شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

تجربتي مع زولام


تجربتي مع زولام

لم تكن تجربتي مع زولام سهلة، بل كانت رحلة مليئة بالصعاب، وطريقًا مليئًا بالأشواك، وبدأت هذه التجربة بداية عادية كأي شخص يُمكنه أنه يتناول عقارًا ظنًا منه أنه سيُساعده ولقد ساعدني بالفعل في البداية، إلا أن النهاية لم تكن بهذا اللُطف! في هذا المقال سأحكي لكم تجربتي مع زولام، وكيف تأثرت حياتي بهذا الدواء وتحولت للإدمان.

تجربتي مع زولام

بدأت تجربتي مع دواء زولام1  منذ ثلاث سنوات، كُنت أُعاني حينها من زيادة في مُعدل ضربات قلبي وكُنت أشعر بخوف شديد وغير مُبرر، وحينها شخصني الطبيب أنني أُعاني من اضطراب الذعر panic disorder، إذ أن هذا الأمر كان يتكرر مع باستمرار وفير أوقات مُتفرقة، وحينها وصف لي الطبيب دواء زولام، وهنا بدأت تجربتي مع زولام!

وعندما سألت الطبيب عن تركيب الدواء أخبرني أن الدواء يحتوي على مادة ألبرازولام، وينتمي إلى مجموعة البنزوديازيبينات، ويُساعد على تحفيز مادة الجابا GAPA، وبالتالي فإنه يُساعد على الاسترخاء، كما أخبرني أن لها العديد من الاستخدامات الأخرى، وقال أنها تُستخدم في علاج الأمراض التالي2 :

  • اضطراب القلق.
  • اضطراب الذُعر.
  • الاكتئاب.
  • اضططراب الشخصية الحدية.
  • طنين الأذن.

ولقد ساعدني الدواء كثيرًا في التخلص من نوبات الذعر التي كانت تُصيبني باستمرار، وكانت تؤثر على حياتي بشكل كبير، واستمريت في تناول الدواء لفترة كبيرة حتى بدأت أشعر ببعض الأعراض الغريبة، وكانت هذه الأعراض الجانبية التي حدثت معي بسبب الدواء، وكان هذا أول ألم أشعر به منذ بدأت تجربتي مع زولام، وفي الفقرة التالية سنتعرف على هذه الأعراض بالتفصيل.

أضرار دواء زولام

بدأت أضرار دواء زولام في الظهور عليَّ بعد عدة أشهر من بدء تناول الدواء، وحينها كنت أشعر بالدوخة والدواء وبعض الصُّداع، كما كُنت أعاني من ضعف التركيز والذاكرة حتى أننس كُنت أنسى هل تناولت الدواء أم لا، وحينما بحثت عن أعراض زولام الجانبية وجدت أنه قد يتسبب في العديد من الأضرار3 كما يلي:

  • اضطراب الرؤية.
  • ضعف الذاكرة.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • النُّعاس.
  • الدوار.
  • اضطرابات النوم.
  • الغثيان والقيء.
  • زيادة التعرق.
  • جفاف الحلق.
  • ضعف التركيز.
  • عدم القدرة على الاتزان.
  • الشعور بالضعف والوهن.
  • تغير في الشهية بالزيادة أو النق.
  • تغير في الوزن بالزيادة أو النقص.
  • تقليل الرغبة الجنسية
  • انسداد الأنف.
نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



وهذه هي الأعراض الشائعة التي تحدث بسبب دواء زولام، إلا أنني قرأت أن الدواء قد يتسبب في بعض الأضرار الخطيرة أيضًا والتي قد تضر بحياة المريض أو المُدمن ومنها ما يلي4 :

  • أن الدواء قد يؤثر في صحة المُدمن العقلية، إذ يتسبب في الاكتئاب، أو وجود الأفكار الانتحارية والقاتلة، كما أنه قد يتسبب في تغيرات مزاجية شديدة وقد تحدث بعض الهلوسات.
  • مشاكل في الحركة، إذ قد يتسبب في حركات غريبة في العضلات، ورعشة، وقد يتطور الأمر وتحدث التشنجات.
  • ويتسبب الدواء في مشاكل قلبية وتظهر أعراضها على هيئة ألم شديد في الصدر، وتغير في ضربات القلب.
  • كما أنه قد يُسبب مُشكلات في الكبد ويتسبب بحدوث الصفراء.
  • ويتسبب في مُشكلات الكُلى، إذ قد يقل بول المُدمن أو لا يستطيع التبول على الإطلاق.

هذا بالنسبة للأضرار التي قد تحدث بسبب دواء زولام، ولكن الأمر لا يقف عند هذا الحد، إذ أنني حينما قرأت عن هذه الأضرار خفت كثيرًا، وخاصة أنني كنت أزيد الجُرعة وكنت أتناول الدواء باستمرار، وتوقفت عن مُتابعة الطبيب الذي وصف لي الدواء، وكل هذه الأسباب خوفتني من الاستمرار في تناول الدواء، وحينها قررت أن أتوقف عن تناول الدواء، وكانت هذه محطة أخرى خلال تجربتي مع زولام، وسأحكي لكم ما حصل مع بالتفصيل عندما توقفت عن الدواء.

تجربتي بعد ترك زولام والأعراض الانسحابية

كما قلت سابقًا، أنه عندما قرأت عن أضرار الدواء، والتي قد تكون شديدة الخطورة في بعض الأحيان، خفت أن أكمل الدواء، وخاصة أنني توقفت عن المُتابعة الطبية، وقررت من تلقاء نفسي أن أتوقف عن الدواء تمامًا، وهنا بدأت تجربتي بعد ترك زولام، إذ ظهرت حينها الأعراض الانسحابية، والتي كانت تجربة مريرة أيضًا، ومحطة مُهمة في تجربتي مع زولام.

وفي هذه المرحلة كنت أشعر بوجود هلوسات سمعية بصرية، فكنت أرى أشياء غريبة وأسمع أصواتًا تُكلمني، كما كنت أشعر بغثيان شديد، وكان جسدي يتعرق بشدة، وفيما بعد عندما ذهب للطبيب أخبرني أن هذه الأعراض كانت بسبب انسحاب زولام من الجسم، كما أخبرني أنه يوجد العديد من الأعراض الانسحابية5 الأخرى كما يلي:

  • الشد العضلي وتقلصات العضلات.
  • الغثيان والقيء.
  • الهلوسة.
  • الشعور بعد الارتياح.
  • زيادة مُعدل ضربات القلب.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالتنميل في الأصابع.
  • الرعشة.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • التشنجات.

لم أقو على تحمل هذه الآلام، وكنت أشعر أني على وشك الجنون وخاصة بعد الهلوسة السمعية والبصرية التي كدت أفقد عقلي بسببها، وحينها قررت أن أطلب المُساعدة، لم أعرف لمن ألجأ، وكيف أبدأ العلاج من هذا الإدمان، وسألت حينها صديقًا لي، وأخبرني هذا الصديق عن وجود مُستشفى الهضبة للتأهيل النفسي وعلاج الإدمان، وقررت أن أبدأ العلاج على الفور، وفيما يلي سأحكي لكم ما حدث معي عندها.

تجربتي في علاج ادمان زولام

لقد بدأت تجربتي في علاج ادمان زولام بعدما شعرت أنني أصبحت عبدًا لهذا الدواء! لم أتحمل شعور أنني لا أقوى على الحركة ولا عن أُكمل يومي بدون الدواء، وقررت أن أنهي تجربتي مع زولام بشكل أفضل.

عندها قررت الذهاب لمستشفى دار الهضبة للتأهيل النفسية وعلاج الإدمان، واستقبلني الأطباء كأنهم نجدة لي، وحينما بدأ العلاج أخبرني الأطباء أن علاجي من إدمان زولام سينقسم إلى عدة مراحل رئيسية كما يلي:

  • مرحلة إزالة السُّمية، إذ أخبرني الطبيب أنهم سيقومون بسحب الدواء من جسمي تدريجيًا، وذلك لكي أتجنب الأعراض الانسحابية التي سبق أن شعرت بها وكادت تفتك بعقلي وروحي.
  • والمرحلة الثانية هي مرحلة إعادة التأهيل، وقال الطبيب أنه سيكون هناك العديد من جلسات المشورة وجلسات إعادة التأهيل النفسي والسلوكي، وأن الهدف من هذه المرحلة هو الكشف عن أسباب الإدمان الأولى، ولكي لا أعود للإدمان مرة أخرى تحت الظروف.

وبعد أن أكملت العلاج من إدمان زولام، شعرت أنني إنسان آخر، ولد لتوه، أحسست أنني تخلصت من العبودية لهذا الدواء، وتخلصت من الآلام التي كُنت أشعر بها، وبالنسبة لاضطراب الذعر الذي عانيت منه كثيرًا، قررت اللجوء للطبيب والاستمرار والمتابعة المُستمرة حتى لا أقع أسيرًا لهذا الدواء أو لأي دواء آخر.

وهنا تنتهي تجربتي مع زولام، بالطبع لم تكن تجربة هينة وسهلة، بل كانت صعبة مليئة بالألم في كل مرحلة منها، إلا أنني في غاية السعادة أنني وصلت إلى هنا، وأتمنى أن تعبر أنت الآخر إلى بر الأمان.

 

المصادر:


1. Zolam – Drugs.com

2. Xanax Withdrawal – Symptoms, Dangers, Duration & Treatment

3. Alprazolam_ Side effects, dosage, uses, and more

4. Alprazolam – Side Effects, Interactions, Uses, Dosage, Warnings _ Everyday Health

 

بقلم د. شيماء قرنى عبد الله

يسأل العديد من المُدمنين الذين يُعانون من أعراض انسحاب زولام متى تنتهي أعراض انسحاب زولام؟ وللإجابة عن هذا السؤال لا بُد أن تعرف أن منتصف عمر زولام في الجسم يتراوح بين 11-26 ساعة، ولذلك فإن مُدة بقاءه في الجسم تتراوح بين 2-4 أيام، و أعراض انسحاب زولام تظهر في خلال بضع ساعات من آخر جُرعة تلقاها المُدمن، وتبلغ ذرة الأعراض في خلال 1-4 أيام ثم تقل تدريجًا حتى تختفي تمامًا في خلال بضعة أسابيع.

ويتساءل العديد من المرضى عن ما هي مُدة بقاء زولام في الجسم؟ إذ تختلف مُدة بقاء الدواء في الجسم تبعًا لعدة عوامل منها السن والجنس والعِرق والحالة الصحية للمُدمن وإذا كان يُعاني من أي مرض مُزم وخاصة أمراض الكُلى والكبد، كما تختلف مُدة بقاءه في الجسم تبعًا للاختبار المُستخدم في الكشف عن الدواء كما يلي: مُدة بقاء زولام في الدم، إذ تتراوح بين 4-5 أيام. أما مُدة بقاء الدواء في البول، فيمكن الكشف عن زولام حتى 5 أيام من آخر جُرعة تلقاها المُدمن. ومدة بقاءه في الشعر، فإنها تختلف بشكل كبير جدًا، إذ قد تتراوح بين 3-12 شهرًا. أما مُدة بقاءه في اللعاب، فإن دراسة أجريت على بعض المرضى الذين تناولون زولام، ووجدوا أنه يُمكن الكشف عنه في اللعاب حتى 2.5 يومًا من آخر جُرعة تلقاها المُدمن.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *