تصل إلى النضج بعد حيث تستمر في النمو لغاية سن الخامسة والعشرين، لذا تجد الشباب يعتمدون على عاطفتهم بنسبة ليست بالصغيرة لاتخاذ القرارات، ويطغى جانب القرارات اللاعقلانية، لذلك هم مهيئون دائماً للمخاطرة، ولما كان تعاطي المخدرات عند الشباب مخاطرة وجرأة تحقق المتعة على المدى القصير، أصبحت تجربة مُتكررة لدى تلك الفئة على المستوى العام.

حمل صفات الشخصية الإدمانية

هناك فئة من الشباب يمرون بمراحل النمو المختلفة، وتنمو معهم صفات الشخصية الإدمانية التي تكسر الحاجز النفسي بينهم وبين تعاطي المخدرات بسهولة، والأخطر من ذلك يكون الحافز لديهم في أعلى مستوياته لتطوير ذلك التعاطي والدخول في مرحلة الإدمان.

هناك عدة عوامل تُشكل الشخصية الإدمانية في وقت مُبكر، منها حمل صفات وراثية تجعلهم أكثر عرضة لتطوير الإدمان في وقت قصير، أسباب بيئية مثل النشأة في مجتمع متسامح مع تعاطي المخدرات، أو في محيط لديه تاريخ إدماني، أو أسباب اجتماعية متمثلة في المعاناة وعدم الاستواء النفسي والوصول إلى الاضطراب العاطفي بسبب المرور بتجارب غير طبيعية تتميز بالقسوة مثل.. التعرض للعنف الجسدي، الصدمات، أساليب التربية المضطربة، غياب القدوة.
ذلك الوضع يجعل تعاطي المخدرات عند الشباب أكثر خطورة إذ هم مصابون بمرض الإدمان العقلي منذ سن مُبكرة، مسيطر عليهم لأنهم لا يعتمدون على أنفسهم من أجل التعامل مع مشاعرهم، وترتيب أفكارهم، بل دائماً يعتمدون على نشاط خارجي كالمخدرات.

انعدام الوعي وعوامل الانتشار وزيادة القابلية

انعدام الوعي بمخاطر المخدرات، وانخفاض مستوى التثقيف حول أضرار المخدرات أسباب بارزة للإقبال عليها وتعاطيها، بمعنى أن هناك فئة من الشباب غير مُدركين بالفعل مدى الضرر من المخدرات مما يجعل الحاجز النفسي غير موجود بينهم وبين خطوة التعاطي.
ناهيك عن تكوين تصوّر إيجابي عن مفعول المخدرات بسبب الأعمال الفنية التي تمدح في مفعولها والنشوة التي تصل بهم إلى التحرر والإبداع، بالإضافة إلى زيادة التقبل نتيجة تكرار مشاهد التعاطي في الأعمال الدرامية، أو الإعلانات المنتشرة في الانترنت والتي تظهر صوراً للمخدرات والكحول، كلها أسباب زادت من تقبل وجود المخدرات وزيادة القابلية على تعاطيها عند الشباب.

يُمكنك الوصول إلى فهم متعمق للأسباب  التي دفعت أحد أبناءك تعاطي المخدرات، وأيضاً كيف تتعامل مع ذلك الوضع من خلال التواصل مع متخصصي دار الهضبة عبر رقم الواتس آب 00201154333341.

تلك هي أهم الأسباب التي تدفع الشباب لتعاطي المخدرات، ولو ركزنا قليلاً نجد أنها دوافع وحاجات تحركها مشاعر لا إرادية، أي أن تعاطي المخدرات عند الشباب أسبابه اضطرابات نفسية عميقة من الأساس، لذا يجب على الجميع البعد عن اتخاذ موقف انفعالي، والبدء في التفكير حول تلك الأسباب، والعمل على حلها من جذورها بعد إنقاذ المتعاطي من عوامل الخطر، التي قد تؤدي إلى نتائج بالغة الخطورة.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



8 من أخطر نتائج تعاطي المخدرات عند الشباب

نتائج تعاطي المخدرات عند الشباب تشمل سلبيات واضطرابات مُتعددة على المستوى الجسدي والنفسي والسلوكي، تتفاقم مع الوقت لتصل إلى درجة الخطورة، ولعل كُل متعاطٍ للمخدرات يُصاب بأضرار بالغة على كافة المستويات، لكن عند الشباب تحديداً تبقى نتائج تعاطي المخدرات كارثية، لنجد أن التعاطي عند تلك الفئة قد يؤدي إلى خلل في الدماغ لا يُمكن علاجه نظراً لأن الدماغ مازال في طور النمو، ناهيك أن استخدام المخدرات في فترة الشباب يرفع احتمالية الإصابة بمرض الإدمان المزمن ومنها يصل المراهقون إلى الإصابة بالأمراض المزمنة جسدياً ونفسياً، آما عن أخطر 8 آثار ونتائج متعلقة بتعاطي المخدرات عند الشباب فتشمل الآتي:

التأخر الدراسي وانخفاض الإنتاج الوظيفي

يؤدي تعاطي المُخدرات إلى انحدار القدرات الذهنية والعقلية عند الشباب، في بادئ الأمر تظهر مشاكل على مستوى الانتباه والذاكرة والتركيز، مما يؤدي إلى تأخر دراسي واضح، أو عدم إتمام المهام الوظيفية، ناهيك عن فقدان الشغف والاهتمام بالدراسة بسبب الاضطراب الذي يمر به الشباب عند تعاطي المخدرات، وتكون النهاية الفشل أو الرسوب أو حتى ترك التعليم من الأساس.

الاضطرابات السلوكية

تظهر آثار استخدام المخدرات عند الشباب في اضطرابهم السلوكي الشديد، وهي إحدى نتائج تأثير المخدرات على الدماغ عند المراهقين، وسيطرة السلوكيات الإدمانية على الشباب رويداً رويداً لنجدهم ينتهجون السلوك المنحرف ليدخلون في مشكلات وأزمات لا تنتهي، يميلون إلى العنف والعدوانية، يتوّرطون في أعمال إجرامية وشغب، تُسيطر عليهم الأفكار المتهوّرة والاندفاعية، كقيادة السيارات بسرعة جنونية، الاعتداءات، كما تراودهم أفكار انتحارية نتيجة الاضطراب العاطفي الذي يمرون به.

اختلالات في الدماغ

نتائج تعاطي المخدرات عند الشباب على الدماغ هي الأساس الذي يؤدي إلى الآثار الخطيرة الأخرى، حيث تؤدي المخدرات إلى تغيير وظيفة الدماغ، ثم التأثير على آلية عمله، ومع الاستمرار في التعاطي تُؤثر على بينة الدماغ ثم تؤدي إلى تلفه، ومع تلك الدورة نجد المخدرات تُصيب مراكز المخ المعرفية الهامة، كمراكز التعلّم ليفقد المراهق القدرة على اكتساب أي عمليات معرفية، ناهيك عن خلل في مراكز التفكير والتحليل واتخاذ القرارات، لنرى الشباب يفقدون القدرة على التمييز والتفكير بشكل صحيح، بجانب المشاكل الحادثة على مستوى الذاكرة، القدرة على التواصل الاجتماعي السوي، والتغييرات الأخرى، ويصل الأمر إلى التأثير على حجم الدماغ وتقليصه.

الأمراض الجسدية والمناعية

يؤدي تعاطي المخدرات عند الشباب أيضاً بارتفاع نسبة الإصابة بالأمراض الجسدية المزمنة خاصة على مستوى القلب، الكلى، الرئة، بجانب الإصابة بأمراض الجهاز العصبي، والأخطر من ذلك أن تعاطي المخدرات قد ينتج عنه الإصابة بالأمراض الفيروسية نتيجة استخدام الأدوات الملوثة منها مرض الإيدز أو فيروس سي.

الاضطراب النفسي والعاطفي

أولى النتائج التي تبرز عند تعاطي الشباب للمخدرات بسبب تشوّه كيمياء المخ، والخلل الحادث في الجهاز العصبي، حيث تؤدي المخدرات إلى إصابة المراهق المتعاطي باضطرابات نفسية تتفاقم مع الوقت مثل الفراغ الروحي، القنوط وعدم الاستقرار المزاجي الحاد، والتي يتطور فيما بعد إلى توتر وقلق، واكتئاب حاد، ومع التوغل في التعاطي قد تظهر على الشباب أعراض الأمراض النفسية المُعقدة كالذهان والفصام، ناهيك عن الأفكار الانتحارية التي تسيطر عليهم طوال الوقت والانفصال الشديد عن الواقع والهلوسة.

الاضطراب الجنسي

المخدرات تؤثر على المراكز المتحكمة في السلوك الجنسي عند الشباب والتي هي مازالت في طور النمو، ولما كانت فترة الشباب تتميز بالاضطراب الهرموني، يُصاب المراهق باضطراب جنسي شديد، حيث ترتفع عنده الرغبة الجنسية، مما يجعله يتجه إلى ممارسة العلاقات الجنسية المُحرمة وذلك الاتصال المحرم غالباً ما ينتج عنه الأمراض الجنسية الخطيرة، وكثيراً ما يقع المتعاطون الشباب في الإدمان السلوكي على الأفلام الإباحية.

المشاكل القانونية

يفقد الشباب والمراهقون عند تعاطي المخدرات السيطرة على أفكارهم ومشاعرهم، ويُصبح التعاطي كُل عالمهم، والتكيف مع مجموعة التعاطي هو كل ما يركزون عليه، وذلك الأمر يجعلهم يقومون بأعمال خارجة عن القانون بشكل متزايد، كالاعتداء والسرقة، بجانب ارتفاع نسبة حوادث السيارات من جانبهم بسبب السرعة المُفرطة وانعدام التركيز عندما يكونون تحت تأثير المخدرات.

الإدمان

تعاطي المخدرات عند الشباب يؤدي بالحتمية إلى الإدمان إذا تم الاستمرار فيه، وكما أشرنا أن الشباب الذين يحملون الصفات الإدمانية منذ مراحل مبكرة من العمر نتيجة عدة عوامل هم أكثر عرضة للوقوع في الإدمان على المدى القصير.

و الوقوع في الإدمان يعني أن الشباب الذي يتعاطى المخدرات وقع تحت وطأة السلوك القهري، ودخل في مراحل الاضطراب التام وانعدام الوعي، حيث لا يستطيع التوقف عن تعاطي المخدر أو حتى تأخير الجرعة، وإذ حدث يُصاب بأعراض انسحابية شديدة تجعله يقوم بأعمال عدوانية من أجل الحصول على المخدر  مهما كان الثمن، ومن الإدمان إلى الاضطراب النفسي والسلوكي الجسدي التام، حيث الجنون أو الانتحار أو الموت بجرعة زائدة، إن لم يتم علاج تعاطي المخدرات في بشكل صحيح.

النتائج التي يسببها تعاطي المخدرات عند المراهقين والشباب لا تشمل المتعاطي فقط، بل تطول الأسرة والمجتمع أيضاً، لذا فيما يلي عرض سريع لآثار استخدام المواد المخدرة على الأسرة والمجتمع ثم نتجه لكيفية التعامل من تلك المشكلة وخطوات الوقاية منها.

آثار تعاطي المخدرات عند المراهقين والشباب على الأسرة والمجتمع

مشاكل مُتعددة تُطال الأسرة والمجتمع كآثار عميقة لتعاطي المخدرات عند الشباب وأخطر تلك النتائج ما يلي:

  • زيادة مستويات التوتر والقلق داخل الأسرة ما ينذر بتفككها.
  • تأثر الأسرة مجتمعياً بسبب نظرة المجتمع إلى المدمنين التي تعتبرهم منحرفين آخلاقياً وبالتالي تطالهم وصمة العار وتسوء سمعتهم، رغم أن العالم أجمع يدعو إلى التعامل مع المتعاطي على أنه مريض مضطرب يحتاج إلى دعم حتى يميل إلى الإقلاع عن تعاطي المخدرات.
  • توتر العلاقات بين الوالدين بسبب تبادل الاتهامات حول المُتسبب في تعاطي المراهقين للمخدرات.
  • تأثُّر الأبناء الآخرين بتلك الحالة إذ من الممكن أن تُصيبهم الاضطرابات النفسية، منها اضطرابات الصدمة والقلق المرضي، وكثيراً ما ترتفع نسبة وقوعهم في التعاطي والإدمان مستقبلاً.
  • دخول الأسرة في مشاكل اجتماعية وقانونية ومالية بسبب سلوكيات المتعاطي.
  • انهيار التماسك الأسري حيث يُسبب ذلك الوضع إذا لم يُعالج انفصال الوالدين.

أما على مستوى المجتمع فأبرز آثار تعاطي المخدرات عند الشباب تشتمل على:

  • تهديد استقرار المجتمع وأمنه.
  • ارتفاع معدل الجريمة والحوادث.
  • الانحلال الأخلاقي وانتشار الآفات المجتمعية.
  • زيادة نسب التوتر لدى أفراد المجتمع بسبب انعدام الإحساس بالثقة والأمان.
  • خفض مستويات التعاون وروح التكافل والتضامن.
  • انتشار البطالة وخسارة الموارد البشرية.

ذلك الوضع يؤدي إلى الانحلال المجتمعي البحث وانحداره لمستويات دُنيا من الثقافة والرقي، وكنتيجة حتمية لمعرفة أسباب ونتائج تعاطي المخدرات عند الشباب، يجب على الأسرة أن تتعرف على كيفية التعامل الصحيح مع تلك المعضلة، ما يجب فعله حتى يُقلع المتعاطي عن المخدرات، وما يجب تجنبه حتى لا نكون عاملاً في زيادة سيطرة التعاطي عليه.

كيف نتعامل تجاه تعاطي المخدرات عند الشباب

بعدما عرفنا لماذا يلجأ الشباب إلى تعاطي المخدرات؟ وأن ذلك اللجوء سببه البحث عن الهوية وتحقيق التميز وكثر الروتين، يجب أن ندرك أن التعامل مع مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب يكون على أساس معالجة شخص يُعاني من اضطراب داخلي ولجأ إلى وسيلة خاطئة ليتعايش معه، أن نتعامل مع مريض وبالتالي طريقة التعامل تكون من منطلق التعاطف والدعم حتى نستطيع تعديل التوجه عند الشباب من اتباع وسائل ضارة كتعاطي المخدرات إلى الانخراط في وسائل صحية تُعالج اضطرابهم دون ضرر، ويُمكن تحقيق التعامل الصحيح لحل مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب والمراهقين من خلال اتباع الآتي:

الوصول إلى نقطة الاعتراف من أجل البدء في الحلول

من أجل أن تصل إلى نقاش صادق مع إبنك حول تعاطي المخدرات يجب أن تتجنب 6 نقاط هامة:

  • الانفعال.
  • التهديد واللوم والعتاب.
  • إلقاء الأوامر.
  • سيطرة العاطفة عليك والأسلوب الدفاعي إذا تعمد استفزازك.
  • الصدام والمواجهة المتوترة.
  • تأجيل المشكلة أو تجاهلها.

أما ما يجب أن تفعله للتعامل مع مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب وإقناعهم بالعلاج نذكره لك فيما يلي:

تأكد أولاً أن الحالة تتعاطى المخدرات بالفعل

من خلال ملاحظة سلوكياتهم و جانبهم النفسي والجسدي، بالإضافة إلى الأدلة المادية المتمثلة في أدوات التعاطي أو الرؤية المباشرة أو من خلال تحليل المخدرات.

ابتعد تماماً عن الانفعال

وجنب التفكير العاطفي حتى تصل إلى درجة مناسبة من الثبات والهدوء.

تناقش مع ابنك

حول معرفتك بأمر التعاطي، وأكد له أن تتفهم ظروف المرحلة التي يمر بها، وأنك هناك لتقديم المساعدة له.

اتبع طُرق للدعم

حتى يشعر بالاطمئنان ثم أشرح له عواقب ونتائج تعاطي المخدرات خاصة على مستوى الاختلالات الدماغية.

توقع الإنكار من قبل ابنك المتعاطي للمخدرات

هذا أمر طبيعي، لكن يجب أن تتعامل مع إنكاره بشيء من الحكمة، وقل له أنك مُتأكد وبالأدلة، وكل ما تحتاجه أن يكون صادقاُ معك، وستجد حلاً للمشكلة.

إذا اعترف استمع إليه بإنصات شديد

واعرف رأيه في الوضع الراهن، ولماذا لجأ إلى تعاطي المخدرات.

إذا استمر في الإنكار أكد له أنك ستقوم بإخضاعه لتحليل المخدرات

من أجل الحفاظ على سلامته، ويجب أن يتم ذلك بهدوء وتفاعل ودي بينك وبينه.

تنفيذ الحلول العملية لمواجهة محفزات التعاطي وعوامل الخطر

وقد يصدقك القول من البداية، لذا حافظ على دعمك له طوال الخطوات السابقة، وهنا يُمكنك الاتجاه إلى الحلول العملية معه لمقاومة مغريات الإدمان الخارجية وأسبابها خاصة ضغط الأصدقاء، وعليك التركيز على الاقتراب منه ومشاركته أفكاره واحترام آرائه، والأهم من ذلك البحث عن منفذ لتفريغ طاقته، واستثمار مواهبه لتحقيق نجاح يُشعره بإثبات الذات.. كممارسة الرياضة ومزاولة الهويات، والاشتراك في الأنشطة الجماعية والمجتمعية.

إذا واجهتك صعوبات في تعديل سلوكيات الابن، أو هو واجهة صعوبات في تنظيم مشاعره ومواجهة المغريات ووقع في الانتكاسة ننصح بالتوجه إلى العلاج المهني الطبي لحل مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب بشكل مهني محترف، حيث الخضوع لبرامج التعديل النفسي والسلوكي في مراكز العلاج المتخصصة، والحصول على نتيجة فعالة من خلال الانتساب إلى مستشفى دار الهضبة، التي تُعتبر أفضل مستشفى لعلاج تعاطي المخدرات في مصر.

قد ترغب في مزيد من التفاصيل حول حلول تعاطي المخدرات.

يُمكنك التواصل معنا لفهم خطوات العلاج عن طريق رقم الواتس 00201154333341 من خلال استشاري متخصص.

النجاح في إبعاد الشباب عن تعاطي المخدرات بعد الانخراط فيها لا يُعني أن عوامل الخطر قد زالت، فمازال مُغريات الإدمان تُحيط به، وربما يكون المُراهق مازال يُعني من بعض الاضطرابات التي قد تُشعره بالضعف أمام المخدرات مرة أخرى، لذا فالانتكاسة متوقعة، ويجب أن تكون أكثر هدوءاً عندما تحدث خاصة إذا وقع المراهق في الاعتماد النفسي على المخدر، وهناك عدة خطوات يُمكن اتباعها للعمل على منع انتكاسة تعاطي المخدرات عند الشباب بعد الإقلاع.. تابع القراءة لمعرفتها.

كيف تعمل مع الشباب لمنع الانتكاس بعد الإقلاع عن تعاطي المخدرات؟

هناك عدة اتجاهات يُمكن الاستعانة بها لتقليل نسبة حدوث الانتكاسة عند الشباب بعد الامتناع عن تعاطي المخدرات، حيث يُمكن القيام ببعض الخطوات الذاتية لتفريغ الطاقة وتشتيت التركيز على التعاطي، بجانب بعض الحلول المهنية الفعالة، والخطوات الذاتية لتحقيق ذلك تتلخص في:

  • تنظيم الوقت خاصة مواعيد تناول الوجبات على أن تكون حمية صحية والنوم، ليس للمراهق وحسب، بل تنظيم مواقيت الأسرة بأكملها.
  • بناء علاقة صحيّة مع المراهق قائمة على الاحترام والتفاهم.
  • وضع حدود واضحة خاصة المتعلقة بمواعيد التواجد في المنزل أو امتلاك المال.
  • احترام مشاعر المراهق و أفكاره واقتراحاته ومشاركته إياها.
  • إيجاد نشاط مُشترك بين الوالدين والمراهق يُمكن القيام به في وقت محدد يومياً أو أسبوعياً على أن يكون ذلك النشاط وفق ميوله.
  • احترام الحياة الشخصية للمراهق، مع الحرص على المتابعة والمراقبة بدون ضغط أو قهر.
  • الابتعاد عن الأوامر أو الانتقاد أو الانتقاص من ميولهم وأنماط حياتهم وأصدقائهم.
  • تنظيم وقت المراهق ما بين النشاط الرياضي والنشاطات الترفيهية.
  • إيجاد وسيلة ممتعة يتقبلها المُراهق للدراسة.
  • التخطيط المُشترك للمستقبل.
  • إشراك المُراهق في الأمور الأسرية المناسبة والاعتداد برأيه.
  • الدعم الكامل له وتعزيز ثقته بنفسه، وإبراز مميزاته.

الخطوات المهنية التي تمنع تعاطي المخدرات عند الشباب بعد الإقلاع

  • المتابعة مع أخصائي نفسي لتحديد مسببات التعاطي خاصة النفسية والعمل على علاجها، ويُمكنك المتابعة مع أفضل دكتور نفسي في مصر، من خلال الانتساب لمستشفى دار الهضبة.
  • وضع خطة للرعاية الممتدة من قبل طبيب متخصص لتمكين المراهق من التغلب على مغريات الإدمان، والاعتياد على السلوك الصحي وتحقيق المتعة والرضا النفسي من خلاله.
  • الاشتراك في مجموعات الدعم المتخصصة في التعامل مع مشكلة تعاطي المخدرات عند الشباب والمراهقين.

من خلال التواصل مع رقم الواتس 00201154333341  يُمكنك إشراك إبنك في أفضل مجموعات الدعم وتطبيقها بأحدث الطرق وأفضل الإمكانيات داخل دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان.
وبتلك الخطوة يُمكنك إنقاذ الابن المراهق من الدخول في دائرة الإدمان، حيث من المرجح أن يكون لديه سمات شخصية تتطوُّر الإدمان في فترة وجيزة، لذا كُلما أسرعت أصبحت احتمالية بروز المخاطر والمضاعفات أقل، ليكون أكثر قدرة على العودة إلى طبيعته وتقبل لذاته، والوصول إلى الاستواء النفسي المناسب.

الخلاصة

تعاطي المخدرات عند الشباب يبدأ لأسباب مُتعددة منها إحاطة مغريات استخدام المخدرات بالشباب، مثل ضغط الأصدقاء، التواجد في بيئة تتسامح مع تعاطي المخدرات، ناهيك عن العوامل الأكثر عُمقاً والمرتبطة بفترة المراهقة، كمحاولة التكيف، أو الشعور بالرضا والتحسن أو بدافع التجريب والبحث عن الإثارة والمتعة، وقد يكون السبب نتيجة عوامل بيئة واجتماعية أو اضطراب نفسي كوَّنت صفات إدمانية لدى المراهق.

معرفة تلك الأسباب لها أهمية قصوى في إدراك الأسرة أن تعاطي المخدرات عند الشباب منشأه دوافع ضاغطة تدفع المراهق إلى التجريب بعض النظر عن العواقب، وذلك يرجع إلى أن الأجزاء الدماغية المسؤولة عن التفكير واتخاذ القرارات مازالت في طور النضج.. وبالتالي يجب التعامل مع الشباب بدعم وتعاطف لمواجهة مشكلة تعاطي المخدرات من أجل تفادي نتائجها والتي قد تؤول إلى الاضطراب الجسدي والنفسي، التأخر الدراسي، التورط في مشاكل قانونية، الإصابة بتلف في الدماغ لا يُمكن علاجه وغيره من الأمراض الخطيرة.

يُمكن التعامل مع تلك المشكلة بمجموعة خطوات ذاتية حتى يعترف أولاً المراهق بوجودها، ثم الاتجاه إلى الإجراءات الذاتية من أجل إبعاده عنها وبناء حاجز نفسي أمام استخدام المخدرات من خلال التعامل مع المغريات وعوامل الخطر بطريقة صحيحة، أهمها الاستقرار الاسري، والتقرب من المراهق، وفتح منفذ يستطيع من خلاله تحقيق ذاته وإبراز إمكانياته.

وإذا واجهت صعوبة لتطبيق ذلك من الأفضل الاتصال بالمتخصصين عبر رقم الواتس 00201154333341 المنتسبين لمستشفى دار الهضبة من أجل إيقاف مخاطر تعاطي المخدرات عند الشباب عبر التأهيل السلوكي والعلاج النفسي.

شارك المقال
  • https://medlineplus.gov/drugsandyoungpeople.html
  • https://youth.gov/youth-topics/substance-abuse
  • https://www.sandstonecare.com/blog/5-reasons-teens-use-drugs
  • https://recovered.org/addiction/alcohol-drugs-and-young-people
  • https://www.cdc.gov/ncbddd/fasd/features/teen-substance-use.html

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.
ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول تعاطي المخدرات عند الشباب

يلجأ الشباب لتعاطي المخدرات لعدة أسباب أهمها محاولة إيجاد مكانة بين الأصدقاء عن طريق مجاراتهم في السلوكيات الخاطئة ومنها التعاطي، محاولة ذاتية للتغلب على العواطف المضطربة أو الهروب من الضغوطات وغيرها من الأسباب التي يُمكن الاطلاع عليها في فقرات المقال أعلاه حيث الشرح المُفصل الطبي الدقيق.

تنتشر المخدرات في فئة المراهقين والشباب بشكل عام، نظراً لأنك تلك المرحلة مرحلة انتقالية لها سماتها التي تحفز اللجوء للتعاطي مثل الفضول ومحاولة التأقلم الذاتي مع الظروف المحيطة، ناهيك عن عوامل انعدام المعرفة بخطورة المخدرات، والعوامل الإعلامية التي تلعب دور في ذلك الانتشار حيث تكسر الحاجز النفسي عند الشباب بخصوص تعاطي المخدرات، والتي تحولها إلى ممارسة ترفيهية أو مرتبطة بالإبداع، بالإضافة إلى الانحلال الأخلاقي والمغريات الأخرى المرتبطة بانتشار الإتجار، ويُمكنك الاطلاع على التفاصيل بالرجوع إلى أجزاء المقال.

هناك العديد من العلامات التي تؤكد أن ابنك يتعاطى المخدرات أهمها: الانسحاب من نشاطات العائلة وتفضيل الانعزال. الحرص على سرية تحركاته. علامات مَرضية على المستوى الجسدي. تغيير عاداته اليومية خاصة في النوم أو عادات الأكل. توتر وقلق واضطراب نفسي. تغيّر جذري في السلوكيات والسمات الشخصية. التعثر في الدراسة والتغيب عن المدرسة. التسكع مع مجموعة جديدة من الأصدقاء. تغيّر لهجة المراهق وطريقته في الحديث. الإهمال، الفوضى، اللامبالاة.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة