شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

تأثير الترامادول على الحالة النفسية أبرزها نوبات هلع واكتئاب


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص يعاني من تأثير الترامادول على الحالة النفسية لديه
المقدمة

يعد الترامادول من أهم الأدوية المتاحة لتسكين الآلام المستعصية، لما له من تأثير مسكن قوي، ويرتبط الترامادول بالمستقبلات الأفيونية المختلفة في الدماغ والجهاز العصبي، مما يتيح لها عدة تأثيرات أخرى على التوازن الهرموني وكيمياء الدماغ والحالة النفسية للمريض.
لذا يعد تأثير الترامادول على الحالة النفسية للمريض بيئة خصبة للبحث والدراسة بين الأطباء، ومنطقة شائكة للتجربة بين المرضى

تأثير الترامادول على الدماغ والحالة العاطفية

يسبب الترامادول مع الاستخدام الأول حالة من السعادة والانتشاء، إذ يستهدف عقار الترامادول، تعديل الإحساس بإشارات الألم التي تنتقل بين الأعصاب والدماغ، فيرتبط الترامادول بالمستقبلات الأفيونية ليتحول إلى O-desmethyltramadol مسبب الإحساس القوي بالنشوة والابتهاج.
كذلك يعمل على إفراز النواقل العصبية مثل السيروتونين والنورادرينالين والتي تعمل على رفع المزاج العام، لذا يمتلك الترامادول تأثير قوي على الحالة النفسية للمريض ومن أهم تلك الآثار التي نلتمسها على المريض:

  • الابتهاج.
  • عدم الشعور بالألم.
  • عدم الشعور بالقلق.

تعمل هذه الأعراض المبهجة على تعزيز الرغبة في استمرار استخدام الترامادول بين المرضى، إذ يبدأ الأمر بتناول عقار الترامادول تبعًا للوصفة الطبية، ثم يعتاده الجسم مع الوقت، فيأخذ المريض جرعة أكبر من تلقاء نفسه لاستعادة الشعور بالبهجة والتخلص من الألم.

لكن قد تسبب الرغبة في استعادة الشعور بالسعادة في تدمير حياة المريض، و الوقوع في دائرة إدمان الترامادول، والذي عادةً ما يتسبب في خلل عام للحالة النفسية للمريض، لتتحول السعادة إلى اضطراب نفسي يعاني منه المريض.

تأثير الترامادول على الحالة النفسية

تأثير الترامادول على الحالة النفسية

يرتبط تأثير الترامادول على الحالة النفسية للمريض تبعًا لمدى التزام المريض بالجرعة المحددة من قبل الطبيب، لكن مع سوء الاستخدام قد يتحول الدواء إلى مخدر قوي يسبب اضطرابات نفسية معقدة، ومن أهم الآثار التي تنعكس على الحالة النفسية للمريض :

  • التقلبات المزاجية.
  • اضطراب في النوم.
  • الهلاوس.
  • الإدمان.
  • ضعف الانتباه والتركيز.
  • بطء رد الفعل.
  • القلق.
  • العصبية المفرطة.

مع استمرار تعاطي الترامادول يتغير اتزان النواقل العصبية في الدماغ، وتزداد الأضرار الواقعة على الأعصاب، مما يسبب إصابة المريض بأمراض نفسية أشد.

تعاطي الترامادول ونوبات الهلع والاكتئاب

يسبب تعاطي الترامادول دون إشراف طبي أعراض جانبية خطيرة، منها اختلال اتزان النواقل العصبية في الدماغ، واعتماد الجسم على العقار للحصول على النواقل الكيميائية المسببة للسعادة، مما يسبب نوبات الهلع والإكتئاب عند الحرمان من تعاطي الترامادول لفترة بشكلٍ مفاجئ .

لا يمكن أن يسبب الترامادول نوبات هلع أو قلق طالما تحت إشراف طبي، لكن صدرت بعض الدراسات الحديثة التي تشير إلى إمكانية وجود نوبات من الهلع أو القلق كأثر جانبي لتعاطى الترامادول بنسبة تتراوح من 1 إلى 10% من متعاطي الترامادول، وذلك نتيجة لوجود خلل في انزيمات هؤلاء الأشخاص والتي تنعكس على سوء التعامل مع أيض الترامادول داخل الجسم، مسببة نوبات هلع كانعكاس لاستمرار وجود الألم والعجز عن تخفيفه.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



حقيقة استخدام الترامادول كعلاج نفسي

  • يدمج بعض الأطباء الترامادول في بروتوكولات علاج نوبات الهلع، إذ يعمل عقار الترامادول بشكل مشابه جدًا للبنزوديازيبينات Benzodiazepine مسببًا انتاج بعض النواقل الكيميائية من الدوبامين، والتي تساعد على الشعور بالاسترخاء وتجاوز نوبات الهلع والتقليل من الشعور بالألم.
  • يبقى تأثير الترامادول على الحالة النفسية وقدرته على تخفيف نوبات الهلع مؤقتًا، لينتهي مفعوله بانتهاء فترة وجوده في الجسم، إذ يعتقد بعض الناس أن الترامادول هو علاج فعّال لنوبات الهلع، لكن الحقيقة أن الترامادول يعمل على إخفاء أعراض النوبات المباشرة ، لا يعمل على علاجها.
  • نؤكد أن تناول الترامادول لعلاج نوبات الهلع يجب أن يكون بحرص شديد، تحت إشراف طبي متخصص، تجنبًا للوقوع في دائرة الإدمان، أو خشية التعرض لأحد الأعراض الجانبية للترامادول والتي قد تهدد حياتك. لذا لا يُنصح عادةً بتناول عقار الترامادول لعلاج القلق إلا في ظروف خاصة تحت إشراف طبي مختص.
  • يتميز عقار الترامادول بخصائصه المضادة للاكتئاب، إذ تشير الدلائل الإحصائية إلى أن الجرعات المنخفضة من عقار الترامادول تعمل كمضاد آمن وفعال وسريع المفعول لعلاج الاكتئاب.
  • تعد الجرعة المنخفضة من عقار الترامادول والتي تتراوح بين 50 مجم إلى 200 مجم جرعة مناسبة وفعالة كمضاد للاكتئاب آمن وسريع المفعول لعدد كبير من مرضى الاكتئاب، خاصة الاكتئاب المقاوم للعلاج .
  • أثبتت التجارب السريرية فاعلية عقار الترامادول والتي تضاهي عقار فعالية عقار الأميتريبتيلين، والذي يعد من أهم وأشهر أدوية مضادات الاكتئاب.
  • تصل نسبة نجاح تناول الترامادول بين المرضى إلى 94.6 % لعلاج الاكتئاب ، إذ أثبتت الأحصائيات تحسن حوالي 123 مريض مصاب بالاكتئاب من أصل 130 مريض.
  • إلا أن هناك تخوفات دائمًا من استخدام عقار الترامادول كعلاج للاكتئاب، وتأكيد على ضرورة الإشراف الطبي والاتباع الصارم للتعليمات.

ملخص المقال

هناك جدل حول تأثير الترامادول على الحالة النفسية وقابلية استخدام عقار ترامادول لعلاج الاكتئاب أو نوبات الهلع والوسواس القهري بين الاوساط الطبية، إذ أنه مصمم في الأساس ليكون مسكنًا للآلام وليس مضادًا للاكتئاب أو مهدئًا.
لكن اثبتت التجارب السريرية مدي فاعلية عقار الترامادول في ادارة أعراض الاكتئاب ونوبات الهلع، وذلك عبر تثبيط الجهاز العصبي المركزي للجسم مما دفع كثير من الأطباء الي اللجوء إليه في بعض الحالات.
قد يؤدي هذا التأثيرعلى الحالة النفسية للمريض إلى قيام بعض المرضى بتناول الترامادول بجرعات أكبر مما يضعهم على طريق الإدمان. عند إساءة استخدام الترامادول قد ينقلب الأمر ويكون الترامادول نفسه سببًا لنوبات الهلع والإكتئاب.

للكاتبة: أ. إيمان سلام.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة

نعم ينتج عقار الترامادول احساس مزيف بالسعادة، وذلك عبر التأثير المباشر على النواقل العصبية في الدماغ، والتي تعطي احساس بالاسترخاء والسعادة، لكن بعد انتهاء مفعول الترامادول في الجسم، تنهار قدرة الجسم على استعادة ادارة المشاعر باعتدال كما كانت قبل تعاطي الترامادول، ويزيد اعتماد الجسم على الترامادول للشعور بالسعادة تدريجيًا إلى أن تقع في دائرة الإدمان.

يمكن أن يفيد تناول عقار الترامادول في إدارة المشاكل العصبية مثل القلق والاكتئاب على المدى القصير، لكن للأسف مع الاستخدام طويل الأمد قد يتسبب في ضرر بالغ في الأعصاب مما يسبب عدة اضطرابات عصبية، مثل: متلازمة السيروتونين. نوبات القلق. مرض الزهايمر. مرض باركنسون PD (اختلال الحركة/ الرعشة).

إن التعامل مع عقار الترامادول يجب أن يكون تحت إشراف طبي دائم، وذلك لتحديد الجرعة المناسبة لحالة المريض، والفترة التي يمكن أن يتناوله فيها، لكن عادةً يجب ألا تتجاوز فترة تناول الترامادول عدة أسابيع وألا تزيد الجرعة اليومية للترامادول عن 400 mg، وإلا سيتحول تناول الترامادول إلى إدمان.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة